PDA

View Full Version : " لوعة .. ! "



عبدالله عادل
06-07-2008, 10:40 PM
" لَوْعَة!"


غنِّ يا بَحْرُ .. وَنَاغِ أَلَمِي
رَاقِصِ الدَّمْعَةَ ذَاتَ الكَلِمِ

**

هَدْهِدِ المَوْجَ عَلَى شَطِّ هَوَى
عَبْرَةٍ بَيْنَ ضُلُوعِ الأَلَمِ

**



وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ

**

آهِ يا بَحْرُ .. فُؤَادِي كَلِمٌ
حَائِرٌ بَيْنَ دَيَاجِي الظُلَمِ

**

أَبْحَرَ الذُّلُّ عَلَى قَارِبِهِ
وانْتَهَى حَيْثُ تَجَلَّتْ غُمَمِي

**

وَتَرَامَى بَيْنَ أُفْقٍ غَارِقٍ
فِي سُكُونِ البُؤْسِ .. واللَّيْلِ العَمِي

**

فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى
مُوْجَعِ القَلْبِ .. دَنِيِّ الهِمَمِ

**

أَرْمَدِ الحَظِّ _ وَتَأْسى رُوْحُهُ _
أَبْيَضِ اللَّحْظِ .. شَقِيِّ الوَهَمِ !

**

.. لا تَلُمْنِي .. فَمُنَانَا أَمَلٌ
فَرَّ مِنْ فَجْرِ العُلا المُنْهَزِمِ

**

لاذَ بالذِّكْرَى .. وَأَشْجَانِ الهَوَى
فِي مَهّبِّ الحُبِّ .. يَوْمَ السَقَمِ

**

رَكِبَ اليَأْسَ وَأَرْخَى بَأْسَهُ
وَاقْتَفَى الذِّلَّةَ خَلْفَ العُهُمِ ..

**

.. كَيْفَ يَمْضِي وَمُنَاهُ انْتَحَبَتْ
فِي رِيَاضِ الحُسْنِ خَلْفَ الأُكُمِ ؟!

**

أَيْنَ يُفْضِي وَرُؤَاهُ انْدَثَرَتْ
بَيْنَ أَطْلَالِ الهَوَى المُرْتَسِمِ ؟!

**

لَائِذُ التِيْهِ .. تَنَاهَى مِزَعَاً
وَإِلَى سَمْعِ بَقَايا الدِّيَمِ :

**

لَوْعَةُ الأَحْرَارِ حِيْلَتْ وَجَعاً
فِي غِنَاءِ البَحْرِ بَعْضَ النَدَمِ!




أ . هـ





" أسأل الله الكريم من فضله ! "

عبداللطيف بن يوسف
07-07-2008, 12:07 AM
قصيدة رائعة

والإيقاع فاتن

أجدها فيروزية...

مودتي
عبداللطيف المبارك

إبراهيم الطيّار
07-07-2008, 02:19 AM
قصيدة رائعة
وقد وجدها الأخ عبداللطيف بن يوسف فيروزية
ووجدتها جبرانية
والنتيجة واحدة...فهي رائعة

عبدالله عادل
07-07-2008, 09:52 AM
قصيدة رائعة

والإيقاع فاتن

أجدها فيروزية...

مودتي
عبداللطيف المبارك



.. وجودك الرائع أيها اكريم
والحمد لله أن راقت لك : )

.. ولك مودةٌ مثلها
شكر الله لك !

عبدالله عادل
07-07-2008, 09:56 AM
قصيدة رائعة
وقد وجدها الأخ عبداللطيف بن يوسف فيروزية
ووجدتها جبرانية
والنتيجة واحدة...فهي رائعة



.. أما أنا فأجدها عبدلية [ نسبة إلى اسمي عبدالله ] :rolleyes:

سملت يمينك أبا خليل
الرائعة هي روحك اللطيفة , وذائقتك الكريمة !

أسعدك ربي وشكر لك ..

الحمدي
07-07-2008, 10:44 AM
الأديبُ / عبد الله عادل ..

شُكْرًا لأنَّكَ تَنْثُرُ عبيرًا هُنا ،

وشُكْرًا للُغتِكَ الرَّفيعةِ ومَلاذِكَ النَّحويِّ

العارفِ والرَّاقي ..

** ملاحظةٌ صغيرةٌ لا تأبَهَ لها كثيرًا واعتبرها مِنْ أخٍ عزيزْ :

* ففي قَوْلَيْكَ :


( تَنَاهَى مِزَعَاً ،، حِيْلَتْ وَجَعاً )

أتَمنَّى أنْ تَضَعَ التَّنوينَ على الحرفِ الذي يَسْبِقُ الألفَ

لا على الألفِ .. هكذا : ( مِزَعًـا ، وَجَعًـا ) ، وذلكَ لأنَّ

التَّنوينَ كما تعلمُ هوَ نونٌ ساكنةٌ ، وكذا الألفُ هُوَ حرفٌ ساكنٌ

ولا يَجُوزُ نَحَويًّا يا صديقي أنْ يَجْتَمِعَ ساكنانْ ،

خَلا ذلكَ فقدْ رأيْتُ الدَّهْشَةَ والجمالَ يختالانِ سُكْرًا

بداخِلِ نَصِّكَ الوارفِ مَعْنًى وعافيةً يا رفيقَ المكانِ والحرفْ ..

