PDA

View Full Version : Happy new year



إبراهيم الطيّار
05-05-2008, 06:09 PM
Happy new year

ستّوَن
احتفلوا بالسّتينْ
وأديروا الكأسَ وراءَ الكأسِ ..
على أفواهِ المحتفلين
النّخبُ الأوّلُ..
نكبتنا
والنّخبُ الثّاني..
نكستنا
والنّخبُ الثّالثُ..
أنْ ننسى..
و"نلفلفَ "كلَّ قضيّتنا
قولوا آمينْ

والنّخبُ الرّابعُ..
أنْ نظهرَ بالصّدفةِ بينَ المحتفلينْ
لنهنئ "بالدّولةِ "أبناءَ عمومتنا
ونقول لهمْ
هابي نيو ييرَ..
لنا ولكمْ
قولوا آمين

والنّخبُ الخامسُ..
نرفعهُ..
ونقولُ:بصحّةِ أمّتنا
وبصحّتكم
وبصحّتنا
وبصحّةِ كلّ المدعوّينْ

ستّونَ ..
احتفلوا بالسّتينْ
الكعكةُ..
خارطةُ فلسطينْ
والشّمعُ الأبيضُ..
أطفالٌ عربٌ في العتمةِ يحترقونْ
والعربُ..
همُ العربُ..
لديهم آذانٌ من طينٍ وعجينْ
العربُ كما كانوا دوماً..
لا يكترثونْ
وإنِ اكترثوا لا يجتمعونْ
وإن اجتمعوا لا يتّفقونْ
لنْ يزعجكم أحدٌ منهم..
فابقوا سعداءَ ومسرورينْ
وأديروا الكأسَ وراءَ الكأسِ..
على أفواهِ المحتفلينْ

هابي نيو ييرَ..
لنا ولكم..
ولوطنٍ أصبحَ كالكعكةِ..
يؤكلُ بالشّوكةِ والسّكيّنْ

هابي نيو يير..
لكلِّ منافينا..
ولكلِّ المنفيينْ
هابي نيو ييرَ..
لمن باتوا يوماً في حسرةِ كيسِ طحينْ
هابي نيو يير..
لمن ماتوا جوعاً في حسرةِ كيسِ طحينْ
هابي نيو ييرَ..
لأطفالٍ ولدوا لقطاءَ ومكتومينْ
الوطنُ..
خيامُ الأونروا..
والجّنسيّةُ..
دفترُ تموينْ
والأسماءُ..
عليٌّ أو يحيى أو ياسينْ
لافرقَ..
الكنيةُ واحدةٌ.."إرهابيونْ "
هابي نيو ييرَ..
لقتلانا
في رفحَ و في غزّةَ وجنينْ
ونعاهدهمْ..
إنّا معكمْ نشجبُ ونُدينْ
ونقيمُ لكم في كلِّ صباحٍ ومساءٍ..
حفلةَ تأبينْ
نعتصرُ الدّمعَ لمن قُتلوا..
ونشدُّ على أيدي النّاجينْ

هابي نيو ييرَ..
لأسرانا
مِن سنةٍ أو من عشرِ سنينْ
ونبشّرهم بثوابِ الصّبرِ..
فصبراً حتّى يومِ الدّينْ
صبراً..
والصّبرُ كملحِ البحرِ..
ترسّبَ في أحداقِ الأطفالِ الباكينْ
صبراً..
شبنا من طولِ الصّبرِ..
وشابَ الليلُ..
وشابَ الفجرُ..
وشابتْ أغصانُ الزّيتونْ
صبراً..
والصّبرُ تفشّى فينا كالجّدري وكالطاعونْ

ستّونَ..
ونحنُ هنا باقونْ
ننتظرُ النّصرَ الطالعَ من كتبِ التّاريخِ..
ومن مصباحِ علاءِ الدّينْ

