PDA

View Full Version : زوايا دائرية !!



الفارس مفروس
10-12-2007, 10:27 AM
مقدمة بائسة : كيف تسأل سؤالاً صحيحاً ؟!
فى هذه القطعة من العالم ، لا نحاول أن نفهم لماذا تحدث "الأشياء" التى تنتهك آدميتنا على نحو منتظم !
نحن فقط نحاول أن نتكيف مع تلك "الأشياء" بشكل مطاطى يسمح باستيعاب المستجدات
أن تشعر أن جلدك لم يعد كافياً لاحتواء أحشاءك الذابلة .. لأنك تتورم قرفاً بشكل سرطانى مقزز
ولم يعد ينفعك ترقيع ولا تبديل ولا تلوين لسحنتك التى تثير غثيان الآخرين .. !
فالسؤال عن (لماذا) لا أهمية له .. وقد يثير هذا السؤال دهشة المسؤولين للدرجة التى قد تدفعهم لاتهامك بإهانة الوطن .. !
فنحن بلدان يحكمها مخبر ويحملها على ركبتيه ضابط مخابرات ورع .. يحكى لنا ملفه الوظيفى العديد من مواقف التقوى والصلاح !
أما السؤال الصحيح الذى تفرضه الأحداث وتسمح به : فهو كيف نستطيع التكيف مع واقع يتقلص حجمه وهواؤه فى كل لحظة !!؟
شخصياً .. قد وصلت لقناعة أن كل شئ أملكه سيؤول حتماً إلى خزينة أحد اللصوص الصالحين أثناء دفاعه المستميت عن حقى فى حرية التعبير !
وكما قال نصاب شعوبى اسمه فولتير : سأدفع حياتى ثمناً لتقول رأيك بحرية .. !
فإننا نقول لفوتير العبيط : أننا ندفع حياتنا ثمناً يا عزيزى ليتدرب الآخرون على الرماية !!
فسؤال كهذا : لماذا تقتلنى يا زميلى فى الإنسانية ؟ هو سؤال لم يسمح به المجلس العالمى لحقوق الإنسان !
وقد تم استبداله بسؤال آخر أكثر تحضراً وهو : ما الذى يمكننى فعله كى لا تقتلنى يا أخى الحبوب !؟
وانظر -بارك الله فى ناظريك- للفرق الجوهرى فى عرض السؤال :
فالسؤال الأول ملئ بالكراهية وازدراء "الآخر" ومصادرة فجة لحقه فى التعبير عن معتقده بالوسيلة التى يراها مناسبة .. !
والسؤال الثانى ليس إلا محاولة جادة للتقارب والدعوة للحوار البناء والتعايش السلمى بين الثقافات !

مغصٌ فى عضلة المخ الضامة
لست عرافاً ولا أناجى القواقع والسحالى لتقص علىّ شيئاً من أساطير الأولين .. فأساطير الآخرين تكفينى !
ولا أبحث فى هذه الأيام عن شعرة صفراء من صدر خنزير يتيم لأتبرك بطيبها وألفُّ حولها مصيرى !
ولا أفهم فى الكهانة بكل أسف .. ولم أستوعب الحداثة ولا ما بعدها .. ولا أفقه كثيراً من رغى الخفافيش .. !
ولا أقول لكم أيها الصالحون إنى ملَك ..
ولا أحمل فى جيناتى الوراثية لقب "أمير" .. يمكنه أن يرضع مليون لتر حليب يومياً وربك يبارك فى البقر !
ولا أعتقد أننى يوحى إلى من لدن شيطان رجيم يحمل شهادة الدكتوراه من أكاديمية ساندهيرست العسكرية !
توظفه الحكومة للدفاع عن تراب الوطن برتبة "حرامى ورع" يشع وجهه بنور الإخلاص وتنتفخ عروقه بالمال الحرام !
غاية ما أقوله لكم : أنى أشعر بالمغص .. وعقلى على أعتاب الخروج من ربقة المفهومية !
لأننى نسيت كل شئ عن أى شئ .. ولم أعد أذكر إلا هذا الشئ الذى كنت أحاول أن أنساه !!


