PDA

View Full Version : هملت يستيقظ متأخراً // مسرحية لـ // ممدوح عدوان



Ophelia
20-04-2008, 10:59 PM
هملت يستيقظ متأخراً


مسرحية لـ


ممدوح عدوان


الطبعة الثانية 1989


الطبعة الأولى 1980


الزاوية للطباعة والنشر والتوزيع


الشخصيات


1-هملت

2-الملك "عم هملت"

3-الملكة "أم هملت"

4-أوفيليا "حبيبة هملت"

5-بولونيوس "والد لايرتيس وأوفيليا"

6-فورتنبراس "عدو المملكة"

7-لايرتيس "شقيق أوفيليا – ابن بولونيوس – صديق هملت"

8-رزونتكراتس "صديق هملت"

9-غولدنشترن "صديق هملت"

10-لورنزو "صديق هملت"

11-هوراشيو – الراوي

12-الممثل








الفصل الأول


"هملت ولايرتيس يتبارزان. الملك وروزنكراتس وغولد نشترن في طرف من المسرح. في الطرف الثاني هوراشيو. لايريتس يجرح هملت في ذراعه. ينفصلان".


هملت: (يلمس جرحه) دم.. (ينظر إلى هوراشيو) سيف حقيقي.

هوراشيو: حقيقي طبعا.

هملت: ما العمل؟

هوراشيو: لم يبق وقت للأسئلة. الآن يقتلونك دون أن يترددوا أو يتساءلوا. انظر إليهم.

هملت: وماذا أفعل بسيفي هذا مقابل سيف حقيقي؟

هوراشيو: إنه اعدام وليس مبارزة، هل نسيت ذلك؟ "يعتني بجرح هملت".

لايرتيس: (في الطرف الآخر. يهمس للملك) لقد جرحته.

الملك: هل انت متأكد؟

لايرتيس: انظر. ان هوراشيو يحاول الاعتناء بجرحه.

الملك: أهنئك.

لايرتيس: بل أهنئك أنت يا مولاي.

الملك: (يعلن بسرور) الجولة الأخيرة.

لايرتيس: (يهمس للملك) أظنه سيموت قبل انتهاء الجولة.

الملك: تظاهر أنك تبارزه بجدية.


(هملت ولايريتس يشتبكان، هملت ينتزع سيف لايريتس. لايريتس يريد أن يأخذ السيف . هملت يعطيه سيفه ويأخذ سيف لايريتس)


لايريتس: (صارخاً بذعر) لا. أعطني سيفي.

هملت: (بحقد) إنها لعبتك يا لايريتس. خذ (يهجم عليه بوحشية . لايريتس يتراجع خائفاً).

الملك: فرقوهما. لقد أصبحت المبارزة خشنة. تقدم يا غولدنشترن.

غولدنشترن: (خائفا) قد تصيبني ضربة. أصبح السيف مع هملت.

روزنكراتس: (هامسا للملك) يا سيدي هذه فرصة نتخلص فيها من الاثنين معا.

هملت: (يطعن لايريتس في صدره)

لايريتس: (يزعق) لا.لا. (يلقي بسيفه ويركض)أنقذوني. أتوسل إليكم السيف مسموم. أنت أيها الملك الشرير. روزنكراتس. هوراشيو. أنقذوني بحق السماء. (يتهاوى) السيف مسموم (يندب) مسموم. مسموم. اللعنة عليك وعلى عرشك. (يئن ويبكي)

هملت: (يقترب منه)

لايريتس: السيف مسموم يا هملت. ستموت مثلي. اللعنة عليكم جميعا. مسموم. مسموم.

هملت: (ينظر حاقدا إلى الآخرين. يتقدم نحوهم بخطوات بطيئة. يركضون من وجهه. يصرخ) أغلقوا الأبواب (يتقدم نحوهم. يتهاوى ببطء إلى الأرض، وهم يخرجون). أغلقوا الأبواب. هوراشيو!!

الملك: (وهو يخرج) مجنون. امسكوه.

هملت: (صارخا) هوراشيو. لقد هربوا. أغلق الأبواب ياهوراشيو. (يرتمي أرضا) أغلق الأبواب ياهوراشيو. (هوراشيو يندفع إليه. هملت يتمسك به).

هوراشيو: لقد فات الأوان يا صديقي.

هملت: ولكني سأموت. أموت مقابل لايريتس؟ هذا ليس عدلا. (هوراشيو يشيح بوجهه عنه وهو يبكي) هذا ليس عدلا يا هوراشيو. سيبقون جميعا. أموت أنا ويبقى السفلة كلهم. هذا ليس عدلا. ليس عدلا.

هوراشيو: وأي عدل تنتظره يا هملت العزيز؟

هملت: (بضعف) هوراشيو. يا صديقي. لم يبق لي أحد غيرك. ابق إلى جانبي أيها الصديق. انني راحل عما قريب ولن أتعبك أكثر من ذلك. أعرف أنني لم أؤد واجبي كاملا ولكنني بذلت جهدي. أليس كذلك؟ لقد فعلت ما في وسعي. دافع عني يا هوراشيو. كن عادلا وانت تروي قصتي – سيروونها كما يشاؤون. اروها انت ايضا. اروها للناس جميعا. لكي يحكموا علي بعدل. ستفعل. أليس كذلك؟ قل لي أنك ستفعل (يموت).


هوراشيو: (ينهض ويتجه إلى الجمهور. اطفاء على المسرح كله. هوراشيو وحده في مقدمة المسرح) إن كانوا فعلوا هذا بالعود الرطب. فماذا يكون أمر العيدان اليابسة؟ (يصرخ) أعدموا هملت. شنقوه. قتلوه في مبارزة مغشوشة. أو على مقصلة. خنقوه في الأقبية أو ذوبوه بالاسيد. إن كانوا فعلوا هذا بالعود الرطب فماذا يكون أمر العيدان اليابسة؟ (يجلس على طرف المسرح. يضع رأسه بين يديه متألما. صورة هملت تظهر على شاشة. هوراشيو ينهض ويحدث الصورة) اعرف. أعرف. اعرف. أنك اوصيتني. ولكن ما الفائدة؟ ما الفائدة أن أحكي قصتك للناس؟ أما زلت تنتظر أن يأتيك العدل منهم بهذه الطريقة؟ (يلتفت للجمهور) ماذا أفعل؟ يجب أن أروي قصته لكم أنتم أيضاً. لكي تحكموا عليه بعدل. إنها وصية صديق ميت.

في الصين القديمة حين كانوا يغضبون من شخص ما ويريدون أن يتوجهوا ضده بالدعاء كانوا يقولون له: "فلتعيشك الالهة في زمن هام". مرت بنا هذه العبارة ولم نكتشف ما تعنيه الا حينما اكتشفنا أننا نعيش في زمن هام. كان زمن المسؤوليات الكبيرة والقهر والقلق اليومي على النفس والاخرين والوطن. في ذلك الزمن كانت الحروب بيننا وبين عدونا فورتنبراس على أشدها. وكان والد هملت يقود الوطن في حروبه. والحرب كما تعرفون تعني كل شيء. تعني النصر كما تعني الهزيمة. تعني الوطن المجيد كما تعني الوطن المهدد. تعني الأبطال كما تعني الخونة. تعني المشوهين والشهداء مثلما تعني العودة إلى الأهل والفرحة بالسلامة. تعني انفجار حماس الناس واستعدادهم للبذل والتضحية مثلما تعني الخيبة واليتم والتشرد. الحرب لم تكن لعبة. في الحرب كل شيء: خزي وعزة. تجارة وتضحية. أساطير وحقائق. كان وطننا يحارب وكنا مصممين مثلما كان العدو مصمما. في ذلك الحين كان الناس كالعادة، محشوين بالكلام وكان الجو مليئا بالحكايات والأساطير: أشباح الموتى تزور أهلها. قبور الشهداء تتحرك. القديسون يسيرون بيننا. العذراء مريم تظهر لتساعد الناس. قائد خان وقائد استبسل. قائد استشهد وقائد انتحر. خيال وواقع.

وكنا نحن مجموعة من الشباب نقرأ ونتحدث ونناقش ونتحمس للحرب ونسكر ونصلي ونبكي. كان زماننا هاما. ولذلك كنا نتعذب ونرزح تحت وطأة مسؤوليات الزمن الهام. كنا، وكان هملت بيننا، مانزال غارقين في اللهو والشجار وفي الحماس والسكر (أشباح مجموعة الأصدقاء وهم يسكرون ويضحكون) هملت لم يكن قد واجه عبء أهمية الزمن بعد. ولكن طريقه إلى الألم بدأ بوفاة والده.

هملت: (صارخا وأمامه شبح أبيه) أبي. لماذا تظهر لي كل يوم؟ ما الذي تريده مني؟ لماذا تظهر اذا كنت لا تريد أن تتحدث؟

هوراشيو: (متابعا) كان لدى هملت احساس مبهم بأنه مسؤول عن شيء ما. وكان هذا الاحساس يعذبه. وحار المقربون اليه في أمره. أهو عذاب انسان مرهف الاحساس؟ أم هموم مثقف واسع الاطلاع؟ أم هلوسات مجنون؟ ما الذي كان يعذب هملت؟ (لورنزو وغولدنشترن وروزنكراتس ولايريتس يدخلون صاخبين وعليهم اثار الشراب التي تبدو واضحة من خلال المبالغة في انفعالاتهم أو صراخهم أو ضحكهم. لكن أحداص منهم ليس فاقد الوعي).

لايريتس: مستحيل. مستحيل . لا تستطيع أن تقنعني.

لورنزو: (لغولدنشترن) كيف تصدق هذه الخرافات؟

غولدنشترن: أقول لك أن الناس كلهم يتحدثون بالأمر. وهي ليست المرة الأولى.

لورنزو: حتى لو رأيت بعيني فلن أصدق.

روزنكراتس: ولكن أين ذهب هملت؟

لايريتس: الناس عبيد ما يجهلونه. فكر جيداً في الأمر. كيف يمكن أن يقوم الميت من قبره؟

روزنكراتس: (ساخرا) حين تعود روحه إليه او يعود هو إلى روحه.

غولدنكراتس: كما قال. بعودة الروح.

لايريتس: لنفرض أن روحه قد عادت إليه.

لورنزو: أية روح هذه التي تتحدث عنها يا رجل؟

لايريتس: لنفرض. لنفرض أن روحه قد عادت إليه. ماذا يحدث للجثة؟هل ستنهض مع ديدانها؟ (يضحك ساخرا)

غولدنشترن: تنهض سليمة بقدرة الله. ألا تؤمن بقدرة الله على القيام بالمعجزات؟

لورنزو: يا الهي اية سخافات يضيعون وقتنا بها.

لايريتس: وما المناسبة لكي يقدم الله معجزة في هذه الأيام؟

غولدنشترن: لأن الناس قد ضلوا وكفروا. ولا بد من معجزة تذكرهم بالله.

روزنكراتس: بل لأن الناس لا يغنون ولا يرقصون بعد أن يشربوا (حانقا) كل مرة تضيعون وقتنا بهذه الاحاديث.

غولدنشترن: كن جديا يا روزنكراتس. ان كل ما يجري لبلادنا سببه أمثالك من ضعيفي الايمان.

لورنزو: بل سببه تعلق أمثالك بالخرافات.

روزنكراتس: (بافتعال مبالغ فيه) كل ما جرى لبلادنا؟ (يرسم اشارة الصليب) وهل جرى لبلادنا شيء لا سمح الله؟ (هاتفا) غولدنشترن العظيم اكتشف ان في بلادنا مشاكل (يضحك وحده بصخب).

لورنزو: روزنكراتس. كن جديا يا أخي.

روزنكراتس: ولماذا أكون جديا؟ من أجل المشاكل التي اكتشفها غولدنشترن؟ كلها عدة أميال احتلها فورتنبراس. أمن أجل هذا سأكون جدياً؟ ثم لماذا ايها الحكماء السخفاء شربنا هذه الكمية كلها، اذا كان علينا بعدها ان نكون جديين؟ (يتجه إلى لايريتس) لايريتس. تعال معي. لا تضيع وقتك مع هؤلاء الجهلة. تعال نغن.

غولدنشترن: يا أخي عن لنفسك ودعنا نكمل حديثنا.

روزنكراتس: اخرس انت. لايريتس وعدني أن يعلمني أصول الغناء الشعبي. أنا أحب الجماهير وغناء الجماهير وسكر الجماهير.

لايريتس: (متضايقا) يستحيل أن يكمل الانسان حديثا في هذا الجو.

غولدنشترن: لا.لا. لا تهرب قبل أن تعترف انني هزمتك.

لايريتس: هزمتني؟ انك لم تجبني بعد كيف سيعاد بناء الجسد بعد الموت؟

غولدنشترن: لقد قلت أنها المعجزة.

لورنزو: ولكن أين ذهب هملت؟

غولدنشترن: (مكملا) كما أننا لا نتحدث عن ظهور اناس عاديين. سنؤجل الحديث عن تحرك قبور الشهداء. فما رأيك بظهور السيدة العذراء؟

لايريتس: يارجل. لماذا تظهر العذراء؟ ألكي تتزوج؟

غولدنشترن: (يشهق ويرسم اشارة الصليب) اعتذر فورا. لقد كفرت.

روزنكراتس: (يبصق باحتقار مبالغ فيه نحو لايريتس) لعنة الله عليك. لانك ذاهب إلى بلاد الاجانب تريد أن تدعي أنك ملحد.

لايريتس: يبدو أنني أضيع وقتي معكم (يخرج)

غولدنشترن: لقد أفحمته.

روزنكراتس: هرب الجبان (يقول العبارة بطريقة ايقاعية ويرقص عليها ثم يسحب غولدنشترن للرقص معه).

لورنزو: (يشدهما ليسكتهما بصعوبة) لقد ضيعتما علينا فرصة. كنت أريد أن أجعل الحديث يصل إلى والده.

