PDA

View Full Version : عملة جديدة/ رصيد قديم واقتصاد قوي ومتين !!



الشبّاك
10-06-2007, 11:02 PM
http://theknight61.googlepages.com/1.jpg.jpg

http://theknight61.googlepages.com/4.JPG.jpg

لا يكون للحقيقة طعم المرارة إلا حين تمضغك بنهم .. وعلى عجل !
ومن الحقائق التي تمضغني بصدق وضمير أنني تماما كالآخرين، كل يوم أصبح أكبر وبشكل أسرع مما كنت أتوقع !
فقد كنت طيبا وساذجا كعجوز بريطانيا "تانشر" حين تعرضت لمحاولة اغتيال من قبل الجيش الجمهوري الايرلندي فقالت بصدق وسذاجة ..
"كنت دوما أعتقد أن هذه الأشياء تحدث للآخرين، وأسمع بها أو أقرأ عنها لا أكثر !!"
من المؤسف أنه لم يعد هناك جيش جمهوري أيرلندي، ولا الكثير من المنظمات الثورية، لدرجة أن الطائرات أصبحت تقلع وتهبط في المطارات الدولية بكل هدوء وسلام.. وبشكل روتيني ممل !
محبطة هذه الرتابة التي تلف هذا الكوكب، والتي تجعل الرفيق "كاسترو" يكتفي بكتابة مقالات تشفي وسخرية عن إمبراطورية بوش، وتوابيته التي تبحر كل يوم من العراق إلى البلد "المدفن"!
حتى الرفيق "غيفارا" نفسه لو بعث من جديد فسيكتفي بسيجار كوبي وشتيمة الولايات المتحدة عن بعد!
هذا في حال أحسنت الظن به واعتقدت أنه سيبقى مؤمنا ببندقيته ... كافرا بأمريكا !
أما الأكثر أسفا وإحباطا في كل ما سبق فهو أنني كالجميع عاجز عن فك شفرة عقارب الساعة وإيقافها لذا ما زلت أكبر .. وعلى عجل!

إنني أكبر صفر اليدين..
جائع القلب والعينين
فكم كانت كثيرة الأشياء التي أردتها، لذا كان من المنطقي والطبيعي أن لا أحصل على شيء !
فالحياة بالكاد تكفي لمحاولة الحصول على شيء واحد، لذا أوصي نفسي وكل من يتقدمون في العمر بشكل سريع ومخيف بتحديد هدف واضح وتكريس ما تبقى من دقائق وساعات في محاولة الوصول لهذا الهدف!
وكما يقال أن سر النجاح الحقيقي هو إتباعك للنصائح التي تسديها للآخرين، لذا كنت واضحا وصريحا معي فالهدف واحد ولاشيء سواه ..
الكثير ..
والكثير من المال .


طبعا الحديث عن هدف سامي ونبيل يخدم الوطن والإنسانية سيكون الخطوة التالية بعد تحقيق الهدف الاستراتيجي والذي لا يكون غالبا ساميا ولا نبيلا ولا يمت لهما بــصلة رحم ولم يسبق له حتى مصافحتهما!
فهناك أهداف نسعى ونقاتل لتحقيقها، وأهداف موجودة لمجرد الحديث عنها كمشاريع الأيتام والقضاء على الفقر وكل الأشياء الخرافية المشابهة، فلم أسمع بإنسان طيب بشكل غزير ووافر كي يموت من أجل يتيم أو معدم، لكنني سمعت كثيرا عن من توقف قلبه عن العمل لأن سهمه " قفل نسبة تحت "!!


