PDA

View Full Version : محرااااااب العفاااااااف



خالد الحمد
18-06-2008, 11:40 PM
http://www.alganasah.com/test/up/aa/carsclub_38207145.jpg

من زفْرةِ الشوقِ حتى ومض برّاقِ
بوحُ القصيدة من أعماقِ أعماقِ

عذريةُ الروحِ في أغوارها دررٌ
تحكي النقاء بلا أهواء نزّاقِ

صباحها من رياض الشوقِ سوسنةٌ
تضوعُ مشتاقةً في دوحِ مشتاقِ

إنْ شعشعت شمسها غنّتْ بلابلها
أو أظلمتْ عينها باحتْ عن الباقي

تودّعُ الدّرة العذراءَ يعبقها
عبيرُ صدقٍ بدمعِ العينِ رقراقِ

تستنطقُ الطيفَ والأفكار شاردةٌ
وتستحثُّ الهوى من حبرِ أوراقِ

حبيبةُ المجدِ في محرابها شغفٌ
لسبكِ شعرٍ كوبلِ الوسمِ دفّاقِ

باهت بها الضادُ والأشعارُ في رئةٍ
أمّا البديع أتى كالسلسلِ الساقي

بنت الثريّا تسامتْ والندى ثمِلٌ
والزهرُيرقص في زهوٍ وإشراقِ

ما فازَ في قربها وغدٌ يداهنها
بلْ فازَ في طهرها مجبول أخلاقِ

ريببةُ العزِّ في أحضانها كدرٌ
ومنْ هجيرِ الأسى أسرابُ إطراقِ

ترعى النجومَ وليلُ الهمسِ يخبرها
بأنّها روضةٌ للفارسِ الساقي

رحيلها المرّ قد أدمى شواردها
تبكي القصائد من حزنٍ وإحراقِ

كانتْ فراشةُ أشعارٍ محلّقةً
آمالها فسَحتْ آفاقَ آفاقِ

التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي

حبيبةُ المجدِ أنغامٌ مرتّلةٌ
يصوغها عاشقٌ في بحرِ عشّاقِ

أستودعُ الله شعراً ظلّ يسكنها
وأحرفاً خلتها أشجارَ درّاقِ

وامق ,
19-06-2008, 12:14 AM
ما أجملَ هذا النصَّ أيُّها الشاعِر الكريم ؛
قافيةٌ طروبَةٌ جدًّا ؛ وبحرٌ عذبٌ منساب .
يا للمطلعِ والخاتِمَة :
من زفْرةِ الشوقِ حتى ومض برّاقِ
بوحُ القصيدة من أعماقِ أعماقِ
وَ :
أستودعُ الله شعراً ظلّ يسكنها
وأحرفاً خلتها أشجارَ درّاقِ

جميلانِ جدًّا ؛ وقليلٌ من يتقنهما !
قولك :
التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي

أحسُّ بأنَّه لم يكُن هناكَ تكرارٌ في التين ! فهلاّ بيّنتَ تكرُّمًا لي المعنى الثاني !؟
جميلٌ أنتَ يا خالِد - كثيرًا - . ؛)
شكرًا لك / للنصّ / للعبيرِ الذي عمّ الأفياء بحضورِك .

عبدالله السويكت
19-06-2008, 12:33 AM
من زفْرةِ الشوقِ حتى ومض برّاقِ
بوحُ القصيدة من أعماقِ أعماقِ


