PDA

View Full Version : أفَلا يُهِيْبُكَ مَنْطِقِيْ أمْ أنَّ في الأيَّامِ سِرَّا



المتئد
27-03-2008, 04:42 PM
1ـ أفَلا يُهِيْبُكَ مَنْطِقِيْ أمْ أنَّ في الأيَّامِ سِرَّا

2ـ أمْ أنَّ في عُسْرِ الَّذِيْ يَهْواكَ بَعْدَ الحُبِّ يُسْرا

3ـ ألِأنَّنِيْ أسْفَرْتُ عَنْكَ فَتَرْتَ ثُمَّ نَزَحْتَ تَتْرى

4ـ ما كانَ يَجْرِي لَوْ كَشَفْتَ لِيَ الغَرامَ فَباتَ ذُخْرا

5ـ أوْ في الوِصالِ بَدَأْتَنِيْ أوْ في الصَّبابَةِ كُنْتَ أدْرى

6ـ لِمَ حِيْنَ أقْرُبُ تَنْتَشِيْ بُعْداً وَتَأْتِيْ حِيْنَ مَسْرى

7ـ لِمَ تَسْتَلِذُّ بِلَوْعَتِيْ، لِمَ تُشْعِلِ الأحْشاءَ جَمْرا

8ـ لِمَ تَشْتَهِيْ أَلَمِيْ وَهَمِّيْ وَاكْتِسابِكَ فِيَّ وِزْرا

9ـ لِمَ لا تكونُ بِمَعْزِلٍ عَنْ كُلِّ ما يَزْدادُ بَطْرا

10ـ لِمَ أنْتَ.. أنْتَ، وَكِبْرُكَ الْمَعْمُوْرُ أكْبَرُ مِنْكَ عُمْرا

11ـ وَكَأنَّكَ الْعُذْرُ الَّذِيْ لا يَسْتَمِيْحُ الْيَوْمَ عُذْرا

12ـ ما بالُ غُصْنِكَ لا يَمِيْلُ بِهَمْسَتِيْ وَيَلِيْنُ قَسْرا

13ـ وَتَجَرَّدَتْ عَنْكَ الْهِدايَةُ في الْهَوى، فَكُسِيْتَ مَكْرا

14ـ أغْراكَ ضَعْفِيْ، فَاقْتَدَرْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَخُضْتَ بَحْرا

15ـ وَسِعَتْكَ فِيَّ مَشاعِرٌ ضاقَتْ عَلَيَّ بِوِسْعِ أُخْرى

16ـ وَبَلَوْتَنِيْ، حتَّى إذا جَهِدَ البلاءُ مُلِئْتَ سِحْرا

17ـ وَلَقَدْ رَضِيْتَ بِغِيْرِ وَجْهٍ أنْ تَكُونَ عَلَيَّ وِزْرا

نصل
27-03-2008, 05:40 PM
أخي الكريم

المتئد

أبيات مستفهِمة حائرة ..

قائمة على الشيء وضده ..

وصف لحالة مريبة في نظر الشاعر بينما هي من أسس الدل عند جنس من البشر !

تبدأ ببيت يطلب إعلان الهيبة لمنطوق الحب !

وأي معشوق مُطَارَدٍ يبدي رضوخه أمام لاحقه ؟!

بل ينأى كلما دنا !!


تساؤلات عِدة يجب أن توطن نفسك عليها !!

لإنه وباختصار ..

الأمر فعلا كما جاء ..

(وَتَجَرَّدَتْ عَنْكَ الْهِدايَةُ في الْهَوى، فَكُسِيْتَ مَكْرا )


إذ كيف تجتمع الهداية في الهاوية ؟!


أخي الكريم

جميلة تراكيبك

واستوقفني البيت ما قبل الأخير

فما رأيك لو كان ..

وَبَلَوْتَنِيْ، حتَّى إذا جَهِدَ البلاءُ مُلِئْتَ ( نصرا ، فخرا ) للتناسب ..


من أجمل أبيات النص قولك ..


(أغْراكَ ضَعْفِيْ، فَاقْتَدَرْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَخُضْتَ بَحْرا


وَسِعَتْكَ فِيَّ مَشاعِرٌ ضاقَتْ عَلَيَّ بِوِسْعِ أُخْرى )

ذكرني بقول الملك الضليل ..

( أغركِ مني أن سهمكِ قاتلي
وأنكِ مهما تأمري القلب يفعلِ )


أخي الحبيب ..

أمعنتُ النظر في الضمير فلم أرَ كسرة دالة على المستترة خلفه ..

فهل يكون .... ؟!




