PDA

View Full Version : على الرّف . . !



بنْت أحمد
27-03-2008, 10:35 PM
أجل، ثمّة أشياء كثيرة تبكي على الرّف غير الغبار



http://upload.daleelac.com/uploads/424c021203.jpg



دقائق صعبة /
هي دقائق احتضر فيها ظلّك أمامك بينما ثمّة أشياء ما حولك تصدر أصواتاً لا يسمعها إلا قلبك . .
أصوات أشبه ما تكون بالأنين


دقائق ضحت فيها الشمس لتكوي جرح السماء فاندست داخله طاوية معها كل ألهبة الأنين،
معتقلة فيها الضوء بكل انكسار . .
تاركة خلفها نزيف/ شفق يجأر في زاوية السماء . .
ولكنّه لا يُهمل !
فسخـّر الأفق ضمادة تمتص كل نتائج الجرح ببطء شديد . . استقبالاً لعرس الظلام !

هناك حيث تتصدر الوحدة لوائح الموجودات ، وتصرّ أن تتبدّى أمامك بكل بشاعة
لتريك أنّك لها وأنّها لك ولا مفر سوى هيت لك . . فلا تتعب نفسك !

وتقودك نفسك قبل أن تذوي الأضواء، لئن تجهّز نفسك جيداً للتفاوض مع كل الاحتمالات المتوقعة . .
تلك الأصوات المتأوّهة . . هي لأشياء ركنّاها عمداً أو قسراً ليس ثمّة كبير فرق إلا في الحماقة، لصالح العمد طبعاً !
فصوت الحكمة يقول:
" احتفظ بكل الأدوات، فلكل أداة وقتها"


لكل منّا رفّ، ولكلّ منّا أشياء كم تلفت على الرف؟!
أشياء كانت تحتضر في كل ليلة ألف مرة إلا أننا لم نكن نعلم أن الأيام ستمضي، ونكتشف أن إهمالنا هو من يقتلنا اليوم !
حتماً سنهرع صوبها بكل احتياج . . وسنجدها كما هي ولكن هذه المرّة مصحوبة بضريح مصنوع من الغبار مكتوب عليه :
Too late

بل ثمّة أشياء، اضطررنا اضطراراً لركنها، لأنّها تحمل في داخلها رائحة الموت، فلو أننا لم نركنها لاضطررنا لاستنشاق الموت في كل صبح ومساء، ومنذ متى كان للموت رائحة زكية؟!
الحزن وجهٌ آخر للموت إن لم يكن حياة جديدة، عددان لا يقبلان القسمة!


الأشياء التي تُركن على الرّف لا تحصر، قد يكون أحدها :
دمعة
حوار
وردة
كتاب
بيت عنكبوت
قناع
وأشدّها ألماً أن يكون شيء من لحم ودم، وتعلم أن صاحب الرّف لا يركن إلا اللاشئ . .
بل ثمّة من يركن بيت/ عالم بأكمله، ثمّ يعاتب لمَ انخلع الرّف ؟


وأشياء تستعير من الصخور صفة الصلابة . . ثقيلة موهنة !
حاولنا دكّها بسياسة قطرات الماء كما يصفها الحكماء، ولكن القوى كانت أقل من أن نواصل كما كنا نعتقد، فركلناها بأيدينا على الرف لنعبر الزمن عبر آلة التنفس اللا إرادية . .
ثمّ نكتشف ما كان يفصلنا عن دكّها سوى قطرة أخيرة . .
كإصبع عنترة وذلك الخصم متحدي لشجاعته بعض إصبع، فقال عنترة ذات انتصار:
" النصر صبر ساعة، فلو صبرت لصرخت أنا"
هكذا هو النصر، عملية تبادل أدوار ليست إلا . . فإذا ضعفت أنت فزت أنا وإلا في النهاية فكلنا ضعفاء. .
أجل حتى خصمك!
إذن منطقي أن تكون الهزيمة خيار آخر !


وإن ركنت تلك الأشياء لا بالاضطرار ولا بالعمد . . فأين يقع الإهمال؟
لمن أعطاه خارطة الانشغال، هو ليس كذلك !
حيث أن الانشغال لوحده اختيار، وأعلم أنّه آلمك كما آلمني ان تعلم أن الإهمال كذلك ليس إلا اختيار . .


بظنّي السبيل الوحيد للخلاص من الحزن_ولا تسألني ما دخل الحزن هنا؟ فرفّ على وجهه غبرة يشي بذلك_ هو أن يشتعل جوفك كلّه بما فيه جوف رأسّك/ دماغك بـ فتنة السعادة،
إلا إن الوجه الآخر المراوغ للحزن هو أن تحصل على السعادة وتبقى الفتنة ، الفرق صغير ولكنّه واضح . .
يدلني عقلي لصورة : رجلٌ ألقى نفسه في مصيدة أسود ظنّاً منه أنه مثلهم !


في شبّاط الغابر منذ ما يُقارب السنتين، كنتُ أستوردُ بلاوعي كميات ضخمة من الاكتئاب، ترفع لواءاتها غصباً على أرض قلبي
أتذكرني جيداً . .
حين كان الناس ينفضون الغبار عن أشيائهم المُرففة، كنت أنا وقتئذ أكدّس الأشششياء على الرّف بذبول، وكنت أبكي متسائلة: ما الفرق بيني وبين الغبار الذي ينفضونه؟
ثم هل حقاً أشياءهم أهم منّي بكثير لتنفض هي وأُترك أنا؟
ولكنّي كنت أتجاهل محاولاتهم المستمرة في تجاهلي،
لم أكن لأنجح في الخروج من تلك الدوامة الصعبة إلا بالمعادلة الصعبة / الاستغفار !


لم أكن أعلم أن الرفّ أحد معاول الهدم والذي يظن غالبيتنا أنّه المفاوض الأصلح للـ فوضى !
ولكن الآن وبسياسة المثل، ركنتُ رفّي قبل أن يتواطؤ معي في ركن الأشياء،
ولولا حاجتي لتعليق الزينة عليه، لخلعته إلى غير رجعة . .
تذكّر جيداً، أن ما نتحدث عنه هنا رفّ الزاوية لا رف الخزانة، فللخزانة أسرار وحُرمة . .




انتبه أن تشنُق أرواحاً على الرّف، فقد يسقط على رأسك يوماً ما!
بنته :)

صبا نجد ..
27-03-2008, 10:57 PM
بنت أحمد

بسألك /
من وين جايبة الصورة ؟!






لأني شفتها في موقع علاج نفسي

^
هع
تذكرين ؟!
:rolleyes:

..

جميلة أنتِ أي وربي ..

ومازال رفّي بداخلي ..

أفأركن إليه ؟!

..
ممارواه مسلم :
عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب :
"لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض
ورب العرش الكريم "

بنْت أحمد
28-03-2008, 02:22 AM
بنت أحمد


بسألك /
من وين جايبة الصورة ؟!







لأني شفتها في موقع علاج نفسي


^
هع
تذكرين ؟!
:rolleyes:


..


جميلة أنتِ أي وربي ..


ومازال رفّي بداخلي ..


أفأركن إليه ؟!


..
ممارواه مسلم :
عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول عند الكرب :
"لا إله إلا الله العظيم الحليم
لا إله إلا الله رب العرش العظيم
لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأرض
ورب العرش الكريم "


صدقيني كما قلت لكِ ..
لو ما ذكرتيني لكنت بحاجة إلى ثلاثة أمخاخ إضافية ولعلي أتذكر ..
ما سمعتِ الحكمة اللي تقول: " لا تعولين على الذاكرة كثيراً، حين يصبح ما بها كثير " :biggrin5:
طبعا من تأليفي ..

وهذه دعوة للجميع لينفضوا رفوفهم من هاهنا ..
وليحكي لنا كل منكم عن الأشياء الجرباء التي نفوتموها بلا رحمة. . على الرّف !
هاتِ يا بنت أحمد

الفياض
28-03-2008, 02:29 AM
.
.
لا أدري بخصوصهم ، بخصوصي: افتقدتُ هذا الوجود كثيرا بنتَ أحمد !

اسم المستخدم
28-03-2008, 02:42 AM
وليحكي لنا كل منكم عن الأشياء ...... التي نفوتموها بلا رحمة. . على الرّف !
.
المصحف
........

بنْت أحمد
28-03-2008, 02:55 AM
.
.
لا أدري بخصوصهم ، بخصوصي: افتقدتُ هذا الوجود كثيرا بنتَ أحمد !
لست وحدك يا فياض،
فأنا كذلك افتقدتني جدّاً حتى خلت أنّها النهاية لا مناص ..
ولكن مضاء الحكم عجيب
آشكرك أم أشكر نفسي على مجيئك؟
شكراً على كل حال

بنْت أحمد
28-03-2008, 03:03 AM
.
المصحف
........
اسم المستخدم كتبت هنا (http://www.alsakher.com/vb2/showpost.php?p=818415&postcount=1) في تأريخ 07-08-2004 وتوقيت 05:30 AM ما يلي:
"اسم المستخدم ، عنوان كل قناع يكتب لكي يقرأ له الآخرون ، يجد في كلماته ما يستحق الكتابة وهي جزء من كل حروف اللغة ، هناك المهمل منها ، ألم يهمل حتى القرآن في هذا العصر ...؟"
مؤكد أنّك لا تعني نفسك، ولكن أي هاجس ذاك يدعوك لذكره ليلا ونهارا سرا وجهاراً ؟!
ولكن لمن ينطبق عليه، أي إعدام ذاك حكم فيه على نفسه ؟!

سوى ذلك:
لم أحبذ إجابتك من دون مسح صفة الجرباء في الاقتباس_تعالى كلام الله_.

رندا المكّاوية
28-03-2008, 04:11 AM
وهذه دعوة للجميع لينفضوا رفوفهم من هاهنا ..
وليحكي لنا كل منكم عن الأشياء الجرباء التي نفوتموها بلا رحمة. . على الرّف !

