PDA

View Full Version : فرعـون وهامـان ..



نصل
02-05-2008, 07:16 PM
أيا هامــان شيِّدْ لي صروحـــــا

ولا تســأل فلن تلقى الشروحــــا


فإني قد تراءى في منـامــــــي

فتيا ثــــار يُلجئني النزوحــــا


رأيتُ بكفِّـــــه قلمــا كميَّـــا

سمعتُ بصوته حرفــــا جموحـــا


أطــاح التـــاجَ يا هامــان مني

أتعلم بين أســرانــا طموحـــا ؟!


فنكِّلْ يا عضيــدي في جمـــــوعٍ

أتت نحو العـدالــة كي تبوحــــا


فأنت الغـــــاصِبُ الكـرشُ المُدلَّى

شديدُ البـــؤسِ لا تُرحِ الجريحـــا


رئـــاستنا نفدِّيهـــا شعوبـــا

بسيف القهر نحتز الصريحـــــا


ونرعى الغيـــر نُطعمهــم فُتاتــا

وإن جاعـــوا سُنلقمُهـــم سلوحا


كأنَّا ما أخذنــا الأرض حربــــا

ولا خُضنا الديار هنـــا فتوحــا


وسطَّرنا انتصارا في انتصـــارٍ

وبات الخصم مصروعا طريحــا


بنينا الملــكَ أهرامــا منيفــا

وأخشى أن يكون لنا ضريحــــا !


أيا هــامــان طوِّقنــي بسحـرٍ

وألبسنــي من التقــوى مســوحا


وهيئ لي لســـانـا لوذعيـــا

يلوكُ القـــولَ يُغنينــي الفحيحـا


عجيـــبٌ أننــي حُـرٌ نبيـــلٌ

حبيسُ اللفظِ لا أُبدي وضوحــــا !


عييٌ في المحافـــلِ لستُ أقـــوى

سوى في رقصـة فخــذِ الفصيحــا !


أيا هامـــان هــل حـقٌّ بأنَّـــا

هنـــاء الشعـبِ أم بتنـــا قروحا


تُــرى هل كــان ذنبـي أن كفِّــي

أتــت بالشعــبِ قُربانــا ذبيحـا


لأحظــــى بالرضــا من كل نذل

وأسقي (العـــم )مُغتبقـــا صبوحا


معيــــن النفطِ أسكبـــه لِعَيــنٍ

أرى فيها الحِمى هــدراً أُبيحــــا!


أيا هامــــــانُ إن القلبَ صــادٍ

تذكَّرَ في رُبى (طنجـــه)المليحـــا


ســــآتيه (كفحلٍ )هـــاج توقــا

سأُكرمـــه ولن أغــدو شحيـحـا


ســأرفعُ رأس شعبـي بانتشـــاء

سأخدمـــه ليبقـــى مستـريـحـا


أيــا هـامـان لا تبخـــلْ بنصـحٍ

وكُنْ في قاعـــةِ الأُنــسِ النصوحـا


ألا يا سيدي (الفحـــــل)المفــدَّى

كِلانا في النُهــى أمســـى كسيحـا


تقلَّــبْ في الهنـا مــاشئــت دهرا

ولا تخــــشَ الفضائحَ أن تفــوحــا


جـدعنـا الأنــفَ من شعــبٍ هزيــلٍ

فإن تُــلقـي النتــانةَ لـن يُـشـيـحـا


فــحلِّـقْ يــا (غُـــراب) البـؤسِ هيـا

فـذي الصيصـان لا تعــدو السفوحــا


سنُـشـغِلُهـم ببــذرٍ من فُتـــــاتٍ

ونأكلُُــهــم إذا أبــدوا جنــوحــا


فقـهـقــهَ بعــد أن أبـدى رضــاه

وتمتــمَ لـن يـروا (بـابـا )السموحـا


سأصلـبـهـــم عــلى نخـلٍ سقـوه

أنكِّـلُ مــن بقــى فيهـم صـحيـحـا


وغـاب المـــاردان للثــم حــلــمٍ

وفوقهـم الفتـى استـلَّ الطـمـوحـــا

فواز الجبر
02-05-2008, 09:22 PM
نصل

يشرفني أن أكون أول المصافحين

لك مني ألف تحية

نصل
02-05-2008, 09:44 PM
فواز الجبر

شكرا لك أخي المبارك على كرم المرور وطيب المصافحة ..