ويبدو أن مشروعي القادم أصبح مكشوف بشكل لم أتوقعه فقبل أيام قليلة (( في الحقيقة لم أعد أعرف هل هي كثيرة أم قليلة لأنني لا أعرف مجموع ما تبقى لي من أيام ))
قام مخلوق جميل ونادر بإهدائي محفظة جلدية، كخطوة تشجيعية من قبله لحثي على مواصلة سيري وتحقيق هدفي في أن أصبح ثري .. ونافذ !
وعلى ذكر المخلوقات وبما أنني في كل يوم أصبح أكبر وأتعلم أكثر فقد تأكدت أنه لا يمكن لمخلوق قبيح إيذائي، ولا أذكر أن أيا منها قد تسبب لي بألم في يوم ما، لأن من يشبهك يجرح نفسه حين يجرحك !
وحدها المخلوقات الطيبة والجميلة قادرة على إصابتي بالكثير من الألم بقليل من الكلمات والمحافظ الجلدية !
لأن الأشياء والمخلوقات تتجلى بأضدادها فنحن لا نستطيع سبر غور قبحنا وإلقاء القبض على آخره إلا حين ننظر في عيني مخلوق جميل ونادر كالذي حدثتكم عنه !


كل شيء مهيأ ومواتي في سبيل تحقيق مشروعي، فالكل يتحدث عن "طفرة" وتوزيع ثروة وعدالة، حتى عمتي التي لم يسبق لها قراءة صحيفة ولا مشاهدة نشرة أخبار تحدثني عن الاقتصاد السعودي " القوي والمتين" !!
وهذا يقلقني بعض الشيء فهذه "الشفافية" في الحديث عن اقتصادنا وقوته ومتانته، شيء لم أعتد عليه بعد

فكل ما عليك هو الرجوع إلى كتاب "نصاب من الصحراء" لكاتبه العظيم "رومل نجد" لتتأكد من أننا نحترم الكذب بشكل كافي لتوثيقه كتبا وصحفا .. وقنوات فضائية !
ربما لأن الحقائق تفضل المجيء "عارية"، ونحن بلد الحرمين الشريفين ومهبط الوحي والرسالة و"وطن" عايض القرني .. وعبد الرحمن السديس !
لذا نحرص على ستر العاري منها ونصبر ونحتسب في ذلك ما نلاقيه من أذى وتحريض تبثه قنوات مأجورة وموتورة .. ومعروفة الأهداف !
فالحديث عن صفقات مشبوهة ورشا في بلد يملك "اقتصاد قوي ومتين"، دليل ناصع على أن هذه القنوات حاقدة بما يكفي للتدليس ومحاولة الضرب في أساسات اقتصادنا "القوي والمتين" !


كل ما سبق لا يعنيني فإنني جائع بما يكفي يا وطني كي لا أسأل إن كانوا قد وجهوك إلى القبلة حين نحروك، وإن كنت قد ذبحت على الشريعة الإسلامية !
و"كهل" بما يكفي لأتوقف عن البحث في شاشات القنوات الإخبارية عن وجوه من قتلوك !

الصورة (1)
"مجرد مواطن" لا يملك إلا شعر ناعم ورصيف قاسي
وكلمات طويلة ومملة كعمره القادم ..
عن "اقتصاد قوي ومتين" !

الصورة (2)
برضو " مجرد مواطن " !!


محمد/ الذي اكتشف بمحض "الخيبة" أن العملة الجديدة لم تضف لرصيده القديم شيئا جديدا .. إن هي إلا صور صورتموها!!


دمتم بــــ "وجع".

وحي
11-06-2007, 12:32 AM
.



فلم أسمع بإنسان طيب بشكل غزير ووافر كي يموت من أجل يتيم أو معدم


لم يا أخي التعميم ؟

مع أني سعدت برؤية اسمكم هنا في التاسع إلا أن كلماتكم قتلت كثيراً من المعاني في داخلي .. :(
ألا يكفي الفياض ؟

أنا مؤمنة بوجود الأخطاء .. والبؤساء .. والمقهورين وأنا أحدهم لو تعلم ..! هل تعرف ...؟
أو أقول لن يجدي حواري شيئاً وسوف أتهم بأني وطنية أكثر من اللازم .. كما اتهمت بغيرها ..