هوا الصراحة لو تبغيني اقولك اش اللي " نفوتهو " على الرف الله اعلم انو ضميري !
اليوم تلاتة مرات وانا ابكي بس افتكرت نكتة أخويا المجهوول نفست عني شويا .. انا متاكدة انو النكت الفوها اوادم يشربوا مخدرات !
كل ماابغا اخرج لأهلي من غرفتي وانا نظيفة مافيا نقطة حزن في خلقتي الا ارجع تاني ابكي واقفل الباب ومااطلع ..
واللهي كرهت نفسي .. ماقولتلك اسم الله على لولو جابت ستة زوجتها ياشيخة طول الوقت وانا اغني لاولادها اغنية وردة .. حقت أناا هممم أنا اللي بينكم هنا هممم مش عارفة عايزة ايه ولادارية رايحة فين
ياشيخة ديك اللي تغنيها لبزورتها .. انا متاكدة اني جبت العيد في كلمات الاغنية بس مشي حالك
ونهايتو جيت لقيت موضوعك بكيت برضو قفلت الكمبيوتر وروحت انخمدت اسم الله عليا
رجعت لقيتك منعنشة المكان ..
ياشيخة وحشني دا الحضور لاعاد تغيبي ينكسر قلبي قدو مكسور خلقة الله يستر عليه


طب هاتي الهرجة !
< ناوية ع الموضوع يروح شتات

ابو الود
28-03-2008, 04:13 AM
الحمد لله على السلامة

نعم.. هو الاستغفار ملاذ المؤمنين والمؤمنـات،

لكم نحتاج، ونحتـاج إلى آخرين يذكروننـا بأنفسنـا
التي باتت لا تحبنـا كما يجب

شكراً للتذكرة أختي

شقاوه..&
28-03-2008, 04:20 AM
عفوا هناك لبس يا سيدتي ..
الأشياء لا تُركن بل هي من يقوم بـ ركنِنا

بنْت أحمد
28-03-2008, 05:57 AM
هوا الصراحة لو تبغيني اقولك اش اللي " نفوتهو " على الرف الله اعلم انو ضميري !
اليوم تلاتة مرات وانا ابكي بس افتكرت نكتة أخويا المجهوول نفست عني شويا .. انا متاكدة انو النكت الفوها اوادم يشربوا مخدرات !
كل ماابغا اخرج لأهلي من غرفتي وانا نظيفة مافيا نقطة حزن في خلقتي الا ارجع تاني ابكي واقفل الباب ومااطلع ..
واللهي كرهت نفسي .. ماقولتلك اسم الله على لولو جابت ستة زوجتها ياشيخة طول الوقت وانا اغني لاولادها اغنية وردة .. حقت أناا هممم أنا اللي بينكم هنا هممم مش عارفة عايزة ايه ولادارية رايحة فين
ياشيخة ديك اللي تغنيها لبزورتها .. انا متاكدة اني جبت العيد في كلمات الاغنية بس مشي حالك
ونهايتو جيت لقيت موضوعك بكيت برضو قفلت الكمبيوتر وروحت انخمدت اسم الله عليا
رجعت لقيتك منعنشة المكان ..
ياشيخة وحشني دا الحضور لاعاد تغيبي ينكسر قلبي قدو مكسور خلقة الله يستر عليه


طب هاتي الهرجة !
< ناوية ع الموضوع يروح شتات

في فيلم The Masterpeice خاطب الشرطي متحسراً المجرم بعد أن قام بسلسلة جرائم شنيعة:
أين ضميرك؟
فأجابه: الضمير من الكماليات التي لا أستطيع الحفاظ عليها !

تخيلي بس !

طيب وفي فيلم The Nightmare قال حكيمهم :
" الألم لا يتعارض مع المتعة، وخيط دقيق الذي يفصل بين الليل والنهار"

حين يطويني الألم تحت جناحه، وأكاد أستسلم فأدخل ضمن نفوذه الواسعة، أتذكّر مباشرة:
" لا يغير الله ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم"
أجل، الله لايساعد من لايساعد نفسه . .
قرأت منذ يومين في تفسير اسم الله الكريم :
أنّ ربي حبيبي كريم إلى الحد الذي حين يسأله عبده يعاتب نفسه لمَ لمْ أعطه قبل أن يسأل؟
ولكِ أن تتصوّري كم بكيت هنا !!
لم أشعر إلا ولساني يتحرك : الحمد لله أنك ربّي !
لا إله إلا الله عزّاً وافتخاراً . .

يا رندا ..
لدي صديقة إذا حزنت يشعرك حزنها وكأن الله غير موجود، تصوّري !
كم استنزفتني تلك الفتاة، إلا أن إصراري لإخراجها من تلك الدوامة عجيب، أكملت معها السنتين لا أدري الثلاث وأنا فقط أدرّبها
وفي كل مرّة نفشل سوية
أفشل أنا بانتشالها وتفشل هي في إرادتها !

لا أدري، حضرت البارحة لتقول: أني وبعد كلامك ارتحت، واستوعبت كم ربي رحيم كريم، واطمئن قلبي ولن أحزن أبداً،
وقبل قليل تحدثت إلي وهي تبكي وتصرخ : فلانة_وسمّت اسمها_ لن تتغير، ولن تتغير حياتها، كتب عليها البقاء حزينة !
وأرى أنّه من الأمانة أن تعلمي أنّه ليس بالأول من نوعه، بل إنّه تكرر عشرات المرات إن أردتِ تقليل العدد عشرات أضعاف ما هو عليه حقيقة !

حقيقة أحياناً أجد نفسي أمام لغز ربّما لم تستوعبه البشري، أقول في نفسي ما هذا: أهذا يُدعى حزن أم وحش الحزن؟
وما السبب؟
أالعلة " أم على قلوب أقفالها" ؟!
لم لا يصلها كلامي؟ لمَ لا يلمس فيها بعداً حقيقياً؟ لمَ رغم كل ماأقوله ويساعد الآخرين لا يصنع لها عموداً فقاريا للسعادة؟!
هي منحنية وجدّاً، لكن الحياة أفهمتني أن ليست كل انحناءة استسلام، فثمّة هناك انحناءة تسبق القفز إلى الأعلى !
ربّما السبب أنّها لا تشدّ عضلات ساقاها كفاية بما يسمح لها بالقفز . .

آآه فعلاً لا أدري، ولكنّها تستدر رحمتي، فأنا أحبّها ولا أحب لها ما تعاني منه، المشكلة أنّه لا مشكلة تستدعي !
يكاد ينفجر رأسي من جرّاء ألمها . . هي لا تمثل، هذا ما أنا أكيدة منه
وأعلم أن ما تقوله من ألم تعنيه، هي تشعر به يلتهمها يبتلعها وصادقة . .
ولكن أمّا آن أمّا آن . . !!
لا تبكي يا رندا، وأقولها مراراً لا تبكي
آن آي مين إت ، أور آل كيل يو ! :n:

والآن شرايج بالهرجة؟
بالمناسبة، قد تشرعين في البحث عن الأفلام المذكورة أعلاه ذات ملل،
ولكن للعلم أنا لا أحفظ أسماء ما أشاهد ألبتة، لأنّي أراه إملاء مِن مَن لا أعرف خوّله كتابة السيناريو فرضه علينا؛
وأختك لا تحب الاستجابة للإملاءات كثيراً؛ لذا أطلق عليها ما يروق لي حين أنتهي من مشاهدتها !

بنْت أحمد
28-03-2008, 06:04 AM
الحمد لله على السلامة

نعم.. هو الاستغفار ملاذ المؤمنين والمؤمنـات،

لكم نحتاج، ونحتـاج إلى آخرين يذكروننـا بأنفسنـا
التي باتت لا تحبنـا كما يجب

شكراً للتذكرة أختي

سلّمك الله وغاليك من كل شر أخوي أبو الود،
وحين سُئل ابن تيمية عن أيهما أنفع للعبد الاستغفار أم التسبيح؟
أجاب بجمال منقطع النظير:
"التسبيح بخور الأصفياء، والاستغفار صابون العصاة"
أسأل الله أن يجعلنا ممن استغفره فغفر له وعفى عنه ..
وقفتَ على محطة جميلة، مهمتها الإنقاذ !
جزاكَ الله خيراً

بنْت أحمد
28-03-2008, 06:10 AM
عفوا هناك لبس يا سيدتي ..
الأشياء لا تُركن بل هي من يقوم بـ ركنِنا
هل تعلمين كم ضحكت من ردّك؟ شقاوة على شقاوة . .
أترين أنّها ركنتنا لأنها الأطهر؟!

otiber
28-03-2008, 10:01 AM
على الرف ؟! عدى الجاذبية و كثير من أشلاء قلبي ... حقوق اضيعها (بشر .. كتب .. اجزاء مني .. اقلام .. حبر ملون بالسواد ...). هل محتم على الرف ان يكون مخلدا لكل منسى ؟؟
لست أدري ... ساقول لنفسي تعاهد قلبك ... و تعاهد رفك ..
الغبار يستمتع .. فهناك على الرف مشاعر و احاسيس و اجزاء بشر /
كان لزاما على المؤمن التنقية ... و الطهارة
نستغفر رب العرش العظيم من كل ذنب
السلام عليكم

نائية
28-03-2008, 02:05 PM
كيف تنفذين إلى عمق الموجوداتِ يا حلوَة ؟!
.
الظلال/ أوّل ما شدّني هنا ، وكأنّني في خضمّ بحثٍ عقليّ عن حقائق الأشياءْ ،
تذكّرينني بشيءْ : وجلست في ركن ركين فكيف أنجو من الأشياء رباه؟


أشياء منسية
تطفو مثل غيوم بيضاء
تعبر في سماء زرقاء أبدية
...
أشياء منسية
في الذاكرة المتحجرة
بالهراء المقيم مذ أقدم العصور
والى أبد الابدين
...

لا أدري ،
ربَّما ليسَ عندي رفوفْ !
ما أركنه يضيعُ أبداً ، من يدري حقاً ؟!!


جميلة ، قولي لها بأنّها جميلة ،
روحكْ !

تيماءالقحطاني
28-03-2008, 06:09 PM
تراجعت قليلاً قبل الدخول، و قلتُ في نفسي لهنية، ربما يقول الخلق أن تيماء تدخل موضوع بنتُ لأنها صديقتها، و من باب المجاملة، و إلا لما دخلت. لكني سرعان ما تذكرت أني لا أكترث لما يقوله الخلق إلا بعد أن أقول أنا، و أني فعلاً أدخل موضوع بنتُ لأنها صديقتي و تكتب بشكل يستحق القراءة و الدليل أن الفياض هنا، و سرعان ما تبخرت الخاطرة و دخلت كي أجاملكِ لأنك صديقتي، و الصديق يعطي لصديقه ردُ. :g:


بالنسبة للموضوع فهو ليس ضارب في الغموض كما عودتنا بنتُ، لم يخلو من الفكرة و البعد الفلسفي.
كذلك أعجبني الحوار أو النقاش القائم بين الكاتبة و ذاتها و سبل إقناعها و محاولتها إجتلاب الأسئلة و منطقة الأجوبة.

فقط يزعجني كثيراً تنسيق الموضوع بهذا الشكل.:k:

بنْت أحمد
28-03-2008, 08:52 PM
على الرف ؟! عدى الجاذبية و كثير من أشلاء قلبي ... حقوق اضيعها (بشر .. كتب .. اجزاء مني .. اقلام .. حبر ملون بالسواد ...). هل محتم على الرف ان يكون مخلدا لكل منسى ؟؟
لست أدري ... ساقول لنفسي تعاهد قلبك ... و تعاهد رفك ..
الغبار يستمتع .. فهناك على الرف مشاعر و احاسيس و اجزاء بشر /
كان لزاما على المؤمن التنقية ... و الطهارة
نستغفر رب العرش العظيم من كل ذنب
السلام عليكم

otiber
الرفوف كائنٌ جميع، لا يدري عن نفسه أكثر مما يدري الغبار،
فهو يظن نفسه مخلوق جميل، خُلق لخدمة البشرية؟
ذلك أمرٌ معقول ولكن أظنّه نسبي . .

شفيف حضورك ورهيف عزيزتي
:62d:

بنْت أحمد
28-03-2008, 08:57 PM
كيف تنفذين إلى عمق الموجوداتِ يا حلوَة ؟!
.
الظلال/ أوّل ما شدّني هنا ، وكأنّني في خضمّ بحثٍ عقليّ عن حقائق الأشياءْ ،
تذكّرينني بشيءْ : وجلست في ركن ركين فكيف أنجو من الأشياء رباه؟


أشياء منسية
تطفو مثل غيوم بيضاء
تعبر في سماء زرقاء أبدية
...
أشياء منسية
في الذاكرة المتحجرة
بالهراء المقيم مذ أقدم العصور
والى أبد الابدين
...

لا أدري ،
ربَّما ليسَ عندي رفوفْ !
ما أركنه يضيعُ أبداً ، من يدري حقاً ؟!!


جميلة ، قولي لها بأنّها جميلة ،
روحكْ !

أن يضيع أبداً، خيراً من أن يضيع مطموراً بالغبار !
بل أنتِ صدقيني_حتى لو لم تكوني تعرفيني فقط صدقيني_ أنّكِ على حق ..