ود وتحية

وليد البغدادي
03-05-2008, 06:07 PM
فرعون وهامان ... والفتى موسى

حكاية كل عصر ....
وقد صغتها بأسلوب غاية في الروعة

لهذه الرائعة ... ولك فائق إجلالي واحترامي

شخص ما..
03-05-2008, 06:29 PM
قصيدة جميلة أخي نصل. و استلهام رائع للقصص القرآني

تسجيل حضور ..ولي عودة بإذن الله لأطرح عليك بعض التساؤلات حول النص

دمت في رعاية الله

بشار الحريري
03-05-2008, 07:07 PM
رأيتُ بكفِّـــــه قلمــا كميَّـــا
سمعتُ بصوته حرفــــا جموحـــا

قصيدة رائعة أخي نصل، والأروع أنها تحكي قصة قرآنية مرتبطة بالنجاح والتصميم بعد التوفيق من الله
كما أن الختام كان جميلاً جداً يرسخ هذا المعنى
أريد أن أسألك عن معنى: كميّا
ودمت ذخراً للشعر
شكرا
شكرا
شكرا

خالدة باجنيد
03-05-2008, 08:01 PM
الباذخ/ نصل..
أيها الثائر..
شدهتُ لهذا التناص الموظّف بمهارة فذّة..
أعطت للواقعِ المرسومِ بعداً (دراميّاً).. و(كومديّاً) في آن..!
تقديري الفائق..
.
.
.
خالدة..

هاني درويش
03-05-2008, 09:24 PM
المحترم نصل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





ليس إبدعك جديداً علي

نص جميل وإسقاطً موفَّق

توقفت عند

-سوى في رقصـة فخــذِ الفصيحــا !

أجد أنَّ هذة الأشطر بحاجة إلى تشكيل لكي يتَّضح اللَّبس

تذكَّرَ في رُبى (طنجـــه)المليحـــا

-فإن تُــلقـي النتــانةَ لـن يُـشـيـحـا

أجد أنَّ هذة الأشطر بحاجة إلى تشكيل أو إعادة قراءة منكم لكي يتَّضح اللَّبس

بكل احترام

هاني

نصل
03-05-2008, 09:37 PM
أخي الحبيب

وليد البغدادي

شكرا جزيلا على كرم المرور

فرعون وهامان

طواغيت عصرهم ويستن بسننهم من استولى على العرش فكان هواه سلطانه

استبد بالرأي وأفنى وأقصى كل من صرَّح بـ(لا) ..

رأى مُلك الديار قد بات له .. وهذه الحقول النفطية تجري من تحته ..
فغرته زخرفته ، واغتر ببهرجه ، وأحب بأن يخلد في الملك تتوارثه سلالته ذوات الدماء الزرقاء ..

ولكن ..

ثمة رجل جاء يسعى ..

بيده قلم كمي .. وبفمه حرف جموح ..وبقلبه غضبة شعب ..

سيكون الطوفان مصير فرعون ..

فيا سيول الإرادة انهمري ..


فائق شكري وتقديري على إطلالتك الجميلة أخي الكريم وليد

ود وتحية يليقان بك يا أيها البغدادي العذب ..

وامق ,
05-05-2008, 12:59 AM
نصٌّ شاعريٌّ جدًّا , لاذعٌ جدًّا !
ما زلتَ تبهرني في كلّ نصٍّ , وما زلتُ أهوى المرور في ربيعِك !
أوافقُ هانِي فيما ذهبَ إليهِ في تشكِيل بعضِ الأبياتِ !

[ تذكَّرَ في رُبى (طنجه)المليحا ] أجهلُ تشكيلهُ ؟ولأكونَ صريحًا , لم يستقِم على لسانِي . :g:
بالنسبة لـ :
سِوَىْ فِيْ رَقْصَـٍة فَخُذِ الفَصِيْحَا !
فَإِنْ تُــلْْقِـي النَتَانَةَ لَـنْ يُشِيْحَا

فتشكيلهما كما سبق , لولا تفندون أستاذِي العزيز [ نصل ] ,


ود وتحيّة ,

خلود علي
05-05-2008, 01:17 AM
قصيدة مهمة جدا..مدهشة جدا..رائعة جدا...
وصادقة جدا وجدا وجدا...
كلما انهيت قراتها اجد نفسي اعود للبداية..فالتقي بمعان جديدة..
تقبل مروري ..وتحياتي..
دمت صادقا...

الأمير نزار
05-05-2008, 01:16 PM
هناك دائما أشياء لا تتغير منها قصة موسى وفرعون ومنها روعتك يا نصل وشعرك الثائر
دم كما أنت ضوءا لشعب كدت أنعته بالضليل
دم دائما كما تحب وكما نحب لك أن تكون نبراسا وأقلاما من لهب
كأنَّا ما أخذنــا الأرض حربــــا
ولا خُضنا الديار هنـــا فتوحــا
نكهة هذا البيت ليست غريبة علي وفيه نفس رائع لست أذكر أين شممت شذاه
الأمير نزار

إطلالة
05-05-2008, 02:22 PM
نصٌ جميــل .. ونصــلٌ حــاد

وسيول من الإرادة تنهمـر

حتما سيغرق الطوفان فرعونَ وهامان




تقديري لك :rose:

إبراهيم الطيّار
05-05-2008, 06:01 PM
العزيز نصل..
أبدعت وأجدت..وضربت فأوجعت..
إنك فارس يحمل نصلاً دفاعاً غن قضية عادلة
وفقك الله وثبتك على ما انت عليه
والشعر إن لم يكن سيفاً يزود عن حمى العدالة والخير..فلا كان إذاً
اللهم بارك من كتب وبارك ما كتب

تقبل تحياتي

محمد الياقوت
06-05-2008, 12:06 AM
حكاية هامان وفرعون
والطوفان الذي جرفهما في النهاية ..
حكاية أرد الله إثباتها وتخليدها ..
وكانت قلادة أمل في عنق كل حر إلى قيام الساعة !
.
.
لا فض فوك أخي الكريم

عمر حكمت الخولي
06-05-2008, 06:32 AM
عاجزٌ أنا ههنا..
فسامحني، واعذرني لتلعثمي، ووجودي الزهيد..

راااااائع
كل الود

عمر بك
07-05-2008, 12:20 PM
بنينا الملــكَ أهرامــا منيفــا


وأخشى أن يكون لنا ضريحــــا !


أصبحنا نخشى الولوج إلى مواضيعك بعدما كنا نخشى الرد فيها ..!
أيها الجميل نصل ,
ثباتك على الطريق , واتخاذك موقعا مميزا في أفياء بعيداً عن التائهين في دروب الهوى وتبعاته , أمرٌ يثير الإعجاب والتقدير لا شك , ولكن أرجو أن تحيد عن طريقك ولو قليلا , فتمتعنا بقصيدة رقيقة أزعم مقدما أنها ستبهر أفياء , وتجعل شعرائها يقطرون خجلاً من عجزهم على مجارتك .

دمت مبهراً .

عبدالله سالم العطاس
07-05-2008, 11:32 PM
الشاعر الغالي
" نصل "

وكما قال الأستاذ " عمر بك "

أصبحنا نخشى الولوج إلى مواضيعك بعدما كنا نخشى الرد فيها ..!
وأضيف : لكل واحد من اسمه نصيب !

وأما دعوته للقصيدة الرقيقة ، فللرقة أبواب غير ما أراد ؛ فلا تطعه !

وقد جاء ردّك " 9 " بديعًا كنصّك

وأضم صوتي لصوت الشاعر هاني درويش في حاجة بعض الأشطر للتشكيل !

وأظن أنَّ " أكثر " في مطلع نصك منصوبة بـ "لن" !

لك التحية الأرق

والله يحفظك ويرعاك،،

ربما أعود .. !
08-05-2008, 01:51 PM
إني احذرك يا نصل للمرة الأخيرة .. أنت قد تطيق ما لا نطيق .. دعنا نستمتع بقراءة الشعر .. وتقليب صفحات الانترنت .. بدل أن نذهب لنقلب أشياء أخرى في أماكن أخرى .. :h: كأني لم أمر ولم أقرأ .. لا تخبر أحدا أني كنت هنا ..
( أتفق مع الزملاء في حاجة بعض المقاطع إلى تشكيل حتى يتضح المعنى ) ..
وإن شئت فالمعنى واضح كوضوح .. مصائبنا التي ندس رؤوسنا في التراب كي لا نراها :sunglasses2:

نصل
08-05-2008, 09:26 PM
أخي الكريم

شخص ما ..

أشكرك على كرم المرور وطيب التعقيب ..

تم قبول تسجيل حضورك في قائمة الود ..

بانتظار إطلالتك القادمة ..

سعيد بك ..

دمتَ في رعاية الله ترفل بالسعادة والرضا ..

فارس الهيتي
08-05-2008, 09:33 PM
حييت من شاعر سامق وأصيل
محبتي الدائمة

نصل
08-05-2008, 09:36 PM
أخي الكريم

بشار الحريري

أشكرك على كرم المرور وبهاء الرد

قراءتك أسعدتني

وإجابة على سؤالك أقول لك بكل ود ..

جاء في اللسان ..

( والكَمِيُّ الشجاع المُتَكَمِّي في سِلاحه لأَنه كَمَى نفسه أَي ستَرها بالدِّرع والبَيْضة، والجمع الكُماة، كأَنهم جمعوا

كامياً مثل قاضِياً وقُضاة.)

وجاء أيضا ..

(والكَمِيُّ اللابسُ السلاحِ، وقيل: هو الشجاع المُقْدِمُ الجَريء، كان عليه سلاح أَو لم يكن، وقيل: الكَمِيُّ الذي لا

يَحِيد عن قِرنه ولا يَرُوغ عن شيء، والجمع أَكْماء )

وقيل غير ذلك ..

ختاما ..

سعِدتُ بإطلالتك أخي بشار

ولنا من اسمك نصيب إن شاء الله ..

ود وتحية مع وافر الدعاء ..