ندخلُ من أبوابِ الجامعِ..
في يومِ الجّمعةِ منكسرينْ
نسجدُ للهِ ونسألهُ..
أن يسحقَ جيشَ المحتلّينْ
ويشتّتَ شملَ المحتلّين
ويفرّقَ جمعَ المحتلّينْ
وإمامُ الجّامعِ فوقَ المنبرِ..
يخطبُ مثل صلاحِ الدينْ
والنّاسُ على سجّادِ الجّامعِ..
مثل جنودِ صلاحِ الدّينْ
كرٌّ..
فرٌّ..
وغبارٌ وخيولٌ وحرابٌ وسكاكينْ
راياتٌ تُرفعُ في حطّينْ
راياتٌ تسقطُ في حطّينْ
والرّومُ على سجّادِ الجّامعِ..
يندحرونْ
وعلى أسوارِ القدس وعكّا..
ينتحرونْ
نخرجُ من أبوابِ الجّامعِ..
في يومِ الجّمعةِ منتصرينْ
ونعودُ إلى أحضانِ الصّبرِ..
ونقنعُ بالدّنيا والدّينْ

يا ناسُ..
أهذا ما علّمنا اللهُ..
وما علّمنا الدّينْ
هل كانت أمّتنا..
أمّةَ فتحٍ..
أم أمّةَ شحّاذينْ
لو شاء اللهُ..
لشتتّت شملَ المحّتلينْ
وفرّقَ جمعَ المحتلّينْ
وأعادَ لنا الوطنَ المُحتلَّ..
بكنْ..
فيكونْ
لكّنَ النصرَ له فلسفةٌ..
لا يفهمها الأمّيونْ

مرّتْ ستّونَ..
كما مرّتْ يا ناسُ قرونْ
فمتى يستيقظُ فينا الماردُ..
ومتى ينتفضُ التّنينْ
ومتى ننصبُ في ليلِ القُدسِ لغاصبها..
مليونَ كمينْ
ومتى نتفجّرُ كالألغامِ..
لنقطعَ أقدامِ الباغينْ
ومتى نقتلعُ براثنَ " إسرائيلَ "..
وننتفُ لحيةَ حارسها شمشونْ
ومتى نفهمُ تكتيكَ النّصرِ..
ونفهمُ معنى كُنْ فيكونْ
ياناسُ..
سئمنا..
ومللنا..
من دورِ العاقلِ
فمتى ياناسُ..
نجرّبُ دورَ المجنونْ

6- 5 - 2008

طارق زيد المانع
05-05-2008, 06:24 PM
ستّونَ ..
احتفلوا بالسّتينْ
الكعكةُ..
خارطةُ فلسطينْ
والشّمعُ الأبيضُ..
أطفالٌ عربٌ في العتمةِ يحترقونْ
والعربُ..
همُ العربُ..
لديهم آذانٌ من طينٍ وعجينْ
العربُ كما كانوا دوماً..
لا يكترثونْ
وإنِ اكترثوا لا يجتمعونْ
وإن اجتمعوا لا يتّفقونْ
لنْ يزعجكم أحدٌ منهم..
فابقوا سعداءَ ومسرورينْ
وأديروا الكأسَ وراءَ الكأسِ..
على أفواهِ المحتفلينْ

صدقت ورب الكعبة

الصمت في حرم الجمال جمال

ماذا أفعل معك يا ساحر القلوب

أنت مبدع

ومن أفضل شعراء العربية في وقتنا هذا بلا مجاملة

لك تحية الشعر من المحيط إلى الخليج

ولي شرف المعانقة الأولى

تحياتي

المعجب طارق

إبراهيم الطيّار
05-05-2008, 06:33 PM
ستّونَ ..
احتفلوا بالسّتينْ
الكعكةُ..
خارطةُ فلسطينْ
والشّمعُ الأبيضُ..
أطفالٌ عربٌ في العتمةِ يحترقونْ
والعربُ..
همُ العربُ..
لديهم آذانٌ من طينٍ وعجينْ
العربُ كما كانوا دوماً..
لا يكترثونْ
وإنِ اكترثوا لا يجتمعونْ
وإن اجتمعوا لا يتّفقونْ
لنْ يزعجكم أحدٌ منهم..
فابقوا سعداءَ ومسرورينْ
وأديروا الكأسَ وراءَ الكأسِ..
على أفواهِ المحتفلينْ

صدقت ورب الكعبة

الصمت في حرم الجمال جمال

ماذا أفعل معك يا ساحر القلوب

أنت مبدع

ومن أفضل شعراء العربية في وقتنا هذا بلا مجاملة

لك تحية الشعر من المحيط إلى الخليج

ولي شرف المعانقة الأولى

تحياتي

المعجب طارق

الأخ العزيز والصديق طارق المانع
أنا لي شرف معانقتك الأولى..
اللهم لا تحرمني هذا الشرف..

لقد أصبحت جزءاً وكلاً في كل ما اكتب..
جزاك الله خيراً
ودمت بكل الود

احترامي للعزيز طارق

رياض الجنة
05-05-2008, 07:04 PM
مرّتْ ستّونَ..
كما مرّتْ يا ناسُ قرونْ
فمتى يستيقظُ فينا الماردُ..
ومتى ينتفضُ التّنينْ
ومتى ننصبُ في ليلِ القُدسِ لغاصبها..
مليونَ كمينْ
ومتى نتفجّرُ كالألغامِ..
لنقطعَ أقدامِ الباغينْ
ومتى نقتلعُ براثنَ " إسرائيلَ "..
وننتفُ لحيةَ حارسها شمشونْ
ومتى نفهمُ تكتيكَ النّصرِ..
ونفهمُ معنى كُنْ فيكونْ
ياناسُ..
سئمنا..
ومللنا..
من دورِ العاقلِ
فمتى ياناسُ..
نجرّبُ دورَ المجنونْ

أي صدق هذا الذي يقال ...
أخي إبراهيم ..
لقد أسمعت لو ناديت حيــاً و لكن لا حياة لمن تنادي
و نار لو نفخت بها أضاءت و لكن أنت تنفخ في رماد

سلمت و سلم هذا القلم المعتبَر....
و أتحفنا بالله عليك بمزيدٍ من هذه التحف ...

إبراهيم الطيّار
05-05-2008, 07:15 PM
مرّتْ ستّونَ..
كما مرّتْ يا ناسُ قرونْ
فمتى يستيقظُ فينا الماردُ..
ومتى ينتفضُ التّنينْ
ومتى ننصبُ في ليلِ القُدسِ لغاصبها..
مليونَ كمينْ
ومتى نتفجّرُ كالألغامِ..
لنقطعَ أقدامِ الباغينْ
ومتى نقتلعُ براثنَ " إسرائيلَ "..
وننتفُ لحيةَ حارسها شمشونْ
ومتى نفهمُ تكتيكَ النّصرِ..
ونفهمُ معنى كُنْ فيكونْ
ياناسُ..
سئمنا..
ومللنا..
من دورِ العاقلِ
فمتى ياناسُ..
نجرّبُ دورَ المجنونْ

أي صدق هذا الذي يقال ...
أخي إبراهيم ..
لقد أسمعت لو ناديت حيــاً و لكن لا حياة لمن تنادي
و نار لو نفخت بها أضاءت و لكن أنت تنفخ في رماد

سلمت و سلم هذا القلم المعتبَر....
و أتحفنا بالله عليك بمزيدٍ من هذه التحف ...

إن شاء الله سمع الأحياء
ولسوف يسمع الأموات ويستقيظون يوماً
والنار قد تكمن تحت الرماد..ولو طال مكوثها حتى حين

أسعدني مرورك رياض الجنة
ولك كل المودة والاحترام

إطلالة
05-05-2008, 08:20 PM
لكّنَ النصرَ له فلسفةٌ..
لا يفهمها الأمّيونْ


نعم للنصر فلسفة نحتاج أن نفهمها أولا

ومتى نتفجّرُ كالألغامِ..
لنقطعَ أقدامِ الباغينْ
ومتى نقتلعُ براثنَ " إسرائيلَ "..
وننتفُ لحيةَ حارسها شمشونْ


عندما نتوقف عن التفكير بهذه الطريقة .. سننتصر : )

الانتصار لثقافة البناء وليس الهدم ,, كما أن التصرف كالمجانين لايبني الأمـم !!


