PDA

View Full Version : أكذوبة الأديان السماوية..!



الفارس مفروس
01-08-2004, 01:24 PM
أكاذيب جديدة.. وهراء ودجل
بدأ الإعداد إليه منذ زمن بخطى مدروسة حثيثة ، وأوشك أن يؤتى ثماره..
يضاف عفنه إلى السجل الحافل لإنجازات دعاة التغريب والتخريب لعقولنا..
فقد أصبحت السمة المميزة الجديدة لدعاة الإنبطاح عند أحذية الأسياد.. والشكل المشوه الممسوخ الذى يقدمه جهال أمتنا لأعدائنا المتربصين بنا ليل نهار.. هو الإستحياء والخجل من هذا الدين.. وأحيانا أخرى البغض لبعض الرواسخ التى جاء بها الإسلام.. والنظر إليها على أنها من النقائص التى لا تتماشى مع متطلبات العهد الجديد.. عهد المسارعة فى أهل الغى والباطل والتزلف لهم.. إما طمعا فى رضاهم وطلبا لولايتهم ، أو لمأرب آخر.. وصفه الله عز وجل بقوله (فترى الذين فى قلوبهم مرض يسارعون فيهم يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة)..
حتى صار بعضهم يتمنى لو نام نومة ثم إستيقظ فوجد هذه العقائد التى تسبب حرجا سياسيا قد تبخرت وإندثرت..
ومن تلك الأمور التى أصبحت الآن مجالا جديدا للمزايدة ، ومرتعا خصبا للمنافقين والمتحذلقين.. هو موضوع كفر الكافرين وإيمان المؤمنين..
فالكافر الآن ليس بكافر.. لأن ذلك يتعارض مع سماحة الإسلام!
وغير المسلم ليس على ضلال وخطر عظيم بعدم إتباعه دين الحق.. بل هى حرية كفلها الإسلام لغير المسلمين فى إعتناق ما يشاؤون!
وعقيدة الولاء والبراء أصبحت الآن سببا لـ (البلاء والوراء)!
فقد ذابت العقائد فى رؤوس هؤلاء.. وإختلط الكفر والإيمان فى هذا الظلام الفكرى المتعمد ، حتى لم يعد لأى منهما حد واضح أو تفصيل مستبين..
وعمد أهل الهزيمة النفسية ممن يتكلمون بإسم الإسلام إلى آيات الكفر والإيمان فحرفوا معانيها لتناسب الدعوة الجديدة لتقارب (الأديان)!!
فدائما تأتيك الإجابات منهم على أسئلة لم يسألها أحد من الأساس.. ويتجاهلون سؤالك!
فإن قلت لهم.. ما الكفر ومن الكافر إذن؟.. يقال لك لا شأن لنا بعقائد العباد والإسلام دين تسامح!
فإن قلت أعلم أن الإسلام دين تسامح ، وأدرى أن الناس أحرار فى إعتناق ما يشاؤون..
ولكن أليس من إبتغ غير الإسلام دينا فهو كافر ضال بشهادة القرءان؟..
تأتيك الإجابة السياسية العجيبة.. الإسلام لا يكره الناس على الدخول فيه وإعتناقه!
وهكذا.. أسئلتنا لم يعد لها جوابا عند هؤلاء إلا تلك الإجابات الدبلوماسية العجفاء.. التى تميد معها كل عقيدة راسية.. وفى أغلب الأحوال تكون مبرمجة ومعدة سلفا..
الأكذوبة الجديدة هذه المرة.. هى ذاك الهراء المسمى (الأديان السماوية)..
يعنون بذلك الأسلام.. واليهودية بشكلها الحالى.. والنصرانية بعقائدها ومفهومها الحالى..
وهى نفس العقائد التى ينصرون أبناء المسلمين عليها!
والذى يسمع هذه المقولة يشعر وكأن الله عز وجل أنزل أديانا شتى.. على أقوام وأمم مختلفة..
ليتوهم السامع الجاهل والقارئ البسيط أن هذه الأديان كلها من عند الله..
وأنها أوجه مختلفة للحقيقة.. وأن الجميع يعبدون الله بدين سماوى مختلف..
فكلهم مؤمنون صادقون.. وإختلافهم إختلاف تنوع ورحمة!.. بغض النظر عن ماهية تلك العقائد..
ومع أن الإسلام هو المعنى بتلك الدعوة من الأساس.. وهو المتهم الذى يسعى لتقبيل مؤخرات الجميع ليعترفوا بوجوده وكيانه..
إلا أن هذه الدعوة لتقارب الأديان (السماوية) لا تشمل الإسلام -فيما يبدو لنا- كعضو كامل الأهلية فى (جمعية الأديان السماوية) المشبوهة..
فدور الإسلام فى هذه المهزلة هو الإقرار والإذعان بسماوية الأديان الأخرى على هيئتها الحالية.. فى الوقت الذى لا يعترف بسماوية الإسلام أحد!!.. وفى الوقت الذى نشهد فيه (بصدق) أنهم أهل كتاب لهم علينا حقوق وواجبات معروفة ، وفى حين أننا نؤمن برسلهم ورسل الله جميعا.. نجدهم لا يقرون لنا بأى من ذلك..
فالنصارى واليهود لا يعترفون بدين الإسلام كدين سماوى.. وإنما يتعاملون معه على أنه دين (محمدىّ).. إخترعه محمد (صلى الله عليه وسلم) من عند نفسه وأعانه عليه قوم آخرون!.. فالمطلوب منا هو إضفاء القداسة على عقائد أبطلها الله تعالى وشهد بفسادها..
إما مجاملة لهم.. أو إن شئت الدقة.. تزلفا و إذعانا.. فى حين أن الإسلام لا شهود له من أصحاب الديانات (السماوية الأخرى)!
وأذكر أنه فى البيان الختامى لمؤتمر الأديان الذى عقد فى الأسكندرية منذ عدة سنوات ، وحضره فى ذلك الوقت مجموعة من حاخامات إسرائيل ممثلين عن الديانة اليهودية.. (السماوية) ، رفض النصارى واليهود الإقرار فى البيان الختامى بأن الإسلام دين سماوى! وهى واقعة معروفة لمن يتابع مثل هذه الأمور..

