PDA

View Full Version : هو قبّل الأصنام مثلكم..ولكن لم يقبّل أحذية..!



محمد مأمون نجم
14-03-2008, 01:07 AM
المؤامرة



طعنوك في وضح النهار .. و أوج هدّار الغضبْ
خذلوك و التلمود يعوي فوق ألسنة اللهبْ
باعوك و الأشلاء تُنثر و الدماء إلى الركبْ
أوبعد أن أكل الرصاص جباه أطفال أباةْ ؟
أوبعد إسقاط الأجنة واختناق الأمهاتْ؟
أوبعد أن نهش اليهود صدورنا وعيوننا
وتهشمت من عض أنياب الكلاب عظامنا
وغفت سموم الغاز في أحشائنا ؟
أوبعد أن حرقوا الضفائر كلها جهراً ـ
وشالات القصبْ
باع القضية عاهر .. و بدرهمين من الذهبْ .. ؟!!
باعوك يا طفل الحجارة أنت تعرف ما السببْ
خافوا على زيف الكراسي و المناصب و الرتبْ
خافوا من الفكر الذي يغزو العواصم إن وثبْ
بطل الحجارة يا سليل النور يا ريح الغضبْ
ضجت بفكرك أوديةْ
وعلت على هام الزمان الألويةْ
نفسي الفداء لطهر تلك الألويةْ
لا النفط أحرقها و لم يظفر بها قيد الذهبْ ..!
يا مارداً نفض الغبار عن المصاحف كلها
فمشت تشعشع في الدنا .. وتغلغلت في الأفئدةْ
حتى تبعثر نظم عقد الخوفِ والحق اقتربْ
ولأنك البرق الذي يعني اقتراب العاصفةْ
كنتَ السببْ
كل الوجوه الخائنات تكشفت.. ولم العجبْ ..؟
فصروح أرباب العمالة ضربتين وتنقلبْْ
أنتَ السببْ
لم يبق وقت للتصنع و التكلف والأدبْ
لم يبق إلا أن تُذلَ و تُغتصَبْ
لم يبق إلا أن تموت من الجليل إلى النقبْ ..!!
طعنوك يا طفل الحجارة أنت تعرف ما السببْ
من هم أولاء سوى اليهود و بعض أشباه العربْ
هل هم عربْ ؟
تبت يداه أبو لهبْ
قد كان رمزاً للتعنت ..كان رجس الأنديةْ
فيه التجبر كان فيه الحقد كيد الطاغيةْ
لكنه ما باع عرضاً مثلكم بزجاجتين وغانيةْ
ما اقتاد يوماً أمه لهواة جمع الأثديةْ
هو قبّل الأصنام مثلكمُ .. ولكن لم يقبل أحذيةْ ..!!
************
ما زلت يا طفل الحجارة مطلع الفجر الندي المرتقَبْ
فاصمد وجاهد فالحياة لمن غلبْ
لا وهن في درب الجهاد و لا تعبْ
فأبو عبيدة أنت .. وابن العاص .. والقوم النُجُبْ
يا ابن الوليدِ ..
وسيفه في كفك اليمنى يفور من الغضبْ
اقذف بـسجيل الحجارة أبرهةْ
وافضح صحائف من حذاه وشابههْ
وافقأ عيون الرعب .. قاوم .. ألف قاومْ …
مزّق عرى التلمود أنت .. وجندَهُ ..
واترك لنا أمر العواصمْ ..
يفديك رعد من جذور الصمت قادمْ
سيثور ومضاً .. كالشهبْ ..
ستراه يخرج من ثنايا الأرض من بطن السحبْ
سنسير نحوك .. عبر أنهار الدماء ، على مآقينا ،
على مزق الضحايا ، و الجماجم ، و اللهبْ
سيموج زهر النور في الأرض اليباب يصوغ صبحكَ.. فارتقبْ
سيجيء نصر اللهِ..
فافتح ثغرة في السور كي يأتيكَ ..
واسجد واقترب ْ..! محمد مأمون نجم




mamoonnajm@yahoo.com

فواز الجبر
14-03-2008, 03:54 PM
محمد مأمون نجم

بأي مداد تكتب

ومن أي نزيف تنسج الألم

لله درك من شاعر

لك ألف تحية

ابوملاذ
14-03-2008, 04:57 PM
يــااا للروعــة ..

