PDA

View Full Version : أحـ ـبكِـ ـ ـ / ـ ـ ـي "بحرقِ الحاء" !!



محمد فكري
31-03-2008, 10:37 PM
أحـ ـبكِـ ـ ـ / ـ ـ ـي "بحرقِ الحاء" !!



ظمأٌ..


وما أدراكَ ما طعمُ الظمأ؟؟




وَجَعٌ..


وإنّ جفافَ بئرِ عيونِها

لبحارِ عينيّ العميقةِ قد ملـأ



مطرٌ..


وما أقساهُ حينَ يكونُ ماءُ الحبِّ بينَ يديّ..

ثمّ تخونُني تلكَ الأصابعُ كي أرى

قلبي المسافرَ نحوها..

بعدَ الوصولِ إلى حدودِ فؤادِها..

مُنِعَ الدخولَ فعادَ من حيثُ ابتدأ



هيَ رحلةٌ..


رُسِمَتْ بحرفِكَ فوقَ أوراقِ الحقيقةِ والسرابِ كأنّها

أنهارُ نبضٍ ساكِنٍ..

جذَبَتْ فؤادَكَ نحوها..

فأطَعْتَها..

لكنّهُ لو كانَ يعلمُ أنّ في الأنهارِ حوتاً..

ما سَبَحْ



هيَ هكذا الأمواجُ في أعماقِنا..


تحيا لتشربَ فَرْحَنا..

ودموعَنا..

فنَزِيدَها

ونقرُّ حقاً أنّهُ

لا فرقَ في نظرِ الهوى بينَ الملاكِ أوِ الشبح!!



فالحبُّ سكينٌ بكت عيناهُ دمعاً أحمراً..


لما رأى المذبوحَ يعشَقُ من ذبح!!



يا نقطةَ الضعفِ الوحيدةَ في حروفي


ها أنا أُغرِقتُ سهواً..

لستُ أدري ما السبب



ما زلتُ أبحثُ-دونَ جدوى-


في اسمِكِ الذّهبيِّ عن حرفٍ..

خشب



ما زلتُ أعبُرُ في ظلامِ الحزنِ وحدي


فوقَ سطرٍ شائِكٍ مرّت عليهِ قصائِدي

فتمزّقت..

فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب



وتبخرت كلُّ الأماني في صباحِ فِراقِنا..


وتساقطَ العرقُ الغزيرُ من السحابِ فبلّلَكْ



واسودَّ وجهُ الشمسِ بعدَ رحيلِنا..


وتسابقت خيلُ العواصِفِ حينَها

كي تسألَك



يا أيُّها القلبُ المُشرّدُ في متاهاتِ الحبيبةِ..


أُغلِقَتْ سُبُلُ الخروجِ فما الذي قد أدخلك؟!



ومَنِ التي قد علّمَتْكَ الشعرَ رغمَ سكوتِها؟!..


هيَ أنتِ فاستَمعي إليّ وأبحِري في مُقلَتَيّ



أبكي..


أحبُّكِ..

كلُّ ما في الأمرِ أنّي..

ليسَ شيئٌ في يَدَيّ



ليسَ إلاّ نبضُ حرفي..


فاعلمي إن مِتُّ يوماً..

أنّ قلبي فيكِ حيّ


3/3/2008

آهـ ياني
01-04-2008, 10:28 PM
ومَنِ التي قد علّمَتْكَ الشعرَ رغمَ سكوتِها؟!..


هيَ أنتِ فاستَمعي إليّ وأبحِري في مُقلَتَيّ



أبكي..

وهكذا هم العظماء يغيرون الناس من حيث لا يشعرون ....!
جزاها الله عنك كل خير وفضل[/



فاعلمي إن مِتُّ يوماً..


أنّ قلبي فيكِ حيّ

لا أظن ذلك .........!
وقد أجبرتك القافية والا فإن الامر يعود اليها لامحالة؟!

هاني درويش
03-04-2008, 02:56 PM
يا أيُّها القلبُ المُشرّدُ في متاهاتِ الحبيبةِ..


أُغلِقَتْ سُبُلُ الخروجِ فما الذي قد أدخلك؟!



ومَنِ التي قد علّمَتْكَ الشعرَ رغمَ سكوتِها؟!..


