PDA

View Full Version : غريب .. وسط "لابة" !



الشبّاك
03-03-2007, 03:25 PM
ولم أكن هناك ..
حين نفث دخانه وزفراته ..
معلقا مفاتيح أسراره على مسامير الصمت وجدران العتمة، موغلا في الصمت والغياب، مقسما للواقفين على أطراف حزنه ..
" أن روحه بيت مشرع الأبواب، لكن به من الغرف الموصدة ما يستعصي على الكفوف والرياح "
ولم أكن بحاجة ..
لحقيبة سفر وتلويحة مودعين لأقطع تذاكر الإياب لمدن الغياب .. والغربة !

غريب أنا ..
رغم الشارع الذي يعرف نبضات أقدامي، وباب منزلنا الذي يحفظ تفاصيلي حتى يخيل لي أنه سيفتح لي دون كف ولا مفتاح !
من فرط ضياعي .. صار يعرفني الشارع والباب !

وحيد أنا ..
رغم كل الذين يشربون فناجين "سواليفهم" من قلبي وأذني كل مساء !
ويحدثونني عن "لابتي" .. التي إذا حمي الوطيس
سيوفهم قواطع ... و"شِطيرة" !
لكن المشكلة الخطيرة ..
بغداد لا تزال محتلة !
رغم أني من "لابة" very good !

أقطع كل الحبال التي تربطني بأفواههم ...
و"أسري" .. في جلدي وعظامي
وأسألني ..
عن التافه .. والأساسي
عن المتلاشي .. والدائم
عن الجدوى .. وقيمة الأشياء !

أحاول أن أجمع هذا العبث والبعثرة
وأفكر في ذاك الإنسان الذي ..
يستقبل نهاره .. بــغارة !
جثث .. وأشلاء
ويسقط من " كرت عائلته" ..
بضعة أسامي !
يشبهني هذا الإنسان .. لا فرق سوى أني
استقبل نهاري ..
بتسخين سيارة .. ومعجون أسنان !
وأكبر همومي بعد تشذيب "السكسوكة" ..
بوفية و"شكشوكة" !

أحاول أجمع هذا العبث
وأطرح "الزائد" من احساسي
يوقظني صوت أصحابي بأني ..
" ملــحوس وفاضي " !

يا هيه يا أنتِ ..
يا تقواي وفجوري
يا زهدي .. وآخر شهواتي
حين تقبلين ..
تمنحين الأماكن فرصة الدخول في التاريخ
ويُذكر في التقاويم ..
من هنا عبرت !
وحين ترحلين ..
تذبل المقاعد والأكواب ..
ويكتبني إحساسي
" لابوك" يالحزن ..
إن لم تتجاوز ..
خصر وأهداب !



ومع كل شمسٍ تغيب .. أصبح أكبر!
فتصغر الناس والأشياء
في قلبي وعيني .. أكثر فـأكثر !
لست أدري ..
إن كان الدمع يذرف بالنبطي
أم يكتب بالفصيح ..؟!
لكنني أعلم يقينا ..
أنني حين أكتب .. أذرف حرفا
ليس أكثر ..!


معاني الكلمات لغير الناطقين بلغة "لابتي" :

لابة : مجموعة من الزنوج يجمعهم كذب و"هياط" مشترك !
شكشوكة : لحم الفقراء، وأول كلمة يجب على الهنود تعلمها قبل الدخول لـــ جزيرة العرب !
هياط : هو عبارة عن ..
ينصح الاستعانة بقاموس – أبو جهل - !!


محمد/ " الكاتب الكويس" !

otiber
03-03-2007, 03:35 PM
صوت غريب و احرف محيرة و بحة مثيرة لأنامل تشكوا وحدة تغني مقاما من مقامات العراق!

Abeer
03-03-2007, 06:45 PM
http://thummada.com/php_upload2/SadMan.jpg

عادي جدا
03-03-2007, 06:47 PM
هكذا الأحرار في دنيا العبيد غرباء... أيها الكاتب الكويس محمدa*

echo
03-03-2007, 08:28 PM
(حين اكتب اذرف حرفا ليس اكثر)

ابداع...



؟

وايه يعنى
05-03-2007, 07:18 PM
انجليزى ده يا مرسى
صوت غريب و احرف محيرة و بحة مثيرة لأنامل تشكوا وحدة تغني مقاما من مقامات العراق
تعليق ولا اكثر

تيماءالقحطاني
05-03-2007, 08:27 PM
أقطع كل الحبال التي تربطني بأفواههم ...
و"أسري" .. في جلدي وعظامي
وأسألني ..
عن التافه .. والأساسي
عن المتلاشي .. والدائم
عن الجدوى .. وقيمة الأشياء !


*أنت بهذا تصنع قيمة لكيانك. تحدد المحيط كي تصنف مقدار ما يستحقه منك و ما تستحقه منه كي تبقى المعادلة صحيحة. و هكذا يفعل من يصر على التمسك بإنسانيته في زمن اللاإنسانية، أو بكونه بشراً في زمن تحولت البشرية فيه إلى حرفين اثنين: "د" و "م"، بشرٌ مختلف عن بقية الكائنات التي لا تتساءل و لا تبحث عن قيمة الأشياء و الجدوى، و الدائم و العدم، و التافه و الأساسي.