غولدنشترن: ربما هرب خوفا من ذلك.

روزنكراتس: وما علاقة والده؟

لورنزو: ألم تسمعوا بالفضيحة الجديدة؟ لقد سرق من المعونات التي جاءت للمنكوبين في الحرب أكثر من ثلاثة ملايين.

روزنكراتس: فليسرق. لماذا تريد أن تقطع رزق المسكين؟ الناس كلهم يسرقون.

لورنزو: ولكن لايريتس أفضل من أبيه. كان يهمني ان أعرف ماذا سيفعل لو عرف بذلك؟ لكنكم أفسدتم كل شيء.

غولدنشترن: لا تهتم لهذه السرقات يا عزيزي. الله سيحاسب اللصوص جميعا ويحشرهم في جهنم.

روزنكراتس : نعم. سيحشرهم. سيحشرهم ويخمرهم ويقطرهم ويسقينا اياهم (يضحك صاخبا).

هوراشيو: (يدخل) الفرسان الثلاثة.

روزنكراتس: (يلتفت اليه) محكمة. أيها المتهم في قابليتك للسكر. يا هوراشيو الصاحي بتفاهة منقطعة النظير، لماذا لم تشاركنا في هذه السهرة؟

هوراشيو: كنت أراجع نص شهريار لأنكم ستشتغلون به غدا. أين هملت؟

لورنزو: تركنا وذهب. كيف أصبحت مسرحية شهريار؟

هوراشيو: معقولة. قصة تركز على خيانة النساء. هل ستبدأون غدا؟

غولدنشترن: هملت قال أننا سنبدا غدا.

لورنزو: ولكن لايريتس سيسافر إلى باريس ونحن في حاجة إلى من يقوم بدوره.

غولدنشترن: لماذا لا تقوم بدوره أنت؟

هوراشيو: سيتوقف العمل اذن.

هوراشيو: استطيع أن أؤمن لكم ممثلا. أعرف ممثلا فقيرا لا يجد عملا. وهو شاب جيد سأجلبه لكم. ولكن الم تعرفوا أين ذهب هملت؟

روزنكراتس: كنا نشرب وهم يتناقشون. وبغتة نهض هملت وخرج دون أن يتكلم.

غولدنشترن: أسمع وقع أقدام. لاشك أنه هملت.

روزنكراتس: (الذي يرى القادم) بل هو روح لطيفة هائمة خارجة من أعماق الـ.. (يصمت لوصول بولونيوس).

بولونيوس: (يدخل وهو يتحدث إلى روزنكراتس حانقا. ثم الى الاخرين حتى يسود الصمت). أين ابني؟

روزنكراتس: صحيح. أين لايريتس؟ (للورنزو) أين ابنه؟ (يبحث في جيوبه) أين لايريتس؟ (ينظر إلى الآخرين) من سرقه من جيبي؟

غولدنشترن: (يتظاهر أنه يطبق كفه على شيء ما. يركض ضاحكا)

روزنكراتس: (يركض وراءه) ارجعه إلى أبيه أيها اللعين.

غولدنشترن: (وهو يضحك يتظاهر أنه يرمي شيئاً ما للورنزو) لورنزو! عاوني عليه.

بولونيوس: (ينهرهما) كفاكما تهريجا مثل الاولاد. أين لايريتس؟

روزنكراتس: أولاد؟ (يغمز غولدنشترن. يرتلان بلهجة كنائسية) ان لم ترجعوا وتصيروا مثل الاولاد فلن تدخلوا ملكوت السموات. أمين (يرسمان اشارة الصليب بطريقة مبالغ فيها).

بولونيوس: (ينظر إلى هوراشيو). أين لايريتس؟

هوراشيو: لا أدري. لم أكن معهم في السهرة.

لورنزو: كان معنا وذهب. ستجده في البيت.

بولونيوس: (ينظر حانقا إلى الآخرين) الحمد لله ان لايريتس سيسافر للدراسة ويبتعد عن شباب تافهين من أمثالكم.

روزنكراتس: ويتعلم التجارة.

غولدنشترن: ويصبح غنيا.

روزنكراتس: (معا) والاغنياء لا يدخلون ملكوت السموات.

غولدنشترن:.. أمين.

بولونيوس: (ينظر اليهما باحتقار ويخرج)

لورنزو: (يبصق وراءه بعنف) أنا لا أستطيع رؤية هذا الرجل.

غولدنشترن: لا تنس أنه والد صديقنا لايريتس.

لورنزو: فليكن والدي. كلما رأيته أحسست ان يبتلع في بطنه دماء الشهداء.

هوراشيو: لا داعي للانفعال يا لورنزو.

لورنزو: كيف لا تنفعل يا رجل؟ الوطن مهدد وجزء منه محتل وهو لا يفكر إلا في الصفقات والأرباح.

روزنكراتس: وتأمين بعثة ابنه.

هوراشيو: (للجميع) على أية حال ان بولونيوس يسمح لكم ان تمازحوه ولكن تأكدوا ان هذا الامتياز لن يدوم طويلا.

روزنكراتس: (بلهجة الواعظ) لا تخافوا يا ابنائي. بولونيوس الطيب لا يستطيع أن يؤذيكم طالما انكم تعملون مع الامير هملت (يرسم عليهم اشارة الصليب).

لورنزو: كفى يا روزنكراتس. انك لا تحتمل.

روزنكراتس: بل انتم لا تحتملون. كل يوم تجلبونني للسكر وبعد أن نسكر تقولون لي: كن جديا.. (لهوراشيو) جلبوني اليوم لنحتفل بعودتنا للعمل في المسرحية. وقالوا: اشرب هذا نخب هملت. هذا نخب شهرزاد. هذا هو هملت.

هملت: (يدخل واجما ممتقعا. الاخرون ينظرون إليه بصمت).

روزنكراتس : (يندفع إليه) هملت. أيها الصديق الحبيب لم تركتنا؟ وأين ذهبت في هذا الليل البارد؟

هملت: (دون كلام يتجه إلى طرف القاعة ويجلس)

لورنزو: انظروا كم هو ممتقع.

غولدنشترن: هل اذاك الشراب؟ لا شك أنه بسبب البرد. البرد عبد الشراب مؤذ. انصحك أن تتقياً.

لورنزو: بل قطعة ليمون. ابحث له عن قطعة ليمون.

هملت: لا. لا. لا حاجة لشيء. أنا لست متضايقا من الشراب.

لورنزو: ماذا جرى لك اذن؟ انك ممتقع اللون واصابعك ترتجف (يتلمسه) انك ترتعد كالمحموم.

هملت: لا شيء. أنا متعب فقط. اتركوني وحدي ارجوكم. (يتبادلون النظرات).

لورنزو: لايريتس سيسافر. ماذا سنفعل بدوره في المسرحية؟

هملت: سنتحدث في الامر غدا.

روزنكراتس: هل نأتي غدا؟

هملت: نعم . اجلوا الموضوع إلى الغد.

لورنزو: هوراشيو سيجلب لنا غدا ممثلا بدل لايريتس.

غولدنشترن: أما زلت مصمما على مسرحية شهريار؟

هملت: (ينفجر بلهجة قريبة من البكاء) اتركوني بحق السماء.

روزنكراتس: اتركوه يا لورنزو. الا ترونه متعبا؟ أتريد شيئا يا عزيزي؟

هملت: لا. دعوني وحدي.

روزنكراتس: هيا بنا. (يخرج الجميع وهوراشيو في المؤخرة).

هملت: هوراشيو. ابق إلى جانبي (ينهض ويتجه إلى خزانة يفتش فيها).

هوراشيو: (يعود) عم تبحث؟

هملت: أريد شرابا

هوراشيو: انك تؤذي نفسك بكثرة الشراب يا هملت.

هملت: أجل نصائحك يا هوراشيو. ان حلقي يابس (يجد زجاجة يشرب منها جرعة كبيرة حتى ينتزعها منه هوراشيو، هملت يترك الزجاجة ويسير مترنحا ومتوجعا)

هوراشيو: ماذا جرى يا هملت؟ (هملت لا يجيب).

هوراشيو: اجبني يا هملت. ماذا جرى؟

هملت: (يكاد ن يبكي ) لقد رأيت أبي.

هوراشيو: عدت تتصور من جديد؟

هملت: ليس تصورا يا هوراشيو. لقد رأيته . ذهبت إلى القبر ورأيته.

هوراشيو: لماذا ذهبت إلى القبر؟

هملت: (متعبا) أرهقني يا هوراشيو. أينما التفت أرى صورته. أردت أن أتأكد أنه لا يترك قبره ويخرج إلي. لم اعد أستطع الاحتمال. كنت أشرب معهم وبغتة انتصب أمامي كعادته فنهضت فورا وركضت إلى المقبرة.

هوراشيو: وماذا تستفيد من ذهابك إلى القبر؟

هملت: (محرجا) لقد فتحت التابوت. يا الهي يا هوراشيو. أمر فظيع. أهكذا يحدث للموتى؟ تصور. أبي.. أصبح.. (لا يجد كلاما)

هوراشيو: كيف تفتح تابوت رجل ميت منذ شهر؟ أمجنون أنت؟

هملت: انه أبي.

هوراشيو: حتى لو كان أباك. كيف تفتح التابوت.

هملت: لم أعد أستطيع الاحتمال. لم ينفعني شيء. اذا شربت اراه واذا نمت اراه واذا عانقت امرأة اراه. انظر (يخرج كتابا من جيبه) انني أقرأ الانجيل لاهرب منه. ولكن المسيح نفسه لا يتحدث إلا عن أبيه. ماذا أفعل؟ ماذا أفعل (ينهار) يا الهي يا هوراشيو لو رأيت منظره في التابوت. ابي. ابي. ابي بعظمته وجبروته كان كتلة من العظام (يعتصر رأسه ليطرد الصورة) لم أجد عينيه الحالمتين ولا جبينه المغضن.. لم أجد أحلامه وأمانيه وكبرياءه وغضبه (ينفجر) لم أجد إلا العظام والديدان.

هوراشيو: أرجو أن تقنعك هذه الصدمة انه في حالته تلك لا يستطيع أن يترك تابوته ليطاردك. متى تتخلص من أوهامك؟

هملت: ولكنه سار معي طوال الطريق. انه يلاحقني. يلاحقني ويحدق إلي غاضبا ولا يتحدث. انه غاضب دوما. غاضب أو عاتب. لا أفهم ما يريد. كل يوم بعد أن يزورني أسأل نفسي: ما الذي يريده مني؟ أهو أمر متعلق به؟ أم بالحرب؟ أم بالوطن؟ أم بالناس؟ لا فائدة. لا أستطيع أن أجد جوابا.

هوراشيو: (يتجه إلى الجمهور. هملت يبقى في بقعة ضوئية)

كالسمك المذعور

ندور في بحيرة يجف منها الماء

وظهره المطعون

ينزف في أحلامنا الهوجاء

يشهق كابوسا على الصدور

ونحن كالاسماك

في بحيرة يجف ماؤها

ندور...

هملت: (وحده)

من أين أتاني هذا الضيق المكبوت؟

خلاني كالسمك الهائج يقفز ضيقا من ماء آسن.

أو يقفز خوفا من حوت

يلقي بالنفس على اليابسة.

فيرجف حينا ثم يموت

(يظهر الشبح)

هملت: (صارخا)

يا أبتي.. من منا قفز اليوم من الاخر

من منا مات على بر الاخر.

ماذا أفعل؟ (يختفي الشبح، هملت يلتفت إلى هوراشيو. الاثنان يتحاوران وكل منهما في بقعة ضوئية وكأنهما يتحاوران خارج الزمان والمكان).

ماذا أفعل يا هوراشيو؟

هوراشيو: انت تتخيله يا عزيزي

هملت: لا – بل هو روح قلقة. تركت أمرا ما لم تكمله في حياتها. انها تأتي لتطالبنا باكمال الطريق.

هوراشيو: اكمله اذن.

هملت: انه لا يتكلم

هوراشيو: الطريق واضحة.. تابع السير فيها.

هملت: ولماذا لا يتكلم هو؟

هوراشيو: الأشباح لا تتكلم إلا حين تتكلم أنت. انه ينبع من نفسك. هو ضميرك واحساسك بالمسؤولية.

هملت: تجاه من؟

هوراشيو: تجاهه أو تجاه الوطن أو تجاه الشعب. حين تحدد ذلك ستتخيل أنك تسمعه يتكلم.

هملت: أتخيل؟ انك تعذبني أنت الاخر حين لا تصدقني.

هوراشيو: انه ضميرك يا عزيزي.

هملت: أقول لك ان ابي هو الذي يزورني. وفي كل مرة يزورني أحس كأن البرق يمزق ظلمة العالم ويكشف لي عن حجم القذارة التي كانت محتجبة تحت ستارها. ثم يذهب ويرتمي الظلام من جديد. كيف أتلمس طريقي في عالم مشحون بالقذارة؟

هوراشيو: ذلك هو السؤال؟


(تعود الاضاءة من جديد إلى الصالون)






يتبع..

Ophelia
21-04-2008, 10:13 PM
.
.

هملت: ومع ذلك تأتي وتقول لي أنه شبح من تصوراتي.

هوراشيو: (يرى اوفيليا قادمة) على أية حال انني ارى ما لا يمكن الشك في أنه لحم ودم (تدخل اوفيليا.. اضاءة كاملة.. يشير هوراشيو بيديه) لحم حقيقي يا عزيزي. حاول أن تتأكد. (يخرج)

اوفيليا: (تتابع هوراشيو بنظراتها) يا لطيف ما أغلظ صديقك هذا. كيف تستطيع احتماله؟

هملت: اوفيليا؟

اوفيليا: (تلتفت اليه باسمة وتقترب منه بحيوية وتقبله) كيف العزيز هملت؟

هملت: محني الظهر.

