PDA

View Full Version : (استئناف)!



وبكم..أشعر!
18-06-2008, 01:24 AM
استئناف!
( حينما تنهض شعاراتٌ برَّاقة..تُغرينا بالخروج؛ لنجد أنفسنا وسط أزمة!!!!)


اِطْوِي جناحَكِ إن بدا غضبُ الصقور!
وتريَّثي...
ما لِلغناءِ..
سوى القبور!!!

عصفُورةٌ حمقاءُ أنتِ..
لوِ اقتحمتِ المعمعَة!
لَوْ أنَّكِ أقْحمتِ " رأس سَذاجةٍ"...
" والنَّقْرُ" جهَّزَ مَوْقِعَه!!!

(( يا قاتَلَ الله الغَرُور))!!

***************

((تبًّا لِدعْواهمْ!
فثَمَّ فسادُهمْ والدَّاهيَةْ!!
زعموا لنا أن الطيورَ سواسيَةْ!
فإذا الضَّحيَّةُ في غباءٍ...
تبرُزنَّ علانيةْ!!!
وتسوقُها حُسنُ النوايا....
.
.
ثمَّ تأتي القاضيةْ!!))

*****************

وجدوا على ريشِ الصُّقورِ دمَ الجِنايَةْ!
فإذا الجريحةُ..
ترفعُ " استِئنَافَ حقٍّ".....
.
.
"للدِّفاعِ"...!!!
وقد طَوَتْ سِفْرَ الشِّكايةْ!
يا قاضِيَ الأطيارِ..
إنَّ الذنبَ ذنبُ تطفُّلي..!
"لَو ما وقَعتُ على الحكاية!"
.
((لو ما "برَزْتُ" ومن دمي...
صُغتُ النهاية!!!))




الثلاثاء 13/6/1429 هـ

محمد نعمان قسام
18-06-2008, 02:54 AM
:kk
رائع يا غالي

القنَّاص
18-06-2008, 09:55 AM
جميل جداً ،،،، أسلوبك بديع وألفاظك رنانة ، وتقاطيعك سلسة في الأذن ،،،،،،،، تحياتـــي ..

لأنك تعلم !
18-06-2008, 02:55 PM
:rose:


هاهنا حبكةٌ أديبة ، ولغةٌ ثرية

ابتداءً من أعلى المتصفح ( وبكم .. أشعر ! )


وانتهاءً بـ ( لو ما "برَزْتُ" ومن دمي...صُغتُ النهاية ! )




وبينهما شلالات معنى ، وعزفٌ متفرد
وددتُ لو ملكتُ يراعهما

ولكنّ لي حق المشاهدة والتذوق؛ وهي منحة !






***






وبكم أشعر !

فجّري كنوزكِ المكنونة أكثر

ولا تجعلي المشاغل تحجب عن الدنيا كلماتٍ لطالما أسهدتني؛ أفكر في معانيها !





كوني بخير ، وأشرقي كلّ حين









أختك / لأنك تعلم !








تساؤل صغير :

لمَ أُنـِّث الفعل قبل المضاف المذكر ( حسن النوايا ) ؟

صالح الأول عشر
18-06-2008, 03:23 PM
مابين الحرف الأول والأخير معان ذات أبعاد نفسية رائعة ومميزة ..
ومابين الحرف الأول والأخير إبداع العشر وسحره ..

كان هنا
18-06-2008, 03:54 PM
حكاية الطيور ..
من نسور وبغاث ورخم وبلابل صادحة ..
إنها شبيهة بطباع البشر ..
وهنا أرى بطش الصقور يفتك بالعصفور ..
قديما قالوا : إذا عشت بين الذئاب فيجب أن تطيل أظافرك ..
ولكن من أين للعصفور الرقيق بأس الصقر .. وأنى للصقر أن يعيش حساسية العصفور؟!
إنها شريعة الغاب ..
ورغم ذاك .. فإن القانون لا يحمي المغفلين .. زعموا ..
وحتى لا تُسفك دماء أخر ويُنتف ريش آخر .. على المدعي سحب القضية وتقبيل منقار الصقر ..
وعاش الجميع في هناء وصفاء ..


شكرا .. وبكم أشعر.. على هذا الرمز ..

وبكم..أشعر!
19-06-2008, 04:28 AM
الأخ الكريم: محمد نعمان قسام
شكراً على حضورك ورأيكَ الجميل!

*********

الأخ الكريم: القناص
جزاكَ الله خيراً على هذا الثناء!
تحياتي!

************

غاليتي: لأنكَ تعلم!