وقبل أن نتحدث عن بطلان هذه الدعوى وفساد تلك المقولة.. لابد لنا من فهم حقيقة المؤامرة..
هذا التزوير الذى يروجون له ما هو إلا مقدمة لازمة لمفهوم (عولمة الأديان)..
فكما أن العولمة الإقتصادية والمعلوماتية باتت واقعا مريرا لا فكاك منه..
فهناك مسار آخر لتلك العولمة ، يهدف بالدرجة الأولى إلى إلغاء ما يسمى بـ (الحقيقة المطلقة).. بمعنى آخر.. لا ينبغى أن يوجد من يدعى أنه هو الصواب وأن غيره الباطل.. فليس هناك دين حق ودين باطل.. فالكل ينتمون لدين إنسانى واحد ، والكل يعبد إلها واحدا وإن إختلفت مسمياته بينهم..
والمطلوب تحقيقه من ترسيخ هذا المفهوم -فى زعمهم- هو المساعدة على إلتقاء الحضارات وتسامحها!!.. وإشاعة السلام بين الناس!!
ولا حاجة لنا هنا لإثبات أن من يروجون لهذه المفاهيم المغلوطة المزورة بدعوى نشر السلام والمحبة.. هم الذين ذبحوا حمامة السلام وطبخوها فى أفرانهم المحيطة بعالمنا الإسلامى!
والحقيقة إخوتى الكرام.. أن المراد من هذه الحملات والدعوات المشئومة هو إستئصال عقيدة المسلمين فى ولائهم للإسلام وأهله وبرائتهم من الكفر واهله..
وكذلك المطلوب تمييع قضية الإيمان بالله والدعوة إلى ترك الجهاد والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والتى هى من صلب هذا الدين..
فكل ذلك سيصبح بفضل عولمة الأديان من الأساطير والخرافات..
لأن عندها سيصبح الجميع على حق.. والبشر كلهم إخوة فى دين الإنسانية.. والبقرة التى يعبدها البعض هى نفس الإله الذى يعبده المسلمون.. ويستوى من يعبد صليبا أو حجرا مع من يعبد الله الواحد الأحد..
الأمر قد يبدو ثقيلا على العقول والنفوس فى البداية.. ولكن لأنه لا مستحيل مع التدرج و العمل الدؤوب المستمر الذى لا ينقطع.. فستأتى ثمار التغيير لا محالة.. وما تأباه عقولنا اليوم.. سيصبح مفهوما متقبلا بعد سنين بفضل الآلة الإعلامية الجبارة وبخيانة من خان وبصمت من خنس وإستكان..
الخطة تبدأ من مقولة (الأديان السماوية).. وإطلاقها وصياغتها بشكل يحدث اللبس والتخليط فى عقول المسلمين.. فالدعوة هى لتقارب (الأديان) وليست (للشرائع)..
وشتان بين المعنيين.. فاللفظين متقاربين ولكن الفرق بينهما هو الفرق بين الإيمان والكفر..