وجميلٌ أيضاً أن تكون نائية هنا،
تدرين؟ لا أدري لمَ أراكِ تشبهين الفراشات، أله دخل في أني أجدكِ مزهرة؟ :cd:

بنْت أحمد
28-03-2008, 10:44 PM
فقط يزعجني كثيراً تنسيق الموضوع بهذا الشكل.:k:

واضح أن الوضع بيني وبينكِ بات مأزوماً !
ولا أظنّه ذنبي أبداً أن طلبتِ رأيي هناك بأمانة علمية فلبيتُ لكِ طلبكِ . .
أهذا ما جعلك تتبعين خطاي بهدف التصيّد !



.
.
.
تخيلي تيمومة أن ما كُتب أعلاه جاد؟ :biggrin5:
هاه كيف نبض قلبك؟ لسى stable؟
أمزح ياحبيبتي، فقط أردت لعب دور الرجل حين يُنتقد من قبل أصحابه أو زملائه!
فاحمدي ربّك إني بنت :1))0:

رأيك شهادة تعلّق لافتة فوق الرأس كنخلة صدرت من عزّ المشاكل :biggrin5: ..

بالنسبة للموضوع فهو ليس ضارب في الغموض
هل تصدقين أن ثمّة صديقة قرأت الموضوع، وقالت : إنّها المرّة الأولى التي أقرأ لكِ فيها ولم أفهم شيئاً ! f*

فإن أتينا للحقيقة من ناحية الشكل فأنا أعشق السلالم بشكل "كثير" وأحبّ استخدامها بدلاً عن المصعد الكهربائي، حتى في المطارات مع النداء الأخير للرحلة !
؛لذا أحبّ إظهاره بهذا الشكل، لعل أحرفي تشكّل لمن يقرأها درجات يرتقي عليها !
وهذه فكرة ليست وليدة ردّك :m:

إن حصل وسمعتِ يوماً أن الأقنعة نجحت في التسلل نحو الحقائق؛
اعتبري أن حقيقة سعادتي بكِ هنا أو هناك أمرٌ مسلم به سواء بعد ولا قبل ! :m:

شقاوه..&
28-03-2008, 11:21 PM
أولا ضعي مصطلح النساء المنسوب لي في خزنة لا على رف من رفوفك .. ( لأني رجل والرجال لا تركن )
عذرا على البدايه لكن عليك يبنت احمد أن تتفحصي الرفوف جيد وتستنبطي : من المركون نحن أم هذه الأشياء ..
ان الأشياء التي ذكرتيها لم تكن أشياء بل نفس وحياه وفكر دارت تحت مسمى :
( دمعة ، حوار ، ) إن ركن مثل هذه الأشياء هي ركن للنفس بحد ذاتها ..
حتى الورود حينما تركن فنحن نركن أحد حواسنا الجميله
والكتاب أيضا ، ألم يخبرنا أحد المثقفين بأن الكتاب خير صديق فأنّا للصديق أن يكون شيئاً من غيري
فالأصدقاء متشابهون ...
وبيت العنكبوت يدل على أني مركون داخل هذا المنزل فلو كنت متحركاً على هذا الرف لما كان للعنكبوت أن ينشيء بيته ..
والقناع أيضا يكفيني أنه أنا ..
إذا نحن من يوضع على الرفوف .. لأننا نحن الأشياء
وشكرا لك سيدتي على الولوج في باب ما جاء في الطهاره



*
عفوا لك شقاوه ..&

تيماءالقحطاني
29-03-2008, 01:10 AM
.
تخيلي تيمومة أن ما كُتب أعلاه جاد؟ :biggrin5:
هاه كيف نبض قلبك؟ لسى stable؟


لا بل أنه في تزعزع شديد
هل تقولين تيمومة فعلاً أم أنني في كابوس عابث؟
تيمومة يا بنتُ؟ سأسامحك لأني أحترم رغبتي في تركك على قيد الحياة.


بالنسبة لصديقتك، فكلنا نححل الأمور بمناظرنا المختلفة الخاصة و تحت حالاتنا النفسية و المزاجية. ربما حالتها المزاجية قد طغت على قدرتها على قراءة الموضوع كما يجب. و ربما لم تفهمه حقاً. لكن صدقيني، لو قرأته بذهن صافٍ ستجد أنه ليس غامضاً إذا ما قارناه ببقية ما تكتبين خاصة في الفصل الخامس، إذ أدخل و أخرج من مواضيع ولا أعرف مالذي قرأت، فقط أشعر بدوار شديد.




اعتبري أن حقيقة سعادتي بكِ هنا أو هناك أمرٌ مسلم به سواء بعد ولا قبل ! :m:

طبعاً أمر مسلم به، أوفي ذلك شك؟ و مالذي قد يسعدك في الدنيا أكثر من حضور منير كحضوري.
باركني الله و أسعد بي خلقه و أدامني بسمة على شفاه الحزانى و الفقراء و اليتامي..<< -- صدّقت نفسها.

صرير
29-03-2008, 02:16 AM
.

.
بنت أحمد..
اما انا فلايوجد على رفي الّا وجع انساني مزمن ، منهُ تتدلى عنا قيدُ الحزنْ، وتسقط ثمرها قهراً ، ولولا الصبر لأردانا صرعى..
الحيرة والانتظار ، تتلوى جميعُ الدروب وتبعد، والشوكُ فيها يطيلُ المسافةَ أ كثر، ويدمي أقدامي، أفيقُ مع كل صباح ٍ ولاجديدَ يملاُ عينَ الشمسِ فرحاً ليصل إليّ عبر أشعتها أو عبر الأثير..
على رفّي أطنانٌ منَ الكلماتِ تطير إلى حيثُ لا تجد منْ يهديها غير عبارت الأطمئنان المره ،فأفتح لها قلبي المحتاج إليها وأصمت ، أقلّبُ دفاتري عسى أن أسعدَ بحرفٍ ضاحكٌ هناك أو كلمة ٍ طيبةٍ هنا تخترق الصمت وتحيله صوتاً رخيماً، يتهادى إلينا بقدسية عجيبة، ألملم السويعات وأذروها في رياح العمر، و دائماً أُمني النفسَ بيوم مختلف، و كثيراً ما أنام على وسادةِ الأُمنياتِ الوارفة، وأصحو بعدها مع عصافير الكون، ألملم لقمة العيش وقصصاً ملتها الأسماع، ومع أصواتِ المؤذنين في نهاراتي ومساءاتي يرفرف قلبي في تفكّرها، وهو يسمع الله أكبر00 نعم 00الله اكبرمن كل شئ، وبالتأكيد من مساحات أحزاني، وقتها أشعر بأن نورانية الكلمات تأخذني إلى حيث أستكين وتهدأ الأنفاس لوقت أتناسى مابعده، ثم أعود وتلهبني حرقة الأنفاس، وفي كرها وفرها لي بعض فسحة ،ونعلم وقتها أنه برغم كل شئ تشرقُ الشمس وتغرب، وأنا على يقين انه لابد من نهاية أسيرُ إليها ..
وكلما نظرت الى رفّي تذكرت تلك الكلمات المتعبة..
لذا أتحاشى الالتفات الى ذاك الزمن.. كل شيء هناك -على الرف- أُنكِره/امقته/استعلي عليه
لكن.. وفي اللحظة نفسها احبه..احب رفي لدرجة حزني..
.

.
كلماتك أتعبتني.. أشكرك حتى على التعب

.

بنْت أحمد
29-03-2008, 06:44 AM
أولا ضعي مصطلح النساء المنسوب لي في خزنة لا على رف من رفوفك .. ( لأني رجل والرجال لا تركن )
عذرا على البدايه لكن عليك يبنت احمد أن تتفحصي الرفوف جيد وتستنبطي : من المركون نحن أم هذه الأشياء ..
ان الأشياء التي ذكرتيها لم تكن أشياء بل نفس وحياه وفكر دارت تحت مسمى :
( دمعة ، حوار ، ) إن ركن مثل هذه الأشياء هي ركن للنفس بحد ذاتها ..
حتى الورود حينما تركن فنحن نركن أحد حواسنا الجميله
والكتاب أيضا ، ألم يخبرنا أحد المثقفين بأن الكتاب خير صديق فأنّا للصديق أن يكون شيئاً من غيري
فالأصدقاء متشابهون ...
وبيت العنكبوت يدل على أني مركون داخل هذا المنزل فلو كنت متحركاً على هذا الرف لما كان للعنكبوت أن ينشيء بيته ..
والقناع أيضا يكفيني أنه أنا ..
إذا نحن من يوضع على الرفوف .. لأننا نحن الأشياء
وشكرا لك سيدتي على الولوج في باب ما جاء في الطهاره



*
عفوا لك شقاوه ..&

طيّب ....

بنْت أحمد
29-03-2008, 06:48 AM
طبعاً أمر مسلم به، أوفي ذلك شك؟ و مالذي قد يسعدك في الدنيا أكثر من حضور منير كحضوري.
باركني الله و أسعد بي خلقه و أدامني بسمة على شفاه الحزانى و الفقراء و اليتامي..<< -- صدّقت نفسها.

صدقي يختي،
تقول رندا المكّاوية أنّها متأكدة من أن من يُصدر النكت هم أناس محششون فعلاً، ولكني أقسم على أني لم أكن محششة حين ارتكبت هذه النكتة :biggrin5:
فهل رأيتما كم أنا شاطرة في التمثيل؟

بنْت أحمد
29-03-2008, 06:55 AM
.

.
بنت أحمد..
اما انا فلايوجد على رفي الّا وجع انساني مزمن ، منهُ تتدلى عنا قيدُ الحزنْ، وتسقط ثمرها قهراً ، ولولا الصبر لأردانا صرعى..
الحيرة والانتظار ، تتلوى جميعُ الدروب وتبعد، والشوكُ فيها يطيلُ المسافةَ أ كثر، ويدمي أقدامي، أفيقُ مع كل صباح ٍ ولاجديدَ يملاُ عينَ الشمسِ فرحاً ليصل إليّ عبر أشعتها أو عبر الأثير..
على رفّي أطنانٌ منَ الكلماتِ تطير إلى حيثُ لا تجد منْ يهديها غير عبارت الأطمئنان المره ،فأفتح لها قلبي المحتاج إليها وأصمت ، أقلّبُ دفاتري عسى أن أسعدَ بحرفٍ ضاحكٌ هناك أو كلمة ٍ طيبةٍ هنا تخترق الصمت وتحيله صوتاً رخيماً، يتهادى إلينا بقدسية عجيبة، ألملم السويعات وأذروها في رياح العمر، و دائماً أُمني النفسَ بيوم مختلف، و كثيراً ما أنام على وسادةِ الأُمنياتِ الوارفة، وأصحو بعدها مع عصافير الكون، ألملم لقمة العيش وقصصاً ملتها الأسماع، ومع أصواتِ المؤذنين في نهاراتي ومساءاتي يرفرف قلبي في تفكّرها، وهو يسمع الله أكبر00 نعم 00الله اكبرمن كل شئ، وبالتأكيد من مساحات أحزاني، وقتها أشعر بأن نورانية الكلمات تأخذني إلى حيث أستكين وتهدأ الأنفاس لوقت أتناسى مابعده، ثم أعود وتلهبني حرقة الأنفاس، وفي كرها وفرها لي بعض فسحة ،ونعلم وقتها أنه برغم كل شئ تشرقُ الشمس وتغرب، وأنا على يقين انه لابد من نهاية أسيرُ إليها ..
وكلما نظرت الى رفّي تذكرت تلك الكلمات المتعبة..
لذا أتحاشى الالتفات الى ذاك الزمن.. كل شيء هناك -على الرف- أُنكِره/امقته/استعلي عليه
لكن.. وفي اللحظة نفسها احبه..احب رفي لدرجة حزني..
.