أخي أحب وطني كما أحب كل بلاد المسلمين .. ويؤذيني أن يمس بكلمة ولو كانت حقاً ..!
الوطن ليس مالاً فقط !
أوقدوا الشموع ..

دمت وارف الظلال ..

.

من هنا وهناك
11-06-2007, 02:18 AM
شكرا لأنك تكتبنا بحروف نعرفها ولانقرأها كل يوم..!

شكرا لأنك أنت أنت..!

ولكن ..الغريب انك لست محجوبا حتى الآن..! فأنت شخص يدعو للعري..!

فأنت لم تترك شيئا الا قتلته تعرية..

شكرا لك مرة اخرى..

مكتبجي
11-06-2007, 06:27 AM
كأنما يقولون:
ومن يُنافق في سبيل المال يجد في الأرض مراغماً كثيراً وسعة!!

أعوذ بالله من غضبه.

دمت بخير،،

الفياض
11-06-2007, 12:12 PM
.
.
المعذرة ..
لا يحق للعاطلين أن يتكلموا بأي بنت شفة عن اقتصاد البلد ..
إلا إن كان للمطلوبين الأمنيين حق في أن يألفوا منهج التربية الوطنية ، وآداب الدخول على الحاكم !
وأما بشأن الصور التي (زورتموها) ..
فإنها تبعث (يوم الميزانية) دولاراتٍ سوداء ، سواد شارب جورج واشنطن المزور !
.
.
وشكرا أيها الرفيق ، يشبهك ، ويشبه (المضيعة) الجلدية غير الجميلة ولا مهديها ولا المهداة إليه!

نقطة أصطدام
11-06-2007, 03:53 PM
دام عزك ,,, طالع عمرك ,, لا هان شانك


أستخدمها لها مفعول سحري كمفعول فيري على الدهن العنيد


وبإذن واحد أحد ستمتلئ المحفظة الجلدية بنيطان جديدة )


والنص بالنص :gh:

وحي
11-06-2007, 08:09 PM
.

أرجوك يا ضياء .. أتمنى حقاً أن أجد من يفهمني .. يعلم الله قدرك في قلبي ..
وأحيانا كثيرة أتحاشى نقاش الأخوات لأني أعلم أني حادة في عباراتي وأخشى مع حساسية الأخوات أن أُفهم على غير ما أردت..

أتعتقدين لما أطالب بالتوقف عن هذا المسلك عن مجرد النقد للنقد ..
وحديثي عن أصوات لا تعلو إلا حينما تكون هناك أموال ..كما أني مؤمنة أن هناك أصوات تتكلم عن معاناة حقيقية ..
ولكن السيطرة لفتنة المال يا ضياء ! فتنة المال الذي حدثتنا عنها سورة الكهف مع بقية الفتن [ العلم / الدين / السلطة ]

أختاه لا تظني وأنا أتحدث بهذا أني في بحبوحة ؟! فنحن متوسطي الحال ..
وأمي المريضة لا نستطيع علاجها في المستشفيات الخاصة وكنا بانتظار موعدها في المستشفى الحكومي وإذا بالدكتور يجدده بعد سنة دون أن ينظر إليها!!
لا بأس! لا أود الحديث أكثر خشيت أن تظنوا أني أتكلم من مقعد مسؤول..

إن هذه اللغة الشاكية الباكية تحبط العاملين ..تقتل كل حركة للإصلاح .. تبعثر الرضا والقناعة التي يعيش عليها البعض ..

ضياء يا عزيزتي ..
كم من مرة مشيت في الشارع ورأيت هؤلاء الأطفال وتمنيت أن أملك مالا لأسد جوعتهم
وألم شعثهم وأعلمهم العلم الذي يرفع من وعيهم وأجعلهم أيّدٍ عاملة منتجة لا مفسدة في البلد..
أنا متأكدة أنني سأستطيع تحقيق حلمي هذا يوماً ..ومتأكدة أكثر أن هناك ملايين يحلمون بأحلامي !
ولكن ليس بهذه الطريقة !!
إذا كنا كلنا نشتكي وكلنا نلوم وكلنا ساخطون إذن من المجرم ومن السارق ومن الملوم ومن المختلس ومن الراشي ومن ومن ؟!!