نصل
08-05-2008, 09:37 PM
الشاعرة الكريمة

خالدة با جنيد

مرور كريم ،ورد أثقلني بالجميل ..

أشكرك عليهما أختنا الفاضلة ..

وما حياتنا إلا دمعة وابتسامة ..

نداري هذه ونستحث تلك !

تقديري العميم على بهاء حضورك ..

دمتِ خالدة بالمحامد

سعادة وعافية ..

نصل
08-05-2008, 09:38 PM
أخي الحبيب

هاني درويش

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مبتهج بك ..

مرورا ، وقراءة ، وتعقيبا ، وملحظا ..

أخي الكريم هاني

إليك التشكيل ولكل من أورد مريدا له ..

( سوى في رقصةٍ فخُذِ الفصيحا )

(تذكَّرَ في رُبى (طَنْجَـــه)المَلِيحَـــا)

واللبس أخي الحبيب ربما يتضح بعد فهم الضمائر في الأشطر المعنية ..

أتمنى أني قد أسهمتُ في تجلية ما غمض ..

وإذا ما أردت الاستفاضة فلك ذاك أخي المبارك هاني ..


بكل ود واحترام وتقدير

سعدتُ بك وبحرفك هنا ..

دمت في حفظ الله ورعايته تنعم بعافيته وخيراته ..

نصل
11-05-2008, 09:20 AM
أخي الحبيب الكريم

وامق ،

لأنك تعلم بأن القلب يسعده مرأى حرفك ،وتأمل حسك، وقراءة بوحك ..

فأهلا بك ومرحبا ..

أشكرك على كرم مرورك الذي عودتنيه ، وعلى ملاحظاتك الذوقية الدقيقة ..


بما يتعلق باستقامة نطق البيت المذكور فهل كان مرد ذلك لاعتلال الوزن

أم لصعوبة اللفظ أم لطريقة التركيب ؟!


وأما بما يخص تشكيل البيت الآخر الذي أرفقته في تعقيبك فهو كما جئتُ به أيها الفاضل ..


مبتهج بمروك وتعقيبك ..

دمت رائقا عابقا متألقا يا وامق ..


ود وتحية ..

نصل
11-05-2008, 09:21 AM
أختنا الكريمة

خلود علي


أشكرك على كرم مرورك وجميل إطرائك

الرائع أن تحظى حروفي بذائقة كذائقتك ..

دمتِ خالدة بالطيب وللطيب ..

ممتن لك كثيرا ..

سعادة وعافية ..

نصل
11-05-2008, 09:22 AM
أخي الحبيب

الأمير نزار


مرور بهي ،وتعقيب سَنِي أشكرك عليه وعلى كرم أخلاقك ..


دم أميرا للحس وللحرف يا نزار..

وأتمنى أن يكون اللهب دافعا لمن ألِف الجثوم في ظلام كهوف الخوف والاستسلام والجهل

بأن يخرجوا إلى شمسهم المُغيبة بدجنة الضيم والاسترقاق النفسي ..


لكم الله يا أيها الشعب الساعي خلف لقمة عيش منغصة بالأكدار ..منقوصة المكيال ..

وليهنأ البشت الذي زاد المواطن كبدا على كبد على طحن .. وعاشت من هي أعلم بمصلحتنا !!


شكرا على مرورك الكريم أخي الفاضل ..

والنكهة هنا ..

هي نكهة الحرمان والشكوى والاستبداد التي تحد وطني من كل الجهات وتنبع من ساحق ومسحوق !


وعاش الذي لا يعلم عنا للذي نحبه رغم كل شيء !


ود وتحية تليقان بك أيها الأمير نزار ..

نصل
11-05-2008, 09:23 AM
إطلالة


شكرا على كرم المرور وطيب الرد

( فِرندٌ) يريد أن يرتاح ..

ولكن أينما ذهب لا يرى غمده ليهدأ ويستكن ..

حروب في كل مكان ..

ومحتم علينا أن نخوضها طوعا أو كرها ..

نجاهد تحت راية الكرامة ..

ونُسبى في رتبة المواطن ..

ونذكى باسم الطاعة ..

وندفن في جبَّانة الولاء والانتماء ..

ولا عزاء !!



ود وتحية لإطلالة عبقة بالأمل ..

عافية وسعادة ..

نصل
11-05-2008, 09:24 AM
أخي الحبيب

إبراهيم طيار


أيها الفاضل الكريم

إن لك في القلب ودا وجميلا قد لا تعرفه ..

أشكرك على كرم مرورك وطيب الرد ..


والشعر كما قلتَ أيها المبارك ..

وهو أسمى معانيه ..

أكرر شكري لك وعلى طيب دعائك ..

ود وتحية تليق بك أيها الحبيب

عافية وسعادة ..

نصل
11-05-2008, 09:25 AM
أخي الحبيب ذو الخلق النبيل

محمد الياقوت

شكرا لك ولكرم مرورك وحرفك ..