إنـه ليـس مــداد مــراع على الورق

إنها حــزمة مشــاعر

كتـلــة أحــاسيـس
لوحــة سريـاليــة يعجز كل مبدعي الرسم عن نقشها
وخلفية موسيقية حزينة لمشهد موغل في الحزن

فلك التجلة اايهاا الرائع

كعبلون
14-03-2008, 05:23 PM
أعجبتني جدا

بوركت وبورك قلمك

طارق زيد المانع
14-03-2008, 07:41 PM
لا أملك إلا أن أصفق بحرارة لهذا النص الرائع

معان سامية

إيقاع متزن

صور بديعة

خيال واسع

خاتمة موفقة

تحياتي

طارق المانع

آلام السياب
14-03-2008, 10:17 PM
قصيدة جميلة جدا
نسجتها من جراحنا الدامية
ويا ليت فينا ابا لهب على الأقل !

شكرا لك

نصل
15-03-2008, 12:13 AM
أخي الكريم

محمد مأمون نجم

نص صارخ متهكم ..

هنالك بعض المقاطع التي عندما يطالعها القارئ يشعر بحرارة العاطفة ..

فتخال حروفه جمرا ..

وأرى هنا مجمرة من عواطف لعلها تشعل أحراش الغرب وتقضي على هوامها ..

شخصية النص الرئيسة تتمثل في طفل الحجارة المكافح المجاهد ..

رمز لها الشاعر وهو يعني كل الشعب الفلسطيني المقاوم الصامد

ويعني كل الشعوب التي تحارب الظلم والعدوان إينما كانت وكان ..

المقارنة المعقودة هنا مضحكة مبكية ..

أبو لهب ويده التي تبت وساء مصيره في الدارين

أيكون خيرا من ناحية الحمية والغيرة على المحارم والأعراض من بعض رعاتها وحماتها الآن ؟!

ويأتي التهكم اللاذع عندما يقول محمد مأمون ..


(هو قبّل الأصنام مثلكمُ .. ولكن لم يقبل أحذيةْ ..!!)


صفعة إذلال !!

أخشى أن الأمر تجاوز تقبيل الأحذية إلى لعقها والتبارك بها !!



أخي محمد

استأذنك بعرض ملاحظتين ( ذوقيتين ) على ما جاء في نصك ..


تقول ..


(وغفت سموم الغاز في أحشائنا ؟)

أرى أن (غفت ) قللت من بيان المعنى ..

فالغفوة تعني السكون بينما أن السموم تُحرق وتذيب الأحشاء فاتصافها بالغفوة لا يعطي ذلك التصور عنها ..



تقول ..


(فصروح أرباب العمالة ضربتين وتنقلبْْ)

(تنقلب ) هنا قد لا تكون موحية بالصورة إلا بإضمار كلام بعدها ..




ختاما ..

(سيجيء نصر اللهِ..
فافتح ثغرة في السور كي يأتيكَ ..
واسجد واقترب ْ..!)


تحية إكبار لطفل الحجارة ..

وود وإعجاب بك ..


ولا عزاء لمقبلي ما أَنَفَ أبو لهب أن يقبله !!

خالدة باجنيد
15-03-2008, 10:09 AM
سيجيء نصر اللهِ..


فافتح ثغرة في السور كي يأتيكَ ..


واسجد واقترب ْ..!



إيهٍ أيها الشاعر..
قصيدةٌ مزمجرة!!
وأنفاسٌ مستعرة.. غاضبةٌ أيما غضب..!
وكما أسلفَ الفاضل/ نصل، فالمقابلة (هو قبّل الأصنام مثلكمُ ولكن لم يقبّل أحذية!!) موغلةٌ في الإذلال!! اللهم انصر عبادك المخلصين..
تحيتي.. وتقديري..
.
.
.
خالدة..

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 12:53 PM
محمد مأمون نجم

بأي مداد تكتب

ومن أي نزيف تنسج الألم

لله درك من شاعر

لك ألف تحية


الأخ الشاعر فواز،
تحية من القلب أيها الرائع
شرفتني بقراءتك لهذا العمل و بالتعليق عليه
لك بالغ التحية و التقدير
اتطلع للتعرف عليك أكثر على: mamoonnajm@yahoo.com

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 12:56 PM
يــااا للروعــة ..

