PDA

View Full Version : اعتراف إلى امرأةٍ ما...



إبراهيم الطيّار
20-03-2008, 08:35 PM
من أين أبدأ باعترافي..
لستُ أدري..
لستُ أدري
إنَّ الرّجالَ همُ الرجالُ..
وإنني منهم على طُهري وعُهري
الشّرقُ يجري في دمي من يومِ ميلادي
وسوفَ يظلُّ يجري
وطبائعُ الشّرقيَ تسكنني..
وأعلمُ انّها ستظلُّ تسكنني..
وتتبعني إلى أعماقِ قبري
هذا أنا..
ببساطتي..
برعونتي..
بردودِ أفعالي..
بإيماني..
بكفري
رجلٌ يعيشُ على بقايا "يا لتغلب..
يا لبكرِ"
وتسيرُ تحتَ لوائهِ الكلماتُ..
من قهرٍ..
إلى قهرٍ وقهرِ
في رأسهِ مليونُ حجاجٍ وسفّاحٍ..
وألفُ قبيلةٍ..
خرجتْ لتطلبَ ألفَ ثأرِ

هل بعدَ ذلكَ تعجبي..
إن لم أدافعَ عنكِ في شعري ونثري؟
حاولتُ ان أضعَ النّقاطَ على الحروفِ..
فهاجتِ الأوراقُ في وجهي..
وجُنَّ جنونُ حبري
ويدي كحدِّ السّيفِ..
لاحتْ فوق نحري
والحرفُ حمحمَ كالجّوادِ على فمي..
وعصتْ بحورُ الشّعرِ أمري

هل بعدَ ذلكَ تعجبي..؟
إنّي ولدتُ هنا..
ولم أخترْ مكانَ ولادتي..
أو شكلَ عصري
الشّرقُ..
كلُّ الشّرقِ يجثمُ فوقَ صدري..
برجالهِ..
بنسائهِ..
يلتفُّ كالأفعى على لغتي وفكري
ينتابني مثلَ الجّنونِ..
يهيجُ مثلَ الموجِ في روحي..
ويبلعني كبحرِ
هذا انا..
ببساطتي..
برعونتي..
بردودِ أفعالي..
بإيماني..
بكفري
لن يصلح العطّارُ ما أفسدتُ..
في أيّامِ عُمري

لا تحسبي أنّي اعترفُ هنا..
لمن سيكونُ عذري؟
ما هذهِ الكلماتُ إلاّ بعض تجديفٍ وكفرِِ
إنّي بريءٌ مثل آلافِ الرّجالِ..
ومثلَ آلافِ الرّجالِ أنا..
بلا ذنبٍ ووزرِ

لا تحسبي أنّي اعترفتُ هنا..
لمن سيكونُ عُذري؟
إنّي قتلتُ قصيدتي في دفتري..
وتركتُ حرفي كالذّبيحةِ فوق سطري
وغسلتُ كفّي من دمِ الكلماتِ..
حينَ أفقتُ من كأسي وسُكري
وكتبتُ تحتَ قصيدتي..
"بنتَ الزّنى.."..
موتي هنا..
لا تستمرّي
إنّ الرّجالَ همُ الرّجالُ..
وإنّني منهم على طُهري وعُهري
20-3-2008

ياسمين دمشق
21-03-2008, 03:11 AM
جريء أنتْ

باعترافك هذا !

ونحتاج لاعترافاتٍ كهذه

فهل من معترف ؟ أو بالأحرى .. معترفين ؟!

رائع يا طيّار

وفقك الله أينما حللت..

هاني درويش
21-03-2008, 09:01 AM
وهل بانتمائك للشرق غضاضة؟

لا أجد انَّ به أي غضاضة

ولربما أجد فيه كلَّ الفخار

فلم يكن الشرق فلا قِبلة إشراق

ولكنني أرى أن من تخلوا عن شرقيتهم وحاولوا لبوس الغرب والتغريب قد يحاولون سلخنا من جلودنا وتغريبنا

نصك جميل أخي ابراهيم

تساءلت عن سبب حذفك لـ(نون) في قولك:هل بعدَ ذلكَ تعجبي..؟ الا تجد أنها تعجبين؟

بكل الود

هاني

إبراهيم الطيّار
21-03-2008, 02:13 PM
جريء أنتْ
باعترافك هذا !
ونحتاج لاعترافاتٍ كهذه

فهل من معترف ؟ أو بالأحرى .. معترفين ؟!

رائع يا طيّار

وفقك الله أينما حللت..

ياسمين دمشق..
شكراً للمرور والدعاء ووفقك الله ودمت بألف خير
أما عن الجرأة ... فلم تتكون بعد
وما زلت أخشى من ظليّ

إبراهيم الطيّار
21-03-2008, 02:24 PM
وهل بانتمائك للشرق غضاضة؟

لا أجد انَّ به أي غضاضة

ولربما أجد فيه كلَّ الفخار

فلم يكن الشرق فلا قِبلة إشراق

ولكنني أرى أن من تخلوا عن شرقيتهم وحاولوا لبوس الغرب والتغريب قد يحاولون سلخنا من جلودنا وتغريبنا

نصك جميل أخي ابراهيم

تساءلت عن سبب حذفك لـ(نون) في قولك:هل بعدَ ذلكَ تعجبي..؟ الا تجد أنها تعجبين؟

بكل الود

هاني

الشاعر هاني درويش..
سعادتي بتشريفك لكلماتي لم تحجب سعادتي بنقاشك وحوارك الذي يأتي في محله.
وأنا أيضاً أجد بانتمائي للشرق كل الفخار..ولن أتخلى عن جذوري تحت أي ظرف.
ولكن الشرق حمّال أوجه..
وأنا شعرت ببعض الأخطاء فيه وتبرّمت منها..
ربما أكون ضخمت الأمر...ولكن هذا شأن الشعر, وإلاّ فالمقالة أفضل لتناول موضوع كهذا.
أما الذين حاولوا لبس لبوس الغرب فهم عندي أشجار لا تظلل على جذوعها وبترها أولى...ولست منهم.

أما بالنسبة لسبب حذفي النون...فهو الخطأ وأشكر ملاحظتك.
وسأدقق إن شاء الله في المرات القادمة.
مع ملاحظة أنني غير متخصص باللغة العربية ودراستي الجامعية في القانون.

ولكنني سأتخصص فالأمر يستحق العناء.
ودمت بألف خير.

الغيمة
22-03-2008, 06:58 PM
زادك الله رفعة يا أخي..
شكرا على هكذا رائعة..
حقيقة..وكوجهة نظر..الرجل الشرقي وإن كان مجحفا بعض الشيء في حق المرأة..
إلا أن الرجل الغربي..لا يعرف لها أية حقوق مطلقا...
وبذلك ترجح كفة الشرق في الميزان..