PDA

View Full Version : أقـصر من الـسماء بحـلمين .. !!



الفاهم..غلط
12-09-2006, 04:04 AM
.
.
.


ملاحظة : هذا الكلام فقط للذين يشعرون أنه " لا لزوم لهم " .

الإهداء : إلى المريض في الغرفة ( B - 2311 )









قبل الحافة

كان على أحدهم أن يغلق قلبي ويضيع المفتاح !!
كان على الطبيب ألا يعيد قلبي إلى مكانه بطريقة بدائية .. !!







هكذا هي الأيام تمر بك ،
تسكنك لحظاتها وأنت تستعير
نظرات الآخرين ..
وتمعن النظر في السقف
وتشعر أنه يكاد يعانق – في لحظة -سريرك الأبيض ..
تسرقك اللحظات وأنت في وحدتك .. ولا تستطيع أن
تداري خوفك من الممرضة القادمة باندفاع
، تحمل في يديها أقراصا لا تنتهي ..
هكذا تمر بك الأيام ، تتوالد سريعا بشراهة لم تعرفها من قبل ..
تفكر .. ألا يمكن لهذه الأيام أن تتوقف عن التهامك في وحدتك !!

...
أخافني كثيرا مروري بك في اليوم الأول ..
بادرتك بابتسامة ، لم تقابلها أبدا بابتسامة ،
كان حديثي سريعا ومقتضبا :
" سلامات ما قدامك إلا العافية " إلا أنك لم ترد ..
كانت نظراتك تتفحصني جيدا ، لم أكن أحمل شيئا ،
هكذا أنا عادة يا صاحبي "خالي الوفاض " ،
يدي تمسك بالفراغ من غرته ، أسحبه معي حيثما ذهبت ،
لا أملك الكثير ، فقط ابتسامة كسيرة وعين يمكنها أن تدمع في أقل من ثانيتين ..
هكذا يا صاحبي تمر بي اللحظات معك ،
لا أعرف ما الذي يمكن لي أن أقوله ..؟!

...

تدخل الممرضة سريعا، تحمل ملفك بين يديها ،
تقول في لهجة سريعة هو لا يسمع ولا يتكلم ،
ولا يمكنه السير ، وبه إعاقة ذهنية متوسطة .. !!

...
انتهى الحديث معك يا صاحبي قبل أن يبدأ ..
لن تسمع حديثي ولن تفهمه ..
حاولت أن أجد شيئا أجلس عليه ،
ركبتاي لم تعد تحملانني ..
جلست كيفما اتفق على السرير الذي بجوارك ..
قلبي يؤلمني والله ..
هكذا يا صاحبي يباغتك صمامك فيخذلك فجأة ..
تشعر أنك بحاجة لإغماءة سريعة تريحك
من محاولة إخراج نفسك المتشبث بصدرك ولا يكاد يخرج ..

...
الممرضة تقلب صفحات (ملفك) .. تتحدث عن آلامك العظيمة ،
تتحدث عن جسدك الذي خذلك بالرغم من أنك لم تتجاوز التاسعة عشرة ..
هكذا يا صاحبي ، تصاب أجسادنا بالعلل ،
فتحملها أرواحنا إلى باب حياة مغلقة !!
...

تقول الممرضة أنه منذ أيام لم يزرك أحد ..
لم يسأل عنك أحد .. لم يتصل بك أحد ..
أعرف يا صاحبي أنك تشعر بخذلان أهلك ..
أعرف هذا جيدا .. أعرف أنك تدركه ،
وأعرف أن هذا الأمر يكاد يقتلك حتى لو كنت مصابا بإعاقة ذهنية ..
أعرف يا صاحبي أنك تدرك هذا بقلبك وليس بعقلك .. !!
وما فائدة العقل يا صاحبي في هذا العالم .. !!
...