أختاه ..
الأوضاع اليوم في المنطقة ليست طيبة .. وإرهاصات الأمور تسير إلى الأسوأ إذا بقينا في دائرة الكلام وردود الأفعال..

العراق كان درساً مؤلماً .. فأين هو العراق اليوم ؟! كيف ضاع العراق ؟
لا أصدق أن عراق الحضارة يؤول حال صغاره وشبابه إلى المخدرات وإلى الضياع !!
وقد قالوا أن أيام صدام مجتمعات خير من يوم واحد تحت ذل الاحتلال ..
ولدينا في الحجاز - الذي أُخذت كثير من أراضي أجدادي فيه غصباً - مثلٌ يقول :
ارضى بقردك لا يجيك أقرد منه ..
أعداءٌ يتآمرون في الخارج .. وفتن في الداخل .. وألسنة لا تعرف قدر الكلمة في زمن الفتنة، وأثرها!

أختاه والحديث للجميع :
ما أروع حديث النبي صلى الله عليه وسلم ..
« من عاش آمناً في سربه معافى في بدنه عنده قوت يومه وليلته فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها »

أتعلمين نعمة هي أعظم من نعمة الأمن ؟! [ لا يمكن أن يعيش المرء دون طعام أو أمن ] ..
لا يمكن في فقد الأمن أن تعبدي الله ! ولكن لا بأس بأن أموت وأنا عابدة لله على جوع ..

ماذا لو أن إنساناً ساخطا ناقما لم يأخذ حقه يأتي ليسمع من هذه القناة ويقرأ في هذا المنتدى أو ذاك ويجلس إلى الساخطين.. ماذا تتوقعون أن يفعل تجاه وطنه ؟

يعلم الله مني أني لا أدافع عن نظام ولا سياسة .. ولا يعنونني في شيء .. ولكني أنظر لعواقب الأمور ..وأعلم أن يوماً بلا سلطان أسوأ من ألف يوم بسلطان ظالم !

إني أتأمل في السنن والعواقب ولا أُرانا إلا مقدمين على فتنة عظيمة سيقتتل فيها الناس ..
لا أرغب أن تصدر منا كلمات قد تقود لفتن مع الوقت، ويسفك بسببها دم مسلم ..
فإن من أعان على قتل مسلم ولو بشطر كلمة لم يدخل الجنة ..
ربما تعجبون من كلامي ولكن ربما ستذكرونه بعد حين ..

ونحن في زمن الحكم الجبري ولسنا في زمن عمر بن الخطاب أو عمر بن عبد العزيز رضي الله عنهما ..
ولكل زمان رجاله وأهله، وكما نكن يول علينا ..

تقبلي مودتي ضياء .. وأعتذر للشباك عن تطفلي على موضوعه ..

.

وحي
12-06-2007, 02:33 AM
.

جزاكِ الله خيراً أختاه ..

وصدقيني لم أقصد الصمت عن الخطأ ولكن مجرد التشكي والتذمر وإن كان حقاً مشروعاً كتنفيس لا يفعل شيئاً
فالناس ليست بهذا الغباء الذي يجعلهم يستيقظون لأجل مقال ونحوه خاصة والظلم بيّن واضح ..
وكلمة الحق عند السلطان الجائر لها مواضعها وليس النت إلا أضعف الإيمان فيها ..