كيف تغرد خارج السرب
إذا أردت أن "تغرد خارج السرب" فأنت بحاجة ابتداءً إلى شيئين :
إلى "سرب" تنتمى إليه برابطة ما .. وإلى "خارج" تطمع فى أن يأنس لصوتك الجميل !
على أن يكون ارتباطك بالسرب هش مريض .. للدرجة التى تجعله مجرد "مسخ" لا قيمة له
فيسهل سحله تحت قدميك حين يؤذن داعى التغريد فى قلبك !
ثم إنه من المهم أن يكون هذا السرب المعين له "خارج" مناسب يسمح باستيعابك والاستئناس بتغريدك !
وقد تُكتب النوتة بمفردات يفهمها أهل السرب وعامته .. لكن اللحن ملكية "خارجية" خاصة لا تقبل التعديل !
فإن توفرت العوامل .. وتملكت الطاقة الصوتية الكاملة لتحريرك من عبودية "السرب" المتحجر
فأنت مؤهل بشكل كافى لأن ترتكب شيئاً نشازاً .. لا هم له إلا التشويش على تغريد الآخرين !
فإن كان قرينك الخارجى ليس إلا "زلمة أشقرانى" يوحى إليك ما تقتضيه "المرحلة" من انتماءات .. ومراجعات .. وتلفيقات !
فأنت دكتور متخصص فى شؤون السرب وأمراضه المستعصية !
والذى يتبع قاعدة عامة وخاصة :
القاعدة العامة : أن كل حمير العالم يشعرون أن هناك أمل فى المستقبل .. بعد أن وصل بوش للبيت الأبيض !
ولا زال حمير العالم يشعرون بالأمل بعد أن يرحل جورج بوش عن البيت الأبيض !
والخاصة : أن التفكير صفة خاصة جداً .. بكل أسف !
ولأن "السرب" قد تحول إلى "قطيع" يسوقه عمال إبليس ورفاقه المخلصون ..
فإن أحداً لم يعد يشغله مفهوم الترابط ..
هذا فى الوقت الذى وصل فيه سعر الـ "رابطة" ماركة فيرساتشى إلى مائتى يورو بالتمام والكمال !!

بين "تفخيخ" العقول و"تجريفها"
مفهوم "المفخخات" ليس قاصراً على سيارات بغداد وما حولها ..
فممارسة التفخيخ لعقول الناس قائمة على "قلم" و"مايك" .. تدور بين أيدى "المهتمين" بشؤون الجيل الجديد !
أما عن تجريف العقول .. فهو ترسيخ المفهوم الإستهلاكى للحياة الدنيا والتأكيد على أن كل شئ فى هذا الكون قابل للـ "قزقزة" !
فتاة واحدة كفيلة بتحويلى وتحويلك لقرطاس فول سودانى يتوكأ على عجزه
تخرج علينا فى كامل الزينة وذروة التأهب لممارسة فعل فاضح ..
لتحدثنا فى سعادة بالغة عن أعداد القتلى والجرحى والمفقودين والناجين والمعلقين والهالكين .. ألخ !


كيف تعشق المذلة
إذا كان الحب فى تعريفه البسيط أنه : حالة من الهستيريا البصرية تُبنى على إدراك حسى مزور !
فإن "العشق" ليس إلا محاولة ناجحة لاثبات أننا مخلوقات تستعذب المذلة !
فإن اجتمع العشق مع استحالة تفعيله لكونه من طرف واحد .. فإننا أمام صورة كاملة لامتهان الذات !
فلا نعجب حين نتدبر حالنا من أن كل عشاق العرب قد حملونا تراثاً ضخماً من أدب "الذل" العربى !!
وكيفية ممارسته على نحو ينتزعنا من سياق الحياة بأكمله .. لنجلس القرفصاء عند خيمة من نحب فى ذل وانكسار !
نفرز على عتبات الأحباب كثيراً من الرغى المباح .. ونتعلم ثقافة الانبطاح !
لذلك كنت أتعجب لفترة قريبة مما تفعله بعض الكائنات الحية للدفاع عن حقها فى العشق والبقاء .. كمحمود عباس !
ثم بعد موقعة أنابوليس تعجبت من كائن آخر وهو أنا !
لأننى لا زلت أتعجب حتى الآن !


