PDA

View Full Version : سمان.. يتبعهن عجاف



الشبّاك
01-07-2005, 01:19 AM
أتكلم / أكتب هنا .. وفي فمي من الماء ما يكفي لجعل " تسونامي " في نظري .. مجرد فقاعة صابون !
المسألة استقلالية اقتصادية واتساع قطر الرغيف .. إضافة إلى الوطنية ( آخر صرخة في الحرب على الإرهاب ) ، دعك من كل هذا وتعال معي نحاول فك الطلاسم ، وأعدك لن ألعب در البطل !



تناقلت وسائل الإعلام بنهم وشهية مفتوحة تصريح وزير الخارجية السعودي " سعود الفيصل " ، والذي كان على غير المعتاد واضحا ومباشرا تجاه الزحف الإيراني على بغداد ، فقد عبر التصريح عن قلق عميق تجاه الميليشيات المدعومة إيرانيا إضافة إلى التهميش المتعمد للعرب السنة ( المسألة ليست تهميشا .. ببساطة استئصال شأفة لا أكثر ! ) .

وبما أن لكل فعل رد فعل ، انبرى وزير الداخلية الـ ... ( في الحقيقة لا أعرف إلى أين أنسبه فلا هو بـعراقي ولا هو بأمريكي ولا هو بـتركي ) للرد على هذه التصريح ، فتحدث عن البدو والجمال وقيادة المرأة للسيارة ودكتاتورية الأسرة والطائفية ، تصريح أشبه مايكون بصحن معصوب من " قرموشي " أو " كشري " على الطريقة المصرية ، غلبة الكم على الكيف وحشر كل ما يمكن حشره !

لسعود الفيصل رجاله ووسائل إعلامه والرد على " صولاغ " لن يعييه ، والدفاع عنه ليس واردا هنا ، لكن في الحقيقة حشر " البدو "في الحرب الكلامية بين سيادة الوزيرين لم يرق لي ، بصفتي أحد أبناء " نجد " ولأن جدي كان يركب الإبل ، ويغتبق من حليبها ويصطبح !

قد لا يجيد البدو لبس ربطة العنق كما يفعل المستر " صولاغ " ، ولا الدبلوماسية ، بل حتى قيادة السيارة داخل المدن ، لكن البدوي يفضل أن يسلخ وجهه أو يصلب وتأكل الطير من رأسه على أن يدنس عرض شريفة أمامه ، أما المستر " صولاغ " فـيشرف بنفسه على هتك أعراض المسلمات تأكيدا لمبدأ المساواة بين المرأة والرجل على الطريقة الأمريكية !

من نافلة القول الحديث عن الدور الإيراني المتنامي في العراق بدءا من " بابا النجف " مرورا بـأسد
المرحلة مؤسس فيلق بدر ( مؤسس فيلق بدر يلعن ويكفر من قاتلوا في غزوة بدرويؤسس فيلقا باسمهم ، لعبة شيعية قديمةجديدة تسمى " التَقِيَّة " ) ، انتهاء بالمراجع الكبار " آيات الله العظمى " ، ومن عادة المذهب الشيعي تفخيم وتضخيم المراجع بالألقاب وتمييزهم عن الناس بالملبس ، كي تكتمل الحبكة وتنضج الكذبة وتسبك الأسطورة فهؤلاء أنصاف آلهة !! وبينهم وبين الله نسب !! ومن لا يطيعهم فمأواه سقر ! لذا لا تستغرب هذه الطاعة العمياء العجماء من العامة في اتباعهم ولو ساقوهم إلى جهنم زمرا !
( لا يوجد مرجع عربي شيعي معاصر ، باستثناء فضل الله وكثير من مراجعهم يكفره ، معلومة قد تهمك ) .

عودا على بدء ( التصريح ) ...

في نفس اليوم الذي صرح به " عميد الدبلوماسية السعودية " صرح أيضا ابن الشوارع الخلفية لـشيكاغو
و" صحاف " الإدارة الأمريكية " دونالد رامسفيلد " محذرا " خامنئي " وتلاميذه من مغبة التدخل في جنوب العراق ( ليست محاولة للربط بيت تصريح الفيصل والرامسفيلد .. وإن شئت فافعل ، أما أنا فأراها محض صدفة !! ) .

ما رأيك أن نعود قليلا إلى الوراء ..
الأيام هذه الأيام ليس لها كلف بالبـقاء فهي أقرب للـجري منها للمشي ، فكأنها كانت البارحة !
كنت في دبي ، وكانت شاهقة ببناياتها التي احتقرت التراب وقررت مقارعة السماء ومناطحتها ، نعم كنت في دبي حين تم تحرير بغداد من أهلها !!
كان كل شيئ في دبي نابضا بالحياة .. وسائل النقل ، المقاهي ، الأسواق ، وحتى فتيات الاتحاد السوفيتي
السابق ! ( كل شيئ قابل للبيع في دبي حتى اللحم الحي !! ) .
كانت بي رغبة تلك الليلة للسخرية وتدوين الحِكم الحمقاء ..
يجب أن تسقط بغداد ، ليس هذا بزمانها و " هارون الرشيد " واراه الثرى .. ليس هذا زمانا للمُثل والأدب
هذا زمن السياحة .. زمن دبي ومحمد بن راشد آل مكتوم !! .

وكعادتنا .. نعمل لدنيانا كأننا نعيش أبدا والآخرة متآخرة !! ، نسينا بغداد إلا ما تطالعنا به وسائل الإعلام من صور لأشلاء طفلة سلخت فروة رأسها بفعل قنبلة ذكية ، أو امرأة تنتحب الثرى تحت أنقاض منزل كان يختبئ به " الإرهابيون " حسب بيان الجيش الأمريكي ! أو مُسِن أعزل يسفك دمه في مسجد !
وفي اجتياح مدينة " حديثة " مثلا كان سماحة مفتي الديار مشغولا بفتوى تبين عدم جواز صفقةانتقال " ياسر القحطاني " من القادسية إلى الهلال ، وذلك لضخامة المبلغ .. لأهل حديثة رب يحميهم وهم عراقيون وأدرى بـشعاب أرضهم ولهم منا الدعاء والتعاطف الصادق ! أما ياسر فـ سعودي ويجب تبيان الأمر للأمة وإزالة الغمة ( بحمدالله القطاع الوحيد الذي نجحنا في سعودته .. الإسلام !! ) .
كان كل شيئ رائعا .. البترول في سباق محموم للمئة دولار ، المال فائض في ميزانياتنا ، سوق الأسهم جعلت الآلاف يطرقون نادي المليون ، الرواتب زادت .. والأمن مستتب !

لكن لا أعرف لماذا ..

يقين يملأ نفسي بأنها سِمان يعقبهن عجاف ، صدقني ليس حبا في الألفاظ ولا اتباعا لـهوى الحرف ، ولا رغبة في مخالفة واقع للفوز بلقب العبقرية ، المسألة أنني كل ما تدبرت في هذا الكون أشعر بالـذهول من دقته وانضباطيته ، كل شيئ محكم ودقيق حدا يصيبك بالـعجز !
ربما واحتمي خلف ربما ، أن لتصريحات سعود الفيصل علاقة بالأمر ، أو ربما لأن مدبر الأمرقد قال لنا (( إلا تنفروا يعذبكم عذابا شديدا ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا )) ... صدقني يوما بعد آخر تترسخ القناعة ويتجذر اليقين .. من أعان ظالما سَلَّطه الله عليه !



كما وعدتك لم ألعب دور البطل ، لكن أنصحك أن تقرأ ما لم أكتبه ، كي تفهم ما أعنيه ، فالأمر كما أخبرتك ... رغيف ، ووطنية ، .. تملآن الفم بالماء !

عرق طاهر
31-12-2009, 11:33 PM
يقين يملأ نفسي بأنها سِمان يعقبهن عجاف ، صدقني ليس حبا في الألفاظ ولا اتباعا لـهوى الحرف ، ولا رغبة في مخالفة واقع للفوز بلقب العبقرية ، المسألة أنني كل ما تدبرت في هذا الكون أشعر بالـذهول من دقته وانضباطيته ، كل شيئ محكم ودقيق حدا يصيبك بالـعجز !
ويملأ نفسي ايضا هذا اليقين
تحليل منطقي ونظره ثاقبه ايها البطل شكرا لك ياشباك

غيد
06-01-2010, 04:05 AM
قـدْ أتيت بربط واقعي بين كل الأطراف ..

وأكثرهم لهذا ( الربط ) كارهون ..

مـُوّجـِع حالنـا .. باحتمال كبير لنشوب حرب أخرى ( هه تحرير آخر ) وساحته أرض العراق

ليس لنا ذنب فيها سوى تقديم الجثث والأرواح قرابين كي يبقى أصحاب ( العمائم والعُقـُل ) ..

ولـِبقى ياسر القحطاني لحد سابع حفيد يتمتعون بالوطنية التجارية ..

ونبقى نحن نـُكتب ( الشعب الأكثر فناء ) ..

وأيضا شكرا لك

حُلمٌ مُتَمردْ
11-01-2010, 09:00 AM
كان كل شيئ رائعا .. البترول في سباق محموم للمئة دولار ، المال فائض في ميزانياتنا ، سوق الأسهم جعلت الآلاف يطرقون نادي المليون ، الرواتب زادت .. والأمن مستتب !

:(:(:(


الله يعين :m:
>>الظاهر بنرددها حتى الابد ..

المها الحربي
28-01-2010, 03:48 PM
الأمرالوحيد الذي نجحنا في سعودته هو الإسلام
لله درك
سدد الله لسانك