PDA

View Full Version : * فيـــــروز *



ساخر بلا حدود
28-06-2008, 10:41 AM
..

فَيْــرُوز

..

شِعر.. صُهيب نَبهان

..


قَالَتْ تَرَفَّقْ ..
ثُمَّ أَرْخَتْ نَبْضَهَا

وَاسْتَرْسَلَتْ فِي الصَّمْتِ ..
تَصْحُو تَارَةً ..
وَتَبُثُّ لِلأَهْدَابِ حِينًا ..
غَمْضَهَا

وَتَسَاقَطَتْ رُطَبًا ..
عَلَى رَحِمِ الْفُؤَادِ ..
فَعَادَ يَخْفِقُ إِذْ نَمَتْ ..
نُطَفُ الْمَشَاعِرِ فِي حَشَاهُ ..
وَأَسْقَطَتْ عَمْدًا ..
هُنَالِكَ بَعْضَهَا !

***

وَتَعَاظَمَ الْعِشْقُ الَّذِي ..
قَدْ شَبَّ فِي حَرْفٍ ..
وَغُرْبَةْ

أَنَّى أُدَارِي لَهْفَتِي ..
لِسَحَائِبِ الْفَيْرُوزِ ..
فِي عَيْنَيْكِ ..
يَهْطُلُ مِنْهُمَا قَمَرٌ ..
وَصُحْبَةْ ؟!

مَا دَارَ فِي جَسَدِي الْهَوَى ..
إِلا وَقَدَ ..
أَهْدَاكِ قَلْبَهْ !

***

وَكَأَنَّ نَايَ الْيَأْسِ - بَعْدَ شُرُوقِهَا - ..
لِسَعَادَتِي حَقًّا عَزَفْ

وَالْوَحْدَةُ السَّوْدَاءُ ..
تَكْسِرُ رُمْحَهَا ..
لِيَكُونَ مِنْسَأَةَ الَّذِي دَوْماً نَزَفْ !

شُكْرًا ..
فَقَدْ جَفَّتْ دِمَاءُ الْكَوْنِ ..
فِي كَوْنِي ..
وَهَا وَجْهِي كَأَنَّ عُرُوقَهُ ..
لُغَةُ التَّشَقُّقِ فِي خَزَفْ !

***

مَنْ قَالَ أَنَّ الْحُبَّ يَسْتَحْيِي ..
إِذَا مَا دَقَّ عُشَّ الْوَصْلِ ..
بَيْنَ يَمَامَتَيْنْ ؟

هِيَ قَشَّةٌ ..
عَلِقَتْ بِمِنْقَارِي طَوِيلاً ..
فِي انْتِظَارِ الْقَشَّةِ الأُنْثَى ..
وَمَا قَصَدَتْ حُوَيْصِلَتِي يَدَيْنْ

حَتَى مَتَى ..
يَتَبَعْثَرُ الْحَبُّ الْمُلَوَّنُ بِالشَّقَاءِ ..
عَلَى عُرُوشِ الأَفْرُعِ الْجَوْفَاءِ ..
نَسْتَجْدِي خَرِيفَ ضَيَاعِنَا عَطْفًا ..
وَيَغْمِزُ لِلشِّتَاءِ بِنِصْفِ عَيْنْ ؟!!

***

يَتَقَهْقَرُ الدَّمُ عَائِدًا ..
مِنْ ذَلِكَ الْحَبْلِ الْوَتِينِ ..
إِلَى صِمَامِ الْقَلْبِ ..
حَيْثُ تَلُوحُ أَطْلالُ الْهَزِيمَةْ

وَبِرَغْمِ أَنْفِ الْعِلْمِ ..
تَمْتَزِجُ الْكُرَاتُ الْبِيضُ وَالْحَمْرَاءُ ..
فِي وَجْهِ الْجَرَاثِيمِ اللَّئِيمَةْ !

لِتَرُشَّ عِطْرَ الْعَنْبَرِ الْوَرْدِيِّ ..
يَغْسِلُ دَفْتَرَ الْمَاضِي ..
وَأُولَدُ قَبْلَ بَدْءِ السَّطْرِ ..
أَحْمِلُ بِالْيَمِينِ ..
قَصِيدَتِي ..
وَأَلُفُّ بِالْيُسْرَى ..
حَبِيبَتِيَ الْعَظِيمَةْ !