كانتْ فراشةُ أشعارٍ محلّقةً
آمالها فسَحتْ آفاقَ آفاقِ


التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي

أما قبل : سلام الله عليك ورحمة منه وبركات ، فكم نحن مشتاقون للقياك ولو خلف الشاشات وإن كان في عرف البعيدين يكفي !
أما بعد : إلحاحك -ياصديقي-على التكرار أعلاه يدلُّ على أن حرقة وتحفزاً تعصفان بقلبك وإن لم تعترف بذلك صراحة ، فالتكرار الذي أصرَّ على أن يتكرر-هو الآخر- جاء في سياق شعوري كثيف بلغ درجة عالية من الإثارة لديَّ على الأقل ، وقد نبعتِ القيمة الفنية لتكرارك للألفاظ : أعماق ، آفاق ، التين ( مرتين مرتين مرتين ) من طبيعة الحالة النفسية التي تقترن بها وتستحوذ على شعورك قبل شعرك !
أيها الشاعر : هل لي أن ألفتَ انتباهك إلى شيء لم تُلقِ له بالاً، لكنه ذو بال عندي ؟
أتجد أنَّ خيطاً مشدوداً يربط بين المكررين : آفاق ، أعماق ؟
إنني أجد أن مفارقة دلالية تحتضنهما ، ولم يتكرَّرا إلا ابتغاء تصوير جمالية الضدِّ . ودمت مبدعاً .

كان هنا
19-06-2008, 08:42 AM
أخي الحبيب الشاعر
خالد الحمد
ولجتُ محراب العفاف هنا ورتلتُ أسجاع الشعور
قافيَّة براقة أتيتُ عليها كلها مختتما بالدراقة ..
ولي عليها بعض من استفسارات دفعني لعرضها هنا كرمكم أيها الحبيب..

(من زفْرةِ الشوقِ حتى ومض برّاقِ
بوحُ القصيدة من أعماقِ أعماقِ)

( من ) تفيد البدء و مقابلها ( إلى ) انتهاء الغاية
فما موقع (حتى )؟!
كما أن زفرة الشوق ما انسجامها مع ومض براق؟!
وجميل التصريع في المطلع هنا ..

(حبيبةُ المجدِ في محرابها شغفٌ
لسبكِ شعرٍ كوبلِ الوسمِ دفّاقِ)
أظن بأن الوسم هو أول الغيث وربما كان يوصف بالقلة فهل يوصف بأنه دفاق غزير ؟

(باهت بها الضادُ والأشعارُ في رئةٍ
أمّا البديع أتى كالسلسلِ الساقي)
رئة ؟!

(ما فازَ في قربها وغدٌ يداهنها
بلْ فازَ في طهرها مجبول أخلاقِ)

مجبول أخلاق هنا جاءت عامة لم يخصصها شيء
حتى ولو قلنا بأن مجاورتها للنقيض يشير إلى المحذوف ولكن التخصيص هنا سيخدم المعنى مباشرة ..

(ترعى النجومَ وليلُ الهمسِ يخبرها
بأنّها روضةٌ للفارسِ الساقي)

لِم لم تقل ( وهمس الليل ) ما جدوى القلب هنا ؟


(التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي)

(واقي) اسم منقوص منون فلعله يكون بحذف الياء ووضع تنوين العوض ولكن الياء هنا مثبتة
فهل هذا من ضرورات الشعر أم أن الإعراب مختلف هنا ؟
كما أن تشبيه اللحن بالتوت من باب تراسل الحواس وكذلك التين جميل ..

(أستودعُ الله شعراً ظلّ يسكنها
وأحرفاً خلتها أشجارَ درّاقِ)

لو كان تشبيه الحرف بالثمرة لكان ألذ وأشهى ..
وإني أراك في الثلاثة الأبيات الأخيرة لتقطف التوت والتين والدراق من بساتين الحرف
وتقدمها على أطباق الأصالة بكرم معهود منك يا أخي الحبيب الفاضل
ليتذوقها الحس فيشكرك على صياغة القصيدة بروعة المقصد ..
أسأل الله أن يجزل لك العطاء ..

همسة ..
ما موقع الألفات الزائدة في العنوان ؟!
هلا كان ( محــراب العفـــاف ) ..
كما أني لا أزال في تنقيب عن علاقة العنوان بما جاء في القصيدة ..

دمتَ بخير يا أيها الشاعر المُجيد ..

الغيمة
19-06-2008, 03:46 PM
قصيدة عميقة للغاية..
وتحمل كثيرا من الصور الرائعة والجميلة ..
تحمل في طياتها فكرة..ورسالة..
لعلها تصل إلى (من يهمه الأمر)
شكرا لك أستاذ خالد..