صعبة هي مهمة الحديث إليك يا صاحبي ..
..
كنت أفكر ما الذي يمكن أن تفكر فيه وأنا أخطو
إلى سريرك بقدمين منهكتين .. بنفس محبوس داخل صدري ..
كنت أخاف أن ترفضني بعينيك ..
إلا أنهما لم تتحركان كثيرا ..
عيناك تختلسان النظر إليّ ثم تعودان إلى ملجأك سقف الغرفة الأبيض ..
كنتُ أظن أنني لن أصل إلى سريرك أبدا ..
شعرت أنها أطول مسافة أقطعها في حياتي ..
كنت خائفا من رد فعلك ..
وأنا أمسك كفك بكفيّ محاولا مصافحتك والتربيت عليها في
نفس الوقت وأقول لك بطريقة بدائية جدا : أنا منير .
كنت أحاول أن ابتسم ، وليس أمامي غير ذلك ..
...
يدك باردة يا صاحبي .. وأكثر ما يؤلمني أن يكون قلبك كذلك ..
منذ متى لم يحضنك أحد ؟؟
منذ متى لم يقل لك أحد " اشتقت لك " ؟؟
..
يدك باردة .. وأنا على يقين أن قلبك كذلك ..
منذ متى لم يصافحك أحد يا صاحبي ؟؟
...
كنتُ أريد أن أتحدث معك طويلا ..
وأسألك :
متى آخر مرة كان لك فيها أحلاما تتمنى تحقيقها ؟
كنت أريد أن أعبر قلبك ، وأفتش عن والديك ..
كنت أريد أن أسألك كيف أمكنهما أن يتركا مقعديهما
شاغرين في قلبك .. لكنني خفت عليك من السؤال ؟
...
كنت أصافحك يا صاحبي وأنا أعلم أن أحدا لم يصافحك منذ فترة ..
كنت أريد أن أقول لك أن قلبي يؤلمني لأجلك ..
قلبي الذي لا يعرفك إلا هذه اللحظة فقط .. !!
...
ليتني أملك أن أسأل .. هل تحب يا صاحبي ؟ هل سبق لك وأن أحببت ؟
أيخفق قلبك لرؤية أحدهم ؟
تمنيت لو سألتك .. أتحب أن تقرأ ؟
أي الكتب تحب لو أنك تقرأ ؟
أجربت أن تلهو في طفولتك .. ؟
أي الألعاب كانت أحب إليك ؟؟
أتسلقت شجرة يوما ؟
أركضت خلف أصدقائك ؟ نسيت أن أسألك يا صاحبي .. ألك أصدقاء ؟
...
مخيف ومرعب كان لقائي الأول بك..
ولكنني لم أسألك عن أي شيء ..
كنت أخاف من أن يتلعثم قلبي قبل لساني.. !!
...
ليتني كنت استطيع معرفة ما هي أمنياتك .. ؟؟
ما الذي تتمناه ؟ ما الذي تفعله ليلا غير تحسس قلبك البارد .. ؟!
ما الذي تشتاق إليه ؟؟
..
أفي قلبك أمنية لم تفصح عنها ؟؟
..
وددتُ لو سألتك .. هل تشعر أنه لا لزوم لك ؟
أتشعر أنك كائن فائض عن الحاجة ؟
..
أتشعر بغربة وأنت تنظر إلى السماء ؟
أتظن أنها بعيدة جدا يا صاحبي ؟!
..
أتشعر أنك هكذا .. كائن لا يحتاجه الآخرون ..
ولا يسألون عنه .. ولا يأبهون له أو به !!

..

سامحني لأنني لم أتحدث إليك كثيرا .. لم أكن أعلم ما الذي أقوله .. ؟
ولم أكن أعلم ما الذي ينبغي على أحد في مثل هذا الموقف قوله .. ؟!
سامحني يا صاحبي .. لأنني لم أتحدث معك عن وحدتك .. !!
لا أجيد الحديث عن القلوب الوحيدة.. !!
لا أعرف لها حلولا جذرية .. ولا يمكنني تمرير نصائح كيفما اتفق !!
..
أتصدق يا صاحبي ..
كنت أتمنى أن أقول لك شيئا .. شيئا واحدا فقط ..
كنت أريد أن أقول لك :
" مهما خذلك الآخرون فأنت لست وحدك .. الله دائما معك "" .
..





سامحني يا صاحبي لأنني لم أطل في الحديث إليك ..











على الحافة ..

ولكنك مضيت إلى السماء .. !!
أيها النهر .. كيف ضيعت المصب ؟



.






منير / المعلق من قدمية

12 - 9 - 2006 م


الحالة :
Need to be a lone for a while






.

سهيل اليماني
12-09-2006, 04:35 AM
كائن زائد عن الحاجة إذن ..!
حين سألتني : هل سبق أن مر عليك هذا الإحساس ، أنه " لا لزوم لك " ؟!
أجبتك : السؤال هو : هل سبق أن مرّ عليك إحساس بالعكس ؟ حتى أجيبك بأنه لم يمر هذا الاحساس ولا أعرفه ولا " يقرب لي " ..!