لك في ساحة الرد مكان مخصص متصل بالقلب دائما أيها الفاضل ..


فرعون وهامان وجنودهما

استبداد ..قهر .. استعباد

والنبي موسى عليه السلام

مثلٌ للخير المرسل بالخير ..


ولا أزيد على وصفك للحكاية بالقلادة ..

دمت موفقا لكل هدى

ود وتحية أيها المبارك ..

وبكم..أشعر!
12-05-2008, 06:43 AM
رائعة...!
رائعةٌ حقاً!!!
رائعةٌ جداً جداً جداً!
را...................

****************
أعترف تماماً بأنني ظننتُكَ تروي عن فرعونَ القديم...
فلمَّا أتتْ..


رأيتُ بكفِّـــــه قلمــا كميَّـــا
سمعتُ بصوته حرفــــا جموحـــا
شككتُ في وجودِ خطأٍ ما!
فلمَّا أتتْ...


بنينا الملــكَ أهرامــا منيفــا


وأخشى أن يكون لنا ضريحــــا !
فكأنني عُدتُ إلى التفكير بالطاغية القديم!
فلا يُمكن أن تكون الأهرام سوى الأهرام!
فلستَ ترى مثلاً لها في الأبنية، ولستَ ترى وجه شبهٍ بأي شكلٍ..
إلا لو أردت التشبيه بها في القوة والثبات....فلعلّ ذلك يصلح!
ولكنني خُدعتُ تماماً بها!!
وازدادت حيرتي في البيت الذي ذكرتُه أولاً..
حتى أتتْ..


لأحظــــى بالرضــا من كل نذل


وأسقي (العـــم )مُغتبقـــا صبوحا
فضحكتُ من أعماقي!
واستنار ليَ الطريق!!

***********************

شكراً لك!

سلطان السبهان
15-05-2008, 03:21 AM
الشاعر الكريم نصل
السلام عليك ورحمة الله
تحية ملؤها الاعجاب بما يحمله قلمك من وعي ونية طيبة في معالجة ما يمكن
معالجة ، وإن كنتَ ترتقي صعباً أحياناً فتكون أشبه بمن يضيع جهده في قول لن يُسمع !
وأنا حقيقة ضد مثل هذه القصائد التي تتخذ في أسلوبها الهجوم وتعداد المساوئ بشكل مجمل لا يخدم القضايا ..
من وجهة نظري أن ما تتكلم عنه منكر على الأقل من وجهة نظرك ، والمنكر قد يزيد حين ينكر بطريق التجريح والهجاء ورمي الآخرين بالأوصاف التي ستنفّرهم..وكما تعلم أن الناصح مشفِق لا مستكثِر ..وليتك حين اقتبست من قصة موسى اقتبست من أسلوب موسى في محاججة فرعون .
عموماً هي نظرتك للأمور واجتهاد منك فأنت أحد الرابحين على كل حال .

أخي نصل
نصك في مجمله رائع ويحمل الكثير من الصور والجمال وربما العاطفة الصادقة ..لكن النظم كان حاضراً في الكثير من الأشطر ، ربما لكون الموضوع يحتاج لذلك ، كما أنه ربما كان للقافية الحائية المسبوقة بالساكن والمتبعة بألف الاطلاق دورٌ في لجوئك أحياناً إلى العسف والجبر مما سأحاول ذكره .

فإني قد تراءى في منـامــــــي
فتيا ثــــار يُلجئني النزوحــــا
الفعل تراءى هنا أظن لا يستقيم والمعنى الذي طلبته ، فإنه يقال تراءى لـي في منامي فتيٌ ، ولا يقال - فيما أعلم - تراءى في منامي فتيّ ..وبينهما فرق .
إضافة إلى أنني فهمت أن الذي تراءى هو الفتيّ فهو فاعل ، فلم نُصِب ؟
وأيضاً الفعل " ألجأ " أظنه يتعدى بـ " إلى " فيقال : ألجأه إلى النزوح أو للنزوح ، فهل من حجة تفتح علماً في هذا الاستعمال بحيث يتعدى بنفسه ؟ [ سؤال مستفيد لا جازم ] .


ونرعى الغيـــر نُطعمهــم فُتاتــا
وإن جاعـــوا سُنلقمُهـــم سلوحا
أرى أن كلمة " سلوح " لم تكن ساخرة بقدر ما أضفت اشمئزازاً ونفرة .
لولا رفعت حرفك ونزّهت الشعر يا نصل .

كأنَّا ما أخذنــا الأرض حربــــا
ولا خُضنا الديار هنـــا فتوحــا
الفعل " خضنا " لم يوظف توظيفاً مناسباً من وجهة نظري ، فالديار لا تخاض ، وكان بودي لو قلت مثلاً : جُسْنا الديار ، وانظر إلى التعبير القرآني :
( فجاسوا خلال الديار ) كم هو معبّر وفي مكانه .