هيَ أنتِ فاستَمعي إليّ وأبحِري في مُقلَتَيّ

جميــــــــــــــــــلٌ جميل

نعم والله جميل

لا فضَّ فوك

تقبل اعجابي واحترامي

هاني

سارة333
03-04-2008, 09:22 PM
قلبي المسافرَ نحوها..
بعدَ الوصولِ إلى حدودِ فؤادِها..
مُنِعَ الدخولَ فعادَ من حيثُ ابتدأ
ما زلتُ أبحثُ-دونَ جدوى-
في اسمِكِ الذّهبيِّ عن حرفٍ..
خشب

ما زلتُ أعبُرُ في ظلامِ الحزنِ وحدي
فوقَ سطرٍ شائِكٍ مرّت عليهِ قصائِدي
فتمزّقت..
فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب
وتبخرت كلُّ الأماني في صباحِ فِراقِنا..
وتساقطَ العرقُ الغزيرُ من السحابِ فبلّلَكْ
واسودَّ وجهُ الشمسِ بعدَ رحيلِنا..
وتسابقت خيلُ العواصِفِ حينَها
كي تسألَك
يا أيُّها القلبُ المُشرّدُ في متاهاتِ الحبيبةِ..
أُغلِقَتْ سُبُلُ الخروجِ فما الذي قد أدخلك؟!


الكريم...محمد فكري

رااائعة...رائعة بحق
تقبل تقديري واحترامي.

محمد فكري
07-04-2008, 03:22 AM
وهكذا هم العظماء يغيرون الناس من حيث لا يشعرون ....!
جزاها الله عنك كل خير وفضل[/




لا أظن ذلك .........!
وقد أجبرتك القافية والا فإن الامر يعود اليها لامحالة؟!


شكراً لمرورِكم من هنا :)
......................
أما عن إجبارِ القافيةِ لي...فلا أظنّ ذلكَ أيضاً.......!! :)
فالمعنى واضحٌ ومقصود..
......................
دمتم بكلِّ خير

محمد فكري
12-04-2008, 07:07 PM
يا أيُّها القلبُ المُشرّدُ في متاهاتِ الحبيبةِ..


أُغلِقَتْ سُبُلُ الخروجِ فما الذي قد أدخلك؟!



ومَنِ التي قد علّمَتْكَ الشعرَ رغمَ سكوتِها؟!..


هيَ أنتِ فاستَمعي إليّ وأبحِري في مُقلَتَيّ

جميــــــــــــــــــلٌ جميل

نعم والله جميل

لا فضَّ فوك

تقبل اعجابي واحترامي

هاني


أخي الكبير/هاني درويش :62d:
...................
إن كانت جميلة بعضُ كلماتي..
فالأجمل بلا شك..
مروركم وتشريفكم هنا..
..................
دمتَ بكلِّ خير

نبض...
12-04-2008, 07:40 PM
العنوان..يصلح أن يكون عنوان ديوان عريض وليس قصيدة فقط....والنص تتبختر فيه الصور بانسابية وسبك متقنين..
منذ زمن وأنا أبحث من قصيدة أقرؤها وأبحر فيها..وكانت هنا..إذن في ذمتي لك شكران اثنان..واحدٌ مشحونٌ آنفاً بما قرأ..وآخرُ يطمع بالمزيد.

زهير يونس
12-04-2008, 09:15 PM
سلام أخي محمد..

شعر جميل و الله.. صغته ببراعة و إتقان..
متينة هي الصور و عميقة هي المعاني

تقبل مروري يا غالي..

أعجبني كثيرا قولك

فالحبُّ سكينٌ بكت عيناهُ دمعاً أحمراً..لما رأى المذبوحَ يعشَقُ من ذبح!! ودي زهير يونس

سامي البكر
12-04-2008, 09:26 PM
المبدع
محمد فكري
رائع ما قرأت
شعر من الأعماق
إبداع متميز
لك التقدير

sakher
12-04-2008, 09:33 PM
سلامٌ من الله عليكم جميعاً




أحـ ـبكِـ ـ ـ / ـ ـ ـي "بحرقِ الحاء" !!

3/3/2008

جميلةٌ ( حّدَّ ) الحقيقة

فقط .. استمر


سؤال ..