***

عَجَبًا ..
لَهَذَا الأَزْرَقِ الْمُخْضَرِّ ..
كَيْفَ تَخَلَّلَكْ ؟!

وَتَنَاثَرَتْ ..
كُلُّ النُّجُومِ ..
تَدُورُ حَوْلَ الْبُؤْبُؤِ الْقَمَرِيِّ ..
تَرْجُو أَنْ تُطِيلَ الشَّمْسُ قُبْلَتَهَا ..
لِتَنْعَمَ بِاتِّسَاعَاتِ الْفَلَكْ !

وَأَنَا ..
وَرَغْمَ زَعَانِفِ الْعِشْقِ انْتَهَيْتُ إِلَى ..
غَرِيقٍ قَدْ هَلَكْ !

***

وَأُسَائِلُ الطَّيْفَ الْمُعَشِّشَ ..
فِي دَمِي ..
مَنْ ذَا الَّذِي زَرَعَ السَّعَادَةَ ..
فِي شِفَاهِكَ ..
بُنْدُقًا وَثِمَارَا ؟!

مَعْجُونَةٌ ..
أَنْفَاسُكِ الْحَرَّى ..
بِزَلْزَلَةِ الْقَصِيدَةِ ..
لَهْجَةً وَأُوَارَا !

مَمْزُوجَةٌ ..
بِالضَّعْفِ ..
وَالصَّخَبِ الْعَنِيفِ ..
وِسَادَةً وَدِثَارَا !!

***

وَلِحُسْنِهَا ..
مِنْ رَسْمِهَا ..
مَعْنًى وَ " آيَـةْ "

إِنْ لَمْ تَجِدْهَا فِي يَدَيْكَ ..
رَأَيْتَهَا فِي مُقْلَتَيْكَ ..!
وَإِنْ فَقَدْتَ بِدَايَةَ الطَّرَفِ اهْتَدَيْتَ بِطَرْفِهَا ..
لِتَصُونَ قَلْبَكَ عَنْ ضَلالاتِ الْغَوَايَةْ

لَيْسَتْ بِلُغْزٍ إِنَّمَا ..
حَتْماً تُكَسِّرُ فِي دَمِي ..
تِلْكَ الصَّفَائِحَ حِينَ تَمْضُغُنِي ..
طَوَاحِينُ الْحِكَايَةْ !

***

تَسْرِينَ فِي جَسَدِي ..
كَأَنَّكِ رَعْشَةُ الطَّنَّانِ ..
حِينَ تَبُوسُهُ شَفَةُ النَّدَى !

تَتَحَكَّمِينَ بِكُلِّ أَعْصَابِ الأَمَانِي ..
تَسْرِقِينَ الذَّاتَ ..
مِنْ جُرْحِ الْمُدَى !

وَتُلَوِّحِينَ ..
عَلَى امْتِدَادِ الدَّرْبِ أَنِّي ..
صِرْتُ مِلْكَكِ ..
ثُمَّ تَلْفَحُنَا سَمُومُ الْحَانِقَاتِ ..
كَأَنَّهَا رَجْعُ الصَّدَى ! .


الشــــــارقة
17/6/2008

وحي اليراع
28-06-2008, 06:55 PM
ما أجملك وما أدهشك وما أحلى نبضك

هنا تسبح الحروف في فضاءات الوجدان

جميل وعظيم وكفى .!

تحياتي :
وحي .

شريف محمد جابر
28-06-2008, 07:21 PM
لَيْسَتْ بِلُغْزٍ إِنَّمَا ..
حَتْماً تُكَسِّرُ فِي دَمِي ..
تِلْكَ الصَّفَائِحَ حِينَ تَمْضُغُنِي ..
طَوَاحِينُ الْحِكَايَةْ !



قصيدة عجيبة لشاعر معجب.. وأكثر ما يلفت النظر فيها تصوير المشاعر وتجسيدها في نماذج رائعة..

