PDA

View Full Version : اعـترافـات جمـّول ابن ناقـةَ البعـيـريّ



عامر الرقيبة
28-03-2008, 01:54 PM
اعترافات جمّول ابن ناقة البعـيـْريّ


صَبورٌ على الأحمال ِ كالرمح ِِ راكزُ
وإنْ أدمتِ الجـنـبـيـن ِ منّي المهـامز ُ


أشـقّ عـُبابَ الـبــِيـْد والرّملُ مَـوْجُها
سـفـيـنٌ أنـا لـكـنْ بحـاري الـمـفـاوزُ


أجـوبُ بـلادَ العـُرْب ما ثـَمَّ غـيـْرُهـا
فـمـا دونهـا صعـْبٌ عـليّ الـتـجـاوزُ !


سـجـيـنٌ ولـكـنـّي وإنْ كـنتُ ساخطاً
قـنـوعٌ ولـكنْ في الحـقـيـقـة ِ عـاجـزُ !


أخـافُ ولـكـنْ لـسـتُ وحـدي وإنـّـما
زماني زمـانُ الجـُبـْن فالـكـلُّ مـاعـزُ !


أمصمصُ أطرافَ الغصون بمِشفري
قـُصارى طمـوحي أنّ أكـليَ جـاهـزُ


أطـأطئُ رأسـي كـلـّمـا جـدَّ حـــادثٌ
فـفـي مـذهـبـي أنّ الـمُـحـايـدَ فــائــزُ


سَـمـِعـتُ وما أدري أ صدقـاً بأنّ لي
جـدوداً إذا صاح الـنـفـيـرُ تـقـافــزوا !


فيا ليت شعري كيف أصبحتُ بعدَهم
أنـيـخُ إذا ما اسـتعـْبـَدَتـْـني الجلاوزُ؟


فلا الأمرُ يعنيني إذا الأرضُ أُحرِقتْ
ولسـتُ الذي من أجـل أرض ٍ يـبارزُ!


وحـسـبي من الدنـيـا ثـلاثٌ : سـلامة ٌ
وجنسٌ وأعـلافٌ لها الكـرشُ كـانـزُ!


بـسـيـط ٌ إلى حـدّ الضحالـة ِ منـطقي
وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ


وما هـمّـني أنْ ليـس عـنـدي ثـقـافـة ٌ
ويـا طالـمـا فـاقـت عـلـيّ العـجـائـزُ!


حـيـاتي أنـا كالصِّـفـْر من غير قـيمة ٍ
وإنْ جاورتـْـني عـن يميني الفـوارزُ!


خـَواءٌ بـروحي كالصحارى جـديـبة ً
فلا نفعَ في نصْح ٍ ولا الوعـْظ ُحافـزُ


تـمـرّ بي السـاعـاتُ مـوتـى ثـقـيـلـة ً
كـأنّ الـتـي مـرّتْ بـعمري جـنــائـزُ


كــلامـي إبـاحـيٌّ وأُرغـيــهِ مُـزْبـداً
وفي عُرفِ أمـثـالـي الإباحيُّ جائـزُ!


على أكل لحم الناس ألقى صحابتي
ونـنـْـفـَـضُّ كـُلٌّ لـلـذي غـاب لامــزُ!


ولا شـيءَ مـثـل الانـتـقــاد ِأجــيـدُهُ
وأحـلـى هــوايـاتـي لـديّ الـتـنــابــزُ!


ظـِلالـي أنـا يـا ظاعـنـونَ ظلالـُكم
وما بيننا هيهاتَ في الوصف ِ حاجزُ!


وهذي اعـتـرافـاتـي إلـيـكم لعلــّني
لـبعـض الـذي في واقـع الحال رامـزُ!


وقد يؤلم الحرَّ الشريفَ اعـتـرافـُه
ولا تـؤلـمُ الـفـحـلَ الـبعـيـرَ الـمخـارزُ!


فلا تضحكوا منّي بل ابكوا فـإنـّمـا
جـمـيـعُ الذي تـُخـفـون لـلـعـيـن ِبـارزُ!




عـامر الرقـيـبة

نصل
28-03-2008, 03:10 PM
أخي الشاعر الكريم

عامر الرقيبة

نص ساخر مبتكر

قافية قلَّ من تطاوعه ..

لغة عميقة ثرة ..

تصاوير رمزية لاذعة ..


تحكي جمّول وعشيرته ..

تساؤلات بقدر طرافتها موجعة ..

