PDA

View Full Version : تقاطع (1) ... أمريكا !



الشبّاك
01-07-2005, 12:19 AM
إلى أين ستذهب بنا الدروب يا صاحبي ؟
إلى آخر إشارة مرور ضوئية ... تحت أقدامنا أحتافنا ليس أكثر !<O:p</O:p
<O:p

ربما لأن لي قلبا صلبا مدببا كحجر .. أو ربما لأشياء أخرى لا أفهمها !
الموت في ملَّتي لا يَجُبُّ ما قبله !
فـلن تكون في قلبي شجاعا صادقا مؤمنا لمجرد أن تخرج من باب وتلِج آخر !<O:p</O:p
والموت ليس سوى باب لما بعده !
لا أترحم على كل من مات .. ولو قالوا في القنوات الفضائية أنه من المبشرين بالجنة !
ربما هو الحقد والحسد .. أو ربما أشياء أخرى لا أفهمها ..
أشعر أن في القصور وأهلها بردا ينخر عظمي ... لذا أحب أهل الكهوف كمحمد بن عبد الله والصديق ... والملا عمر !


منذ أن تــ عثرت بـــ " الساخر " وأنا أعلم أن ما يجمعني بهذا المكان تقاطع جروح !
واليوم الذي ســيلمزني قارئي بالإرهاب آت لا ريب فيه ... لكن حينها سيكون قاتلي قد خرج من الملة هكذا علمتني التقاطعات !


لأمريكا كل الملل الجديدة تصلي ، وإليها كل التقاطعات تؤدي !
وإنني أفتح عيني حين أفتحها على كثير .. لكنني لا أرى إلا أمريكا !
يقول أحد " شيابنا " _ وأنا أُصدقه لأنه يقول كلاما سهلا واضحا _ أن أمريكا هي ذنوبنا المتحدة !
إن كان الأمر كذلك فــأعتقد أنني أشكل وحدي ولاية أمريكية !
وإن كان الأمر كذلك فــأنت حين تقبل كف أمك صباحا تدق معولا في جدار أمريكا !<O:p</O:p


لا أعرف إن كانت هناك براءة اختراع لأحد ما قبلي ، لكنني أقترح ككائن حي يتنفس أمريكا صباح مساء أن يسمح لي ولغيري المشاركة في الانتخابات الأمريكية القادمة !
سيد أمريكا هو سيد العالم وهو من سيحكمنا قبلا وبعدا ، أما البقية فليسوا سوى حفنة أراجوزات !
فمن باب حقوق الإنسان أو حتى الرفق بالحيوان أن نختار " الخليفة " !
فيجب على الأسمر المتكلف الأناقة كـــتصريح رسمي " كوفي أنان " أن يجد في هذا الطلب !<O:p</O:p


قال لي أحدهم (( وهو من المثقفين الجدد ، أعتقد فيما مضى كانوا يسمونهم زنادقة ! ) .
قال لي ذاك المثقف _ وأنا أصدقه لأنني أخشى أن لا أصدقه فهو<O:p</O:p يعرف كثيرا من أسماء الفلاسفة وأمهات الكتب _ !
أنني ضحية " نجد " وبيئتها الصحرواية !
فالانغلاق ورفض الآخر من سمات أهل البادية نظرا لطبيعة بيئتهم وجمودها !
وحدثني كثيرا عن السياسة وفن الممكن والدين والدولة وخصوصيات المراحل !
وعن أمريكا التي لا أراها بسبب " نجد "..!
حدثني عن الحرية ... والشعب الطيب ... والمحافظون الجدد !
ولمزيد من الإذلال والفوقية أحالني إلى ابن خلدون ومقدمته فــهناك سأعرف الفرق بين أهل الساحل والصحراء !<O:p</O:p
<O:p</O:p

لم أذهب لابن خلدون .. فــأنا لا أعرفه !
وعادة لا أذهب لمن لا أعرفهم .. من يريدني يأتي إليَّ !
ولا أعرف إن كانت نجد هي من تحدد مسار حياتي ( أعتقد أن في الأمر جانبا مشرقا فحينها لن أكون مناط تكليف " نجد " ستحاسب عن دروبي ومشاويري ! ) .<O:p</O:p


أعلم أن أمريكا متباينة ومتنوعة وأنها تجود علينا بـــ الماكدونالدز .. والجينز .. والباسكن روبنز!<O:p</O:p
وأعلم أنها ليست فقط ... تشيني ورامسفيلد .. وولفوويتز !
فهي أيضا ..
آرنست همنجواي .. ومايكل جاكسون ... وأوبرا !
فــسلام على التسعة عشر يوم ولدوا .. ويوم قُتِلوا ... ويوم يبعثون !<O:p</O:p


تشبه " حفار القبور " فهي تعيش على موت الآخرين .. لكن بحق أحب قناة الجزيرة !
لأسباب كثيرة منها أنني كافر بـــ " الوطنية " ! وأحب ما يغضب أهل القصور !
وعلى الجزيرة يقولون .
شارون في " هداسا " مريض !
صلوات سيد العالم من أجل شفاءه لم تجدِ نفعا ، ربما لأن سيد العالم لم يسبغ وضوءه ! أو ربما لدى شارون ماينجزه في جهنم .. مقر " الآخر " !