أما الصفائح فأمرها غريب هنا.. نعم إنها تتكسر في الواقع وهي تلك التي ذكرها أبو تمام.. أما هذه هنا التي لم نعرفها إلا بعد اختراع المجهر فلا تتكسر! ولكن الذي جرى هنا عبر التاريخ أمرين: الاول هو عندما اختاروا لتلك الأجزاء المتواجدة في الدم اسم "الصفائح" ربما لأنها مصفحة! والثانية على يد شاعرنا عندما استعمل "خصائص التعبير" على حساب "خصائص المعبر عنه"، فأدخل لنا دون أن نشعر خصيصة مزيفة للصفائح الدموية! إلا إذا كنت الصفائح تتكسّر عنده لمحنته التي هو فيها، فلقد جربت المحنة وأشهد أنها تقلب المشاعر وتقلب معها حقائق الأشياء!




تَسْرِينَ فِي جَسَدِي ..
كَأَنَّكِ رَعْشَةُ الطَّنَّانِ ..
حِينَ تَبُوسُهُ شَفَةُ النَّدَى !



الفرق بينك وبين الطنان أنه يرتعش حتى يبعد ماء الندى عنه ويجفف جسده، أما أنت فستظل ترتعش وترتعش حتى تنال مبتغاك! تصوير أكثر من رائع..

تحياتي لك أيها الشاعر الممضوغ بطواحين الحكاية..

أخوك شريف محمد جابر

ساخر بلا حدود
01-07-2008, 10:18 PM
..

وحي اليراع


لك التحية أخي الكريم على هذا المرور الجميل

دمت نابضاً بكل خير


..

رياض الجنة
02-07-2008, 12:18 AM
قصيدة عذبة المذاق ...
هادئة الإنسياب ..
نغمتها أخاذة ..
أستاذ ساخر بلا حدود ..
أنا هنا أقرأ لشاعر قدير .. في حروفه و تصاويره و إبداعة ..
فلتكتب لنا دائماً
دمت للشعر و الشعراء


رياض

**بسنت**
02-07-2008, 01:03 AM
جميل ..

ساخر بلا حدود
02-07-2008, 05:46 PM
..

أخي شريف جابر

التهمتُ كلماتك أكثر من مرتين أو ثلاث

تُعجبني قراءتك الفاحصة للنص

ونقدكَ أعجبني أكثر

شكراً لإطلالتك يا صديق

..

ساخر بلا حدود
02-07-2008, 05:51 PM
..


رياض الجنة


ما دامت جنتك ستحفُّ شعري فلن أكتب إلا ما هو جميل


شكراً لتلك النسمة التي أتت بك


..

أماني ملونه
03-07-2008, 12:25 AM
رائع هذا الإبــــداع المنثور ها هنا

ساخر بلا حدود
04-07-2008, 04:57 PM
..


بسنت


شكراً


..

أديبة مقدسية
04-07-2008, 05:00 PM
أخي ساخر بلا حدود
انك بالحق شاعر بلا حدود ومدير بيت شعري بلا حدود
تحياتي اخي

محمد حسن حمزة
04-07-2008, 10:19 PM
الرائع ساخر بلا حدود

نص في فمة الروعة
ادام الله عليك هذا التألق
ولافض فوك


تقبل تحياتي وتقديري :rose:

ساخر بلا حدود
05-07-2008, 03:59 AM
..

أماني ملونة

حضوركِ الأروع

لك الثناء

..

ساخر بلا حدود
05-07-2008, 04:00 AM
..

أديبة مقدسية

شهادتكِ هذه وسامٌ على صدري أعلقه أينما ذهبت

لك التحية والتقدير

..

ساخر بلا حدود
11-07-2008, 11:40 AM
..

خانق العبرة

سعيدٌ أنا بهذا الحضور أيها الجميل

شكراً لك كثيراً

..

ساخر بلا حدود
11-07-2008, 11:41 AM
..

كنتُ أتمنى أنْ يحضر الجميع ليكتحل هذا النص بعيونهم الجميلة

ولا أدري أين هم ؟!

..

عمّار حجّاج
11-07-2008, 11:19 PM
:kk أسجّل إعجابي

همس الحواس
12-07-2008, 11:37 AM
أيها الرائع
ساخر بلا حدود
ممرت بالصدفة...قرأت الحرف المبعثر باناقة هنا
أسرت...قراته مرة اخرى...فأدمنت
روعة تلك المعاني التي تتسلل بصخب
بهمس...بمسكوت عنه...من بين هاته الأسطر
استمتعت جدا بالقراءة هنا...
دمت بود وبابداع:rose:

عذيب برقاوي
12-07-2008, 11:58 AM
الله الله الله

سلطان السبهان
12-07-2008, 11:00 PM
ما أجدر هذه يا صهيب بأن تعلّق في الأعلى والله
رائعة وربك
أما هذه :
وَهَا وَجْهِي كَأَنَّ عُرُوقَهُ ..
لُغَةُ التَّشَقُّقِ فِي خَزَفْ
فحكاية أخرى

دمت لمحبك .

