PDA

View Full Version : حكاية عربي



العربي المطارد
09-05-2008, 01:17 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, هذه خطيئتي الأولى
أرجو أن تغفروها لي ...



مطارَد ٌ في بلاد ِ العُرب ِ إنساني

فلا تلُمْني إذا أخفيت ُ عنواني


أجري ويتبَعُني ظِلّي ويتبَعُهُ

ظِل ُّ الخليفة ِ حتى صار َ لي ثاني


مُكمّم ٌ والقوافي رهن ُ شاردتي

مُقَيّدٌ والفضا يشدو بألحاني


وقد أضيق ُ بجرحي حين يلهبُه ُ

لفح ُ من الظلم ِ من اسواط سجّاني


فأشتكي وطنا ً أوّاه ُ يا وطني

لولا بأنك موصول ٌ بشرياني

*

*

*


مسافر ٌ في فضاء الجرح في بلد ٍ

أنّى تلفتُّ لا أحظى بأخوان ِ


هم الغريبون أم وجهي يبين ُ لهم

من الهنود ِ فذا وجهي وألواني


مالي أكلمكم حتى كأن ّ على

رؤوسكم وكّرت عصفورة ُ الجان


مهلا ً .. فهذي حروفي حين أنطقها

جاءت من الوحي في أذكار قرآن ِ


وقد هربت ُ إليكم .. علّني سأرى

يدا ً تُمد ُّ .. فتجلو بعض أحزاني


مطارد ٌ كل ّ عمري .. ما ارتكبت ُ سوى

خطيئةٍ .. وهي أن أحيا كأنسان ِ


وقال لي وطني , حتى وثقت ُ به

بأن ّ كل بلاد ِ العرب أوطاني


عذرا ً إذا شطّ َ حرف ٌ عن معاجمكم
أنا الغريب ُ ومن يحفل لطوفاني


أنا المشتت ُ والماضي بلا هدف ٍ
لأن ّ من ضيّع الأوطان يلقاني

نصل
09-05-2008, 05:47 PM
أخي الكريم

العربي المطارَد

قرأتُ أبياتك هنا ..

ويكفي بأن تكون وطنا لك ..


إن ما خُط هنا يحكي غربة الروح وهي مقيمة بين أهلها ..

غربة الإحساس ..

غربة من يحمل جنسية وطن لا ينتمي إليه إلا في الجرح والأسى !

أنت أيها العربي المُطارد ..

منذ متى وأنت تقطع الأرض بحثا عن مأوى ؟

منذ متى وأنت تلملم شتات فكرك وبذور جهدك بحثا عن حاضن لها ؟

إن خطيئتك أيها المُطارد في نظم التيجان لا تغتفر ..

فبات حتما عليك أن تقضي العمر مشردا فكرا ورغبة وروحا حتى أن يتغير أحد الأمرين

أنت أو هم !! وبين ذلك يكون الوطن ..



استوقفني بيتك ..

(مطارد ٌ كل ّ عمري .. ما ارتكبت ُ سوى


خطيئةٍ .. هي أن أحيا كأنسان ِ)

لعل أن واوا قد سقطت .. فالأصل (خطيئة و هي أن أحيا كإنسان )


هذا البيت يصفك بدقة أيها المُطارَد ..

فإن الإنسان المشرد المُطارَد الجموح ..

خير من الدابة الركوب الحلوب لأصحاب التيجان والسلطان ..


مصافحة قوية أخي الحبيب

ولك هنا وطن يفخر بك .. إذا ما أُقصيتَ ونُفيت من أملاك ذوي العظْمَة ( بسكون الظاء ) !


مرحبا بك في أفيائك ..

ود وتحية

فواز الجبر
09-05-2008, 09:59 PM
أيها الغريب المطارد في وطنك
يكفيك أن "نصل" قد أقتطع لك مكانا في الساخر
فلتهنأ بين أهلك المشردين هنا
فما هم إلا غرباء في أوطانهم
فاتخذوا من أفياء ملتجأ لهم
فحياك الله من مبدع
ودمت بود

العربي المطارد
10-05-2008, 02:14 AM
أخي الكريم

العربي المطارَد

قرأتُ أبياتك هنا ..

ويكفي بأن تكون وطنا لك ..


إن ما خُط هنا يحكي غربة الروح وهي مقيمة بين أهلها ..

غربة الإحساس ..

غربة من يحمل جنسية وطن لا ينتمي إليه إلا في الجرح والأسى !

أنت أيها العربي المُطارد ..

منذ متى وأنت تقطع الأرض بحثا عن مأوى ؟

منذ متى وأنت تلملم شتات فكرك وبذور جهدك بحثا عن حاضن لها ؟

إن خطيئتك أيها المُطارد في نظم التيجان لا تغتفر ..

فبات حتما عليك أن تقضي العمر مشردا فكرا ورغبة وروحا حتى أن يتغير أحد الأمرين

أنت أو هم !! وبين ذلك يكون الوطن ..



استوقفني بيتك ..

(مطارد ٌ كل ّ عمري .. ما ارتكبت ُ سوى


خطيئةٍ .. هي أن أحيا كأنسان ِ)

لعل أن واوا قد سقطت .. فالأصل (خطيئة و هي أن أحيا كإنسان )


هذا البيت يصفك بدقة أيها المُطارَد ..

فإن الإنسان المشرد المُطارَد الجموح ..

خير من الدابة الركوب الحلوب لأصحاب التيجان والسلطان ..


مصافحة قوية أخي الحبيب

ولك هنا وطن يفخر بك .. إذا ما أُقصيتَ ونُفيت من أملاك ذوي العظْمَة ( بسكون الظاء ) !


مرحبا بك في أفيائك ..

ود وتحية

سيدي الكريم ... ما أرق نصلك وألطفه , يبدو أنّي أخيرا ً وجدت لي وطنا ً بفضلك

وتسألني منذ متى ؟ منذ أن وطأت قدماي أرضي

يا سيدي الحديث ذو شجون أو قل ذو سجون

معذرة يا سيدي ... فأنا لا أقوى على جزائك حقك وفضلك

واستوقفتني وقفتُك ... وكأنّك تضع يدك على الجرح

شكرا ً لك ... لقد بلسمت َ جراحي

ملاحظتك في محلّها أيها الأستاذ الكريم ... وتم التصحيح

وأنا سعيد ٌ بهذا الوطن الذي فيه أمثالك ...

دمت َ بكل أخوة ٍ ووئام

احترامي الكبير

العربي المطارد
10-05-2008, 02:22 AM
أيها الغريب المطارد في وطنك
يكفيك أن "نصل" قد أقتطع لك مكانا في الساخر
فلتهنأ بين أهلك المشردين هنا
فما هم إلا غرباء في أوطانهم
فاتخذوا من أفياء ملتجأ لهم
فحياك الله من مبدع
ودمت بود

ويكفيني ... أنّك يا سيدي الكريم مررت واقتطعت لي هذه المكانة
التي أتشرف بمرور هذا الأسم الكبير فواز الجبر .. على قافيتي المشردة

حيّاك الله من أخ ٍ أفخر ُ بأخوّتي له ...

دمت َ وعين ُ الله ِ ترعاك

احترامي الكبير

رياض الجنة
10-05-2008, 08:59 AM
مسافر ٌ في فضاء الجرح في بلد ٍ


أنّى تلفتُّ لا أحظى بأخوان ِ

لك الكثير من الإخوان اليوم ، فالأحوال قد تغيرت و بدأت كلمة الحق تأخذ لها مكانا بين الشعوب ، لكنها مساحة لا تزال غير كافية لتغيير الطغاة ...
و الخير قادم بإذن الله تعالى ...
بوركت أخي أيها المطارد ..

العربي المطارد
10-05-2008, 02:14 PM
مسافر ٌ في فضاء الجرح في بلد ٍ


أنّى تلفتُّ لا أحظى بأخوان ِ

لك الكثير من الإخوان اليوم ، فالأحوال قد تغيرت و بدأت كلمة الحق تأخذ لها مكانا بين الشعوب ، لكنها مساحة لا تزال غير كافية لتغيير الطغاة ...
و الخير قادم بإذن الله تعالى ...
بوركت أخي أيها المطارد ..

نعم أنا أفخر بأنّي وجدت أخوتي هنا .. وأنت ياسيدي أحدهم
وأنا أنتظر ذلك اليوم الذي أنّى تلفت ّ ألقى كل ّ إخواني

بورك هذا اللقاء الأخوي ...وشكرا ً لكريم مرورك أيها الكريم
دمت بكل خير وود

إحترامي الكبير