خالد الحمد
19-06-2008, 04:19 PM
أستميح الأخوين رمق وعبدالله السويكت عذرا لقفز رديهمها
فانتظراني حتى أعود لكما في سلة الفواكه والحلاوة البرازيلية :y:

أخي وامق حيّا وبيّا في صفحتي المتواضعة

من زفْرةِ الشوقِ حتى ومض برّاقِ
بوحُ القصيدة من أعماقِ أعماقِ)

( من ) تفيد البدء و مقابلها ( إلى ) انتهاء الغاية
فما موقع (حتى )؟!
كما أن زفرة الشوق ما انسجامها مع ومض براق؟!

أعرف أخي الكريم أن حتى قد تفيد الغاية والانتهاء قال
تعالى: (( سلام هي حتى مطلع الفجر))
ويجمع الشوق وومض البرق التلاعج

(حبيبةُ المجدِ في محرابها شغفٌ
لسبكِ شعرٍ كوبلِ الوسمِ دفّاقِ)
أظن بأن الوسم هو أول الغيث وربما كان يوصف بالقلة فهل يوصف بأنه دفاق غزير ؟

صحيح لكنه إذا أتى أمرع وتزيّنت الأرض في زخرفها
واكتست سموط الزينة ووحلل البهاء والربيع (اشتقنا للربيع أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا:y: )

باهت بها الضادُ والأشعارُ في رئةٍ
أمّا البديع أتى كالسلسلِ الساقي)
رئة ؟!

نعم تتنفّس الأشعار

(ما فازَ في قربها وغدٌ يداهنها
بلْ فازَ في طهرها مجبول أخلاقِ)

مجبول أخلاق هنا جاءت عامة لم يخصصها شيء
حتى ولو قلنا بأن مجاورتها للنقيض يشير إلى المحذوف ولكن التخصيص هنا سيخدم المعنى مباشرة

ظننتك سوف تتكلّم عن التعدي واللزوم كما يفعل سلطان الشعر وجنوده فلا ترهقني تعديا ولزوما
لم يفز بها غير السامق الذي جُبل على الأخلاق

(ترعى النجومَ وليلُ الهمسِ يخبرها
بأنّها روضةٌ للفارسِ الساقي)

لِم لم تقل ( وهمس الليل ) ما جدوى القلب هنا ؟

أعلى مراتب الهمس (( يعني حركة عند البلغاء :y: ))

(التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي)

(واقي) اسم منقوص منون فلعله يكون بحذف الياء ووضع تنوين العوض ولكن الياء هنا مثبتة
فهل هذا من ضرورات الشعر أم أن الإعراب مختلف هنا ؟
كما أن تشبيه اللحن بالتوت من باب تراسل الحواس وكذلك التين جميل ..

أعرف ذلك ولكن لشكل القافية فقط

همسة ..
ما موقع الألفات الزائدة في العنوان ؟!
هلا كان ( محــراب العفـــاف ) ..
كما أني لا أزال في تنقيب عن علاقة العنوان بما جاء في القصيدة ..

ياأخي زيادة الألفات حركات عند الشباب فقط :y:
أما العنوان فدعه وشأنه :ec:

أشكرك أخي الحبيب على قضاء هذا الوقت وإن دل ذلك فإنما يدل على وعيك
ونبلك وكرمك أيها المعطاء

عطر فرزاتشي

خالد الحمد
19-06-2008, 04:31 PM
الكريم وامق
نزلت غيثا هنيئا مريئا
زورة سُررت بها وتشرفت بها أيها الأشم
والأجمل حضورك المشرق
بوركت والحرف

ورد بلغاري

خالد الحمد
19-06-2008, 04:37 PM
المفضال عبدالله السويكت
عليك السلام ورحمة الله وبركاته
لمثلكم تضرب أكباد الإبل ولقد أتيتَ إلى هنا كرما وتواضعا
صدقني استفدت من مرورك السوسني ومن قراءتك
الحصيفة والتي تنمّ عن فكر واع وأفق رحب ورحيب
أتمنى أبامهند أن يوفقك البارىء في بحثك وأن نحتفل
بك قريبا دكتورا موفّقا

بخور كلمنتاني وورد اسبارتا واستنبولي

خالدة باجنيد
19-06-2008, 05:17 PM
قصيدة عذبة..
ومشاعرٌ سامقة..
بوركت أيها الشاعر..
.
.
.
خالدة..

