PDA

View Full Version : ارتباكات السيد ( أنا )



الفاهم..غلط
12-03-2008, 02:48 PM
البارحة فقط ناديت أحدهم بإسمك ..
كل حين يبدأ الكون بالدوار ..
استيقظ في قبل الفجر .. أسأل نفسي سؤالا واحدا ..
كم ينبغي أن يتحمل مثلي .. ثم لا أفعل شيئا .. أحكم وثاق قلبي واستسلم ..
أمي تقول أن الدعاء يفرج .. اللهم إنك تعلم أني أحبك وأحب أمي وأحب الدعاء ..ففرج يارب..


..

ها أنذا .. أكتب عنك بعد كل هذه الأشهر ..
لا شيء جديد .. مثلما تحدثنا آخر مرة .. أكاد أموت من الأمل ..
البارحة دارت بيني وبين امي محادثة طويلة ..
مثل كل مرة .. تسألني السؤال ذاته : أيش فيه صوتك !!
وأيضا مثل كل مرة أجيبها : هاه .. ولا شي يمه !!

..

نسيت أن أخبرك .. سعيد ومحمد فتحوا عملا تجاريا ..
جمال لم يتغير .. أبو سلطان وعبد الله .. أيضا لم يتغيروا ..
عبد الرحمن .. يلوك المستشفيات بحذائه لعلاج والدته ..
أنا مثلما أنا .. مرتبك طوال الوقت .. وإن كنت أبدو أحيانا أنني بخير .. ولكنني لست كذلك أبدا ..
..
البارحة فقط .. تذكرتك .. مثل كل مرة أفعل ..
أقف بسيارتي على جانب الطريق .. ثم ........
البارحة .. كنت أتحدث معك .. أتذكر جيدا أول مرة رأيتك فيها ..
أول مرة تحدثنا .. أول مرة ناديتني فيها بإسمي ..
..
كل الأشهر التي مضت وأنا اتذكر هذه التفاصيل
..

نسيت أن أخبرك .. أنا هنا .. في مكان ما .. في زمن ما ..
لا أفعل شيئا له قيمة ..
أمضي اليوم بأكلمه استعيد قلبي من الموت ..
وأفكر كيف يمكنني أن استعيد أحبتي ..
اليوم .. يبدو بالنسبة لي أكثر كآبة ..
..
..
صديقي يحدثني دائما ويردد : يا أخي لا تغرق في التفاصيل ..!!
هو طيب القلب كثيرا .. ولكنني لا أملك أن أطيعه ..
..
جوالي يرن باستمرار .. لا أرد على أحد ..
منذ أشهر لم أفعل شيئا له قيمة ..
لم التق بأحد يحرضني على الحياة ..
كل الأشياء متشابهة ..
أحيانا أشعر أن الموت يتربص بي في زاوية ما ..
ولذا كل صباح .. أحمل حقيبتي .. وأفكر .. هل سأعود هنا في المساء ..
..
..
أعذر كل من حولي .. أعرف أنهم يشعرون أنني أبالغ ..
يبدو أنني كذلك فعلا ..
يبدو أن التفاصيل هي السبب ..
...
نسيت أن أخبرك .. أحاول أن أتحاشى محمد كثيرا وجمال أيضا ..
يذكرونني بك كثيرا ..
لفترة طويلة تحاشيت محمد .. تحاشيته كثيرا ..
لا أريد أن أفزعه وهو في غربته ..
أخشى أن أقول له شيئا فيكتئب .. أعرف جيدا أن قلبه أرق من أن أخدشه بكلامي عنك ..
جمال .. جمال حزين أكثر مني .. حزين كثيرا ..
أعرف جيدا أنه يفتقدك أكثر مني .. أعرف أنه يذوب ولكنه لا يخبر أحدا ..
بعد كل هذه الأشهر .. أعرف من نبرة صوته أنه حزين لأجلك .. لأجلي .. لأجله هو أيضا ..
..
نسيت أن أخبرك ..
أمي تسألني عنك .. وعن صحتك .. لم أخبرها عنك ..
في آخر مرة هاتفتها ، سألتني عنك .. ثم قالت : "والله إني أدعيله في كل صلاة .."
أمي تدعو لك بالإسم ..
أريد أن أخبرها .. ولكن ما الذي يمكن أن أقوله لإنسانة أغرق الموت من أحبتها الكثير ..
..
نسيت أن أخبرك ..
البارحة تذكرتك ..
التفاصيل التي يحكي صديقي عنها هي التي تقودني إليك في كل مرة ..
أتذكر جيدا كل مرة تحدثنا فيها سويا ..
كل المرات التي ترافقنا فيها ..
كل ورقة أعطيتني إياها ..
أتذكر كل الأوراق الصفراء التي ألصقتها على كمبيوتري في غيابي ..
" أبو محمد يريدك الساعة 7 مساء ضروري ، اتصل عليه لما توصل "
" أيش نفسك تاكل اليوم .. راح أجيب لك أكل معي وأنا راجع للدوام ، كلمني على الجوال"
" ترجمت الأوراق ولا باقي ، بسرعة خلينا نرسلها"
" سيارتك مع جمال، اتصل عليه أو على جمال "
" الدكتور أسامه سأل عنك ثلاث مرات"
..
..