ود وتحية أخي الكريم

**بسنت**
29-03-2008, 02:26 PM
أغْراكَ ضَعْفِيْ، فَاقْتَدَرْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَخُضْتَ بَحْرا

وَسِعَتْكَ فِيَّ مَشاعِرٌ ضاقَتْ عَلَيَّ بِوِسْعِ أُخْرى


مذهلة يامتئد..
ليرعاك الله..

المتئد
02-04-2008, 06:48 AM
أخي الكريم

المتئد

أبيات مستفهِمة حائرة ..

قائمة على الشيء وضده ..

وصف لحالة مريبة في نظر الشاعر بينما هي من أسس الدل عند جنس من البشر !

تبدأ ببيت يطلب إعلان الهيبة لمنطوق الحب !

وأي معشوق مُطَارَدٍ يبدي رضوخه أمام لاحقه ؟!

بل ينأى كلما دنا !!


تساؤلات عِدة يجب أن توطن نفسك عليها !!

لإنه وباختصار ..

الأمر فعلا كما جاء ..

(وَتَجَرَّدَتْ عَنْكَ الْهِدايَةُ في الْهَوى، فَكُسِيْتَ مَكْرا )


إذ كيف تجتمع الهداية في الهاوية ؟!


أخي الكريم

جميلة تراكيبك

واستوقفني البيت ما قبل الأخير

فما رأيك لو كان ..

وَبَلَوْتَنِيْ، حتَّى إذا جَهِدَ البلاءُ مُلِئْتَ ( نصرا ، فخرا ) للتناسب ..


من أجمل أبيات النص قولك ..


(أغْراكَ ضَعْفِيْ، فَاقْتَدَرْتَ بِهِ عَلَيَّ، وَخُضْتَ بَحْرا


وَسِعَتْكَ فِيَّ مَشاعِرٌ ضاقَتْ عَلَيَّ بِوِسْعِ أُخْرى )

ذكرني بقول الملك الضليل ..

( أغركِ مني أن سهمكِ قاتلي
وأنكِ مهما تأمري القلب يفعلِ )


أخي الحبيب ..

أمعنتُ النظر في الضمير فلم أرَ كسرة دالة على المستترة خلفه ..

فهل يكون .... ؟!




ود وتحية أخي الكريم

حللتَ أهلاً يا نصل.
تسلني ـ أيها الفاضل ـ في رأيي عن تحوير كلمة ( سحرا ) إلى فخرا أو نصرا، وأقول بأنَّ هذا لا يتناسب مع المعنى الظاهر، حيث أنَّ الجهدَ مرتبطٌ بالبلاء، فحينما يكل بلاء المحبوب ويُكد فإنه يعود فاتناً ومجدداً للبلاء بشيءٍ اتصف بالشدة من البلاءِ ذاته وهو السحر، فهي هكذا أنسب حينما ارتبطت بالبلاء لا بالمحبوب.

أمّا في تتبعك للضمير وذهابك فيه ذهاب سوء الظن، فما أقول فيه إلا أنَّ غلبة الضمير المذكر تكاد لا تتوارى في الشعر العربي، وهناك من الشواهد دوواين، وليس في تيك الشواهد قياس على نادرٍ وطريف، إنَّما توشك أن تكون قاعدة، وليس في ذاك السبيل ما يدعو إلى اتهامك الذي ما وددتُ أن يفضي بطيب روحك إلى نتن الظن، وضعة الخيال.
سامحك الله.

أحمو الحسن
02-04-2008, 07:17 AM
هذا شعــر حقيقي
إنه نص مترف و باذخ

تقبل إعجابي الكبير

نصل
02-04-2008, 11:33 AM
أخي المتئد ..

هونا .. هونا ..

فليس بالظن السيء ..

ولكن الأمر كما قلتَ .. وأحببتُ أن أحرِّك ماء ردِّك ..

فإذا هو ما قرأتُ !!

على كل ..

أهلا بك ..

المتئد
05-04-2008, 07:15 AM
مذهلة يامتئد..
ليرعاك الله..

إطراؤكِ أسعدني أيتها الفاضلة.
دمتِ بخير.

الإنسان أولاً
08-04-2008, 10:06 AM
شكراً المتئد
نسخة للروائع .

المتئد
13-04-2008, 01:23 PM
هذا شعــر حقيقي
إنه نص مترف و باذخ

تقبل إعجابي الكبير


وتقبل صدق ودي يا أحمو.

أروى.
13-04-2008, 02:57 PM
جميل مطلع القصيدة
جميلة نهايتها
وما بينهما جميل