ابراهيم طيار

تشرفت بالقراءة لك وبمصافحة هذا النص الرائع

سالي
05-05-2008, 09:27 PM
إبراهيم طيار \\

لله در تلك الأيام التي مضت ..!!
بتنا نقف على أطلالها ونقول كنا كذا , وكنا هكذا ..
ويال خجلنا من الأجيال القادمة عندما يشيرون بطرف البنان علينا ويقولون
ما كانوا كذا , ولا كانو هكذا ..
وفعلاً \\ Happy new year لكل شيء دون استثناء ..!!
سامحني أخي في الله فقد كان ماسبق وقفة على عتبات مجد مارد
قدمه لنا صلاح الدين وصحبه من الفاتحين الأبطال ..
كم طاب لي التواجد هنا في متصفحك ..
قرأتها مرات عدة ولم أرتوي , فحفظتها في مجلدي الخاص (( كلمات مميزة من الصعب أن تتكرر ))
كي أعود لها مجدداً علّي أرتوي ,فسامحني لطفاً ..!!
دم برعاية الله , وليحفظك الله وليرعاك ماحييت ..

فاضل كريم
06-05-2008, 01:36 AM
أرأيت الأوجاع نكرعها حتى الثمالة
ثم في مسارات البوح من يستكثر علينا
الانفجار
قل نموت بغيظنا
ونبوس يد سيدنا
حتى يصير لذوقنا
ثقافة لا تزعل

بل هناك نخب أخير
في صحة الفكر المراوغ
والمقاومة الأنيقة حدا الخيانة


شكرا لك
في صحتك

جرير مبروك
06-05-2008, 03:20 AM
لله درك يا ابراهيم

احسسسسنت
احسسسسنت
احسسسسنت

لك السعد و السعادة
جرير

إبراهيم الطيّار
06-05-2008, 08:02 PM
لكّنَ النصرَ له فلسفةٌ..

لا يفهمها الأمّيونْ



نعم للنصر فلسفة نحتاج أن نفهمها أولا


ومتى نتفجّرُ كالألغامِ..
لنقطعَ أقدامِ الباغينْ
ومتى نقتلعُ براثنَ " إسرائيلَ "..
وننتفُ لحيةَ حارسها شمشونْ



عندما نتوقف عن التفكير بهذه الطريقة .. سننتصر : )


الانتصار لثقافة البناء وليس الهدم ,, كما أن التصرف كالمجانين لايبني الأمـم !!



ابراهيم طيار


تشرفت بالقراءة لك وبمصافحة هذا النص الرائع

وأنا تشرفت بإطلالتك ووجودك هنا..

أما عن ثقافة الهزيمة والنصر فهو موضوع له أبعاد..
وربما تكشف قصيدة ما مهما كانت دقيقة عن بعد أو أكثر ولكنها لن تحيط بكل الأبعاد.

ولتوضيح بعد منها..نورد مثالاً:
أنا إنسان مسالم..ولدتُ مسالماً..مثلي مثل معظم الناس الذين ولدوا في هذا الوطن الكبير.
آمنت بالحب والخير وكانت غاية أحلامي العيش بسلام والموت بسلام.
في هذا الجو حدث ذات يومٍ أن جاء شخص وغيّر طريقة عيشي هذه...
أردت أن أحب فاقتلع قلبي..وأردت أن أنظر إلى الشمس فاقتلع عيني..
أردت أن أتنفس فسمم الهواء..أردت أن أذهب لأجلس تحت شباك حبيبتي عشر ساعات لأقرأ لها شعراً ونثراً وعندما وصلت إلى بيتها..لم أجد البيت ولم أجد الشباك ولم أجد حبيبتي..
لنضع أنفسنا مكان هذا " الإرهابي "

أما بالنسبة للبناء والهدم..
فأنا لا أدعو الناس إلى إحراق منازلهم والذهاب إلى تل أبيب..الولايات المتحدة لم تفعل ذلك عندما ذهبت إلى أوروبا لقتال الألمان,ولا السوفييت فعلوا ذلك بل كانوا يبنون ويقاتلون..
وربما مصطلح " دور المجنون " استقر في ذهني من وصف للرئيس السوفييتي خروتشيف حيث وصفه أحد الساسة الأمريكيين بأنه كان يمارس دور المجنون دائماً في تعامله مع الولايات المتحدة..
ومن المعلوم ان خروتشيف لم يدخل حرباً مع الولايات المتحدة...لكنه على الأقل وضعها تحت سيف الرعب من الحرب معه فحقق لبلاده بعض الانجازات دون حرب وكان دائماً مستعداً للحرب...
وهذا أضعف الإيمان.

ودمت بكل المحبة

إبراهيم الطيّار
06-05-2008, 08:05 PM
إبراهيم طيار \\

لله در تلك الأيام التي مضت ..!!
بتنا نقف على أطلالها ونقول كنا كذا , وكنا هكذا ..
ويال خجلنا من الأجيال القادمة عندما يشيرون بطرف البنان علينا ويقولون
ما كانوا كذا , ولا كانو هكذا ..
وفعلاً \\ Happy new year لكل شيء دون استثناء ..!!
سامحني أخي في الله فقد كان ماسبق وقفة على عتبات مجد مارد
قدمه لنا صلاح الدين وصحبه من الفاتحين الأبطال ..
كم طاب لي التواجد هنا في متصفحك ..
قرأتها مرات عدة ولم أرتوي , فحفظتها في مجلدي الخاص (( كلمات مميزة من الصعب أن تتكرر ))
كي أعود لها مجدداً علّي أرتوي ,فسامحني لطفاً ..!!
دم برعاية الله , وليحفظك الله وليرعاك ماحييت ..


الأخت SALYYY
أهلاً وسهلاً وشرفني مرورك
وكما قلت فعلاً Happy new year لكل شيء دون استثناء في زمن تتكرر فيه حوادثنا بالطريقة نفسها وبالألم نفسه مع بعض التنويعات على مقام الألم

شكراً لدعائك وحفظك الله من كل شر ودمت بكل خير

إبراهيم الطيّار
06-05-2008, 08:19 PM
أرأيت الأوجاع نكرعها حتى الثمالة
ثم في مسارات البوح من يستكثر علينا
الانفجار
قل نموت بغيظنا
ونبوس يد سيدنا
حتى يصير لذوقنا
ثقافة لا تزعل

بل هناك نخب أخير
في صحة الفكر المراوغ
والمقاومة الأنيقة حدا الخيانة


شكرا لك
في صحتك

شكراً لك أخي فاضل..
واعذرني لنسياني هذا النخب السادس..
ولك الأجر والثواب برفعه عني..
حياك الله ووفقك..
تحياتي

إبراهيم الطيّار
06-05-2008, 08:22 PM
لله درك يا ابراهيم

احسسسسنت
احسسسسنت
احسسسسنت

لك السعد و السعادة
جرير

أستاذي الفاضل جرير مبروك..
لقد شرّفتني وحللت أهلاً ..
وعطّرت كلماتي بمرروك العذب..
أتمنى لك كل الخير والسعادة

سلطان السبهان
15-05-2008, 05:38 AM
الشاعر الجميل إبراهيم طيار

انت شاعر من الزمن الجميل ، تحتصر كل الأفكار في قالب لا يشبه غيرك
وتحرضنا على العيش في داخل وقلب الحدث من جديد .
اعجبني جداً هذا المقطع البديع :

وإمامُ الجّامعِ فوقَ المنبرِ..يخطبُ مثل صلاحِ الدينْوالنّاسُ على سجّادِ الجّامعِ..
مثل جنودِ صلاحِ الدّينْ
كرٌّ..
فرٌّ..
وغبارٌ وخيولٌ وحرابٌ وسكاكينْ
راياتٌ تُرفعُ في حطّينْ ..راياتٌ تسقطُ في حطّينْ
والرّومُ على سجّادِ الجّامعِ..يندحرونْ
وعلى أسوارِ القدس وعكّا..ينتحرونْ
نخرجُ من أبوابِ الجّامعِ..في يومِ الجّمعةِ منتصرينْ

دمت بود .