"اوفيليا تقترب منه فيبتعد عنها"

اوفيليا: لماذا تحدثني بهذا الجفاف؟

هملت: حلقي جاف

اوفيليا: (تشير إلى الشراب أمامه) بسيطة ها انت ترطبه.

هملت: ان دمي يكاد أن يجف من عروقي.

اوفيليا: أخشى أن شيئا آخر قد جف من قلبك (بدلع) هملت. ألم تنس شيئا ما؟

هملت: (دون اهتمام) نسيت أن اقبلك.

اوفيليا: ألم تنس شيئا آخر.

هملت: ماذا؟

اوفيليا: ان تعتذر لي.

هملت: لماذا؟

اوفيليا: تركتني أنتظرك ليلة أمس. لماذا لم تأت؟ تركت لك النافذة مفتوحة وجلست انتظر حتى نمت وأنا جالسة (مفتعلة) الحمد لله أن اللصوص لم يدخلوا. لماذا لم تأت؟

هملت: هل كنا متواعدين؟

اوفيليا: هملت. كيف تنسى أمرا كهذا؟ (بدلع) يبدو أنك لم تعد ترتاح معي (تستعرض نفسها) ولكن كان يجب أن تخبرني لأنني جلست أنتظرك وليس علي إلا قميص النوم الرقيق الذي تعرفه. لا شك أنني سأمرض من البرد.

هملت: اوفيليا ارجوك. انك ترين أية حالة أنا عليها.

اوفيليا: يا حبيبي أنا هنا لأخفف عنك.

هملت: لا أحد يستطيع أن يخفف عني.

اوفيليا: هملت. هل تهرب مني؟

هملت: اوفيليا أرجوك. انك لا تعرفين ما أعاني منه. ان لأية متعة أجنيها طعم الخيانة. كأنني أخون شخصا ما.

اوفيليا: معك حق يا عزيزي. ولكن لايريتس صديقك ولو أنك طلبتني منه لما مانع. وأبي أيضا لا يمانع (تقترب منه) هه؟ ما رأيك؟ بهذا تتخلص من احساسك بالخيانة؟

هملت: لا يا اوفيليا. ليس هذا ما أعنيه. متى تفهمينني؟

اوفيليا: ها. فهمت. تخاف أن أحمل. ولكنني واثقة من أن الطريقة التي نتبعها مضمونة. كما أنني استخدم تلك الادوية التي سرقتها من حقيبة أخي لايريتس (هملت ينفخ متضجرا) انك لا تثق بي. ولكنني عرفت أن الادوية مضمونة (تهمس له) انه يعطي منها لصديقته سيفيليا فهو الاخر يخاف أن تحمل صديقته ويضطر للزواج منها (هملت صامت). لو انني حملت هل تتزوجني؟

هملت: (ليتخلص منها) طبعا. طبعا.

اوفيليا: المهم أننا الان لسنا مضطرين لذلك. هل انتظرك اليوم؟ سيكون الجميع منشغلين بالاحتفال.

هملت: صحيح. الاحتفال. سيكون الجميع منشغلين بعرس أمي (بألم) وسيكون عرسا مزدوجاً. أمي ستخونه مع أخيه وأنا أتخلى عنه وأذهب إليك (لنفسه) وهو سيبقى في العراء القارس.



اوفيليا: (تضحك) لن يشتبه أحد بشيء فالجميع سيغرقون هذه الليلة في الحب (تضحك مقهقهة ثم تنتبه إلى أصوات الملك والحاشية) (بذعر مصطنع) يا الهي أرجوك. تظاهر بأنك تشرح لي شيئا ما عن المسرحية (تبدأ بالتظاهر) أوه. شيء عظيم. عظيم جدا.

الملك: (يدخل ومعه بولونيوس والملكة) ما هو العظيم يا عزيزتي اوفيليا.

بولونيوس: لا شك أنه كان يشرح لها المسرحية.

اوفيليا: نعم.

هملت: بل كنت أشرح لها كيف يأتي الأطفال.

اوفيليا: (مستدركة) نعم. نعم. سيأتي الأطفال لمشاهدة المسرحية. انه يريد أن يقيم عرضا خاصا للأطفال. أليس هذا جميلا؟

الملك: فكرة رائعة.

الملكة: منذ متى تشرب يا حبيبي؟ (هملت يشيح بوجهه عنها).

بولونيوس: لقد سبقتنا يا اوفيليا. لماذا لم تنتظري جلالة الملك.

الملكة: لا تؤاخذها يا عزيزي. اجنحة الحب سريعة ولا تطيق الرسميات.

الملك: الشباب نعمة الحياة. انهم يقدمون لنا دائما الامثولة التي تعلمنا. يجب أن نكون سريعين إلى أهدافنا سرعة الشباب. ان عودة هملت إلى عمله في المسرحية (يغمز مبتسما) وإلى مشاغله الاخرى تذكير لنا ان الحياة لا تنتهي بفقدان الاعزاء بل هناك واجبات علينا أن نعود إليها. أليس كذلك يا عزيزي هملت؟

الملكة: كم أنا سعيدة بعودته إلى عمله,

الملك: ما الذي تهيؤه لنا يا عزيزي هملت.

هملت: مفاجآت.

بولونيوس: أرجو أن يكون الأمير هملت قد ارتاح للطريقة التي رتبنا بها الصالون للعمل في المسرحية.

هملت: شكرا. هنا أستطيع ان أتفرج على الضوء.

الملك: (باحتفالية) يا للتعبيرات الجميلة. كان يجب أن تكتب الشعر يا هملت. أسمعت هذا الكلام يا عزيزتي؟

الملكة: ما أزال قلقة على حبيبي هملت.

هملت: يجب أن تقلقي على حبيبك يا سيدتي.

الملك: هل هناك ما يزعجك يا ابن اخي؟

هملت: كنت أتكلم عن حبيبها يا سيدي. كنت أقول أنه في خطر.

الملكة: هل تريد أن تشكو إلي شيئا

هملت: أريد أن أشكوك كثيرا يا أماه.

الملك: سنستمع إلى شكوى عزيزنا هملت كلها بعد الانتهاء من تصريف شؤون البلاد.

الملك: (إلى بولونيوس) أوعز إلى شعبنا يا بولونيوس. (بولونيوس يفتح سجلا بين يديه ويبدأ في الكتابة فورا) في الوقت الذي ما تزال فيه ذكرى شقيقنا العزيز متقدة في الصدور ومع ادراكنا بأن الواجب يقضي أن يستمر الشعب كله في حداده واحزانه إلا أن اخلاصنا الحقيقي لأخينا يقتضي منا أن نستمر في اداء الرسالة التي كان قد حملها على كاهله. وكلي نبقى على مقربة من همومه واهتماماته فقد قررنا أن نتزوج من أرملته التي كانت أختنا وكانت مستودع همومه واهتماماته.

ان عدونا فورتنبراس يثير القلاقل على الحدود مجددا وهو يتوهم أن موت شقيقنا قد أضعف البلاد وأغرقها في اليأس وجعلها عاجزة عن استرداد ما استطاع بغدره أن يحتله منها. ان فورتنبراس يرقب مأساتنا شامتا. ولكننا مستعدون للفرح والقتال ولهذا فان على الشعب كله أن يشارك في مظاهر السعادة الناجمة عن زواجنا وتسلمنا مسؤولياتنا الجديدة.

هملت: الشعب كله يا سيدي؟

الملك: طبعا الشعب كله.

هملت: لكنهم حزانى على ما فقدوه.

الملك: تقصد الشهداء؟ يجب أن يكون أهل الشهداء فرحين لأن ابناءهم قد استشهدوا وهم يؤدون واجباتهم تجاه الوطن. بهذا المعنى ستعد لي خطاب الليلة يا بولونيوس.

بولونيوس: كما تريد يا مولاي. "يخرج، وتخرج معه اوفيليا".

الملكة: هملت. لم يغيّم وجهك يا بني؟

هملت: بل انني أتقدم نحو الشمس يا سيدتي. مشكلتي هي النور المفاجئ.

الملك: هل تشكو من ألم في عينيك؟

الملكة: لا شك انه من كثرة البكاء. يا للابن الوفي.

هملت: (لأمه) تعرفين كم الوفاء صعب.

الملكة: ولكن يا ولدي كفاك اطراقا وكأن الموت الذي اختطفت والدك العزيز يربض فوق عنقك.

هملت: لا شيء فوق عنقي يا سيدتي. انني أطرق لكي أبحث عن والدي في التراب.

الملك: ان اباك في السماء يا عزيزي.

هملت: بل في التراب.

الملك: يا بني. ان لك من ثقافتك وعلمك ما يجعلك تدرك أن كل من ولد سيموت. الموتى يسبقوننا ونحن نتبعهم.

هملت: متى؟

الملكة: هذا أمر يقرره الله.

الملك: ولكن يجب أن أحذرك أن استمرار حزنك نوع من الاحتجاج على أمر الله.

هملت: انني حريص على طاعة الله وعلى عدم الاحتجاج عليه.

الملكة: هذا ما نأمله منك يا حبيبي.

هملت: (للملك) هل تخاف الله يا سيدي؟

الملك: (يضحك) طبعا يا عزيزي حتى الملوك يخافون الله.

الملكة: كلما شرب اكثر من هذه الأسئلة.

هملت: (للملك) هل شكرته على ما أنعم عليك؟

الملك: طبعا

هملت: هل انت سعيد بما منحك؟

الملك: انها مسؤولية اتقبلها شاكرا وسأؤدي واجبي تجاهها.

هملت: التاج والملكة؟

الملك: الملكة خاصة.

هملت: وانت يا اماه. هل أنت قانعة بهذا الزواج؟

الملكة: شؤون المملكة يا بني.

هملت: ألا يعجبك الملك؟

الملك: طبعا

هملت: يجب أن تشكراه اذن

الملكة: اننا نشكر الله دائما

هملت: يجب أن تشكرا أبي

الملك: أنسيت أن والدك قد مات؟

هملت: يجب أن تشكراه لأنه مات فهيأ لكما هذه الفرصة

الملك: لا تعد إلى ذكر الموت يا بني.

الملكة: لقد سكر

الملك: يجب أن تتهيأ للحياة والفرح. انت شاب واليوم عرس. انك زينة المملكة.



هملت: (بمرارة) عرس في جنازة

الملك: هل لاحظت بلاغته؟

الملكة: انه متألم جدا.

الملك: (للملكة) لا عليك. انا اهتم به. (لهملت) لا شك أن المسرحية التي ستقدمها لنا ستكون رائعة. هل يناسبك البهو الذي خصصناه لك ولزملائك لكي تتمرنوا فيه؟

الملكة: ليتك أنهيت المسرحية لتقدمها في حفلة العرس.

هملت: (لنفسه) يجعلون جنائز عمرك أعراسهم ثم يدعونك اليوم للرقص فيها (يلتفت اليهما) كان من الممكن أن أقدم المسرحية في حفل زفافكما لولا بعض الطوارئ.

الملك: هل هناك ما يؤخر عملكم؟

هملت: أرجو المعذرة لتأخري فلقد مات والدي يا سيدي.

الملكة عدنا إلى الموت.

هملت: منذ شهر فقط يا سيدي.

الملك: اننا نقدر موقفك يا بني. ولكن يجب ان تنتبه لنفسك ولاعمالك. انك شاب موهوب ويجب أن لا تعطل مواهبك بالمبالغة في انفعالاتك. هيا يا عزيزتي علينا أن نخرج لمقابلة وفود القادمين للتهنئة (يخرجان).

هملت: (وحده) أيها الغدر، أيها الغدر. أيها الوحش المخادع الذي يلطأ تحت جلد الانسان ويثب من بين الاعصاب آه. أيها العمر المرير. (يظهر الشبح) لا تظن أنني نسيتك. انني ارتب خططي واتحسس حجم فجائعي. (يختفي الشبح) أي عمل في الدنيا يمكن أن يشفي غلي ويخفف من آلامي؟ كيف تستيطع الام ان تكون غادرة بهذا القدر وكيف بهذه السرعة يضمحل الحب الذي كانت تظهره؟ ان الوحوش تفتقد أقرانها أكثر (يدخل روزنكراتس ولورنزو وغولدنشترن. يراهم هملت) اسمعوا. لن نمثل قصة شهريار.

روزنكراتس: يا صديقي العزيز كم أنت متعب. مابك؟

هملت: لا شيء. لا شيء.

لورنزو: ماذا ستقدم غير شهريار؟

هملت: شيئا آخر.

لورنزو: لماذا؟

هملت: لم تعد قصة شهريار تعجبني. أحس أننا نلعب في الفراغ متناسين ما يحدث.

غولدنشترن: وتضيع جهودنا السابقة كلها؟

هملت: لن نغير بعد الان.

روزنكراتس: دعونا نسمع فكرته الجديدة

هملت: دعوني ارو لكم فكرتي. انت يا روزنكراتس تسير في الطريق.تصطاد أو تفعل أي شيء. ترى امرأة تجلس قرب قبر جديد وهي تحرك الهواء بثيابها على تراب القبر. اجلس يا لورنزو انت المرأة. افعل ما أقول.

"لورنزو يتظاهر بأنه يحرك الهواء بثيابه".

هملت: سيسألها روزنكراتس عن معنى تصرفها هذا فتجيبه: هذا قبر زوجي. ويسألها روزنكراتس: ولماذا تحركين الهواء على قبره؟ فتجيبه: لكي يجف التراب (للورنزو) احفظ الكلمات يا لورنزو. ويسألها روزنكراتس مرة أخرى: ولماذا تريدين أن يجف التراب على قبر زوجك بهذه السرعة؟ فتجيبه: لان المرحوم استحلفني ان لا أعشق رجلا اخر قبل أن يجف التراب على قبره.

لورنزو: فكرة طريفة.

هملت: سنقدمها امام الملك والملكة.

غولدنشترن: ولكن المشهد قصير قصير ولا يستحق حفلة خاصة

روزنكراتس: انا اقترح ان نضيفه إلى شهريار

هملت: هل هذا ممكن؟

روزنكراتس: تجعل شهريار او اخاه يرى هذه المراة في الطريق

هملت: ثم؟

غولدنشترن: وحين تجيبه الاجابة الاخيرة يتذكر زوجته

هملت: معقول.

لورنزو: وبهذا تقدم تبريرا اكثر غنى لعودته بدل القول ان الطقس هو سبب عودته

غولدنشترن: ويعود ادراجه إلى البيت وهناك يرى خيانة زوجته له

هوراشيو: (يدخل ومعه شاب) هذا هو طلبك يا عزيزي هملت (يلتفت الجميع اليه) ها هو الممثل الذي وعدتكم به.

هملت: (ينظر إلى الشاب باهتمام) هل مثلت سابقا؟

الممثل: منذ عشر سنوات.

لورنزو: مع أية فرقة؟

الممثل: مع عدة فرق

هملت: وما هي الأدوار التي مثلتها؟

الممثل: أي شيء. من الأدوار الرئيسية إلى منظف في الصالة.

روزنكراتس: منظف في الصالة؟

الممثل: لدي أسرة تريد أن تأكل ويبدو أن العبقرية لا تؤكل.

هملت: ولكن الفرق كثيرة. ألم تستطيع العمل معها؟

الممثل: أحيانا لا اعجبهم. احيانا لا تعجبني الفرقة أو لا تعجبني المسرحية.

روزنكراتس : على كل حال سنجرب مواهبه السكرية اليوم. ألا تشرب؟

الممثل: حين يتوفر

غولدنشترن: وماذا تفضل من المشروبات؟

الممثل: يا سيدي الفقراء لا يتعاملون في اللغة كلها. هناك كلمات مثل أفضل لا يستخدمونها.

لورنزو: لماذا؟

الممثل: لانهم يفضلون ما يتوفر لهم.

لورنزو: يبدو أنك تصلح لما هو أهم من التمثيل.

هوراشيو: ألديك عمل آخر له؟

لورنزو: لا. دعونا في التمثيل الآن.

روزنكراتس: كادت فكرة جديدة من هملت أن تلغي حاجتنا إليه.

هوراشيو: اية فكرة.

روزنكراتس: كان يريد أن يلغي شهريار

الممثل: وكنت سأفقد دوري؟

روزنكراتس: ولكننا دبرنا المسألة. صارت المسرحية أفضل واحتجنا دورا اخر.

هوراشيو: هل علي أن أدبر لكم ممثلا ثانيا؟

روزنكراتس: نعم. لأن النص الجديد صار يحتوي على امرأتين.

هملت: لا. لا حاجة. سنلغي دور الجلاد. شهريار يقتل بيده.

الممثل: وما هو دوري؟

هملت: سنرى الدور الذي يناسبك

الممثل: وكم ستعطونني؟

هملت: مثلما قال لك هوراشيو.

الممثل: لم يقل لي هوراشيو شيئا

هملت: كما يقول لك. هو الذي جلبك



هوراشيو: بعد قليل ستقول انني أنا الذي سأدفع له.

هملت: لا. كن مطمئنا من هذه الناحية

الممثل: يجب أن يكون الامر واضحا فأنا لا أشتغل دون أجر واضح

غولدنشترن: لا تكن ماديا يا عزيزي. فكر في العمل الفني وحده

لورنزو: لقد قال لك أن وراءه أطفالا لا يستسيغون أن يأكلوا العبقرية

هوراشيو: على أية حال لن نختلف فقط كان سعيدا حين علم أن سيتعرف بهملت ويشتغل معه.

هملت: (للممثل) صحيح؟

الممثل: نعم يا سيدي. فان سمعتك حسنة عند الناس

هملت: ماذا يقولون عني؟

الممثل: يقولون انك أشرف من في البلاط

هملت: شكرا لله. وماذا يقولون عمن في البلاط؟

الممثل: (محرجا ينظر إلى هوراشيو)

هوراشيو: قل. لا تخف

الممثل: أنا لست خائفا ولكنني أخشى أن أجرحكم. يقولون في الاحياء الفقيرة أن كل من في القصر منهمكون في تأمين الصفقات في تهريب رؤوس الأموال. أشياء من هذا القبيل.

روزنكراتس: اخرس.

غولدنشترن: ما هذه الوقاحة؟

هملت: وماذا يقولون أيضا؟

الممثل: يقولون أن الارض التي اغتصبها فورنتبراس لم تعد تعني أحدا

هملت: وماذا أيضا؟

الممثل: اسألني يا سيدي عن تفاصيل ما تريد معرفته

هملت: هل يقولون ان امه تتزوج بعد شهر من وفاة أبيه وانه لا يتحرك

الممثل: لا يا سيدي. ان مشاغلنا وهمومنا أكبر من أن تسمح لنا بالاهتمام بهذه التفاصيل الصغيرة. يقولون ان هملت لم يتحرك ولكن ليس من أجل زواج امه بل من أجل قتل أبيه.



هملت: ولكن أبي لم يقتل. أبي مات

الممثل: الناس لا يرون ميتته طبيعية خاصة بعد أن رأوا ما يجري بعد موته

لورنزو: انك تتحدث عن مسائل خطيرة دون انفعال

الممثل: لانها خطيرة يجب التحدث عنها دون انفعال. الانفعال يعيق عن فهمها

هوراشيو: لكن مسألة مقتل الملك ليست أكثر من تخمينات

الممثل: على أية حال هذه مسألة غير هامة

هملت: ليست هامة؟ مسألة مقتل أبي ليست هامة؟

الممثل: أعني أن الخطورة قائمة حتى لو انهم لم يقتلوه انهم يقتلونه حين يهدمون ما فعله.

هملت: لا. يجب أن أتأكد مما اذا كانوا قد قتلوه. (لنفسه) هذا هو اذن سر زيارته. انه يريدني ان أثأر له. اسمعوا سنغير المسرحية مرة أخرى. شهريار يدخل فلا يفاجئ زوجته مع العبد بل يفاجئها مع أخيه.

هوراشيو: وما الفائدة من ذلك؟

هملت: سنحول المسرحية إلى طعم. سنحولها إلى طعم.

هوراشيو: المسرحية لا تطعن.

هملت: دعنا نعمل ولا تتدخل. اسمعوا . سيدخل شهريار. لا. لا. اسمعوا.

لورنزو: هل لي أن أقترح اقتراحا؟ شهريار في زيارة لأخيه، الأخ يدخل فيفاجئ شهريار مع زوجته. شهريار يقتل اخاه ليداري الفضيحة ولكي تبقى المراة له.

غولدنشترن: اذن نستطيع أن نسميها أي اسم. لماذا شهريار؟ يجب أن نفسر لماذا قرر شهريار أن يقتل النساء.

روزنكراتس:بعد أن يقوم شهريار بقتل اخيه يندم ويحس ان المراة هي التي دفعته لهذه الجريمة

هملت: لا.لا. شهريار لم يندم بعد. ليست هناك دلائل على ندمه. والمرأة لم تدفعه لقتل أخيه. هو بحقارته وخسته يقتل اخاه. يقتله لطمعه في زوجته وعرشه.

الممثل: (يتصفح الكتب بلا اهتمام يخرج الانجيل. يخاطب هملت) أهذا الانجيل لك؟

هملت: نعم

الممثل: هل تقرأ فيه للاطلاع أم انك مؤمن؟

هملت: هل تستغرب أن تراني مؤمنا؟

الممثل: لا أدري. انني لم أتوقع ذلك

لورنزو: تعني انك لست مؤمنا؟

الممثل: مؤمن بماذا؟

روزنكراتس: بالله.. بالانجيل.. بالعالم الآخر

الممثل: العالم الآخر؟ العالم الاخر يا سيدي موجود هنا (يشير إلى القصر).. اننا نعيش في عالم مغبر ومريض وضعيف وجائع (يشير إلى القصر) وهذا هو العالم الاخر الذي لا يشبه عالمنا.

روزنكراتس: أنا أسألك عن الايمان بالله.

هوراشيو: هل جلبنا الرجل لتحاكموه

لورنزو: انه يقول اشياء هامة

روزنكراتس: (متضاحكا) فعلا. فعلا. ما رأيكم أن نذهب الان لنختبر قدراته السكرية.

غولدنشترن: فكرة ممتازة. هيا بنا (يخرجون.. يبقى هملت وحده)

هوراشيو: (يتوجه إلى الجمهور)

انكم ترون أية حياة كان يعيشها هملت مع اصدقائه وأي عالم مضطرب كان يحيط به وأي زمن هام كان يعيش فيه. ان رواية قصته مسؤولية جسيمة. كيف للذاكرة أن تختزن التفاصيل كلها والمعلومات كلها؟ انا انسان وذاكرتي محدودة القدرة وسريعة التأثر (يبتسم معتذرا) لست متأكدا ان الاحداث التي تمر في روايتي قد حدثت ايام هملت فعلا. ولكن هملت بلا شك كان يتصرف بالطريقة التي ترونها. ولذا سأكمل روايتي كما تسعفني الذاكرة.

لم يكن الملك يهتم لما يفعله هملت اذ انه لم يكن يحس ان لعمله في المسرح خطورة. اكثر من ذلك كان يرى ان هذه المسائل تلهي هملت وتلهي اصدقاءه عما يجري حولهم. ولكن الملك. عادة، لا ينقصه المتطوعون الذين ينقلون له ما يجري.

(الملك وبولونيوس)

الملك: (ينهي تصفح أوراق بين يديه وهو يسير بعصبية) هل قرأتها؟

بولونيوس: نعم يا مولاي

الملك: مارأيك؟

بولونيوس: اعتقد أن روزنكرتس يبالغ قليلا، لا اظن ان هملت يعني ذلك

الملك: هل طلبت هملت؟

بولونيوس: نعم

الملك: ان سلوكه يثير شكوكي منذ ايام

بولونيوس: انها هلوست يا مولاي. لا أعتقد أن لها هذه الاهمية

الملك: لا يا بولونيوس. هذه مسألة لا تقبل التخمينات. يجب ايقافها عند حدها فورا

بولونيوس: كما يأمر مولاي. وان كنت أرى انك تولي الامر أهمية أكبر مما يستحق

الملك: أين روزنكراتس؟

بولونيوس: انه بالباب يا مولاي، رهن اشارتك

الملك: انت طلبت منه هذه المعلومات ام انه قدمها متطوعا؟

بولونيوس: انني استخدمه منذ زمن طويل يا سيدي

الملك: ولماذا لم تخبرني؟

بولونيوس: لم ار هذا ضروريا، كنت أنتظر أن يقدم معلومات ذات قيمة، وهذه اولها.

الملك: أدخله..

بولونيوس: (ينادي) روزنكراتس!!

(روزنكراتس يدخل وينحني محييا)

الملك: هل ما كتبته هنا صحيح؟

روزنكراتس: بالحرف يا مولاي

الملك: ومنذ متى يجري هذه التعديلات؟

روزنكراتس: منذ أسبوع فقط يا مولاي. منذ أن عدنا إلى التمثيل وهو يغر في المسرحية حتى اصبحت على هذه الشاكلة.

بولونيوس: لكنه ما زال يشرب اليس كذلك؟

روزنكراتس: نعم يا سيدي

الملك: ومن هو الممثل الذي ذكرته هنا؟

روزنكراتس: ممثل فقير جلبه هوراشيو

بولونيوس: ما الذي يربط هوراشيو به؟

روزنكراتس: صديقه

بولونيوس: يجب مراقبة هوراشيو والممثل. صداقتهما ليست طبيعية

الملك: ماذا تعني؟

بولونيوس: ما الذي يجمع شابا يعيش في القصر مثل هوراشيو مع فقير كهذا الممثل؟

الملك: راقوهما جيدا ولكن اهم شيء، هو مراقبة هملت.

هملت: (يدخل فيفاجئ الجميع)

الملك: هملت

هملت: هل وجودي غير مرغوب فيه؟ اظن انك طلبتني يا سيدي

الملك: نعم . لقد جئت في وقتك

هملت: لكل انسان وقته المعلوم يا سيدي.

الملك: هل صحيح أنك تجري تغييرات في قصة شهريار؟

هملت: (ينظر إلى روزنكراتس) هل عملت بذلك يا مولاي؟

الملك: لم تجبني على سؤالي.

هملت: لم أكن أعرف انك مهتم بالمسرح إلى هذا الحد.

بولونيوس: جلالته مهتم بكل شيء

هملت: يبدو أن هناك من يعرف اهتمامات جلالته اكثر مني.

الملك : أريد أن أعرف لماذا تجري هذه التعديلات؟

هملت: نوع من المفاجأة للجمهور. الجمهور يعرف قصة شهريار وسيكون مملا ان يرى القصة كما يعرفها قلت لنفسي نجري التعديلات التي تلائم عصرنا.

بولونيوس: ولكن هذا لا يجور

هملت: يجوز يا سيد بولونيوس. في المسرح تحدث تعديلات في القصص مثلما تحدث تعديلات في المكان الذي يجب أن ترسل اليه المعونات.

الملك: انا غير موافق

هملت: هل ستمثل معنا يا مولاي؟

الملك: أنا لا أمزح يا هملت

هملت: هل لي أن أعرف سبب احتجاجك؟

الملك: انك تناقش اكثر من اللازم، انتهى النقاش، هذا أمر. الفوضى التي كانت أيام والدك لن أسمح لها بالاستمرار (يتجه للخروج) بولونيوس، انت ستحضر كافة التدريبات.

بولونيوس: كما تشاء يا مولاي. "يقترب من الملك هامسا" ولكن اليس من الافضل ان يظل روزنكراتس مهتما بهذه المسألة لكي أتفرغ لمشاعلي الاخرى؟

الملك: المهم أنت المسؤول عن العرض النهائي (لهملت) ستتلقى التعليمات من بولونيوس (يخرج)

بولونيوس: لا تؤاخذني يا سيد هملت، لقد سمعت اوامر جلالته. سأحضر غدا تدريباتكم ونتفق على صيغة (يخرج)

هملت: (يظل ملتفتا إلى حيث خرج الملك و بولونيوس. وظهره إلى روزنكراتس، هملت يصرخ مناديا) بروتوس (روزنكراتس حائر وهملت يستمر في النداء) بروتوس – بروتوس. (يلتفت الى روزنكراتس بحدة) لماذا لا تجبيني؟

روزنكراتس: انا روزنكراتس

هملت: ألست بروتوس؟

روزنكراتس: هل شربت اليوم يا صديقي؟ ليس من المعقول انك لا تعرفني.

هملت: ألا تمثل دور بروتوس؟

روزنكراتس: ليس في المسرحية شخصية بهذا الاسم.



هملت: يهوذا اذن؟

روزنكراتس: ولا يهوذا.

هملت: غريب.

روزنكراتس: لماذا تقفز في حديثك كالسمكة؟

همت: ورغم ذلك فهأنذا في شباكك

روزنكراتس: عزيزي هملت. اذا كنت منزعجا من كلام الملك فاقسم لك بصداقتنا أن الحديث جاء صدفة إلى موضوع المسرحية.

هملت: شكرا على معلوماتك، لقد اكتشفت اخيرا انك تجالس الملك وتحادثه. أبلغه انني احتاج إلى تغيير جديد، فان احد الاصدقاء يخون صديقه في المسرحية.

روزنكراتس: كما تشاء.. كما تشاء.. سنناقش الامر غدا. هل تسمح لي بالانصراف؟

هملت: يجب أن أستأذن منك في البقاء.

روزنكراتس: (يضحك بافتعال ويخرج، هملت وحده يسير قلقا مهموما)

هوراشيو: (يتجه إلى الجمهور) اكتشف هملت ان صديقه يخونه، فكان الاكتشاف جارحا. لم يكن هملت يتصور امرا كهذا، كيف يمكن لصديقين عاشا معا معظم ايام العمر وجابها المصاعب والمتاعب معا.. كيف يمكن لاحدهما ان يخون الاخر؟ المسألة بسيطة انه الزمن الهام.

(الممثل مع هملت ولورنزو. هوراشيو يبقى إلى جانب المسرح)

لورنزو: لا تنفعل يا عزيزي. خيانة روزنكراتس ليست مشكلة، انها النتيجة الطبيعية للفساد القائم.

هملت: فساد؟ أي فساد؟

الممثل: الفساد في كل شيء، لقد وصل الأمر إلى درجة أننا على وشك ان نتصالح مع فورتنبراس.

هملت: لا.. مستحيل..

الممثل: أقسم لك أن الناس لا حديث لهم الا ذلك

لورنزو: والاعتقالات على أشدها

هملت: لماذا الاعتقالات؟

الممثل: بدل ان تفاجئك الامور الصغيرة مثل خيانة روزنكراتس يجب أن ترى ما يجري في مركز الاحداث

لورنزو: يا عزيزي. هنالك أمور عديدة تجهلها ولهذا فأنت تفاجأ دائما.

هملت: ما العمل؟

الممثل: انت ولي العهد ولا ضرورة ان ترث هذه الأخطاء كلها.

هملت: هل أتنازل عن العرش؟

الممثل: لا. بل يجب أن يوجد على العرش رجل لا يرتكب هذه الاخطاء

هملت: ماذا تعني؟

لورنزو: يجب أن توقف ما يجري، يجب أن توقف التيار الذي يفسد الناس وإن توقف تسرب ثروات الوطن وان توقف هذه المصالحة الخيانة.

هملت: ولكنني ولي العهد ولست الملك.

الممثل: يجب أن تكون الملك

هملت: سأكون الملك حتما في الوقت المناسب انا الوريث الشرعي للعرش

الممثل: يجب أن تكون الملك منذ الان

هملت: والملك ( يصمتون. يتبادل معهما النظرات. هملت يرتبك) لا. لا. اعتقد ان الملك لا يعرف بهذا كله يجب ان نخبره وننصحه. كل شيء يمكن اصلاحه حتى الملك، لا يمكن أن يسترسل في اخطائه الا انه لا يجد من ينبهه عنها. انه على الاقل عدو فورنتبراس فلنجرب. هذا أفضل من محاولة قتله. لماذا اقتل اذا كنت سآخذ العرش بطريقة شرعية؟ (يظهر الشبح) القتل حرام. سفك الدماء امر حرمه الله. أليس كذلك؟ انت لا تريد أن يكون ابنك قاتلا. لا شك ان ما يقال عن قتلك اشاعة، وكذلك الصلح مع فورتنبراس. انها اشاعات (لايبدو ان هملت مقتنع بما يقول. ينفجر) لا أستطيع أن أقتل. الله لا يسمح. الله اوصى بالمحبة ولم يوص بالعنف. لا تنسى أنه عمي ايضا. انه اخوك (يستسلم) لا أستطيع أن أقتل . لا أستطيع..

هوراشيو: (للجمهور) ولكن ماذا ينفع هملت هذا كله؟ كان العالم أسرع بكثير من تردده وأخلاقياته وانفعالاته. كانت الذئاب تملأ العالم حوله وهو حائر ينتقل من مفاجأة إلى مفاجأة. وكلما فوجئ بأمر اكتشف هما جديدا. هذا غير الامور التي كان تجري وهملت لا يعرفها، ففي الوقت الذي كان هملت فيه يخشى التفكير في الحصول على ما هو حق له.. كان هناك من يفكر بطريقة أخرى..



"منزل بولونيوس. لايريتس واوفيليا"









يتبع..

عمر بك
23-04-2008, 06:44 PM
ترديد اسم أوفيليا بهذه الكثرة , نذير شؤم . :biggrin5:
نسأل الله السلامة

شكراً قارورة , ممتابع .

Ophelia
24-04-2008, 08:51 PM
.
.


لايريتس: أنا أقول لك لا فائدة.

اوفيليا: قل هذا لأبيك

لايريتس: افهمي انت

اوفيليا: ألا تراني صالحة للعرش؟

لايريتس: هذا العرش الذي يعميك ويعمي أباك سيكون الفخ الذي يقتلكما

بولونيوس: (وهو يدخل) ياللجيل الكسول. (اوفيليا) ألم ترتدي ملابسك بعد؟ (للايريتس) وانت متى تهئ أمتعتك..

اوفيليا: كان يحدثني عن هملت

بولونيوس: ما به؟

اوفيليا: لايريتس يقول ان علينا ان نعدل عما نفكر به

بولونيوس: (للايريتس) ستظل طوال عمرك محدود المطامح

لايريتس: ان طموحي لا يصل إلى العرش

اوفيليا: يقول ان العرش

بولونيوس: دعيه يتكلم. ماذا لديك يا لايريتس؟

لايريتس: هذا العرش الذي تحلمان به مركز فوق بركان انتم لا تعرفون كم الناس ناقمون على العرش

بولونيوس: انهم ناقمون على الذي يجلس عليه. الاجهزة كلها تعمل لجعل هملت هو البديل المطلوب في أذهان الناس، وفي اللحظة المناسبة يكون هملت هو الملك ولكن بعد أن تكون أختك قد تهيأت لكي تصبح ملكة.

لايريتس: لا يا أبي.. المسألة أكبر مما تتصور

بولونيوس: (ساخرا) يريد أن يعلمني، أربعين سنة قضيتها في هذا الميدان. هيا. سافر وانتبه لدروسك فمستقبلك لن يزيد عن معلم مدرسة أو ضابط من أولئك الذين يتحمسون للحروب ويموتون فيها

لايريتس: أبي. أنت لا تعرف حجم نقمة الناس.

بولونيوس: ولماذا هم ناقمون؟ من أجل زيارة فورتنبراس؟

لايريتس: ان زيارة فورتنبراس تجعلهم يحسون بالاهانة وتجعلهم يتذكرون الشهداء الذين فقدوهم، ولكنهم ناقمون قبل زيارة فورتنبراس. انهم ناقمون من أجل حياتهم. الحياة لا تطاق بالنسبة لهم (اوفيليا) انت لا تعرفين شيئا عن حياتهم. ان الفقر يسحقهم.

اوفيليا: (ساخرة) ابي ارجوك. انه يجرح فؤادي بحديثه عن الفقراء

بولونيوس: وكيف عرفت انت هذا كله؟ هل تصاحب الغوغاء وتتردد على مجالسهم؟

لايرتيس: حين كنت أعد بحثي عن الغناء الشعبي دخلت البيوت وحضرت الاعراس والولائم والمآتم. حياتهم جحيم..

اوفيليا: ولكنهم قانعون

لايريتس: ابدا انهم يغلون كالمرجل. ذات يوم سينفجر المرجل وتخسرون امتيازاتكم كلها وتكتشف عندها انك قد خسرت ابنتك في الرهان على جواد خاسر (اوفيليا) وانك قد خسرت نفسك ومستقبلك

اوفيليا: انت خائف اذن؟

بولونيوس: اسمع يا بني. الأمر يستحق المغامرة. وفي كل مغامرة مخاطر ولكننا حسبنا لكل شيء حسابه.

لايريتس: أي احتياط هذا؟ انك تتحدث وكأن ثورة الناس ستحدث غدا

لايريتس: فلتحدث متى حدثت. ستكون لدي شهادة أعيش منها في كافة الظروف.

اوفيليا: وهل ستتنازل عن حصتك في الميراث؟

لايريتس: اذا حدثت لن يكون هنالك ميراث..

اوفيليا: وهذه الثروة كلها؟

لايريتس: الناس لا يرونها ملككم. الناس يعرفون انها جمعت بطريقة غير مشروعة. وكل ما يحصل عليه بطريقة غير مشروعة يظل أمام الناس مشاعا (بلهجة خاصة) ولعل هذا ما يجعل الكثيرين الان يفكرون بالوصول إلى العرش.

بولونيوس: (بهدوء) على أية حال تستطيع أن تسافر وانت مطمئن البال. انت يا بني متحمس وربما كنت تفهم في الأدب الشعبي والمبارزة، ولكنك قطعا لا تفهم في السياسية. كل ما تحدثت عنه لم يغب عني. انني قد حسبت حسابا لكل شيء.

لايريتس: هل حسبت حساب انفجار الفقراء؟ هؤلاء لن تستطيع ان تلعب عليهم اذا انفجروا.

بولونيوس: سألعب عليهم قبل أن ينفجروا. حين أرى كل شيء جاهزا سيصل هملت إلى العرش بطريقة ما. وبما اننا جعلنا الناس يحبون هملت فان غليانهم سيهدأ وسيحسون انهم قد حققوا أمالهم كلها. اطمئن.

لايريتس: لست مقتنعا ولكن انت حر. الا انني احذرك يا أوفيليا لا تتمادي في هذه اللعبة كثيرا. وداعا (يخرج)

اوفيليا: ليس مقتنعا

بولونيوس: طفل مشتائم. هيا يا عزيزتي. اذهبي لارتداء ملابسك.

اوفيليا: لقد اخافني بكلامه

بولونيوس: لا تخافي يا عزيزتي. السياسة لا تجري بالمخاوف والامزجة. السياسة قوانين. حتى الملك لم يعد يستطيع التراجع او تغيير شيء. لقد افلت الأمر من يده واصبحنا نحن النظام. حتى زيارة فورتنبراس ستدعم مواقعنا.

اوفيليا: ولكن ماذا تعني بقولك اننا نحن النظام؟

بولونيوس: نعم نحن. نحن النظام وهو الشخص. نحن التيار وهو المجرى. وليس من الضروري ان يتقيد التيار بمجراه.

اوفيليا: ولكن الناس يحبون الملك وكلما ظهر لهم ملأوا الجو هتافا وصراخا.

بولونيوس: (يضحك) هؤلاء الذين يهتفون له ويظهرون الغبطة لرؤيته. انا الذي صنعتهم.

اوفيليا: انت؟

بولونيوس: نعم يا عزيزتي. هيا. عجلي بارتداء ملابسك. ان رأسك الصغيرة لن تفهم كل شيء – ولكنك ستجنين ثمار عبقرية ابيك. المهم أن تكتمل خطتنا بزواج هملت بك.

اوفيليا: ان لدي خططي أنا الاخرى يا ابي. الزواج مضمون.

بولونيوس: ما هي خططك؟

اوفيليا: لا . هذه اسراري ولكن الزواج مضمون. ان رأسك الكبيرة لن تفهم ما يدور في رأس المرأة.

بولونيوس: (يضحك) المهم ان تكوني حذرة. ولا تنسي اننا نحن الذين نستخدمه لاغراضنا وليس هو الذي يستخدمك لمتعته

اوفيليا: اتخاف على ابنتك؟.

بولونيوس: (ممازحا) طبعا. طبعا. كل شيء الا الشرف.

هوراشيو: (للجمهور)

الفئران تهجر السفينة والقراصنة يتقاسمونها. امور كثيرة لم يكن هملت يعرفها والاخرون لا يلعبون . كانوا يضيقون الحصار حتى حدود الكرامة والخبز. وراحت المياه تجف حول الاسماك المذهولة.

(الملك – الملكة – هملت – بولونيوس – اوفيليا)

الملك: يجب ان يكون الاستقبال لائقا بملك.

بولونيوس: لقد اشرفت على كل شيء بنفسي.

الملك: الاعلام والزينات

بولونيوس: تم ترتيب كل شيء يا مولاي

الملك: والفرق العسكرية يجب أن يكون استعراضها متكاملا

بولونيوس: كل شيء جاهز يا مولاي

الملك: والأمن. يجب أن لا يحدث أي شغب يعكر صفو الزيارة

بولونيوس: بعض الضباط الذين كانوا يثرثرون

الملك: يثرثرون؟ ماذا يقولون؟

بولونيوس: ارادو أن لا يقفوا لتحيته. وتحدثوا ببعض السخافات.. اعتقلناهم (يعود لحديثه الاول) ووزعنا اعدادا غفيرة من الناس لتلوح بالاعلام

الملك: هل انتبهت إلى احتمالات تصرفات الغوغاء؟

بولونيوس: في الاماكن التي يمر بها الموكب قريبا من الناس وزعت عناصر الامن بملابس مدنية وهم يحملون اعلاما وسيرددون هتافات محددة.

الملكة: جميل. ولكن كنت اتمنى أن أحضر هذا الاستقبال.

الملك: أنت تعرفين كم أحب أن ترافقيني في مناسبات كهذه. ولكنه لم يجلب زوجته معك. ماذا أفعل؟ انك تعرفين الاصول. اليس كذلك يا هملت؟

هملت: نعم.

الملك: يجب أن تنتبه إلى هذه الأمور في المستقبل حين تصبح ملكا. وانت يا اوفيليا. احفظي دروسك جيدا.

اوفيليا: (تبتسم بحياء مصطنع وتسير مواربة نحو هملت)

بولونيوس: (يضحك مسرورا من حركتها) يالجمال الشباب

هملت: هل سافر لايريتس؟

بولونيوس:نعم. سافر مساء.

هملت: كان يجب أن أرافقه إلى الميناء.

الملكة: هملت الحبيب منشغل بوداع صديقه بينما نحن مشغولون بحفل الاستقبال

هملت: دائما أودع وتستقبلين.

الملكة: ولكنني لن احضر حفل الاستقبال. ألم تسمع عمك؟

هملت: لا يحتاج الاستقبال إلى احتفال دائما

الملكة: صحيح يا عزيزي ولكن الاستقبالات التي تعنيها لا تكون الا بين الاصدقاء.

بولونيوس: وكذلك وداع الاصدقاء. يتم دون احتفال.

هملت: (لأمه) وكذلك كان وداع ابي.

الملك: عدنا إلى الحزن؟

هملت: لم نتركه بعد يا سيدي

الملك: اننا نحمل ذكرى المرحوم في اعماقنا ولكن الحياة تفرض نفسها علينا يا عزيزي (للملكة) اعذريني يا حبيبتي سأذهب لارتداء ملابسي وتهئية نفسي. هيا يا بولونيوس انصرف لاعمالك (يخرجان)

الملكة: وانت يا هملت؟

هملت: ماذا؟

الملكة: ألن تذهب؟

هملت: إلى أين؟

اوفيليا: إلى حفل الاستقبال. يجب ان تهيئ نفسك

هملت: لا. لست ذاهبا

الملكة: لا يجوز يا بني

هملت: لا أحب هذه الاستقبالات الرسمية السخيفة

اوفيليا: ولكن هذا استقبال خاص. ان لكل شيء اعتباره وهذه الزيارة حساسة.

هملت: وما وجه الحساسية فيها؟

الملكة: بعد هذه السنوات من الحروب انها المرة الاولى التي يزورنا فيها فورتنبراس.

هملت: (يزأر) فورتنبراس؟ قل قلت فورتنبراس؟ فورتنبراس هو الذي سيزورنا؟ هذه الاستعدادات كلها اذن من أجل استقبال فورتنبراس. آه. (الملكة و اوفيليا مذهولتان. هملت كالمجنون يدور ويصرخ) ايتها الدماء التي سفكت في الميدان. هل ستنهضين اليوم احتجاجا؟ ايها الشهداء الذين تزاحمتم إلى الموت دفاعا عن الوطن . انهضوا وانظروا إلى العدو الذي قتلكم يدوس التراب المضمخ بدمائكم. الشهداء.. الان فقط تتأكدون من أنكم متم بلا ثمن.

الملكة: ولدي حبيبي ما بك؟

هملت: (منهارا) ايتها الذنوب المضيئة ايتها الجرائم الساطعة كيف كنت أبحث عنك بمصباحي الهزيل وانت أوضح من شمس الصيف (يظهر الشبح. هملت يراه. اوفيليا والملكة لا تريانه) هل سمعت؟ انت لا تتقن الكلام الا تتقن السماع ايضا؟ الم تسمع أن فورتنبراس قادم إلى قصرك؟ لم يكفهم أن أخذوا تاجك ودنسوا سرير زوجتك. انهم يجلبون عدوك إلى قصرك. قل شيئا تحرك.

الملكة: حبيبي هملت. من تكلم؟

هملت: ألا ترينه؟ الا ترينه أنت ايضا يا اوفيليا؟

الملكة: انني لا أرى شيئا

هملت: أنت فعلا لا ترين شيئا. انت فعلا لا ترينه. انت لم ترينه طوال عمرك. كنت تنظرين عبره إلى رجل آخر وإلى شهوات دنيئة أخرى. (يلتفت إلى الشبح الذي يوشك على الاختفاء) أين تذهب؟ لا تتركني ارجوك. ابق إلى جانبي (يختفي الشبح. هملت كأنه يتابعه).

الملكة: لقد حدث لعقله شيء. يجب استدعاء طبيب.

اوفيليا: عجلي يا مولاتي. (تخرجان)

هملت: (وحده) ايتها الهموم اعصفي في قلبي حتى ينخلع من مكانه. عذبني ايها العالم المشحون بالغدر حتى ترتوي انيابك الشرهة.

هوراشيو: (للجمهور)

كالسمك المذعور

ندور في بحيرة يجف منها الماء.

وظهره المطعون

ينزف في أحلامنا الهوجاء.

يشهق كابوسا على الصدور.

ونحن كالأسماك في بحيرة يجف ماؤها. ندور.

أيها السادة. لم يعرف أحد ان كان هملت قد جن أم أن تصرفاته كانت مجرد هلوسات مدمن على الشراب. لقد كان لدى الجميع المبررات المقنعة واللازمة لأي اعتقاد. ولكنهم ل م ينشغلوا كثيرا في تخمين اسباب انفجار هملت لانهم كانوا منشغلين جميعا في التهيؤ لاستقبال فورتنبراس. وطالما ان فورتنبراس قادم اليكم فانكم تستطيعون ان تستريحوا قليلا.














الفصل الثاني



هوراشيو: بينما كنتم منشغلين بما ينشغل به الناس في الاستراحة من أمور صغيرة، وصل فورتنبراس وجرى له استقبال حافل. كان المشهد مثيرا حقا. كبار رجال الدولة وكبار الضباط يحيون فورتنبراس والاف الناس. منهم من جاء بدافع الفضول لرؤيته ومنهم من جاء لانه خائف من رجال بولونيوس. ومنهم من جاء متطوعا. ونسي الجميع هملت الذي ظل منزويا في غرفته يسكر ويتألم ولا ندري بم يفكر ولا ماذا يخطط إلى أن كان.. عفوا لقد استرسلت في الحديث والأفضل أن تروا ما جرى بأعينكم.

(فورتنبراس. الملك. بولونيوس. روزنكراتس. حاشية. الجميع جالسون على المائدة.)

الملك: (في ختام خطاب الترحيب) واكرر ترحابي بالضيف الكبير الأمر فورتنبراس اخا وصديقا بين اهله واصدقائه (تصفيق) وانني باسمكم جميعا وباسم الشعب ارفع نخبه (الجميع يشربون)

"روزنكراتس يتقدم باسما ومستأذنا الملك يسمح له باشارة من رأسه، يأخذ روزنكراتس وضع الخطيب".

روزنكراتس: بالحب كله، بالصفاء كله، بالسعادة كلها نرحب بعدو الأمس وصديق اليوم واخ الغد الزعيم الكبير الامير فورتنبراس. ان لهذه اللحظة تاريخا من الجهد المخلص الذي حققناه وانني اذ اتوجه بالشكر الى العظماء الذين حققوا هذه المعجزة، اشكر حظي الذي جعلني ابنا لهذا الجيل الذي منحني هذه الفرصة التاريخية بان اشهد هذا الحدث العظيم. تستطيع يا سيدي ان تعتبر نفسك بين اهلك. واحب أن أوضح لك بأن رؤيتك بيننا تجعلنا نتذكر الماضي المقيت كله فنشكر الله على خلاصنا منه. كما أننا حين نراك نتذكر شهدائنا الذين قدموا ارواحهم فداء للوطن. "يتململ الجميع قلقين" وحين نتذكرهم نطلب لهم الراحة من الله. ولما كان وجودك يا سيدي هو سبب الذكرى وطلب الرحمة فان لك بهذا ثوابا عند الله "ارتياح على وجوه الجميع".

" اوفيليا والملكة تدخلان. ينهض الملك لملاقاتهما" أهلا بزهرتي المملكة (فورتنبراس ينحني لهما. الملك يقدمها) زوجتي. الانسة اوفيليا.

فورتنبراس: (يحييهما) اذا لم تخني معلوماتي فالانسة اوفيليا هي ابنة السيد بولونيوس.

اوفيليا: نعم يا سيدي

الملك: تفضلوا بالجلوس.

فورتنبراس: (لبولونيوس) اهنئك يا سيدي على هذه الابنة الجميلة.

بولونيوس: شكرا لك يا سيدي.

فورتنبراس:اظن ان لديك ابنا اسمه لايريتس. اليس كذلك؟

بولونيوس: نعم يا سيدي. لقد ذهب للدراسة في باريس.

فورتنبراس: جميل جدا (يلتفت للملك) ولكنني هنا منذ الامس ولم أتشرف بمقابلة الامير هملت. ارجو أن تكون مشاغله التي تعيقه عن الحضور على هذا القدر من الاهمية.

الملك: (ينظر إلى الملكة) لا أدري كيف أوضح لك المسألة، ربما كان يسكر. قد يبدو الأمر مضحكا ولكن الامير هملت مدمن على الشراب

الملكة: كما انه مهتم بالفن. انه منشغل دائما مع زملائه لتهيئة مسرحية

الملك: (لروزنكراتس) اذهب وفتش عنه يا روزنكراتس. (روزنكراتس يخرج)

فورتنبراس: لقد سمعت الكثير عنه وعن ثقافته. انني متحمس للالتقاء به لكي اهنئه على انه لم يغرق نفسه مثلنا في العمل السياسي وانه استطاع ان ينصرف إلى الثقافة والاطلاع.

الملكة: ولكنك تبدو حسن الاطلاع ايها الامير.

اوفيليا: (تهمس) وحسن الهندام

فورتنبراس: شكرا لك يا سيدتي "يلتفت لاوفيليا" الحقيقة ان الهندام مسألة مربكة. ان مصمم ملابسي يستعبدني ولا يترك لي حرية الاختيار. تصوري انه لا يسمح لي باختيار اللون والتفصيلة. هو الذي يقرر ويفرض علي كل شيء. حتى ليخيل إلي أنه هو الأمير الحقيقي (ضحك)

الملكة: "لاوفيليا" أليس لطيفا؟

اوفيليا: دمه خفيف جدا

الملكة: (لفورتنبراس) لكن مستشارك على ما يبدو يتمتع بذوق حسن. هل القماش من مصنوعاتكم

فورتنبراس: نعم. هل أعجبك؟

الملكة: (للملك) ليتنا نصنع أقمشة من هذا النوع عندنا يا مولاي

فورتنبراس: ما رأيكم لو نصدر لكم حاجاتكم منها؟

الملك: ليتكم تفعلون ذلك. ولكن ما الذي يمكن ان نصدره لكم بالمقابل؟

فورتنبراس: لا تدعوا المسألة تصبح مقايضة. انتم تحتاجون إلى هذه الاقمشة ولذلك نوقع عقدا من أجلها. وحين نحتاج إلى أية سلعة فإننا سنفكر في طلبها من عندكم أولا. وحين لا تتوفر عندكم نفكر في غيركم.

الملكة: انا معه. يجب أن ننطلق من حسن النية.

الملك: وانا لا مانع لدي. سنرسل معكم مندوبا حين تغادرونا لكي يدرس تفاصيل الموضوع

بولونيوس: انا اذهب معه يا مولاي

فورتنبراس: لامانع من ذهاب بولونيوس. يبدو أن الصداقة بينكما قد انعقدت بسرعة.

فورتنبراس: ان اسلوب بولونيوس في التعامل يعجبني. ودعني أوضح أكثر فأقول ان وجود بولونيوس ضمانة لنا جميعا للاستمرار.

بولونيوس: اخجلتم تواضعي يا سيدي

فورتنبراس: (للملك) هل نحن متفقون اذن؟

الملك: متفقون

فورتنبراس: لنشرب اذن نخب هذا الاتفاق الجديد (يرفعون الانخاب)

روزنكراتس: (يدخل ووراءه غولدنشترن)

الملك: أين هملت؟

روزنكراتس: انه قادم يا مولاي (يتقدم من بولونيوس ويهمس له. بولونيوس باهتمام يذهب إلى الملك ويهمس له).

الملك: (مهتما) لورنزو؟

بولونيوس: (يهمس من جديد)

الملك: فورا

(بولونيوس يشير لروزنكراتس وغولدنشترن فيخرجان)

فورتنبراس: هل هناك ما يعكر صفو صاحب الجلالة.

الملكة: هل الامر متعلق بلورنزو؟

بولونيوس: مسألة بسيطة يا مولاتي

فورتنبراس: لورنزو. لقد سمعت باسمه. هل هو احد اصدقاء هملت؟

الملك: نعم

اوفيليا: كان يمثل معه في المسرحية

الملك: اظنه ينوي اعتزال التمثيل

الملكة: هل فعل شيئا؟

الملك: سنناقش هذه الأمور فيما بعد. لا داعي لاضاعة وقت ضيفنا العزيز في امور صغيرة كهذه

بولونيوس: (ليغير الجو) اسمحوا لي ان اشرب نخب ضيفنا المحترم (يشربون)

هملت: (الذي يظهر جالسا على النافذة) انتبهوا ايها السادة. انتم تشربون دما.