الأمة لا تحتاج للثورة - إذا كان مرادك الثورة بمعناها التقليدي - الأمة تحتاج لعودة لله ثم دعوة لسبيله!
ولم تقدم الثورات عبر تاريخها إلا الدمار اللهم إلا إن كانت ثورة على محتل مع بناء داخلي ..
الحقيقة ليس في شرعنا الخروج للشوارع والتكسير والضرب والحرق والفوضى
هذه طريقة غير واعية غير ناضجة في التغيير تفتقد للتأمل والنظر الصحيح!
واحفظ من مواقف التاريخ والواقع ما يدعم أن ما جاء بالعنف والفوضى سيذهب بها أيضاً بل وسينفر الناس منه ..

لما قدم الاصلاحيون مطالبهم الاصلاحية بأخلاق ولُطف في التسعينيات زُج بهم في المعتقلات، ومن تعاطف معهم حتى تجاوزوا المئات ثم هم خرجوا بعد سنوات وإذا بالدعوة تتراجع سنوات إلى الوراء، وإذا بالإصلاح الأمريكي يُفرض فرضاً على المنطقة [ هذا القرد الأقرد يا ضياء ] ، وأمريكا لن ترتاح حتى تعيد تشكيل المنطقة ثانية والأمة قبل حكامها في نوم عميق ..واسألي الفضائيات .. وانظري درجة الوعي ومستوى النضج .. فمن أين تأتي الثورة ؟! هذا إن كنتِ تقصدين الثورة بمعناها التقليدي...

يقول الكواكبي رحمه الله :
"من الخطأ أن يُضحي المُصلح لأجل شعبٍ استمرأ الذلَّ والعبودية ؛
لأن الشعبَ الذي لا يريد الحرية هو أول من يَخذل المُصلحين الأحرار..
فليبدأ أولاً بتعليم الكرامةِ والحريةِ للشعب.! "

فالأمة حقيقة وقبل كل شيء تحتاج للمربين ..
حين رفعت اليابان راية الاستسلام بعد ضربها بالقنبلة النووية .. قال بعض حكمائها :
قد هُزمنا بسلاح قادم من المعامل المدرسية ، وعلينا أن نعيد النظر في مدارسنا ومعاملنا ..
بل إن عدداً من حكماء العالم يرون أنه حين ينتصر مجتمع على مجتمع ..
فإن انتصاره في الحقيقة هو انتصار المربين والمدرسين فيه
على المربين والمدرسين في المجتمع المهزوم ..

والقانون الفيزيائي: الضغط يولّد الانفجار، يقابله قانون الاجتماع: الضغط يولّد النفاق الاجتماعي ! كما يقول د. عبد الكريم بـكّـار

إنا نلتقي يا ضياء .. جعلكِ الله من مفاتيح الخير يا غالية ..واغفري لابنة الصحراء حدتها..:)

اعتذاري وامتناني لأستاذي الشباك على تطفلي ثانية .. دمت حراً ..

.

وحي
12-06-2007, 03:26 AM
عدت ثانية لأني تذكرت مقولة لسيّدي عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه

حيث قال له رجل مرة : كيف اتفقت الأمة على أبي بكر وعمر واختلفت عليك ؟
فقال رضي الله عنه : لأن رعية أبي بكر وعمر أنا وأمثالي، ورعيتي أنت وأمثالك !!

ق. ج .. <<< قوية جداً ..

.

قبرالشر
12-06-2007, 03:45 AM
ولأن الضعيف يردد كـلام القوي .. فلا بـد لي ولك أن نقول الاقتصاد قوي ومتين .. ولو كنـا نموت جوعاً كل ليلـة !

اذن لا تبتئس على مافاتـك .. وتأكد أن طريقك يبدأ من محفظـة !

وحي
12-06-2007, 04:03 AM
.


الظاهر لو رجعت ثاني مرة راح تجيني لكمة خطافية من الشباك ..:rolleyes:

ليس هناك أيّ تناقض عزيزتي لأن الناس الذين يعلمون الظلم البين ويرونه ولا يعملون شيئاً لدفعه
لن يزيد ولا يقدم ولن يؤخرهم الموضوع .. فهو تنفيس ليس إلا ..
أما العاملون وحدهم.. والحالمون بالاصلاح ..
هم وحدهم من يصيبهم الهم والغم ويجثم الاحباط على رقابهم
إذا لامسوا الأذى الذي يصيب الناس ولم يستطيعوا دفعه أو لن يستطيعوا دفعه ..