هذا الاحساس لا يتطلب وجوده عجز بدني ، ولا عدم وجود أشخاص كثر في حياتنا ..!
وأكثر الناس معرفة بهذا الاحساس هم أولئك الذين يحزنون بالنيابة عن الآخرين ، وتكسر ظهورهم هموم لا تخصهم ، وأنتَ أنت ..!
حين تجد أنك حزين بائيس وحيد ، ثم تجد أن هذه الأحزان لا تخصك ، فإنك كائن لا لزوم لك ..!

يا صاحبي ..
أعتقد ان الشفقة أشد ألماً من المرض نفسه ، ذلك الكائن الحي في الغرفة ( B - 2311 ) لا يحتاج شفقة من أحد بقدر حاجته إلى الاحساس بآدميته ، ولكن هذا الاحساس لن يأتي إلا عن طريق أشد ألما وهو طريق " الشفقة " .. إنها ليست أكثر من " سكين " حادة النصل لها شكل جميل أو سم قاتل له طعم رائع !

يا صاحبي ..
إني اشفق عليك فاشرب من نفس الكأس !
أنت تحترق بأحزان لا تخصك ..
وأنت تموت لأن غيرك يتلقى الطعنات ..
وأنت تعيش لأن غيرك يتنفس الهواء ..
وأنت " منير " حتى لا يتعثر الآخرون في الظلام .. !

أنت كائن تستحق الشفقة !

Abeer
12-09-2006, 05:46 AM
مه .. يا أخا العرب .!
أمسك عليك فؤادك .. فلقد مُنحتَ " ثميناً "..!




.

(نجاة)
12-09-2006, 05:53 AM
في الحقيقة...

لا يستحق الشفقة إلا شخص يختم يومه بمثل هذا الإختناق...!

.

وخرأناطفشانه!
12-09-2006, 08:05 AM
كلنا
أحيانا كثيرة...نستحق الشفقة
او حتى البكاء حد الأنين
منير
رحم الله مريضك...وأحزانك

ذات الإحساس
12-09-2006, 12:56 PM
أنا هنا لأقول لك :
عودا حميدا ..

ولا شك بأننى سأعود ..

محمد العَرَفي
12-09-2006, 01:44 PM
قليلون هم من يربتون على أكتافنا..واقل منهم بكثير من يربتون على قلوبنا
في هذا العالم المليء بالطعنات..الحب سلعة كاسدة رغم كثرة من يروجون لها
والشعور بالآخرين هبة يقذفها الله في قلب من يشاء..فيفيض الحب على من حولهم
.
ليت كل القلوب كقلبك يا أخي
دمت كما أنت:m:

نوف
12-09-2006, 02:21 PM
حلمان ثالثهما السماء !

آه لو يبلغ الصحوُ الحلم .. وتقودنا شوارع الألم لأبواب الجنة
سأحدثكم طويلاً حينها عن قلوب تعيد ترتيب مواقع الأشياء
منها قلبك يا منير

نشعر أحياناً بحاجتنا لبعض الألم .. ونخفف أحلامنا بالماء
ربما سأقول
ألم يقودني إلى الحظة / الغد
ألم يذكرني بتقلصي كل يوم
ألم يشبه صرخة أمي عندما أنجبتني
كما لو كنت أنتظر جرس نهاية يوم دراسي طويل

عندما أشعر بهذا النوع من الألم .. عندها فقط .. أكون معي عندما أفتقدني
وأغتاب الأماكن التي كنت أتواجد فيها بدوني !

كثيرة هي الأسرّة البيضاء يا منير ، وكثيرون من هم عليها
ولكلّ إعاقته !


العذر منك


وشكراً لك أيضاً


.

نائية
12-09-2006, 04:18 PM
ممممممم . ..
مرحبا ً فاهم . . كيف َ أنت ْ ؟!
البارحة قرأت ُ موضوعا ً في الخامس لسلطان "الشاعر"..
أذكر أنه كتب شيئا عن قلب ٍ ما . . قلب ٌ ملطّخ بجريمة الصدق . ..
و البياض ..
وتذكرتك وقت َ ذاك . . .فأنت َ تتحدّثُ عن قلبـ ك/هم كثيرا ً جدا ً ..
و سأكون صادقة معك جداً
فيما مضى كانت تجذبني كتاباتك جداً جدا ً .. و يسعدني حقا ً أن أقرأ ما تكتب ..
لكن اليوم ..
صحيح ٌ أن كتاباتك لا زالت تجذبني . . لكن لم يعد يسعدني أن أقرأها .. .
بل كثيرا ً ما باتت توصلني إلى متاهة (ما) جرّاء التفكير فيها . .

