PDA

View Full Version : رأيتُ نفسي..



الندم القاتل
03-07-2008, 06:05 AM
لَتوشك أن تُطلّ عليَّ شمسي
فجئتِ، و قد علمتُ بصدق حدسي



و سِلتِ على صخور القلب عشقاً
فلانت قسوتي و انثال حسّي



فأَطرَبُ حين أقرأ شعر قيسٍ
و لولا أنتِ لم أطربْ لقيسِ



و أُمضي ليلتي أشدو بشعرٍ
يعيد إلى الحياة رفات رمسِ



بعثتُ مع النسيم إليكِ شوقي
و لكنْ كنتِ نِمتِ فلم تُحسّي



سقتْ كلمات حبكِ لي حقولي
فأثمر بعد طول الجدب غرسي



أضاعتني الحياة بها فلما
أضأتِ ليَ الطريق رأيتُ نفسي




الندم القاتل
2007

كان هنا
03-07-2008, 09:47 AM
أهلا أخي الكريم ..

الندم القاتل
سينية بديعة ..

تقول فيها..

(لَتوشك أن تُطلّ عليَّ شمسي
فجئتِ، و قد علمتُ بصدق حدسي)

من القراءة الأولى قد يتبادر بأن الشمس الواردة في صدر البيت ليس المقصود بها المحبوبة في عجزه
وكأني لمحت بأن مقدمها كان بعد مقدم الدنيا عليك ، والذي أكد هذا المعنى قولك ( صدق حسي )
ولو قلنا بأن المحبوبة الشمس فهذا تصوير بديع .. لكن ( علمتُ بصدق حدسي ) هنا جاءت مغايرة
لمذهب أكثر العشاق الذي يعانون من مطل الحبيبة وتأبيها ونأيها وخلفها للمواعيد ..

(و أُمضي ليلتي أشدو بشعرٍ
يعيد إلى الحياة رفات رمسِ)

يعيد الحياة لرميم القبر ..
أين وقع المشاعر هنا ؟
كان من الأوقع _في نظري_ أن تكون الحياة في الوجدان والأحاسيس ..

(بعثتُ مع النسيم إليكِ شوقي
و لكنْ كنتِ نِمتِ فلم تُحسّي)

لاحظ الفرق بين رقة ألفاظ هذا البيت وعذوبتها وبين ألفاظ البيت السابق ..

(أضاعتني الحياة بها فلما
أضأتِ ليَ الطريق رأيتُ نفسي)

قفل جميل أعاد القارئ إلى مطلع القصيدة ..
فما زالت الشمس تشرق وتسقي الدفء فتنموالكلمات وتثمر الأحاسيس
ولكن أتساءل عن الضمير ( الحياة بها ) هذه الهاء هنا علام تعود ؟
وجميل قولك ( رأيتُ نفسي ) فلسفة الحب بأنها تسمو بالإنسان وتبصِّره ..
ولكن هنالك من يقول بأن الحب أعمى !

دمتَ بخير يا أخي ..

الندم القاتل
03-07-2008, 09:43 PM
أهلا أخي الكريم ..

الندم القاتل
سينية بديعة ..

تقول فيها..

(لَتوشك أن تُطلّ عليَّ شمسي
فجئتِ، و قد علمتُ بصدق حدسي)

من القراءة الأولى قد يتبادر بأن الشمس الواردة في صدر البيت ليس المقصود بها المحبوبة في عجزه
وكأني لمحت بأن مقدمها كان بعد مقدم الدنيا عليك ، والذي أكد هذا المعنى قولك ( صدق حسي )
ولو قلنا بأن المحبوبة الشمس فهذا تصوير بديع .. لكن ( علمتُ بصدق حدسي ) هنا جاءت مغايرة
لمذهب أكثر العشاق الذي يعانون من مطل الحبيبة وتأبيها ونأيها وخلفها للمواعيد ..

(و أُمضي ليلتي أشدو بشعرٍ
يعيد إلى الحياة رفات رمسِ)

يعيد الحياة لرميم القبر ..
أين وقع المشاعر هنا ؟
كان من الأوقع _في نظري_ أن تكون الحياة في الوجدان والأحاسيس ..

(بعثتُ مع النسيم إليكِ شوقي
و لكنْ كنتِ نِمتِ فلم تُحسّي)

لاحظ الفرق بين رقة ألفاظ هذا البيت وعذوبتها وبين ألفاظ البيت السابق ..

(أضاعتني الحياة بها فلما
أضأتِ ليَ الطريق رأيتُ نفسي)

قفل جميل أعاد القارئ إلى مطلع القصيدة ..
فما زالت الشمس تشرق وتسقي الدفء فتنموالكلمات وتثمر الأحاسيس
ولكن أتساءل عن الضمير ( الحياة بها ) هذه الهاء هنا علام تعود ؟
وجميل قولك ( رأيتُ نفسي ) فلسفة الحب بأنها تسمو بالإنسان وتبصِّره ..
ولكن هنالك من يقول بأن الحب أعمى !

دمتَ بخير يا أخي ..
رمق الجميل
مرحبا سررتُ بحضورك و تعليقك
فشكرا جزيلا لك
بالنسبة للبيت الأول فهو تعبير عن حالة من الحزن(الظلام) كانت تسود حياتي يرافقها إحساس كنتُ على يقين من صدقه بأن
المستقبل يحمل لي شيئا جميلا عبرت عنه بالشمس
فجاءت المحبوبة و كانت هي-كما كنتُ أحسب- الشمس و ذلك الشيء الجميل الذي انتظرته...
8
8
لقد شرحتُ بيتي ذاك و هذا يدلك على الحقد الكبير الذي أكنه لقصائدي..


بالنسبة لكلمتي رفات و رمس فأنا أوافقك في بعدهما عن جو النص..
و الهاء في صدر البيت الأخيرعائدة على الحياة..
أما الحب يا رمق فإنه أعمى أصم أبكم حتى لقد يموت فتقرأ بعض ما كتبت عنه و لسان حالك يردد قول من قال:
(أتلو رسائلنا فتضحكني
أبمثل هذا السخف قد كنا؟)
أخي رمق ممتن جدا لمرورك الكريم

أديبة مقدسية
05-07-2008, 06:07 PM
جميل يا اخي جدا
الى الامام من هذى العذوبة

مداد الموت
05-07-2008, 08:23 PM
تأسرني قافية السين

ويشتد الوثاق عندما تكون جزلة مرهفة كما أطربتنا
لا فض فوك

الندم القاتل
06-07-2008, 12:06 AM
جميل يا اخي جدا
الى الامام من هذى العذوبة
الأخت أديبة مقدسية
أشكرك على مرورك
و أتشرف برأيك

الندم القاتل
06-07-2008, 12:08 AM
تأسرني قافية السين

ويشتد الوثاق عندما تكون جزلة مرهفة كما أطربتنا
لا فض فوك
مداد الموت
شكرا لك على تشريفي بمرورك و إتحافي برأيك
.
.
تقديري.