.
كلماتك أتعبتني.. أشكرك حتى على التعب

.

ليتك اكتلت على ما كتبت أعلاه من الألم أضعافاً مضاعفة، ولكن لم ترتكب هفوة كذكرك لكلمة : مزمن !
هنا اختنقت وكأنّه "عالم عائم" !! ربّاه ...

الحنين
29-03-2008, 12:01 PM
ليس كل رف ...رفاً!!

في رف كلما لمحتــه عينـك يمدك ضياء من داخل قلبـك ويشعرك بارتواء الروح..
وفي رف كلما حاولت تجديده وتغييره..ترينه باهتا معتما.






بنت أحمد.............................................. ...............:m:

معلومة
29-03-2008, 01:12 PM
أجعلي رفكِ فارغ دائماً حتى تظل دهشة إنتظار ما يملئة حاظرة



المهم ماعلينا

بنت أحمد إفقتد آثرك الفترة السابقة :)
حفظك الله

الواد السريع
29-03-2008, 01:18 PM
ميرسى بنت احمد على الصورة الرائعه

صبا نجد ..
29-03-2008, 03:05 PM
^

مهرة
هع
هعين !

الكل علّق على الصورة
:biggrin5:

شايفة ربّك يمهل ولايهمل !

..

ألمحتِ قلبا ينبض بجوار حبّة مسكن
وورقة اذكار الصباح والمساء ،
في خلفيته أعداد من مجلات قديمة ؟!


هو ذاك ..

فادعي له ياطيبة ..

بنْت أحمد
31-03-2008, 06:28 AM
ليس كل رف ...رفاً!!
في رف كلما لمحتــه عينـك يمدك ضياء من داخل قلبـك ويشعرك بارتواء الروح..
وفي رف كلما حاولت تجديده وتغييره..ترينه باهتا معتما.

بنت أحمد.............................................. ...............:m:
الله يا الحنين !
تصرّين على نفث الضياء في كل بقعة تذهبين إليها . .

.
.
يا نافثة الضياء شكرا
:m:

بنْت أحمد
31-03-2008, 06:32 AM
أجعلي رفكِ فارغ دائماً حتى تظل دهشة إنتظار ما يملئة حاظرة

المهم ماعلينا

بنت أحمد إفقتد آثرك الفترة السابقة :)
حفظك الله

علينا ونص !
تريدين مني تفريغه لأملأه بالانتظار، كأنّك توجهين لي دعوة للموت المهذّب !
هههههههه
وأنا والله افتقدتكِ أيضاً يا معلومة ..
أنتِ من الناس الذين أتذوق وجودهم كأشهى فطيرة كرز ساخنة !

بنْت أحمد
31-03-2008, 06:33 AM
ميرسى بنت احمد على الصورة الرائعه
افا عليك ، هذا أقل من الواجب !
f*

بنْت أحمد
31-03-2008, 06:39 AM
^
مهرة
هع
هعين !
الكل علّق على الصورة


:biggrin5:


شايفة ربّك يمهل ولايهمل !
..
ألمحتِ قلبا ينبض بجوار حبّة مسكن
وورقة اذكار الصباح والمساء ،
في خلفيته أعداد من مجلات قديمة ؟!
هو ذاك ..فادعي له ياطيبة ..
[/]




الكل علّق على الصورة


أتفق معكِ في ذلك، لأنـّك الكل في الكل !)k
بعدين يختي أول ما قريت ردّه، رحت طالعت ملفه،
كان ودي أقول له : بشـّر كم وصل عدد مشاركاتك ؟

:rose:
طهور يا غالية
:m:

رندا المكّاوية
31-03-2008, 05:32 PM
صدقي يختي،
تقول رندا المكّاوية أنّها متأكدة من أن من يُصدر النكت هم أناس محششون فعلاً، ولكني أقسم على أني لم أكن محششة حين ارتكبت هذه النكتة :biggrin5:
فهل رأيتما كم أنا شاطرة في التمثيل؟

بكاشة
ماقولت محشش ولا جبت سيرة الحشيش
قولت مخدرااات !
يعني إبر وهروين وكدا !

وبمناسبة ذكر الرف وماعلى الرف
الذكرى الحزينة تكون اشياء تنحط ع الرف يامهرة !؟
فصدقيني اني تذكرت مع انو مر على الحادثة اكثر من سنتين الا انو خليتيني اتذكر شيء ليا تلاتة ليال افكر فيها ..
بخصوص ذكرنا للابر والهروين فهناك شخص
كان انسان صالح وعادي ..بسيط .. مايهمو من الدنيا شي !
خمسة وتلاتين سنة
عمرو
عاقل بمعنى الكلمة ... عاقل وصاحي على قولة البعض
مات الاب وتعبت جيوب البنوك بالفلوس وصار لازم تتصرف دي الفلوس على شي يليق بالمتعة
واتصرفت على بلاوي المخدرات
اتنهد
اقولك ناس صاحيين زيي وزيك !
وفي يوم من الايام قبل لايطلع الشغل في شركة الوالد المرحوم .. سأل امو سؤال
قلها كيف شكلو القبر ؟!
ضحكت يامهرة !!
اي والله ضحكت !
ضحكت وطلع محموم من البيت والصبح لقوه مرمي في وسط الشارع بسبب جرعة من الزفت دا زايدة
يالله يامهرة ..
اظن صابني كبت ديك الايام فتركت الكلام دا ع الرف فترة طويلة
اي والله
سوالي موضوع نبش يتعِب !

ع فكرة ليكي سلام من السناء قبل لا انسى

بنْت أحمد
31-03-2008, 06:14 PM
بكاشة
ماقولت محشش ولا جبت سيرة الحشيش
قولت مخدرااات !
يعني إبر وهروين وكدا !

وبمناسبة ذكر الرف وماعلى الرف
الذكرى الحزينة تكون اشياء تنحط ع الرف يامهرة !؟
فصدقيني اني تذكرت مع انو مر على الحادثة اكثر من سنتين الا انو خليتيني اتذكر شيء ليا تلاتة ليال افكر فيها ..
بخصوص ذكرنا للابر والهروين فهناك شخص
كان انسان صالح وعادي ..بسيط .. مايهمو من الدنيا شي !
خمسة وتلاتين سنة
عمرو
عاقل بمعنى الكلمة ... عاقل وصاحي على قولة البعض
مات الاب وتعبت جيوب البنوك بالفلوس وصار لازم تتصرف دي الفلوس على شي يليق بالمتعة
واتصرفت على بلاوي المخدرات
اتنهد
اقولك ناس صاحيين زيي وزيك !
وفي يوم من الايام قبل لايطلع الشغل في شركة الوالد المرحوم .. سأل امو سؤال
قلها كيف شكلو القبر ؟!
ضحكت يامهرة !!
اي والله ضحكت !
ضحكت وطلع محموم من البيت والصبح لقوه مرمي في وسط الشارع بسبب جرعة من الزفت دا زايدة
يالله يامهرة ..
اظن صابني كبت ديك الايام فتركت الكلام دا ع الرف فترة طويلة
اي والله
سوالي موضوع نبش يتعِب !

ع فكرة ليكي سلام من السناء قبل لا انسى



بكاشة
ماقولت محشش ولا جبت سيرة الحشيش
قولت مخدرااات !
يعني إبر وهروين وكدا !
سعيد أخو مبارك .. :p


منذ أسبوع حصلت لدينا حالاتي وفـاة هزّت أفئدة أهالي المنطقة كلهم ..
الأولى وفاة أب لإنقاذ أبنائه الثلاثة من موت محقق !
رجلٌ عُرف بصلاحه وأخلاقه، بكوه الناس يا رندا وكأن الكل أهله . .
زوجته من أحسن الناس أخلاقاً ، سبحان من صبّ عليهم هذا الابتلاء ولطف بها
إذ أخذ أحدهم وأبقى على ثلاثة . .
تصوّري
هبّ أحد الأشخاص لنجدته حين رآه في خضم البحر يصارع الموج، والتقط منه أحد أبنائه والأب صامداً في مكانه لا يتقدم يحمل الطفل الآخر ..
ثم عاد لأخذ الآخر يقول قرأت في وجهه : التعب والإنهاك ..
يقول دقيقتين هي التي تفصلني بين التقاط الولد الثاني والعودة إليه وإذ بجثته طافية على سطح البحر ..
دقيقتين يا رندا بين أن يكونان اثنين أو واحد ..
وكم لله من لطفٍ خفيٍّ ** يدقُ خفاه عن فهمي الذكي !

الحادثة الأخرى وكانت بعد الاولى بيومين لأمّ ضحّت لأجل ابنتها
فدفعتها لتقع هي فريسة سهلة لعجلات الشاحنة .. فدهست قدماها، وسقطت لتدمي رأسها،
نُقلت للمستشفى .. ليلة واحدة فقط ثم فارقت الحياة ..
عجبت وقلت سبحان الله أين نعيش وكأنّها قصص أفلام .. تباكين الأمهات لأنهن وحدهن من يستطعن الإحساس بما حسّت !
قلت : ولاعجب أهناك أكبر من قلوبكن !
ولكن، دعوت الله أن يؤهل تلك الطفلة أن تعيش حياة خالية من أي ذنب وجلد للذات !

ثمّ يتساءلون، لمَ الوالدين !!

ع فكرة ليكي سلام من السناء قبل لا انسى
هي فين البت دي؟!
والله لها فترة طانّة في راسي، بس قلت ممكن تكون غيّرت الاسم كعادة أهل الساخر وطبعا أنا ما عندي في الدنيا دريّة، ولا شرايج يا خرائط :p
الله يسلمها ويسلم من وصّل السلام ..

وانتي برضو قبل ما أنسى ليكي سلام من صبا نجد

رندا المكّاوية
01-04-2008, 02:15 AM
ويكأنك تحدثينني عن التناقض فيما ذكرته أنا لكِ وذكرتيه أنتِ أعلاه !
ثم انه الله يسلمها ويسلم صاحبة الموضوع
بالنسبة للسناء ايوا والله نفسي اقرالها شي
ع فكرة عجبتني سعيد اخو مبارك ياخوافة حتعلمها
بس انا حقول سعيد اخو ابو ستة عشان تمشي مع اللهجة
ثم انني ثقي ثقي ثقي اني احبك حقن حقن حقن *

.
.
.


*حقن معناتها حقاً والحمدلله والشكر

بنْت أحمد
02-04-2008, 08:40 AM
ويكأنك تحدثينني عن التناقض فيما ذكرته أنا لكِ وذكرتيه أنتِ أعلاه !
ثم انه الله يسلمها ويسلم صاحبة الموضوع
بالنسبة للسناء ايوا والله نفسي اقرالها شي
ع فكرة عجبتني سعيد اخو مبارك ياخوافة حتعلمها
بس انا حقول سعيد اخو ابو ستة عشان تمشي مع اللهجة
ثم انني ثقي ثقي ثقي اني احبك حقن حقن حقن *

.
.
.