لم َ تكتب الحزن دائما و يكتبك ؟؟!!
ألم ينبض قلبك بالفرح يوما ًً !!
ألا تعرف سوى الابتسامات المستجداة غير الحقيقية ، ألا تعرف سوى تلك الممتزجة بغصّة مصدرها قلب ؟!!
يقول سهيل بأنك تعيش عذابات الآخرين . .
لماذا تنهك قلبك بالآخرين هكذا ؟!!
أن تهتمّ لأمر ِ أحد ٍ ما ، هل يعني ذلك أن تعيش َ الحزن أبدا . . ؟! سحقا ً لذلك إذن !
هذه لم تعد حياة !!!!!


أنت تحترق بأحزان لا تخصك ..
وأنت تموت لأن غيرك يتلقى الطعنات ..
وأنت تعيش لأن غيرك يتنفس الهواء ..
وأنت " منير " حتى لا يتعثر الآخرون في الظلام .. !

أنت كائن تستحق الشفقة !
آسفة عليك أقول ، معه حقّ ! :(
ما كان يجب أن تكون هكذا . .. ما كان يجب ْ ..


كان على أحدهم أن يغلق قلبي ويضيع المفتاح !!
ألا تملك القدر على إغلاقه بنفسك ؟!

Need to be a lone for a while
أتساءل ، متى لم تكن كذلك ؟!

" مهما خذلك الآخرون فأنت لست وحدك .. الله دائما معك "" .
أقلت َ هذا لنفسك ؟
محال ٌ أن يكون أحدنا كـ\أنت ، ما دام الله معه . ..

حاول أن تفهم نبضك بشكل مختلف أرجوك ! :xc:
حاول . .. أو إن كنت َ قد فعلت ْ .. . فلا تصوّر لنا الحزن َ و حسب ، لا تنسجه لنا هكذا

يبدو أنني سأنهك نفسي بك الآن !! لذا ، سأتوقف !!! h*

الله يقوّيك !:nn

>عيـن القلـم<
12-09-2006, 08:00 PM
أخي الفاهم غلط ..

مؤلم..
أقلت شفقة ..؟
<< لا أحبها تلك الشفقة .. إلا من أم أو أب ..

ووحدة ..
فبرد
فصقيع
في العظام كانت أو في القلب أو حتى في الأعين!!

رحمة الله على مريض ألقي به بين أزقة كئيبة وأسرة مخيفة وألوان لا حياة لها !!

ياألله ..
جميـل إلى حزين
دمت بحفظ المولى
تحية طيبة

مشاعل الداخل
12-09-2006, 08:06 PM
يأيها المعلق من قدمه انت بمعنى أصح معلق بأحزاانك ,,
جميل وإنساني ماكتبت ,,


أحس بشعوور صاحب الغرفه( B - 2311 )
فهو يشعر بأشمئزااز عندما يشعره أحدهم بأن له لزووم
إعتااد أن يكون خارج دائرة الاهتماام فأصبح العكس يتعبه
مثلنا تماماً نحن الأصحاء من العلل الظاهريه دائما لالزووم لنا إلا عند الحاجه
((ونادراً مايكون هناك حاجه))

منير يامعلق
جميل أن تشعر بألم الاخرين لكن عندما تكون خالي من الألم تستطيع حمل بعض أحزاانهم إن أردت
لكن لا اعتقد أنه هناك من هو خالٍ من الألم ,,
ولا اعتقد بأن هنااك من يبحث عن الأسباب ليحزن في فترات غفوة أحزاانه
ولكنني وجدت هنا !!
لك التحيه بحجم السمااء يا مـــنير


:nn

جسد بلا نفس
13-09-2006, 01:47 AM
الاخ فاهم.. غلط
...
تحيرني انسانيتك وقدرتك على ملامسة قلوب الاخرين بكلمات
كلمات لا ادري كيف تنساب او تمر معك..
لكل حرف او نقطة في نصك ما يدفعني لقرائته مرة تلو الاخرى
وفي كل مرة اكتشف حرف فاتني..
فاعود من البداية اقرا حتى لا اسهو عن حرف
...
منير ... شكرا لك

قهْوة
13-09-2006, 02:50 AM
/
..
القلب مشجب للأحزان يا منير ..
............ونحزن أكثر لأن الزمن قد تأخر عنا في بعضها!
.. نعود إليها ! لنعيش تفاصيلها؟!
رحمنا الله ..
/

..

