PDA

View Full Version : عذري............نص شعري



حسن أحمد القرني
11-03-2008, 08:55 PM
عذري .. وما عذري وما تبريري
وأنا رهين غلائل التقصيرِ؟!

لم يبقَ مني غيرُ جلد قد كسا
لحمي وعظمي بعد موت ضميري

ما سرتُ نحو تقدمي بل سارعتْ
قدمايَ نحو مزالق التأخيرِ

يا مزنة الآفاق يا قطر الندى
رقا على يبَسي وسوء مصيري

مِيْلا على جدبي وقحط مرابعي
بالوبل إني قد سئمتُ هجيري

هجرتـْنيَ الأطيارُ ما عادتْ هنا
تشدو على غصني وماء غديري

ياجلمدا كالقلب لم يخفق ولم
يشعر بكيدٍ ظالم شريرِ

سُبَّتْ على مرأى الجميع ديانتي
من صاغرٍ ومُقامر وحقيرِ

وأنا أنام على فراشٍ دافئ
قد أرهق الآذانَ صوتُ شخيري

رباه أحْي مواتـَنا بمجرَّبٍ
شهمٍ عصاميِّ الفؤاد خطيرِ

ليذبَّ عن خير الأنامِ محمدِ الهادي الأمينِ القائدِ النحريرِ

مَنْ نحن دون محمدٍ وسبيله؟
من نحن دون الهدي والتنويرِ؟

أدّى رسالته وأكملَ دينه
وإلى البرية كان خيرَ نذيرِ

سلْ عن شموخ سبيله قرآنـَه
سلْ عن تواضعه فراشَ حصيرِ

هو سيّدٌ للخلق وهو منارة
للعلم والتنوير والتبشيرِ

بأبي وأمي بل بنفسي أفتدي
من كان للإنسان خيرَ بشيرِ

شحَّ القصيد قلم تجُدْ أبياتُه
ومنايَ في سرَفٍ وفي تبذيرِ

قل للنصارى أوغلوا في حقدِكمْ
بل واغرقوا في الرسم والتزويرِ

واستعملوا التدبير والتفكير في
ما جاز في التفكيرِ والتدبيرِ

ودعوا مليكتكم تصرح : إنها
حرية الآراء والتعبيرِ

واللهِ لو ناديتمُ أشتاتكم
من عالمٍ ومفكرٍ وخبيرِ

ودعوتمُ للكيدِ كلَّ مبجَّـلٍ
ضخمِ المكانةِ آمِرٍ ووزيرِ

لن تستطيعوا النيلَ من عليائهِ
كلا ولا شيئاً من القطميرِ

إني دعوتُ ولست أسأم من فمٍ
داعٍ ومن نصحٍ ومن تحذيرِ

يا من بهذا الشأن معنيُّون لا
يغنيكمُ في الرد سحبُ سفيرِ

ردُّوا على طغيانهم برسالة الأفعالِ والأقوالِ والتأثيرِ

"إنا لننصرُ رسْلنا" قد قالها الله العظيمُ فسلَّ سيفَ نصيرِ


أبوياسر

طارق زيد المانع
11-03-2008, 09:49 PM
لي الشرف أن أكون أول المارين

في الحملة الثانية من الدنمارك الملعونة

كتب الكثير من الأشعار

والتي لا تعدوا أكثرها على أن تسمى نظما

وهنا قرأت شعر

و قصيدتك هي أجمل ما قرأت في هذه الآونة عن نبينا

-صلى الله عليه وسلم-

جزيت خيرا على حميتك

أثابك الله

تحياتي

طارق المانع

حسن أحمد القرني
14-03-2008, 08:23 PM
لي الشرف أن أكون أول المارين

في الحملة الثانية من الدنمارك الملعونة

كتب الكثير من الأشعار

والتي لا تعدوا أكثرها على أن تسمى نظما

وهنا قرأت شعر

و قصيدتك هي أجمل ما قرأت في هذه الآونة عن نبينا

-صلى الله عليه وسلم-

جزيت خيرا على حميتك

أثابك الله

تحياتي

طارق المانع

أخي الحبيب طارق المانع

سرني كثيرا مرورك

وأطربني إطراؤك وإعجابك بما كتبت

شكرك الله

فواز الجبر
14-03-2008, 10:18 PM
اللهم صلي على سيدنا محمد
..................