مفروس

ماجـد
10-12-2007, 10:47 AM
حرفك متشائم دائما يا مفروس

هل لأن عصر التفاؤل انتهى ؟
أم لأنك متفائل حد التشاؤم ؟

أما مقدمتك في تشي بتفاؤل في القدرة على أن تسأل سؤالا !
و هذا شيء جميل أو كويس كما يطيب لأحدهم أن يقول

د.غبي
11-12-2007, 12:12 AM
عدم موت حاسة التعجب عندك دلالة على أصالة واقي المفخخات الذي ترتديه !
أبدعت مولانا ..

مزاجيه..!
11-12-2007, 11:54 AM
f* ياالهي .. !

احرفك دائما تبدو مفخخة بسوداوية قابلة للانفجار..

سيبدو رائعا لو كتبت هنا لائحة تحذيريه " لمنع دخول مرضى القلب والشرايين" اين حقوق الانسان من مقالك هذا :l:

بشبوش أفندي
12-12-2007, 12:04 AM
**


باذخ جدا هذا الترقيع ..!!

= = =>> بيجرب كيف تنكتب باذخ .. :p


شكرا لك يا أستاذ

تحياتي

بشبوش أفندي :ec:

**بسنت**
12-12-2007, 12:07 AM
نحن فقط نحاول أن نتكيف مع تلك "الأشياء" بشكل مطاطى يسمح باستيعاب المستجدات
صرنا أفضل مطاط في العالم..

م ش ا ك س
12-12-2007, 01:37 AM
فى هذه القطعة من العالم ، لا نحاول أن نفهم لماذا تحدث "الأشياء" التى تنتهك آدميتنا على نحو منتظم !
نحن فقط نحاول أن نتكيف مع تلك "الأشياء" بشكل مطاطى يسمح باستيعاب المستجدات
================================================== ==================
وكما قال نصاب شعوبى اسمه فولتير : سأدفع حياتى ثمناً لتقول رأيك بحرية .. !
فإننا نقول لفوتير العبيط : أننا ندفع حياتنا ثمناً يا عزيزى ليتدرب الآخرون على الرماية !!
فسؤال كهذا : لماذا تقتلنى يا زميلى فى الإنسانية ؟ هو سؤال لم يسمح به المجلس العالمى لحقوق الإنسان !
وقد تم استبداله بسؤال آخر أكثر تحضراً وهو : ما الذى يمكننى فعله كى لا تقتلنى يا أخى الحبوب !؟
================================================== ===========
القاعدة العامة : أن كل حمير العالم يشعرون أن هناك أمل فى المستقبل .. بعد أن وصل بوش للبيت الأبيض !
ولا زال حمير العالم يشعرون بالأمل بعد أن يرحل جورج بوش عن البيت الأبيض !


حسبي الله عليك ..... أي جنية توحي لك بهذه الكلمات

ذات إنسان !
15-12-2007, 11:11 AM
القاعدة العامة : أن كل حمير العالم يشعرون أن هناك أمل فى المستقبل .. بعد أن وصل بوش للبيت الأبيض !
ولا زال حمير العالم يشعرون بالأمل بعد أن يرحل جورج بوش عن البيت الأبيض !
باعتباري حماراً عادياً .. فأنا أوافق ما كتب أعلاه .. وأشعر بالأمل ولا زلت كذلك أشعر به .. بعد أن يرحل جورج بوش عن البيت الأبيـض ..
لم يبقـى لنا أمل .. بل مجرّد الشعور به .. وأخشى أن يضيع منا هذا الشعور أيضاً ..
لنا الله .. بعيداً .. عن بوش .. وعن حميرنا الكبيرة التي تستخدم الكراسي !!

فيلسوف العرب
15-12-2007, 12:26 PM
لولا الامل لما عاشت تلك الحمير
فلننتظر ما سيسفر عنه الغد

القلب الكبير
16-12-2007, 03:22 AM
ربنا يسامحك ...