هل عنيتها فعلاً هكذا ( أحبكي ) بالياء ؟

لأنك إن لم تعنِها فهي بكسر الكاف ( أحبُّكِ )


ولكم جميعاً كل الود
سـSAKHERـاخر

محمد فكري
13-04-2008, 04:39 PM
سلام الله على الجميع..
بدايةً أعتذر للأخوة الكرام على عدم مراعاة الترتيب في الرد..
وكان ذلك فقط للإجابة على سؤال أخينا الكريم..(ساخر)



سلامٌ من الله عليكم جميعاً




جميلةٌ ( حّدَّ ) الحقيقة


فقط .. استمر



سؤال ..


هل عنيتها فعلاً هكذا ( أحبكي ) بالياء ؟


لأنك إن لم تعنِها فهي بكسر الكاف ( أحبُّكِ )



ولكم جميعاً كل الود
سـSAKHERـاخر



شكراً لك على المرور أخي...
أما عن سؤالِك..
..............
فتكمن الإجابة في طريقةِ كتابة العنوان والفصل بين أحبكِ..والياء
وبالتأكيد كلمة أحبك تكون بكسر الكاف...ولا مكان للياء فيها.. ولذلك كان الفصل بـ /
حتى إن حُذِفت الحاء...كانت كلمةً أخرى
..................................
أرجو أن تكون وجهة نظري قد وصلت
شكراً لك أخي
:62d:
دمتَ بكلِّ خير

أنثى الدفء ..
13-04-2008, 05:27 PM
وأعود من هناك (بقصيدتك) الى هنا( بذات القصيدة نفسها)
وبرائعتك يامحمد سأبتدئ مشواري
:
:
سوسن يمطر طهرا
أختك

محمد فكري
16-04-2008, 04:40 AM
قلبي المسافرَ نحوها..
بعدَ الوصولِ إلى حدودِ فؤادِها..
مُنِعَ الدخولَ فعادَ من حيثُ ابتدأ
ما زلتُ أبحثُ-دونَ جدوى-
في اسمِكِ الذّهبيِّ عن حرفٍ..
خشب

ما زلتُ أعبُرُ في ظلامِ الحزنِ وحدي
فوقَ سطرٍ شائِكٍ مرّت عليهِ قصائِدي
فتمزّقت..
فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب
وتبخرت كلُّ الأماني في صباحِ فِراقِنا..
وتساقطَ العرقُ الغزيرُ من السحابِ فبلّلَكْ
واسودَّ وجهُ الشمسِ بعدَ رحيلِنا..
وتسابقت خيلُ العواصِفِ حينَها
كي تسألَك
يا أيُّها القلبُ المُشرّدُ في متاهاتِ الحبيبةِ..
أُغلِقَتْ سُبُلُ الخروجِ فما الذي قد أدخلك؟!


الكريم...محمد فكري

رااائعة...رائعة بحق
تقبل تقديري واحترامي.


ِمرورٌ هاديءٌ..
يحملُ في طياتِه الجمال..

دمتِ بكلِّ خير

محمد فكري
18-04-2008, 10:16 AM
العنوان..يصلح أن يكون عنوان ديوان عريض وليس قصيدة فقط....والنص تتبختر فيه الصور بانسابية وسبك متقنين..
منذ زمن وأنا أبحث من قصيدة أقرؤها وأبحر فيها..وكانت هنا..إذن في ذمتي لك شكران اثنان..واحدٌ مشحونٌ آنفاً بما قرأ..وآخرُ يطمع بالمزيد.


قمةُ السعادةِ بالنسبةِ لي...
أن يسعَدَ قاريءٌ عندما يمرّ من هنا..
..........................
أتمنى أن أعملَ جاهداً للشكرِ الثاني :62d:
وأن أكون عند حسنِ ظنّ الجميع
.........................
دامَ النبضًُ بكلِّ خير

الأمير نزار
18-04-2008, 10:46 AM
أخي الشاعر الثر :
السلام عليكم وبعد،
تبدأ القصيدة بعاطفة متدفقة ثائرة ثم تصل بعد المقطع الأول إلى حالة توازن مستقر مع مجموعة من الأدلة التي استدعت هذا الإستقرار
ثم أراك تنتقل إلى حالة من سرد أجوبة توصلت إليها وكانت أمرا طبيعيا بعد تلك الأدلة .
ولعل الهدوء كان واضحا جدا في مقطع حرف الكاف
وأخيرو في آخر القصيدة لمسة رائعة من التسليم الإبداعي للقدر
.....
......
على كل حال أشكرك حقا على روعتك
لم أستطع أن أمنع نفسي عن حفظ هذه القصيدة والتغني بها
الأمير نزار

زهير يونس
18-04-2008, 11:37 AM
سلام..