لم يبقَ مني غيرُ جلد قد كسا
لحمي وعظمي بعد موت ضميري

حسن القرني

لا أوافقك الرأي أبدا

لايكتب هذا الكلام الرائع من مات ضميره

بل من كان ضميره حيا جدا

فلله درك من منافح عن الحبيب المصطفى

وجعلها الله في ميزان حسناتك

ولد طيبة
15-03-2008, 11:05 PM
بأبي وأمي بل بنفسي أفتدي
من كان للإنسان خيرَ بشيرِ



فتح الله عليك


ولا زالت بلقرن

ترميهم بفلذات أكبادها

الساخرة الحرة
16-03-2008, 07:43 PM
المبدع حسن

لأنهاالبحار ، تغار منها المستنقعات.

ولأنه نور السموات والأرض، تغار منه الظلمة.
دمت.

نصل
17-03-2008, 09:36 PM
أخي الكريم الشاعر

حسن أحمد القرني

حمية مسلم غيور ..

جاءت أحرفا يتضح فيها الألم ،وتكتنفها الحسرة ،ويبرق فيها الأمل ، ويكللها النصر ..

أستطيع أن أقسِّم القصيدة إلى قسمين بادٍ بينهما العناء الذي يواجهه الشاعر وقد صرَّح به في بيت هنا ..

ويبدو لي بأن مخاض هذه القصيدة كان عسيرا ..


أخي حسن ..


استأذنك بعرض بعض قراءتي على هذه القصيدة ..




(عذري .. وما عذري وما تبريري
وأنا رهين غلائل التقصيرِ؟!)

بدء القصيدة بسؤال تقريري يوحي بِعظم الأمر مقابل خفوت ردة الفعل ..

ولكن ( تبريري ) هنا هل يصح أن تأتي بمعنى اعتذاري وحججي وتجويزي ؟ وما أصلها إذا ؟!

أنا أفضِّل عليها كلمة ( تسويغي ) طبعا هذا التفضيل كشكل عام وليس في هذا الموضع فقط ..

وحسنة الاستعارة في عجز البيت ..




(لم يبقَ مني غيرُ جلد قد كسا
لحمي وعظمي بعد موت ضميري)

تريد القول بأنه لم يتبقَ إلا صورة الجسد بعد فناء الضمير ..

المعنى جميل .. ولكن صيغة البيت لم تجلِ ذلك المعنى بقوة وجاذبية ..



(ما سرتُ نحو تقدمي بل سارعتْ
قدمايَ نحو مزالق التأخيرِ)

سرتُ أنا ..

سارعت هي ..

جميل هنا الإيحاء بوصف النفس الأمارة ..

وكأن السير نحو المزالق كن بعيدا عن إرادة العقل ورغبة الحكمة ..


(يا مزنة الآفاق يا قطر الندى
رقا على يبَسي وسوء مصيري)

نداء للكثير والقليل ..

بديع لتبيانه الحاجة الماسة لقطرات ماء تعيد الحياة ..


(مِيْلا على جدبي وقحط مرابعي
بالوبل إني قد سئمتُ هجيري)

لو كان هنا ذكر للطلِّ مقابل الوبل كما حصل في البيت السابق لكان أوقع ..

والجدب هنا ألا يعني القحط ؟

فلم التكرار وإن كان ترادفا ؟..

وأنا أرى اكتفاءك بالبيت الذي يسبق هذا البيت مغنٍ عن إيراد هذا ..


(ياجلمدا كالقلب لم يخفق ولم
يشعر بكيدٍ ظالم شريرِ)

جميل هنا التشبيه المقلوب ..

وكأن ما يكنه الصدر جلمود لا يشعر ولا يتأثر ..


(مَنْ نحن دون محمدٍ وسبيله؟
من نحن دون الهدي والتنويرِ؟)

اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

واجزه خير ما تجزي رسولا عن أمته ..


(شحَّ القصيد قلم تجُدْ أبياتُه
ومنايَ في سرَفٍ وفي تبذيرِ)


في رأيي لا سرف ولا تبذير في ذاك ..