ورغم كل اتفاقيات الدفاع المشترك رحل أمير الكويت !
وفي باكستان أهلكت أمريكا بعضا من ساكني قرية ، أيقظتهم مبكرا فهؤلاء المساكين لا يملكون الساعات المنبهة فــأرسلت لهم حمما وهدير طائرات .........." الظواهري " .. لم يكن هناك !
ومازال صوت " أسامة " ينساب رقراقا رقيقا كجدول حياة !<O:p</O:p
<O:p</O:p

يا صاحبي .. افتح الشبابيك ولا تخف !
الموت ليس عميلا لأمريكا ... هكذا علمتني التقاطعات !<O:p</O:p



في أمان الله .<O:p</O:p

<O:p</O:p
<O:p
<O:p

كشّاف
24-02-2009, 05:10 PM
أستطيع أن أقول أني ابتسمت وسعدت بكثيرٍ من الوقفات هنا ..

أنت رائع يا أخي وحسب؛ أمريكا ليست سوى وحش متخبّط، يضرّب يمنة ويسره، ينتظر من يدق مسمار النعش في آخر نقطةٍ منها، لينتهي هذا المسخ إلى الجحيم .. ويسقط إلى الهاوية! وبسقوط هذه الحضارة التي بهر بها البعض، ستكون تحوّلات كبرى .. لن يتوّقعها أحد ..

وليت شعري ماذا سيفعل " البعض " حينما ينتهي ربّ البيت الأبيض، ويتنصّل عنهم، سيدفعون ثمن خيانتهم وحسب!

حتماً يا أخي أمريكا ستنتهي ليس ذلك أحلاماً ولا توقّعات، بل بإعتراف مفكريّهم ونخبهم، وإن أردت السبب الحقيقي، فانظر إلى بؤس طفلةٍ صغيرة في بغداد، أو غزّة صارت دمعاتها الطاهرة لعنةً على أبناء العام سام. تلاحقهم حتى يهلكوا .. كما لاحق طيف سعيد بن جبير الحجاج عندما قتله ظلماً وعدوانا، فأنتهى به المطاف قاتلاً لنفسه من شدّة الألم !

هذه عاقبة الظلم يا أخي؛ تهلك الأمم والحضارات بسببه !

اوراق يابسة
24-02-2009, 05:32 PM
جميل جدا عزيزي ،
" فافتح لها الشباك كي يتعطر الليل الجميل " هكذا قال درويش،
وافتح لياسمين افكارك الشباك، ولكن حاذر من الانتراكس (الجمرة الخبيثة) .
وانا اضم صوتي لصوتك في المشاركة بالانتخابات ، وكذلك في المشاركة في صنع نشيد وطني امريكي ، على غرار الحلم العربي الذي لم يتحقق .
دمت ِبود

shahrazed
09-03-2009, 05:05 PM
أمريكا ... العجوز الشمطاء<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
و كأن لمدنيتها أكسير جديدا ما عرفته سائر المدنيات بحيث يكفل لها البقاء و لنـــا الهناء !!!<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أوّاه , ليس لها من أكسير سوى تعويذة جرداء جوفاء أسمتها الديمقراطيّة , إشترتها من سوق للخساسة....<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
أمريكا بلد الحرية .... و لعمري ما رايت كلمة تعني الأسود و الأبيض معا إلا فيها...و هي الديجور بعينه .... فكيف ينير الديجور باقي الدياجير...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
و لكم أصبحت أكرهها كره السمّ و البرص...<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
شبّاك.... رقت لي هنا للغاية<o:p></o:p>
خاصّة :..<o:p></o:p>

يا صاحبي .. افتح الشبابيك ولا تخف !<o:p></o:p>
الموت ليس عميلا لأمريكا ... هكذا علمتني التقاطعات !<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p></o:p>
و حتما سيكون لنا لقاء آخر<o:p></o:p>
.<o:p></o:p>
.<o:p></o:p>

الزمر
04-05-2009, 05:28 PM
امريكا بدات علامات انهيارها والعرب يبحثون عن البديل هل هو الصين
ولايلام الذئب في عدوانه........اذكان الراعي عدو الغنم

وجه المرايا
04-05-2009, 06:38 PM
:p ....