PDA

View Full Version : شكراً مرّة أخرى



لَحَنْ
26-03-2008, 06:46 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/BhB02969.jpg (http://www.arb-up.com/)

لأن الموت لا يدبّ إلا في الأماكن الرطبة المغلقة,
آثر أن يكون "شبّاكاً" يمرر نسيم الحياة على كل رطوبةٍ
تسري في أوصالٍ لم تعد قادرةً إلا على التعفّن..
ارتدى الموت ليخلعه بعيداً عن كل هذه الأماكن..
علّه يشغله -ولو قليلاً- عن زحفه في زواياها




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=32094)

لَحَنْ
26-03-2008, 06:51 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/Ref03288.jpg (http://www.arb-up.com/)

لم يكن كغيره عابراً إلى ضِفاف الحُروف..
كانت الحُروف تعبر له و تنّقاد للتتشكلّ بكل بساطة
"بيّاع كلام" اشترت قلوبُنا كلماته لِتسكنَ فيها ولأنه شَّاعر يكره الشِّعر
ولأنَّ زوالَ الأشياء الجميلة لاتستطيع أن توّقفه اشارةٌ حمراء
كان له أن يَمّحو أثار خطوه من الشِّعر غير أنه لايستطيع أن يَمّحو مانُقشَ في جِدّارِ ذاكرة بعضهم...



(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/forumdisplay.php?s=&daysprune=&f=43)

لَحَنْ
26-03-2008, 06:56 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/Qfb03619.jpg (http://www.arb-up.com/)


حَمَلَ كغَيّره قلباً واحِداً.. ولكّنه حَمَل فِي قَلبِه وَطناً مِن القُلوبِ
وطناً بِكلّ مقوّماته .. أرضاً وَشعباً وثَورةً وبيرقاً/قلماً
ضَربَ بهِ قَلبَهُ فانْبَجسَ فيضٌ منَ الـ لاَءاتِ حَمَلها عَن لِسانِ كلّ صَامتٍ
خَائفٍ من مَواطنيّ قلبهُ
لفّهَا فيْ كَفَنه/وَرقته وحَمَلها تَابوتاً علَى كَتفِه قاصداً دَرباً وَاحداً
اخْتاَرهُ لِنفْسهِ حيِنَ غَدا وَجَعه/حُزنه مَصبّاً لكلِّ الدروبْ..




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=15910)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:03 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/z9q03967.jpg (http://www.arb-up.com/)

كغيرهِ.. لم يكن مخيّراً في زمن ومكان وبيئة ولادته..
ولكنه لم يكن كغيره في رفضه لكل ما يرى انه مفروضٌ عليه
ومخالفٌ لسجيّته
فاختار لنفسه حياةً غيرَ تلكَ التي أكلَ الدهرُ عليها وشرب
ثم لم يقبل أن يكون فوق الأرض ككل من دبّ عليها..
بل آثر أن تكون هي تحته,
وشتّان بين واضعٍ وموضوع..


(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/forumdisplay.php?s=&daysprune=&f=38)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:10 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/r9D04429.jpg (http://www.arb-up.com/)

علم مبكّراً أن لكل علمٍ خبرات, ولكل فنٍ اداوت
فعمد إلى أدواته الشعرية يجمعها ويُكثر من تنويعها وتشكيلها..
ثُمّ باشرَ استغلال خبراتِ مَنْ سَبَقّه ليُتعب من سَيَتبعُه
اختارَ لنفسهِ فرشاةً شُعيراتها أهداب العيون ..
وعلبةٌ ألوانه تلكَ القلوب ومشاعرُها
ثم بدأ انتقاء جدارياته موقناً أنهُ حينَ يتمُ رسم الحرف على جدار الذاكرة
فإنه لا يزولُ مطلقاً..