اوفيليا: هملت!

الملكة: لماذا تدخل من هنا؟

هملت: ادخلوا من الباب الضيق فواسع هو الباب ورحب هو الطريق المؤدي إلى الهلاك.

فورتنبراس: رائع. رائع. انه يحفظ الانجيل جيدا (يصفق باحتفالية)

هملت: (يكمل دون ان يهتم لتعليقه وهو ينزل من النافذة) احترزوا من الانبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان ولكنهم من الداخل ذئاب خاطفة. من ثمارهم تعرفونهم. هل تجتنون من الشوك عنبا او من الحسك تينا؟ (يصل إلى المائدة يتناول قطعة من الخبز) ثم كسر خبزا وقال: خذوا. هذا هو جسدي.

الملكة : لا شك انه سكران. كان يجب أن لا نحضره

فورتنبراس: لا يا سيدتي. ان التعرف بهملت فرصة لا تعوض. نخب الامير هملت (يشربون إلا هملت) لا ادري لم لا يشاركنا العزيز هملت؟ قليل من الخمرة تنعش قلب المؤمن "يقدم له الكأس" أليس كذلك؟

هملت: (يمسك الكأس) هذه الكأس هي العهد الجديد بدمي الذي يهرق من أجلكم (للجميع) هل اغسل اقدامكم؟ ما رأيكم لو غسلت أقدامكم؟

فورتنبراس: رائع .. رائع.. هذه العبارات عن العشاء الاخير.

هملت: يجب أن يكون العشاء الاخير.

الملكة: ويمثل جيدا. لا شك انه يهيئ مسرحية جميلة.

الملك: ماذا جرى لمسرحية شهريار يا هملت؟ (لفورتنبراس) لو انتهت لكنا قدمناها لضيفنا العزيز.

فورتنبراس: (لهملت) هل يمكن أن تنتهي قبل ذهابي أيها الامير؟

هملت: لا

فورتنبراس: اذن ندعوك رسميا لزيارتنا انت وعناصر فرقتك حين تنتهي منها لتقديمها عندنا

الملك: فكرة عظيمة. ستكون، اذن بداية التبادل الثقافي بيننا.

فورتنبراس: هل انت موافق يا عزيزي هملت؟

هملت: لا

فورتنبراس: لماذا؟

هملت: لأن المسرحية قد الغيت

الملك: لماذا ألغيت؟

الملكة: لا شك أنه اهملها بسبب ادمانه على الشراب

هملت: بل لأن الشباب الذين كانوا معي لم يستطيعوا حفظ ادوارهم

الملك: غريب. مع أنهم من أذكى الشباب

هملت: هذا هو السبب يا سيدي. كانوا أذكياء إلى درجة أنهم انصرفوا لخدمة الملك بدل أن يهتموا بحفظ ادوارهم.

فورتنبراس: لا اظن أن الملك كان سيرفض لو انك طلبت منه تفريغهم للعمل.

هملت: لقد فرغهم للعمل دون أن أطلب منه. انه لا يرفض لي طلبا. فبعد وفاة والدي جئت إليه وطلبت منه أن يتزوج من أمي. قلت له: ارجوك يا سيدي واتوسل إليك لا تترك أمي وحدها فقد كانت عزيزة جدا على أبي. كان يحبها حبه لعينيه.

الملكة: (صارخة) هملت!!

هملت: انه لا يرد لي طلبا يا سيدي وقلت له: أرجوك يا سيدي واتوسل اليك أن لا تضيع جهود أبي وان تتسلم العرش لكي تكمل طريقه. فلبى طلبي.

الملك: انك مزعج جدا يا هملت.

هملت: (متمسكنا يتجه إلى الخروج) انني ذاهب عند ابي.

اوفيليا: (تتجه اليه) سأذهب معك

هملت: (ينفر منها) سأهيء أمكنة للجميع

الملكة: اذهبي معه يا اوفيليا ودليه على الطريق

هملت: أنا الطريق (يصل إلى طرف القاعة)

الملك: (لفورتنبراس) كما ترى. مثقف ولكنه ليس جادا. انه ضائع. لا شك أنه سكران. اعتذر عن هذه البلبلة التي سببها. (هملت يسمع الكلام فيتوقف).

فورتنبراس: لا حاجة للاعتذار. ولكن هل انتبهتم إلى كلماته؟ انه ليس ضائعا يا عزيزي

هملت: (يعود إلى منتصف القاعة. الجميع ينظرون اليه مترقبين. يسود صمت يقطعه فورتنبراس)

فورتنبراس: لقد عدت أيها العزيز هملت. ارجو أن تفكر جديا في تلبية دعوتنا مع فرقتك

هملت: أنا أمثل وحدي

فورتنبراس: رائع. فكرة مبتكرة

بولونيوس: ولكن هل هناك مسرحيات يمثل فيها شخص واحد فقط؟

هملت: يبدو انك لا تعرف الا المسرحيات التي فيها ممثل رئيسي وتابع

أوفيليا: حبذا لو رأينا نموذجا

هملت: (ينظر إليها بحقد) لست جاهزا تماما. انني اتهيأ

فورتنبراس: حبذا لو استظهرت لنا شيئا مما تحفظه. اقترح نخب هملت ريثما يتذكر ما سيقوله لنا (يشربون)

هملت: انك تؤذي نفسك. انت تشرب الدم بارتياح.

فورتنبراس: ألم يقل المسيح: قليل من الخمرة يفرح قلب المؤمن؟

هملت: لا

فورتنبراس: أنا لا أحفظ الانجيل جيدا ولكنني اعتقد انه قال ذلك

هملت: بل قال: قليل من الغضب هو ما يحتاج إليه المؤمن دائما (يسترسل) ليس خفي إلا سيظهر ولا مكتوم إلا سيعلن فكل ما نطقتم به في الظلمة سيسمع في النور. وما همستموه في الاذن وفي المخادع سيذاع على السطوح.

الملك: ان هملت يضيف من عنده كلاما على لسان السيد المسيح.

بولونيوس: هذا حرام

فورتنبراس: السيد المسيح لم يتحدث عن الغضب

هملت: (يسير دون ان ينتبه لأحد) لقد دخل السيد المسيح ذات يوم إلى الهيكل (يقترب من المائدة) ورأى التجار والصيارفة يبيعون فيه الحمام فغضب.

الملكة: اسمعوا. اسمعوا. انه يمثل.

هملت: وسحب السوط وانهال عليهم ضربا ثم قلب موائدهم (يقلب المائدة التي امامهم) وكراسي باعة الحمام وصرخ فيهم (هملت يصرخ بأعلى ما يستطيع متوجها إليهم) جعلتم بيت أبي مغارة لللصوص (يصرخ أكثر) يا أبناء الافاعي حولتم بيت أبي إلى مغارة للصوص والتجار والخونة والاعداء. حولتم بيت أبي إلى وكر للدعارة والتجارة والخيانة. حولتم دم أبي إلى صفقة تربحون منها وإلى عرش تتربعون عليه ومددتم اياديكم لتصافحوا اليد التي تخضبت بدماء ابناءكم (فورتنبراس يتجه للانصراف محتجا. هملت يتابع صائحا) ولما دخل الى المدينة ارتجت المدينة صائحة من هذا؟ ونهض الشهداء غير مصدقين.

بولونيوس: اسكتوه.

هملت: وصاح: ان سكت هؤلاء فان الحجارة ستصرخ

بولونيوس: لقد غضب فورتنبراس

الملكة: (غاضبة) افسدت علينا الحلفة

هملت: لقد جئت لالقي على الأرض نارا وكم أود لو تكون اضطرمت. اتظنون اني جئت لانشر السلام على الارض؟ اقول لكم: لا. بل الشقاق. لي الانتقام وانا سأجازي (يتابع الملك) وقال له أين اخوك يا قابيل؟ أين أخوك يا قابيل؟ صوت دم أخيك صارخ من الأرض. ملعون أنت من الأرض التي فتحت فاها لتقبل دم اخيك من يدك (لأمه) وأنت يا مجدلية. لماذا لم تتوبي؟ لماذا يبقى العهر ساريا في دمك بعد أن غسل قدميك بدموعه؟ (وحده) قل الزاد وطال الطريق. استفحل الخصم وندر الصديق. الاصدقاء يهربون من القلب نبضة نبضة. احد. احد. احد. سقط الاصدقاء (يلمح وجه أبي. يصرخ كالمطعون) أبي. لم تخليت عني؟



(هوراشيو والممثل يدخلان راكضين)



هورشيو: هملت. ماذا فعلت يا صديقي؟

هملت: لاشيء. وجهت طعنتي الاولى.

هوراشيو: ولكنك لا تملك سلاحا. ما السلاح الذي طعنت به؟

هملت: كلمات. كلمات. كلمات.

الممثل: (بسخرية مريرة وخيبة أمل) كلمات. كلمات. ما الفائدة؟









يتبع..

Ophelia
27-04-2008, 12:45 AM
هملت: (منتشيا) الغزالة تركض حاملة السهم الذي أطلقته بين أضلاعها.

الممثل: ولكن هذه ليس غزالة. هذه لبوة شرسة ستزداد شراستها بذلك الجرح التافه.

هملت: (يضحك منتشيا) تافه؟ أنت لا تفهم. لكل ميدان سلاحه.

هوراشيو: انه على حق يا هملت. سترى بأي سلاح سيردون عليك

الممثل: يكشف أوراقه لهم وهم سيوجهون ضربتهم على هدف مكشوف

هوراشيو: انك لا تعرف إلى أين تسير

هملت: تعني انك لست موافقا على ما فعلت؟

الممثل: ما الفائدة منه؟ هل المطلوب ان توبخهم؟

هوراشيو: انك تضيع وقتك وتستعذب استظهارك لعبارات من الانجيل. الجريمة التي حدثت حولك أكبر من أن تعالجها بهذه الطريقة

هملت: قل انك غير موافق

هوراشيو: انا فعلا غير موافق

هملت: انك تظهر احتقارك لي دائما (ينفجر) انت تحتقرني لانني لم أستطع الثأر لأبي ولأن أمي تزوجت بعد شهر من مقتل ابي ولأنني احتمل مجيء عدوي إلى بيتي.

هوراشيو: نحن نريدك أن تفعل شيئا

الممثل: إلى متى سيظل العالم يفاجئك وانت تنفعل به؟

(من الطرف الآخر من القاعة يمر روزنكراتس ووراءه غولدنشترن يسند لورنزو الذي اصطبغ وجهه بالدم وهو مقيد)

هملت: (يصرخ كالمطعون وهو يركض نحوهم) روزنكراتس. ما هذا الذي تفعله؟

روزنكراتس: (ببرود) اقتاد هذا الخائن إلى السجن

هملت: لورنزو؟ ماذا أفعل؟

روزنكراتس: كان يحرض الناس على شتم فورتنبراس

هملت: (لروز نكراتس) ايها الحقير. لم يعد لديك ما تخفيه. (يهجم عليه ويمسك به الاخرون) سأريك ايها الذبابة الحقيرة.

روزنكراتس: احفظ لسانك يا سيد هملت

هملت: انا احفظ لساني ايها الكلب ؟ اتركوني (يمسكون به)

هوراشيو: ماذا فعلت بنفسك يا روز نكراتس؟ وانت يا غولدنشترن. لورنزو صديقكما

روزنكراتس: (صارخا) دعني من لومك انت ايضا. انني أنفذ اوامر الملك

هملت: لم يجدوا اقذر منك لهذه المهمة القذرة

روزنكراتس: هذه المهمة تنفيذ لامر. فاذا كانت قذرة فلان الامر قذر. وبدل أن تتهجم علي تفضل وجابه الذي اصدر الامر

الممثل: اين قبضتم عليه يا غولدنشترن؟

غولدنشترن: في دورية بين الرعاع والمتسولين. وجدناه هناك . كان يحرضهم ضد الملك.

روزنكراتس: اسمعت يا سيد هملت؟ انها مؤامرة دنيئة على العرش وأنا الذي أفشلت المؤامرة.

هملت: ومن غيرك سيغتال صديقه أيها الحقير؟

روزنكراتس: احترم نفسك يا سيد هملت ولا تجبرني على استخدام سلطاتي ضدك

هملت: سلطاتك ايها الكلب؟ صارت لك الان سلطات (يحاول أن يهجم عليه فيمسكون به)

روزنكراتس: امامي لورنزو (يدفعه)

هملت: (بلهجة هادئة وصارمة) روزنكراتس اطلق سراح لورنزو

روزنكراتس: انني انفذ الاوامر يا سيد هملت. اوامر ملكية

هملت: هذا امر من ولي عهد المملكة. اطلق سراحه فورا

روزنكراتس: ولي العهد لا يصدر الاوامر يا سيد هملت الا حين يصبح ملكا. انا اتلقى الاوامر من الملك فقط. (يخرج مع لورنزو وغولدنشترن)

هملت: (منفعلا) الحقير. اهانني. لم يستمع الي. تصور يا هوراشيو. تصور انهم يعذبون لورنزو بهذه الطريقة ومن أجل من؟ من أجل فورتنبراس. هل تصدق ذلك؟ يا الهي.

الممثل: تفضل. أطلق عليه سهما من كلامك. اشتمه واذهب لتنام مرتاحا

هملت: وماذا استطيع أن أفعل؟ انا وحيد والآخرون يتساقطون من حولي.الفساد يستشري ويلوث نفوس الاصدقاء. ماذا أفعل؟

هوراشيو: هل خطر لك أن تخرج من دائرة هذه الجدران وتبحث عن الناس في الخارج؟

هملت: ان كان اصدقائي قد تخلوا عني فمن سيتحمس لقضيتي؟

الممثل: الفقراء

هملت: يتحمسون لقضيتي؟

الممثل: ان تحمست لقضيتهم

هملت: وما هي قضيتهم؟ أن يتآمروا على الوطن؟

الممثل: لا يا سيدي. انهم لا يتآمرون على الوطن ولا يبيعون انفسهم بالمال. انهم يشترون مستقبلهم بدمائهم. انهم يحاولون ان لا يموتوا جوعا.