السؤال الآن هو.. هل أنزل الله (أديانا).. أم أنزل دينا واحدا لا يتغير..!؟
فالدين عند الله الإسلام.. هو دين الأنبياء والمرسلين..
هو قول لا إله إلا الله.. ولا معبود إلا الله.. بصفاته وأسمائه ونعوت جلاله..
ما أتى نبى قومه إلا بهذا الدين.. (إن الله ربى وربكم فاعبدوه).. (أن اعبدوا الله ربى وربكم).. (أفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلى قول لا إله إلا الله)..
فدين الله واحد.. ودين الأنبياء والرسل واحد.. وكلمة الحق واحدة خالدة ، ما إختلف فيها الظالمون إلا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم.. فأنبياء الله ورسله كلهم مسلمون..
(قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتى موسى وعيسى وما أوتى النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون).. ووصف الله إبراهيم بأنه (حنيفا مسلما وما كان من المشركين)..
إذن ما الذى إختلف فى رسالات الرسل ودعوة الأنبياء؟!
الإختلاف كان فى الشرائع وليس فى الدين..
فكان الرسول يبعث إلى قومة خاصة بدعوة التوحيد ، وبشريعة تناسب ما هم عليه.. وتنهاهم عن الإثم الذى فشا فى مجتمعهم بالذات.. هذا بالإضافة إلى إرساء منظومة الأخلاق والآداب التى كانت قاسما مشتركا فى كافة الشرائع السماوية..
فشريعة قوم (عاد) حملت لهم النهى عن الفساد والتجبر فى الأرض.. وشريعة (مدين) حملت لهم النهى عن قطع الطريق وبخس الناس أشياءهم ، و أمرتهم بالقسط فى الميزان.. وقوم لوط جاءتهم النذر والنهى عن فعل الفاحشة.. وبنى إسرائيل أتاهم من الأنبياء والرسل مالا يعلمه إلا الله فكفروا و عاندوا ، فقتلوا أنبياءهم وهموا بقتل آخر رسلهم عيسى إبن مريم..
فالشرائع مختلفة بإختلاف أحوال الامم.. والمنهاج مختلف بما يناسب أعرافهم وزمانهم.. أما الدين فواحد ثابت.. لم يتغير ولم يختلف.. فما قاله المسيح بن مريم فى المهد هو ما قاله للحواريين لاحقا.. هو ماقاله موسى لقومه.. هو ما قاله نوح لقومه.. وهو ما حمله كل رسول ونبى إلى قومه.. (أن إعبدوا الله ربى وربكم)
وكان ذلك قائما حتى بعثة النبى محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة الخاتمة.. فنسخت كل الشرائع السابقة ، إنتبه أخى فى الله إلى كلمة الشرائع.. فلم نقل الأديان السابقة ، وجاء بالشريعة الجامعة إلى يوم القيامة.. وخاطب الله بها الناس جميعا.. إنسهم وجنّهم.. عربهم وعجمهم.. يهود ونصارى.. فكل الناس مطالبون بإتباع هذه الرسالة الخاتمة والإيمان بالرسول العاقب.. (قل يا أيها الناس إنى رسول الله إليكم جميعا الذى له ملك السموات والارض لا إله إلا هو يحيى ويميت فآمنوا بالله ورسوله النبى الأمى الذى يؤمن بالله وكلماته وإتبعوه لعلكم تهتدون)..