(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/forumdisplay.php?s=&daysprune=-1&f=63)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:15 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/55Z04776.jpg (http://www.arb-up.com/)

يسمعُ أكثرنا عن موسقة الحروفِ وعَزّفها ..
إلا أن احداً لم يطرب لهذهِ الموسيّقى وتلك الألحان إلا من كانَ يُتَابِعُه..
تشعرُ أنّ قصيدته سلّمٌ موسيقيٌ
تتقافزُ عليهِ الأحرفُ والكلمات برشاقةٍ لا مثيلَ لها ..
فتتقافزُ معها جوارحك وحواسّك
كأنه امتلك "بيانو" من 28 زرّاً وأخذ يَضربُ عليها إيقاعاتٍ لم يُتقنها غيره..




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=41300)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:27 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/jwh05427.jpg (http://www.arb-up.com/)

لأن كلماته شَقت عبابَ بحورِ الشِّعر
كان تيّارها متجهً حيثما شاء فهو يوَّجِه ولايوّجَه..
كان شَّاعراً تبعثرت حروف اسمه ليصبح "شِراعاً"
تنقادُ لهُ وتطوّع سفينُ الكلمات يأخذكَ بجمالِ قصائده إلى بحرٍ لاساحلَ له ..



(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=48683)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:47 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/KH306565.jpg (http://www.arb-up.com/)

من غير المستغربِ أن تجد عندَ البعض لغةً تحسبُ حُروفها
أكثر من الحروف الإعتيادية..
بتبّصُرهم وقدرتهم على الإمساك بزمامِ الشاردِ من خيلها مما لا يطرقهُ أحد..
جَمعتْ علم الكوفةِ والبصرةِ وبلاغتهما شعراً ونثراً وقدرةً على التعبير والطرح بأسلوبٍ قلّ نظيره..

(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=41756)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:51 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/LpV06949.jpg (http://www.arb-up.com/)

لم تزل خيوطَ القصائد متصلةً بأصابعهِ يُحركها ويُدوزنها
كيّفما شاء وعلى أيّ بحرٍ شاء..
فلا تملك إلا التصفيق بحرارةٍ ثم طلب إعادة "معرض" الشِّعر الذي افتتحه من جديد."
شاعرٌ ممن يستحق أن نكون غواةً في حضرتِه..




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=35111)

لَحَنْ
26-03-2008, 07:55 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/PCE07204.jpg (http://www.arb-up.com/)

تسافرُ في عالمِ الأموات وتتمتم تعاويذَ البقاء تمسك بقلمٍ منهك
أتعبتهُ ترددات القلب تردداتٍ تهزُ القلمَ تعباً كي تَغّفو حكايته..




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=41299)

لَحَنْ
26-03-2008, 08:09 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/PHh07977.jpg (http://www.arb-up.com/)


َيمْسكُ بِقلمهِ لِيرتّلَ كَلماتِ الْوفاءِ, يَقبضُ قَلبهُ بِأصابعِ منْ أَلمٍ لِيتَوجّع
و لِيدركَ أَنهُ لا يُمكنَ أنْ يَكونَ شَيئاً آخر,
وكالورقةِ البَيضاءِ التيْ لاتَحملُ أثراً سِوىْ ظِلالِ الْقَلمِ
يَحلمُ بِأنْ يَكونَ شَخصاً طَيّفي الأثَر,
قالَ ذاتَ يوم (أيّ إنسانٍ يَتركُ أثرًا فينا ، سَواءٌ عَلِم بِذلكَ أمْ لمْ يعّلم) كَانَ صَادقاً بِما يَكْفي لأنْ يتَركَ أثراً فِينَا...




(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=5085)

لَحَنْ
26-03-2008, 08:15 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/pzA08336.jpg (http://www.arb-up.com/)

القصص..المواقف العابرة حين تكتب..تحتاج لقراءات متأنية..
حتى تسّبر أغوارَ هذا النص ثم تعيشه
وحدها تحثّك على القراءةِ دونما توقف
وكأنها نهرٌ متدفق يجري بلا توقف
انتبه لن تحتاجَ لقراءاتٍ متأنية ..ستعيشُ النص/القصة..وتدخل الغرف الممرات..
ستشمُ رائحة القهوة..ستشاهد من خلف النافذة
ستبصرالشخوص والأحداث والأزمنة كشريط سينمائي لمخرج هوليوودي كبير..
وأنتَ تقرأها للمرةِ الأولى
تُبهركَ من أول قراءةٍ
وتجرّك عنوة لقراءتها مرات أُخر..