إيمان الحمد
13-07-2008, 01:07 AM
خطرتُ من هنا مراراً..وقرأتُها تكراراً..ولم أصحُ من سكرتي بعد :)

وَتَسَاقَطَتْ رُطَبًا ..
عَلَى رَحِمِ الْفُؤَادِ ..
فَعَادَ يَخْفِقُ إِذْ نَمَتْ ..
نُطَفُ الْمَشَاعِرِ فِي حَشَاهُ ..
وَأَسْقَطَتْ عَمْدًا ..
هُنَالِكَ بَعْضَهَا !


شُكْرًا ..
فَقَدْ جَفَّتْ دِمَاءُ الْكَوْنِ ..
فِي كَوْنِي ..
وَهَا وَجْهِي كَأَنَّ عُرُوقَهُ ..
لُغَةُ التَّشَقُّقِ فِي خَزَفْ !


عَجَبًا ..
لَهَذَا الأَزْرَقِ الْمُخْضَرِّ ..
كَيْفَ تَخَلَّلَكْ ؟!

وَتَنَاثَرَتْ ..
كُلُّ النُّجُومِ ..
تَدُورُ حَوْلَ الْبُؤْبُؤِ الْقَمَرِيِّ ..
تَرْجُو أَنْ تُطِيلَ الشَّمْسُ قُبْلَتَهَا ..
لِتَنْعَمَ بِاتِّسَاعَاتِ الْفَلَكْ !

وَأَنَا ..
وَرَغْمَ زَعَانِفِ الْعِشْقِ انْتَهَيْتُ إِلَى ..
غَرِيقٍ قَدْ هَلَكْ !



تَسْرِينَ فِي جَسَدِي ..
كَأَنَّكِ رَعْشَةُ الطَّنَّانِ ..
حِينَ تَبُوسُهُ شَفَةُ النَّدَى !



يااااااااا سااااااااااتر

ليس أني أُجامل..
أنا لم أقرأ لك إلا هذه الفيروز..إلا أنها مدهشة بحق..
وهي تُحرِّضُ على اقتفاء أثرك..:62d:
شاعرية مُكثّفة..حتى أنني لم أجد بيتاً واحداً يخلو من صورة!
بل إن النص يعُجُّ بالصور المبتكرة والخلابة..

أخي ساخر بلا حدود إنها زرقة السماء بعينها أراك تسكبها على قلوبنا..إنها غيمةٌ جئتَ تدعكُ بها أوصالنا كي يكتمل اغتسالٌ من نوعٍ آخر!

ألا رفقاً بنا وبالأفق!

أُحيي قلمك..

ساخر بلا حدود
13-07-2008, 08:57 PM
..

عمار بن أبيه

شكراً من القلب

..

ساخر بلا حدود
13-07-2008, 11:13 PM
..

همس الحواس

أعجبني كثيراً أنْ يكون الحرف برغم تبعثره أنيقاً

لا عدمنا هذه الطلةَ المضيئة

كل الشكر

..

ساخر بلا حدود
13-07-2008, 11:14 PM
..

عذيب برقاوي

يكفيني واحدة وربك فما بالي بثلاثْ ؟

شرفتني

..

ساخر بلا حدود
13-07-2008, 11:42 PM
..

أخي سلطان

كنتُ في بداية معرفتي بالساخر أعتبركَ من الأقلامِ الأساسيةِ والركائزِ التي لا غنى عنها

بجانبِ شعراءٍ آخرين منهم من رحل ومنهم من هو باقٍ وكلهم أكنُّ لهم التقدير

وأنتَ تُثبت لي صحة ذلك كل يوم

من خلال نصوصكَ التي لها نكهتها الخاصة والتي لا يعلم سرها إلاك

ثم أنَّ ثمة أمر آخر

وهو ما جعلني أحبك أكثر

أنني اكتشفتُ أنني وأنتَ أبناءُ عمومة !!