عملا بحق الكاتب علينا بالنقد.. هذه نقاط -تقنية- نستزيدها هنا من باب الملاحظة لا غير..

حامل القصيدة بين يديه ينتبه من أول وهلة إلى أن الشاعر ألزم نفسه اتباع نسق مترابط في قصيدته من بدايتها إلى نهايتها و هذا يظهر من الحروف الأخيرة في السطور، "أ" "ح" "ب" "ك".. زيادة عليها "ي" التي اعتمدها الشاعر لحاجة في نفس يعقوب قضاها..

الفكرة كفكرة جميلة من حيث القالب الشعري الرشيق مع أنه غير ملزم بذلك في التفعيلة.

هناك عبارات دقيقة أيضا لا نرى لها بناء مشهديا سليما:

استخدام الشاعر لعبارة "و ما أدراك ما الضمأ"..

جملة "و ما أدراك".. الجملة (ذات المصدر القرآني).. جملة شائعة.. تستخدم عادة لوصف الحالات أو المواضع الغير مدركة (إما بالعين أو بالإحساس).. و لا تستخدم لوصف المظاهر الشائعة.. فالغرض منها هو تقريب الصورة الغير مدركة إلى الذهن المتواجد في حالة اللامعرفة بالشيء..

الضمأ.. حالة شائعة كغيره من المظاهر الطبيعية المدركة سواء بالفطرة أو بالتجربة..
الصورة هنا.. ناقصة من حيث تركيبها المنطقي.. مع أنها تعمل عملا سليما.


وإنّ جفافَ بئرِ عيونِها
لبحارِ عينيّ العميقةِ قد ملـأ

حرف الجر "اللام".. زائد بلا معنى.. بل خطأ تعبيري.. لان الأصح أن تأتي الجملة على النحو المشابه لهذا:

و إن جفاف بئر عيونها
بحارَ عيني قد ملـأ

(بفتح الراء في كلمة بحار).. لأن جملة "بحار عيني" مفعول به.. و قد لاحظنا شيوع هذه الظاهرة عند الكثير من الشعراء لإشباع الضرورة الشعرية مع أنه من الناحية اللغوية خطأ..
فــ"اللام" تعمل عملها بدخولها على الاسم في الحالات التالية:
الاختصاص، الاستحقاق، الملك، التبليغ، التعدي، و القسم و هو ما لا تتفق فيه هذه الحالة مع هذه المواضع.


و موضع آخر هو استخدام الشاعر للفاء مرتين في قوله:

فتمزّقت..
فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب

"الفاء" الأولى صحيحة.. أما الثانية فخاطئة.. لم تأتي للإستئناف.. تقطع المعنى السابق لتبدأ بغيره.. فهي صورة واحدة مترابطة و الأصح أن تتبع بـ"واو" لا بتكرار الفاء فتكون على النحو التالي:


فتمزقت..
و تمزق المسكين يجمع ما كتب


ملاحظة أخيرة: الشاعر اكثر من المجاز و استعار حتى أخذت بعض الجمل منحى الإبهام.. نحو:




مطرٌ..


وما أقساهُ حينَ يكونُ ماءُ الحبِّ بينَ يديّ..



ثمّ تخونُني تلكَ الأصابعُ كي أرى



قلبي المسافرَ نحوها..



بعدَ الوصولِ إلى حدودِ فؤادِها..



مُنِعَ الدخولَ فعادَ من حيثُ ابتدأ



هذا.. و للشاعر ميزته الأنيقة و هندامه الشعري المميز و قد سبق و أن أثنينا على القصيدة في موضع سابق فمشكور اخي عليها


تقبل مروري ايها الكريم


زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة
)k

محمد فكري
21-04-2008, 12:06 AM
سلام أخي محمد..




شعر جميل و الله.. صغته ببراعة و إتقان..

متينة هي الصور و عميقة هي المعاني


تقبل مروري يا غالي..


أعجبني كثيرا قولك

فالحبُّ سكينٌ بكت عيناهُ دمعاً أحمراً..لما رأى المذبوحَ يعشَقُ من ذبح!! ودي زهير يونس
أهلاً وسهلاً بأخينا/زهير
.......................

سلام..


عملا بحق الكاتب علينا بالنقد.. هذه نقاط -تقنية- نستزيدها هنا من باب الملاحظة لا غير..

حامل القصيدة بين يديه ينتبه من أول وهلة إلى أن الشاعر ألزم نفسه اتباع نسق مترابط في قصيدته من بدايتها إلى نهايتها و هذا يظهر من الحروف الأخيرة في السطور، "أ" "ح" "ب" "ك".. زيادة عليها "ي" التي اعتمدها الشاعر لحاجة في نفس يعقوب قضاها..

الفكرة كفكرة جميلة من حيث القالب الشعري الرشيق مع أنه غير ملزم بذلك في التفعيلة.

:62d:


هناك عبارات دقيقة أيضا لا نرى لها بناء مشهديا سليما:


استخدام الشاعر لعبارة "و ما أدراك ما الضمأ"..

جملة "و ما أدراك".. الجملة (ذات المصدر القرآني).. جملة شائعة.. تستخدم عادة لوصف الحالات أو المواضع الغير مدركة (إما بالعين أو بالإحساس).. و لا تستخدم لوصف المظاهر الشائعة.. فالغرض منها هو تقريب الصورة الغير مدركة إلى الذهن المتواجد في حالة اللامعرفة بالشيء..

الضمأ.. حالة شائعة كغيره من المظاهر الطبيعية المدركة سواء بالفطرة أو بالتجربة..
الصورة هنا.. ناقصة من حيث تركيبها المنطقي.. مع أنها تعمل عملا سليما.
معلومةٌ جديدةٌ بالنسبةِ إليّ....
وإن كنتُ أرى الصورة واضحة ومنطقية...


وإنّ جفافَ بئرِعيونِها

لبحارِ عينيّ العميقةِ قد ملـأ

حرف الجر "اللام".. زائد بلا معنى.. بل خطأ تعبيري.. لان الأصح أن تأتي الجملة على النحو المشابه لهذا:

و إن جفاف بئر عيونها
بحارَ عيني قد ملـأ

(بفتح الراء في كلمة بحار).. لأن جملة "بحار عيني" مفعول به.. و قد لاحظنا شيوع هذه الظاهرة عند الكثير من الشعراء لإشباع الضرورة الشعرية مع أنه من الناحية اللغوية خطأ..
فــ"اللام" تعمل عملها بدخولها على الاسم في الحالات التالية:
الاختصاص، الاستحقاق، الملك، التبليغ، التعدي، و القسم و هو ما لا تتفق فيه هذه الحالة مع هذه المواضع.
صراحة..لا أعلم لها قانوناً صرفياً في اللغة..ولكن...
أظنّ أنّ حرفَ الجر يكونُ زائِداً إذا لم يؤثر حذفه على معنى الجملة..
والأصل في هذه الجملة..
وإنّ جفافَ بئرِ عيونِها قد ملـأ بحارَ عينيّ العميقة...
وعند تقديم المفعول به....كانت اللام لتمنطِقَ المعنى..
إذ أنّه..من الغير منطقي أن يقال..
وإنّ جفافَ بئرِ عيونِها بحارَ عينيّ العميقةِ قد ملـأ...


فتمزّقت..

فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب

"الفاء" الأولى صحيحة.. أما الثانية فخاطئة.. لم تأتي للإستئناف.. تقطع المعنى السابق لتبدأ بغيره.. فهي صورة واحدة مترابطة و الأصح أن تتبع بـ"واو" لا بتكرار الفاء فتكون على النحو التالي:


فتمزقت..
و تمزق المسكين يجمع ما كتب
فتمزقت..وتمزق...
تدل على أنّ الحدثين...تلازما أو حدثا في نفس الوقت...وهذا ما لم يحدث...
إذ أنّ الفاء الثانية...هي فاء السببية...كـ الأولى أيضاً..
مرور القصائد على السطر الشائِك...كانت نتيجته..تمزقها....ونتيجة تمزقها..كانت ... تمزقي...


ملاحظة أخيرة: الشاعر اكثر من المجاز و استعار حتى أخذت بعض الجمل منحى الإبهام.. نحو:






مطرٌ..


وما أقساهُ حينَيكونُ ماءُ الحبِّ بينَ يديّ..


ثمّ تخونُني تلكَالأصابعُ كي أرى


قلبي المسافرَنحوها..


بعدَ الوصولِ إلىحدودِ فؤادِها..


مُنِعَ الدخولَ فعادَمن حيثُ ابتدأ
ولأنّ اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية..حقيقيةً..لا أرى هنا أي نوع من أنواع الإبهام!!
هذا.. و للشاعر ميزته الأنيقة و هندامه الشعري المميز و قد سبق و أن أثنينا على القصيدة في موضع سابق فمشكور اخي عليها


تقبل مروري ايها الكريمبل الشكر لوقتِكَ ولمرورِكَ ثانيةً اخينا/زهير..دمتَ بكلِّ خير:62d:

زهير يونس
22-04-2008, 10:11 PM
جافاك الصواب يا أخي..

لكنها شفاعة " الغرزمة " ..
نحن جميعا بمعيتها .. إلى أن يصير حبل الشعر على الغارب.


موفق إن شاء الله




زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة
)k

محمد فكري
23-04-2008, 12:45 PM
جافاك الصواب يا أخي..


لكنها شفاعة " الغرزمة " ..
نحن جميعا بمعيتها .. إلى أن يصير حبل الشعر على الغارب.



موفق إن شاء الله





زهير يونس
مع علكة سخرية ذائبة
)k


بكلِّ سِعةِ صدر..
:)

وبملءِ الفمّ..
أقولُ لك..

(شكراً على هذهِ السخريةِ التي لا داعِيَ لها)
:62d:

دمتَ بكلِّ خيرٍ أخي زهير

زهير يونس
23-04-2008, 07:42 PM
ما قلته أنا.. ليس سخرية.. بل هو عين الجد..

جافاك الصواب في الفهم للمرة الثانية..


أما سعة الصدر.. فأثبتت جملتك الأخيرة أنك بعيد عنها..


لكنه زمن الذاتية.. نقبلها منك دون سؤال.



زهير يونس
دون حيرة و لا وله

محمد فكري
23-04-2008, 08:25 PM
المبدع
محمد فكري
رائع ما قرأت
شعر من الأعماق
إبداع متميز
لك التقدير


الأخ/سامي البكر..
هذه الحروف الخضراء كانت ربيعاً حلّ على القصيدة..
شكراً لك..
:)
دمتَ بكلِّ خير

ساخر بلا حدود
24-04-2008, 04:29 PM
..

رائع كعادتك

تسلب عقول الكثيرين :)

استمر

..

مَرافِىءُ الغيم
26-04-2008, 08:32 AM
محمد فكري
القارىءُ هذهِ الفَريدَةَ لا يلبثُ أن يُعيدَ
القِراءَةَ ليظهرَ في كلّ قِراءَةٍ
بكنزٍ جديد !


تَمَدّدٌ على مساحاتٍ شاسِعَةٍ من الوَجَعِ
و الألمِ و الذّكرى ..وقد راقَتني الموسيقَى
الدّاخليّةِ إذا منحتِ القَارىءَ نَفَساً لإستيعابِ
المعاني العَميقَةِ والإبحارِ في الأخيلَةِ الجميلَةِ
التي فاضَ بها هذا النّصّ ..و منها على
سبيلِ المثال هذهِ الصورة :


"...كأنّها
أنهارُ نبضٍ ساكِنٍ..
جذَبَتْ فؤادَكَ نحوها.."


و كانَ رائعا فعلا تشبيهُ النبضاتِ بالأنهار ..



"ما زلتُ أعبُرُ في ظلامِ الحزنِ وحدي
فوقَ سطرٍ شائِكٍ مرّت عليهِ قصائِدي
فتمزّقت..
فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب "
وهذهِ الصورَة تشي بأفقٍ
وخيالٍ واسع ..


جميلٌ ما قَرأتُ هنا ..
ممتَنّةٌ لمروري


تحيتي و تقديري

محمد فكري
28-04-2008, 02:13 AM
وأعود من هناك (بقصيدتك) الى هنا( بذات القصيدة نفسها)
وبرائعتك يامحمد سأبتدئ مشواري
:
:
سوسن يمطر طهرا
أختك


مسافرةٌ عبرَ الحروف..
:62d:
وكلنا كذلك..

أتمنى أن تطيبَ الرحلة لنا..ولكـِ

دمتِ بكلِّ خير

محمد فكري
01-05-2008, 01:46 AM
أخي الشاعر الثر :
السلام عليكم وبعد،
تبدأ القصيدة بعاطفة متدفقة ثائرة ثم تصل بعد المقطع الأول إلى حالة توازن مستقر مع مجموعة من الأدلة التي استدعت هذا الإستقرار
ثم أراك تنتقل إلى حالة من سرد أجوبة توصلت إليها وكانت أمرا طبيعيا بعد تلك الأدلة .
ولعل الهدوء كان واضحا جدا في مقطع حرف الكاف
وأخيرو في آخر القصيدة لمسة رائعة من التسليم الإبداعي للقدر
.....
......
على كل حال أشكرك حقا على روعتك
لم أستطع أن أمنع نفسي عن حفظ هذه القصيدة والتغني بها
الأمير نزار


شرف لي..مرورك..وإعجابك بتلك الحروفِ يا أخي :62d:
أكرمكَ لله..وجعلني عند حسنِ ظنِّ الجميع دائماً..

دمتَ بكلِّ خير

تـرف
03-05-2008, 01:56 AM
كلمة وأحده تختصر كل شيء

شااعر أنت



قصيدة من روائع ما قرأت

أبدعت ورب الكعبة

محمد فكري
06-05-2008, 01:40 PM
..

رائع كعادتك

تسلب عقول الكثيرين :)

استمر

..


سيدي .. الـ ساخر بلا حدود..
شكراً من الأعماق..
لــكــ..
:)
دمتَ بكلِّ خير

سهى
06-05-2008, 04:44 PM
ما بال هذه الكلمة تبدو قصيدة جديدة

في كل مرة تكتب فيها و بأي طريقة طرحتها الحروف

العنوان وحده .. قصيدة

مودتي

محمد فكري
09-05-2008, 07:21 PM
محمد فكري
القارىءُ هذهِ الفَريدَةَ لا يلبثُ أن يُعيدَ
القِراءَةَ ليظهرَ في كلّ قِراءَةٍ
بكنزٍ جديد !


تَمَدّدٌ على مساحاتٍ شاسِعَةٍ من الوَجَعِ
و الألمِ و الذّكرى ..وقد راقَتني الموسيقَى
الدّاخليّةِ إذا منحتِ القَارىءَ نَفَساً لإستيعابِ
المعاني العَميقَةِ والإبحارِ في الأخيلَةِ الجميلَةِ
التي فاضَ بها هذا النّصّ ..و منها على
سبيلِ المثال هذهِ الصورة :


"...كأنّها
أنهارُ نبضٍ ساكِنٍ..
جذَبَتْ فؤادَكَ نحوها.."


و كانَ رائعا فعلا تشبيهُ النبضاتِ بالأنهار ..



"ما زلتُ أعبُرُ في ظلامِ الحزنِ وحدي
فوقَ سطرٍ شائِكٍ مرّت عليهِ قصائِدي
فتمزّقت..
فتمزّقَ المسكينُ يجمعُ ما كَتب "
وهذهِ الصورَة تشي بأفقٍ
وخيالٍ واسع ..


جميلٌ ما قَرأتُ هنا ..
ممتَنّةٌ لمروري


تحيتي و تقديري


...مرافيء الغيم...
...................
راقني هذا التحليل الهاديء لبعض المواضع في النص..

شكراً لكِـ :)

دمتِ بكلِّ خير

محمد فكري
12-05-2008, 10:35 PM
كلمة وأحده تختصر كل شيء

شااعر أنت



قصيدة من روائع ما قرأت

أبدعت ورب الكعبة


كلمةٌ واحدةٌ أيضاً..قد تُختَصَرُ..ولكن...
لا تختَصِرُ حجمَ الشكرِ المقدَّرِ لكِ..
أسعدَكِ اللهُ....مشكورةً على المرور..

دمتِ بخير

محمد فكري
16-05-2008, 11:24 PM
ما بال هذه الكلمة تبدو قصيدة جديدة

في كل مرة تكتب فيها و بأي طريقة طرحتها الحروف

العنوان وحده .. قصيدة

مودتي


وشكري وامتناني
دمتِ بخير..
:)