(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=55728)

لَحَنْ
26-03-2008, 08:57 AM
[ شُرفَـة ] (http://file8.9q9q.net/Download/14693144/mp3-ghad-06-.mp3.html)

لَحَنْ
26-03-2008, 09:38 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/1Ox13169.jpg (http://www.arb-up.com/)

أرأيت!!؟
إنه السّــاخر وجه الأوفيــاء..


(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/)

تيماءالقحطاني
27-03-2008, 05:35 AM
حلو كتير

شقاوه..&
28-03-2008, 04:49 AM
أحسنت وصفا وتشبيها ..
كلٌ وضع أمام مايليق به

شكراً مرّة أخرى

لَحَنْ
28-03-2008, 05:57 AM
لازال في الوقت متسع وللوفاء بقية..!!

وهنا أحب أن أدوّن شكر خاص للشاعر الرائع محمد غطاشة"شـ راع" بأن لبى رغبتي بقصيدة صوتية
له وأقول سلمت يامحمد إلقاء جميل وقصيدٌ أجمل "فتح غاشـم" كانت من أفضل القصائد التي مرّت عليّ بالساخر..

مروراً بالذاكرة..
قال لي الشَّاعر أحمد المنعي ذات يوم

السنيوره
شكراً خاصاً لك يا سنيورة
هذه الدنيا الجافة تحتاج إلى ندى العطاء النبيل لو تعلمين ..

أيّ والله ياأحمد الدنيا تحتاج للعطاء النبيل..
وماكانت تلك الفكرة وتلك الكلمات إلا لأن تقول لكم شكراً ولكن مرّةً أُخرى..

نائية
28-03-2008, 04:35 PM
كما قالتْ تيماءْ ،،

محمد غطاشة
29-03-2008, 12:57 AM
.

.
منذ أن وردتني رسالة بشأن القصيدة والموضوع وأنا أذرع أرصفة الساخر وشرفاته بحثاً عنه باسم "السنيورة"
فلم يخطر ببالي أن تستخدمي معرفاً آخر في الطرح
ولم أتوقع أن يحمل عنواناً ومضموناً كهذا والكثير من الأمور ..
( الحاصل إني وصلت للموضوع :biggrin5: )
لأجد أنه أنيق الشكل والصورة والأسلوب
وإنه شكرٌ كبيرٌ جداً ورسالة تقديرٍ كريمةٍ من كريمةٍ ابنة كرام
.
السنيورة..
رفعتني بين نخبةٍ من الأعلام على سواري الساخر وكرّمتِني بالتحليق معهم
حقاً إن هنا ليس كأيّ هناك
هنا تفتخر بانتمائك صادقاً
تفتخر بانتمائك للساخر .. وجه الأوفياء

زادكم الله بسطةً في العلم والرزق
محمد غطاشة
.

محمد غطاشة
29-03-2008, 01:14 AM
.
وإنها فرصةٌ طيّبةٌ لنقدم الشكر لمن يستحقّه :)
.
.

وجدناك شاعراً صاحب قلمٍ حادٍ كاسمك
لاذع القول وجريئاً كما لا نرى في غيرك
تنتخب مواضيع قصائدك بمهارةٍ وحرَفيّةٍ عاليةٍ وتحسن الضرب بها تحت الأعناق وفوق كل بنان
ولأنك تُعلّم الناس بكلٍ صدقٍ مما علمك الله
ولأنك لست كغيرك فقد اختارك الساخر لتكون في المكان المناسب جداً
.
أيها الـ"نصل"..
لن تمنعنا حداثة عهدك بالساخر وجدّتك على المكان من أن نقول لك شكراً .. وشكراً مرةً أخرى



(المزيد..) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=67350)
.
.