*حقن معناتها حقاً والحمدلله والشكر


ثم انني ثقي ثقي ثقي اني احبك حقن حقن حقن *

( ما ترسله تحصل عليه ! )
هذه كانت فلسفة من الفلسفات لدورة حضرتها البارحة باسم : فهم النفسيات
تناول فيها المحاضر ما يخص الرجل والمراة
حاضّاً المرأة لئن تتلاشى في دائرة الرجل، إلى الحد الذي تستميت فيه لئن تكسبه فقط !
وكأن لا هم للزوجة في هذه الحياة سوى أن تسعى لترضي هذا الرجل سواء كان على حسابها
أم حساب أهلها
أو حتى أوشك أن يصل إلى حساب جيرانها تنفيذاً لوصية سابع جار. .
حتى إن كان الحساب مكشوف !
وأظنّهم لولا ورود حديث صريح قوله : لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق !
ولا ما أدري شو كانوا سووا !
عجبت كثيراً من حرصه على ذوبانية المرأة
مبينا أنه وإن كانت ثمّة مشكلة في الرجل، فإن لم يتم إصلاحها وتداركها أو تقبّلها من قِبل المرأة حينها تصبح مشكلتها هي وحدها !
حاجة تفك الراس يا رندا ..
وكنت قبل حضورها بليالٍ أقرأ في كتاب :
الغضب تعامل معه، لا تدعه يقتلك لـ د. ويليام جراي ديفور
يبيّن فيه أن الغضب شعور صُمم لحمايتنا .
موضحاً بأمثلة لا حصر لها مأخوذة من بيئته لأناس كتموا غضبهم حتى تحوّل تارة إلى يأس
وتارة إلى اكتئاب
وتارة إلى إجرام فتّاك !
وموضحاً أيضاً وبكل أريحية _ولا أدري يجوز أقول الله يبارك فيه بس خلينا نقول الله يشرح صدره للإسلام مع إنه الأولى أسبق على لساني_ أنّه ليس عليك أن تكتم غضبك ..
كما فعلت " جينيفر" حين هوت بالمقلاة على رأس زوجها ذات غضب وبعد كبت وصبر طويلين جداً .. فوقع مغشيا عليه، ثم استيقظ وهو يحترمها كبني آدمية،
ثم يعلّق الكاتب ساخراً: انتبهوا هذا ليس تحريضاً فلا تتجه كل واحدة منكن إلى السوق الآن لشراء مقلاة !
ولو إنّي أجزم أنّه وبعد إصدار كتابه ارتفعت أسهم الممقلاة !
ايييييه
ومحاضر البارحة كان يريد لنا أن نكون وعااااااء وااااااسع عظيييييم لا حد له ولا حافة ..
ولا مهمة له سوى الاحتواء !
ولا أقول سوى لله درّرره من رجل فهو حقاً رجل والرجال قليلُ ..

-الغضب المكبوت لا يموت د. ويليام
الغضب الدفين لا ينتهي
يعني بس فرغي ولا عليك من أحد وإذا أحد قالج شي قولي لهم روحوا كلموا دكتور ويليام !

- عندما نكون سلبيين عدوانيين، نكون غير أمناء مع أنفسنا والآخرين !
يعني إن لم تكن إيجابي فأنت لا تستحق نفسك
باختصار خائن لنفسك !
ويعرّف السلبية هو أن تكون شخص غير فعّال، ويقيس الفاعلية بمقايس إحداث الامور ..
وغير الفعال هو من يترك للأشياء أن تحدث من نفسها ولا يحدثها هو ويوكل مهمة ردود الأفعال لنفسه فقط

- ولأن الغضب الدفين لاينتهي فهو يتطلب ضحية دائماً !
قولي لي
ألم يحصل أن انفجر بكِ أحدهم غضباً وأنتِ تقلبين كفيكِ بحثاً عن سبب يجزئ غضبه؟ وقد يصل الأمر حد تقليمك أظافركِ أو خلعها فلربما اندس تحت أحدها السبب !
وتستمرين ولم تدركين وربما لحد الآن أنّكِ ما كنتِ سوى ضحية مسكينة !
وأنوّه أن لا تعيدي توجيه السؤال لي لأني لن أجيبكِ .. ربّما لأنّ الإجابة بالنسبة لي غير مرئية، كائن لا تتسعه الحروف !

ولكن العزاء حين قال :
الغضب أحد الشعورين اللذين يظهران حين تكون سلامتك مهددة ..
الخوف هو الاستجابة الطبيعية
والغضب الاستجابة الوقائية الثانية
يعني مافي غاضب إلا وهو خائف يحليله !
هذا ما يفسّر بالنسبة لي ابتسامي الكثييير والعميييق حين أرى غاضباً حتى وإن كان جام غضبه ذاك منصباً علي أنا المسكينة !
وتصرّف كهذا لا يعني بالضرورة أنّي حيطته المايلة :n:

المهم خلينا من هالكتاب
ونروح لكتاب اسمه : رجال سيئو الطباع :biggrin5:
لـ د. جاري كارتر !
ولا أقولج اصبري
المحاضر أمس يقول : بعلمكم طريقة سحرية عشان تحصلين فيه على كل طلباتك من زوجك !
طبعا البنات لما اسمعن كلمت سحرية كلهن اعتدلن في جلستهن، تعبيراً لاستعدادهن التام للإصغاء
إلا أن ذلك يعكس الواقع المؤسف حقاً
وإنتي يار ندا استعدي الآن واربطي حزام الأمان تحسباً لأي هزة نشوانية قد تنتابك بعد كشف السر ..
يقول مثلا تبين تطلعين تروحين معرض:
تجين تقولين لريلج؟ أذكر إنك طريت المعرض الفلاني هذاك اليوم وقلت إنّه جميل، ما فكرت تودنيا؟
الزوج : بلى، فكرت ..
الزوجة: عيل متى ناوي؟
الزوج : خليها باجر
يقول المحاضر يجي باجر وهو ناسي فتذكّره الزوجة،
الزوج: والله تعبان خلي الطلعة باجر
يقول المحاضر : وفي اليوم الثالث قد يتكرر الفعل، اتركيه على راحته لا تضغطيه ولكن خذي منه موعد محدد في اليوم اللي بعده .. وتعالي في اليوم اللي بعده كلميه قولي له : يللا احنا جاهزين !
ومافي مفر غير إنّه بيوديج
عارفة؟
اكتشفت هنا أن المحاضر متدين فعلا وصادق في تدينه_ثبته الله على الحق_، إذ أنّه لا يفقه في أمور السحر إطلاقاً، وتلك نقطة له لا عليه ..
والاكتشاف الثاني أنّه طيب جداً،
إلى الدرجة التي افترض فيها أن تكون إجابة الزوج على سؤال:"ما فكرت تودينا" بلى ! :biggrin5:
ياستي على قولة إخوانا المصريين إن شا الله محد حوش !
بس إنتِ ملاحظة ترى كل اللي قريتيه أعلاه تفجّر بس بكلمة : أحبك !
روحي يا شيخة الله يفتحها بوشك :m:

رندا المكّاوية
02-04-2008, 10:24 AM
صباح الخير والياسمين وديك القهوة !

اكتشفت هنا أن المحاضر متدين فعلا وصادق في تدينه_ثبته الله على الحق_، إذ أنّه لا يفقه في أمور السحر إطلاقاً، وتلك نقطة له لا عليه ..
والاكتشاف الثاني أنّه طيب جداً،
إلى الدرجة التي افترض فيها أن تكون إجابة الزوج على سؤال:"ما فكرت تودينا" بلى


ايييييه
ومحاضر البارحة كان يريد لنا أن نكون وعااااااء وااااااسع عظيييييم لا حد له ولا حافة ..
ولا مهمة له سوى الاحتواء !
ولا أقول سوى لله درّرره من رجل فهو حقاً رجل والرجال قليلُ ..

ضحكتيني عليه والله
وليش تروحي من ورايا محاضرات مشبوهة !
دا اللي اتفقنا عليه ياروح نونو !؟
اش كان اسم المحاضرة ؟!! ولا الجملة دي ( ماترسله تحصل عليه ) فيها كتير لغط صراحة .
< صراحة ماتت من الضحك


ألم يحصل أن انفجر بكِ أحدهم غضباً وأنتِ تقلبين كفيكِ بحثاً عن سبب يجزئ غضبه؟ وقد يصل الأمر حد تقليمك أظافركِ أو خلعها فلربما اندس تحت أحدها السبب !

طبعا السؤال مو ليكي
تبغي الحقيقة كتير مرات حصلت معايا بدون مآكل أظافري طبعا ! احم ..
لأ بس الدكتور ويليام دا شطور مشاء الله عليه .. الغضب ترجمة للخوف هممم !؟
شوفي انا اشجع نظرية دكتور ديفور بس انها تنطبق على المرأة بشكل خاص بس مو على الرجل
يعني لو سار تطبيق منها ع الرجل انا كدا ازعل !
مالو صلاح الخوف مرة بالغضب عند الرجل والذي يصبه على رأس المرأة ذات تنكيل !
الرجل ياستي عندما يغضب وبالذات على المرأة فهوا بيفقد اتنين كيلو من رجولته كل مرة فيها يغضب فيها ع المرأة المسالمة ..
صحيح انو السبب الحقيقي يكون في معنى انها كانت تهدد وجوده ..!
بس طبعا مايثبت الخوف في شعور الرجل عشان نقوم بـ تبرير لموقف الغضب دا السابق ذكره !
طبعا هنا الحديث بصورة خاصة بين الرجل وزوجته ..
وبمعنى شمولي "نسبي" بين الرجل والمرأة بشكل عام ...

لأنو مااقدر امنع حدوث الغضب من رجال أمّتي ع كوندي مثلا !
او قولدا مائير جعلها الله حطب جهنم ان شاء الله
او هيلاري كلنتون
او مادلين اولبرايت مثلا !
يعني نظريتي تقول انو ..المشكلة ماهي في الغضب على المرأة بشكل خاص .. المشكلة أنت ايها الرجل تصبه " الغضب " على من !؟

ثم ان المحاضر المتدين اياه " بارك الله في مسعاه وجعله ذخرا للمجتمع الرجولي " يتحدث عن مسلمات مهمة في فن الحوار بين الاطراف
ليس على المرأة ان تفعله .. بل ان على الرجل ان يصغي .. ويتأمل !
يقولك ابن القيم " ان العيون مغاريف القلوب , بها يعرف مافي القلوب , وان لم يتكلم صاحبها "
صحيح انو الفهم يجي متاخر عن قصة المحاضر الله يخليه لشبابه بس برضو العيون لها دور في ايجاد النتيجة
والله يرحمو مدري مين لمن قال ..
العين تبدي الذي في نفس صاحبها *** من الشناءة او ودا اذا كانا
ان البغيض له عين يصد بها لايستطيع *** لما في الصدر كتمانا
العين تنطق والافواه ساكتة *** حتى ترى من ضمير القلب تبيانا

اقولك شي ؟!
ابغى اسوي محاضرة وابغى اعزمو دا المحاضر بلاش ..

ثم انه اي سوير اني احبك ماسمعتي برضو مدري مين لمن تقول
يامهرتي
طوقك القلب
قبل الذراعين
قبل اليدين .. بوقت طويل !

لله دري !

يلا هاتي هرجة كتاب د كارتر !

بنْت أحمد
02-04-2008, 01:56 PM
صباح الخير والياسمين وديك القهوة !




ضحكتيني عليه والله
وليش تروحي من ورايا محاضرات مشبوهة !
دا اللي اتفقنا عليه ياروح نونو !؟
اش كان اسم المحاضرة ؟!! ولا الجملة دي ( ماترسله تحصل عليه ) فيها كتير لغط صراحة .
< صراحة ماتت من الضحك



طبعا السؤال مو ليكي
تبغي الحقيقة كتير مرات حصلت معايا بدون مآكل أظافري طبعا ! احم ..
لأ بس الدكتور ويليام دا شطور مشاء الله عليه .. الغضب ترجمة للخوف هممم !؟
شوفي انا اشجع نظرية دكتور ديفور بس انها تنطبق على المرأة بشكل خاص بس مو على الرجل
يعني لو سار تطبيق منها ع الرجل انا كدا ازعل !
مالو صلاح الخوف مرة بالغضب عند الرجل والذي يصبه على رأس المرأة ذات تنكيل !
الرجل ياستي عندما يغضب وبالذات على المرأة فهوا بيفقد اتنين كيلو من رجولته كل مرة فيها يغضب فيها ع المرأة المسالمة ..
صحيح انو السبب الحقيقي يكون في معنى انها كانت تهدد وجوده ..!
بس طبعا مايثبت الخوف في شعور الرجل عشان نقوم بـ تبرير لموقف الغضب دا السابق ذكره !
طبعا هنا الحديث بصورة خاصة بين الرجل وزوجته ..
وبمعنى شمولي "نسبي" بين الرجل والمرأة بشكل عام ...