ربما أعود .. !
15-05-2008, 06:32 AM
أخي إبراهيم .. هذا من الإبداع الذي يشدني دام حرفك .. صدقت متى نجرب دور المجنون .. ونطرح عنا .. ضبط النفس كما يزعمون .. فقد ضبطنا أنفسانا حتى خنقت بين أضلعنا .. والغاصب المحتل .. يضبط مدافعه ويصوبها علينا صباح مساء

إبراهيم الطيّار
15-05-2008, 01:55 PM
الشاعر الجميل إبراهيم طيار

انت شاعر من الزمن الجميل ، تحتصر كل الأفكار في قالب لا يشبه غيرك
وتحرضنا على العيش في داخل وقلب الحدث من جديد .
اعجبني جداً هذا المقطع البديع :

وإمامُ الجّامعِ فوقَ المنبرِ..يخطبُ مثل صلاحِ الدينْوالنّاسُ على سجّادِ الجّامعِ..
مثل جنودِ صلاحِ الدّينْ
كرٌّ..
فرٌّ..
وغبارٌ وخيولٌ وحرابٌ وسكاكينْ
راياتٌ تُرفعُ في حطّينْ ..راياتٌ تسقطُ في حطّينْ
والرّومُ على سجّادِ الجّامعِ..يندحرونْ
وعلى أسوارِ القدس وعكّا..ينتحرونْ
نخرجُ من أبوابِ الجّامعِ..في يومِ الجّمعةِ منتصرينْ

دمت بود .


الأخ العزيز والشاعر سلطان السبهان
السلام عليكم
ومرحباً بإشراقتك وفوح عطرك..



انت شاعر من الزمن الجميل ، تحتصر كل الأفكار في قالب لا يشبه غيرك
وتحرضنا على العيش في داخل وقلب الحدث من جديد .

إن كان هذا أنا فقد حققتُ كل مرادي بالشعر ورسالته..
ولكنني متهم بتقليد غيري وأنا أيضاً أتهم نفسي بذلك وأحاول أن أنفرد بأسلوبي الخاص قدر الإمكان..

أما عن العيش داخل الحدث..
فهذا امر أجدته والحمد لله وقد ساعدتني في ذلك دراستي - كهواية - للإخراج السينمائي والسيناريو وشغفي بالرسم دون أن أمتلك موهبة الرسم بالخط والألوان..وذلك ما دفعني لتجربة الرسم بالحروف والكلمات..
والحمد لله أنني قطعت شوطاً لا بأس به في مشواري القصير بينكم هنا في الساخر..

بارك الله بك..
وسيكون رأيك هذا علامة في أفكاري
والسلام عليكم

إبراهيم الطيّار
15-05-2008, 02:00 PM
أخي إبراهيم .. هذا من الإبداع الذي يشدني دام حرفك .. صدقت متى نجرب دور المجنون .. ونطرح عنا .. ضبط النفس كما يزعمون .. فقد ضبطنا أنفسانا حتى خنقت بين أضلعنا .. والغاصب المحتل .. يضبط مدافعه ويصوبها علينا صباح مساء

الأخ والصديق ربما أعود..
مرحباً بك..

فعلاً لقد اختنقت الأنفاس بين الأضلاع من فرط الضبط
ولو ان ضبط النفس أحياناً له ثمار..
أما الضبط المستمر كضبط حبل المشنقة على العنق فسيؤدي حتماً إلى الموت اختناقاً
ولعل بعض الجنون المدروس يفيد..
وهذا معنى الآية الكريمة..
" ترهبون به عدوّ الله وعدوّكم "
صدق الله العظيم

دمت بكل المحبة
والسلام عليكم