ومهما سطرنا ودبجنا شعرا نثرا فحق الرسول صلى الله عليه وسلم أعلى وأرفع ..


وربما كان لهذا البيت اشتراك في دافعية السؤال الذي جاء في مطلع القصيدة ..



(واستعملوا التدبير والتفكير في
ما جاز في التفكيرِ والتدبيرِ)


نصح أم غيره ؟

لأن البيت الذي قبله في التهكم

وإن قلنا بذاك في هذا البيت فكيف يستقيم إذا ؟!


(يا من بهذا الشأن معنيُّون لا
يغنيكمُ في الرد سحبُ سفيرِ)

مباشر.. كان بودي أن يكون أكثر شاعرية ..



("إنا لننصرُ رسْلنا" قد قالها الله العظيمُ فسلَّ سيفَ نصيرِ)

من الذي سلَّ ؟


أبا ياسر ..

تشكر على هذه الحمية والغيرة الإسلامية التي يجب أن تكون في قلب كل مسلم

يشهد أن محمدا عبد الله ورسوله ..


أسأل الله ألا يحرمك أجرها ..

ود وتحية ..

حسن أحمد القرني
18-03-2008, 08:56 PM
اللهم صلي على سيدنا محمد
..................

لم يبقَ مني غيرُ جلد قد كسا
لحمي وعظمي بعد موت ضميري

حسن القرني

لا أوافقك الرأي أبدا

لايكتب هذا الكلام الرائع من مات ضميره

بل من كان ضميره حيا جدا

فلله درك من منافح عن الحبيب المصطفى

وجعلها الله في ميزان حسناتك

أخي فواز

شكرا لمرورك وإطرائك

وأتمنى دوام تواصلك مع قصائدي

باركك الله

حسن أحمد القرني
20-03-2008, 09:16 PM
بأبي وأمي بل بنفسي أفتدي
من كان للإنسان خيرَ بشيرِ



فتح الله عليك


ولا زالت بلقرن

ترميهم بفلذات أكبادها


ولد طيبة

شرفتني بمرورك

فحياك الله يابن مدينة حبيبي رسول الله

من المقابر
22-03-2008, 08:19 AM
بسمه تعالى
السلام عليكم
اولا لا فض فوك وثانيا مثلها وثالثا الضمير الحي هو ما يكتب كهذا جمال وكذا حمية عن الرسول وعن الاسلام ...
شكرا لك ...اللهم صلي على محمد وال محمد ...

حسن أحمد القرني
24-03-2008, 08:23 PM
المبدع حسن

لأنهاالبحار ، تغار منها المستنقعات.

ولأنه نور السموات والأرض، تغار منه الظلمة.
دمت.

الساخرة الحرة

شكرا لقراءتك

ومرورك الكريم

alssraji
24-03-2008, 08:27 PM
بارك الله لنا في من يحملون لواء اللغة على اعناقهم

حسن أحمد القرني
28-03-2008, 08:52 PM
أخي الكريم الشاعر

حسن أحمد القرني

حمية مسلم غيور ..

جاءت أحرفا يتضح فيها الألم ،وتكتنفها الحسرة ،ويبرق فيها الأمل ، ويكللها النصر ..

أستطيع أن أقسِّم القصيدة إلى قسمين بادٍ بينهما العناء الذي يواجهه الشاعر وقد صرَّح به في بيت هنا ..

ويبدو لي بأن مخاض هذه القصيدة كان عسيرا ..


أخي حسن ..


استأذنك بعرض بعض قراءتي على هذه القصيدة ..




(عذري .. وما عذري وما تبريري
وأنا رهين غلائل التقصيرِ؟!)

بدء القصيدة بسؤال تقريري يوحي بِعظم الأمر مقابل خفوت ردة الفعل ..

ولكن ( تبريري ) هنا هل يصح أن تأتي بمعنى اعتذاري وحججي وتجويزي ؟ وما أصلها إذا ؟!

أنا أفضِّل عليها كلمة ( تسويغي ) طبعا هذا التفضيل كشكل عام وليس في هذا الموضع فقط ..

وحسنة الاستعارة في عجز البيت ..