هملت: هل هم فقراء إلى هذا الحد؟

روزنكراتس: (يمر عائدا ويسمع السؤال الاخير فيجيب عليه) أتعرف لماذا هم فقراء؟ لانهم كسالى واغبياء. الانسان النشيط الذكي لا يمكن ان يظل فقيرا. الحياة تحتاج إلى جهد وعمل وذكاء. (يخرج)

هملت: انه مثل امرأة سيئة السمعة ارادت أن تتخلص من كلام الناس فعلقت لافتة على باب بيتها تقول أنه مبغى. تفوه (للمثل وهوراشيو) أرأيت؟ بولونيوس وروزنكراتس وغولدنشترن ورجالهم سيكمنون بين الفقراء مع رجالهم

هوراشيو: حتى بولونيوس يعرف من اين الطريق فيكمن فيه

هملت: ولهذا علي أن أفكر في طريقة اخرى

الممثل: (يتجه للخروج) انا لن أبقى هنا دقيقة واحدة

هملت: لماذا ايها الصديق؟

الممثل: لان هملت الذي جئت اليه لم يعرف الا اليوم انهم يعذبون الناس في بلادنا بهذه الطريقة لانه لم يعرف الا اليوم انهم يعذبوننا من أجل فورتنبراس. ان لدينا وسائل اكثر جدوى للرد على اهانات من نوع زيارة فورتنبراس.

هوراشو: (يحاول الامساك به) انتظر قليلا

الممثل: (يسحب نفسه) لا يا هوراشيو. كل انتظار طويل. انتظر قليلا عبارة لا معنى لها.

هملت: لا. لا . لا تذهب. امنحني فرصة ارجوك

الممثل: كنت تسأل هوراشيو ان كان يحتقرك. لا بأس. انا احتقرك (يمشي قليلا ويلتفت اليه) انت تقرأ الانجيل كثيرا. واظن فيه عبارة تقول: لانك فاتر لست حارا ولا باردا فانني مزمع ان أتقيأك. (يخرج)

هملت: (بعد صمت قصير) انه يحتقرني

هوراشيو: منفعل قليلا

هملت: ماذا افعل يا هوراشيو؟

هوراشيو: انهم يتحركون . يجب أن نتحرك يا هملت

هملت: كيف أتحرك؟

هوراشيو: لكي تنقذ لورنزو وتنقذ نفسك يجب أن تفعل شيئا آخر

هملت: ماذا أفعل؟

هوراشيو: روزنكراتس على حق. انه لا يتلقى الاوامر الا من ملك. هل تعرف ماذا يعني ذلك؟ لكي تصلح كل شيء يجب ان تصبح ملكا

هملت: لم يحن الوقت بعد

هوراشيو: بل حان يجب ان تتحرك لتثأر

هملت: يا هوراشيو. انت لا تعرف حجم الثأر. ممن أثأر؟ من روزنكراتس؟ من امي؟ من الملك؟ من فورتنبراس؟ من بولونيوس؟ من التجار؟ من المهربين؟ الخصم اكبر مما تتصور.

هوراشيو: ولذلك يجب أن لا تخسر هذا الشاب الفقير. يجب أن توسع دائرة انصارك بمقدار ما تتسع دائرة الخصم.

هملت: اذهب اليه وارجعه ارجوك

هوراشيو: بل يجب ان تذهب اليه انت. اتبعه

هملت: لا استطيع يا هوراشيو. اني مقيد إلى هذا القصر بقيود خفية لا اتبينها لكنها تشدني اليه كالمسحور. اذهب اليه أرجوك (يخرج هوراشيو)

هكذا إذن؟ احتقار الشرفاء وتملق الغادرين. اهذا كل ما تجنيه؟ يا للحياة الباهظة المرهقة. يا للنير الثقيل. اية حياة تعيشها يا هملت؟ أيها الجبان المتعلق بحياتك تعلق الكب بالجيف. ايقظ كبرياءك مرة واحدة وبطعنة واحدة تتخلص من هذه الحياة المهينة (يمسك السيف) ولكن ما الذي يحدث بالموت؟ تتحول إلى جيفة مهترئة مثلما تحول ابوك؟ جثة متفسخة خاوية من الاحلام والالام والغضب والكبرياء؟ تتفرغ بالموت من هذا كله بينما يزداد المستبد استبدادا ويشمت بك الصديق الغادر وتسخر منك المرأة التي تتسلقك ويستمر اليعاسيب في سمنتهم وتستفحل الخيانة حتى تصبح طبيعية كالهواء. الموت نوم؟ من قال هذا؟ كيف نغمض عيوننا عما يجري ونتوقف كالحجارة بينما الاخطار تهدر كالسيول المتدفقة من الجبال؟ الموت نوم؟ انهم لا ينامون. انت تنام فارغا وهم يقظون لا يغفلون عن شيء. انهم يتصرفون كما يشاؤون بالعالم الحقيقي وانت تريد ان تموت لكي تتفرغ حتى من الاحلام المزعجة. تهرب من طريقهم؟ تتركهم لمغانهم وغنائهم؟ تتركهم يجنون بهدوء ثمرة خياناتهم؟ تزيح نفسك من طريقهم؟ لا. (يلقي بالسيف) لا. لن أفعلها. انا الشوكة في حلوقهم مثلما هم ارهاقي وارقي. حياتي عبء عليهم وليست علي. يجب ان أكون خطرا ومزعجا مثلما كنت في جلسة اليوم حتى يصبح لوجودي وحياتي معنى سأظل أطلق سهامي على الوعول الهاربة مهما اسرعت في العدو. سأحيا. لن أفعلها . فليفعلونها هم (يصرخ) افعلوها انتم (يندفع خارجا) افعلوها انتم. افعلوها انتم.

هوراشيو: (للجمهور)

لم يكن هملت يعرف كيف سترد عليه الطريدة التي تعدو حاملة سهمه بين اضلاعها لكن الممثل الذي خرج ولم يرجع كان على حق. فالطريدة لم تكن وعلة كما توهم هملت بل كانت لبوة ضارية. ركضت قليلا وهي تحمل جرحها ولكنها سرعان ما توقفت والتفتت اليه بكل ضراوتها.

Ophelia
02-05-2008, 01:23 PM
حين أتاني النبأ الدامي في عجله
لم أسأل نفسي من قتله
فعلى مفترقات دروب الثورة، بين حقول الفلاحين.
في الحارات المجهورة، بين صفوف الشعب المعزول.
يترصدنا القتله.
ولذا لم أسأل نفسي يوماً:
من منهم سيكون القاتل؟
بل كنت أقول:
من منا سيكون المقتول.


في مسرحية "هملت يستيقظ متأخراً" استحضر ممدوح عدوان هاملت شكسبير وحاوره معالجاً قضيته على طريقته هو وبلغته التي لم تنج من غواية الشعر.."

يقول الناقد "أنور محمد" عن مسرحية ممدوح عدوان:
"عندما كتب مسرحيته كان يبرز تناقضات الأنظمة العربية، التي سيفر بعضها أو أحدها إلى الصلح مع العدو الاسرائيلي.. ليست نبوءة، ولكنها فلسفة المثقف العضوي الذي ينظر إلى السياسة على أنها ترجمة لتفكير أنظمة علاقتها بأمتها علاقة أستاذ بتلاميذه".

"في "هملت يستيقظ متأخراً" يرى عدوان أن نخلع أنظمة الخيانة، نقلعها ، نجتثها، فكل دولة تنتج الفساد من عهر ودعارة سياسية واقتصادية وثقافية.. هاملت كان منشغلاً بالثقافة، وكان عليه أن يغيّر الملك-عمه قاتل أبيه مع حاشية الدولة، وهذا مطلب شعبي، لا أن يثأر لمقتل أبيه.. هاملت لم يسرق ولم يهرب ثروات المملكة ولم يصالح عدو المملكة التاريخي (فورتنبراس) لكنه بانشغاله بالثأر - أي بالشأن الشخصي- فوّت عليه وعلى الأمة كل فرص الحياة الكريمة التي كانت في متناوله، فيتم الصلح مع العدو ويسمن ويثرى القتلة والمرتشون والمفسدون، ويموت هاملت شر ميتة في مبارزة مفتعلة.
ممدوح عدوان في مسرحيته هذه كان يكز على أسنانه وهو يرى القاهر العربي يصير مقهوراً ذليلاً أمام عدوه التاريخي، كيف يرد له روحه؟ ممدوح عدوان في السبعينات حين كتب مسرحيته هذه مثله مثل كل المثقفين السوريين والعرب، كان يشارك بعث مشروع الدولة القومية، هو ليس مشروعا طوباويا.. كان يلزمنا بعض من شجاعة فنخرق حصون الدولة القطرية، الدولة التي كانت تسمّن موظفيها فيما تزدري وتجوّع مثقفيها، فيتفسخ الوطن وتتحلل قواه وتتلاشى وحدته، مما دفع بهاملت إلى أن يفرّخ هاملتات عاجزة، هاملتات تتشنق حول ذاتها، فتقضي وقتها تقذف الأعداء بالسباب والشتائم، فيما سكين الأعداء كان نصلها الحاد يحولنا إلى قطع متناثرة، والذين أفلتوا من حد هذه السكين تراهم تحولوا إلى قوارض، تقرض، تقضم نفسها، فتفقد سمات هويتها الوطينة وتصير أرض الوطن أرضا رخوة لزجة تنبعث منها روائح الموت..

ممدوح عدوان يريد أن يهزنا، أن يكنس الوسخ عن عري سواءاتنا، أن يدوس بقدميه كبرياء المال ودناءة الخونة وخبثهم وقلوب موظفي الدولة التي حولوها الى جيوب، وجبروت الملوك حين لا يحسنون إلا أن يكونوا ملوكاً، فلا يتركون السماء في السماء ولا الأرض في الأرض..

...

شخصية الممثل في المسرحية كان صوت ممدوح عدوان.. صوت الشعب الذي يطالب هملت أن يتحرك ، أن يفعل شيئاً ، أن ينقذ وطنه، ليس فقط لينتقم لأبيه


كان زمن المسؤوليات الكبيرة والقهر والقلق اليومي على النفس والاخرين والوطن.

الأشباح لا تتكلم إلا حين تتكلم أنت. انه ينبع من نفسك. هو ضميرك واحساسك بالمسؤولية

كيف أتلمس طريقي في عالم مشحون بالقذارة؟

هملت. لم يغيّم وجهك يا بني؟
هملت: بل انني أتقدم نحو الشمس يا سيدتي. مشكلتي هي النور المفاجئ.


كان ينتقد في هملت المثقف الذي أشغلته همومه الذاتية عن هموم الآخرين ، والذي اكتفى بالكلام والفلسفة والتحليل لدرجة أن يفاجئه فعل كخيانة صديق أو صلح مع عدو
كان يطالبه أن لا يكتفي بمجرد الغضب والانفعال.. بل بقليل من الفعل أيضاً


تفضل. أطلق عليه سهما من كلامك. اشتمه واذهب لتنام مرتاحا

يجب أن توقف ما يجري، يجب أن توقف التيار الذي يفسد الناس وإن توقف تسرب ثروات الوطن وان توقف هذه المصالحة الخيانة.

نحن نريدك أن تفعل شيئا
إلى متى سيظل العالم يفاجئك وانت تنفعل به؟


هملت عدوان أدان والده.. جعله مسؤولا عما خلفه له من دمار وفساد
عدوان يرى أن هملت ووالده ليسا بريئان تماماً من دمهما.. فالوالد ترك لابنه ملكاً من الفساد والرشوة والخيانة التي لم يستطع أن يقضي عليها في حياته، والابن كذلك أمضى حياته ليكتشف فقط ويتفاجئ..


" فهمت الان سبب مجيئك. انت نادم. نادم لأنك ورثتني هذا العبء. انه أخوك، وهي زوجتك. والاخرون كانوا حاشيتك. لم يأت أحد بجديد كانوا كلهم معك. . نعم. أنت قتلتني. أنت قاتلي، أنت قاتلي


أما عن اوفيليا..
فالمشكلة يا عمر ليست في تكرار اسم اوفيليا بهذه الكثرة لأن هناك فعلا الكثير من الهاملتات والكثير من الاوفيليات
هاملتات تموت كل يوم بصدمة الدهشة والمفاجئة واكتشاف الخيانة والغدر
أما المشكلة فهي أن الاوفيليات لم تعد تفكر بالانتحار حزنا على هملت بعد أن مارست على هاملتها كل حركات الدلع والبنات والسوقية لكي تضمن لنفسها أن تكون زوجة وملكة
ولكنها كانت عملية أكثر من هملت فما ان اكتشفت أن هملت "ماعنده سالفة" ومن غير المعقول أن تنتحر من أجل معتوه مثله فوجدت أنه من الأسلم لها أن تغدر به وتتزوج صديقه وتكون زوجة الوزير إن لم تستطع أن تكون زوجة ملك
اوفيليا عدوان مختلفة تماما عن اوفيليا شكسبير.. أو ربما هو تطور طبيعي لاوفيليا شكسبير.. تطور يلاءم العصر ومتطلباته
اوفيليا عدوان فقدت براءتها ومارست سوقيتها لتحقق غاياتها مثل كل الاوفيليات الحديثة..
هاملتات تموت واوفيليات تخون


المهم المسرحية هنا للتحميل
هاملت يستيقظ متأخراً والقبض على طريف الحادي.. ممدوح عدوان
http://www.4shared.com/file/46134628/8d9e1195/___online.html?dirPwdVerified=9635ac8b