* ثم يقول علماء النفس، أو الإجتماع ـ لستُ متأكدة ففي حقيقة الأمر لا أ{يد إلا أن ألفق كلاماً كي يعزز قولي ـ أن حكم الواحد منا يتأثر كثيراً بالتسمية/الإسم. أي أن النص المشنوق هنا ليس مصلوباً إلا لأن صاحبه كاتبٌ كويس، و ليس لأنه الموضوع "أكوس" الموجود.


تحيتي و اعذر عدوانيتي.

لَيل
06-03-2007, 02:09 AM
غريب أنا ..
رغم الشارع الذي يعرف نبضات أقدامي

(سلام)
06-03-2007, 02:22 AM
تذكرت نفسي وأنا اهذي بهذا الكلام



دموع ودم ، وحفنة هم .
وأنفاس تتردد حشرجتها ، من السواد أعتم .

وأنا جالس في بيتي.... اقضي الوقت ،، بسَم وتم
وحي الله الضيوف إلي بدت تلتم .

وإش الطاري علي اليوم؟؟ . والوخز إلي في صدري وكثر اللوم ؟؟.
مهو الموضوع طم وعم
وبغداد الحزينة ما ترجعها دموع وذم

أقول أنطم
واترك هالسياسة يا ولد أسلم .


مصيبتنا بعواطفنا ،، تتوهج وتتوهج وبعد شوي (تتحلطم)

وبعد شوي تتكوم ،


وبعد شوي تتبخر



ألا يا حزننا الأغبر ،، ألا يا ذاكرة مرسام في دفتر
بكى النسرين ... والموت القريب ، حتى في ضيا التخمين يتمخطر

حمورابي ،، وفينا الفرح متغابي و (مستدلخ )
أحسه يطير في العجة .
أحسه ما ترك حزنٍ إلا لفه بغنوة ، أو هفوة أو أخفاه في مُسكر .

ياغابة من تغاضي غاض فيها كل يُبهر.

تَعَب تلحق قطار الأنتعاش برحلة (العادي) من الأشياء.... .فقط (عادي) ولا أكثر .

وهذا حلمنا يا مأبسطه ، يا مأصغره ، يا ما وياما ... زهر ،،،،،في الضلوع أخضر
وبغداد الحزينة كان ما تذكر ،، وطن أمجاد، بلد أجداد ،بلد فيها الخضوع أعسر .
يمين الله يمين الله ، ياااا هو كفها أخضر ومتحضر ، لكن فرحها أبتر .

تأمركنا
تأمرك كل ما فينا وصرنا في الجموع أقصر . .... ومن الترويض !؟ بعد أقصر ،
ولو أصلنا خيبتنا و نظرنا تفاهتنا ،، نصير بجد ،،، ولاااا أحقر !

وأنا ما ناوشتني في الظلام أحلام من عسكر .
ولا أشلاء من أجساد لأطفالي وجيراني .

كانت ...


من الفتات أصغر .

أمانة بس ، وأرجو في عتيم الليل تتذكر

إذا نسينا
تذكر تحتقر نفسك بعد أكثر


تحياتي

صوت الجنوب
06-03-2007, 08:53 AM
ويحدثونني عن "لابتي" .. التي إذا حمي الوطيس
سيوفهم قواطع ... و"شِطيرة" !
لكن المشكلة الخطيرة ..
بغداد لا تزال محتلة !
رغم أني من "لابة" very good !
!

الوطيس حامي منذ مدة ليست بالقصيرة
واللابة التي تتحدث عنها أصحاب السيوف القواطع والشطيرة
قد جمد الدم في عروقهم
ولم تعد تلك فزعة السيوف الشواطر موجودة والتي كنا نسمع عنها في ظل التقدم الألكتروني
:
خذ لك فزعه مني موديرن عن طريق رسالة قصيرة sms بعنوان ( كلنا معك )
عسى أن تسجل في رصيد حسناتي قبل أن تسجل في فاتورتي

echo
06-03-2007, 08:38 PM
(سلام)

ياااااااسلااااااااااااااااااام عليك...


(اقول انطم واترك هالسياسه ياولد اسلم)

(اذا نسينا تذكر تحتقر نفسك بعداكثر)

الله يسامحك بس..

صدى.

النافذة
07-03-2007, 08:13 PM
يا كويس .... كويس ما كتبت
الإلهام لا يأتي إلا منك ... ومع ذلك أعدم نفسي إن أتى بعدك !
لا وقت لي لديّ !
انا مسكينة اكثر منك ... لا وقت لدي لأعيش حياتي ... فكيف افكر بعراق .. او حتى عراك ؟
اعرف ان الزمن اقصر من ان نفكر فيه ... مجرد الكتابة معك او (بعدك) تمنحه قيمه

كل صباح ..بعد تشذيب السكسوكة ...... تذكر أن هناك (شنب) يبي له تشذيب كل يوم !!!
لعل وعسى ان يقف غدا معنا ... ولا نصبّح على (شنب سعادته) !!!