نسيت أن أخبرك ..
تذكرتك البارحة ياهشام..
رحمك الله رحمك الله

السمراءْ
12-03-2008, 03:49 PM
-

الله يرحم الأموات والأحياء ..
الحزن يختلط بالهواء الذي نستنشقه . الهواء المليء بكل شيْ!


-
-

ابن الارض
12-03-2008, 04:16 PM
http://up.arabseyes.com/upfiles/it627736.jpg (http://up.arabseyes.com/)

سديم!!
12-03-2008, 05:00 PM
مؤلمة كمــــا الحقيقة !!

"ربي لاتفجعني بمنْ أحب "

يرحمه اللــــــه !

الفخ .. رانى
12-03-2008, 05:28 PM
قد يسمح الارتباك لنا بأن نتوارى عمن لا يحسنونه
لكننا نرتبك طول الوقت .. و لهذا نظهر
اشتقنالك أيها المرتبك

الفخ .. رانى
12-03-2008, 05:30 PM
الكابتن معانا لسة .. و للا احترفت فى سويسرا

دنـيا
12-03-2008, 05:41 PM
كصديقك:
يا أخي لا تغرق في التفاصيل

رحمنا الله.

Abeer
12-03-2008, 08:42 PM
والذكرى مؤرّقة .. محرقة ، ومٌهرقة !


الصبرُ يا الله !


.

السهل الممتنع
13-03-2008, 01:09 AM
إنها ذاكرة الحزن يا منير

نرثيهم إحساسا ، فتبكيهم الحروف دمعا يملأ الصفحات !


لك تقديري

جموح الشوق
13-03-2008, 01:49 AM
مؤلمه هي ارتباكاتك!!

لا اعلم ماذا يحدث !!

اين ما اذهب اجد شيء يتحدث عن الموت...!

اعتقد انها محاوله استفزازيه منه ..!

يقترب ولا ياتي ..!

رحمه الله وجميع موتى المسلمين

تفائل
13-03-2008, 02:09 AM
ربط الله على القلوب
سلوى
في الحديث القدسي يقول الله تعالى : (مالعبدي المؤمن عندي جزاء , إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه, إلا الجنة)
جمعكم الله في جنته

ساخرالسمو
13-03-2008, 01:24 PM
السيد (أنت):
رحمكـ الله رحمكـ الله ....

كنتـُ هيّ ..!
13-03-2008, 06:32 PM
.
.
و تلك الأمور ! / دوماً بلا موعد
كما حضورها !
.
.
تغمده الله و احبته و إيانا برحمته

نائية
14-03-2008, 12:01 AM
الفاهِمْ غلط !!

.
.

ثُمَّ .. كثيرونَ يُميتُهم الاختناقْ ! و كثيراً ما نؤثِرُ " الفضفَضة " على الموتِ اختناقاً ، أم هوَ العكسْ ؟!
لستُ أدري يا فاهِمْ .. !

كُنْتَ تتنفَّس أنتْ ؟؟ / ربَّما لن تعودَ لتُجيبَ أصلاً !


