PDA

View Full Version :



30-03-2008, 11:31 PM
..



http://www.copts.com/arabic/images/stories/Arabic01.gif






















()























ǡ ()



* :


()
27 2008
..


http://img107.imageshack.us/img107/9999/scannedimagewk7.jpg

Bas.Balash
30-03-2008, 11:50 PM
اسقاك الله من كوثره
تحيتي للقلم وللحرف ولصاحبهما

ولكن عندي بعض الظن والشك في هذين البيتين
لست من الناقدين ولا من الشعراء ولا من الكتاب المفلطحين
لكن احسست عند قرائتهما شيء ليس بالطبيعي
-يمكن اكون غلطان -


تَشْكُو لأَهْلِيْهَا حُرُوْبَاً دَمَّرَتْ
تَارِيْخَهَا في مَكَّةٍ أَوْ قَاسِيُونْ



رَجِعَتْ لِتَرْوِيَ لِلأَنَامِ عَنِ الهُدَى
حَتَّى تُنِيْرَ دُرُوْبَ حَقٍّ قَدْ تَخُونْ


دمت بخير اخي العزيز

31-03-2008, 10:37 AM
عظيم شكري وامتناني أيها الأخ العزيز

أما بالنسبة للبيتين، فما أنا بطارحٍ للقصيدة ههنا إلى حتى أستفيد من تجاربكم...
وأرجو قراءة ردٍّ فاصلٍ فيهما..

محبتي
عمر حكمت الخولي

31-03-2008, 02:10 PM
...
..




..





!!

!

_ _ !

( )

..

..

..

..

31-03-2008, 04:07 PM
عفوا أخي نصل
كنت - عن طريق الخطأ - فهمتُ أن الأخ قصد اختلال وزنٍ، لا المعنى
وعلى هذا الأساس لم أجب، لأني جوابي واضح: البيتين ليسا مكسورين..

أما عن المعنى
فإني لمجيبه:
تشكو لأهليها حروباً دمَّرت
تاريخها في مكَّةٍ أو قاسيون
المقصود محاربة اللغة العربية التي بدأت في العصر العثماني -سياسة التتريك- حين وصل إلى الحكم حزب الاتحاد والترقي التركي، فبدأوا بمهاجمة اللغة في بلاد الشام (قاسيون)، والتي كانت أقرب إلى مركز الخلافة العثمانية من جهة، وبسبب تسلل الفئات اللاعربية من جهة أخرى.
ومكة، أي شبه الجزيرة، فكان من الأصعب عليهم فيها نشر سياستهم المسيئة للعربية، لأنهم قوم الفصاحة والأقحاح بين العرب..

أما البيت الثاني:
رجعت لتروي للأنام عن الهدى
حتى تنير دروب حقٍّ قد تخون

فأقصد ههنا، أن اللغة العربية بصمودها، ووجودها الأزلي، تثبت أنها اللغة الحق، للدين الحق، دين الهدى
فأنارت للعرب - خلال الثورة العربية الكبرى- درب الثورة والجهاد، التي أظلمت لقرونٍ خلت..


واعتذاري مجدداً منكَ عزيزي نصل

31-03-2008, 08:37 PM
أخي عمر ..

ليس الأمر شخصيا ..

ولكن ذوقيا وفنيا ..

أهلا بك ..

وشكرا على تفاعلك ..

Bas.Balash
31-03-2008, 10:38 PM
عمر الخولي
اشكرك على روحك الرياضيه

01-04-2008, 02:55 AM
الشكر لكما
فالخطأ مني
والاعتذار لكم مجدداً مني


محبتي
عمر حكمت الخولي