فما كان من شرع قبل بعثة النبى فمنسوخ ، ولا يقبل الله من عباده إلا إتباع دين الإسلام والإيمان بما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم.. فهذا هو (الدين السماوى) الوحيد الذى نعرفه..
والأمر لا يحتاج لكثير فهم ليتيقن المرء من بطلان هذه الدعوى وزيف تلك المقولة..
فنصارى اليوم لا يقولون بالتوحيد.. بل جعلوا المسيح ابن الله.. وبعض فرقهم تقول أن المسيح هو الله.. واليهود أعظموا الفرية على الخالق.. فقالوا يد الله مغلولة وقالوا إن الله فقير ونحن أغنياء.. وقالوا فى أنبياءهم ما لم يقله فاجر فى فسق داعرة..
فكيف يعقل -يا عقلاء- أن يكون هذا الهراء والكفر البواح دينا سماويا من عند الله؟!
فهل يعقل أن ينزل الله فى القرءان أنه واحد أحد وأنه لم يلد ولم يولد ، ثم نأتى نحن ونضفى القدسية (السماوية) على من قال بأن الله ثالث ثلاثة أو أنه المسيح بن مريم؟؟!!
فكيف يكون كل منهما دينا سماويا من عند الله؟
أصحاب هذه الدعوة الفاشلة لم يتعرضوا فى بياناتهم الرصينة ولا فى خطبهم الرنانة عن تسامح الأديان السماوية إلى حقيقة التحريف الذى نال تلك العقائد ، أو أن الكتب التى بين أيديهم لم يبق فيها إلا الحق القليل مختلطا بباطل عظيم.. بل لا يجرؤون على قول ذلك!
أليس هذا هو دورنا كمسلمين أن نبين الخطأ.. ونخرج الناس من الضلالة إلى الهدى..
أم نقول للضالين أنتم مثلنا.. أصحاب دين سماوى.. أو أنكم مهتدون!؟
فقد أتوا بأبواب كاملة منقولة من كتب الفقه إسمها (أحكام اهل الذمة) ، ثم أعادوا صياغتها وسموها (تسامح الإسلام مع أهل الديانات السماوية)..
ونحن لا ندرى لماذا لا يسمونها بإسمها الحقيقى؟.. وما الذى حشر هذا المصطلح المشبوه وسط عقائد المسلمين وأدخله بين مفرادتنا؟؟
فأين هى حقيقة هذه الأديان يا دعاة التجهيل؟
قولوا لنا من قال بمثل هذا الكلام فى الأولين أو فى الآخرين؟!
فكأن دعوتنا لغير المسلمين من اهل كتاب أو غيرهم لدخول الإسلام هى من قبيل التحسينات العقائدية أوإضافة بعض الكماليات الغير ضرورية للعقيدة ، بإعتبار أنهم على صواب بالفعل!
فكيف نقول أن هناك أديان سماوية مختلفة فى العقائد وفى صفات الرب.. بل حتى فى أوصاف الحق والباطل.. وأوصاف أهل الجنان وأهل الجحيم؟!
ولعمرى كبرت كلمة تخرج من أفواه النخاسين..
الذين يريدون بيع ديننا وترك فريضة الجهاد و دعوة الناس لدين الحق..

