PDA

View Full Version : وأزودِ...



إبراهيم الطيّار
06-07-2008, 06:43 PM
السلام عليكم


طلب مني أخي العزيز نصل ذات يوم بعض ما كتبت من الشعر العمودي


ولما كنت مقلاً في هذا النوع لم استطع تلبية طلبه كما يجب


وقد خطرت ببالي فكرة هذه القصيدة الساخرة البارحة فكتبتها على عجل


وأدخلتُ عليها بعض التعديلات هذا اليوم


أرجو أن تعجبكم








ألا إنَّ ما بي مثلَ ما بي وأزودِ

..................ودمعي على الخدّينِ ليسَ بباردِ

وقلبي كقلبي حينَ يعصرهُ الأسى

...............وروحي كروحي في مهبِّ الشدائدِ

أتوقُ إلى لقيا الحبيبِ وإنّهُ

.....................يُعاندني مثلَ الحبيبِ المُعانِدِ

يُنكرني نُكرانَ من يُنكرُ الفتى

...................ويجحدُ ذكرى حبّنا مثلَ جاحدِ

فيحزنُ لي كلُّ الأقاربِ مثلما

.....................يُسرُّ بأحزاني جميعُ الأباعدِ

وهذا طبيعيٌ ويحدثُ دائماً

...................لَعمري إنّ العكسَ ليسَ بواردِ



أقمتُ على الأشواقِ شهراً ونيّفاً

...............تروحُ دمائي في العروقِ وتغتدي

ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ

...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ

سألتُ طبيبَ القلبِ عن ذاك مرّةً

.....................فقالَ: طبيعيٌ فؤادكَ سيّدي



ألا إنَّ أشواقي كأشواقِ كلِّ منْ

....................كوتهُ رياحُ الشّوقِ بعد تبلّدِ

وصبري كصبرِ الصابرينَ ولهفتي

....................كلهفةِ صوفيٍ كثيرِ التواجدِ

جفاني حبيبي جفوةً ليسَ قبلها

.............ولا بعدها في النّثرِ أو في القصائدِ

نبشتُ تُراثَ العاشقينَ فلم أجدْ

.................ببابِ " بُعادٍ " مثل هذا التّباعدِ

وبابِ " عذابِ الرّوحِ " مثلي معذّبٌ

................ وبابِ " تجلّدْ يا فتى " كتجلّدي



وبعدُ فإنَّ القلبَ ما زالَ فارغاً

................وليسَ لروحي من حبيبٍ محدّدِ

فلا ذبحتني ظبيةٌ برموشها

............... ولا طارَ رأسي بالحسامِ المهنّدِ

وهذا طبيعيٌ فوجهي عابسٌ

...............كأخبارنا السوداءُ فوقَ الجرائدِ

نصل
06-07-2008, 07:06 PM
أخي الكريم الشاعر

إبراهيم طيار

أشكرك بدءا على رُقيك وحفاظك للود ..

مُثَّنيا على هذه القصيدة البديعة التي لم تخلُ من بصماتك الخاصة !

طريف أنت بابتكار المعنى والتعبير عنه ..



(وهذا طبيعيٌ ويحدثُ دائماً


...................لَعمري إنّ العكسَ ليسَ بواردِ)


(ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ


...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ)

جميل يا وصَّاف !



(جفاني حبيبي جفوةً ليسَ قبلها


.............ولا بعدها في النّثرِ أو في القصائدِ)

( ابتسامة )



(نبشتُ تُراثَ العاشقينَ فلم أجدْ


.................ببابِ " بُعادٍ " مثل هذا التّباعدِ


وبابِ " عذابِ الرّوحِ " مثلي معذّبٌ


................ وبابِ " تجلّدْ يا فتى " كتجلّدي)

بديع ورائع ..


(وبعدُ فإنَّ القلبَ ما زالَ فارغاً


................وليسَ لروحي من حبيبٍ محدّدِ)

اعتراف خطير ..



(وهذا طبيعيٌ فوجهي عابسٌ


...............كأخبارنا السوداءُ فوقَ الجرائدِ)

( بصمة طيارية خاصة ) !!


دمتَ شاعرا وإن لم يشعر بك الآخرون ..

تحية أخوية وتقدير ممتن لك أخي الحبيب ..

مختار سيد صالح
07-07-2008, 12:39 AM
يا سيّدي

أنت مبدع و كفى .

إبراهيم الطيّار
07-07-2008, 01:21 AM
أخي الكريم الشاعر

إبراهيم طيار

أشكرك بدءا على رُقيك وحفاظك للود ..

مُثَّنيا على هذه القصيدة البديعة التي لم تخلُ من بصماتك الخاصة !

طريف أنت بابتكار المعنى والتعبير عنه ..



(وهذا طبيعيٌ ويحدثُ دائماً


...................لَعمري إنّ العكسَ ليسَ بواردِ)


(ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ


...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ)

جميل يا وصَّاف !



(جفاني حبيبي جفوةً ليسَ قبلها


.............ولا بعدها في النّثرِ أو في القصائدِ)

( ابتسامة )



(نبشتُ تُراثَ العاشقينَ فلم أجدْ


.................ببابِ " بُعادٍ " مثل هذا التّباعدِ


وبابِ " عذابِ الرّوحِ " مثلي معذّبٌ


................ وبابِ " تجلّدْ يا فتى " كتجلّدي)

بديع ورائع ..


(وبعدُ فإنَّ القلبَ ما زالَ فارغاً


................وليسَ لروحي من حبيبٍ محدّدِ)

اعتراف خطير ..



(وهذا طبيعيٌ فوجهي عابسٌ


...............كأخبارنا السوداءُ فوقَ الجرائدِ)

( بصمة طيارية خاصة ) !!


دمتَ شاعرا وإن لم يشعر بك الآخرون ..

تحية أخوية وتقدير ممتن لك أخي الحبيب ..



أخي الحبيب الشاعر النصل
الحمد لله أن أعجبتك هذه القصيدة ..وصدقني أن الأبيات التي نالت استحسانك هي نفسها التي نالت استحساني أكثر من غيرها..فالقلوب عند بعضها كما يقول المثل.

أما عن شعور الآخرين فيكفي أن يشعر بي أحبائي رفاق السلاح في الساخر..
وأن تنشأ بيني وبينهم علاقة متينة كعلاقة الجنود في خنادق التماس..
دمت نصلاً
ولك محبتي

إبراهيم الطيّار
07-07-2008, 01:23 AM
يا سيّدي

أنت مبدع و كفى .
ياسيدي مختار سيد صالح
تحيتي لك
أكرمك الله كما أكرمتني

بوح القلم
07-07-2008, 08:08 AM
الشاعر الكريم .. إبراهيم الطيار ..

رائع أنت هنا وهناك :)

ولتأذن لي بسؤال صغير ..
لماذا : وأزود ِ ؟
:)

وما أخطأ نحوي قط .

لك تقديري

الحمدي
07-07-2008, 09:53 AM
جميلٌ ورائعٌ أيُّها الشَّاعرُ المِقْدَامْ ..

ومُوَفَّقٌ حرفك ..




تقبَّلْ احترامي ..
________
* لدَيْكَ مُشْكِلةٌ صغيرةٌ في التَّنوينِ أرجو أنْ تتنبَّهَ لها ،
ليََقيني أنَّها لَنْ تَخْفَى عليكَ ، فأغْلَبُنا منْ العَجَلَةِ يَقَعُ فيها ..

أديبة مقدسية
07-07-2008, 09:54 AM
سيدس ابراهيم الطيار: فليبتسم لي القدر يوما حتى استطيع ان اكتب بهذي الروعة وهذا الجمال والرقي مثلك سيدي الكريم
تحياتي واحترامي
دمت بكل الود

أحمد المنعي
07-07-2008, 10:47 AM
:i: :i: :i:

رووووعة يا إبراهيم :y: .
يا للعمق والأشياء العميقة والتصاوير الغزيرة يا شيخ :i:

كل بيتٌ أقرؤه أطرب لمعناه وكثرة تصاويره وأكاد مدري ايش أسوي ..
وإن كان نصل قد أشار فعلاً لشاعرية أبت إلا أن تطفح على القصيدة رغم إرادتك لها أن تكون طريفة ساخرة وهي كذلك جداً ..



ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ
لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ

سألتُ طبيبَ القلبِ عن ذاك مرّةً
فقالَ: طبيعيٌ فؤادكَ سيّدي

لا يا شيخ :i:




وإني لا أعارض على الهواء مباشرة إلا ما رفعني إلى مدارج المحلقين ، وهذه كيبوردية سريعة أعبر لك فيها عن طربي وانبهاري :p .


