PDA

View Full Version : كابوسٌ لطاغيةٍ افتراضي..!



محمد مأمون نجم
09-06-2008, 11:31 PM
كابوسٌ لطاغيةٍ افتراضي..!


في النوم رأى حلُماً أبكاهْ
فاستيقظ مذعوراً يهذي
بحروف مزّقها الكابوسُ
وتقذفها مِزَقاً شفتاهْ

في النوم رأى رجلاً ذا وجهٍ -
ترفض ذاكرة أن تـنساهْ
غطته دماءٌ
و صديدٌ
وسحابة قهر تتغشاهْ
عيناه كفُوَّهتي بركان يتطاير في صمتٍ قهراً
كسيولٍ تتدافع جمراً من قعر جهنم حر لظاهْ
بُردته ليلٌ مغبرٌّ
وعمامته بدر مصفرٌّ
رجلاه ببطن الأرضِ
وتحمل قرصَ الشمس يداهْ

ويقول بصوت الرعدِ :
بأن "الكل يموت ..الكل يموتْ ..
لن يبقى إلا اللهْ !"
وبأن" الحاكم إن يَظلِمْ
فسيسقط في بحر الظلمةْ
وسيُجزى ما اقترفته يداه "

"يا من سُميت ولىَّ الأمرِ..
ستسألُ:
• عن شعبٍ كاملْ
• عن كل سجين غيبتَهْ
• عن كل قتيل أو ثكلى
• عن كل يتيم يتمتَهْ
• عن شرف الأمة.. تحت نعال الغرب فرشتَهْ
• عن نهر دماء أجريتَهْ
• وأكفٍ عصرت يوماً ما كبد الإسلامْ..
ثمناً لمسامير العرش المذعور المتخفي في قصرٍ نتنِِ ـ
من عظم ضحاياك صنعتهْ !"

و أفاق ولى الأمر كملدوغٍ
يجري في المخدع .. يتعثرْ
حلم حوّله أشلاءً
أو كومة ريش تتبعثرْ
اغتسل وصلى الصبح وفكَّرْ
أقبل في أرجاء القصر وأدبرْ
وتأمل في المرآة الوجه الشمعي الأصفرْ
الشيبَ
الصلعةَ
وتجاعيداً حول العينين الغارقتين بحبر أحمرْ
و تأمل في العتمة عرشهْ
وتحسس بهدوء كرشهْ
هل حقاً ـ يوماً ما ـ جسدي هذا يصبح جثّةْ ؟!
هل حقاً أن الدود سيملأ جمجمتي هذي يوماً ما ؟!
يخرج من عينيّ و أنفي
يملأ جوفي ؟!
المُلك ـ إذاً ـ والمال لمنْ؟
و العرشُ ؟
وجاهُ السلطةْ ؟…
و أحسّ ببرد كالسكين تلاحق رأساً يتقهقرْ
و أحسّ بشيء داخله يهوي
يتحطم كالبلّورِ..
كلوح جليد يتكسرْ

الوالي في الليل شظايا..
يأتيه الأمر السامي صبحاً ..
وشظايا الوالي تتجمعْ
مرتعشاً قدام الأمر السامي يركعْ
يقرأ .. يتصبب عرقاً
ما من أمر يأتي إلا
والتوبيخ أشد كثيراً مما سبق و أوجعْ
لكن مدار الأمر على:
" كرسيُك.. أو ترويضُ الشعبْ "!
و يعض على الشفة السفلى ويعض.. إلى أن دمعٌ يدمعْ
لكن ما أن يقرأه حتى-
يسجد للأمر السامي كسجود المؤمن للربْ
يجري ويجيّش جيشاً ، لا ليحارب أعداءً
لكن كي يلعن أم الشعبْ !!

الوالي الظالمُ -
يغفو في قبضة كابوسٍ
يصحو في قبضة كابوسْ..
هل يوجد أشقى من شخص يخمشه الذنب وراء الذنبْ
يستعبده رب من أرباب الغربْ
يتخبط ليلاً ونهاراً.. مثل الممسوس ؟!

مازال الوالي الظالم - كالمعتاد - يمارس أنواع الخِسّــةْ
ويحسّ ببرد يلسعهُ
وبنصل دوماً يتبعهُ
يهذي في مجلسه جهراً
ويكلم في الخلوة نفسهْ..!

نصل
09-06-2008, 11:56 PM
محمد مأمون نجم

أيها الأخ الكريم

تغيبُ .. تغيبُ .. وتأتي بنص يحمل بصماتك الخاصة ..

الطاغية الافتراضي هنا واقع مُعايش في أكثر من نسخة !

والشعب يظل مُحافظا على حقوق النطع من قِبل الوالي وزمرته !

والتاريخ يدوِّنُ ويروي حتى ليكاد أن يُعيد نفسه في كل حقبة تجديد لوالٍ شاخ كرسيه أو في عهد كل ولي عهد قد حاد عن العهد ..

أخي الكريم ..

نص فاضح وإن كان ضمن منامات صاحب الجلالة السلطان ..

فتأويله جلي على حال الشعوب ..

الغريب بأن طاغيتك الافتراضي هنا يحاسب نفسه !!

بينما أصحاب السمو الواقعيين أكثر حنكة وحكمة ..

فهم أراحوا فكرهم من ذاك ..

فللشعب هَمٌّ يفريه !!


دمتَ يا محمد نجما هاديا ..


ختاما ..


("يا من سُميت ولىَّ الأمرِ..
ستسألُ:
· عن شعبٍ كاملْ
· عن كل سجين غيبتَهْ
· عن كل قتيل أو ثكلى
· عن كل يتيم يتمتَهْ
· عن شرف الأمة.. تحت نعال الغرب فرشتَهْ
· عن نهر دماء أجريتَهْ
· وأكفٍ عصرت يوماً ما كبد الإسلامْ..
ثمناً لمسامير العرش المذعور المتخفي في قصرٍ نتنِِ ـ
من عظم ضحاياك صنعتهْ !")
لا فُض فوك ..

رياض الجنة
10-06-2008, 08:13 AM
أخي محمد مأمون ..
جميلة جداًّ .. و سلسة ..
تعبر عن ولاة هذا الزمان في واقعنا العربي المغبر ..
لا أدري لماذا تبتلى أمةٌ تعلمت من نبيها عليه الصلاة و السلام و من سادتها الأوائل كيف تقف بوجه الظلم و الظالمين، ألم تسمع و تحفظ الحديث :" إذا رأيت أمتي تهاب الظالم أن تقول له يا ظالم فقد تودع منهم " ألم يقل رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أنصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ...- إذا كان ظالماً - أن تردعه عن ظلمه " و لكنها أمة تسمع و تحفظ و تخاف فلا تعمل و لا تغير و أصابها الوهن و الحاجة و اهتم كل واحد بنفسه فصار أسيراً للخبز و صار شعاره " حط راسك مع هالروس و قول يا قطاع الروس ".
أسأل الله أن يغير الحال فتقوى القلوب و تتغير مفاهيم تقديس المسؤولين حتى نستطيع أن نرى بصيص الأمل و نصبح سادة بعد هذا الضياع..
نصك يا أخي من الشعر الذي يعلمنا مفاهيم الثورة و التغيير .. فشكراً لك ..
وضوح الدرب أنهى كل عذر فهات العزم يصلح كل حال

رياض

عبدالله بركات
10-06-2008, 12:16 PM
أخي محمد
شكرا لابداعك وروعة قلمك
قصيدة قوية وجريئة
أنت نجم ساطع في عالم الشعر
سلمت يداك

الغيمة
10-06-2008, 02:15 PM
كنا ننتظر شعرك الرعديّ أيها المبدع..
نصك هنا وإن كان يصب في ذات الاتجاه المعتاد منك إلا أن القالب القصصي أعطاه صورة مختلفة وجميلة جدا..
لا تغب كثيرا..فلغتك من اللغات الجميلة في شعر الساخر..
هدى الله ولاة الأمر..
والله يخلي لنا بابا عبد الله..

محمد مأمون نجم
10-06-2008, 11:01 PM
الأخ العزيز نصل
تحية من القلب
فكرت فتوصلت إلى إن أم المصائب في عالمنا العربي هي قضية الطغيان.. هذه المشكلة لو حللناها فلن يكون بيننا وبين النهوض و التقدم أي عائق..
ولكن كيف؟ آه من هذا السؤال كم مضغ كبدي..!
ابحث معي عن إجابة..

محمد مأمون نجم
10-06-2008, 11:12 PM
الأخ الفاضل رياض الجنة
أشاركك الأمل..
فبوادر الصبح تلوح
ومجتمعنا و إن كان تائهاً غير أنه جاهز .. و ( بدلقة نور .. يتشهّد..!!)

محمد مأمون نجم
10-06-2008, 11:15 PM
أخي العزيز بركات
شرفني جداً مرورك
لك تحياتي

سخراط
10-06-2008, 11:49 PM
رائعٌ أن الحُلم يستعصي على الترويض .. لن يستطيع أن يجبرَ الحُلم بأن يكون سعيداً .. فهو خارج السيطرة :biggrin5: ..

أبدعتَ يا محمد ..

وأحلاماً سعيدة :y:

محمد مأمون نجم
12-06-2008, 01:41 AM
أيتها الغيمة ..
تحية وود
لم أغب بمَلكي..ولكنه سوء تصرف من مشرف مستبد ربما أراد أن (يطفشني)..
مشرف ذكّرني بتصرفات وعقلية الطغاة فهو يمحو ما يشاء .. ويثبت.. وطبعاً دون أن يحاسبه أحد.
وبعد أن ابتعدت منزعجاً شدني الشوق للحبيب الأول كما يقولون، فقررت تجاهل ذلك المستبد والعودة كي لا أكون كمن هجر أحبابه جميعاً لسوء تصرف واحد منهم.
- شكراً على كريم مرورك وجميل تعليقك
دمت بخير

محمد مأمون نجم
12-06-2008, 01:50 AM
رائعٌ أن الحُلم يستعصي على الترويض .. لن يستطيع أن يجبرَ الحُلم بأن يكون سعيداً .. فهو خارج السيطرة :biggrin5: ..

أبدعتَ يا محمد ..

وأحلاماً سعيدة :y:

لك تحياتي سخراط العزيز
أشكرك وعندي استفسار. أضفت وجهين معبرين.. نفس الوجه ولكن واحد بالغترة و العقال و الثاني بدون.. فهل.....؟ أم.......؟
دمت بسعادة وخير