هو قال :
_ إذا دارتْ بِنا الدّنيا وَخانَتنا أمانِينا / وأحرَقنا قصائدَنا وأسْكتنا أغانيْنا ،
ولمْ نَعرِف لنا بيتاً منَ الأحزانِ يؤوينا / وصارَ العمرُ أشلاءً ودمَّر كلّ مافينا ،
وصارَعبيرُنا كأساً محطَّمةً بأيدِينا / سيبْقَى : الحبُّ واحَتنا إذا ضاقتْ ليالينا _

و أخطأ !
سيبقى الحزنُ واحتَنا واللهِ !

و مساءٌ بحجمِ كلِّ فواجعنا يلوحُ كلَّ يومْ ، و رزقك الله فرحاً بحجمِ كلِّ تلك الأحزانْ !!
رحمنا الله ، وهوَ !

الحنين
14-03-2008, 10:11 AM
كل ما أغيب وأرجع حتى أنسى الله يسلطني على موضوع يمرمر القلب!!!!!!!!

يا فاهم لا تدع ذكرى الاحبــة يميت ما بقي من قلبــك، حاول أن تدع لهم حيزا من قلبك ليضيئوا فيــه ،،،، رغم شوقنـا لهم إلا أننـا عندمـا نعاين من حولنا التعاسـة والسوداوية نتيقن أن برحيلهم رحمـة من الله فمثل هذه الأرواح الطيبــة مكانهـا ليس هنـا مكانهـا بين طيات الرحمة الابدية.





رحمك الله يا "هشام" وطيب ثراك..
وربي يحفظك يا (هشـام) ويطول عمرك ويسهل دربك أينما حللت.
وينور قلبــك يا فاهــم وقبلــة على جبين الوالدة الحنون











مع الود

:nn

جاسمين
14-03-2008, 02:00 PM
احداهن تجلس بقربي، تقول أن بوسعها أن ترسم حزنك
أعتذر إن كانت ستستغل ارتباكك، أحكم وثاق قلبك واستسلم !

سسقه
14-03-2008, 07:42 PM
هنا، لا أَنا
هنا، يتذكَّرُ آدَمُ صَلْصَالَهُ...
يقولُ على حافَّة الموت:
لم يَبْقَ بي مَوْطِئٌ للخسارةِ
الله يرحمنا برحمته يا سيد..

* جفرا *
14-03-2008, 07:58 PM
فقط بمجرد حديث أحدهم عن الموت , تتجه ذاكرتي لقصيدة لفدوى طوقان :

إكتمال هو الموت ...
تتـويج عمر ..
فيض إمتلاء ...
..
.
وفي نهاية نصها ... وكأنها تصرخ بعدما كانت عقلانية مؤمنة ... لتقول _ حسبما أذكر _ :

وأسال نفسي :
لماذا يموت ؟؟ لماذا يموت ؟؟



أعانك الله يا الفاهم غلط ... و أعانه ...
نحتاجك يا ( الله ) لنفهم الموت أكثر ...

.

فيء المحبة..
14-03-2008, 09:45 PM
نحن إليهم ..
بألف حنين ..
وكل حنين .. يهز الضلوع ..!!
رحمه الله ..!!

الواعد
14-03-2008, 10:40 PM
أحيانا أشعر أن الموت يتربص بي في زاوية ما ..
ولذا كل صباح .. أحمل حقيبتي .. وأفكر .. هل سأعود هنا في المساء ..


-----------------------------------------
اتوقف كثيرا كلما قرات تلك الاسطر 000ولم تبقي لنا سوي الذكرايات 00000
وارتبكاتك تجعلني اعيش بظلام ابحث فيه عن ذكرايات حاضرة غائبة000
وهل نجد من يتذكرنا عندما تنطفي الشموع المظيئة 0000

نبدا الحياة بصرخة وفرحة وحبر علي ورق 000 ونرحل بصرخة وحبر علي ورق000 ولن تبقي سوي الذكريا ت