وسطَّرنا انتصارا في انتصـــارٍ
وبات الخصم مصروعا طريحــا
هنا أيضاً يا نصلنا ، مصروعاً وطريحاً لم تضف إحداهما للأخرى شيئاً !!
وقد رأيتك تركز في كثير من تعليقاتك على مثل هذا .. وهو جدير بالتركيز فعلاً ، فكل ابتعد الشعر عن الحشو كان أرقى وأجمل .

بنينا الملــكَ أهرامــا منيفــا
وأخشى أن يكون لنا ضريحــــا !
المنيف هنا جاءت كانها وصل للأهرام باعتبارها أقرب مذكور ، وقد اختلفا في الإفراد والجمع !
فليتك يا رعاك الله توضح هذا الإشكال لي لأشكرك .

وهيئ لي لســـانـا لوذعيـــا
يلوكُ القـــولَ يُغنينــي الفحيحـا
استغربت وصف اللسان باللوذعي ، وكنت أعتقد أنه اللوذكي من أوصاف الذكاء .
لكني - بفضل نصك - رجعت للمعجم فوجدت أن اللوذعي مما يوصف به الفصيح أيضاً ، فشكراً لك يا شاعرنا .
لكني مُجلِبٌ عليك بالفعل " أغنى " حيث جعلتَه يتعدى بنفسه فقلت : يغنيني الفحيحا ، والأصل أن يتعدى بـ " عن " !!

عييٌ في المحافـــلِ لستُ أقـــوى
سوى في رقصـة فخــذِ الفصيحــا !
ما رأيك في انحشار " في " بين " سوى " و ما دخلت عليه ؟

لأحظــــى بالرضــا من كل نذل
وأسقي (العـــم )مُغتبقـــا صبوحا
كيف بالله عليك يا نصل جمعت بين الغبوق والصبوح في سقيا واحدة ؟!

أيا هامــــــانُ إن القلبَ صــادٍ
تذكَّرَ في رُبى (طنجـــه)المليحـــا
هروباً من إستشكال من استشعل هذا البيت وددت لو أنك رسمت " طنجة " هكذا " طنجا " وهي لغة صحيحة فيها ..حتى لا توقفنا على ساكن في حشو البيت .

جـدعنـا الأنــفَ من شعــبٍ هزيــلٍ
فإن تُــلقـي النتــانةَ لـن يُـشـيـحـا
تلقي يجب أن ترسم هكذا : تلقِ .

أرجو ان لا أكون ثقيلاً ، فإنما يزين الشعر بتفهّمه
وقد حاولت أن أتفهمه
وحسبي أنني أحاور نصلاً الرائع ..
دمت بخير .

نصل
15-05-2008, 10:54 AM
أخي الكريم الشاعر

عمر الخولي

أشكرك على كرم مرورك وردك ..

ليس بالزهيد أبدا حضورك الثمين هنا

سعيد بوجودك .. ممتن لك ..

دمتَ بخير وعافية وسعادة ..

نصل
15-05-2008, 10:55 AM
الأخ الرفيق الحبيب

عمر بك

آن للحرف أن يسعد بمرآك ..

شاكرا لك هذا الإطراء العذب

أخي الحبيب عمر بك ..

النفس مجموعة من مشاعر ربما يطغى بعضها على بعض

وربما يُبعِد أشجاها أسعدها .. لطول الأول وقصر فترة الثاني ..

وربما تجد في حطام الأماني برعم أمل يكافح لمعانقة الشمس ..

أيها الكريم

ادخل إلى ساحة الحس سالما مطمئنا ..

تجرَّد من خوفك وصعِّد النظر ..

أطلق سلاح الحرف من ثكنة الأمانة ..

وكن قلب شعب لا شفة حائر ..

أشكرك جزيلا على ما منحتنيه من طيب وصف لا أملك إلا رسومه ..

دمت أخا حبيا

بكل الود والتقدير والامتنان

شكرا لك أخي المبارك

عمر بك ..

نصل
15-05-2008, 10:56 AM
أخي الثلاثيني الحبيب

الشاعر

عبد الله سالم العطاس

أشكرك على كرم المرور وطيب الرد والمتابعة ..

ملاحظتك قد أفادتني أيها الكريم ؛وتم التعديل فشكرا لك ..


أخي أبا سالم ..

لا تنس بأن شفار النصل تُمدح بالرقة والرهافة ..

فلِم لا أطيع عمر بك بما ألمح إليه ؟!

دعني أمس أديما غضا لأنسى الجراح !

أو تستكثر علي ذاك ؟!

أبا سالم


مرورك البهي أفادني فشكرا لك ولأخي الكريم هاني درويش على ما أشرتما عليه

أشكر الكل .. كل الشكر


لك تحية العبق والألق

والله يحفظك ويرعاك ويبارك في مسعاك

سعادة وعافية ..