آيلة للسقوط
13-09-2006, 05:22 AM
هنا حزن لا يشبه الآحزان

ربما كان الحزن واحد وأنت من يختلف .. فقط
.
.
.

ذات الإحساس
14-09-2006, 07:07 PM
شفى الله مريضك ، و قلبك ..

إحسان بنت محمّد
14-09-2006, 07:54 PM
كنتُ أريد أن أتحدث معك طويلا ..
وأسألك :
متى آخر مرة كان لك فيها أحلاما تتمنى تحقيقها ؟
كنت أريد أن أعبر قلبك ، وأفتش عن والديك ..
كنت أريد أن أسألك كيف أمكنهما أن يتركا مقعديهما
شاغرين في قلبك .. لكنني خفت عليك من السؤال ؟


.
.
يا الله .. الليل طويل
لن نطلب الموت
لشدّة ما نخشى أن تضيق بنا القبور أكثر من الدنيا !
ولن نستعجل القيامة
فنحن نخافها يا الله !
ونخافك
ونحبّك يا الله
سنطلبُ حبّك يا الله !
اكتبنا جميعاً ممّن تقول فيهم :
" إنّي أحبّ فلاناً "
.
.



ما كان يجب أن تكون هكذا . .. ما كان يجب ْ ..


البحر الميّت مات لأنّه لم يستطع توزيع أملاحه على مساحات شاغرة !
كن تلك المساحة ، علّنا نحيي بحَاراً !

مستانس..
14-09-2006, 08:23 PM
بأي قلم استطعت أن تسوق تلك المشاعر ؟
بل كيف طاوعتك تلك الأحاسيس المتمردة ؟
بديع ياصاحبي ..

الود كله

الفارس مفروس
14-09-2006, 11:41 PM
عندما أشعر بهذا النوع من الألم .. عندها فقط .. أكون معي عندما أفتقدني وأغتاب الأماكن التي كنت أتواجد فيها بدوني !

أشعر أن هناك خلل ما.. فى رأسى .. فى الكلمات .. أو ربما فى الكمبيوتر *c
لعلها محاولة جديدة لابتزاز الكلمات
لنُخرج من بين أضلعها وخلاياها تراكيب لا علاقة لها بأى معنى
إنها وسيلة "شيك" لهتك عرض اللغة !


الخفاش العزيز منير ..
ضحاياكم تناثرت حول كل مزار ..
و بين حبات السبحة العملاقة .. ترقد الجثة
أدام الله علينا بخوركم المبارك :biggrin5: !

نوف
15-09-2006, 12:43 AM
حسناً
ربما سأبدأ من الحرف الأخير ومن هنا تحديداً

ضحاياكم تناثرت حول كل مزار ..
لن نتلاعب كثيراً بالحروف وندّعي عدم الفهم
ولكن أسئلتي ستكون على ذمة استيعابي :

لا أدري يا سيدي ، ولكن متى كانت الردود تحدها الألقاب وتقيدها المعرّفات ؟
وإلى متى ستستمر تلك الردود التي ليست سوى تجاويف مجاملاتية تثير القلق ؟
ومتى بالله سنكف عن تفريغ سلة ليلى في فم الذنب ؟
على أية حال يبدو أنني سأكون أكثر حذراً في ردودي القادمة
وأرفع رأسي قليلاً ، لأرى اسم الكاتب وأستفسر عن هويته قبل أن أجازف !

أما بخصوص رأسك والكمبيوتر وهذا :

لنُخرج من بين أضلعها وخلاياها تراكيب لا علاقة لها بأى معنى
الخلل ربما في الكلمات
ولكنني أنصحك ، بأن لا تجبر رأسك على استيعاب حرف قد يرهقه
ولكن يكفي أن تنتقل إلى غيره ببساطة
:)


لك/منك العذر


.

:::رحيـــل:::
15-09-2006, 02:20 AM
صامتة هذه السطور/وصارخة أحزانها..
رائع هذا البوح..بحوافه وصميمه..

اخي الفاهم غلط..
سلمَ المداد

رحيــل

الفارس مفروس
15-09-2006, 06:03 AM
نوف..