قَرَأتُ قَصِيدَ الشِّعْرِ .. شِعْرَاً مُقَصَّّداً
وكنْتُ كأنِّي قارِئٌ للقَصَائِدِ

*

وإنِّي وإنْ أعْرَضْتُ عَنْها كمُعْرِضٍ
أعُودُ إلى أبْيَاتها مِثلَ عَائِدِ

*

فيا صاحِبِي .. هذا نِدَاءٌ كما تَرَى
وآهٍ .. وهَذِي آهَةٌ للتَّوَاجُدِ

*

أتَيْتَ بِمَا لمْ يأتِ في ذِهْنِ نَاقِدٍ
كآتٍ بما لم يأتِ في ذِهْنِ ناقِدِ

*

طرِبْتُ له حَتَّى كأنِّي كَمُطْربٍ
وقُمْتُ قِيَاماً لسْتُ فِيهِ بقاعِدِ

*

لك اللهُ ، هذا الشِّعْرُ في الشِّعْرِ خَالِدٌ ..
وفي الشِّعْرِ هذا الشِّعْرُ لَيْسَ بِخَالِدِ

*

كأنَّك فِيْ جَفْنِ الرَّدَى وهو رَاقِدٌ
وجَفْنُ الرَّدَى الثَّانِيُّ ليْسَ بِرَاقِدِ



تحية لك ولأخي الراقي نصل
:171:

جارة الوادي
07-07-2008, 01:01 PM
^
^
رائعان أنتما هُنا : )

لكما جيش من الزنابق ..

دمتما بنقاء كما أُحب ’

طارق زيد المانع
07-07-2008, 03:18 PM
أستاذي إبراهيم

بقي رأيي

أم أنه لم يعد يهمك رأيي على العموم أنا هذه الأيام مشغول

ومتى أتاني وقت فراغ سأكتب رأيي

تحياتي

طارق المانع

وحي اليراع
07-07-2008, 04:31 PM
شكرا لك أخي إبراهيم ..
وإن رُؤيت في غير هذا المكان أجود

تقبل مودتي ..

تحياتي :
وحي .

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:08 PM
الشاعر الكريم .. إبراهيم الطيار ..

رائع أنت هنا وهناك :)

ولتأذن لي بسؤال صغير ..
لماذا : وأزود ِ ؟
:)


وما أخطأ نحوي قط .

لك تقديري

بوح القلم..
تحية لك ..وقد أكرمتني بمرورك هنا وهناك..
أزودِ..
لا أعلم..هكذا طلعت معي وأعجبتني طرافتها ولم أدقق في صحتها لغوياً.
وجدت الخطأ في البيت الأخير..السوداءِ مضاف إليه..فعذراً على العجلة في الكتابة.
لك مني كل التقدير والمحبة

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:12 PM
جميلٌ ورائعٌ أيُّها الشَّاعرُ المِقْدَامْ ..

ومُوَفَّقٌ حرفك ..




تقبَّلْ احترامي ..
________
* لدَيْكَ مُشْكِلةٌ صغيرةٌ في التَّنوينِ أرجو أنْ تتنبَّهَ لها ،
ليََقيني أنَّها لَنْ تَخْفَى عليكَ ، فأغْلَبُنا منْ العَجَلَةِ يَقَعُ فيها ..

الحمدي أهلاً بك..
مقدام..؟
على الأوراق ربما..
وقد يكفي هذا النوع من الإقدام في ظروفي.
شكراً لإشراقتك وتنبيهك على الخطأ
تحية

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:14 PM
سيدس ابراهيم الطيار: فليبتسم لي القدر يوما حتى استطيع ان اكتب بهذي الروعة وهذا الجمال والرقي مثلك سيدي الكريم
تحياتي واحترامي
دمت بكل الود

سيدتي المقدسية..
سيبتسم..وإن شاء الله تكتبي أفضل مني.
شكراً لمرورك هنا

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:40 PM
:i: :i: :i:

رووووعة يا إبراهيم :y: .
يا للعمق والأشياء العميقة والتصاوير الغزيرة يا شيخ :i:

كل بيتٌ أقرؤه أطرب لمعناه وكثرة تصاويره وأكاد مدري ايش أسوي ..
وإن كان نصل قد أشار فعلاً لشاعرية أبت إلا أن تطفح على القصيدة رغم إرادتك لها أن تكون طريفة ساخرة وهي كذلك جداً ..




لا يا شيخ :i:




وإني لا أعارض على الهواء مباشرة إلا ما رفعني إلى مدارج المحلقين ، وهذه كيبوردية سريعة أعبر لك فيها عن طربي وانبهاري :p .


قَرَأتُ قَصِيدَ الشِّعْرِ .. شِعْرَاً مُقَصَّّداً

وكنْتُ كأنِّي قارِئٌ للقَصَائِدِ


*


وإنِّي وإنْ أعْرَضْتُ عَنْها كمُعْرِضٍ
أعُودُ إلى أبْيَاتها مِثلَ عَائِدِ


*


فيا صاحِبِي .. هذا نِدَاءٌ كما تَرَى
وآهٍ .. وهَذِي آهَةٌ للتَّوَاجُدِ


*


أتَيْتَ بِمَا لمْ يأتِ في ذِهْنِ نَاقِدٍ
كآتٍ بما لم يأتِ في ذِهْنِ ناقِدِ


*


طرِبْتُ له حَتَّى كأنِّي كَمُطْربٍ
وقُمْتُ قِيَاماً لسْتُ فِيهِ بقاعِدِ


*


لك اللهُ ، هذا الشِّعْرُ في الشِّعْرِ خَالِدٌ ..
وفي الشِّعْرِ هذا الشِّعْرُ لَيْسَ بِخَالِدِ


*


كأنَّك فِيْ جَفْنِ الرَّدَى وهو رَاقِدٌ
وجَفْنُ الرَّدَى الثَّانِيُّ ليْسَ بِرَاقِدِ




تحية لك ولأخي الراقي نصل
:171:

الشاعر المنعي
وجودك هنا حدث جميل..
جزاك الله خيراً لتفاعلك مع الموضوع ورفدك أياه بفيض قريحتك.

قَرَأتُ قَصِيدَ الشِّعْرِ .. شِعْرَاً مُقَصَّّداً
وكنْتُ كأنِّي قارِئٌ للقَصَائِدِ


وهذا طبيعيٌ فشِعري مقصّدٌ
على هذه الأوراقِ مثل القصائدِ




*


وإنِّي وإنْ أعْرَضْتُ عَنْها كمُعْرِضٍ
أعُودُ إلى أبْيَاتها مِثلَ عَائِدِ

تعودُ فعوداً طيّباً ومحبّباً
وأحمدُ عندي من حميدِ المحامدِ

*


فيا صاحِبِي .. هذا نِدَاءٌ كما تَرَى
وآهٍ .. وهَذِي آهَةٌ للتَّوَاجُدِ

وهذا جمالٌ من جميلٍ وطيّبٍ
يُطيّبُ بالإبداعِ ما كتبتْ يدي


*


أتَيْتَ بِمَا لمْ يأتِ في ذِهْنِ نَاقِدٍ
كآتٍ بما لم يأتِ في ذِهْنِ ناقِدِ

أتيتُ إلى قومٍ كرامٍ فأكرموا
وفادةَ أشعاري بورْقٍ وعسجدِ

*


طرِبْتُ له حَتَّى كأنِّي كَمُطْربٍ
وقُمْتُ قِيَاماً لسْتُ فِيهِ بقاعِدِ

طربتَ وإنيّ قد طربتُ بمثلما
طربتَ لما خطّت يداكَ و"أزودِ"


*


لك اللهُ ، هذا الشِّعْرُ في الشِّعْرِ خَالِدٌ ..
وفي الشِّعْرِ هذا الشِّعْرُ لَيْسَ بِخَالِدِ

وفي الشّعرِ هذا الشعرُ إن كانَ خالداً
فبالفضلِ منكم يا عزيزي يَخلدِ


*


كأنَّك فِيْ جَفْنِ الرَّدَى وهو رَاقِدٌ
وجَفْنُ الرَّدَى الثَّانِيُّ ليْسَ بِرَاقِدِ

وما الشعرُ إلاّ بعضَ ما في يدِ الردى
وإنّ الردى قد أمسكَ الشّعرَ باليدِ


محبتي لك أخي أحمد
شكراً لروعتك:rose:

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:45 PM
^
^
رائعان أنتما هُنا : )

لكما جيش من الزنابق ..

دمتما بنقاء كما أُحب ’

ورائعة يا جارة الوادي بتشريفك
ولك مثلما ذكرت وفوقه فيلق مؤلّلٌ من التحيات وفرقة محمولة جواً من الورود:) :rose: :rose: :rose:

شكراً لطيب كلماتك وعطرها
دمت بخير

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:49 PM
أستاذي إبراهيم

بقي رأيي

أم أنه لم يعد يهمك رأيي على العموم أنا هذه الأيام مشغول

ومتى أتاني وقت فراغ سأكتب رأيي

تحياتي

طارق المانع

طارق الشاعر الحبيب والأخ القريب..
أنت في القلب يا طارق
ورأيكَ البداية والنهاية..
وحضورك يسعد الروح ...
لك مني كل الحب وأنتظر عودتك موفقاً منتصراً بفارغ الصبر

أتمنى لك النجاح بامتياز
كل المحبة يا طارق المانع
أخوك إبراهيم

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 03:52 PM
شكرا لك أخي إبراهيم ..
وإن رُؤيت في غير هذا المكان أجود

تقبل مودتي ..

تحياتي :
وحي .

بارك الله بك أخي وحي الحبيب..
وهو كما قلت..ولكن الضحك مطلوب..لا بأس في بعضه
وهذه كانت محاولة

حياك الله وشكراً لك أيها الوحي النبيل
إبراهيم

رياض الجنة
08-07-2008, 09:04 PM
جميل كما أنت دائماً أخي إبراهيم..
قرأتها مرات عديدة ..
و حق لي أن أحييك على هذه النفسية الجميلة ..
دمت حبيباً .. محبّا

رياض

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 11:22 PM
بوح القلم..
تحية لك ..وقد أكرمتني بمرورك هنا وهناك..
أزودِ..
لا أعلم..هكذا طلعت معي وأعجبتني طرافتها ولم أدقق في صحتها لغوياً.
وجدت الخطأ في البيت الأخير..السوداءِ مضاف إليه..فعذراً على العجلة في الكتابة.
لك مني كل التقدير والمحبة


السوداءِ مضاف إليه
أترى..
جينا لحتى نكحّلها عميناها.." بالشامي "
قال مضاف إليه قال..:buba:
صفة..:)

إبراهيم الطيّار
08-07-2008, 11:28 PM
جميل كما أنت دائماً أخي إبراهيم..
قرأتها مرات عديدة ..
و حق لي أن أحييك على هذه النفسية الجميلة ..
دمت حبيباً .. محبّا

رياض

حياك الله أخي رياض الجنة
وشكراً لذائقتك ومرحك..
تحية تليق بكرمك أخي رياض

أ.د. ساخر بعُنف
09-07-2008, 03:11 AM
والله لا أذكر أنني دخلت صفحةً يتصدرها اسمك إلا وخرجت راضياً


وإنا من هذا المنبر أشارككم على عجالة والجاذبية تكاد تتغلب على جفني الثقيل



مع الخيل ياشقراء فاضت قريحتي...وطقطق في الكيبورد ماكتبت يدي
لعمريَ أن الشعر هذا وكلما...سواه.. شعيرُ القول ليس بجيّدِ
يداعبني نومٌ توسّد مقلتي...ولكن ليل الحبّ (بالحَيْلِ) سرمدي

عبدالله بركات
09-07-2008, 08:03 PM
وهذا طبيعيٌ ويحدثُ دائماً


...................لَعمري إنّ العكسَ ليسَ بواردِ
أعجبني هذا البيت الجميل مثلك (ولكنك كررت كلمة طبيعي أكثر من مرة بعدها)



ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ


...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ


سألتُ طبيبَ القلبِ عن ذاك مرّةً


.....................فقالَ: طبيعيٌ فؤادكَ سيّدي

الفكرة كانت جميلة ولكن اختيار الكلمات لم يعطها حقها


نبشتُ تُراثَ العاشقينَ فلم أجدْ


.................ببابِ " بُعادٍ " مثل هذا التّباعدِ


وبابِ " عذابِ الرّوحِ " مثلي معذّبٌ


................ وبابِ " تجلّدْ يا فتى " كتجلّدي

هذه الفكرة أجمل ولكنها قد تُكتب بصورة أفضل (البيت الأول جيد)



سامحني على هذا التطفل
وتقبل مروري

تحياتي

إيمان الحمد
10-07-2008, 08:15 PM
إبراهيم طيار..
يمكنك أن تضيفني إلى قائمة متابعيك بشغف..
منذ قرأتُ اللا يُهم وأنا أتعقّبُ كل حرفٍ لك هنا ^_^
وأُحلِّقُ في السماءاتِ البديعةِ خلفَ اسمك..

أنت شاعر مبدع وقد راقتني كثيراً هذه الطرافة وذلك الابتكار في حرفك..

أُحيي قلمك..

إبراهيم الطيّار
10-07-2008, 10:32 PM
والله لا أذكر أنني دخلت صفحةً يتصدرها اسمك إلا وخرجت راضياً


وإنا من هذا المنبر أشارككم على عجالة والجاذبية تكاد تتغلب على جفني الثقيل



مع الخيل ياشقراء فاضت قريحتي...وطقطق في الكيبورد ماكتبت يدي
لعمريَ أن الشعر هذا وكلما...سواه.. شعيرُ القول ليس بجيّدِ
يداعبني نومٌ توسّد مقلتي...ولكن ليل الحبّ (بالحَيْلِ) سرمدي

الأخ الحبيب..
الشاعر أ.د. ساخر بعُنف
هذا من حظي الكبير وإن شاء الله أكون عند حسن الظن.
ومشاركتك هذه على الكيبورد رائعة وطريفة..

ما رأيك أن نعمل " رابطة أدباء الكيبورد " بداية أنا وأنت والشاعر المنعي:kk ثم ينضم إلينا من يشاء من الأخوة أصحاب الكيبوردات..؟
أخي الحبيب..
شكراً للكلمات التي زادت السرور والسعادة في قلبي.

إبراهيم الطيّار
10-07-2008, 10:38 PM
وهذا طبيعيٌ ويحدثُ دائماً


...................لَعمري إنّ العكسَ ليسَ بواردِ
أعجبني هذا البيت الجميل مثلك (ولكنك كررت كلمة طبيعي أكثر من مرة بعدها)



ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ


...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ


سألتُ طبيبَ القلبِ عن ذاك مرّةً


.....................فقالَ: طبيعيٌ فؤادكَ سيّدي

الفكرة كانت جميلة ولكن اختيار الكلمات لم يعطها حقها


نبشتُ تُراثَ العاشقينَ فلم أجدْ


.................ببابِ " بُعادٍ " مثل هذا التّباعدِ


وبابِ " عذابِ الرّوحِ " مثلي معذّبٌ


................ وبابِ " تجلّدْ يا فتى " كتجلّدي

هذه الفكرة أجمل ولكنها قد تُكتب بصورة أفضل (البيت الأول جيد)



سامحني على هذا التطفل
وتقبل مروري

تحياتي

القصيدة ساخرة..وتكرار كلمة طبيعي في قصيدة ساخرة هو أمر طبيعي:) ..خصوصاً بعد أن أعجبني هذا المصطلح.



ويخفقِ قلبي نابضاً.. كلُّ نبضةٍ


...................لها أثرٌ يبدو على معصمِ اليدِ


سألتُ طبيبَ القلبِ عن ذاك مرّةً


.....................فقالَ: طبيعيٌ فؤادكَ سيّدي

الفكرة كانت جميلة ولكن اختيار الكلمات لم يعطها حقها



معك حق في الشطر الثاني من البيت الثاني..
فكلمة " سيدي " حشوتها حشواً.." بيني وبينك "

شكراً لمساهمتك وتوضيحك أخي عبد الله بركات
حياك الله

إبراهيم الطيّار
10-07-2008, 10:42 PM
إبراهيم طيار..
يمكنك أن تضيفني إلى قائمة متابعيك بشغف..
منذ قرأتُ اللا يُهم وأنا أتعقّبُ كل حرفٍ لك هنا ^_^
وأُحلِّقُ في السماءاتِ البديعةِ خلفَ اسمك..

أنت شاعر مبدع وقد راقتني كثيراً هذه الطرافة وذلك الابتكار في حرفك..

أُحيي قلمك..

الفاضلة إيمان الحمد..
تحيتي..
ممكن أن تضيفيني أنت إلى قائمة من تتابعينهم بشغف..؟
هذا شرف لي وسعادة.
جزاك الله خيراً عني وعن كلماتي ..وشكراً للنصرة