PDA

View Full Version : أنشليني..



شريف محمد جابر
21-03-2008, 06:10 PM
أنشليني..



أنشليني.. أنشليني من بحورِ الشهواتِ
أيقظي قلبي فإنّي مستنيمٌ في سباتِ
****
قد أضعتُ العمرَ لهواً قبلَ أن أصحو لذاتي
قبلَ أن أرمي ببحرٍ مستبدٍ سالفاتي
وانشغالاتي بدنيا قد دنا فيها مماتي
كلّها وارَيْتُها في ترابِ الذكرياتِ
****
ربِّ إني قد سئمتُ العيش عبداً للَّمَمْ
ربِّ إني عبدكَ المكدودُ أرنو للنّدَمْ
ثمّ إني بعد صَحوي.. بعد إطراقٍ وَهَمْ
أرتجي نيلَ رضاكَ أرتجي مَحْوَ الظُّلَمْ
****
يا رياحَ التوْبِ هُبّي وانزعي عني الغطاءْ
إنني عبد ٌ فقيرٌ كَدَّهُ طولُ العناءْ
في طريقِ الغيِّ سارت قدماهُ في شقاءْ
لم يكنْ يدري بأنّ الدربَ يهوي للفناءْ
****
تاه عقلي واستبدّتْ فِيَّ أحلامٌ شريدةْ
وظنونٌ وهمومٌ وهتافاتٌ بعيدةْ:
"لا تَذَرْ ماضيكَ وارجعْ لِلَياليكَ السعيدةْ!"
حِرْتُ.. إني صرتُ أحيا عبدَ أهوائي العنيدة!
****


فتفكرتُ مراراً.. ومراراً يا أُخَيّة
عَلّني أنجو بنفسي علّني أُدركُ شَيّا
فتضرّعتُ لربّي.. وتلبّثتُ مَلِيّا
فاستجاب الله ربي أنْ تراءيْتِ إلَيّا
****
أنشليني من مماتي واقذفي بي في حياتي
ودَعي أمسي دفيناً بين أحضانِ الرُّفاتِ
لستُ بالماضي أبالي إنّما أهفو لِآتِ
أنتِ للآمالِ بَرٌّ فانشليني يا فتاتي!


الجمعة، 21.3.2008

شريف محمد جابر

هاني درويش
21-03-2008, 08:29 PM
لستُ بالماضي أبالي إنّما أهفو لِآتِ
أنتِ للآمالِ بَرٌّ فانشليني يا فتاتي!
لعلَّه تكون قادرةً وتستجيب

مودتي

هاني

شريف محمد جابر
23-03-2008, 04:30 PM
الشاعر هاني درويش..

أشكر لك مرورك الكريم

وكن على ثقة أن لفظة "أنشليني" لم تكن توحي لي في القصيدة إلا ما هو في معنى القصيدة، أما هذا المعنى الساخر الذي لمحت إليه فلم يكن يلوح لي..

فأنّا لتلك الفتاة البريئة الوديعة أن تنتشل هذا الشاعر المثقل بالهموم والأشجان!

تحياتي..