ووصف لحال الرعاع الذين لا يتجاوز همهم كما جاء في الاعتراف ..

(وحـسـبي من الدنـيـا ثـلاثٌ : سـلامة ٌ
وجنسٌ وأعـلافٌ لها الكـرشُ كـانـزُ!)

فما أكثر البهائم !!


وكما قال الشاعر :


(ذهب الرجال المقتدى بفعالهم والمنكرون لكل أمر منكر

وبقيت في خلف يزكي بعضهم بعضا ليدفع معور عن معور

أبني إن من الرجال بهيمة في صورة الرجل السميع المبصر

فطن بكل مصيبة في ماله فإذاأصيب بدينه لم يشعر

فسل الفقيه تكن فقيها مثله من يسع في علم بلب يظفر )




أخي الحبيب عامر

نص بديع يجرد بعض الناس من أقنعتهم وأديمهم البشري

ليجلي الطباع التي ينزلون بها عن مستوى الأنعام !




أيها الشاعر

لا يفضض الله فاك ..

ففي كل بيت هنا قضية


ختاما ..


ويح جمّولك حيث يقول على ماقال ..

(فلا الأمرُ يعنيني إذا الأرضُ أُحرِقتْ
ولسـتُ الذي من أجـل أرض ٍ يـبارزُ!)

حسبه سباقات المزايين التي تقام على شرفه ..

أخي الحبيب ..

نص رائع بحق

دمت في خير وسعادة وعافية ..

سسقه
28-03-2008, 08:44 PM
بسيط إلى حد الضحالة..
متمكن لاعدمناك

أزهر
29-03-2008, 10:08 AM
بسيط إلى حد الضحالة..
متمكن لاعدمناك

ضحالة مين يا بنت الناس !!

هذا عميق ..
باختصار يعني !

ساخرالسمو
29-03-2008, 02:30 PM
يارهييييييييييييييييييييييييب

وحدك المجنون هنا
لكن ماتحس انك خربت على الفراعنه تصاويره وهيامه بناقتـ(ـه) وجمال هذيل ونوق عمان.....
كأني بناقته تردد بعد اعترافات جمول المذكور أعلاه وتقول:
ذهب الذين يعاش في أكنافهم *** وبقيت في (حُمُرٍ) كـ(شلة يعربي)

.......................
ولحرفك تحية عين طربت لسخريتك:
تمر بك (الأهداب) كلمى هزيمة *** ووجهك وضاح وثغرك باسم


................................تمر بك

ساخرالسمو
29-03-2008, 02:36 PM
ما معنى (الجلاوز)

ساخر على الساخر
29-03-2008, 02:56 PM
عامر الرقيبة
ما أظنك انتزعت من (جمول) هذه الاعترافات الثمينة بسهولة صدق جمول في بعضها وإن في بعضها لسياسة مايحسنها كثير من بني أبينا .

ما معنى (الجلاوز)

أظنه ياساخر السمو يريد الشرطة
جلاوزة جمع جلواز وهو العسكري سواء في الأمن العام أو في أمن الدولة والله أعلم .

معين الكلدي
30-03-2008, 10:36 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشاعرر الممتع المبدع

عامر الرقيبة

قصيدة ساخرة من طراز خاص وهي من القلائل إن لم تكن الأولى لك في أفياء بهذه السخرية اللاذعة إذا اعتبرنا قصيدة ( سنة بلا رأس ) ضمن الساخرة الحزينة .

لم يبق الشاعر القدير ( نصل ) لنا من كثير إطراء وهو المتخصص والمتمرس بهكذا لون وغرض شعري فالقافية المتقصّدة وقوة السبك التي عودتنا عليه والمعجم اللغوي الفريد هي بصماتك المتوقعة والمترقبة دائماً

ودعني أشاغبك قليلاً ببعض رأي ..

صَبورٌ على الأحمال ِ كالرمح ِِ راكزُ
وإنْ أدمتِ الجـنـبـيـن ِ منّي المهـامز

أعتقد أيه الشاعر الهمام أن وجه الشبه بين الجمل الذي صبره على حمل الأثقال وهو صبر ( تحمّل ) بعيد قليلاً عن تشبيهه بصبر الرمح المركوز وهو صبر ( ثبات ) ولعل وعورة القافية لعبت دوراً في هذا التشبيه ولكن في ظني و أنت صاحب الشاعرية الفذة أنك بمقدورك أن تأتي بتشبيه أوفى وأدق وهذا لا يعني إنتفاء الجمال من تشبيهك ولكن كان سيتكامل الجمال بتطابق المشبه والمشبه به ..

فلا فض فوك

همسة للأخ أزهر

قول الأخت في المداخلة (( بسيط إلى حدّ الضحالة )) هو اقتباس لقول الشاعر نفسه في هذه القصيدة :

بـسـيـط ٌ إلى حـدّ الضحالـة ِ منـطقي
وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ

ثم التعقيب ب (( متمكن لا عدمناك )) دليل على الإشادة بهذا البيت خاصة وبالقصيدة بشكل عام لا ما ظننته أنت من خلال ما فهمناه في ردك

دمتم بعز

عامر الرقيبة
01-04-2008, 07:54 PM
أخي الشاعر الكريم
عامر الرقيبة
نص ساخر مبتكر
قافية قلَّ من تطاوعه ..
لغة عميقة ثرة ..
تصاوير رمزية لاذعة ..
تحكي جمّول وعشيرته ..
تساؤلات بقدر طرافتها موجعة ..
ووصف لحال الرعاع الذين لا يتجاوز همهم كما جاء في الاعتراف ..
(وحـسـبي من الدنـيـا ثـلاثٌ : سـلامة ٌ
وجنسٌ وأعـلافٌ لها الكـرشُ كـانـزُ!)
فما أكثر البهائم !!
وكما قال الشاعر :
(ذهب الرجال المقتدى بفعالهم والمنكرون لكل أمر منكر
وبقيت في خلف يزكي بعضهم بعضا ليدفع معور عن معور
أبني إن من الرجال بهيمة في صورة الرجل السميع المبصر
فطن بكل مصيبة في ماله فإذاأصيب بدينه لم يشعر
فسل الفقيه تكن فقيها مثله من يسع في علم بلب يظفر )
أخي الحبيب عامر
نص بديع يجرد بعض الناس من أقنعتهم وأديمهم البشري
ليجلي الطباع التي ينزلون بها عن مستوى الأنعام !
أيها الشاعر
لا يفضض الله فاك ..
ففي كل بيت هنا قضية
ختاما ..
ويح جمّولك حيث يقول على ماقال ..
(فلا الأمرُ يعنيني إذا الأرضُ أُحرِقتْ
ولسـتُ الذي من أجـل أرض ٍ يـبارزُ!)
حسبه سباقات المزايين التي تقام على شرفه ..
أخي الحبيب ..
نص رائع بحق
دمت في خير وسعادة وعافية ..

الأخ العزيز الشاعر ( نصل )
شكراً جزيلاً على قراءتك الناقدة
ومرور شاعر مبدع مثلك هو تشريف لقصائدي

عامر الرقيبة
01-04-2008, 07:58 PM
بسيط إلى حد الضحالة..
متمكن لاعدمناك

ولا عدمتُ مرورك الرشيق على قصائدي
شكراً لك يا سسقه

عامر الرقيبة
01-04-2008, 08:05 PM
ضحالة مين يا بنت الناس !!

هذا عميق ..
باختصار يعني !

والأعمق من ذلك هو اختصارك بحراً من الكلام بقطرة ولا أعذب!
شكراً لك يا أزهر

عامر الرقيبة
01-04-2008, 08:37 PM
يارهييييييييييييييييييييييييب
وحدك المجنون هنا
لكن ماتحس انك خربت على الفراعنه تصاويره وهيامه بناقتـ(ـه) وجمال هذيل ونوق عمان.....
كأني بناقته تردد بعد اعترافات جمول المذكور أعلاه وتقول:
ذهب الذين يعاش في أكنافهم *** وبقيت في (حُمُرٍ) كـ(شلة يعربي)
.......................
ولحرفك تحية عين طربت لسخريتك:
تمر بك (الأهداب) كلمى هزيمة *** ووجهك وضاح وثغرك باسم
................................تمر بك

شكراً لك يا أخي ساخر السمو على مدحك إياي بكلمة المجنون وخصوصاً أننا في عصر يزيد فيه عدد العقلاء على المجانين بفارق جنوني!!!
أسأل الله أن يعين ناقة حمّور ( جمّـول سابقاً ) هذا إذا لم تزل تعيش في كنفه
تقبل منّي تحيّة مضمّخة بالجنون!!!

عامر الرقيبة
01-04-2008, 08:52 PM
عامر الرقيبة
ما أظنك انتزعت من (جمول) هذه الاعترافات الثمينة بسهولة صدق جمول في بعضها وإن في بعضها لسياسة مايحسنها كثير من بني أبينا .

أظنه ياساخر السمو يريد الشرطة
جلاوزة جمع جلواز وهو العسكري سواء في الأمن العام أو في أمن الدولة والله أعلم .

صدقتَ يا أخي العزيز ساخر على الساخر فقد عانيتُ الأمرّين حتى أقنعتُ جمـّول أنه ليس ذلك المخلوق الذي أمرنا الله في قرآنه بالتأمل في خلقه وإنما هو شيء آخر. أما السياسة التي اتبعها في اعترافاته فلكي يداري نفسه من مداهمات الجلاوزة الذين بيّـنتَ مشكوراً للأخ ساخر السمو من هم!!!
شكراً لك وتقبّل تحيتي

زهير يونس
01-04-2008, 09:09 PM
السلام عليكم

قرأنا القصيدة فكانت قالبا شعريا مشوقا.. و تساوقا منعشا غير مقلق على العموم..
الشاعر الجميل اختار لنفسه ان يكون بطل القصيدة.. لكنه اعلن لنا -من غير ان يعلن- أننا جميعا في الحالة التي هو فيها.. و الدليل هذا البيت الذي ينطبق علينا جميعا و الذي ساقه الشاعر بإتقان:

أطـأطئُ رأسـي كـلـّمـا جـدَّ حـــادثٌ
فـفـي مـذهـبـي أنّ الـمُـحـايـدَ فــائــزُ

مشكور انت ايها الشاعر على هذه القصيدة..

غير ان لي بعض النقاط التي أريد التوقف عندها:
1/ أكثر الشاعر في مطلع القصيدة من استخدام كلمة "لكن".. في البيت الثاني و مرتين على التتابع في البيت الرابع " الصدر و العجز".. و هذا ما أوقع لبسا في البيت نفسه لو تلاحظون.. ففعل "القناعة" لا يتلاءم بالمرة مع فعل "السخط"..
2/ وأحـلـى هــوايـاتـي لـديّ الـتـنــابــزُ!
في هذه الجملة خطأ (تركيبي) ضمني لم ينتبه له الشاعر:
الأصح أن يقول : و أحلى هواياتي التنابز مستغنيا عن كلمة " لدي".. الزائدة بلا معنى هنا..اين تكرر الضمير مرتين بصورة أثقلت المعنى و شوهت وجه العجز.
طبعا إلا إذا كان هذا للضرورة الشعرية - مع كل تحفظ-.
3/ بالنسبة لكلمة " الفوارز"..:cd: أنا لم أعثر عن معناها في معجمي.. و أتمنى من الشاعر أن يشرحها لنا.. و سنكون سعداء بتعلم كلمة جديدة.:)
بقي ان أشيد بمجهود الشاعر في صياغة الكثير من الصور الجميلة الدالة على وعي الشاعر الاجتماعي:

أجمل بيت:

بـسـيـط ٌ إلى حـدّ الضحالـة ِ منـطقي
وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ

أبلغ بيت:
سَـمـِعـتُ وما أدري أ صدقـاً بأنّ لي
جـدوداً إذا صاح الـنـفـيـرُ تـقـافــزوا !

أضحك بيت:
وما هـمّـني أنْ ليـس عـنـدي ثـقـافـة ٌ
ويـا طالـمـا فـاقـت عـلـيّ العـجـائـزُ!

أخطأ جملة " بمزحة طبعا":

حـيـاتي أنـا كالصِّـفـْر من غير قـيمة ٍ

من قال لك أن الصفر لا قيمة له، بل هو سيد الارقام يا صاح.. أضفه للمائة لتعرف كم من عدد زدت ؟؟؟

شكرا للشاعر على الرحلة الموفقة

زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة

عامر الرقيبة
01-04-2008, 09:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشاعرر الممتع المبدع
عامر الرقيبة
قصيدة ساخرة من طراز خاص وهي من القلائل إن لم تكن الأولى لك في أفياء بهذه السخرية اللاذعة إذا اعتبرنا قصيدة ( سنة بلا رأس ) ضمن الساخرة الحزينة .
لم يبق الشاعر القدير ( نصل ) لنا من كثير إطراء وهو المتخصص والمتمرس بهكذا لون وغرض شعري فالقافية المتقصّدة وقوة السبك التي عودتنا عليه والمعجم اللغوي الفريد هي بصماتك المتوقعة والمترقبة دائماً
ودعني أشاغبك قليلاً ببعض رأي ..
صَبورٌ على الأحمال ِ كالرمح ِِ راكزُ

وإنْ أدمتِ الجـنـبـيـن ِ منّي المهـامز

أعتقد أيه الشاعر الهمام أن وجه الشبه بين الجمل الذي صبره على حمل الأثقال وهو صبر ( تحمّل ) بعيد قليلاً عن تشبيهه بصبر الرمح المركوز وهو صبر ( ثبات ) ولعل وعورة القافية لعبت دوراً في هذا التشبيه ولكن في ظني و أنت صاحب الشاعرية الفذة أنك بمقدورك أن تأتي بتشبيه أوفى وأدق وهذا لا يعني إنتفاء الجمال من تشبيهك ولكن كان سيتكامل الجمال بتطابق المشبه والمشبه به ..
فلا فض فوك
همسة للأخ أزهر
قول الأخت في المداخلة (( بسيط إلى حدّ الضحالة )) هو اقتباس لقول الشاعر نفسه في هذه القصيدة :
بـسـيـط ٌ إلى حـدّ الضحالـة ِ منـطقي

وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ

ثم التعقيب ب (( متمكن لا عدمناك )) دليل على الإشادة بهذا البيت خاصة وبالقصيدة بشكل عام لا ما ظننته أنت من خلال ما فهمناه في ردك
دمتم بعز


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكراً لك على مرورك الجميل يا أخي العزيز معين الكلدي وعلى ثنائك الأجمل
ملاحظتك تنمّ عن نظر ثاقب ولكنني أردتُ من عبارة ( كالرمح راكز ) أن تكون مرتبطة بالشطر الثاني من البيت وليس بعبارة ( صبور على الأحمال ) على الرغم من أنّ البيت يدلّ لأول وهلة ٍعلى ما ذهبتَ إليه فوجه الشبه الذي أردته بين الرمح والجمل هو الثبات والركز وليس الصبر
بارك الله فيك ولا حرمني الله من طلـّتك
شكراً لهمستك الرقيقة والدقيقة لأخينا العزيز أزهر

آلام السياب
01-04-2008, 09:53 PM
عندما قرأتُ العنوانَ لأوّلِ مرّة ٍ قلت حتمًا لن أفهم القصيدة فثقافتي بالبعير عدم .
ولكن الآن تشجّعت ودخلت ويا لروعة ما رأيت
وأصبحت الآن ثقافتي بالبعير ممتازة شكرا لك
قمة بالسخرية وعبقرية ممزوجة بتمكن بالشعر تحسد عليهما
كل الاحترام

عبدالرحمن ثامر
03-04-2008, 02:04 AM
جميل في كل حالاتك يا أبا هبة

رغم السخرية والطرافة

أرى الحزن يتخذ شكلا آخر
ربما للتمويه

لك روح النخل العراقي يا سيدي

هاني درويش
03-04-2008, 03:07 PM
عامر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لم يترك الحبة لي من تعليق سو أن اقول

زادك الله من نعمه

ولا نضبت هذة القريحة

لقد قلت ما بود الفقهاء الفقهاء قوله

مودتي واحترامي

هاني

الخطّاف
03-04-2008, 11:00 PM
..

ما أروعك ..
كمية ضخمة من الجمال اغترفتها من هذا الصحن الوافر .
أشكرك كثيراً .

..


وحـسـبي من الدنـيـا ثـلاثٌ : سـلامة ٌ
وجنسٌ وأعـلافٌ لها الكـرشُ كـانـزُ!



بـسـيـط ٌ إلى حـدّ الضحالـة ِ منـطقي
وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ

الله الله عليك يا رائع ! :biggrin5:

.

dektator
03-04-2008, 11:21 PM
جميـل بحق

والأجمل الاعتراف المأخوذ من بين شفتي الناقه برغم طول عنقها

لله درك كيف تربطنا محل الناقه وتذكرنا بأنها

ماضيٍ تليد

وحاضرٌ بليد

ومستقبـل جديد ..

لا فوض فوك

سامي البكر
04-04-2008, 12:01 AM
الشاعر
عامر
حزمة مكتنزة من روعة الشعر
الممزوج بالألم

لك التقدر

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:08 AM
السلام عليكم
قرأنا القصيدة فكانت قالبا شعريا مشوقا.. و تساوقا منعشا غير مقلق على العموم..
الشاعر الجميل اختار لنفسه ان يكون بطل القصيدة.. لكنه اعلن لنا -من غير ان يعلن- أننا جميعا في الحالة التي هو فيها.. و الدليل هذا البيت الذي ينطبق علينا جميعا و الذي ساقه الشاعر بإتقان:


أطـأطئُ رأسـيكـلـّمـا جـدَّ حـــادثٌ
فـفـي مـذهـبـي أنّالـمُـحـايـدَ فــائــزُ


مشكور انت ايها الشاعر على هذه القصيدة..
غير ان لي بعض النقاط التي أريد التوقف عندها:
1/ أكثر الشاعر في مطلع القصيدة من استخدام كلمة "لكن".. في البيت الثاني و مرتين على التتابع في البيت الرابع " الصدر و العجز".. و هذا ما أوقع لبسا في البيت نفسه لو تلاحظون.. ففعل "القناعة" لا يتلاءم بالمرة مع فعل "السخط"..
2/ وأحـلـى هــوايـاتـيلـديّ الـتـنــابــزُ!
في هذه الجملة خطأ (تركيبي) ضمني لم ينتبه له الشاعر:
الأصح أن يقول : و أحلى هواياتي التنابز مستغنيا عن كلمة " لدي".. الزائدة بلا معنى هنا..اين تكرر الضمير مرتين بصورة أثقلت المعنى و شوهت وجه العجز.
طبعا إلا إذا كان هذا للضرورة الشعرية - مع كل تحفظ-.
3/ بالنسبة لكلمة " الفوارز"..:cd: أنا لم أعثر عن معناها في معجمي.. و أتمنى من الشاعر أن يشرحها لنا.. و سنكون سعداء بتعلم كلمة جديدة.:)
بقي ان أشيد بمجهود الشاعر في صياغة الكثير من الصور الجميلة الدالة على وعي الشاعر الاجتماعي:


أجمل بيت:


بـسـيـط ٌ إلى حـدّالضحالـة ِ منـطقي
وتطغى على عقلي الصغير ِ الغرائزُ


أبلغ بيت:
سَـمـِعـتُ وما أدري أصدقـاً بأنّ لي
جـدوداً إذا صاح الـنـفـيـرُ تـقـافــزوا!


أضحك بيت:
وما هـمّـني أنْ ليـسعـنـدي ثـقـافـة ٌ
ويـا طالـمـا فـاقـت عـلـيّالعـجـائـزُ!


أخطأ جملة " بمزحة طبعا":


حـيـاتي أنـاكالصِّـفـْر من غير قـيمة ٍ


من قال لك أن الصفر لا قيمة له، بل هو سيد الارقام يا صاح.. أضفه للمائة لتعرف كم من عدد زدت ؟؟؟


شكرا للشاعر على الرحلة الموفقة


زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة

وعليكم السلام يا أخي الكريم زهير يونس
أشكرك جزيل الشكر على مداخلاتك الذكية أسأل الله ألا يحرمني من طلـّتك في المرات القادمة بإذن الله

الشاعر الجميل اختار لنفسه ان يكون بطل القصيدة
بل اخترتُ أن يكون جمـّول بطل القصيدة !

لكنه اعلن لنا -من غير ان يعلن- أننا جميعا في الحالة التي هو فيها.. و الدليل هذا البيت الذي ينطبق علينا جميعا و الذي ساقه الشاعر بإتقان:
أطـأطئُ رأسـيكـلـّمـا جـدَّ حـــادثٌ
فـفـي مـذهـبـي أنّالـمُـحـايـدَ فــائــزُ

قد يكون هذا صحيح
وإجمالاً فإنّ الغالبية العظمى من العرب يشتركون مع جمـّول في صفاته ولكن بنسب مختلفة من شخص إلى آخر أما أنا فقد يكون حظي من الصفات المشتركة بيتين أو ثلاثة لا أكثر !

أكثر الشاعر في مطلع القصيدة من استخدام كلمة "لكن".. في البيت الثاني و مرتين على التتابع في البيت الرابع " الصدر و العجز".. و هذا ما أوقع لبسا في البيت نفسه لو تلاحظون.. ففعل "القناعة" لا يتلاءم بالمرة مع فعل "السخط"..

مع العرب فعل القناعة يتلائم مع السخط لسبب بسيط جداً وهو أن سخطهم جعجعة من غير طحن فهم ساخطون مع وقف التنفيذ لأنهم عاجزون عن تغيير أنفسهم وأوضاعهم !!! ألم تشاهد عربيّاً يسخط في الصباح ويشاهد الفضائحيات في المساء وهو يتناول المكسّرات وكأنه قانع بما قسمه الله له!!!

وأحـلـى هــوايـاتـيلـديّ الـتـنــابــزُ!
في هذه الجملة خطأ (تركيبي) ضمني لم ينتبه له الشاعر:
الأصح أن يقول : و أحلى هواياتي التنابز مستغنيا عن كلمة " لدي".. الزائدة بلا معنى هنا..اين تكرر الضمير مرتين بصورة أثقلت المعنى و شوهت وجه العجز.
طبعا إلا إذا كان هذا للضرورة الشعرية - مع كل تحفظ-.

تكرار الضمير مرّتين ورد كثيراً في الشعر العربي ويراد منه في الغالب التأكيد وهذا ما أردته هنا
على الرغم من أنّ هذا التأكيد يضمر وراءه تهكماً بالعرب وكأنّ جمـّول يقول إنني أقصد نفسي ولا أقصدكم!!!


بالنسبة لكلمة " الفوارز"..:cd: أنا لم أعثر عن معناها في معجمي.. و أتمنى من الشاعر أن يشرحها لنا.. و سنكون سعداء بتعلم كلمة جديدة.:)

قصدتُ بالفوارز الفواصل التي نستخدمها مع الأرقام مثل : 1.000.000
وهي كلمة تستخدم في العراق ولا أعرف إن كانت تستخدم في غيره

أخطأ جملة " بمزحة طبعا":
حـيـاتي أنـاكالصِّـفـْر من غير قـيمة ٍ
من قال لك أن الصفر لا قيمة له، بل هو سيد الارقام يا صاح.. أضفه للمائة لتعرف كم من عدد زدت ؟؟؟
قصدتُ بالصفر الصفر في شمال الأعداد وليس في يمين الأعداد ولهذا قلتُ : وإن جاورتني عن يميني الفوارزُ أي الفواصل مثلاً : 0.987.697.453.114

شكرا للشاعر على الرحلة الموفقة
زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة
وشكراً جزيلاً على مرورك الصاخب أيها المشاغب الجميل

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:14 AM
عندما قرأتُ العنوانَ لأوّلِ مرّة ٍ قلت حتمًا لن أفهم القصيدة فثقافتي بالبعير عدم .
ولكن الآن تشجّعت ودخلت ويا لروعة ما رأيت
وأصبحت الآن ثقافتي بالبعير ممتازة شكرا لك
قمة بالسخرية وعبقرية ممزوجة بتمكن بالشعر تحسد عليهما
كل الاحترام
بارك الله فيك يا أخي الكريم آلام السياب
أسأل الله أن يسترنا جميعاً !

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:22 AM
جميل في كل حالاتك يا أبا هبة
رغم السخرية والطرافة
أرى الحزن يتخذ شكلا آخر
ربما للتمويه
لك روح النخل العراقي يا سيدي
بل أنتَ الأجمل يا عبد الرحمن
أسأل الله ألا يحرمني من طلـّتك

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:26 AM
عامر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يترك الحبة لي من تعليق سو أن اقول
زادك الله من نعمه
ولا نضبت هذة القريحة
لقد قلت ما بود الفقهاء الفقهاء قوله
مودتي واحترامي
هاني
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكراً يا أخي الكريم هاني درويش على هذا الدعاء الجميل

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:30 AM
..
ما أروعك ..
كمية ضخمة من الجمال اغترفتها من هذا الصحن الوافر .
أشكرك كثيراً .
..
الله الله عليك يا رائع ! :biggrin5:
.
والأروع هو مرورك الخاطف أيها الخطّاف الجميل
شكراً لك

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:35 AM
جميـل بحق
والأجمل الاعتراف المأخوذ من بين شفتي الناقه برغم طول عنقها
لله درك كيف تربطنا محل الناقه وتذكرنا بأنها
ماضيٍ تليد
وحاضرٌ بليد
ومستقبـل جديد ..
لا فوض فوك
شكراً لك يا دكتاتور
ولا حرمني الله من دعائك الجميل

عامر الرقيبة
05-04-2008, 12:38 AM
الشاعر
عامر
حزمة مكتنزة من روعة الشعر
الممزوج بالألم
لك التقدير
الأخ الكريم سامي البكر
بارك الله فيك
وشكراً على مرورك البهيّ

زهير يونس
05-04-2008, 12:18 PM
سلام


شكرا لعامر على شرحه الجميل..

بالنسبة لبطل القصيدة أنا لم أقصد ان الشاعر امتدح نفسه.. بل أنه تحدث بضمير المتكلم.. فكل الأفعال وردت بضمير المتكلم.. أليس ؟ :content:

بالنسبة لفعلي "القناعة" و "السخط".. نحن قصدنا عدم التلاؤم في القالب الأدبي و التركيبة المنطقية للصورة.. لا في الواقع العربي و الواقع غير العربي.......!!!!:confangry:

تكرار الضمير مرتين في الجملة الواحدة و الصورة الواحدة يبقى ثقيل الوقع و مفسدا للصورة و إن ورد عند العرب ألف مرة.. :crazy: إلا إذا ساقته الضرورة الشعرية كما سبق و أن أشرنا..

بالنسبة لكلمة الفوارز.. اشكر الشاعر على شرحه.. لكنني لم أعثر لها عن معنى في المعاجم الأخرى.. غير أن سياقها يبدو منطقيا و مقبولا..:closed-topic:

بالنسبة "للصفر"
.. صدق الشاعر و الله.. راحت علي و لم أنتبه لها.. كان صائبا في نسج البيت إذ جعل "فوارزه" عن اليمين.. فكان تفكيره صحيحا. :ops2:


اخيرا.. تحبون الصدق؟
القصيدة رائعة و الله.. و الجمول قد وقع في نفسي موقعا حسنا..a* a*

زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة
)k

محمد شتيوى
08-04-2008, 02:54 PM
قصيدة جميلة
بارك الله فيك :)

أزهر
08-04-2008, 07:10 PM
قصيدة جميلة
بارك الله فيك :)

الحمد لله على سلامتك ..
اشتقنا لك :62d: .

رصاص
08-04-2008, 07:36 PM
مش طبيعي ..
خيال جامح ولغة متمكنة
ما شاء الله عليك ابداع نادر

أيليا الساخر .. عامر الرقيبة

عامر الرقيبة
09-04-2008, 08:12 PM
قصيدة جميلة
بارك الله فيك :)

شكراً جزيلاً لك أخي الكريم محمد
لا حرمني الله من طلّتك

عامر الرقيبة
09-04-2008, 08:16 PM
مش طبيعي ..
خيال جامح ولغة متمكنة
ما شاء الله عليك ابداع نادر
أيليا الساخر .. عامر الرقيبة

شكراً لك على ثنائك الجميل
أخي الكريم رصاص

خالد الأحمد
15-04-2008, 08:00 AM
إبداع متفرّد يا عامر
وقصيدة متماسكة على مستوى الأبيات والمفردات

خـَواءٌ بـروحي كالصحارى جـديـبة ً
فلا نفعَ في نصْح ٍ ولا الوعـْظ ُحافـزُ

الله عليك

مختنق
15-04-2008, 04:34 PM
:y: جميل أن نكتب من الصحراء والأجمل حين ...
يكون ما نكتبه إلى الصحراء...
وما يزيد الجمال جمالاً...
حين يكون عن الصحراء أو جزء منها....
كل ماخطته يدك قصيدة ...ثابتة...مدوزنة...
فيها رائحة القليل من الصحراء والكثير من الرمزية....

عامر الرقيبة
16-04-2008, 10:12 PM
إبداع متفرّد يا عامر
وقصيدة متماسكة على مستوى الأبيات والمفردات
خـَواءٌ بـروحي كالصحارى جـديـبة ً
فلا نفعَ في نصْح ٍ ولا الوعـْظ ُحافـزُ
الله عليك

شكراً لك أخي الكريم خالد الأحمد
لا حرمني الله من طلـّتك البهية

عامر الرقيبة
16-04-2008, 10:16 PM
:y: جميل أن نكتب من الصحراء والأجمل حين ...
يكون ما نكتبه إلى الصحراء...
وما يزيد الجمال جمالاً...
حين يكون عن الصحراء أو جزء منها....
كل ماخطته يدك قصيدة ...ثابتة...مدوزنة...
فيها رائحة القليل من الصحراء والكثير من الرمزية....

والأجمل من ذلك كلّه مرورك يا أخي الكريم مختنق
شكراً لك إلى ............................................... أن أختنق !

ss saad ss
17-04-2008, 03:02 AM
:u: أخي الكريم

شكرا على هذه الرائعة