هذا للتنبيه.. والله أعلم
وقانا الله وإياكم شر الزيغ بعد الهدى
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

salem salim
01-08-2004, 03:01 PM
تحياتي وتقديري وشكري

صدق الحروف
01-08-2004, 03:10 PM
مقالة رائعة
تكشف الدور القذر للعلمانية
في محاربة الاسلام والمسلمين
وتصصح مفاهيم خطأ سادت هذا العصر

أفادك الله كما أفدتنا
ووفقك لكل خير
وسيرد الله عليهم كيدهم
" ولا يشاد الدين أحد الا غلبه"
" انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون"
حفظ الله الاسلام والمسلمين مما يحيق بهم من أخطار وضلال وكفر

أشكرك
عبير

بليزر أبيض
01-08-2004, 04:21 PM
جزاكَ الله خيراً يا أخي..
كفيتَ ووفيت.
الإسلام وسطيةٌ مُطلقة تشملُ كل الدنيا وتجبُّ كل ما عداها. ولا يجوزُ لنا في وسطيتنا أن نجورَ على أهلِ الذمةِ أو على بقية البشرية في هذه الدنيا، ولكن أيضاً لا يجوزُ لنا أن نتهاونَ بعزةِ الإسلامِ وحقه على بقية الأديان وتقدمهِ ونسخهِ لما حُرّف وبُدّل.


محبتي..

صاحب البخاخ !
01-08-2004, 04:40 PM
رائع ما قمت بطرحه , و جميل أسلوبك في تناوله ..

الفارس ..
شكراً لهذه المساحه من النور
.
.

بشاير العبدالله
02-08-2004, 12:27 AM
//

مقالة رائعه بـ حقّ ..
ولكن أخي ..

مسألة "الأديان السماوية"
ربما تقال لـ توضيح الفرق بينها وبين الأديان الأخرى
التي هيَ من عند البشر كـ المجوس والهندوس وغيرهم من الديانات ..
امّا قولنا "الاديان السماوية" هيَ ما أنزله الله تعالى على أنبيائة ورسله ..
حتى وإن كانت منسوخة بعد قدوم محمد صلى الله عليه وسلم والإسلام ...
وحتى وإن حرّفت ..فـ التحريف كانَ من البشر وليسَ من الله الذي ابتعث دين
من عنده بـ ما يناسب الأقوام السابقة ودعوتهم إلى (لا إله إلا الله)
واختلاف الشرائع بـ اختلاف الدين وإن كانت الدعوة واحدة ..!!
/
\
الرسول صلى الله عليه وسلم .. لم يمنع أحد من ممارسة دينه
رغم يقينه من أن هذه الاديان على خطأ ومجانبة للصواب وطريق الحقّ !!
وفي كتاب الله تعالى على لسان نبيّنا عليه الصلاة والسلام (لكم دينكم ولي دين )
إذا هناكَ أديان اخرى تختلف عن الدين الإسلامي
أكّد هنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الإسلام ديننا ولهم دينهم وما اعتنقوه
من الاديان الاخرى ولفظ السماوي كما قلت هو "للتفريق" !!

والله اعلم !
.
.

دمتَ بـ خير
.
.

x3x3
02-08-2004, 05:40 AM
مشكور اخوى على الموضوع الرائع

جزاك الله خير

الفارس مفروس
02-08-2004, 08:31 AM
الأخ الكريم Salem
أسعدنى وجودك بيننا..
التقدير لك.. والشرف لنا بمرورك

دم طيبا أخى الكريم

الفارس مفروس
02-08-2004, 08:34 AM
أختنا الفاضلة (صدق الحروف)..

كلامك يعكس غيرة صادقة وحبا لأهل الدين..
دورنا جميعا أن نذب عن هذا الدين كل أشكال الزيف والتزوير..
والتى يراد لها بالمقام الأول إذابة الرواسخ وتفتيت العقائد..
ولكن بفضل الله تعالى..
وبجهود المخلصين الصادقين..
لن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا..
لأنه ببساطة شديدة.. أمر الله وقدره آت لا محالة..

تحياتى لك ولقلمك

الفارس مفروس
02-08-2004, 08:51 AM
شاعرنا المميز بليزر أبيض..