وتنتهي تلك الهوية 0000:confangry: 0 رحمنا الله جميعا

**بسنت**
15-03-2008, 07:35 AM
أربكتني يافاهم..أربكتني جداً
.
.
رحمك الله ياهشام..

جسد بلا نفس
19-03-2008, 10:41 AM
نسيت أن أخبرك .. أنا هنا .. في مكان ما .. في زمن ما ..
لا أفعل شيئا له قيمة ..
أمضي اليوم بأكلمه استعيد قلبي من الموت ..
وأفكر كيف يمكنني أن استعيد أحبتي ..
اليوم .. يبدو بالنسبة لي أكثر كآبة ..
..
اتدري شيئا غريبا قرات موضوعك مرة واحدة ولكن الغريب اني حفظت هذه العبارات .. واستغربت منها .. واليوم بعدما عرفت ان القلب قد يموت قبل صاحبه.. وانهم قد يجرون به تغيير اصبحت اخاف على احبتي.. لا اعرف ولكن اتظن يا الفاهم غلط ان اي تغيير في القلب قد يغير موقع الاحبة فيه.. هل عندما يعود قلبي للنبض من جديد سينبض للاحبة نفسهم.. ام انه سيتغير.. هل ساستفيق ذات يوم وقلبي لا يتالم لفراق كل من رحل عني.. او ربما سياتي يوما ساسبب فيه الالم للرحيل لغيري كما فعل الاخرون بي.. اسئل كثيرة عن القلب تتبادر لذهني ولا ادري كيف السبيل لوقفها..
دمت مبدعا كما انت..

سارة ساري
19-03-2008, 11:56 AM
الله يرحم الاحبة.
اي انسان قد يفكر في عزيز فقده يقرا على روحه الفاتحة او يضع على قبره باقة ورد او اناء ماء كل يؤبن و يرثي على طريقته.
اما في فلسطين فالارجح ان يحمل الحزن املا في لقاء قريب فالموت اصبح ظل كل حي و عجلت اسرائيل موسم الحصاد.

Ophelia
19-03-2008, 07:18 PM
زمن الجنائز الجميلة..