كالفرق بين تقريع مدير لموظفين أحدهم عامل مجتهد منضبط بالوقت، والآخر نائم متأخر كسول مهمل ..
من الذي سيتأثر ؟!

أما مقولة علي بن أبي طالب رضي الله عنه فهي منطبقة على كل زمان
وهي تفسير آخر لـ كما تكونوا يول عليكم
وبمعنى آخر لا يمكن أن يولى الحجاج على شعب عمر بن عبد العزيز
ولا يمكن أن يولى عمر بن عبد العزيز على شعب الحجاج الثقفي !!

.
رفع الله مقامك أختاه ..

.

هادي رحال
13-06-2007, 01:18 AM
يبدو أننا نحتاج دهرا حتى نفهم ما الوطن ..
فهم يؤمنون و من شايعهم بأن مس الوطن - و هم يرون الوطن ملكا لأشخاصهم - بسوء دليل خيانة عظمى و عمالة قصوى ..
جهلوا أو تجاهلوا أن ولاءنا للأوطان لا يتشكل على صورة أشخاص أو تماثيل ..
إنما ولاؤنا للأرض و هي ملك لله و الأرض ليست قابلة للتغيير أما الأشخاص فيبلون و يتغيرون ..
هم يرجون منا ان نصدق و نعتقد بأن الوطن يمكن أن يُعَنْون باسم عائلة أو قبيلة .. وهموا !

آه يا وطني .. يا أرضي و يا ثرى قدمي .. سرقوك مني و أضافوا اسمك قسراً للعائلة !!
آه يا وطني .. يأتون و باسم الدين ليفهمونا أن الأرض ملك لهم وأن الدين يسير بأمرهم ..
آه يا وطني .. حينما يبيع المستنفعون ألسنتهم بمحفظة جلدية ؟؟!

و حتى يعود وطني وطناً كما الأوطان :
إن هي الا صور صورتموها ؟!


هذا على عجل فـالزمن يطير :
محمد .. الذي فطن بأن لون لمعان قد أضيف لِـطَيْف خيبتــه و الألم !

.
* و لمن لم يعلم .. فالصورة الثانية ليست لمواطن ؛ إنما هي صورة أخرى للـوطن !!!!

Silent Soul
13-06-2007, 01:46 AM
بحثت عن الصورة الثالثة.. فوجدتها بالداخل وبالعنوان..
أما الصورتين فهما عنوان لتفشي الرأس المالية..
وستطبع عملة جديدة..وسيبقى الوطن
ومابينهما أشباح يعبرون ويعبرون
الصورة الثانية.. خير سابق ولاحق من صور أخرى!!!

ربما !
16-06-2007, 04:57 PM
لله ابوك
وليس الادب بأدب إن لم ينعش الروح بنسمات هواء نقي كما تفعل ايها الشباك
ولا زالت رياحهم تسكن في الصراف الآلي !






دمت " رفيقاً "


.
.
.

ربما !

أنثى00
16-06-2007, 05:44 PM
وحي..
لما تريدين تعتيم الحقيقه...

الا تعلمين أن كثيرمن ذوي الملاعق الذهبية يدّعون أن الكل يأكل ومتخم..!!!

ينظرون للحياة بعيون تلبس نظارة ديور الشمسية...ومن وراء زجاج سيارتهم الـ bmw

دعيهم يقرأون ومن ثم لعلهم يحسون ويدركون أن في هذا الكون جياع ...

الشّباك..