الفياض
29-03-2008, 08:47 AM
.
.
.
ولأنّي نرجسيّ ، وتافهٌ أحيانا ، ولأنّ ذا الجلالَ المعنّى هنا ، يُغرقني ، فإنّي تأخرتُ كثيرا ..
ولولا كريمو شمائلٍ ، وألو فضائلٍ ، ألمحوا لي بـ(وجودي) هنا ، لبقيت تائها
.
.
لحن ..
ولهو حق عليّ أن أعزف لك ثلاثة ألحان من الشكر الجزاف ، ..
وإني أعلم أنها لا توفيك ، لكن ما حيلة العاجز إلا ذاك ..
أما أولها ، فهو لأنّك لحن ، ..
وثانيها لأنّ هنا من الجلال والجمال ما يستوجب ذلك
وثالثها لأنّي وجدتُني كطفلٍ أفاضوا عليه سابغ الثياب التي تفضلهُ وعشرةُ أمثاله ، ..
فأقبل يتعثّر غدوّا ورواحا !
.
.
ولإن حددت الشكر بثلاث ، فليس لكونه مقدار ما هنا ، ولكن جهلُ مقدار ما هنا هو ما حدده بثلاث ..
تحية توفيك ، وأعلم أنها تكذب حين تزعم ذلك ..

أزهر
29-03-2008, 10:43 AM
أما أنا فأهدي تحياتي لأمي وأبي في المنفى وأقول لهم كل عام وانتم بخير :p
ولصاحبي سمير دقرم ولكل الأحبة والأصدقاء والأعداء على امتداد الخط الفاصل بين الصح والغلط!!

الحنين
29-03-2008, 11:15 AM
تشكراااااااااات لكل حرف كٌتِب هنــا.........

مع الود :nn

السنيورة
31-03-2008, 07:05 PM
تيماء
ماكان ذاك إلا شكراً مرة أخرى
مروركِ رائع:rose:

نائية
قلت لكِ في مكان ما :) :rose:
شكراً

السنيورة
31-03-2008, 07:08 PM
شقاوة
أوا تظن!؟

شكراً لتعليقك ومرة أخرى لمرورك.

السنيورة
31-03-2008, 07:22 PM
شـ راع

مرحباً بك يامحمد
والله إن لك فضلٌ كبيرٌ عليّ لو تعلم:)
وماكانت تلك الكلمات البسيطة لكم إلا صيغة أخرى لشكر كان حق عليّ
مروركَ جمّل المتصفح
ثم إنه شكراً مرةً أُخرى

نصل
31-03-2008, 09:21 PM
أحيانا _ على ندرتها _ تقرأ حرفا وتغالب دمعة على ألا تنهمر ..

تشعر بالصدق يسري بين الحروف يشع بالإخاء والمحبة تتأمله الأعين بحنان فيتمكن استقراره في القلب

إلى أمد بعيد ..


أختنا الكريمة

السنيورة

بارك الله فيكِ على هذه اللفتة النبيلة التي تحتاجها النفوس لتعلم بأنها ليست وحيدة ومبتورة ..

مساحة لبوح أخوي طاهر صافٍ ..

جزاكِ لله خيرا على كل ما جاء هنا وسيأتي بمداد الوفاء ..


أخي الكريم

شراع


حروفك أكاليل ورد ودرر سأظل محتفظا بها في أقاصي الذاكرة ..


شعور جميل أخي محمد أفضت به على أخيك ومحبك ..


أحيانا يحبتس اللسان إذا تزاحمت العواطف وتدافعت ..

وأوجزها بدعائي لك ..

جزاك الله خيرا وبارك فيك ولك ورزقك خير الدارين ولا أراك مكروها أبدا ..


ممتن لك أخي الحبيب ..


وكلماتك الأخوية جميل تحملني إياه أذكره كلما رأيتك أو ذكرتك ..