مساكين !! ارأيت ما الذي أفكر فيه ؟ بدل أن افكر فيّ ؟!!

جمارك KSA
08-03-2007, 10:25 AM
عفوا لست مثلي من لابة
USA أس KSA جذر جمارك ...
.
.
.

جـود
09-03-2007, 01:19 AM
"يوقظني صوت أصحابي بأني ..
" ملــحوس وفاضي " !"
فعلاً غريب،عيش زي ماكل الناس عايشه في سبات ونبات وسكسوكه وشكشوكه بلا عراق بلا هم ودم...
وماعودتنا للاعتزاء باللابة والقبيلة إلا لغربتنا،لانسلاخنا من جذورنا الحقيقيه وقوتنا وعزتنا ومجدنا
"دعوها فإنها منتنه"
(لو كنت في شاعر المليون كان فادتك اللابه بس خليك على القضايا المصيريه والهم العربي محدش حينفعك)
.........

جـود
09-03-2007, 01:28 AM
"يوقظني صوت أصحابي بأني ..
" ملــحوس وفاضي " !"
فعلاً غريب،عيش زي ماكل الناس عايشه في سبات ونبات وسكسوكه وشكشوكه بلا عراق بلا هم ودم...
وماعودتنا للاعتزاء باللابة والقبيلة إلا لغربتنا،لانسلاخنا من جذورنا الحقيقيه وقوتنا وعزتنا ومجدنا
"دعوها فإنها منتنه"
(لو كنت في شاعر المليون كان فادتك اللابه بس خليك على القضايا المصيريه والهم العربي محدش حينفعك)
.........

مرآيا
10-03-2007, 10:02 PM
" لابوك" يالحزن ..
إن لم تتجاوز ..
خصر وأهداب !

نطقت حقا .. بدون أي مبالغة

:::رحيـــل:::
15-03-2007, 12:28 AM
الشبّاك..

جميلة جدا..تقديري

رحيــل

خوي الذيب
18-03-2007, 12:22 PM
جميل ما كتب هنا وبالاحرى غريب
احرفك كانت عبارة عن اغصان الشتاء البارد واللون طبعا لهذه الحكايه بالابيض والاسود ويغلب عليها الرمادي جافه جدا لدرجة انها اصابتني بالرومتيزم ((لاحظ نفسي هي اللتي كرهت بعض ما وجهته لها هنا من مقارنات لانها عربية بحت ))

اسمح لي الشباك ان اعلق على ما كبته بتعليق الدكتور غسان الحسن صاحب اكبر مقعد وفكر في شاعر المليون
د. : الموضوع جميل جدا في مقدمته ويحمل الكثير من الايضاحات ويميل الى الرمزيه
كما ان الشاعر استخدم كلمات قد لا يفهمها البعض وهذه تحسب عليه لا له
في النصف من القصيده الى نهايتها كان الشاعر قد ادخلنا في طريق وعرة يبدو انه فقد السيطره على ذاك الشي الذي يشبه العقال((السكان)) ويبدو ايضا من خلال ماسمعناه انه وقف بجانب استراحه وطلب صحن بيض معد بطريقة الخليج((شكشوكه)) اتضح ان الشاعر جاع من كثر متاهاته واخيرا اوصلنا الى بر الامان واخيرا انا ارى ان سطر((يستقبل نهاره .. بــغارة !
جثث .. وأشلاء
ويسقط من " كرت عائلته" ..
بضعة أسامي !))

هو عباره عن هذه العريضه


وتقدر تتفضل احين على ميلس الشعراء

رندا المكّاوية
21-03-2007, 11:05 PM
نفس النكهة المميزة التي ألتهمها في مقالات محمد الرطيان !
.
.
تبا لكما !

المسكي
23-03-2007, 10:02 AM
وأكبر همومي بعد تشذيب "السكسوكة" ..
بوفية و"شكشوكة" !
املأ بطنك شكشوكه
واحلق ذقنك سكسوكه
واحني ظهرك لركوبه
فأنت من لابة مهزومه

NO ENTRY
25-03-2007, 01:37 PM
محمد/ " الكاتب الكويس" !

قرأت فيما قرأت أنّ البلاغة هي ما يسمعه / يقرأه الجاهل فيظن انه يجيد مثله
ولم افهم ..!!

شكرا لأنك قلت يوما:
" اللهم ارزقنا بجهل يريحنا أو اجعلنا رجالا ننبت في المعتقلات "

اهات ساخر
09-04-2007, 05:56 PM
جهل قد يكون احيا نا نعمة علينا

مفتاح!
12-04-2007, 10:10 PM
غريب أنا ..
رغم الشارع الذي يعرف نبضات أقدامي، وباب منزلنا الذي يحفظ تفاصيلي حتى يخيل لي أنه سيفتح لي دون كف ولا مفتاح !
من فرط ضياعي .. صار يعرفني الشارع والباب !

جمله معبره تطفي بها كثير من أسرار قلبك الدفين...... بارك الله فيك وأكثر من عطائك