أصلح الله قلمك.. وعافاك لنا من كل إثم..
كلامك تلخيص لفكرتى فى سطرين..
الشئ الذى أود التعقيب عليه فى كلامك.. هو أن مسألة حقوق أهل الذمة وكذلك حقوق البشر كافة من غير المسلمين ، أصبحت هوة سحيقة.. أظنها أكبر من الثقب الأسود ، يراد لها أن تبتلع كل ثوابتنا وعقائدنا التى إرتضاها الله لنا..
فلا أجد تعارضا أبدا بين الإحسان لغير المسلمين ، والعدل معهم فى الكلمة والعمل ، وحفظ حرماتهم ، وضمان أمن المسالمين منهم..
وبين الإقرار والإذعان لحكم الله فيهم.. بأنهم ليسوا على صراط مستقيم..
فالمشكلة التى أردت إبرازها فى موضوعى..
هى أن الدعوة التى نسمعها الآن لا تهدف لحفظ حقوق أهل الذمة ، وإنما لطمس هذه الأحكام الربانية ورميها فى كهوف النسيان..
بحجة أنها تتعارض مع سماحة الإسلام.. أو لأنها تثير العداء..
فهى دعوة عنوانها حق.. ولا تحوى بين طياتها إلا العذاب!
ولذلك.. فديننا ليس به ما يُستحى منه.. وعقائدنا ليس فيها ما يمكننا الإستغناء عنه..
أما حقوقهم التى يطالبنا الجميع بها.. فلست أدرى حقيقة..
من الذى هضم حقوق من.. واقعيا؟
ومن الذى يعتدى على حرمات من.. ومن المفروض أن يتعلم التسامح و العدل وحفظ حقوق الآخرين؟؟!!
ولكنه الذل والإستكانة هى التى جعلتنا ونحن المذبوحين.. نتكلم عن التسامح!
وجعلتنا ونحن المقهورين.. نطالب أنفسنا بالعدل والقسط!
لا لشئ سوى تنفيذا لأوامر المعتدى الآثم..
وأنا أتحدث هنا عن واقع.. أما المفترض حدوثه فدرب آخر..

جزيت خيرا

الفارس مفروس
02-08-2004, 08:54 AM
حياك الله يا صاحب البخاخ..

وابقاك لنا بخاخا على جدراننا وأرواحنا..
مع أننى لم أفهم ما هو جدار الشخمطة!!
إلا أننى أثق بك.. وسعيد لمرورك فى أراضينا..

دم طيبا أخى الكريم

الفارس مفروس
02-08-2004, 09:53 AM
الأخت الفاضلة بشاير..

صاحبة القلم الرشيق.. والفكر العميق..
أدام الله قلمك وحفظك من كل سوء..
كلامك وقع عندى كما يقع الماء البارد على الظمأ..
إلا أننى أردت أن أوضح بعض الأمور.. فإسمحى لى