الجزء الأخير من تعليقى السابق لم يكن له أى علاقة بك.. لا شخصياً ولا لغوياً :)
فهى رسالة أخرى "مشفرة" لخفاش اسمه منير "المشعوذ" :g:
وهذا يبدو واضحاً من افرادى الخطاب لجناب معاليه
كويس كدا .. :)

نأتى لهذه :

ولكنني أنصحك ، بأن لا تجبر رأسك على استيعاب حرف قد يرهقه

المقطع القادم موجه إليك بالمناسبة :) :
القلم الرشيق لا يحتاج عادة لاقتراف الحروف بالحبر السرى !
فأحبار "راينز" تكفيه لتسطير صفحات العالم .. إن كان فاضى :p
دون محاولة لانتزاعِ "معنى" لا أثر له .. من تركيبة لغوية "سجعية" ،
أو إضفاء شروح غير مفهومة على تراكيب لا تملك إلا الرنين
هذه الممارسة ليست -فى الواقع- إلا محض تعسفٍ وافتعال غير مبرر !
والحديث عن "روحانية" الحروف .. وشعور الكاتب الفياض
ليس إلا ترسيخ لهذا المقصد العدائى بحق اللغة .. على أقل تقدير :)
وهذا رأيى غير الملزم بالمناسبة :xc:

رجاء غير حار :
سأكون شاكراً ممتناً لو أفضت على شخصى الضعيف شبه شرح لـ "حرفك"
هذا إن رأيت فى هذا الرص أى معنى .. رقيقاً كان أو ثقيلاً عميقاً !
وأعدك هنا بمحاولة جريئة للتركيز والفهم .. "ربما على قد حالى" :)

أكون معي عندما أفتقدني وأغتاب الأماكن التي كنت أتواجد فيها بدوني

أما كلامك عن قصة ليلى والذئب .. والمعرفات .. والردود والألقاب :
فهذا حديث آخر لم أفهمه .. فأضفته على الفور إلى سلة المبهمات .. !
ولو قلتِ فى بساطة : انت وحش .. لكان خيراً لى ولك :biggrin5:

وأخيراً لا مشاحة فى التقدير قبل الإحترام :)

نوف
15-09-2006, 01:58 PM
امممم طيب يا الفارس مفروس
انت وحش على كل حال وهذا أمر لا اختلاف عليه

بخصوص إساءة فهمي ، ذكرت سابقاً أن أسئلتي كانت بناء على استيعابي ..
لذا تستطيع أن ترمي بها حتى لو في سلة ليلى ذاتها ! :)
كنت قد افترضت أنني من ضمن الضحايا الذين ذكرتهم ،
لذلك اعتبرت أن الموضوع يعنيني بشكل أو بآخر !

على كلّ
نأتي لموضوع رأسك والكمبيوتر ،
طيب .. ربما سأشرح لك بطريقة رياضية ، مع أنني أشعر أن ما اقتبسته بالذات
أوضح بكثير مقارنة بكلماتي المبهمة الأخرى !
سأشرح لك لسبب واحد فقط ، ولمرة واحدة/أخيرة فقط ، لأثبت لنفسي -إذ ساورها الشك-
أنني أدرك تماماً ما أكتب .. وقد يكون الخلل في الكمبيوتر ! من يدري ؟! http://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon11.gif

طيب المسألة هي :
أكون معي عندما أفتقدني وأغتاب الأماكن التي كنت أتواجد فيها بدوني
سأعيد صياغة المسألة بشكل آخر ليتم حلّها ، وذلك بفصلي أنا/نوف إلى جزئين x , y (انفصام بعيد عنك)

الحل هو :
عندما تشعر x بالألم تبحث عن y عندما تفتقدها لتكون معها ..
وتغتاب x الأماكن - بمعنى تشتم x الأماكن في ظهر الغيب - التي كانت x متواجدة فيها بدون y

هذا هو الموضوع ببساطة
:)


طيب ممكن نتفق على شي ؟
please يعني ، إذا أي أحد ما فهم شي من أي شي أنا كتبته
لا يتعب نفسه كثير .. ينتقل إلى معرف آخر ببساطة ! :(

فأنا لا أحب أن أقف كالمعلم الذي يشرح نفسه في فصل دراسي ممل !
اتفقنا ؟



لك تحية :)

.

احساس العالم
15-09-2006, 03:38 PM
مشكور ونتمنى جديدك انشاء الله ونتمنى العلم الزا ئد وتحلي ونمنى مشا ركا تكم

الفارس مفروس
15-09-2006, 10:36 PM
نوف ..

يعنى please : خلى عندك شوية صبر علينا نحن العامة بارك الله فيك
فكم من عابرٍ لمفازةٍ لا أنيس فيها ولا ونيس إلا ظله الذى يتبعه قسراً !
فرحمة الله على كل ظل k* !


