PDA

View Full Version : (( أعـــداء الـنـــور ))



عبدالله الشرفي
12-03-2008, 12:51 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
هذه أول قصيدة لي في هذا المنتدى المبارك وقد أسميتها
أعدء النور ...
نصرة للمصطفى صلى الله عليه وسلم
أتمنى أن تنال إعجابكم
وأن ينفع الله بها ،




فداك النفس يا خير العباد

ويا هادي الأنام إلى الرشاد



كأنك وابل قد أمّ أرضا


شواها القيض وادٍ إثر وادي



قديم عهدها بالغيث حتى


تخال الرمل كثبان الرماد



جوانبها من الطغيان أنت


جحيم في الحواضر والبوادي



فنعم الغيث كنتَ لها فأضحت


جنان دورها يا خير هادي



زرعت محاسن الأخلاق فيها


وواريت المفاسد بالجهاد



فلو أنفقتُ عمري والقوافي


ونهر النيل أضحى في مدادي



لتوفي حقك الأبيات قدرا


لكان العجز والتقصير زادي



لفيظك ري أفئدة البرايا


له نور يجلي كل صادي



وإن حادت عن المنهاج يوما


وعز الحور واحتار المنادي



أراها الله باسمك باب رشدٍ


تأوب به إلى درب السداد



نبي الله عذرا إن أصرّت


خفافيش الظلام على التمادي



فهذا دئبها والنور دوما


لها من بومة الظلماء حادي



تراها في ثياب الغي تزهو

تفاخر بالعمى نور الهوادي



وأخرى دونها الأحقاد حالت


تعاف النور تقطن في السواد



وأخرى ذنبها أن هجرنا


هدانا وانثنينا للرقاد



حجبنا كاشف الظلماء عنا


وعنها حين خضنا في الفساد



فأضحى ديننا فينا غريبا


كمعروضٍ تعرض للكساد



تخلقنا بأخلاق النصارى


وحكمنا دساتير الأعادي



زرعنا الحقد بين بني أبينا


وقابلنا الأعادي بالوداد



تنادينا النوائب أن أفيقوا


ولكن لا حياة لمن تنادي



فإلا تنصر الأقوام طه ،


بمزج هداه في ماء الفؤاد



وسيرا فوق منهاج قويمٍ


على البيضاء شاهقة العماد



إلى أن يرجع الإسلام حيا


يشاهد في المنازل و النوادي



نديا يملأ الأرجاء عطرا


يـقـدم من جناه الزهر نادي



زهور العزة القعساء ترنو


إلى زهر العدالة والسداد



كذا فلتنصروا طه وإلا


فقد أواه ربي في المهاد



صلاة الله والتسليم دوما


على المبعوث نورا للعباد



نبي خصه المولى وأعلى

له الدرجات في دار المعاد



محبكم الشاعر /
عبدالله محمد علوي الشرفي
المدينة النبوية على صاحبها الصلاة والسلام

محمد إبراهيم
12-03-2008, 01:37 AM
وهذا الشعر من فيض النوايا
جزمت به لأحمدَ بالــودادِ

صلاة ربي وسلامه على خير نبييه , صلاة وسلاما يتصلان سلسلة كأرواح محبييه ...
سلمت يمناك أيها الشاعر الذهبي

نعم البدء .

* وتمنيت لو كان لفظ "( لفيْظك) ريّ أفئدة البرايا " خطأ كتابيا , فأنا أظن أني أعرفها ( لفيْضك)!

دمت رسول مودّتنا لخير الأنبياء , ولسان صدقنا في زمان الأوفياء.

يحيى وهاس
12-03-2008, 01:53 AM
بورك فيك أخ عبدالله الشرفي ،، فقد زادت القصيدة شرفاً وألقاً لأنها استمدت ذلك من أشرف الخلق والنور المبين عليه الصلاة والسلام ..
القصيدة رائعة مبنى ومعنى وجديرة بالتأمل .. فلا تجعل من العجز والتقصير زاداً .. بل من الشوق والحب زاداً يجعلك تحطم قيود العجز وعقابيل التقصير لترقى إلى الأفق الوضيء بحرفك المضيء ..

عبدالله الشرفي
12-03-2008, 01:50 PM
محمد ابراهيم لك كل التقدير والود ، ومانوهت عن لفض "لفيضك" كان صحيحا ولم يكن سوى خطأ مطبعيا ،،
وقد ذيلت القصيدة ببيت آخر رائع كروعة جنانك وبنانك
تقبل ودي وتقديري لك مرة أخرى ...


************


يحيى وهاس أشكر لك مرورك الكريم ، ولا عدمناك ،


ونحن كالبنيان يكمل بعضنا بعضا ...


بورك فيك أيها الحبيب المحب ....



|||| عبدالله محمد علوي الشرفي ||||