مسألة "الأديان السماوية"
ربما تقال لـ توضيح الفرق بينها وبين الأديان الأخرى
التي هيَ من عند البشر كـ المجوس والهندوس وغيرهم من الديانات ..
- أختنا الفاضلة.. أنا أتحدث عن خطة واقعية ملموسة ، وضعت لأهداف محددة ، لا مجال فيها لإحسان الظن أو إفتراض حسن النية فى التفريق بين ما هو سماوى وما هو غير سماوى.. ولولا خشية الإطالة لأوردت وقائع وحقائق بهذا الشأن ، ولكن الأمر لا يهدف فى إستحداث مثل هذه المصطلحات إلا خلخلة العقيدة وإضفاء القداسة على عقائد أهل الكتاب الموجودة حاليا بين أيديهم ويدعون إليها فى زماننا ، وليست هذه المصطلحات معنية بقليل ولا كثير بمسألة اصل الرسالة السماوية سواء التوراة أو الأنجيل..
وإلا فقولى لى بالله عليك.. لم لا يتضمن الحديث شيئا من التنويه على الفرق بين ما أنزل الله حقيقة (وذاك الذى نؤمن به) زمن أنبيائهم وبين ما يدينون به الآن..؟!
فاقسم لك إن كانت هذه الدعوات التى طلعت علينا تدعونا للإقرار بسماوية رسالة أهل الكتاب.. لكنت أول المهللين لهم.. ولكن ليس هذا هو المقصود.. فإنتبهى حفظك الله.
ففى الوقت الذى نؤمن فيه بأن الله أنزل عليهم كتبا وشريعة سماوية لا شك فيها ، نحن نؤمن أيضا أن هذا الذى بين أيديهم لا يمت للسماوية بصلة.. وهذا ما قاله القرءان فى غير ما موضع عن فساد تلك العقيدة..
- الشئ الثانى.. القول بالأديان السماوية يخالف صريح القرءان.. فلم يذكر فى أى موضع فى القرءان أو فى السنة النبوية لفظة أديان ويراد بها حقا!.. فالظلمات كثيرة والنور واحد.. والأديان حقيقة واقعة ولكن السماوى منها واحد وهو دين كل الأنبياء والمرسلين.. فنحن لم نقل أن أهل الكتاب لم يوح إليهم شئ ، ولكن قلنا أن ما أوحى إليهم وماأنزل عليهم هو نفس الدين الذى ندينه.. الإسلام ، وهو دين واحد ومنهاج توحيد واحد..


وحتى وإن حرّفت ..فـ التحريف كانَ من البشر وليسَ من الله الذي ابتعث دين
من عنده بـ ما يناسب الأقوام السابقة ودعوتهم إلى (لا إله إلا الله)
واختلاف الشرائع بـ اختلاف الدين وإن كانت الدعوة واحدة ..!!


- نعم أتفق معك.. فالتحريف من البشر وما كان من عند الله.. وهذا ما أردت توضيحه ، ولكن لذلك أرسل الله نبيه الخاتم بنفس الدين الذى وصى به من قبلنا ولكنه فى هذه المرة تكفل بحفظه ، ليكون هو الدين الخاتم..

- الشئ الذى ربما يكون خافيا.. هو أن هذا التحريف وهذه العقيدة المحرفة هى مايراد له أن تكون دينا سماويا لأسباب سياسية أو عولمية بحتة ، لا علاقة لها بشرع الله ودينه..

المتصدرون لهذه الدعوة لا يبكون على دين الله الذى ضيع أو على حرمات الله التى تنتهك.. إنما هم أصحاب أهداف وصدقينى الدين ليس منها.. وإقرار الحق لم يكن فى رأس أى منهم..

مشكلتنا -كمسلمين- أننا نقع فى مثل هذه الفخاخ اللغوية وتنفجر فى عقولنا ألغام المصطلحات المشبوهة بسهولة.. وهذا مرده كما ذكرت حالة الإستضعاف و الإستكانة التى نحياها..

فرفضى هنا ليس لسماوية دين الله الواحد الذى أنزله على موسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم جميعا ، وإنما رفضى لإضفاء القدسية وصفة السماوية على هذه الإفتراءات..

فكيف يا أختاه نقول أن عقيدة محرفة مفادها أن الله هو المسيح أو أن له ولد تكون سماوية!؟



الرسول صلى الله عليه وسلم .. لم يمنع أحد من ممارسة دينه
رغم يقينه من أن هذه الاديان على خطأ ومجانبة للصواب وطريق الحقّ !!


- ونحن كذلك لم نمنع أحدا من إعتناق ما يشاء.. لم يحدث هذه لا شرعا ولا حتى عقلا.. ولم نجد لذلك الإفتراض أى حادثة واقعية تؤكده لا فى قديم ولا فى حديث.. بل على العكس.. الذين يقومون قديما وحديثا بإجبار المسلمين على ترك دينهم هم غير المسلمين ، والذى حدث عند سقوط الأندلس ليس منا ببعيد!

فإن لم يحدث ذلك فى زمن القوة والتمكين ، فكيف يتصور حدوثه فى زمن الإنكسار الذى نعيشه الآن!