سأعيد صياغة المسألة بشكل آخر ليتم حلّها ، وذلك بفصلي أنا/نوف إلى جزئين x , y (انفصام بعيد عنك)
تلك إذن قسمة ضيزى يا سيدتى .. أو انفصام "ضيزاوى" إن شئت الدقة !!
وما أُريد بها وجه الله يا نوف .. وذلك لأسباب :

أولاً : أن الفتيات لا يقبلن القسمة على (X,Y) أبداً :ab: !
وإن كنت لابد قاسمة .. فتكون على (X,X)
و هذا من باب احسان الظن لا أكثر :p !!

ثانياً وهو الأهم : أن مفهوم القسمة الذى أتيت به ليس إلا مخرجاً لأصل المزنق ، ودوران حول محور السؤال بعيداً عن عرق المواجهة ، فإن جاز الحديث عن "انفصام" الذات لكينونتين (ثنتين يعنى :) ) ، فقد يجوز كذلك هذ الحديث عن "الإنشطار" لمجموعة من الخلايا البشرية الصغيرة ، والتى تكون مجموعة لا حصر لها من "الشخوص" الأخرى لمفردة الـ "أنا" ، ومن الممكن حينها أن أستفيض فأكتب شيئاً كهذا :
ألعق دمى النازف من هذا الأنا الخاضع فوقى ، حين عدت فلم أجدنى معى ولا قريباً منى ، ولكنى وجدتنى مع هذا الآخر الذى يشبهنى يخوننى معى .. يعبث بشعرى ويسخر من ظلى ، فعدت من حيث أتيت ، وتركتنى خلفى .. وارتميت عندى .. ذاك الذى يجلس فى آخر الصف *c !!

ثم..
هل ترين فى هذا التعدى أى قيمة بلاغية .. أو لغوية .. أو حتى نفسية !؟
مجرد سؤال لا يقصد منه إلا الإستفهام الإستنكارى :biggrin5:
والكورة عندك فى السنتر !


الحل هو :
عندما تشعر x بالألم تبحث عن y عندما تفتقدها لتكون معها ..
وتغتاب x الأماكن - بمعنى تشتم x الأماكن في ظهر الغيب - التي كانت x متواجدة فيها بدون
إن كان هذا هو الحل برأيك .. فأنا أراه عين المشكلة فى نصك !
فهذا إستغراق فى التماهى .. لألفاظ مجردة مع فكرة لا يفهمها إلا قائلها !
إن كان حقاً كاتبها يفعل ذلك :g: !
كأن أقول : قابلته فأعطيته إياها ليسلمها له حين يراه !!
فهذا الكلام الذى حواه نصك بحاجة لاستدراك يوضح ماهية الجزء ابتداءً
ثم ترتيب "الصخص" المعنى فى قائمة الشخوص الذاتية .. كى نخرج بحصيلة مفيدة !!

ولا أخفيك سبب غصتى :
فالذى يحدث "غالباً" أن الرنين اللفظى الذى يحدثه هذا التقابل يصبح هو المقصود بتكراره .. ليس أكثر ، والمعنى شئ ثانوى لا أثر له ، ولا إفادة من ذكره ، لينفرد التركيب اللفظى فى النهاية بحق الوجود على حساب الفكرة وبداهة المضمون .. وتضيع روعة إدماج اللفظ فى المعنى دون "انفصام" ، وحين يحتاج الكاتب لأن يتحول لمعلم ابتدائى يشرح كيفية انفصامه لـ X,Y ، فى محاضرة مملة لمجموعة من التلاميذ ، وذلك حين يتناول حرفَه -مضطراً- باستدراك غير مبرر ، فهذا مزنق بعيد جداً عن اللغة التى يزينها تاج اليسر والبلاغة ، وأنت صاحبة قلم رشيق ملهم .. تتشكل بين يديك قطرات حبره عرائس حية .. فلعلك فهمت مقصدى !!


يعني ، إذا أي أحد ما فهم شي من أي شي أنا كتبته
لا يتعب نفسه كثير .. ينتقل إلى معرف آخر ببساطة !
وقد يكون كلامك صحيحاً إن كان الكاتب يهمس حديثاً لنفسه ، أو يُسِرُّ هاجساً لمرآته ، أما وقد خرجت الفكرة من حيز الوشوشة لتمتطىَ حرفاً ذا صهيل .. مقروءً وملفوظاً ، فلا نملك حينها إلا أن نحاول الفهم عن الكاتب (على سبيل التغيير :rolleyes: ) .. وهو خطأ غير مقصود بطبيعة الحال نعتذر للكاتبة من اقترافه .. ونبرأ إلى الله من إثمه ;) !!