نصل
15-05-2008, 11:00 AM
ربما أعود ..!

مرحبا بك مجددا أيها الكريم والأخ العزيز

أخبرتك مسبقا بأن مجرد خط حرف هنا ينقلك من درجة الاشتباه إلى درجة الإجرام !

فلزام عليك التكفير بأن تُحبر الأسفار وتتكبد الأسفار لتُبصم في (صفقة )وثيقة البيعة !


وتتعهد بطمس ( ربما ) واعتماد ( لن ) !

فهل يُمكنك أن تخيب آمالهم و تكتفي بـ ( أعود ..! ) ؟

أخي الكريم

أشكرك على كرم مرورك ( الذي سُجل هنا ) رغم محاولة تغيُّبك !

بكل الود والتقدير

شكرا لك ..


ودمتَ في حفظ الله ورعايته

رفع الله قدرك في الدارين وخفظ الله والديك وأكرمهما بكل الخير في عليين ..


سعادة وعافية ..

نصل
15-05-2008, 12:09 PM
أخي الحبيب المتألق

الشاعر النبيل

فارس الهيتي


شكرا على كرم مرورك وبهي ردك ..

دمتَ في خير وسعادة وعافية

نصل
15-05-2008, 12:10 PM
وبكم ..أشعر!

جزاك الله خيرا على طيب الرد وعِظم الإطراء


أشكرك جزيلا على هذا الحضور البهي من قراءة وتحليل ..

وربما كانت ( رائعة ) واحدة تكفي بأن تٌحمِّلني عظيم الشكر لك ..

فلك الشكر بحجم ما أسبغت علي من إطراء لم أملأه ..

مبتهجٌ بقراءة ردك ..

عاودتُ التأمل فيه مرارا ..

جميل أن أتمعن في حروفي من خلال عدسة أحرف الإخوة الكرام هنا ..

وكان النظر هنا له نكهة خاصة ..

شكرا لمرورك وشعورك هنا ..

لا تُطل الغياب ..

فالمرء يأنس بمن يشعر به حقا ..

بكل الود والتقدير

دمت في حفظ الله تحيطك رعايته وخيراته ..

نصل
15-05-2008, 12:11 PM
أخي الحبيب الكريم

سلطان السبهان

في البدء أشكرك على كرمك

مرورا ، وقراءة ، وتحليلا ، وملحظا ..

ولقد استفدتُ من ذلك مجموعا ..

أخي الحبيب ..

أوافقك في جُل ما طرحته هنا ولكن قد يكون لي رأي مغاير لما تشير إليه أيها المبارك في بعض منها ..

فالمرتقى الصعب لا يعني ضياع الجهد ..

فكلما وعُر الطريق كان الصوت أكثر وضوحا وأقرب وصولا ..

ولستُ أبدا مع من يقول بأن أمثال هذا المرتقى لا تُجدي ..

إننا في أقل التقادير نزرع الكلمات في محضن الشعور..

ليس حتما بأن تؤتي أكلها فور بذرها ..

لتبقَ مستكنة تُثير غيرها أو ترتقب زمن انتشار فروعها وعلو وثبات جذعها..

فالجهد لا يضيع .. والصوت لن يمضي سُدى .. ولابد من الإسماع ولو بالصدى ..

وبما يتعلق عن الإنكار والاستهجان فكما قيل بأن العين تفيض عند امتلائها ..


والناصح إذا أفشى مستورا فهنا يُعاب عليه .. ولكن إذا ما ندد بمفضوح معلن فأي مأخذ عليه هنا ؟!

رأيك بقبول القصائد التي تنتهج هذا المسلك أو عدمه يُعزى أولا وأخيرا إلى ذائقتك الخاصة أخي الحبيب سلطان

ومن حقك إبداء رأيك ومن واجبنا احترام ذاك ..

ولكن في رأيي بأن هذا الأسلوب يخدم القضايا بالفعل ..

وإلا فلماذا يتم تكميم الأفواه التي تجرد الحقائق بينما تُطعم الأفواه التي تُمجد الزيف والبهتان بمعالق من ذهب ؟!

إن أمثال هذا الشعر هو ما تحتاجه الشعوب الغافية الحالمة على رنة وتر واهتزاز خصر..

إن أمثال هذا الشعر لهو وقود العزيمة ومولد الإرادة ومنوها للإنسان بأنه إنسان له من الحقوق والكرامة ماسُلب منه إلى درجة النكران والطغيان

والحرمان ..

أخي الحبيب سلطان

الناصح مشفق لا مستكثر في حق من يُعرف بالحداثة والغرر وعدم التجريب وخلو المساند ..