- نحن لم نطالب بمنع الأديان الأخرى وإن كنا نتمنى ألا يوجد على الأرض إلا مؤمنا بارا ، ولو كان ذلك صحيحا لما بقى على الأرض من يعبد البقر ، فهى ديانة اقدم من الإسلام.. أليس كذلك؟!

ولكن ما نقوله أننا مطالبون بالدعوة إلى الحق ، وبإخراج الناس من ظلمات الأديان الكاذبة أو المحرفة إلى دين الله الحق ، نحن مطالبون بتعريف الناس بهذا الدين ولئلا يكونوا علينا شهودا يوم القيامة..

أم المطلوب أن نقول لمن على الضلالة أنت على حق وأنت صاحب دين سماوى لاسباب دنيوية حقيرة؟.. فمتى يعرفون الحق إذن... فى قبورهم.. أم يوم يقوم الأشهاد؟!



وفي كتاب الله تعالى على لسان نبيّنا عليه الصلاة والسلام (لكم دينكم ولي دين )
إذا هناكَ أديان اخرى تختلف عن الدين الإسلامي
أكّد هنا الرسول صلى الله عليه وسلم أن الإسلام ديننا ولهم دينهم وما اعتنقوه
من الاديان الاخرى ولفظ السماوي كما قلت هو "للتفريق" !!


- كلامك صحيح.. فالأديان كثيرة.. وكل عبادة هى دين شرعا ولغة وعرفا.. فمن يعبد الحجر والشجر والبقر يقال له صاحب دين.. ولكن.. هذا وصف ذم يا أختاه..

فالأديان وصفها فى القرءان ليس بمحمود.. فالحق واحد لا يتعدد.. وإلا فإتى لى بآية تتحدث عن أديان عدة وكلها حق!

الحديث دائما فى التعدد يكون عن (شرائع).. و(منهاج) وليس عن الدين..

- الله عز وجل يقول -تعقيبا على كلامك- (ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين) فالحديث هنا عن أديان.. ولكنها كلها لا تقبل إلا الإسلام ، حتى اليهود والنصارى مطالبون بإتباع النبى محمد صلى الله عليه وسلم.. وستجدى ذلك مستفيضا فى سورة المائدة والأعراف.

- أختنا فى الله.. لابد لى من التأكيد على حقيقة.. وهى أن دين الإسلام ليس دين المسلمين الحاليين فقط ، والذين فى مقابلهم النصارى واليهود ، وإنما دين الإسلام هو دين كل الأنبياء ومنهم موسى وعيسى ، وكان من المفروض أن يكون هؤلاء النصارى واليهود يقولون بمثل ما نقول (لا إله إلا الله) لولا التحريف.. إذن فالإسلام هو الدين الذى لا دين غيره ولم ينزل الله دينا سواه.



هذا وما كان من خطأ فمنى ومن الشيطان..

وما كان من خير وصواب فمن الله



دمت أختاه طيبة فى عافية

الفارس مفروس
02-08-2004, 08:42 PM
إلى x3x3

شكرا لمرورك من هنا
ودم طيبا

آية95
04-08-2004, 03:00 PM
مرحبا أخي الفارس
"إن الدين عند الله الإسلام"
وال التعريف واضحة المعنى
سلمت أخي وسدد الله خطاك

الفارس مفروس
05-08-2004, 08:51 AM
أختنا الفاضلة آية..


شكرا لكلماتك.. وسعدت بمرورك

مفروس

(سلام)
05-08-2004, 12:13 PM
امسكتهم من أذانهم يا فارس
نعم هناك مصطلحات خبيثة من لها إلا من هم مثلك لتفنيدها وكشف زيفها

أنت وبكل صدق مكسب لنا
أخوك
سلام

صخر
05-08-2004, 01:21 PM
إن الدين عند الله الاسلام ،
هذا هو هدينا اخي الكريم

لك عاطر تحياتي

الفارس مفروس
06-08-2004, 11:07 PM
أستاذنا الفاضل سلام..

سعدت بكلماتك.. وشكرا لمرورك من حينا المتواضع..

لك تقديرى وإحترامى
مفروس