(لم يبقَ مني غيرُ جلد قد كسا
لحمي وعظمي بعد موت ضميري)

تريد القول بأنه لم يتبقَ إلا صورة الجسد بعد فناء الضمير ..

المعنى جميل .. ولكن صيغة البيت لم تجلِ ذلك المعنى بقوة وجاذبية ..



(ما سرتُ نحو تقدمي بل سارعتْ
قدمايَ نحو مزالق التأخيرِ)

سرتُ أنا ..

سارعت هي ..

جميل هنا الإيحاء بوصف النفس الأمارة ..

وكأن السير نحو المزالق كن بعيدا عن إرادة العقل ورغبة الحكمة ..


(يا مزنة الآفاق يا قطر الندى
رقا على يبَسي وسوء مصيري)

نداء للكثير والقليل ..

بديع لتبيانه الحاجة الماسة لقطرات ماء تعيد الحياة ..


(مِيْلا على جدبي وقحط مرابعي
بالوبل إني قد سئمتُ هجيري)

لو كان هنا ذكر للطلِّ مقابل الوبل كما حصل في البيت السابق لكان أوقع ..

والجدب هنا ألا يعني القحط ؟

فلم التكرار وإن كان ترادفا ؟..

وأنا أرى اكتفاءك بالبيت الذي يسبق هذا البيت مغنٍ عن إيراد هذا ..


(ياجلمدا كالقلب لم يخفق ولم
يشعر بكيدٍ ظالم شريرِ)

جميل هنا التشبيه المقلوب ..

وكأن ما يكنه الصدر جلمود لا يشعر ولا يتأثر ..


(مَنْ نحن دون محمدٍ وسبيله؟
من نحن دون الهدي والتنويرِ؟)

اللهم صل وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

واجزه خير ما تجزي رسولا عن أمته ..


(شحَّ القصيد قلم تجُدْ أبياتُه
ومنايَ في سرَفٍ وفي تبذيرِ)


في رأيي لا سرف ولا تبذير في ذاك ..

ومهما سطرنا ودبجنا شعرا نثرا فحق الرسول صلى الله عليه وسلم أعلى وأرفع ..


وربما كان لهذا البيت اشتراك في دافعية السؤال الذي جاء في مطلع القصيدة ..



(واستعملوا التدبير والتفكير في
ما جاز في التفكيرِ والتدبيرِ)


نصح أم غيره ؟

لأن البيت الذي قبله في التهكم

وإن قلنا بذاك في هذا البيت فكيف يستقيم إذا ؟!


(يا من بهذا الشأن معنيُّون لا
يغنيكمُ في الرد سحبُ سفيرِ)

مباشر.. كان بودي أن يكون أكثر شاعرية ..



("إنا لننصرُ رسْلنا" قد قالها الله العظيمُ فسلَّ سيفَ نصيرِ)

من الذي سلَّ ؟


أبا ياسر ..

تشكر على هذه الحمية والغيرة الإسلامية التي يجب أن تكون في قلب كل مسلم

يشهد أن محمدا عبد الله ورسوله ..


أسأل الله ألا يحرمك أجرها ..

ود وتحية ..

أخي نصل

حياك الله ومرورك المفيد

ولي عودة للتأمل في نقدك المميز

شكرك الرب

هاني درويش
01-04-2008, 05:30 PM
يا من بهذا الشأن معنيُّون لا
يغنيكمُ في الرد سحبُ سفيرِ

ردُّوا على طغيانهم برسالة الأفعالِ والأقوالِ والتأثيرِ

أيها الغيور المحترم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولا فضَّ فوك

ولكن تراهم سيفعلون؟

هداهم الله إلى المبادرة والمقاطعة

بكل احترام

هاني

حسن أحمد القرني
16-04-2008, 09:35 PM
بسمه تعالى
السلام عليكم
اولا لا فض فوك وثانيا مثلها وثالثا الضمير الحي هو ما يكتب كهذا جمال وكذا حمية عن الرسول وعن الاسلام ...
شكرا لك ...اللهم صلي على محمد وال محمد ...

عزيزي من المقابر

أهلا بمرورك الكريم

وشكرا لإطرائك

وكن معي