بحر العرب
19-06-2008, 07:23 PM
كلمات وعبارات رائعه
بس...انت الأروع
تحياتي

خالد الحمد
20-06-2008, 03:27 AM
الكريمة غيمة الساخر
مرحبا بمرورك الكريم
شكرا أختي هناء
دمتِ والنقاء

سلطان السبهان
20-06-2008, 11:02 AM
خالد الحمد

أما الثنين اللي كاشخين في الصورة فشيء بصراحه :)
أبا عليّ
في قصيدتك هذه عاطفة صادقة وقوية
عاطفة جميلة وغريبة ، عاطفة صادقة تحمل على احترام الانسان وإرادة الخير له ، الانسان الذي ربما لم يقدّم لنا الكثير على المستوى الشخصي ، لكن قدم الكثير على المستوى الاخلاقي الموازي .
هناك الكثيرون يا أبا علي أعطونا من حيث لا يشعرون ، وشعرنا بصدقهم وقربهم وهم لم يكونوا يقولوا ذلك لنا ، لكننا نشعر بهم ونحبهم ونحاول ان نقدم لهم على الأقل كلمة " أنتم رائعون "
شعرت أنك تريد أن تقول كلاماً مثل هذا .
ومما جعلني أقول ذلك كثرة الوصاف المعنوية لا الحسية ، والتي تدل على إرادة الطهر والنقاء والبياض وكل هذه الأشياء الجميلة والنادرة .
ركذزتُ كثيراً في قولك :
التوتُ في حرفها لحنٌ تدندنهُ
والتينُ والتينُ ظلٌّ باردٌ واقي
حتى هنا يا أبا علي أضفت التوت للحرف لا لشيء حسي كالثغر وغيره مما يكرره الشعراء ، ولم تجعل التين في شيء حسي بل جعلته ظلاً .
إذن هي أشياء معنوية أراد الشاعر بكل حذر أن يجعلها مبرراً للثناء على هذه الدرة ، او كما قال حفظه الله .
تميزت بهذا اللون من الثناء ياخالد ، لأنك ذو قلب جميل وصدر كبير ، ولا أدّعي أنك بريء من الدندنة حول ليلى ، ولكني عجزت أصيدك ، والقادم أجمل إن شاء الله لأثبت لهم أنك ذو "قِرين هارت" :)

دام الشعر .

خالد الحمد
20-06-2008, 03:01 PM
الكريمة خالدة باجنيد
مرورك مبهج أيتها المفضالة

كوني بخير

الطاهي
20-06-2008, 11:46 PM
أخي خالد الشعر لايقتصر على الوزن والقافية فقط قصيدتك هذي خالية من الفكرة والروح وهي
بلا هدف ولم تحو بيتا مفيدا :sunglasses2: حتى وإن طبّل وزمّر سلطان والبقية
عجبا لكم عجبا تمدحون وأنتم كاذبون مداهنون خادعون

خالد الحمد
22-06-2008, 12:39 AM
الفاضل بحر العرب
مرحبا بك في أفياء الشعر
وحيهلا مرات ومرات في صفتحي المتواضعة

إكباري وإجلالي

عبيرمحمدالحمد
22-06-2008, 02:00 AM
.
.
.
وفي محرابِ العفافِ للشعر صلاةٌ أخرى/ أحرى ..
وإطراقةٌ تَطولُ وتطولْ!
.
.
كثيييرًا ما تستوقِفُنا هذه الشواهقُ لنبحثَ في حنايانا وحنايا الكلام عن تفسير وانطباع ومعنًى ذي أبعاد وملامح يشفي غُلّةَ البيان .. فلا نجد أشفى لها من ارتوائنا بكينونتها العملاقة / الراقية / الماجدة
إنها القيَمُ التي يحمل الإنسان غراسَها دون أن يعلم .. وحين تستوي على السوق
تراه يعمل بمقتضاها بداهةً
في حينِ تقول عنه : رحم الله غُرّاسَها الأجلاّءْ
.
.
وحبيبة المجد
في القراءة الخامسة ربما !!
تحملني على إلقاء التحيةِ كما تليقُ بروح أبي عليٍّ وبِـ شِعره!
للصدق هنا حضورٌ يطغى على كل ماعداه .. ويكسو كل الأشياء بِـ حُلّةِ الشمس!
..
لا أعرفْ .. لكنّك كبيرُ يا خالد .. وكثيرٌ على الشعرِ هذا الكبيرْ !!:)
.
.
تحيةٌ وتَجِلَّةْ