إلى أين يا صاحبي؟
قل إلى أين؟
لم أشرب اليوم
لكنّ عيني تغيم
وهذي الدروب تزوغ
دروب تدور
دروب مقطعة لا تؤدي
دروب التردي
دروب الحشود التي تتهادى على يأسها
تتنامى على بؤسها
كل درب يضيق سراطاً
يسيح صحارى
ولك صباح توشح بالدمع أو بالسواد
وكل أغاريدنا للحداد
كأنا نسير ولا نتحرك
أو أننا سائرون ارتداد
كأن المجازر أعراسنا
وكأن الجنائز أفراحنا
ها هو الأفق وهج حرائق
قل لي: إلى أين نمضي؟
إلى أين تأخذني؟
والبلايا تزيد
وأنت توسع بسمتك اللغز
ترفع هذي العقيرة بالكلمات العظيمة
والنغم المتساوق
حتى كأنا نسينا فجائعنا
وكأنك جئت تهدهدني للرقاد
توقف
فوهج الحرائق يلفح حلمي
وألسنة اللهب المتستر باللافتات
تفحّم آفاقنا
وأنا لا أحب الرماد
سيول الدماء التي هدرت من غدي
تركت خلف خطوي الدماء اليبيسة
قف نتفرج
فهذي الجنائز مقبلة
وهي الآن وجه البلاد
تفرج معي
قد يجيء غد نتعود فيه على موتنا
مثلما نتعود أمواتنا
قد تجف الدموع
وقد يتيبس فينا الفضول
وقد يصبح الموت إسماً لكل الفصول
تفرج معي
أهل هذي المدينة أهلي
وهم يتقنون الجنائز
حشد من الحزن والتعزيات
وحشد من الأحجيات
رصاص مع النعش
بعض الأغاريد
والنعش يحضنه علم
(هل تميز هذي الجنازة عن فرحة العرس)
بعض المعزين يحشو الجيوب كلاماً جميلاً
وبعض يراقب حزن الحشود
(قليل من الحزن سوف يثير الشكوك
كثير من الحزن يبطل زهو الديوك )
وميت تطلع واستغرب الحشد،
قال: اختفيتم طوال حياتي
وكنت أنقب عن لمسة الحب
عن نظرة تتفهم
لفت دمي وحشة
أغلقت أعين الناس عني
فعشت عراء
لأن العيون بيوت
ترنحت في عتمة من تغاضي العيون
لأن العيون ضياء
وان العيون زنود تساند
كيف أعيش وحيداً
أموت طريداً
وأدفن وسط الزحام
فقالوا: نغيب لكي لا يغرك عمرك فينا
فمات على نعشه مرتين
وظل الحوار كتيماً
لأن الحشود تخبئ أصواتها
وهي الآن ترفع آخر راياتها في الجنائز
من مات صار بلا أي صوت
فقد قتلته رصاصة كاتم صوت
وقاتله حين نفذ فيه الأوامر
برر: لا أعرف الصوت
لا أفهم السر في رغبة الله في كتمه
لم يكن ممكناً كتم صوت عنيد
ولا بد من كتم أنفاسه
توقف قليلاً... سأبكي
تفرج عليّ إذا شئت
إن بلادي تضيق
وتصبح أصغر من فسحة للأمان
وهذي العوالم أطول منها مدى الطلقات
فكل مدى صار يجدي لقتلي
سأبكي
وتضحك
لكنني لم أكن أتوقع منك النياشين
من أجل دمعي
فجائع عمري أكبر من أن يغلفها الصمت
إن البلاد التي أنجبت قاتلين لنا
أنجبتنا لهم جثثاً وحشوداً
فصرنا جنائز رائعة
إن معجزتي تتجدد في كل يوم
لأني أعيش وأسرق يومي
الحروب على مسمع الخوف
والكل منهمكون
ويقتتلون
الشظايا عليّ
وكل انتصار عليّ
النزيف دمائي
وأهل المدينة أهلي
وهم يتقنون الجنائز
للموت بهجته
يقبلون كما يقتضي الحال
بالدمع والكلمات العظيمة
والأغنيات المثيرة
هم يتقنون الجنائز
كي نتقن الموت
يحترفون الحشود
لكي أتقلص وحدي
ويا صاحبي
أنت لا تسمع الشجو
لا تحفظ السر
عيناك تختفيان وراء شرودك
ثم تعودان مقلقتين
فتعترفان أمامي
بأنك تقتلني اليوم!
يا صاحبي
قضيت حاجتي للبكاء
انتفت حاجتي لاعتذارك
إني أقدر عمراً أضعت
لتتقن قتلي
وآمل أنك أتقنته
لم يعد في سجلات أمنك
من سبب لحياتي
وإني عرفت ثمانين عذراً لموتي
ورأسي الدريئة
فيه اختزنت الشهادة والذكريات
وفي الرأس عينان، أذنان،
عقل، لسان
وفيه ينابيع شعري السفيه
ورأسي بهذا العناد،
وهذا اليباس
فضع طلقة وحدها الحل
والحقْ دمي
فبصمت تضيع البلاد... أراها
بصمت يهان العباد... أراهم
وقد صارت الكلمة الآن
وقفاً على كاتم الصوت
يكتم صوت المسدس
يكتم صوتي
ويكتم صوتك
تأتي الحشود
تشيعنا
في جنائز
متقنةٍ.....




* لأحد المساطيل
* مجرد محاولة لإهدائك بعض الألم الجميل والمزيد من الحزن الذي تحب جمعه تحت وسادتك قبل النوم وأثناء بكاءك الأموات الذين تذكرهم أكثر من الأحياء..

محاولة
22-03-2008, 02:45 AM
في حضرة الموت
لا تكفي أي كلمات مهما كانت تلك الكلمات..
وفي حضرة الموت
تتوقف عقولنا .. تتجمد أطرافنا .. ويتأجج الشعور بالإشتياق
ولا نستطيع التعبير إلا بالدعاء ..

رحم الله أموتك وأمواتي وأموات المسملين.. اللهم آمين

الغيمة
22-03-2008, 08:07 PM
هل تقرأ أمك ما تكتبه؟
أتمنى ال(لا) هنا..
والموت؟؟كلنا سائرون على ذات الطريق..حملنا قلوبنا بين أيدينا أم تركناها بين الضلوع..
قطرة تفاؤل أرجوك..من أجلك وأجل أحبتك..
شكرا لك بالرغم من كل هذا الألم..
قارئ يحب قلمك..

ايـمي
24-04-2008, 08:46 PM
ياالله...
كل هذا الموت فيك وأنت حي..!!