إنـه ليـس مــداد مــراع على الورق

إنها حــزمة مشــاعر

كتـلــة أحــاسيـس
لوحــة سريـاليــة يعجز كل مبدعي الرسم عن نقشها
وخلفية موسيقية حزينة لمشهد موغل في الحزن

فلك التجلة اايهاا الرائع

شكراً أبا ملاذ على تفضلك بالمرور
وتكرمك بهذا التعليق الذي أعتز به
أرجو أن يوفقني الله لأكون دوماً عند حسن الظن

للتعارف والمراسلة: mamoonnajm@yahoo.com

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 12:58 PM
أعجبتني جدا

بوركت وبورك قلمك

الأخ العزيز كعبلون
جزاك الله خيراً على مرورك الكريم
وكم أنا معجب بما اتحفتنا به عن صحيح الإمام البخاري
حبذا لو تكثر من هذا اللون من الأبحاث فالناس بحاجة إليك..
لك تحياتي
يشرفني التعرف عليك أكثر

على: mamoonnajm@yahoo.com

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 01:01 PM
لا أملك إلا أن أصفق بحرارة لهذا النص الرائع

معان سامية

إيقاع متزن

صور بديعة

خيال واسع

خاتمة موفقة

تحياتي

طارق المانع


الأخ الكريم طارق يزيد المانع
شكراً لكريم مرورك
وشكراً على تعليقك
و لك كل الود و المحبة و التقدير.

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 01:03 PM
قصيدة جميلة جدا
نسجتها من جراحنا الدامية
ويا ليت فينا ابا لهب على الأقل !

شكرا لك

آلام السياب؟!!!
تحياتي
أبتهجت لزيارتك
وسعدت حيث القصيدة نالت رضاك
دمت

mamoonnajm@yahoo.com

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 01:05 PM
أخي الكريم

محمد مأمون نجم

نص صارخ متهكم ..

هنالك بعض المقاطع التي عندما يطالعها القارئ يشعر بحرارة العاطفة ..

فتخال حروفه جمرا ..

وأرى هنا مجمرة من عواطف لعلها تشعل أحراش الغرب وتقضي على هوامها ..

شخصية النص الرئيسة تتمثل في طفل الحجارة المكافح المجاهد ..

رمز لها الشاعر وهو يعني كل الشعب الفلسطيني المقاوم الصامد

ويعني كل الشعوب التي تحارب الظلم والعدوان إينما كانت وكان ..

المقارنة المعقودة هنا مضحكة مبكية ..

أبو لهب ويده التي تبت وساء مصيره في الدارين

أيكون خيرا من ناحية الحمية والغيرة على المحارم والأعراض من بعض رعاتها وحماتها الآن ؟!

ويأتي التهكم اللاذع عندما يقول محمد مأمون ..


(هو قبّل الأصنام مثلكمُ .. ولكن لم يقبل أحذيةْ ..!!)


صفعة إذلال !!

أخشى أن الأمر تجاوز تقبيل الأحذية إلى لعقها والتبارك بها !!



أخي محمد

استأذنك بعرض ملاحظتين ( ذوقيتين ) على ما جاء في نصك ..


تقول ..


(وغفت سموم الغاز في أحشائنا ؟)

أرى أن (غفت ) قللت من بيان المعنى ..

فالغفوة تعني السكون بينما أن السموم تُحرق وتذيب الأحشاء فاتصافها بالغفوة لا يعطي ذلك التصور عنها ..



تقول ..


(فصروح أرباب العمالة ضربتين وتنقلبْْ)

(تنقلب ) هنا قد لا تكون موحية بالصورة إلا بإضمار كلام بعدها ..




ختاما ..

(سيجيء نصر اللهِ..
فافتح ثغرة في السور كي يأتيكَ ..
واسجد واقترب ْ..!)


تحية إكبار لطفل الحجارة ..

وود وإعجاب بك ..


ولا عزاء لمقبلي ما أَنَفَ أبو لهب أن يقبله !!



أيها النصل الذي أكن له الحب في الله
السلام عليكم
لك الشكر الجزيل على تعليقك الذي أعتز به
وعلى ما تفضلت به من ملاحظات
أما الأولى فلا شك في أنك على صواب
و أما الثانية فأقصد بـ (ضربتين و تنقلب..)
أي صارت آيلة للسقوط بضربات المقاومة ولم يبق لها إلا ضربتين من ضرباتهم حتى تنقلب..
ويبدو أنني لم أوفق في التعبير عن الفكرة
سلامي لك وشكراً مرة أخرى على الاهتمام و الملاحظات
وجزاك الله كل خير

للتعارف والمراسلة: mamoonnajm@yahoo.com

محمد مأمون نجم
16-03-2008, 01:07 PM
إيهٍ أيها الشاعر..
قصيدةٌ مزمجرة!!
وأنفاسٌ مستعرة.. غاضبةٌ أيما غضب..!
وكما أسلفَ الفاضل/ نصل، فالمقابلة (هو قبّل الأصنام مثلكمُ ولكن لم يقبّل أحذية!!) موغلةٌ في الإذلال!! اللهم انصر عبادك المخلصين..
تحيتي.. وتقديري..
.
.
.
خالدة..