.

أفيض عطرا
22-06-2008, 02:22 AM
نص ّ فاخِر من نوعه
يبدو أنّه تقلّد ثوبا ً من الفاخِرة للخياطة الرجالية . . < أسوي إعلان يعني :p ..؟

خالد الحمد - أبا علي ّ -
حضور عيني إلى حرفك سعادة أتمتع ُ بها
فلا تحرمني في المرّات القادِمة

دمت َ كما تحب ّ

< ~ للجهلة المستعربة أعلاه . . تعلم الشّعر ونقده حتّى تورق وتشبّ :)

خالد الحمد
22-06-2008, 09:26 AM
المفضال شاعر البدويات سلطان السبهان

صباحك فل وجوري وخبز تنّوري
لا حياة ياصاحبي جميلة إذا لم يكن بها الوفاء وما كان الإنسان ليسمو
لولا االوفاء والتضحية لكن ياسلطان لمن يكون الوفاء ومن هم أهل الوفاء
والقلوب النابضة حبا للورد والرياحين لأنه أمر عظيم يكفر بالجحود
والنكران ويدفع عجلة البر إلى ذرا السموق والفضيلة
ألسنا قرأنا من عبر التاريخ صفحات مشرقة عن الوفاء والأوفياء وقرأنا
صفحات سوداء عن اللؤم وجرائم اللئيم
كنت ولا تزال ياسلطان برّا وفيّا


تميزت بهذا اللون من الثناء ياخالد ، لأنك ذو قلب جميل وصدر كبير ، ولا أدّعي أنك بريء من الدندنة حول ليلى ، ولكني عجزت أصيدك ، والقادم أجمل إن شاء الله لأثبت لهم أنك ذو "قِرين هارت" :)
دام الشعر .

أضحك الله كرشتك :y: ياأباعبدالرحمن وبانت نواجذك سرورا وحبورا
أما الصيد السمين تجده في كل قصيدة متواضعة أكتبها لكن ( فديتك بلاش من سالفة الزعتر والسعتر وتخرّجت من وتخرّجت في )):u:


سلّة فواكه وبقلاوة سورية :rose:

الطاهي
22-06-2008, 04:23 PM
< ~ للجهلة المستعربة أعلاه . . تعلم الشّعر ونقده حتّى تورق وتشبّ :)


للجهة الجاهلة أسفله علما ... تعلّم فن الحوار وأصول الشعر حتى تقارع الكبار :i: مشكلة
أكثر الأفيائيين لايفقهون في الشعر شيئا تارهم يطبّلون فقط :er:

سلطان السبهان
22-06-2008, 05:22 PM
أضحك الله كرشتك :y:


في النفس من هذه شيء ...:)

خالد الحمد
22-06-2008, 06:16 PM
الكريمة عبيرالحمد
عودا حميدا اهتزت منه صفحتي وربت
النبلاء يستحقون الوفاء وإسداء الدعاء لهم سرا وجهرا
لذا لبس الصباح بُردا طرّزه نبلهم واستملى الربيع من
محاسنهم وتقلّد الجوزّاء من فضائلهم
لهم يرّصع ديباج الكلم وتوقد مشاعل البلاغة والنباغة

ساق الله لهم سعادة إهلاله وبركة كماله وأصلح في الدين
والدنيا أحوالهم وبلّغهم منها آمالهم