أما قولك "من لا يعجبه كلامى فلا يقرأه" .. فلا أظنك عنيت ذلك حقاً !
فالذى يكتب لايفعل ذلك إلا ليُـقرأ .. ومن ثم يُفهم .. !
هذا بالطبع إذا حالفه الحظ فى قارئ شاطر .. بيفهمها وهى طايرة :p !!

ولك تحيتى

أنف النـاقة
17-09-2006, 08:39 AM
وَ لِرحمَـة المتَوَجعـينْ مرارةٍ *** فيْ القَـلب مِثل شمَـاتة الأعداء

أيهـا المعلّق ...
هل أنت بخـير ..؟



لبياضكـ:m: ـ

.

زينب فقط
23-09-2006, 02:16 PM
لا أريد أن اتحدث كثيراً الآن فحين ينتهي الوقت نفقد الشهية للحديث.
أكثر ما يدهشني ان أتحسس قلباً يلفه الدفء لكنه يتلحف ثلجاً لا أكثر.

في المرة القادمة احمل معك معطفاً يقيه برد الغرفة يا عزيزي، برد الغرفة فقط.


زينب

نيمو111
22-01-2009, 08:59 AM
أمد يدي للسماء ..
فأسرق منها غيمة أربط بها حلمي .. وأصنع أرجوحة ..


الأرجــوحة لي وحــدي ..

http://www3.0zz0.com/2009/01/22/06/225581539.jpg (http://www.0zz0.com)



دوما أحس أني لا لزوم لي ..
لست أهم أحداً ..
رقم زائد على مجموعة الأرقام الفردية والزوجية ..!
لست صفراً رغم أني خالي الوفاض إلا من حلم يداعب مخيلتي !


أعرف أني لست لأحد ولا أحد لي ..
لكني أغنى من غزا هذا الكون بحلمي !



أعرفهم ويعرفونني ..
ويعرفون أنني لا أملك سوى حبال من حلم أحيكها في الصباح لأمارس اللعب بها أرجوحة بالليل ..
أردد كلمات مبهمه أهزج بها لأقتل وحشة الليل وناياته !


لا أعرف كيف أنام ..
ولا أعرف كيف أصحو !
لدي قلب يقايض الزمن كل يوم على حفنة من أحلام بالية ..
لم يعد أحداً يرتديها !
وأفشل في كل الوقت على أن أحصل على ما أريد !


منير ..
الفاهم ..غلط / صح ..!
اعتذر لك ..
دخلت لأبدي اعجابي وجدتني أترك هنا مفازات من وحده..


الله دائما معك !


Need to be a lone for a while

why not
06-09-2009, 03:33 AM
الغريب انني و بعد سنة من ارتكابي الطب استطعت التأثر بما كتبت يا منير كطفلة صغيرة ..و الشيء الجيد هو أنني واثقة انه لن يأتي يوم أشعر فيه أن مريضا ما "لا لزوم له" !!

مستر/ كيف!
03-06-2010, 09:19 PM
.
.
.


ملاحظة : هذا الكلام فقط للذين يشعرون أنه " لا لزوم لهم " .





قبل الحافة


كان على أحدهم أن يغلق قلبي ويضيع المفتاح !!
كان على الطبيب ألا يعيد قلبي إلى مكانه بطريقة بدائية .. !!


" مهما خذلك الآخرون فأنت لست وحدك .. الله دائما معك "" .
..




على الحافة ..


ولكنك مضيت إلى السماء .. !!
أيها النهر .. كيف ضيعت المصب ؟



.






منير / المعلق من قدمية

12 - 9 - 2006 م


الحالة :
Need to be a lone for a while






.


العزيز .. منير ..

أنا من الذين " لا لزوم لهم " جداً .. المخذولين من أنفسهم دائماً .. والمحبطين أبداً ..

لذا اخترت بضعا من كلمات لك .. رغم أن كل حرف حرك في داخلي جيوش تحاربني فيّ ..
نحتاج أن نكون وحدنا كثيرا ..
لأن هذا الخراب الذي نعيشه يورد الجنون ..
أنا مثلك الآن ولكن بعد خطومن الزمان ..
أتمنى من الله أن أفضل حالا مني ..
لأنني وبصدق ..Need to be a lone for a while

حتى لو كانت هذه حياتي الأخيرة ..

يا رب ارحمني برحمتك ..


أنت من الله أقرب دوما إن شاء الله يا منير ..:rose:


كن بخير دائما ..:m: