PDA

View Full Version : رجل وحيد وامرأة وحيدة



عزت الطيرى
04-04-2008, 03:11 PM
رجل وحيدٌ
طاعنٌ فى الشوقِ
وامرأةٌ وحيدةْ
يتعاطيانِ الشاىَ ؛
والأحزانَ
؛والذكرى؛
وأحلاماً قعيدةْ
كم مرَّ من وجعٍ سحىٍّ
مذ تصادفْْْْْْنا هنا
كمَّ مرَّمن صدفٍ
عنيدةْ
كم ضاع من عمرٍ؛ يلوحُ؛
كلوعةٍ
؛
كصدىً
لأغنيةٍ
شريدةْ
فيجيبها
كم مرَّ من قلمٍ تكسَّرَ
فوق كراساتِ طفلٍ
مارقٍ
كرهَ المعلمَ
والصباحِ
ورحلةَ الباصِ الوئيدةْ
.................
...........................

رجلٌ وحيدٌ
ضامرُ الأيامِ
وامرأةٌ
كسوسنةٍ
تضوعُ
بخوفها؛
وتضمُّ أطرافَ البكاءِ؛
وتقتفى؛
أثر َ الحنينِ؛
على سواحلهِ البعيدةْ
وتشفُّ حتى
تستريحَ
على أصابعها الغيومُ؛
وتصطفيها نجمةٌ
حطَّتْ على كتفٍ
ولم تخشَ انهمار الليلِ
لم تسمع وعيده
............................
رجلٌ وحيدٌ
فاتنُ الأوجاعِ؛
وامرأةٌ فريدةْ
يتسللانِ إلى الطريقِ؛
يضللانِ؛ بحرفةٍ؛
رَجُلا تلصصَ ساعتينِ؛
وباءَ بالخسرانِ؛
وانكشفَتْ
على أقدامهِ؛
خِططُ المكيدةْ
.............................
ماذا تبقَّى؛
غيرُ عصفورٍ؛
ليشهدَ
ماجرى؛
ويطيرَ مبتسما؛
ليدخلَ؛
بين أقفاصِ القصيدةْ
------------


ezzateltairy@yahoo.com
ezzateltairy@hotmail.com

د. ياسر درويش
04-04-2008, 03:30 PM
جميلة جداً هذه الأغرودة
وقلما أعجبتني قصائد الشعر الحديث
ولكن إذا أعجبتني واحدة تكلمت
ولا شيء فيها أجمل من موسيقاها الهادئة المتسارعة، وكأنها تتسلق حبال أعصابنا إلى مركز الإعجاب في العقل والقلب
وألفاظها المتأنقة تزيد من جمالها وعذوبتها، فكأنها قبعة ربيعية على رأس طفلة في العاشرة من عمرها، فوق بساط سنددسي
لا فض فوك أيها الشاعر
دمت بخير وسعادة

منى الرفاعى
05-04-2008, 10:56 PM
عزت الانيق فى ملبسه لايختلف عن الانيق فى قصائدة وهذه ياصديقى قصيدة انيقة حدا

طارق زيد المانع
06-04-2008, 09:00 PM
سلسة جدا

إيقاعها جميل

وليس متكلفة

تحياتي

طارق المانع

وتر ممزق
07-04-2008, 06:44 AM
كم ضاع وكم مازال في هلويس الضياع
قلادتي تنحني دوما لوجودك

ففي رحلتك هذه قصصت علينا احجية اخرى

انا وتر ممزق لكنة فقط

هاني درويش
07-04-2008, 10:13 AM
وحريٌّ بنا أن نتعلَّمَ هنا كيف تصاغُ الجملة الشعريَّة

بارك الله بكم أخي عزت

وسدَّدَ خطاكم

بكل احترام

هاني

عبدال كوران
07-04-2008, 01:25 PM
شكرا أخي عزت
التحفة الفريدة
شكرا لك

مجدى الهوارى
08-04-2008, 12:45 PM
شكرا لك ايها الجميل
ارجو ان تتذكرنا وانت فى مدينة الرقة السورية حيث يقام مهرجان الرقةالشعرىننتظر عودتك

عزت الطيرى
09-04-2008, 03:29 PM
جميلة جداً هذه الأغرودة
وقلما أعجبتني قصائد الشعر الحديث
ولكن إذا أعجبتني واحدة تكلمت
ولا شيء فيها أجمل من موسيقاها الهادئة المتسارعة، وكأنها تتسلق حبال أعصابنا إلى مركز الإعجاب في العقل والقلب
وألفاظها المتأنقة تزيد من جمالها وعذوبتها، فكأنها قبعة ربيعية على رأس طفلة في العاشرة من عمرها، فوق بساط سنددسي
لا فض فوك أيها الشاعر
دمت بخير وسعادة


شكرا لك
انا الان اكتب اليك من مدينة الرقة السورية على الضفة الشرقية لنهر الفرات لاحياء عدة امسيات شعرية
سارد عليك ردا مستفيضا عندما اعود
سلمت لى

عزت الطيرى
10-04-2008, 03:12 PM
[quote=منى الرفاعى;1266344]عزت الانيق فى ملبسه لايختلف عن الانيق فى قصائدة وهذه ياصديقى قصيدة انيق


شكرا ياجميلة عندما اعود من سورية سأهديك بالبريد كل الاعمل التى اهدوها لى

خالدة باجنيد
10-04-2008, 06:06 PM
.............................
ماذا تبقَّى؛
غيرُ عصفورٍ؛
ليشهدَ
ماجرى؛
ويطيرَ مبتسما؛
ليدخلَ؛
بين أقفاصِ القصيدةْ
------------


جميلٌ جداً.. رقيقة ، ولطيفة..
إيقاعٌ رشيق.. وهادئ

دمتم أيتها الطيري..
كن بخير..
.
.
.
خالدة..

الأمير نزار
10-04-2008, 07:16 PM
سرقني النص كأغنية جميلة لم أصح إلا وأنا أراها تنتهي دون أن أشعر
هكذا وإلى الأمام يا أستاذنا الكبير
الأمير نزار

محمود عبد الله
12-04-2008, 05:33 PM
ماذا أقول في إبداع رجل أقل ما يقال عنه أنه يحمل عبق الماضي و يحوي جمال الحاضر و عنده مفاجئات المستقبل
أستاذي عزت الطيري
قلما قابلت مثلك
ساحر أنت أستاذي
كل الحب من تلميذكم _ وعلى استحياء _
محمود عبد الله سلامة

عزت الطيرى
14-04-2008, 10:15 PM
جميلٌ جداً.. رقيقة ، ولطيفة..
إيقاعٌ رشيق.. وهادئ


دمتم أيتها الطيري..
كن بخير..
.
.
.
خالدة..



ودمتِ انت بكل خير وسعادة وهناء وطابت زهورك الندية التى تصيغينها فى شكل كلمات

عطا البلوشي
14-04-2008, 10:26 PM
رائع يا عزت كعادتك

طابت أوقاتك

عزت الطيرى
15-04-2008, 12:52 AM
سرقني النص كأغنية جميلة لم أصح إلا وأنا أراها تنتهي دون أن أشعر
هكذا وإلى الأمام يا أستاذنا الكبير
الأمير نزار


شكرا ايها الامير الرائع
شكرا يانزار

محمد قمر
15-04-2008, 03:59 AM
الشاعر عزت الطيرى
مشاعر رقيقة وموسيقى أخّاذة
بورك القلم

عزة دياب
15-04-2008, 08:33 PM
اعزك الله
من تأتى بالصياغة والكلمات المخنارة
والموسيقى
آه الموسيقى

عزة دياب
15-04-2008, 08:57 PM
يسعدنى ان انقل اليكم ماكتبته جريدة الفرات عن الشاعر عزت الطيرى اثناء تمثيله لمصر فى مهرجان الشعر العربى بمدينة الرقة بسورية






في جريدة : عزت الطيري‏

الشاعر المصري عزت الطيري قدم عدة قصائد ، و هي قصائد مختلفة على نحو ما ، انها تنفتح على الطرائف و الغرائب ، وتقوم على الاختلاف ، فالولد الذي يقرأ الجريدة يقرأها بالمقلوب ، فلماذا يفعل ذلك ، لابد من سبب فلنعرف السبب.‏
في اعلى الصفحة / صورة رجل مات /في أسفلها صورة راقصة ، ساخنة / راسخة كالاهرامات /امتعض الولد / وقلب جريدته / فارتطمت راقصة الوطن الأولى / بالرجل الميت / فصحا / أيقظه العطر / فغنى للراقصة الوطن نشيداً / مرتعش الخطوات /حاشية : لم تكن الراقصة الأولى / كالأهرامات فقط / بل كانت معجزة كبرى تحيي الاموات ، من ساعتها قد قرر هذا الولد المنكوب ، أن يقرأ كل جرائدنا بالمقلوب !‏
وفي قصيدته مريم ، يستفيد من قدسية الولادة الربانية لمريم ليحكي أن قصة مريم الحاضر تختلف عن تلك الحكاية إنها غارقة في الحرام بينما الأولى غارقة في القدسية .‏
وكما القصص القصيرة ( ( جداً ) فإن الطيري يكتب قصائد قصيرة ( جداً) ، أو لنقل إنها اقاصيص : مثل تلك المعنونة بفيروز حيث يقول : فيروز سيدة من أرض القدس ، تضم جراح الزوج تغني ، اعطني الناي ، وغن فالدما سر الوجود ، ولهيب النار يبقى ، طالما يبقى يبقى اليهود ، ومثلها : غرناطة ضاعت ،.وفلسطين وبغداد ، ولم يتبق ، غير نشيد مهترىء يصرخ

كالكلب الأجرب ، في المذياع المعتاد ، أمجاد ...ياعرب أمجاد ..

\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ (http://www.alsakher.com/vb2/)
ثم انقل اليكم ماكتبته صباح كركولى فى جريدة الثورة




فى ليلة ساحرة من ليلى شط الفرات العظيم فى مدينة الرقة السورية تلك الحاضرة التى يسمونها بابنة الرشيد وحبيته المقضلة والاثيرة الى قلبه شرفت بحضور امسية رائعة من امسيات الشعر التى لن انساها فى حياتى والتى حفلت بوجود اسماء مهمة فى الشعر العربى الحديث والتى اقيمت على قاب قوسين او ادنى من نهر الفرات فى مديرية الثقافة فى الرقة والتى تعتبر اهم مديرية للثقافة فى سورية والتى يقودها فنان وادارى عظيم هو حمود الموسى والذى يقيم مهرجانه السنوى باتقان بالغ يساعده نخبة من الاداريين والشعراء هذا الرجل الذى كنت اراه حاضرا فى كل وقت من اوقات المهرجان يسأل عن هذا ويتابع الامور بهمة ونشاط وجدية

نعود الى الامسية التى اقيمت على المسرح الكبير الذى اتسع لأكثر من الفى شخص من هواة الشعر ومحبيه من مدينة الرقة والمدن المجاورة ومن طلاب الجامعة بالاضافة الى الشعراء الضيوف

قدم الامسية الشاعر الرقاوى الجميل احمد رشاد الذى تفنن فى تقديم الشعاء باسلوب جديد ومبتكر لم يسبقه اليه احد

بدأت الامسية بالشاعر الليبى الشاب صالح قادر بو من مواليد عام 1975 وقد القى قصيدتين من الشعر المنثور لاقتا اعجاب الجماهير

ثم تلاه الشاعر السعودى الزهرانى الذى القى قصائده المتنوعه وتلاه الشاعر السعودى الجميل احمدالزهرانى والذى ترنم بقصائد جديدة وتلاه الشاعر السورى الدكتور نزاربريك هندى ثم الشاعر لاردنى طاهر رياض الذى القى عددا من قصائده الحداثية بصوته الرخيم

وعندما جاء دور شاعرنا الكبير عزت الطيرى قدمه احدرشاد تقديما مختصرا قائلا ماذا اقول عن شاعر كتبوا لى فى نقديمه خمس صفحات يكفى ان اقول اننا ادخرناه ليكون مسك الختام

وعندما ظهر الشاعر عزت الطيرى قال جئت اليكم من مدينة صغيرة فى جنوب مصر اسمه قنا احمل تحيات سيدى النيل الى صديقه سيدى الفرات ثم قال ألقى عليكم كمية لابأس بها من القصائد وهى مهداه الى حمود الموسى بل ا مناسبة والى الشاعرين النبيلين ياسر خطاب وممدوح السعيد بمناسبة حمود الموسى وهنا انفجر الجمهور بلتصفيق واحسوا انهم امام شاعر مسرحى من الطراز الاول وانهم مقبلون على مفاجآت سعيدة وظل الشاعر يلقى القصائد القصيرة وفى نهاية كل قصيدة كان الجمهور يصفق بحرارة وعندما انتهى الشاعر من القاء قصائدة المثيرة ارجعه الجمهورع مرة اخرى وطالبوه بقصيدته الشهيرة نم ياعبد القادر والتى اصبحت فى اليوم التالى موجودة على كل اجهزة المحمول فى الرقة كلها

بعد نهاية الامسية التف مصورو التلفزيون حول الشاعر وسجلت الفضائيات الموجودة احاديث ولقاءات معه مثل الفضائية السورية وقناة الدنيا وقناة ال ام بى سى

وعندما استطلعنا آراء الجمهور قال لنا الشاعرمحمد على شمس الدين الشاعر اللبنانى الكبير ان عزت الطيرى لايشبه الا نفسه له صوته الخاص لانه يحمل نكهة مصر وظرفها وحميميتها لذا كان عزت انجح شعراء المهرجان

وقال الشاعر احمد العواضى من اليمن عزت شاعر جيد وجميل وله حضوره الخاص وقال حمود الموسى مدير المهرجان لو ان عزت ظل على المنصة حتى الصباح لما مللنا مته

وقالت الشاعرة الاماراتية ميسون صقر الهاشمى لقد جعلنا عزت نستعيد ليالى الشعر فى عصوره الجميلة لقد اضفى على الامسية جوا حاصا لم يقدمه احد

وقالت الطالبه عهود على من كلية التربية قسم اللغة العربية لقد تركت القااعة لالحق بموعد رجوعى ولكن
صديقاتى استدعيننى بالجوال قائلين تعالى هنا شعر مختلف والحقيقة اننى لم استمع الى شاعر من قبل بمثل هذا الحضور



الطريف اننا بحثنا عن الشاعرين الذين اهداهما الشاعر قصائده ممدوح وياسر الخطاب فوجدناهما منهمكين فى تسجيل عزت الطيرى بالكاميرا فى كل حركاته وسكناته ووجدناهما لا يفارقانه ابدا

وعندما سألناه عن سر اهدائه القصائد لهما قال لانهما بالاضافة للدكتور فيصل عويدات من انبل واجمل من صادفت هنا