أعدت الدمعة لأعيننا ونظفت...لنرى غيرنا

فــ لك امتناني

الشبّاك
20-06-2007, 11:01 AM
يا نجد فيك الحر والبرد أكلنا *** متلطمين بالعمايم وصيام
مابه وزير فالبلد صار منا **** وأطيب وظايفنا عساكر وخدام
إن كان ما جا عزنا في وطنا ** سقنا الركايب يم حافظ وصدام


صافي هذا الأعرابي من البدع والأوهام، ربما لأنه لم يسبق له حضور حصص في التربية الوطنية و الاستماع للــنشيد الوطني .. ولا متابعة المنتخب في مباريات كأس العالم !
واسع و"بانورامي" هذا الأعرابي، فهو يعلم أن الله "واحد" والأوطان كالدروب .... "واجد" !
وإن كنت اختلف معه في توجيه البوصلة، فلا صدام ولا حافظ يستحقان أن تضرب لهما أكباد "الركايب" ولا حتى الحمير !
وكل ما سبق يجبرني على أن أحترمه فهو مثلي"أعرابي" ما زال يرتحل بحثا عن الكلأ والماء !
قطعا لن تجد هذا الأعرابي و"ذلوله" بين أسطر ودفاتر حصص "النصوص" فالأناشيد والقصائد "الوطنية" محتكرة لمثل هذا الكذاب ..

بلادي وإن جارت علي عزيزة *** وأهلي وإن جاروا علي كرام

كذاب هذا "المواطن"، وإن أحسنت الظن فهو معقد وغبي !!
أفاك هذا "المواطن"، ومن فرط زوره وبهتانه فهو جبان .. ويحتسب !
والفرق الجوهري بينه وبين الأعرابي أن أحدهما يتكلم "شعبي"، والآخر يتحدث "فصيح" !
وأنت فقط لو أمعنت النظر ستجد كل الأشعار على الجدران وأعمدة الإنارة و"الكباري" مكتوبة بـــ الشعبي ، وكل الصحف ونشرات الأخبار والمصادر المسئولة تتحدث "فصيح" !
قد تكتب فصيح وتتحدث فصيح لكن حتما حين تبكي فأنت تبكي بالشعبي، فلا أحد يبكي "فصيح" !
والدمع أقسى وأقصى مراحل الصدق !
وما زلت أكبر ..
وكل ما أصبحت أكبر تصبح رغبتك في الحديث أقل، وتزداد نزقا ونفورا
فكل النقاشات لا تساوي لحظة صفاء مع بخار متصاعد من كوب "شاهي بالنعناع" !
ومن الأحاديث التي أكرهها الأكثر حقوق المرأة
والكلام التافه المتشابه عن نصف المجتمع .. ونساء وسيارة!
لكن يبقى الحديث عن المرأة أخف وطأة وأقوم قيلا إذا تعلق الأمر بالحديث عن الأوطان والإصلاح، خصوصا إذا كان هذا الحديث على لسان "العواجي" وشلة الإسلام اليوم !!

عن الأوطان لا أحدثكم فاستمعوا أو تفرقوا ..
أرقاما ..
جوازات سفر ..
وثقوبا في ذاكرة الوالي !
عن الأوطان لا أحدثكم ، فولذي نفوسهم في يده لو أنفقوا مثل برجي التجارة "بترولا ودولارا" ما جعلوا "الجارودية" و"سيهات"في قلبي ... كالأعظمية وقندهار !
فسينفقونها ... وتعود عليهم حسرة !!



وبما أنني ما زلت أكبر، فقد أصبحت أكثر حساسية للنصح والعضات، وبما أن ما يلي لا يعنيكم فلا تقرؤوه ..

يقولون أن أشد النزف هو نزف الطعنة الأولى ، بعدها يتفجر الدم ثم تراه ينحسر فينزل من الجرح نقطة نقطة بعدما كان يسيل
وجعك لم يعد يلهمك أكثر من نقط متباعدة من الدماء بعدما سال قديما ، لم يعد للجرح ذات البذخ كما كان بالماضى
الشباك العزيز غب وزد غبا حتى تعود بذات الوهج الذى كان.