لأنو مااقدر امنع حدوث الغضب من رجال أمّتي ع كوندي مثلا !
او قولدا مائير جعلها الله حطب جهنم ان شاء الله
او هيلاري كلنتون
او مادلين اولبرايت مثلا !
يعني نظريتي تقول انو ..المشكلة ماهي في الغضب على المرأة بشكل خاص .. المشكلة أنت ايها الرجل تصبه " الغضب " على من !؟

ثم ان المحاضر المتدين اياه " بارك الله في مسعاه وجعله ذخرا للمجتمع الرجولي " يتحدث عن مسلمات مهمة في فن الحوار بين الاطراف
ليس على المرأة ان تفعله .. بل ان على الرجل ان يصغي .. ويتأمل !
يقولك ابن القيم " ان العيون مغاريف القلوب , بها يعرف مافي القلوب , وان لم يتكلم صاحبها "
صحيح انو الفهم يجي متاخر عن قصة المحاضر الله يخليه لشبابه بس برضو العيون لها دور في ايجاد النتيجة
والله يرحمو مدري مين لمن قال ..
العين تبدي الذي في نفس صاحبها *** من الشناءة او ودا اذا كانا
ان البغيض له عين يصد بها لايستطيع *** لما في الصدر كتمانا
العين تنطق والافواه ساكتة *** حتى ترى من ضمير القلب تبيانا

اقولك شي ؟!
ابغى اسوي محاضرة وابغى اعزمو دا المحاضر بلاش ..

ثم انه اي سوير اني احبك ماسمعتي برضو مدري مين لمن تقول
يامهرتي
طوقك القلب
قبل الذراعين
قبل اليدين .. بوقت طويل !

لله دري !

يلا هاتي هرجة كتاب د كارتر !

أمّا د.كارتر هذا بروحه سالفة يارندا !
بس أنا مستغربة من حاجة
مدري ليش كل الكتب والدورات اللي تحاول تقريب وجهات النظر بين الرجل والمرأة ..
دائما ما تتناول نقطة معينة بشكل رئيسي
وهي:
كيف تكتشفين كذبه ! :biggrin5:
هدوء هدوووء لو سمحتوا يا إخوان :i: << تصفّق عشان يسكتون
طبعاً الصادق تكفيه ثقته في نفسه نحن نتكلم هنا عن الـ nasty
فلا داعي لكل هذا الإرتباك يا إخوان، خلوا البطحة مستورة :y:
نعود لمحور حديثنا:
وكما تعلمين عيناه هي موطن الاكتشاف بالإتفاق بينكِ وبينهم
كما تفضلتِ يا أستاذة رندا أعلاه


العين تبدي الذي في نفس صاحبها *** من الشناءة او ودا اذا كانا
ان البغيض له عين يصد بها لايستطيع *** لما في الصدر كتمانا
العين تنطق والافواه ساكتة *** حتى ترى من ضمير القلب تبيانا
المهم خلينا نقول الـ هايكو / زبدة الكتاب على قولة أعمامنا اليابانيين _ أخاف أقول إخواننا يرفعون ضدنا دعوى قضائية_
كارتر يبي من المرة تصير رامبو وكأنه يقول إن كنتِ رامبو تزوجي أما غير ذلك فاقعدي في بيت أهلج أحسن لج !
فهمتِ شي؟
طيب كويس
هذا هو الكتاب
بس عنده نقطة حلوة مايخصها بموضوعنا يقول فيها
أن الواقع ينقسم إلى قسمين
واقع متفق عليه
وواقع شخصي !
تدرين؟
قلت ياحظهم على الأقل متاح لديهم أن يمتلكون مدوّنات غير نتيّة
إن خالفت الواقع المتفق عليه، فأنت كمن نزل تحت شلال من الحصى وعاتب الحصاة لمَ آذيتني؟

عاد الكتاب هذا متخصص في تأهيل المرأة لرامبوو في حال لو كانت عصفورة أرعشها المطر والشتاء!
ويعلمج برضو كيف تواجهين انفعالات الرجل بردود بارعة وعقلانية
إلا أن محمد الديب في كتاب : "المحاور المحترف" كان أجمل
<< شكل البنت فرحانة إنها تقرا وناوية تفتح مكتبة هنا :biggrin5:
المطابع وينها عني بس ! :g:
إذ يقول: " إذا أردت أن تنجح، لابد أن تتعلم كيف تواجه الرفض، وكيف تجرّده من قوته وسلطته"

في دورة البارحة كان يقول لنا المحاضر: أن تفكير المرأة حلزوني ، كناية عن كثرة تنقلها وتنويعها للمحاور
وأظنني طبقت الكثير منه هنا :biggrin5:
أمانة ما حسيتي بالدوار وأنتِ تبحرين بين حروفي القزحية !
ولكنّهم لو كانوا صادقين مع أنفسهم أولا ثم مع النساء: لرأوها الموهبة الصعبة، بس الشرهة على اللي ينوّع لهم في الحديث لكيلا يملوا ! :p
ياستي عالم فلسفي غصب عني وعنك ..

رندا
مي تو .. :m: :rose: :m:

wroood
02-04-2008, 02:44 PM
كما فعلت " جينيفر" حين هوت بالمقلاة على رأس زوجها ذات غضب وبعد كبت وصبر طويلين جداً .. فوقع مغشيا عليه، ثم استيقظ وهو يحترمها كبني آدمية،
يعطيها العافية يا رب
للامانة هذه الجملة كانت سبب رئيسي لسعادتي اللامحدودة هذا اليوم
فعلاً ناس ما تيجي غير بالطق على راسها..:sd:
بنت الاحمد:في الواقع انا من شعر بالدوار في هذا الموضوع:p

شكراً لك وللمناضلة رندا وللجميع

رندا المكّاوية
02-04-2008, 04:29 PM
مدري ليش كل الكتب والدورات اللي تحاول تقريب وجهات النظر بين الرجل والمرأة ..
دائما ما تتناول نقطة معينة بشكل رئيسي
وهي:
كيف تكتشفين كذبه !
هدوء هدوووء لو سمحتوا يا إخوان << تصفّق عشان يسكتون
طبعاً الصادق تكفيه ثقته في نفسه نحن نتكلم هنا عن الـ nasty
فلا داعي لكل هذا الإرتباك يا إخوان، خلوا البطحة مستورة

تاالله انك لـ جعلتني اضحك حد الثمالة !!
لله درك من مجرمة تجعلني أحبها واحب ارض آل زايد غصبا عني !
وأنا هنا ألومك إذ أن الكذب في عرف الرجل هو دستور الحياة ونكهة الجنة ومعالم الطريق !
فعلام نلوم ؟!
ولاي شي نسيء للتاريخ !
فكلهم "الا من رحم ربي" من هتلر للمنفلوطي .. كدابين !

وبرضو انا اتكلم عن النستي nasty
برضو قسمن على قولة تيما اني ضحكت على النستي دي حد الثمالة

اي وشو يقول كارتر حسب الله هذا بعد !؟
عاد كلو كوم وتأهيل المرأة لدور رامبو كوم !
يشيخة لاتشوهي صورتي في خيالي انا كدا اتعب !
خلينا من محمد الديب نتكلم عنو بعدين
تقولك استاذة رندا " الله يحفظها يارب ويباركلها في شبابها " ..
وإذ انا اتساءل مع نفسي عن كنه الحكمة في عرف الرجل المتصابي ناحية المرأة !
وإني لأعجب اشد العجب لان من " ربى " الرجل .. امرأة !
ومن فطم الرجل في طفولته " امرأة " !
وان من حدد مسيرة حياته في النهاية ايضا .. امرأة !
اختيار زوجته .. معيشته .. علمه .. برضو .. امرأة !
وحتى بعد ان تغيب المرأة الاولى تظهر مرأة أخرى لها باع غير مطمئن مسيرته الجديدة !
فاما للنجاح واما الى النكوس !!
فكيف ينبت من جذع الشجرة حجر ؟!
يملك بُعدا قابل للفلسفة في حق المرأة .. ومعرفة مكنون المرأة !

ياستي ماربى رجل إلا مرأة ! / الام
وماعاشت طفلة الا في حضن رجل ! / الاب


يقولك فيه واحد شاعر كان له عدو متربص لو ناوي على قتلو
فلم قابله عدوه عرف الشاعر انو ميت ميت لا محالة
بس قلو قبل لا يتكل / اسأك بالله ان انت قتلتني فامض الى داري وقف بالباب وقل " الا ايها البنتان ان اباكما "
وطبعا كان للشاعر بنتين مرة ذكيات ..
وطبعا كمان العدو نفذ الوصية بعد ماقتل الشاعر وراح عند الدار تبع الشاعر اللي مدري مين هوا
ووقف عند الباب وصرخ " الا ايها البنتان ان اباكما "
عاد البنتين هنا جاوبوه بصوت واحد " قتيل خُذا بالثأر ممن اتاكما "
واتشعلقوا في الرجال وودوه المحكمة !

ع قولة محمود درويش /

هي لا تحبك أنت
يعجبها مجازك
أنت شاعرها وهذا كل مافي الأمر
كن ملاكا , لا ليعجبها مجازك
بل لتقتلك انتقاما من انوثتها


اقولك ..
هاتي قصة محمد الديب !
< يخرب بيت عفاريتها على هرجة !

بنْت أحمد
04-04-2008, 06:52 AM
يعطيها العافية يا رب
للامانة هذه الجملة كانت سبب رئيسي لسعادتي اللامحدودة هذا اليوم
فعلاً ناس ما تيجي غير بالطق على راسها..:sd:
بنت الاحمد:في الواقع انا من شعر بالدوار في هذا الموضوع:p

شكراً لك وللمناضلة رندا وللجميع
ويعافيج يالغلا
يسعدني حدّ الجذل أن أكون سبباً من أسباب إسعاد القلوب الطيّبة اللي شروى قلبج :rose: ..
ولكن هم للذمة مايجون بالطق، ومنقود طال عمرج! ..
بس ممكن يجون بالعين المزرقة بعد إحمرار << سعيد أخو مبارك مرة ثانية :p

بنْت أحمد
04-04-2008, 07:28 AM
تاالله انك لـ جعلتني اضحك حد الثمالة !!
لله درك من مجرمة تجعلني أحبها واحب ارض آل زايد غصبا عني !
وأنا هنا ألومك إذ أن الكذب في عرف الرجل هو دستور الحياة ونكهة الجنة ومعالم الطريق !
فعلام نلوم ؟!
ولاي شي نسيء للتاريخ !
فكلهم "الا من رحم ربي" من هتلر للمنفلوطي .. كدابين !