ولكن الناصح مخدوع إذا ما اتخذ هذه الطريقة في حق المكابر المُصر الذي يزعم نشر العدالة والمساوة فيما فيه مصلحة المواطن والوطن ، وإذا هو
يمتطي سلطته ليمارس سطوته .. ونتمتم .. يجب أن نشفق عليه ولا نستكثر عليه ضحكاته بدموعنا ..

أخي المبارك سلطان

أشكرك تباعا في كل ملاحظاتك القيمة التي جاءت في الجانب الفني واللغوي للقصيدة ..

متسائلا عن فقدي لك طيلة هذه المدة !

بما يخص اقتباس الحوار المشار إليه فأنا قد عرضت لجوانب أخرى ولم أهدف إلى ذات الحوار المعني ..


وعن ( تراءى ) فأنا قدمتها على غيرها لما فيها من إمعان وتركيز في النظر لاستبيان حقيقة الصورة

وكأن الفتى مبهم الملامح يتضح حينا ويغمض أخرى ..

ونصبي للفتى للتباسي له بالتمييز وظهر لي بأن حقه الرفع للفاعلية فشكرا لك ..

وأما علة فتح ( النزوحا ) فلعلي أعيد البحث فيما يتعلق بالنصب على نزع الخافض ..


وأما تعليقك على كلمة ( سلوحا ) فأنا أشرتُ إلى ما يستخدمه العامة في مثل هذه المواقف

عندما يحاولون إخراس المقابل وإعلاءً لقدرهم وهنا يتضح تدني الرد ومستوى التفكير وتلقائية التعامل

وأرى أن هذا الاستخدام هنا فيه شيء من سخرية وإن كان منفرا ففي الواقع يستعمل كما أشرتُ إليه!



وأما الفعل ( خُضنا ) فأنا أعني خضنا الديار بالحروب إشارة لكثرتها وضراوتها والجهد الكبير المبذول

لتوحيد الموحد !!..

وأما ( مصروعا طريحا ) فكأنك يا أخي سلطان بجانبي وأنا أقدم سِنَّة وأأخر أخرى !!

ولكني غلَّبتُ هذا التركيب لفرق ارتأيته وهو أن المصروع هو القتيل عامة ،والطريح صفة لحاله

ولكن تبين لي بعد الرجوع للمعجم أن الصَرْعَ هو الطرح بالأرض ..

وفي هذه الحالة أجدني في حاجة للخروج من هذا الترادف الذي أعده حشوا وإن كان البعض يجيزه للتأكيد ..

وهنا أود أن أشكرك على قراءتك لتعليقاتي وأنا أوافقك الرأي تماما ..


وأما عن إفراد الأهرام وجمعه فأنا قصدتُ الإفراد ولا أريد تعيينه هنا !

فهل وضحتُ الإشكال ؟! وأنا من أشكرك أيها الحبيب الذواقة سلطان ..


وعن تعدي الأفعال فقد أشرتُ إلى حتمية وضرورة رجوعي إليها بالتفصيل مع استذكار ما أشرتُ إليه سابقا في كلمة ( النزوحا )

ولعلك تفيدني في هذا الباب يا أخي الكريم ؛ فإني أراك دقيقا فيه ..


ورأيي في انحشار ( في ) بين سوى وما دخلت عليه ..

فإذا ما جازه النحاة أسبغ الله عليهم خيره وبركاته ورحماته

فأنا أراه انحشار ألفة وصداقة وصفاء !!

وإن كان من محظور فالتفرقة بينهم لازمة ..



وأما عن الغبوق والصبوح فأنا أعني الحال ..أي اختلاف الزمان مع تعدد السقية ..

بمعنى آخر .. ديمومة العطاء والسقاية في المساء غبوقا وفي النهار صبوحا

فهي قريبة من ( صباح مساء ) ولكن هذه الأخيرة على الظرفية ..

ولستُ أعني اجتماع زمنهما بسقية واحدة ..

فالأمر فيه متسع !!

فم كبير ينتهي ببطن أكبر .. وسقاء نمير يفيض من جنبات الوعاء ..

وساقٍ لا يسمع بكاء صبيته أمام صوت تجرع المسخ شرابه !!



وأما عن توجيهك في ( طنجا )فأشكرك عليه

ويحتاج مني إلى كثير تأمل في قولك أيها الكريم ..


وأما عن رسم ( فإن تلقِ ) فصحيح ما أتيتَ به ..

لا حرمك الله لأجر أخي المبارك سلطان

فقد استفدتُ من تعقيبك هنا كثيرا ..


وهذا ما أسعى إليه حقيقة ..

عين ثاقبة .. وذائقة متوقدة ..

وأسلوب نقدي رفيع ..

يجعلني أحبذ قراءة ردك على مشاركاتي ..


أكرر شكري وتقديري لك


ولستَ بالثقيل أيها الحبيب ..


فمثلك يُفسح له في صدر المجلس ..


فتبوَّء مكانة الود في قلب محب لك ..


دمتَ بخير وعافية وسعادة ..