PDA

View Full Version : { بعدَ عامٍ من غِيَاب ! ...



وامق ,
20-05-2008, 08:16 PM
http://www.alamuae.com/up/Folder-001/1211303488_dac7120347.jpg

أنا الطِّفلُ الذِي يكسوهُ داءُ
وليس الشَّوقُ -غيرُ الشوقِ- داءُ !

أنا الروحُ التِي تذوِي لتَوْقٍ
كذوي الوردِ جاورهُ البلاءُ !

أعزِّي النَّفسَ بالشِّعرِ وأسأل :
" أفي ألحانِ أبياتِي عزاءُ ! ؟

أ مِن فرطِ اشتياقِي قد أنادِي
بوضحِ الهجرِ " هيهِ يا لقاءُ " !

وأبكِي فِي ظلامٍ التِّيهِ صبحًا
وطيفُ الصُّبحِ يُذكِيهُ البلاءُ ! ؟

و ما للسَّعدِ يهجرُ دار قلبِي ! "
فقد عظُمَ التنآئِي و الحداءُ !

أتعلمُ - يا حبيبِي - كيف أبدُو
بدارِي حين يألفنِي الوفاءُ !

أهيمُ وفِي فؤادِي رُوحُ طفلٍ
تذوقُ الويلَ يعصفها الولاءُ !

وتركضُ في خريفِ العُمرِ تبحَث
عن الأفراحِ واراها الوباءُ !

فتأتِي النَّهرَ ترجو أن يغنّي !
خريرًا , يُطربُ القلب الغِّناءُ !

فتصعقُ أنَّ نهرِي ! باتَ يبكِي
وغابَ الشَّدوُ والصدَّحُ بكاءُ !

و تبحثُ عن غصونٍ من قصيدٍ
تدلَّت عامَ حالفنا اللِّقاءُ !

فتعجبُ أنَّ غصنِي ماتَ همًّا
و صافحهُ هوًى منهُ انقضاءُ !

وتقرأُ في خباياَ الكُوخِ سطرًا
توارى خلفهُ - دومًا - شقاءُ :

" لأجلِ الحبّ أنسَى كلَّ شيءٍ
فحبّي وقتَ أوجاعِي دواءُ "

فترجعُ نحوَ قلبِي في وجومٍ
فأسألُ " هل لدارِي قد أساؤوا " ؟

أجيبِي : هل بهجرِ القلبِ أحيوا
ربيعَ النَّفسِ - يحدوهُ البهاءُ - ؟

فتطرقُ ثمَّ أكمل في دموعِي :
" بِنَا شوقٌ ! فهل يأتِي لقاءُ ؟

وهل يجفو الخريفُ ربوعَ قلبِي
ويعلنُ أنَّه منِّي براءُ !

أيبعثُ مائِتَ الأحزانِ هجرٌ
و يُنئِي حسنَ طيفهم القضَاءُ !

ويقتلُ كلَّ طِيبٍ في ورودِي !
عليَّ الموتُ , قد طفَح المَساءُ !

عليَّ البعدُ عن كلِّ الأمانِي
فسِربُ السَّعدِ خضَّبهُ الدماءُ !

وبدرُ الليلِ يذبلُ في تمامٍ
أ زادَ الغيضُ , وانعدمَ النجاءُ ؟

أتقتلُ صبحَ أيَّامِي بنأيٍ
كماءِ المزنِ يشنقهُ الهواءُ

أتهوَى يا حبيبُ نواحَ تَوقِي
غناءُ القلبِ شوَّههُ العنَاءُ ! "

عرفتُ الآنَ أنَّ الحبَّ كِذبٌ
و أنَّ الحبُّ " حاءٌ " ثمَّ " باءُ " !

بهاءُ الحبِّ نزرٌ من سرابٍ
وطيفُ العشقِ - أجملُه - هباءُ !

عرفتُ الحبَّ نسجًا من حكايا
وأنَّ الحبَّ أوَّلهُ انتهاءُ !

و حينَ الحبِّ يشعرُ كلّ قلبٍ
بأنَّ العيشَ والموت سواءُ !

وأكتبُ من فؤادِي كلّ دمعِي :
جمِيعُ الحبَّ آخرهُ غباءُ !

جميعُ الحبَّ شيءٌ من خرافَة
كتَبْهَا الجِنُّ / صدَّرها الرِّعاءُ !

تطاولَ صدريَ الموبوء ضيقًا !
وصاحَ الوجدُ يعلوهُ نداءُ :

مضَى عامٌ وعامٌ من سوادٍ
وطيف الحبِّ أنهكهُ الجفاءُ !

؛
أخوكم /
محمّد بن عبدالعزيز العتيق .
- وامق , -

فادي كمال سمي
21-05-2008, 09:49 AM
لقد أزالت حروفك اللثام عن حقيقة حب وتجربة شوق...قدسية الكلمات تسمو بالقلب إلى سماء الفكر.

دمت بيخر وشكرا لك

وحي اليراع
21-05-2008, 01:49 PM
المبدع محمد العتيق ..

قصيدة جميلة فيها منه ما أقر العين ، وأطرب النفس ..

تقبل مودتي ..

تحياتي :
وحي .

@ سراب @
21-05-2008, 03:38 PM
عرفتُ الآنَ أنَّ الحبَّ كِذبٌ
و أنَّ الحبُّ " حاءٌ " ثمَّ " باءُ " !

بهاءُ الحبِّ نزرٌ من سرابٍ
وطيفُ العشقِ - أجملُه - هباءُ !

عرفتُ الحبَّ نسجًا من حكايا
وأنَّ الحبَّ أوَّلهُ انتهاءُ !

سلمت يداك """""""" أعجبتني هذه الابيات
إني أحب الشعر وأجد نفسي معه ::::::ولكن c* لآأعرف أكتبه أريد أتعلم كتابة الشعرالصحيح!!!!!!!!!

ندأ أرجو مساعدتي ياشعراء يامشرفين كيف أكتب الشعر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ :1))0:

وامق ,
12-06-2008, 01:36 AM
فادي كمال سمي .

مرور جميل أخجلَ الكلمات المتواضِعة , والحروف .
شكرًا لكَ جزيلاً .

وامق ,
12-06-2008, 01:37 AM
العزيز وحي اليراع .

لمرورِك أريجٌ يأسرُ المكانَ , ممتنٌّ أنا لكَ على هذا المرور العبِق .
وشكرًا جزيلاً . ؛)

نديمة الشذا
12-06-2008, 08:54 AM
جميلة جداً..والصور فيها غزيرة,
دام حرفك سامقاً..

شقاوه..&
12-06-2008, 11:07 AM
جميل جدا ...
وإلى الأمام

الدرة11
12-06-2008, 01:17 PM
حقيقة الحب...مع الأسف هي ما سطَرت...ولكن لا نتوصل إليها إلا بعد فوات الأوان..!!!
رائع جداً..أحاسيس صادقة في قالب سهل وممتع..