PDA

View Full Version : الكفيف عبد الرحمن البراك .. وعميان الليبرالية !!!



عام الفيل
24-03-2008, 03:28 AM
عبد الرحمن البراك .. وعميان الليبرالية ..

أتمنى ألا يزعل عليّ الكاتب السكير .. صاحب الأنف الشخّير .. المفجّر الشهير .. عبد الله بن بجاد .. الذي لو رأيته لأفركن أذنيه ولأقولن له : خجلتنا قدام هالعالم إنت وشكلك .. وعيب عليك تتكلم في غير تخصصك .. يا شاطر .. وأتعبتني من الضحك يا بطل..
..
وكذلك زميله الأحمق يوسف أبا الخيل .. طالب العلم الأكبر .. فريد العصر .. والظهر .. وعقب المغرب .. والساعة التاسعة والنصف مساء .. ولو رأيته لقلت له .. وسع صدرك .. واركب سدرك .. وفحّط فيها .. حتى تدوخ .. وكثر من البالوت .. واشرب شاهي .. وفلها .. وخلك بعيد .. يا حبيبي .. ولا تنس السهرة ..
..
لمن لا يعرفهما ..
نكرتان تكلما في كل موضوع يخطر على بالك .. فقد هجرا ما كانا يدندنا حوله من قبل .. من حديث عن المرأة ـ الهيئة ـ الدعاة ـ وغيرها .. لتبدأ رحلتهما في الأيام القادمة لرسم منهج دين جديد .. لا نعرف ما هو؟ .. وما اسمه ؟.. وكم صلاة ستكون فيه ؟.. إن كان هناك صلاة !! .. وأنصحهما ألا يشددا على القوم .. ففيهم الضعيف .. وفيهم الفاجر من تربي على نهجهما .. وأقترح أن يكون اسم هذا الدين اسم رومانسي .. لجلب أشكال تنسي .. على كيف كيفك .. تفتح النفس .. وتشرح الصدر .. وتنور القلب .. وترد الروح .. وتكحل العين .. وتنبسط بالرؤية لهن .. أقصد لهم ..
وأبشرهما أن الرواتب مضمونة .. فلا يخافا على رزقهما .. فالسفارات الأجنبية .. الناصرة لكل مظلوم .. والمنصفة في زمن لا عدل فيه .. والله المستعان .. تنادي .. يعيش الهلال السعودي .. أأأأأقصد يعيش ابن بجاد وأبا الخيل الليبرالي .. يعيش .. يعيش ..
كما أبشرهما .. أن الصحف تناديهما بكل سرور .. وحب وشوق كبير .. كيف لا ؟ وهما كاتبان .. تفرغ الصحف قبل نزولها في الأسواق من أجلهما ..
ومن البشريات كذلك أن أي مقال ينسب لهذين الثورين الأحمرين .. الذين لا يجزئان عن الأضحية لعوارهما.. يوزع مجانا في سفارات كبيرة جدا .. تحت لوحة كبيرة مكتوب عليها .. خذ نسختك .. وجزى الله من أعان على مهاجمة الإسلام ..
وأودعهما .. بأن الشايب الكبير شيخ شيوخ هذا الزمان والدنا العلامة : عبد الرحمن البراك يسلم عليكما ويقول يا ويلكم مني .. ووراكم .. وراكم .. والزمن طويل ..

ما بقى إلا أنتم يا ليبرالية تعلمونا ديننا ..