اتفق تماما مع ما جاء في رسالة الشيخ الذي جنبني النصيحة على الملأ، فقط اختلف معه في افتراضه أن ما كنت أكتبه فيما سبق كان جميلا و"نزفا" رائعا، فقد كان قبيحا بشكل مساوي أو ربما يزيد على ما" أنزفه" الآن، لم يتغير شيء..
كل ما في الأمر أن ذائقتك ارتقت أيها الصديق ..فأنت الآخر أيضا تكبر!!





يابوحمد وين وصلتنا التناهيد
ضاع العمر ما بين قرطاس وامداد
يوم امتلى هالجو حشو ومفاريد
راعي الجمل معذور لو كسر إشداد

... كدبيب النمل في قلبي !

المنداش
20-06-2007, 09:03 PM
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
لله درك ياشباك مااجملك. اسالك بالله لا تستمع لهمس الشيخ الجليل ولاتغب فوالله لم تكن حروفك نزفا ابدا انما هي نسائم الحريه وحديث النفس للنفس . لاضير ان يكون مدادك من جرح نازف وكلنا ذاك الجرح فلا تبخل علينا بنقطة دم وان كانت صغيره ولتكن كلماتك مشاعل حرية وان كانت حرية حمراء

في صمتك مرغم
23-06-2007, 02:32 PM
المهم
لا تتوقف عن النمو, حتى لو صرت بعلو النخلة
ولا تغب حتى, لا أريد منك بنيانا مرصوصا جملة واحدة
ولكن يكفيني الحجر آخذه كل حين, وأبني أنا لك

النافذة
09-07-2007, 12:19 AM
يا مواطن .. اقتصادنا تحت رجولنا !!
النفط تحتك .. وتحتي .. لكن هيهات نطوله !!
من كثر براميل اقتصادنا ... تعلمنا كيف نقتصد .. حتى بأيام عمرنا..
دمت (وحدك) بوجع !

البالي
18-07-2007, 07:30 AM
الساخر وكتّابه ....

مالكم تهاجمون الوطن ......

أيها الوطن
لماذا يشتكون منك .....؟ ماذا فعلت أيها .....؟
لماذا لا تمنحهم الفرصة لعشقك ....... ؟
تباً .... ماذا دهاك ....؟! لقد كانت الأجيال تتغنى بك ... والآن تتنفس لعنك .....ويحك يا أحمق إنك تخسر الكثير ..؟

adamo
18-07-2007, 12:10 PM
يا وطني المعروض كنجمة صبح في السوق
في العلب الليلية يبكون عليك
و يستكمل بعض الثوار رجولتهم
و يدقون على الطبلة و البوق
أولائك أعدائك يا وطني..

و يقول أيضا:
وطني، هل أنت بلاد الأعداء؟؟
هل أنت بلاد داحس و الغبراء؟؟

و يقول أيضا:
عشقتني بالخنجر و الهجر بلادي


و يقول:
سيكون خرابا سيكون خرابا سيكون خرابا
هذي الأمة لا بد لها أن تأخذ درسا في التخريب


و الأهم فيما يقول:
أقسمت بأعناق أبريق الخمر
و مافي الكاس من السم
و هذا الثوري المتخم بالصدف البحري ببيروت
تكرش عتى عاد بلا رقبة
لن يبقى عربي واحد في الشرق
إن بقيت حالتنا هذه بين حكومات الكسبة
سنصبح نحن يهود التاريخ
و سنعوي في الصحراء بلا وطن

كان هذامظفر النواب


و يقول آخر:
وفقدت يا وطني البكارة

و يقول في أخرى:
هاذي البلاد شقة مفروشة يملكها شخص يسمى عنترة

كان هذا نزار قباني..


و هذا أنا في طابور المدرسة:

منبت الأحرار
مشرق الأنوار
منتدى السؤدد و حماه
....
إخواتي هيا
للعلا سعيا
نشهد الدنيا
أن هنا نحيا
بشعار
الله - الوطن - الملك