تحية للشاعر عزت الطيرى

وسلام على الرقة


.‏

ساخرٌما
16-04-2008, 03:20 AM
أربـكـني ثـناءهم عـلـيـك
حـتـى أننـي هـمـت بالرحـيـل بـصـمـت


أحـسـبك والله حـسـيـبك قادرٌ من نـوع آخـر
عـفـواً شـاعـر


سـلـمت
وسـلـمت كـلماتـك وراقي المفردات وحلوالجمل


ليـس النـظـم ماشـدني كـثـيراً هـنا!
الـوحـده ورصـد لـيـله إسـتـثـنائـيه بين قـلـبـين

رجل وحيدٌ
طاعنٌ فى الشوقِ
وامرأةٌ وحيدةْ
كسوسنه

الـوقـوف على حـدالـمشـاعـرعلى حــدالـمـخـاوف
على عـوالـم جمال
هـوماأسـتـوقـفـني هــنـا
ودحـرورد وهزم أي فـضـولـيـيـن مـتـطـفـلـين


سـلـمـت سـلـمـت يـداك

لـحـضـرتـك مـع الـشـكر
عــصـفـور http://www.crbon.com/uploads/04-2008/1cd3a179ce.jpg
يـسـكن دومـا أبـيـات حـلـوالـقـصـيـد


أشـكـرك
وأشـكرهم مـن أشـادوا بك ولك

شـرفـت بالـمـرور

عزت الطيرى
16-04-2008, 04:09 PM
شكرا أخي عزت
التحفة الفريدة
شكرا لك
والشكر الجزيل لك بالطبع

عزت الطيرى
16-04-2008, 04:11 PM
ماذا أقول في إبداع رجل أقل ما يقال عنه أنه يحمل عبق الماضي و يحوي جمال الحاضر و عنده مفاجئات المستقبل
أستاذي عزت الطيري
قلما قابلت مثلك
ساحر أنت أستاذي
كل الحب من تلميذكم _ وعلى استحياء _
محمود عبد الله سلامة



شكرا لك
ولكنى لست عجوزا لكى احمل عبق الماضى
ومع ذلك سأسامحك عليها فالشعراء يكرهون ان يمضى بهم الزمن الشعراء دائما يشعرون بشباب قلوبهم
لاتقل ذلك لشاعر مرة أخرى

عزت الطيرى
17-04-2008, 07:22 PM
[quote=عزة دياب;1270430]
يسعدنى ان انقل اليكم ماكتبته جريدة الفرات عن الشاعر عزت الطيرى اثناء تمثيله لمصر فى مهرجان الشعر العربى بمدينة الرقة بسورية







في جريدة : عزت الطيري‏


الشاعر المصري عزت الطيري قدم عدة قصائد ، و هي قصائد مختلفة على نحو ما ، انها تنفتح على الطرائف و الغرائب ، وتقوم على الاختلاف ، فالولد الذي يقرأ الجريدة يقرأها بالمقلوب ، فلماذا يفعل ذلك ، لابد من سبب فلنعرف السبب.‏

في اعلى الصفحة / صورة رجل مات /في أسفلها صورة راقصة ، ساخنة / راسخة كالاهرامات /امتعض الولد / وقلب جريدته / فارتطمت راقصة الوطن الأولى / بالرجل الميت / فصحا / أيقظه العطر / فغنى للراقصة الوطن نشيداً / مرتعش الخطوات /حاشية : لم تكن الراقصة الأولى / كالأهرامات فقط / بل كانت معجزة كبرى تحيي الاموات ، من ساعتها قد قرر هذا الولد المنكوب ، أن يقرأ كل جرائدنا بالمقلوب !‏

وفي قصيدته مريم ، يستفيد من قدسية الولادة الربانية لمريم ليحكي أن قصة مريم الحاضر تختلف عن تلك الحكاية إنها غارقة في الحرام بينما الأولى غارقة في القدسية .‏

وكما القصص القصيرة ( ( جداً ) فإن الطيري يكتب قصائد قصيرة ( جداً) ، أو لنقل إنها اقاصيص : مثل تلك المعنونة بفيروز حيث يقول : فيروز سيدة من أرض القدس ، تضم جراح الزوج تغني ، اعطني الناي ، وغن فالدما سر الوجود ، ولهيب النار يبقى ، طالما يبقى يبقى اليهود ، ومثلها : غرناطة ضاعت ،.وفلسطين وبغداد ، ولم يتبق ، غير نشيد مهترىء يصرخ


كالكلب الأجرب ، في المذياع المعتاد ، أمجاد ...ياعرب أمجاد ..


\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\ (http://www.alsakher.com/vb2/)
ثم انقل اليكم ماكتبته صباح كركولى فى جريدة الثورة





فى ليلة ساحرة من ليلى شط الفرات العظيم فى مدينة الرقة السورية تلك الحاضرة التى يسمونها بابنة الرشيد وحبيته المقضلة والاثيرة الى قلبه شرفت بحضور امسية رائعة من امسيات الشعر التى لن انساها فى حياتى والتى حفلت بوجود اسماء مهمة فى الشعر العربى الحديث والتى اقيمت على قاب قوسين او ادنى من نهر الفرات فى مديرية الثقافة فى الرقة والتى تعتبر اهم مديرية للثقافة فى سورية والتى يقودها فنان وادارى عظيم هو حمود الموسى والذى يقيم مهرجانه السنوى باتقان بالغ يساعده نخبة من الاداريين والشعراء هذا الرجل الذى كنت اراه حاضرا فى كل وقت من اوقات المهرجان يسأل عن هذا ويتابع الامور بهمة ونشاط وجدية


نعود الى الامسية التى اقيمت على المسرح الكبير الذى اتسع لأكثر من الفى شخص من هواة الشعر ومحبيه من مدينة الرقة والمدن المجاورة ومن طلاب الجامعة بالاضافة الى الشعراء الضيوف


قدم الامسية الشاعر الرقاوى الجميل احمد رشاد الذى تفنن فى تقديم الشعاء باسلوب جديد ومبتكر لم يسبقه اليه احد


بدأت الامسية بالشاعر الليبى الشاب صالح قادر بو من مواليد عام 1975 وقد القى قصيدتين من الشعر المنثور لاقتا اعجاب الجماهير


ثم تلاه الشاعر السعودى الزهرانى الذى القى قصائده المتنوعه وتلاه الشاعر السعودى الجميل احمدالزهرانى والذى ترنم بقصائد جديدة وتلاه الشاعر السورى الدكتور نزاربريك هندى ثم الشاعر لاردنى طاهر رياض الذى القى عددا من قصائده الحداثية بصوته الرخيم


وعندما جاء دور شاعرنا الكبير عزت الطيرى قدمه احدرشاد تقديما مختصرا قائلا ماذا اقول عن شاعر كتبوا لى فى نقديمه خمس صفحات يكفى ان اقول اننا ادخرناه ليكون مسك الختام


وعندما ظهر الشاعر عزت الطيرى قال جئت اليكم من مدينة صغيرة فى جنوب مصر اسمه قنا احمل تحيات سيدى النيل الى صديقه سيدى الفرات ثم قال ألقى عليكم كمية لابأس بها من القصائد وهى مهداه الى حمود الموسى بل ا مناسبة والى الشاعرين النبيلين ياسر خطاب وممدوح السعيد بمناسبة حمود الموسى وهنا انفجر الجمهور بلتصفيق واحسوا انهم امام شاعر مسرحى من الطراز الاول وانهم مقبلون على مفاجآت سعيدة وظل الشاعر يلقى القصائد القصيرة وفى نهاية كل قصيدة كان الجمهور يصفق بحرارة وعندما انتهى الشاعر من القاء قصائدة المثيرة ارجعه الجمهورع مرة اخرى وطالبوه بقصيدته الشهيرة نم ياعبد القادر والتى اصبحت فى اليوم التالى موجودة على كل اجهزة المحمول فى الرقة كلها


بعد نهاية الامسية التف مصورو التلفزيون حول الشاعر وسجلت الفضائيات الموجودة احاديث ولقاءات معه مثل الفضائية السورية وقناة الدنيا وقناة ال ام بى سى


وعندما استطلعنا آراء الجمهور قال لنا الشاعرمحمد على شمس الدين الشاعر اللبنانى الكبير ان عزت الطيرى لايشبه الا نفسه له صوته الخاص لانه يحمل نكهة مصر وظرفها وحميميتها لذا كان عزت انجح شعراء المهرجان


وقال الشاعر احمد العواضى من اليمن عزت شاعر جيد وجميل وله حضوره الخاص وقال حمود الموسى مدير المهرجان لو ان عزت ظل على المنصة حتى الصباح لما مللنا مته


وقالت الشاعرة الاماراتية ميسون صقر الهاشمى لقد جعلنا عزت نستعيد ليالى الشعر فى عصوره الجميلة لقد اضفى على الامسية جوا حاصا لم يقدمه احد


وقالت الطالبه عهود على من كلية التربية قسم اللغة العربية لقد تركت القااعة لالحق بموعد رجوعى ولكن
صديقاتى استدعيننى بالجوال قائلين تعالى هنا شعر مختلف والحقيقة اننى لم استمع الى شاعر من قبل بمثل هذا الحضور




الطريف اننا بحثنا عن الشاعرين الذين اهداهما الشاعر قصائده ممدوح وياسر الخطاب فوجدناهما منهمكين فى تسجيل عزت الطيرى بالكاميرا فى كل حركاته وسكناته ووجدناهما لا يفارقانه ابدا


وعندما سألناه عن سر اهدائه القصائد لهما قال لانهما بالاضافة للدكتور فيصل عويدات من انبل واجمل من صادفت هنا


تحية للشاعر عزت الطيرى


وسلام على الرقة


.‏



شكرا على مجهودك الكبير
بورك فيك

thedad
18-04-2008, 08:41 AM
أخي كلماتك أخذتني وطارت بي وحلقت

لم أجد بدا من هبوطي علي بقايا شوق
لقصائد اخري لك

عزت الطيرى
18-04-2008, 10:02 PM
أربـكـني ثـناءهم عـلـيـك
حـتـى أننـي هـمـت بالرحـيـل بـصـمـت


أحـسـبك والله حـسـيـبك قادرٌ من نـوع آخـر
عـفـواً شـاعـر


سـلـمت
وسـلـمت كـلماتـك وراقي المفردات وحلوالجمل


ليـس النـظـم ماشـدني كـثـيراً هـنا!
الـوحـده ورصـد لـيـله إسـتـثـنائـيه بين قـلـبـين

رجل وحيدٌ
طاعنٌ فى الشوقِ
وامرأةٌ وحيدةْ
كسوسنه

الـوقـوف على حـدالـمشـاعـرعلى حــدالـمـخـاوف
على عـوالـم جمال
هـوماأسـتـوقـفـني هــنـا
ودحـرورد وهزم أي فـضـولـيـيـن مـتـطـفـلـين


سـلـمـت سـلـمـت يـداك

لـحـضـرتـك مـع الـشـكر
عــصـفـور http://www.crbon.com/uploads/04-2008/1cd3a179ce.jpg
يـسـكن دومـا أبـيـات حـلـوالـقـصـيـد


أشـكـرك
وأشـكرهم مـن أشـادوا بك ولك

شـرفـت بالـمـرور








شرفت انا ايضا بكلماتك المفعمة بالود وبحبك وابادلك حبا بحب
واتمنى لك كل الخير والسعادة

جرير مبروك
19-04-2008, 07:03 AM
عزت الطير :
انت مش رائع ...
بل...
اكثر من رائع
سميتك يا عزت بـ" البنفسج"
و العين تتابعك وطبعك محتشم و رزين
عزت الطيري :
عازف ماهر يزعج الضجيج بهدوئه ويلهب السكون بالموسيقا العذبة بمثل هذه السيفونية الجميلة
كن بخير ايها الطير الجميل .
ملاحظة: لو بالامكان تسمع اغنية "ليه يا بنفسج" وسترى نفسك فيها

جرير

عزت الطيرى
19-04-2008, 07:25 PM
أخي كلماتك أخذتني وطارت بي وحلقت

لم أجد بدا من هبوطي علي بقايا شوق
لقصائد اخري لك

انا وقصائدى وقلبى وروحى وعقلى تحت امرك

محمود عبد الله
20-04-2008, 04:52 PM
شكرا لك
ولكنى لست عجوزا لكى احمل عبق الماضى
ومع ذلك سأسامحك عليها فالشعراء يكرهون ان يمضى بهم الزمن الشعراء دائما يشعرون بشباب قلوبهم
لاتقل ذلك لشاعر مرة أخرى
أستاذنا عزت الطيري
لست أنا من يتسبب في إزعاج أحد أساتذته ولا يعتذر
أستاذي متأسف جدا
ولكنني كنت أقصد أن شعرك جمع ما بين جماليات كانت وجماليات حاضرة وجماليات آتية
لم أتهمك بالكبر
فكما قلت
قلب الشاعر لا يكبر أبدا
وأنت قلبك كبير
تقبل تحيتي ومحبتي

عزت الطيرى
20-04-2008, 08:42 PM
[quote=جرير مبروك;1271766]عزت الطير :
انت مش رائع ...
بل...
اكثر من رائع
سميتك يا عزت بـ" البنفسج"
و العين تتابعك وطبعك محتشم و رزين
عزت الطيري :
عازف ماهر يزعج الضجيج بهدوئه ويلهب السكون بالموسيقا العذبة بمثل هذه السيفونية الجميلة
كن بخير ايها الطير الجميل .


شكرا ياجرير العظيم
لقد استمتعت بوجودك فى الرقة وحظيت باشعارك المبهرة وبأنسانيتك الفارهة
كم انا مشتاق اليك سيدى العظيم
كم انا احبك جداا

جرير مبروك
21-04-2008, 03:08 AM
يا عم عزت
يا راجل يا طيب
قررت ان اكتب فيك قصيدة
فقلت:" عزت ......و بس"
فوجدت انها اطول و ابلغ قصيدة تقال ليس لبراعتي في الكتابة و انما لأنك انت موضوعها
لك المودة و الخير
كن بخير انت و من تحب ايها الطير الجميل
جرير

مثال
21-04-2008, 10:36 AM
لا أدري شممت فيها رائحة تلك الغرفة القاعدين فيها يتبادلان الشاي..
أحسست بالشارع بل رأيته ورأيت أقدام السارق أيضا واضحة مشققة جواربها..
بل سمعت صوت النحيب ورأيت سيقان المراة التي كأنها سوسنة واحسست برعشتها تسري في شعرك..
..
ماشاء الله..
أحيانا أؤمن أن الشاعر قد لا يحتاج آلة تصوير..:)
دمت بود

منى الرفاعى
21-04-2008, 03:45 PM
استاذى وأخى وصديقى عزت الطيرى
تتبعت نجاحاتك فى مهرجان الرقة الشعرى فى سورية الحبيبة فقد كتبت فى جوجال اسم عزت الطيرى فى مهرجان الرقة الشعرى وخرجت لى صفحات كثيرة أوضحت لى كم كنت رائعا ومشرفا لنا وكم كنت خير مثال لأعضاء الساخر المثابرين المتواجدين بقوة على خارطة الشعر العربى الا ان الذى شدنى فعلا هو موضوع موثق بالصور عنك ارجو ان يسمح لى اساتذتى واخوتى من مشرفى الساخر ان اعرضه هنا فى صفحتى ليعرف الاعضاء كم كنت رائعا و جميل

واضع أثر
21-04-2008, 03:58 PM
ماذا تبقَّى؛
غيرُ عصفورٍ؛
ليشهدَ
ماجرى؛
ويطيرَ مبتسما؛
ليدخلَ؛
بين أقفاصِ القصيدةْ

أخي عزت الطيري .. سررت بمعرفة حرفك وأتشرف بقراءة شعرك

عزت الطيرى
21-04-2008, 08:34 PM
الشاعر عزت الطيرى
مشاعر رقيقة وموسيقى أخّاذة
بورك القلم
ماذا أقول للقمر فى عليائه
تسلم ياقمر

عزت الطيرى
21-04-2008, 08:36 PM
لا أدري شممت فيها رائحة تلك الغرفة القاعدين فيها يتبادلان الشاي..
أحسست بالشارع بل رأيته ورأيت أقدام السارق أيضا واضحة مشققة جواربها..
بل سمعت صوت النحيب ورأيت سيقان المراة التي كأنها سوسنة واحسست برعشتها تسري في شعرك..
..
ماشاء الله..
أحيانا أؤمن أن الشاعر قد لا يحتاج آلة تصوير..:)
دمت بود

أشكرك
والله كلماتك جميلة وموحية
وأسعدتنى

عزت الطيرى
25-04-2008, 06:52 PM
[quote=جرير مبروك;1271766]عزت الطير :
انت مش رائع ...
بل...
اكثر من رائع
سميتك يا عزت بـ" البنفسج"
و العين تتابعك وطبعك محتشم و رزين
عزت الطيري :
عازف ماهر يزعج الضجيج بهدوئه ويلهب السكون بالموسيقا العذبة بمثل هذه السيفونية الجميلة
كن بخير ايها الطير الجميل .


شكرا ياجرير العظيم
لقد استمتعت بوجودك فى الرقة وحظيت باشعارك المبهرة وبأنسانيتك الفارهة
كم انا مشتاق اليك سيدى العظيم
كم انا احبك جداا

شكرا على قصيدتك هذه التى صغتها نثرا
ولا أجد أمامى بعد كل هذا الحب الذى احبه لك سوى أن أحبك اكثر

عزة دياب
26-04-2008, 05:13 PM
أقرأ رائعتك للمرة الخامسة ولا أاشبع
لله درك

عزت الطيرى
30-04-2008, 02:50 PM
لا أدري شممت فيها رائحة تلك الغرفة القاعدين فيها يتبادلان الشاي..
أحسست بالشارع بل رأيته ورأيت أقدام السارق أيضا واضحة مشققة جواربها..
بل سمعت صوت النحيب ورأيت سيقان المراة التي كأنها سوسنة واحسست برعشتها تسري في شعرك..
..
ماشاء الله..
أحيانا أؤمن أن الشاعر قد لا يحتاج آلة تصوير..:)
دمت بود

شكرا لك يامثال
وهل تكفى كلمات الشكلر؟
لا أظن

جلاء الطيرى
02-05-2008, 10:14 PM
نقلت لنا حالة فعشناها جميعا معك
نسينا الحالة وأصبحنا نحن الحالة
دمت لنا

جرير مبروك
04-05-2008, 02:45 AM
يا عم عزت :
واحشنا واحشنا و الله
ما للقوافي اذا جاذبتها نفرت ...
هل تعلم انني لم اكتب بيتا
واحدا مذ هجرتنا يا عم عزت

مشتاقون
بالمناسبة عايز بريد الخاص:
ارجو المراسلة على
www.save123@maktoob.com

فاضل كريم
05-05-2008, 12:16 AM
هذا أول تعليق في هذا المنتدى

تأخذ الجملة الشعرية سردية جميلة تصوغ اللحظة في صور شعرية تنساب فيها الموسيقى شجية
وتتدفق فينا دراما بطعم الخريف هكذا أحسست ورأيت ...
جميل

عزت الطيرى
05-05-2008, 09:56 PM
أقرأ رائعتك للمرة الخامسة ولا أاشبع
لله درك

شكرا يا عزة
بارك الله فيك

مريم عطا
06-05-2008, 06:46 PM
رجل حزين وسيدة حزينة
بينهما شاى وحزن وماء
كيف استطعت ان تسكب حزنهما على صفحات القلب
كيف جعلتنا نبكى لهما

jonur_pen
07-05-2008, 04:57 PM
أيها المُدان بالشوق .... وإرتشافات الذكريات
بعض المرور وعودة حينما ينضب الفنجان


ولك من الود بقية

علي رشاد
11-05-2008, 03:50 PM
سعدنا بك في الرقة أخي عزت الطيري..

نأمل عودتك..

كن بخير.

عزت الطيرى
12-05-2008, 08:27 PM
هذا أول تعليق في هذا المنتدى

تأخذ الجملة الشعرية سردية جميلة تصوغ اللحظة في صور شعرية تنساب فيها الموسيقى شجية
وتتدفق فينا دراما بطعم الخريف هكذا أحسست ورأيت ...
جميل

أشكرك وأرجو ان تكون صديقى دائما
مرحبا برأيك الجميل
مرحبا بنقدك الرائع

عزت الطيرى
13-05-2008, 07:32 PM
عزت الطير :
انت مش رائع ...
بل...
اكثر من رائع
سميتك يا عزت بـ" البنفسج"
و العين تتابعك وطبعك محتشم و رزين
عزت الطيري :
عازف ماهر يزعج الضجيج بهدوئه ويلهب السكون بالموسيقا العذبة بمثل هذه السيفونية الجميلة
كن بخير ايها الطير الجميل .
ملاحظة: لو بالامكان تسمع اغنية "ليه يا بنفسج" وسترى نفسك فيها

جرير


أسمعها كل يوم ياصديقى الرائع
واتذكرك
واتذكر نسمات الفرات الرهيفة
كل شوق الى لقائك

عزت الطيرى
16-05-2008, 09:12 PM
سعدنا بك في الرقة أخي عزت الطيري..

نأمل عودتك..

كن بخير.
أنا الاسعد ياجميل
لن أنسى الرقة ماحييت
لقد شاركت فى فعاليات عربية كثيرة
لكن للرقة طعم خاص
يكفى اننى كنت فى ضيافة معشوقة هارون الرشيد
واننى شربت من ماء الفرات
واننى صادفت جميلين مثلك
لك كل الحب
وكل الود
وكل الورد

عزت الطيرى
18-05-2008, 10:05 PM
رجل حزين وسيدة حزينة
بينهما شاى وحزن وماء
كيف استطعت ان تسكب حزنهما على صفحات القلب
كيف جعلتنا نبكى لهما
شكرا لك يامريم
ماذا اقول اما كل تلك الرقة

ثويمر العتيبي
20-05-2008, 05:03 AM
عزت الطيري ..
صفحة جديدة من صفحات الأبداع المترامي
لا تنتهي بنقطة, بل بوعد حالمٍ للقادم الشهي من مروج الذاكرة.
لقد أحببتك وأحببت ماتكتب..
شكراً لأنك أهل لذلك.

عزت الطيرى
20-05-2008, 08:52 PM
عزت الطيري ..
صفحة جديدة من صفحات الأبداع المترامي
لا تنتهي بنقطة, بل بوعد حالمٍ للقادم الشهي من مروج الذاكرة.
لقد أحببتك وأحببت ماتكتب..
شكراً لأنك أهل لذلك.
وأنا يسعدنى كثيرا أن نكون أصدقاء على درب الحنين المر والعشق المتواصل للجمال
لك كل مافى القلب من َمحبات ومُحبات

جرير مبروك
21-05-2008, 12:01 AM
الاستاذ عزت
لا يسعدني قراءة مشاركاتك
بقدر ما يسعدني وجودك في قلبي
بل في قلوبناجميعا
نحن محبيك
لك الخيرعزت

جرير

عزت الطيرى
21-05-2008, 07:19 PM
الاستاذ عزت
لا يسعدني قراءة مشاركاتك
بقدر ما يسعدني وجودك في قلبي
بل في قلوبناجميعا
نحن محبيك
لك الخيرعزت

جرير


حبيبى جرير
بدون أن تدرى
كنت بالامس فى لقاء تلفزيونى وكنا نتحدث عن الشعر العمودى
وقلت أن هناك قصائد عمودية تفوق فى حداثتها قصائد الحداثيين وضربت المثل بالشاعر الكبيرعبد الله البردونى والشاعر الكبير جرير مبروك
لعل أحدا فى الرقة شاهد اللقاء على القناة الفضائية وحدثك عنه
لكى تعرف كم احبك
واحب ممدوحا وياسرا وباقى الذين كانوا لى الاحباب فى معشوقة الرشيد وحبيبة الفرات

جلاء الطيرى
25-05-2008, 07:56 PM
استاذى ومعلمى الاول
امر هنا للمرة الثالثة
السرد هنا لم يجر على الصورة واللغة والحرفية

عزت الطيرى
29-06-2008, 12:31 PM
عزت الطيري ..
صفحة جديدة من صفحات الأبداع المترامي
لا تنتهي بنقطة, بل بوعد حالمٍ للقادم الشهي من مروج الذاكرة.
لقد أحببتك وأحببت ماتكتب..
شكراً لأنك أهل لذلك.
وشكرا لكلماتك المموسقة التى تصدح فى آذان الروح
لك منى كل الشوق