الشاعرة .. خالدة..
كم أسعدني مرورك
و ما أتحفتني به من تعليق
دمت بخير
mamoonnajm@yahoo.com

الإنسان أولاً
21-03-2008, 08:50 PM
باع القضية عاهر .. و بدرهمين من الذهبْ .. ؟!!
جميل .
ولو أن العرب كانت في مثل هذه طرائق قددا ، لكنا نعرف أن الدرهم من فضة والدينار من ذهب ، فانظر فيها .

نسخة للروائع .

الغيمة
22-03-2008, 07:31 PM
تستعرض الألم..
ثم تعدنا بنور يبدد الظلام..وبدواء يزيل الآلام..
كما عهدنا قصائدك..
قوية المعاني..والكلمات..وتصل إلى الصميم..
شكرا لك أخي..

محمد مأمون نجم
23-03-2008, 10:11 AM
جميل .
ولو أن العرب كانت في مثل هذه طرائق قددا ، لكنا نعرف أن الدرهم من فضة والدينار من ذهب ، فانظر فيها .

نسخة للروائع .

أشكرك أخي
وشكراً لملاحظتك التي عرفتها للتو
تحياتي

محمد مأمون نجم
23-03-2008, 10:15 AM
تستعرض الألم..
ثم تعدنا بنور يبدد الظلام..وبدواء يزيل الآلام..
كما عهدنا قصائدك..
قوية المعاني..والكلمات..وتصل إلى الصميم..
شكرا لك أخي..


من القلب أحييك
أعتز بمرورك
لك كل الود

sakher
23-03-2008, 12:21 PM
سلامٌ من الله عليكم جميعاً

أجدتَ قراءتنا أجمعين

فلا فُضّ فوك

ولكم جميعاً كل الود
سـSAKHERـاخر

هاني درويش
26-03-2008, 10:50 AM
محد مأمون نجم

أنت إرهابي

أليس كذلك؟

وأطفال الحجارة إرهابيون ايضا
وكذلك الذين يصلون إلى القبلة المحمَّديَّة إرهابيون

وعلى الأقل مغامرون

وأعتقد أنني إرهابي أيضا

فهل تقبلون انتسابي لإرهابيتكم

بكل الود

هاني

إبراهيم العوران
27-03-2008, 02:06 PM
أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
هذا هو الواقع ولكن الكل تعامى عنه .
بوركت على هذا الابداع و (ذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين ) ( إن كان بقي منهم في أرضنا )
سلمت يداك .

يعسوب
27-03-2008, 03:11 PM
عندما تتجلى عظمة الابداع

نقف عاجزين قول شئ


راااااااااااااااااااااااااااااااااائع

محمد مأمون نجم
27-03-2008, 05:42 PM
الأخ الحبيب هاني
ممتن لقراءتك العمل
وأسأل الله أن ينصر الحق و أهله
تحياتي لك

محمد مأمون نجم
27-03-2008, 05:57 PM
الكريم يعسوب
تحية ود
أشكر مرورك و تعليقك
ولا تنسنا من دعائك

وزمجر الصمت
27-03-2008, 07:32 PM
قد قيل : بأن الصمت في حرم الجمال.. جمال..
فلو نقدت..لكان نقدي افتراءاً...ولو مدحت لكان مدحي انتقاصاً..

ولا أملك إلا أن أهديك كل مودة واحترام..فلا ترد هديتي..

كنت هنا،،

محمد مأمون نجم
28-03-2008, 02:38 AM
وزمجر الصمت
تحياتي
هديتك على العين و الرأس
شكراً لك
وتقبل مودتي واحترامي كذلك

أفيض عطرا
28-03-2008, 06:09 PM
**
هو قبّل الأصنام !
نص جميل
شكرا ً لك َ
**

محمد مأمون نجم
05-04-2008, 12:52 PM
**
هو قبّل الأصنام !
نص جميل
شكرا ً لك َ

**



أشكرك جداً
لكن .. سؤال
ما قصة هذا اللقب الشاعري؟