وخرأناطفشانه!
25-04-2008, 08:37 PM
مؤلمة كمــــا الحقيقة !!

"ربي لاتفجعني بمنْ أحب "

يرحمه اللــــــه !


مممممم!
أذكر انه كان هذا سبب لقاؤنا يوما ما..
أتذكرين
لم نعد كذلك على أية حال
أتسائل
مالذي حدث
!!
MMS
^
^
^

http://www.up.5alid.com/up/uploads/add9a6dc40.jpg (http://www.up.5alid.com/up)

لـ/منير
دام قلبك ينام بقلبها
ورحم الله من كانوا هنا..



ملاك
!

عنفوان صبا
27-04-2008, 06:35 PM
في كل مرهـ يغتال الموت محاولات فرحي ..
شيء مخيف حقـًا
وكأنكـ تقف في طابور لاتدري كم بقي قبلكـ ،، ولكنكـ مع ذلكـ تنتظر ..!!


رحم الله أخواننا .. ورحمنا من بعدهمـ

وِسـَــــايِـمْ
09-07-2008, 12:02 PM
لا شيء جديد .. مثلما تحدثنا آخر مرة .. أكاد أموت من الأمل ..


تذكرتك البارحة ..
.
.
.
تذكرتك كل لحظة ..
.
.
.
لم أنسك لحظة ..

غفر الله لنا ولك ..


رحمك الله رحمك الله .. ياهشام..


الفاهم .. غلط ..


منير ..



شكراً لك لأنك هنا ..



:m:



شكراً لك على وجعك ..



الذي أسقطني ..
.
.
.
قطرة ..
.
.
.
قطرة ..
.
.
.
أعتذر على مروري المتأخر .. جداً ..



أعتمد بذلك على المقولة (( أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبد))



وأنا هنا كي أتنفس ..

نوف الزائد
10-10-2008, 07:46 AM
وليس بيدك من الأمر شيئاً ..

/

ويلفنا الحزن على من أهملناه رغم محبتنا له ويفجعنا الموت فيه

لنحن إلى لحظاتنا وكثيراً ويقتلنا الندم

لما لم نستثمر لقائنا اكثر

وآه من الموت لو كان يخبرنا

آآآآآه

.

مؤلمة ورب الكعبه

زهرة البنفسجْ
17-07-2009, 10:01 PM
نص ٌ أدمعت له عيوني
و
أدمع له ُ قلبي ,,



رحمه ُ الله ,,,

shahrazed
20-07-2009, 12:40 AM
تخثرت أبجدياتي على رصيف حرفك

يا منير أنار الله دربك و بالفرح أحاطك

رحم الله فقيدك

طمأنينة
20-07-2009, 01:53 AM
موجع بقسوة ما تركته هُنا

لروحه الرحمة


ولروحك كثير طمأنينة

لا عرف الأسى لكَ دربا

رُبَمَا
05-08-2009, 01:41 AM
هل يصُحُّ لي بعد عامٍ وخمسةِ أشهُرٍ وخمسةِ أيّام، أن أكتُبَ في هذا المكان.
سألتُ نفسي هذا السؤال قبلَ أن أكتبهُ علنًا هنا، فقلتُ سأكتُب، بالرغم من كلّ اللحظاتِ الكثيرة التي مرّت بك بعد كتابكَ ذا، سواءً في هشام أو في أشياءَ عديدةٍ غيره. أنا فقط أريدُ أن أكتُب:
جميل يا أخي، جميل هذا الذي كتبت.

شُكرًا جزيلًا لك، وعُذرًا

غيد
17-08-2009, 06:26 AM
مِن الغريب أن نمتدحُ الألم بكلمةِ " جميل ما ... !! "

حيثُ أن ما فُرضَ علينا " جمالية الألم " و " رونق الوجع "

هكذا ترتّبت مشاعِرُنا .. !

وما قرأت مِن " الفاهم .. كلش صح "

كانَ وجعاً " جميلاً .. " ..

أوجِعنا ما طبيب بِما أوتيت مِن فِهم .. !

فنحنُ لا يُثمِلنا غير ذلك الشعور .. !