دمتم في رعاية الله وحفظه ..


أخوكم

نصل

Bas.Balash
31-03-2008, 11:43 PM
قلمي يعجز عن شكرك بالقدر الكافي لما كتبت يا سنيوره
ف والله انه يكفيني فخرا انتمائي الى امثالكم يا اهل الساخر
شراع - نصل (اسعدكم الله في الدراين) لكم مني كل الود والاحترام

السنيورة
01-04-2008, 12:52 PM
الفيّاض

يافيّاض
أرأيت إن اعجبك شيءٌ لأحدهم وقلت شكراً وأردت أن تقول شيء آخر بمعناها ويفي غير تلك الكلمة المستهلكة والتقليدية!؟
هي تلك يافياض الكلمات صيغةٌ أخرى لشكرٍ آخر

مرورك ياأخي والله رذاذٌ لطيف أنعش المتصفح
شكراً لاتكفي لأنك هنا..

السنيورة
01-04-2008, 12:55 PM
الحنين

مرور مشرف من هنا جميل
ومروركِ انت ِ بالذات ياأم عبدالله أجمل
شكراً لأنكِ هنا..:rose:

كالظِّل
05-04-2008, 05:06 PM
وأنا / قلتُ لكِ هناكَ بأنِّي .. وأنِّي ..

والآن أقولْ ،
بأنّي هنا أتنقّل من أرجوحةٍ لأخرى ، وعبيرُ كلماتِهم يُشعِرُني بأنِّي " فراشَة " - !

لِمَ ؟
ألستُ بينَ فراشاتْ ؟؟ .. حطَّت على فيضِ عبيرْ ، خطّته أناملهم ، كثيرون هم هنا ، رائعونْ -

شكراً لحن ، ولمن يستحقّ أن يُقالَ له شكراً ،،
المرورُ على ما كتب هنا .. يشعرني بأنّي أجملْ ! لأنّي .. بين القومِ الأجمل ، والأطياف الأجملْ ،
أجل واللهِ ،،

.. أيّتها الأنيقَة الرقيقة ، حييتي ، و سقيتِ كوثراً ،
واقبلي اعتذاري / - هنا .. و هناكْ ،

هل يشبهني هذا الشيء هنا الآنْ ؟؟ .. أنا الآن راضية ، لا أنتِ فقط .. ولا هيَ !! / نائية ،

لَحَنْ
06-04-2008, 12:02 AM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/Ytr28777.jpg (http://www.arb-up.com/)

لي في غيابي تكأَةٌ , لأرتبَ الفوضى و أجْرِدَ مفرداتِ الأرضِ

أنّ البحرَ ما بيني و بينكَ ليسَ بحراً ..إنّما عينٌ تغالبُ دمعَها ,
أنَّ الخلود يقيمُ في جهةِ المُحبِّ مدينةً عفويّةً ,
أنّ الهوى أمرٌ إلهيٌّ ..و أن الصُدْفةَ الأولى رسولةْ "

كلُّ ما أخبرتَني صدَّقْتُه من قبل حتى - يا حبيبي - أن تقولَهْ*



مدرسةٌ شعريةٌ امتهنت إنطاق المشاهد وتحريك الصور,
فكان الحاضر في شعره الذي كان يستحضر الغائب في معظم تفعيلاته
تميّز بما لم يكتبه غيره وبأسلوبٍ متفاعلٍ مع كل دقائق الحروف وجزئيّاتها
وبتسارعٍ يجعلك تركض في مضمار القصيدة بسرعةٍ كبيرةٍ مراتٍ ومرات
على أمل أن لا تنتهي ولا تتوقف


(المزيد) (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=41673)

كندة!
07-04-2008, 01:13 AM
الصمت في حرمِ الجمالِ جمالُ

دعاء بطمأنينة تغشى قلبك النقيّ وشكرُ مديد بطول من...
أمتعونا وأشجونا وأبكونا و...

الحنين
11-04-2008, 08:46 PM
نسخة للجداريات..
مع الود