وأعيذ نفسي الضعيفة من أن أشيم خلّباً وأستمطر جهاما

تحياتي وامتناني

خالد الحمد
23-06-2008, 07:56 PM
القادم عطرا الكريم أفيض عطرا
شرف وترف هذا العبور السوسني ولقد أخجلتم وأنديتم
جبهة أخيكم المسكين خالد خجلا
ما رأيك لو جعلت الدعاية لخيّاط مشار فهو رائع رغم غلائه :y: :i:
همسة: لاتناقش الجاهل أو تحاوره دعه وحماقته فإن سكوتك وعدم الرد عليه
كعود زاده الإحراق طيبا وخذ في قوله تعالى: (( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما))

تحياتي الندية من زهور قلبي

سارة333
24-06-2008, 11:10 AM
يا الله...ما أجملها !

القدير...خالد الحمد

من أجمل ما قرأت لشخصكم الكريم...
قصيدة رائعة... ساحرة
تقبل تقديري واحترامي.

خالد الحمد
24-06-2008, 06:44 PM
في النفس من هذه شيء ...:)

أبدا ياسلطان إنما هي سماوية :y: :y: :y: فلا تتوجّس خيفة منها
إذا وإذن أضحك الله سنك وأضحك عدوّك من الجنب إلى الجنب :y: :y:
(( وصلتني رسالتك وجعل ماكان لك عونا لك على طاعته ووفقك مولاك وتشرفّ
الرياض بك :y: :y: :y: ))

تحاياي المفعمة ودا ووردا :rose: :rose:

عبدالرحمن ثامر
25-06-2008, 03:10 PM
كنت بين العشق والشوق
وعلى طريقتك يا خالد

لا تعرف غير الجمال
فلنسعد بك


ورد شرقاوي
مع عصير الربيع و2 تويكس
:rose:

بَوحُ خَافِق
25-06-2008, 10:47 PM
شهدتُ هطولها الأول، وخرجتُ بصمت،

لا أدري لمذا شعرتُ بشيء خلف أستارها عميق، جدًّا !
شيئًا أشد عنفًا من أن أدعي أني قد أفهمه في يوم من الأيام ..

كنص - لا أقول زورًا أني أسبر أغواره - فهو لا يحتاج شهادة من مبتدئة بالكاد تضع قدمها الأولى على العتبات ..

زادك الله لوعة في شعر !

محمد حسن حمزة
04-07-2008, 09:22 PM
الشاعر الرائع

خالد الحمد

لله أبوك سيدي على هذه المشاعر وهذا الإبداع وهذا التألق
حرفك نابض بالحياة
ومضمخ بالجمال
وموشى بالأصالة


تحياتي ومودتي لك يا أبا علي :rose:

وحي اليراع
07-07-2008, 07:33 PM
رقراقة هطلت فِي جوف رقراقِ ..

أخي خالد الحمد ..

دائما تطرب أسماعنا بجمالك المتدفق إلى النفوس محييًا هشيما ..

تقبل ودي ..

تحياتي :
وحي .

makmanaman
08-07-2008, 09:32 AM
شاعر متمكن وكفى....

خالد الحمد
10-07-2008, 07:38 PM
الأخت النقية سارة

بتلات شكر وطاقات عرفان لحضورك المشرق

تحية وإحلال

اشرف حلبي
11-07-2008, 12:11 AM
وتنساب المفردات بنكهة شعرية

جعلتنا نستمتع بالوزن المضمون والايحاء

تحياتي لهذا البهاء

القدير - خالد الحمد -

دمت بخير تألق وسلام

خالد الحمد
14-07-2008, 05:30 PM
المفضال عبدالرحمن بن ثامر

حضورك أترعني دلالا فأمرعت صفحتي بهاء وإجلالا

تحياتي السوسنية

ساخر بلا حدود
14-07-2008, 07:26 PM
..

نحنُ نقرأُ الشعر لكي نعثر على مثلِ هذه فنُدْمنها

لنْ أطيلَ لأنني لنْ أوفيها حقها

حبي لك

..

عبدالله عادل
16-07-2008, 10:29 AM
بديعة بديعة يا خالد الود
وفي حناياها شوقٌ وحبٌ ولوعة !



دمتَ والشعر
أسعدك الله ورعاك !