غيـد

ورقه خريف
26-01-2010, 01:30 PM
بـ التفكير فيه عقولنا تذبل ...
وحين ننوي أن نطرد التفكير بـ المدعو بـ "الموت"
يزورنا بـ نفسه !
أو يزور من نحب ...
حين ننساهـ ، نتفاجأ بـ قدومه !
وكأنه لا يطيق فراقنا !
سنة لابد أن نتقبلها ونتعايش معها
رغم الألم ، سـ نعيش وسـ نقدم أفضل ما نستطيع

أخي الفاضل شكراً بـ قدر جمال ما قرئت وبـ قدر آلمك وشوقك لـ حبيبك ورفيقك ، الذي ما زال رفيقك ورفيق فكرك ...

كن بـ خير ، أن لم يكن من أجل منير فـ من اجلنا ... :)

أنـين
19-03-2010, 11:48 PM
لمن اللجوء في مثل هذا إلا لله !!

رحمك ورحمه الله .. فهو عند ربه .. وأنت فيه

أعانك الله على ما أنت فيه

قال لي:أنسى
18-04-2010, 04:09 AM
تلف بي الحياه وتدور حتى ارجو منها ثانيه حتى استند بها على "أكاذيبي"
و"كتاباتك" لأوهم نفسي مجددا بأني أقوى وبأني سأصمد أكثر من السابق

لكن .. لكن لماذا لمن أجد غيره ذا الفك المفترس ينهش في أجساد أحبتي ويخفيهم عن عيناي للأبد !
على أني كنت للحظات في حياتي أهيئ نفسي لتلك "الأفتراسات"

كنت أنت آخر حلولي .. في آخر القائمه أنت وكتاباتك !
هل تعلم لماذا ..!
أسمح لي بأن أتخذ كرسي أسند فيه جسدي المرهق وأحكي لك
لأني أؤمن بأن الله يخلق نسخ في الأرض
ولأني اؤمن بأنها تتواصل بشكل غير متوقع
ولأني اؤمن بأنك خلقت رسام وبأني كنت لك لوحه !

كنت ألهي قلبي عن أوجاعه مرارا .. ولكن أدق التفاصيل تعيدني بالذكرى اليهم
وكأن كل شيء خلق لهم !
حتى في وجهي "أرآهم" ..
"كانوا" ترافق كل عباره اتحدث فيها عنهم ..


"ونه ماقبل النوم"
ياعسى الجنه مستقركم .. وأخاويكم يارب في الجنه سويه

متمرد بصرخه
29-05-2010, 11:31 PM
الذكرى قاسية ع الذات حتى تقطع الوريد

كمنجاتي
31-05-2010, 05:15 PM
حقيقة واحدة هي الموت و الباقي سراب ينافي الدوام..

نبض جديد
10-11-2010, 10:33 PM
الله يرحمه ..والمسلمين جميعاً
دعونا نعيش الحياة التي نريدها مع من نحب لقد قتلنا الحزن الوحدة ليتنا نفعل

الطقس
13-11-2010, 09:41 PM
رائعة جداً , و كأني أراك تكشف لنا نظرية تآمر كبرى

wadhmdan
17-12-2010, 09:38 AM
ذكريات حفرناها داخل أعماقنا
وصورا حفظناها في عيوننا
حنين عظيم حبسناه داخلنا
والأشواق باتت واضحة بكلماتنا
والحب لا يمكن أن نخفيه فينا
وتكفينا الذكريات
-----------------
ربنا ارحمه واغسله بالماء والبرد ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الابيض من الدنس واجعله اللهم الى جوارك مع الشهدا والصديقين .واجعله فى الفردوس الاعلي اللهم طيب ثراه و اكرم مثواه واجعل الجنة مستقره و مأواه اللهم نور مرقده و عطر مشهده و طيب مضجعه اللهم آنس وحشته و ارحم غربته و قه عذاب القبر و عذاب النار اللهم فسح له في قبره و اجعله روضة من رياض الجنة و لا تجعله حفرة من حفر النار اللهم انقله من ضيق اللحود و القبور إلى سعة الدور و القصور مع الذين أنعمت عليهم من الصديقين و الصالحين والشهداء

أنثى اليمامة
15-04-2011, 02:49 AM
التفاصيل مؤلمة ،، مرهقه جداً . .

Broķέή αŕroώ
11-02-2012, 03:43 AM
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته