PDA

View Full Version : هواجسٌ غير مؤمّمة



عمر حماد
04-07-2008, 04:46 PM
هواجسٌ غير مؤمّمة

القصيدة التي شاركت بها في الجولة الرابعة من مسابقة أمير الشعراء بنسختها الثانية 2008



توضئي من دُموع الصّبر .. بالنُذُرِ

فليلُكِ اليومَ ليلُ المُتعبِ الحذِرِ


وكفكفي عن شظايا العمر أزمنةً

مِدادُها الدّمُ ، في الشريان لم يَثُرِ


فخصمُك اليوم طاغوتٌ منمقةٌ

أنيابُه الزرق عُمقَ الجّرح في مُضَرِ


طاغوتُ عصرِك منذ الأمس أتْعبَهُ

أناقةُ الحرف في تاريخِك العطرِ


لُمّي شَتَاتَكِ .. علَّ الجُّرحَ يجمعُنا

لتمسكَ الكفُّ منّا موضع الخَدَرِ


هذا قميصُك قُُدَّ اليوم من قُبُلٍ

وكان في الأمس قد قدّوه من دُبُرِ


أتسألين عن الغيمات لو عبرتْ ..

فأين أرضك كي تأسيْ على المطَرِ


****

توضئي من دموع الصبر بالنُذُر

فعصرُك اليوم عصرُ الكاذب الأشِرِ


يا أمّةً تحت حدِّ السيف هامتُها

وجسمها .. بين وَقْدِ الثلج والسُّعُر


لا تستكين وإن شبت بأضلعها

نارٌ توقّد فيها الجمر من سقرِ


لربما تستقي ماءً على كدرٍ

لكنها لم تُرِقْ دمعاً على كدرِ


****


يا موتُ أقبلْ إذا ما كنت منتظري

فما وراءك عمرٌ منتهى وطري


ما للمسافة .. تطويني وأحسبها

كضمّة القبر في لَمْحٍٍ من البَصَرِ


يا صبر يعقوب كم ذئبٍ أحاوره

أرجو براءته في أَوبةِ السّفَرِ


بغدادُ لست بقصر الرّوم غانيةًً

تبدي مفاتن شطّيها لدى السمرِ


بغدادُ صبراً إذا ما كنت في خطرِ

أنا جناحان قد قُُصّا .. فلم أطرِ


أعدو وأعدو .. وظلّي ليس يتبعني

كأنني ريشةٌ ... والموت في أَثَري


فوجهتي في سديمٍٍِ لا اتجاه له

كأنني قدرٌ .. أعتى من القدرِ


عمري مواسم موتٍ لا عداد لها

من طول ما ازاحمت يشكو من القصرِ


مسدودةٌ طُرُقي في عين ناظرها

وبعض جرحيَ يُدمي مُقْلَةَ القَمَرِ


حتى الغراب توارى عندما نظرتْ

عيناه لي جسداً في غيبة البشرِ


وأنت ِ بين لُعاب الموت مأدبةٌ

أشلاؤها اليوم بين النّاب والظُّفُرِ


هُمْ يقذفونَكِ بالآثام أجمعِها ..

وثوبُك الطّهرُ ، بل أنقى من الطُهُرِ



****


تحرري من دموع الأمس وأتزري

بألف صُبْحٍ على الأنْغام والزهرِ


وسافري في سديمٍ لا انتهاء له

مهيبة الخطو في زهوٍ الى الظفرِ


ولْتنسجي من خيوط الفجر موكبنا

فصبحُك اليوم يبقى طيلةَ العُصُرِ


بغداد .. يا جنة الخلد التي التبست


في النخل والغيم والجدران والبشرِ


حتى الصحارى بها للروح فاكهة

تدني قطوف الرؤى للقلب والفكرِ


تبقى الشياطين تغوينا لنتركها

بالمال والجاه .. والصهباء والوترِ


وحسبنا أننا عشنا بأربُعها ..

عمر الزهورِ .. ومتْنا ميتة الشجرِ

مداد الموت
05-07-2008, 11:31 AM
لا فض فوك
رائعة كما ينبغي للقصيدة الوجدانية أن تكون

أثرت الشجون على بغداد فك الله أسرها

نصل
05-07-2008, 02:34 PM
أخي الكريم الشاعر

عمر حماد

الحمد لله أن أنطقتك هذه المسابقة هنا ..

نص بديع لغة وتصويرا وغرضا ..

أكتفي هنا الآن بإزجاء أمنياتي لك بالتوفيق أنت وكل الشعراء المحافظين على الأصالة وروح الشعر العربي القح ..

دعواتي لك بالسبق أخي عمر ..

الدرة11
05-07-2008, 02:56 PM
كل بيت في القصيدة تقريباً...هو قصيدة بحد ذاته....وتقفت كثيراً...عند هذه القصيدة..
تبقى الشياطين تغوينا لنتركها

بالمال والجاه .. والصهباء والوترِ

عبدالرحمن ثامر
05-07-2008, 02:59 PM
توضئي من دُموع الصّبر .. بالنُذُرِ

فليلُكِ اليومَ ليلُ المُتعبِ الحذِرِ

مطلع جميل وموفق
لقصيدة جميلة

يحاصرني دائما سؤال...
هل كل ما يكتب عن بغداد .......... جميل ومؤلم ؟!


بالتوفيق يا شاعر

عمر حماد
05-07-2008, 05:11 PM
شكرا لكم جميعا على كلماتكم الرقيقة
ووفائكم
لقد رأبتم صدعا
في صدري
دمتم متألقين

سارة333
07-07-2008, 07:53 PM
القدير...عمر حماد

قصيدة جميلة...سعدت بالقراءة لك
أتمنى لك التوفيق في المسابقة...وأن نقرأ لك هنا دائما
تقديري.

عمر حماد
21-07-2008, 12:02 PM
القدير...عمر حماد

قصيدة جميلة...سعدت بالقراءة لك
أتمنى لك التوفيق في المسابقة...وأن نقرأ لك هنا دائما
تقديري.
العزيزة سارة شكرا جزيلا
لكلماتك الرقيقة وامنيتك الجميلة
تحياتي

فراس القافي
21-07-2008, 03:24 PM
الأب الحبيب عمر
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
قرأتها هنا و كنت قد سمعتها هناك
بل وسجلتها و وضعتها في جوالي
لأنّكم يا معشر الشعراء سفراء آلامنا و آمالنا
دعواااااااااتي لك من جنوب العراق يا ابن الشمال الأغر
ولدك و خادمك
فراس القافي

عبدالله الحميدي
22-07-2008, 02:50 PM
الشاعر عمر حماد
نص جميل نبيل الهدف
سعدت بالقراءة وانتظر جديدك
شكرا لك

عمر حماد
23-07-2008, 09:51 AM
العزيز فراس القافي
سعدت والله بكلماتك الصادقة هذه
واحسست اني ان اكبر فبكم ولكم
وكم تمنيت ان تحضر قصيدة القادمة في مرحلة ال15 نهاية هذا الشهر
انها والله شهادة رائعة وجميلة منك
تزين تاريخي الشعري
لك مني الحب كله
اخوك
عمر

عمر حماد
23-07-2008, 09:53 AM
الاخ عبد الله الحميدي
شكرا لوقفتك الكريمة
ومرورك العابق على قصيدتي
لك مني كل التحايا