PDA

View Full Version : حُلُمْ



*حمزه*
02-06-2008, 01:01 AM
حلم

(1)

حُلُمٌ أظَلَّ مجدداً أفراحي
نبهتني يا حُلْمُ رفقاً صاحِ
واتيتَ تكتتمُ الهوى متلفعاً بوشاح
تُذْكي الهَجِيْرَ بمهجتي
وبغدوتي ورواحي
أنا مُذْ رأيتُ طُيوفَهُ صاحَبْتُهُ
بالأمسيات وبُكرَةِ الإصباحِ
دهرٌُ طويلٌ غائلٌ سالمتُه
بالسهد أقلق هجعتي ومَراحي
يا أيها الحُلُمُ الجميلُ تحيةً للفرقدين
وكم تَطِيْبُ مع النَّديم رياحي
هذا سُهيلٌ قد أطلَّ خجولةٌ وَجْناتُهُ
يمشي على مهل السَّكير الصاحي
فأظلني حُلُمٌ وَسِرْتُ وما علمتُ بأنه
قد عَلَّقَ الأرواحَ بالأرواحِ

* * *
(2)

الحُلْمُ عاد وَعُدْتُ للإفصاح
نثر الورود بهية في ساحي
ما بين سوسنة ونَوْرٍ
عسجدٌ ظمآنُ
أترع بالظمآ أقداحي
الحرف أصداء القلوب
المترعات بسوسن وأقاحي

* * *
(3)

أفِلَ الدُّجى
وشَدَتْ طيورُ الدوحِ للإصباح
أسكرتنـي يـا عنـدلاً
وثقفـت فــيَّ رِمـاحـي
فغـدوتُ أرسـلُ أحرفـي
تزهـو بطيـبِ ريـاحِ
وغدا القريضُ شرابَنا - أي يا نديم -
وراحةَ الأرواحِ
والنادلُ السَّكرانُ كفَّ عن السِّقاءِ
وما ارتوت أقداحي

* * *
(4)

اجلسْ له يا صاحبي كالناسك
المشبوحِ من غَسَقٍ لنهضِ لياح
موصولةٌ نظراتُه نحو السَّديمِ
وساهمٌ في الكون كالملاحِ
يرنو إلى نجم ويرصد كوكبا
ويهيم نحو ( سماكها الرَمَّاحِ)
هذي القوافي أنْفُسٌ نَجَمَتْ فواحٌ
من عنا الأكباد والأرواحِ
كبخورِ عودٍ من لظى نارٍ
تُحَرِّقُهُ يجودُ بعطرهِ الفواحِ

سلطان السبهان
03-06-2008, 08:43 PM
هذا سُهيلٌ قد أطلَّ خجولةٌ وَجْناتُهُ
يمشي على مهل السَّكير الصاحي
فأظلني حُلُمٌ وَسِرْتُ وما علمتُ بأنه
قد عَلَّقَ الأرواحَ بالأرواحِ


نص جميل بالفعل
لا فض فوك .