أخجلتني بثنائكِ العطر!
في الحقيقة.... لستُ أنسى فضلكِ في حبِّي للشعر وأهله!
فأنتِ ملهمتي الأولى لو لم تُدركي ذلك!
_______
جوابُ سؤالك:
( الفعلُ مذكرٌ أنثه ( العجَلة)!!:2_12:

دام عطركِ ونورك!

وبكم..أشعر!
20-06-2008, 03:34 AM
الأخ الكريم: صالح
جزاك الله خيراً... أخجلتني بثنائِك!

سلطان السبهان
20-06-2008, 11:47 AM
وبكم أشعر
شعر مما قل ودل ، وإحكام في الفكرة وصياغتها في أقل عدد ممكن من الكلمات
حتى بدت كقضية ودعوى محكمة انتهت بالحكم المنصف بأقل قدر من المرافعات ...
سعدت كثيراً لأن القيمة الشعرية آتت اكلها ووقعت موقعها ، على الأقل مني .
فلا خذل الله لك حرفاً في نصرة الطهر والصواب .
هنا تنبيهان أظن أنهما يستحقان منك النظر :

لَوْ أنَّكِ أقْحمتِ " رأس سَذاجةٍ"...
" والنَّقْرُ" جهَّزَ مَوْقِعَه!!!
هنا اضطررت لاشباع الكافي وهي لا تحتاج لذلك ، فألزمت القارئ بنطقها" أنّكي" ، وليست بصحيحة لغة . فهل من توجيه ؟!

فإذا الضَّحيَّةُ في غباءٍ...
تبرُزنَّ علانيةْ!!!
الفعل تبرزن لا يصح أن تلحقه نون التوكيد في رأيي !
فنون التوكيد كما تعلمنا تلحق فعل الأمر مثل : ( اذهبنّ ) ، والفعل المضارع الذي للمستقبل ( سأذهبنّ /ليسجنن / لأذهبنّ ) ، اما توكيد الحال بنون التوكيد فلا اعلمه صحيحاً .

دام الشعر وأحسن الله القصد ولا حرمك الجر .

لأنك تعلم !
20-06-2008, 04:54 PM
وتسوقُها حُسنُ النوايا....


هنا مراجعة في صحة تأنيث الفعل :

فقد يكتسب المضاف المذكر من المضاف إليه المؤنث التأنيث ، وبالعكس

بشرط :
أن يكون المضاف صالحاً للحذف ؛ وإقامة المضاف إليه مقامه .*

ويمثـَّل لهما بقراءة الحسن البصري :

( تلتقطه بعض السيارة )

بتأنيث تلتقطه ، وذلك لصحة أن يُقال : تلتقطه السيارة _ بعد حذف ( بعض )_

وبقول الله تعالى ( إن رحمت الله قريبٌ من المحسنين )




***




الشاهد :

أصابت عجلتكِ :2_12:










باقة بنفسج






______
* ابن عقيل

خالد الحمد
20-06-2008, 05:13 PM
الفاضلة وبكم أشعر
نص فاخر ومخملي
جدتِ القصد والقصيد

عفوا أحببت تامداخلة هنا
كما قالت الأخت لأنك تعلم
وشواهد هذا كثيرة جدا:

يقول الله تعالى : (( تلتقطه بعض السيارة ))

بعض كلمة مذكرة اللفظ لكن أضيفت واكتسبت التأنيث

ويقول الأعشى:

كما شرقت صدرُ القناةِ من الدمِ

ويقول جرير:

إذا بعضُ السنين تعرّقتنا
................ كفى الأيتام فقد أب اليتيمِ

لمّا أتى خيرُ الزبيرِ تواضعت
..................... سورُ المدينة والجبالُ الخشّعُ

وهذا بيت للشاعر ذي الرمة:

مشين كما اهتزت رماح تسفّهت
....................... أعاليها مرُّ الرياح النواسم

ويقول العجاج:

طول الليالي أسرعت في نقض

ويقول سيبويه قد سمعنا من العرب قولهم:

اجتمعت أهل اليمامة


أما قول الله تعالى إن رحمة الله قريب

فيجب الرجوع إلى كتب التفسير لنتبيّن معنى الرحمة
دمتِ والنقااااء

خالد الحمد
20-06-2008, 05:20 PM
بخصوص تذكير خبر
رحمة قال قريب ولم يقل قريبة
فقد اختلف أئمة اللغة في ذلك:
فقال الزجاج : إن الرحمة مؤولة بالرحم لكونها بمعنى العفو والغفران ورجح هذا
التأويل النحاس وقال النضر بن شميل: الرحمة مصدر بمعنى الترحم وحق المصدر
التذكير وقال الأخفش سعيد: أراد بالرحمة هنا المطر وتذكيربعض المؤنث جائز وأنشد
فلا مُزنةٌ وَدَقَتْ ودقها
.............. ولا أرض أبقلَ إبقالها
وقال أبوعبيدة : تذكير قريب على تذكير المكان أي مكان قريب
قال علي بن سليمان الأخفش وهذا خطأ ولو كان كما قال لكان
قريب منصوبا كما تقول: إن زيدا قريبا منك وقال الفراء: إن القريب
إذا كان بمعنى المسافة فيذكّر ويؤنث وإن كان بمعنى النسب
فيؤنث بلا اختلاف بينهم وروي عن الفراء أن قال: يقال في النسب
قريبة فلان وفي غير النسب يجوز التذكير والتأنيث فيقال: دارك عنّا قريب
وفلانة منا قريب قال تعالى: (( ومايدريك لعل الساعة تكون قريب))
ومنه قول امرىء القيس:
لكَ الويلُ أن أمسى ولا أم هاشمٍ
..................... قريبٌ ولا البسباسة ُ ابنةُ يَشْكُرَ
وروي عن الزجاج أنه أخطأ الفراء فيما قاله وقال: إن سبيل المذكر والمؤنث
أن يجريان على أفعالهما وقيل إنه لما كان تأنيث الرحمة غير حقيقي
جاز في خبرها التذكير، ذكر معناه الجوهري
هذا نقلته من كتاب فتح القدير للإمام الشوكاني

وفي كتاب الكشّاف للزمخشري إنما ذكر قريب على تأويل
الرحمة بالرحم أو الترحم أو لأنه صفة موصوف
أي شيء قريب أوعلى تشبيه بفعيل الذي هو بمعنى مفعول
كما شبه ذاك به فقيل قتلاء وأسراء أو على أنه بزنة المصدر الذي
هو النقيض والضعيف أو لأن تأنيث الرحمة غير حقيقي

شكرا لكم وأعتذر عن هذا الاقتحام

تحاياي الصادقة

وبكم..أشعر!
25-06-2008, 01:34 AM
الأخ الكريم/ رمق..


تأملتُ ردَّكَ مراتٍ ومرات...
يُسعدني حقاً أن منحتكَ قصيدتي تأملاً جميلاً، غير أنني أطمح في أن تعيد التأمل!
ففي صراع الأقوى..لن تجد( العصفورة) تُقحم رأسها بسذاجةٍ في ساحة قتال!!
ولن يكون ذلك تطفلاً منها! فإن كان غضب الصقور موجَّهاً لها لكانت في قلب المعركة شاءت أم أبت!
لكن التطفل منها كان حقيقة! وسحبها للشكوى كان عن يقينٍ منها أنها قد أخطأت وتجاوزت حدود( عالمها) إلى عالم( الآخَر)!
فهل تُنيلني شرف التأمل من جديد؟


بارك الله فيك وجزاك خيراً!

وبكم..أشعر!
25-06-2008, 01:56 AM
الأخ الكريم/ سلطان


سُررتُ كثيراً بتشريفكَ لصفحتي..
وسُررتُ أكثر إذ فهمت ابنتي على حقيقتها! كما ظهر لي من قولك..




سعدت كثيراً لأن القيمة الشعرية آتت اكلها ووقعت موقعها ، على الأقل مني .
فلا خذل الله لك حرفاً في نصرة الطهر والصواب .



أما تنبيهكَ الأول..
فقد ظننتُ أن إشباع الضمائر كافةً من الضروراتِ الشعرية المعتبرة، كما في هذا البيت..
( أخاكَ أخاك إن من لا أخا له..كساعٍ إلى الهيجا بغير سلاحِ)
فهو كما أقرأه بإشباع الكاف الثانية!
فهل أنا على صواب؟


***********


التنبيه الثاني جعلني أذوب خجلاً!!!
فقد نسيتُ هذه القاعدة حتى ذكرتَها فرحم الله علماً لا يُثبَّتُ بالمراجعة!
وأرجو أن لايكون خطأً جسيماً، فالوزنُ بزوال النون لا يستقيم، فإن كان فربما أغير الجملة كاملة!


**************


شكرَ الله لكَ طيب حضوركَ وتنبيهاتكَ القيمة وجزاكَ الله خيراً!

وبكم..أشعر!
28-06-2008, 08:37 PM
غاليتي/ لأنك تعلم!

شكراً لمراجعتكِ المثمرة!
( واضح تأثير القسم!!! )!:2_12:

**************

الأستاذ الكريم/ خالد الحمد

وجودكم يُسعدنا...شكراً على إمدادي بهذه الفوائد!
بارك الله فيكم!