وبرضو انا اتكلم عن النستي nasty
برضو قسمن على قولة تيما اني ضحكت على النستي دي حد الثمالة

اي وشو يقول كارتر حسب الله هذا بعد !؟
عاد كلو كوم وتأهيل المرأة لدور رامبو كوم !
يشيخة لاتشوهي صورتي في خيالي انا كدا اتعب !
خلينا من محمد الديب نتكلم عنو بعدين
تقولك استاذة رندا " الله يحفظها يارب ويباركلها في شبابها " ..
وإذ انا اتساءل مع نفسي عن كنه الحكمة في عرف الرجل المتصابي ناحية المرأة !
وإني لأعجب اشد العجب لان من " ربى " الرجل .. امرأة !
ومن فطم الرجل في طفولته " امرأة " !
وان من حدد مسيرة حياته في النهاية ايضا .. امرأة !
اختيار زوجته .. معيشته .. علمه .. برضو .. امرأة !
وحتى بعد ان تغيب المرأة الاولى تظهر مرأة أخرى لها باع غير مطمئن مسيرته الجديدة !
فاما للنجاح واما الى النكوس !!
فكيف ينبت من جذع الشجرة حجر ؟!
يملك بُعدا قابل للفلسفة في حق المرأة .. ومعرفة مكنون المرأة !

ياستي ماربى رجل إلا مرأة ! / الام
وماعاشت طفلة الا في حضن رجل ! / الاب


يقولك فيه واحد شاعر كان له عدو متربص لو ناوي على قتلو
فلم قابله عدوه عرف الشاعر انو ميت ميت لا محالة
بس قلو قبل لا يتكل / اسأك بالله ان انت قتلتني فامض الى داري وقف بالباب وقل " الا ايها البنتان ان اباكما "
وطبعا كان للشاعر بنتين مرة ذكيات ..
وطبعا كمان العدو نفذ الوصية بعد ماقتل الشاعر وراح عند الدار تبع الشاعر اللي مدري مين هوا
ووقف عند الباب وصرخ " الا ايها البنتان ان اباكما "
عاد البنتين هنا جاوبوه بصوت واحد " قتيل خُذا بالثأر ممن اتاكما "
واتشعلقوا في الرجال وودوه المحكمة !

ع قولة محمود درويش /

هي لا تحبك أنت
يعجبها مجازك
أنت شاعرها وهذا كل مافي الأمر
كن ملاكا , لا ليعجبها مجازك
بل لتقتلك انتقاما من انوثتها


اقولك ..
هاتي قصة محمد الديب !
< يخرب بيت عفاريتها على هرجة !

<<تكح
رندا يارندا مالك تبكي؟
عاوزة عروستي
... الخ

مفتقدة حنجرتي بعد جولة مع الحمى :( .. بس بالله ما عجبك الفحيح أعلاه ؟ :biggrin5:
على فكرة ترى إنتِ كتبتِ فوق كلام كبير ورهيب ..
تساءلت بعد مشاهدة فيلم أجنبي يصوّر امرأة هجرها الأخ وهي محطمة القلب خائبة الأمل ..
وكيف شنّت حرباً على الرجال بعد أن اختيرت لكتابة زاوية في مجلة ..
فعلّقت صديقتها بعد حديث بينهما كانت تبث فيه بحميمة حديثها عن الأخ تبعها ، وطبعا البطلة أبدت استياءها لأنّها خلاص تعقدت فقالت:
إن كنتِ محطمة القلب بسبب رجل واحد، فهذا لايعني بالضرورة أن جميعهم كذلك!!
وكأنها كانت تدفع خوف تسلل إلى قلبها من انزعاج البطلة
.
.
f*
طبعا تساءلت أنا آدمية ما عندها وقت !!
.. واحنا لما نحط عليهم هل لأننا محطمين والخ الخ؟
طبعا أتتني الإجابة قبل السؤال: لا .. بل لأنه الواقع ! :biggrin5:
الخلاصة بعد إسبوع جت ربيعتها مع بروكن هارت تشتكي من هجر الآخر ..
وخلال ما كن يحاولن إسقاط التهم على رؤوس الرجال
تعرفين نظرية : "الدعاية والدعاية المضادّة " لـ جوزيف غوبلس؟
تخيلي أن ذلك هو ما نقوم بفعله بالضبط، كان من جد ياشماتة أبله زازا فيّه!
.
.
يلا خذي هذا ياحلوة وتوكلي :m:

رندا المكّاوية
04-04-2008, 09:09 AM
.. واحنا لما نحط عليهم هل لأننا محطمين والخ الخ؟
طبعا أتتني الإجابة قبل السؤال: لا .. بل لأنه الواقع !

< ضحكت

اول شي صباحك حلو ..
تاني شي سلامتك والله , في شقاوة ياشيخة ولافيكي
هادا كلو من الاكل الياباني اللي تاكليه ! < فضحتها رندا
احد في الدنيا ياكل عيون جمل !؟
< تضحك امزح وربي

اوكى ..
الحقيقة ان حديثك عن البطلة اياها فكرني بمادلين اولبرايت وكيف انها على قولة مستغانمي .. انها " اي مادلين "
دلفت الى شقتها ذات ليلة فوجدت زوجها يطارح الغرام امراة اخرى
ومن بعدها كرهت مادلين اولبرايت الرجال وصار لها صيت في المجال السياسي اسوة بالرجال وتفوقت عليهم

حتى ان مستغانمي او اخرى ربما ع فكرة تفرض هذا الرأي في مقالاتها وتقول يعني من تحت لتحت بمعناه ان المرأة الناجحة في حياتها والتي تحارب الرجل وتسعى في اثبات ذاتها عادة مايكون هذا الرجل " اداها اشكل " في بداية مشوارها الحياتي .
الله اعلم انها مستغانمي ماحد يروج لدا الكلام العبيط الا مستغانمي .
وانا اخبرك من مقعدي هذا ان هؤلاء النسوان واللاتي يؤمن بهذا المنهج العبيط ماهن الا مجموعة عبيطات ولدن من رحم المعاناة الذاتية والتي وراءها ماوراءها .

ثم انه والله زعلتيني ع الحمى تخفيف وأجر وعافية يارب .

شوفي لا تكوبي عليا قلوب ترى حتلاقيني مبلطة في موضوعك ليوم لاتهرج !


وروود / ..

شكرا على ايه يانونو ؟!
انا عارفة انو نفسك تهزئيني بس مستحية مني تقولي بكرة تحس على دمها وتبطل نق
الله يحفظك يارب والحمدلله انك طلعتي مني ومن بنتو احمد وليكي في المقلاة برضو !
.

بنْت أحمد
05-04-2008, 07:31 AM
< ضحكت

اول شي صباحك حلو ..
تاني شي سلامتك والله , في شقاوة ياشيخة ولافيكي
هادا كلو من الاكل الياباني اللي تاكليه ! < فضحتها رندا
احد في الدنيا ياكل عيون جمل !؟
< تضحك امزح وربي

اوكى ..
الحقيقة ان حديثك عن البطلة اياها فكرني بمادلين اولبرايت وكيف انها على قولة مستغانمي .. انها " اي مادلين "
دلفت الى شقتها ذات ليلة فوجدت زوجها يطارح الغرام امراة اخرى
ومن بعدها كرهت مادلين اولبرايت الرجال وصار لها صيت في المجال السياسي اسوة بالرجال وتفوقت عليهم

حتى ان مستغانمي او اخرى ربما ع فكرة تفرض هذا الرأي في مقالاتها وتقول يعني من تحت لتحت بمعناه ان المرأة الناجحة في حياتها والتي تحارب الرجل وتسعى في اثبات ذاتها عادة مايكون هذا الرجل " اداها اشكل " في بداية مشوارها الحياتي .
الله اعلم انها مستغانمي ماحد يروج لدا الكلام العبيط الا مستغانمي .
وانا اخبرك من مقعدي هذا ان هؤلاء النسوان واللاتي يؤمن بهذا المنهج العبيط ماهن الا مجموعة عبيطات ولدن من رحم المعاناة الذاتية والتي وراءها ماوراءها .

ثم انه والله زعلتيني ع الحمى تخفيف وأجر وعافية يارب .

شوفي لا تكوبي عليا قلوب ترى حتلاقيني مبلطة في موضوعك ليوم لاتهرج !


وروود / ..

شكرا على ايه يانونو ؟!
انا عارفة انو نفسك تهزئيني بس مستحية مني تقولي بكرة تحس على دمها وتبطل نق
الله يحفظك يارب والحمدلله انك طلعتي مني ومن بنتو احمد وليكي في المقلاة برضو !
.

عارفة؟
أمس كنا نتناقش أنا وصديقتي حول نقاط كثيراً ما يركّز عليها المعالجو النفسيين، وهي من دون تحوير:
أنا ومن خلفي الطوفان !
عاد قصدهم اكتفي بنفسك
فيحاولون التركيز على كل المشاكل الأسرية من هذا المنطلق
تجدين جميع الحلول لأغلب المشاكل :
ركّزي على ذاتك
ذاتك
ذاتك !

فمدري بصراحة ليه ياوخيتي خـُلقنا لبعض،
أنا مدري إنتِ تدرين؟

<<فتحت الصنوبر:
===@
....:m:
....:m:
....:m:
:m: :m: :m:
:m: :m: :m:
|_______|

رندا المكّاوية
05-04-2008, 09:16 AM
بما أنك سألتني فالمعالجين النفسيين سواء داخل الدولة أو خارج الدولة " وهذا لا يعني أني كنت اتعالج عند احدهم يعني تف من بؤ الشيطان " يشبهون بعض والله !
حات في التكشيرة سبحان من سواهم الايماءات ردود الافعال كلهم يعانون من مشكلة الكتابة بالشمال والنظرة البرزخية في تلك الاعين والتي تخبرك ان الف وخمسمائة شخص يقفون من خلفك ويحدقون في " الذات " خاصتك !
طبعا باستثناء أمر واحد مختلف بين رجال الدولة المعالجين ورجال الخارج المعالجين
وهي ان رجال الدولة المعالجين " عيونهم طويلة " < جابت العيد
ومصطلح عيونهم طويلة هذا لايعني إلا شيء واحد وهو ان المعالجين النفسيين هؤلاء يعانون من طفرة التقدم وخلافه زي منتي فاهمتني يعني ..

ثم انه الليلة الفائتة كنت في مكتبة فقيرة وشريت كتاب اور رواية لكورمارك مكارثي اسمها Blood Meridian بخمسون ريال تقريبا " ذلك لا يعني اني غنية وماشابه أعوذ بالله من غضب الله " وهي بالمناسبة زاخمة بالتصاوير النفسية والإقاعات الخارجية المتمثلة في الجمادات بين ابطال القصة مما جعلني اوقن يقينا لاخلاف فيه ان كورماك مكارثي ماهو إلا معالج نفسي سابق !
وبالمناسبة لم أقرأ فيها إلا فصل واحد و "صفحتين زايدة " وإذا بالكتاب يتسلل من يدي معلنة عيناي الإستسلام ليدوي " الكتاب وليس الاستسلام " دويا موجعا تالمت منه آذان الجدارن والتي مافتئت تصب لعناتها على أرضية الغرفة الصماء !
^
كما ترين مازلت متأثرة بحديث مكارثي !!
وهذا دليل على ان أي معالج نفسي ماهو إلا سجّان البيمارستان النفسي في الحقيقة !

ثم إني ويكأني أشعر برائحة انتفاضة في الساخر :S !
ياختي مدري ليه أنا مشكلتي أني دائما مااجد الأماكن موحشة من بعد ماكان فيها الصفاء والحركات والبركات وكدا !
بس بقول عادي .. اعتقد الثورة الصناعية لها يد في الموضوع ياشيخة !
بالمناسبة ليا اكتر من ايام وانا بحلم كوابيس بس بهدي نفسي وبقول ماانا الا جوزفين زوجة نابليون بونابارت وزي منتي عارفة انو جوزفين تنبأت لها " عرافة سوداء " بأنها " أي جوزفين ستصبح امبراطورة قريبا !
وهو مااعتقد انه سيصبح لي قريبا برغم كرهي لنابليون بونابارت وبرغم ان جوزفين كانت كدابة !


بالمناسبة اي لاف يو سو متش !
هذا لا يعني بطبيعة الحال اني "كدابة" !

الحنين
11-04-2008, 08:51 PM
نسخة للجداريات..

مع الـ:m:

شقاوه..&
11-04-2008, 09:46 PM
< ضحكت

اول شي صباحك حلو ..
تاني شي سلامتك والله , في شقاوة ياشيخة ولافيكي
هادا كلو من الاكل الياباني اللي تاكليه ! < فضحتها رندا
احد في الدنيا ياكل عيون جمل !؟
< تضحك امزح وربي
.

خلي عيون الجمل وتعالي يابت : في أحد ياكل شقاوة ؟
يا عيب الشوم ..
هم كذا النسوان أي النسوة أي المرة أي الكائن المؤنث والعياذ بالله !
هم كذا إذا تجمعوا على شي ما يتجمعون على خير
وانا حسيت كذا لأني كنت وقت الكلام هذا ينكتب جالس أتعشى وغصيت بلقمة كبيرة جدا ..
السبب مو اللقمة لأني دايم تعدي معايه االسبب هو الشي الي فوق

قال أحد المفكرين الكبار جدا جدا جدا :
( لاتكمن الصداقتين بين امرأتين إلى على الغيبة ) أو كما قال رحمه الله ..
أهم شي .. إن اول مره أشوف رف مرصوص عليه سواليف ..
في أحد في العالم يقول في منتدى الساخر بالذات << في العالم أجمع
في أحد يقول :
أمس كنت مع صاحبتي واكلنا (خربز وشربنا شاهي وسوينا فشار ولعبنا طيري)<< زمااان يافن
أو عمركم شفتم أحد يقول : ( مستغانمي : مستغانمي ماحد يروج لدا الكلام العبيط الا مستغانمي )
أو و أو و أو إلخ ..
وش أقول واش اخلي ... :p

على فكره أنا أول ما دخلت هنا ألحين قبل شويه مو أمس يعني يعني ألحين ..
حسيت ان هذا شات الساخر فرحت كثير بس لما شفت تسجيلات حنين تقول للجداريات ( ندبت حظي )

بصراحة الموضوع يستاهل لأنه رف والرفوف أكيد وين تكون عمركم شفتم رف على الأرض
أكيد حتكون على الجدار فمن الأولى انها تكون في جداريات عشان كذا حسيت ان منتدى الساخر يضم مشرفين محنكين جدا يضعون الأشياء في أماكنها .. كالرفوف

وعمتم دورة فلكية متكاملة !

:biggrin5:

بنْت أحمد
13-04-2008, 06:09 AM
بما أنك سألتني فالمعالجين النفسيين سواء داخل الدولة أو خارج الدولة " وهذا لا يعني أني كنت اتعالج عند احدهم يعني تف من بؤ الشيطان " يشبهون بعض والله !
حات في التكشيرة سبحان من سواهم الايماءات ردود الافعال كلهم يعانون من مشكلة الكتابة بالشمال والنظرة البرزخية في تلك الاعين والتي تخبرك ان الف وخمسمائة شخص يقفون من خلفك ويحدقون في " الذات " خاصتك !
طبعا باستثناء أمر واحد مختلف بين رجال الدولة المعالجين ورجال الخارج المعالجين
وهي ان رجال الدولة المعالجين " عيونهم طويلة " < جابت العيد
ومصطلح عيونهم طويلة هذا لايعني إلا شيء واحد وهو ان المعالجين النفسيين هؤلاء يعانون من طفرة التقدم وخلافه زي منتي فاهمتني يعني ..

ثم انه الليلة الفائتة كنت في مكتبة فقيرة وشريت كتاب اور رواية لكورمارك مكارثي اسمها Blood Meridian بخمسون ريال تقريبا " ذلك لا يعني اني غنية وماشابه أعوذ بالله من غضب الله " وهي بالمناسبة زاخمة بالتصاوير النفسية والإقاعات الخارجية المتمثلة في الجمادات بين ابطال القصة مما جعلني اوقن يقينا لاخلاف فيه ان كورماك مكارثي ماهو إلا معالج نفسي سابق !
وبالمناسبة لم أقرأ فيها إلا فصل واحد و "صفحتين زايدة " وإذا بالكتاب يتسلل من يدي معلنة عيناي الإستسلام ليدوي " الكتاب وليس الاستسلام " دويا موجعا تالمت منه آذان الجدارن والتي مافتئت تصب لعناتها على أرضية الغرفة الصماء !
^
كما ترين مازلت متأثرة بحديث مكارثي !!
وهذا دليل على ان أي معالج نفسي ماهو إلا سجّان البيمارستان النفسي في الحقيقة !

ثم إني ويكأني أشعر برائحة انتفاضة في الساخر :S !
ياختي مدري ليه أنا مشكلتي أني دائما مااجد الأماكن موحشة من بعد ماكان فيها الصفاء والحركات والبركات وكدا !
بس بقول عادي .. اعتقد الثورة الصناعية لها يد في الموضوع ياشيخة !
بالمناسبة ليا اكتر من ايام وانا بحلم كوابيس بس بهدي نفسي وبقول ماانا الا جوزفين زوجة نابليون بونابارت وزي منتي عارفة انو جوزفين تنبأت لها " عرافة سوداء " بأنها " أي جوزفين ستصبح امبراطورة قريبا !
وهو مااعتقد انه سيصبح لي قريبا برغم كرهي لنابليون بونابارت وبرغم ان جوزفين كانت كدابة !


بالمناسبة اي لاف يو سو متش !
هذا لا يعني بطبيعة الحال اني "كدابة" !

لما كنت في أولى متوسط، أصرّت الوالدة_أطال الله عمرها بطاعته_ أن أراجع طبيباً نفسياً f*
وتمّ لها ذلك، هي كانت تخشى علي من الجنون جراء الفوبيا التي تصيبني من مخلوق بغيض وحشرة قبيحة تُدعى الصـ . . الخ
المهم يا حلوة
ابتدينا الجلسة الأولى على بركة الله ..
وكان هذا الطبيب من أمهر الأطباء في البلاد ويتحدث عن مهارته القاصي والداني وستعلمين سبب ذكري لهذه العبارة لاحقاً،
أختك في الله تجلّست على الكرسي وهي يادوب تعرف تضبط حجابها على راسها
قام الدكتور طبعا يستجوبني
ويحقق معاي
هو كان يحاول معاي إني أسترسل
ولكن أختك ما عندها شي تقوله المشكلة بالنسبة لها واضحة تخاف من الصرصور ونقطة
وهو يجيني يمين أجيه شمال
إلى أن جاء دور السؤال وإجابتي القاصمة التي تفجّر بعدها الطبيب ، سألني:
هل لديك خوف من الإصابة بمرض معين أو جنون أو الخ ؟
أجبت بـ لا محوّرة: أمي تخاف علي من الجنون
فصرخ في وجهي قائلاً : أنا أسأل عنكِ أنتِ ولا أسأل عن أمّك ِ !
طبعا هنا يا رندا .. أنا تمنيت لساعة لو إني غرندايزر فأحمل الكنب الذي أجلس عليه وأطربقه على راسه، ولكن آثرت التصرف بحكمة في النهاية فنظرت إليه وقلت:
لا، فأنا راضية بالقضاء والقدر !
لا أخفيك أني شعرت برغبته في رميي من شبّاك الطابق الـ 11 :biggrin5: لأنّه يظن أني أتفلسف
وظللنا على هذه الحال، أزيد أنا من رصانتي وثباتي ويزيد هو من جنونه ..
حتى خرجت وأنا أقول لوالديّ هذه آخر مرة آتي فيها إلى هنا، أتسمعانني؟
وكأنم سيذعنون!
ولولا أن أمي رأت أن الموضوع كبير حين صرف لي الطبيب أدوية
وإلا ما أذعنت لرفضي في الذهاب، خشيت أن تتلاعب هذه الحبوب بعقلي فتذهبه !
هذي تجربتي اليتيمة مع الأخوة المعالجين والذين وصفتهم بطويلي العيون بينما رأيتهم أيضاً طويلي اللسان ..



اقتباس من بنت أحمد
ولكن أختك ما عندها شي تقوله المشكلة بالنسبة لها واضحة
بمناسبة هذه العبارة،
تذكرت موقف، من فترة إسبوعين تغديت مع الوالدة وكان الغداء برياني دجاج
المهم شرعت أتغدى ولكن بطبيعة حال البرياني يجيك معفوس يعني خضرة على دجاج وكلها موزعة بين الرز يعني مالها مكان معين،
فكل ما تاكلين لقمة يطلع لك بطريقك شي مندساً فيه ..
لم أستطع إكمال غدائي فحمدت الله وقمت من على السفرة
نظرت إليّ أمي وقالت: سوّي السنة لا تتركين شي بصحنج
قلت: ما تستهويني وايد هالأصناف
قالت إمّاية : أي أصناف؟
قلت: اللي مب واضحة !
العجيب يا رندا إني نطقت الكلمة ولم أشعر أني أقول شيئا غريبا وربّما غبياً :biggrin5: كنت أنقل شعوري وحسب
إلى أن استدرت بعد غسل يدي وقرأت ذلك في وجه أمي فانفرطنا ضحكاً وأنا أقول:
يضرب أبوو التعقيد ياشيخة !

مرحٌ تواجدك
خفيف على القلب والروح ..
أتخيّلك مع الصولجان يا إمبراطورة، أقترح أن يكون لونه فوشيا استعداداً لعهد فوشي بعد قلب الواو ألفاً !
فاضربي بيد من حديد ولاتخشي شيئا
نحن وراءك<< وبمناسبة هذه العبارة أظن لزاماً عليكِ أن تخشي كل شئ إذا صرصـ . . وصلنا لطبيب نفسي :biggrin5:

بنْت أحمد
13-04-2008, 06:18 AM
نسخة للجداريات..

مع الـ:m:

حين أردت إضافة وردة فقط على ردكِ أيتها الحنين، قابلني الساخر بجفاء أو ربّما بحسد من عند نفسه لما سيقبل عليكِ مني من خير عميم حين قال ..

إذا أردت أن يسمعك الآخرون فقل شيئاً ، النص الذي أدخلته قصير جداً. لو قمت بزيادته ليكون أكثر من 7 حروف ، فسيكون أمراً جميلاً وقابلا للقراءة !

أيعقل أن الساخر لا يظنّ ببلاغة الصمتيات أو المحسوسات بدلاً عن بلاغة القوليات !
وهل يجزم فعلياً أن جميع أولئك الآخرون لا يستطيعون سماع إلا ما تحرك به اللسان ونطقت به الحنجرة، وطقطقت به الأصابع، بل ويقننها بسبعة حروف، ياللعجب !
أمّا أنا فأجد هذه أبلغ أيتها الحنين فخذيها من قلب يسقيها حمرة وهّاجة بعد أن استسقاها عطراً ولاّجاً :
:rose:

بنْت أحمد
13-04-2008, 06:23 AM
بصراحة الموضوع يستاهل لأنه رف والرفوف أكيد وين تكون عمركم شفتم رف على الأرض
أكيد حتكون على الجدار فمن الأولى انها تكون في جداريات عشان كذا حسيت ان منتدى الساخر يضم مشرفين محنكين جدا يضعون الأشياء في أماكنها .. كالرفوف


:biggrin5:

أمّا هذه فلقطة عجيبة a*