فأنتَ من شَمَّر وكذلك أنا

فقبيلتنا ( نبهان ) بطنٌ من بطون شمر

وهذا شرفٌ كبيرٌ لي يا ابن عمي

لك الحب أنى وليتَ وجهك

..

ساخر بلا حدود
14-07-2008, 05:35 PM
..

إيمان الحمد

لا أُخفي عليكِ ذلك الإحساسَ الفريدَ الذي اكتنفني عقب قراءة ردك

فقد بعثتِ في نفسي تلك الرغبة العارمةَ في عدم التوقفِ عن الكتابة

وأحببتُ أنْ أقول لكِ أيضاً أنه لا جدوى من اقتفاء أثري لأن هذه الفيروز

تمثل قفزةً كبيرةً في موهبتي الشعرية

وأنا أعزي ذلك إلى أنني عدتُ إلى الأرض التي افتقدتها مُذ كنتُ صغيراً

أرض الإمارات وخصوصاً الشارقة الحبيبة

ورغم أنَّ دوام الحال منَ المحال

إلا أننا نُحاول التأقلم مُجدداً على العيشِ هنا

أحييكِ مِن كل قلبي أنْ بعثتِ في كياني ذلك الإصرارَ على تقديمِ ما يليقُ بأمثالكم

كل الشكر

..

عبدالله الحميدي
14-07-2008, 06:02 PM
رائع رائع جدا
جميل ألوانك جميلة
ساخر بلا حدود شكرا لأنك أمتعتنا بهذه الجوهرة
التي ستظل متعة للتاريخ

عبدالله بركات
14-07-2008, 07:49 PM
روعة ليس لها مثيل
من أتيت بذلك الاحساس وذلك النفس الذي يقطع الانفاس بسحر مفرداته
استوقفتني قصيدتك طويلا
فلم أدر ما أقول
الله الله الله ماشاء الله
دمت مبدعا

ساخر بلا حدود
14-07-2008, 08:07 PM
..

عبد الله الحميدي

متعة للتاريخ مرة واحدة ؟!

مهلاً فأنا لا أتَحَمَّلُ هذا الكرمَ منك عزيزي

رأيتَها جميلةً لأنك جميل

ورأيتني جميلاً لأن عيونك جميلة !

لك الود

..

الأمير نزار
15-07-2008, 05:32 PM
سحب الفيروز في المدى غائمة لو أمطرت من يداوي القلب إلاك
أخي لقد أبدعت وأمتعت
ليت القصيدة لم تنتهي
الامير نزار

ساخر بلا حدود
15-07-2008, 06:30 PM
..

عبد الله بركات

مما لا شكَّ فيه أنَّ الانقطاعَ عن الكتابة فترة حتى تظن أنك فقدتَ شاعريتك تماماً

ثم الإحساس بتلك الرغبة المفاجئةِ في سكبِ الروحِ بما حَوَت

لأكبرُ دليلٍ على أنَّ أجمل نصوصنا تلك التي نكتبها بعد شعورنا بالألم لعدم الكتابة

شكراً على حضورك أخي

..

ساخر بلا حدود
16-07-2008, 08:24 PM
..

يحلو لي أنْ أناديكَ أيها الأمير

هكذا مطلقةً غير مُقنَّنة

لقدْ قلتَ كلمةً كنتُ أتمناها فعلاً

ليتَ القصيدةَ لم تنتهي

أراكَ فهمتني دون وسيط

شكرًا لك

..

عبدالرحمن ثامر
17-07-2008, 04:34 AM
نصك لوَّن أرواحنا
حتى لو لم تلونه

لأكثر من مرة
مررت من هنا
وسأمر

جميلة يا صهيب
جميل أنت

السنيورة
18-07-2008, 12:12 AM
جميل..

شكراً لك

ساخر بلا حدود
18-07-2008, 10:21 AM
..

عبد الرحمن

صباحكَ عذبٌ أيها الكريم

كذلكَ أنتَ تلونُ ما تَلَوَّنَ - بلونِ عينيكَ - حتى يُضاهي أجملَ الألوان

جمعةٌ مباركةٌ عزيزي

..

زينب فقط
18-07-2008, 02:31 PM
عجباً لأخضرك الندي يسطر الأوراد فينا
يستبيح النبض والكون الذي يتخللك

سِلمت الفيروز التي خلقت لهذا النبض روح .

زينب

معين الكلدي
22-07-2008, 01:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نصٌ شعريٌ من طرازٍ رفيع

أطربني وأبهرني حتى ثملة وأكثر

ما هذه الطاقة الشعرية المتدفقة أيه الزلال العذب

هي من الروائع شاء من شاء وأبى من أبى

ولمثل هذه الإبداعات تشدّ القوافل

لا فض فوك

ولله درك

ابو الهنوف
22-07-2008, 01:44 AM
وَتَسَاقَطَتْ رُطَبًا ..
عَلَى رَحِمِ الْفُؤَادِ ..
فَعَادَ يَخْفِقُ إِذْ نَمَتْ ..
نُطَفُ الْمَشَاعِرِ فِي حَشَاهُ ..
وَأَسْقَطَتْ عَمْدًا ..
هُنَالِكَ بَعْضَهَا !

رائعة هي المعاني ، جميلة هي الحروف

دمت مبدعاً

lostwishes
22-07-2008, 02:16 AM
هل من اللائق من لا شئ مثلي ان يثني على كل شئ مثلك
اعذرني اخي لكن ما قلته بقلبك لامس الغروب بقلبي فاحببت ان اسجل مروري

ساخر بلا حدود
22-07-2008, 07:02 PM
..

السنيورة

كل الشكر أيتها القاطنة قارورة عطر

من قلبٍ ستراسبورجيٍّ إلى عَبقٍ باريسيّ

تحية

..

ساخر بلا حدود
22-07-2008, 10:17 PM
..

زينب

فيروز أخذت القصيدة ورحلت :)

وبقيتُ أنا وذلك الأزرق المخضر نشاهدُ غروب الهوى

كل الشكر لمرورك

..

ساخر بلا حدود
22-07-2008, 10:20 PM
..

معين الكلدي

وقفتُ أمام هذا الرد الفريد أتأملُ حروفه ومعانيه

وأشعر بتلك السعادةِ تدغدغُ روحي وتتسللُ عبر عروقي لتملأ دمائي

لقد رفعتني فوق قدري وما ذلك إلا لعلوِّ قدرك يا صديق

لك الحب

..

ساخر بلا حدود
22-07-2008, 10:35 PM
..

أبو الهنوف

دمتَ بالجوار دوماً

لا تحرمنا هذه الطلةَ البهية

..

أحمد العراكزة
23-07-2008, 12:32 AM
ما أسعدني اليوم :)


اثنان من النوارس اهتديا أخيراً إلى ما يستحق أن تحلّق النوارس حوله وفيه

هنا يحلو لي الإحساس بالشّعر أكثر من هناك ...

رائع أنت

assadhad
23-07-2008, 07:12 AM
ولا أروع........



تحياتي

ساخر بلا حدود
23-07-2008, 10:19 PM
..

lostwishes

اتق الله يا رجل ليس لهذه الدرجة

ما أنا إلا شويعرٌ مبتدئ ومُبتدأ دون خبر :)

شكرًا لك كثيرًا

..

ساخر بلا حدود
23-07-2008, 10:28 PM
..

صديقي العركزي

مروركَ يُثلج الصدر دائماً

و

وجودك بالجوار يبعث الأمل في النفس اليائسة

مُمْتنٌّ يا صديق

..

ساخر بلا حدود
26-07-2008, 02:57 PM
..

assadhad

أتعلم

حاولتُ كثيراً أنْ أقرأ اسمك إلا أنني فشلت

ولذلكَ فأنا أطلبُ منك ذلك تكرمًا :)

ولك الشكر على هذا المرور الرائع مثلك

..

الندم القاتل
26-07-2008, 03:25 PM
جميل جدا أخي صهيب

من أجمل ما قرأتُ هنا

بالنسبة لهذا المقطع :

وَبِرَغْمِ أَنْفِ الْعِلْمِ ..
تَمْتَزِجُ الْكُرَاتُ الْبِيضُ وَالْحَمْرَاءُ ..
فِي وَجْهِ الْجَرَاثِيمِ اللَّئِيمَةْ !

فلا أجده من كلام الشعراء...رأي ذوقي فقط

دام الإبداع

تقديري.

عبدالجليل عليان
28-07-2008, 05:14 AM
لوحة تشكيلية بديعة بحاجة إلى القراءة والتأمّل والتمثّل .. من فنان تشكيليٍّ بديع
دمت بكل شعر بديع
وكما قال السلطان ابن السبهان
وسلام عليكما يوم شعر ويوم نثر

ساخر بلا حدود
28-07-2008, 07:44 PM
..

الندم القاتل

البيتُ الذي ذكرتَه إذا نظرنا إلى معناهُ الظاهريّ

فسنجدُ أنه فعلاً ليس من كلام الشعراء

ولكنني بطبيعة الحالِ كنتُ أقصدُ بالكراتِ والجراثيمِ أشياءَ واقعية

ربما لم أُوَفَّقْ في رسمِ الصورةِ بشاعريةٍ أكبر

وأنا أعترف بذلك

..

لكَ عينٌ فاحصةٌ يا صديق

شكرًا

..

ساخر بلا حدود
29-07-2008, 08:01 PM
..

الشاعر/ عبد الجليل عليان

سلامٌ عليكَ وعلى السلطان

تغْدو مُحملاً بالعطرِ والورد

وتَرُوحُ تاركاً فيضًا من عبيرك

سَلِمْتَ وَغَنِمْت

..

EGYPTIAN ROCK
05-08-2008, 04:21 PM
يزداد حبي للحبيبة حينما أستمع إلى أبياتك ...

ويزداد شوقي وتتوهج مشاعري من كلماتك ...

فمهلا علينا يا صهيب ... فنحن فلذاتك ...


لك خالص إعجابي ...

ساخر بلا حدود
05-08-2008, 05:27 PM
..

أخي الحبيب/ صفوان

فاجأتني بحضورك الجميل هنا أيها الشاعر والرسام والخطاط

لو لم تقطعْ حبلَ شعركَ لفُقتنا إبداعًا الآن

كل التحية أيها الإفريقي القوي :)

..

عبدالجليل عليان
08-08-2008, 02:20 AM
وهل في التوقيع على مرور ضير
دمت شاعرا جميلا

زهير يونس
08-08-2008, 01:59 PM
قصيدة رائعة بكل المقاييس.. و سفرة بديعة في بحور الشجن الموحي..

شاعر متمكن.. حرف راق.. و قلم لا يشق له غبار..


بارك الله فيك ايها الجميل الرائع

تحياتي

زهير يونس
.
.

نفيسة
08-08-2008, 02:35 PM
تَتَحَكَّمِينَ بِكُلِّ أَعْصَابِ الأَمَانِي ..
تَسْرِقِينَ الذَّاتَ ..
مِنْ جُرْحِ الْمُدَى !

وَتُلَوِّحِينَ ..
عَلَى امْتِدَادِ الدَّرْبِ أَنِّي ..
صِرْتُ مِلْكَكِ ..
ثُمَّ تَلْفَحُنَا سَمُومُ الْحَانِقَاتِ ..
كَأَنَّهَا رَجْعُ الصَّدَى ! .

إنها مذهلة حقاً فقد اذهلت حواسي فلم ادرك ما حولي ..
ما أقوى سطوت الفيروز, فمن شق الجرح تمارس تحكمها بأعصاب لأماني كلها !!.
فهل الجرح منها أم عليها ؟
آآآه من رجع الصدى المحموم بهذه السموم الحانقة ..
خاتمة بها , جم من الاسى ..
زادك المولى من البهاء.

ساخر بلا حدود
08-08-2008, 09:42 PM
..

عبد الجليل عليان

مرحى بك في أي وقتٍ يا صديق

مرورك الغيث

..

ساخر بلا حدود
08-08-2008, 09:43 PM
..

الشاعر الجميل زهير يونس

شرفٌ لي مرورك على سُفرتي المتواضعة

وأتمنى أنْ تكونَ قد وجدتَ ما لذ وطاب

سعدتُ بحضورك وإطلالتك فنيئًا لي بك

...

ساخر بلا حدود
08-08-2008, 09:44 PM
..

نفيسة

قراءتك النفيسة زادتِ النص بهاءًا ونُضرة

كأنَّي بفيروز تراقصت على نغماتِ كلماتك

لا عدمتك ..

..