واعْذُرني وأخبرْني إنْ شَانَكَ شيءٌ مِنْ حرفيَ حتَّى لا يُعاود يراعيَ

الهُطُولَ إليْكَ مِنْ جديدْ ..


تقبَّلْ احترامي الوفيرَ ،

ولكَ المعزَّاتُ كُلُّهـا ..



أخوك أبدًا / محمَّد زين ...

عبدالرحمن ثامر
08-07-2008, 01:31 PM
ممكن أشارك
أنا أرى وأعوذ بالله من كلمة ممكن

أنها أبوريشية
كقافية ووزن طبعا
فمن الطبيعي أن تتبادر ..
أمتي هل لك بين الأمم

المهم
عاطفتك يا عبدالله مميزة وروحك طاغية في أبياتك
والألم الذي ترسمه كبير.. كبير جدا

لك الشعر يا شاعر

نصل
08-07-2008, 05:05 PM
أخي الكريم الحبيب

عبد الله عادل

إحساس يجيش قبالة البحر ..

ذلك الصديق الذي نفضي إليه بأحزاننا ومتاعبنا..
لطالما ذرفنا الدمع نسقيه حتى أُترع بالملح وما ارتوينا !

قصيدة تتقاطر لوعة وشجن ..

مطلعها غنائي وقفلها كذاك ..
وفي ذلك متنفس للروح حيث تبث الحلم والجرح نغما يُريح وقد لا يُريح ..
تصاوير بديعة تترقرق مع ألفاظ تتدفق بانسياب شفيف ..

انسجام كبير بين الشاعر والبحر يدعوه فيه بالغناء والاحتضان وكأنه يرى ذاته فيه !
وهذا جلي في قوله :

(وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ)

ضمير المتكلمين ولا ثمة إلا بحرين ! بحر ماء .. وبحر دموع ..

كما أن التصوير هنا بديع ..


تقول ..

(وَتَرَامَى بَيْنَ أُفْقٍ غَارِقٍ
فِي سُكُونِ البُؤْسِ .. واللَّيْلِ العَمِي)

جميلة هنا ( غارق ) ..

وكأن كل شيء قد غرق في جوف بحرمن كل شيء ! ..


تقول ..

(فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى
مُوْجَعِ القَلْبِ .. دَنِيِّ الهِمَمِ)

نهاية العجز فيها جلد للذات لم يرُق لي ..

تقول ..

(أَرْمَدِ الحَظِّ _ وَتَأْسى رُوْحُهُ _
أَبْيَضِ اللَّحْظِ .. شَقِيِّ الوَهَمِ !)

بيت مُركَّز !!

أحتاج إلى تخفيفه لأفهمه ! وخصوصا ( أبيض اللحظ ) ..

وفيه جناس جميل يا أخي ..


تقول ..

(رَكِبَ اليَأْسَ وَأَرْخَى بَأْسَهُ
وَاقْتَفَى الذِّلَّةَ خَلْفَ العُهُمِ ..)

راجعتُ ( العهم ) ولكن لا أدري ما اتساقها هنا ؟!

تقول ..

(.. كَيْفَ يَمْضِي وَمُنَاهُ انْتَحَبَتْ
فِي رِيَاضِ الحُسْنِ خَلْفَ الأُكُمِ ؟!

أَيْنَ يُفْضِي وَرُؤَاهُ انْدَثَرَتْ
بَيْنَ أَطْلَالِ الهَوَى المُرْتَسِمِ ؟!)

لقد أعجبتني ( اندثرت ) أكثر من ( انتحبت ) في كلا الموضعين ..

فالانتحاب لا يعوق المُضي خلاف الاندثار هناك ..

كما أنه في قولك ( بَيْنَ أَطْلَالِ الهَوَى المُرْتَسِمِ) أرى بأنك في غنى عن الوصف ( المرتسم ) ..
كان بودي أن تأتي بوصف يحمل معنى يُضاف للأطلال لا أن يفسرها ..


تقول وبه تختم ..

(لَوْعَةُ الأَحْرَارِ حِيْلَتْ وَجَعاً
فِي غِنَاءِ البَحْرِ بَعْضَ النَدَمِ!)

أشعر بأنك في حاجة لإحكام هذا القفل أكثر ..
لأن جمال البيت على صورته هذه عندما أقرأ كل شطر منه منفردا
ولكن عندما أجمع صدره بعجزه أشعر بقليل اتساق بينهما ..
أم أن سبر التركيب هذا لم أصل غورَه !!


دمتَ إحساسا متدفقا يا أخي الحبيب

عبدالله

ود وتحية ..

عبدالله عادل
09-07-2008, 11:04 AM
الأديبُ / عبد الله عادل ..


شُكْرًا لأنَّكَ تَنْثُرُ عبيرًا هُنا ،


وشُكْرًا للُغتِكَ الرَّفيعةِ ومَلاذِكَ النَّحويِّ


العارفِ والرَّاقي ..


** ملاحظةٌ صغيرةٌ لا تأبَهَ لها كثيرًا واعتبرها مِنْ أخٍ عزيزْ :


* ففي قَوْلَيْكَ :




أتَمنَّى أنْ تَضَعَ التَّنوينَ على الحرفِ الذي يَسْبِقُ الألفَ


لا على الألفِ .. هكذا : ( مِزَعًـا ، وَجَعًـا ) ، وذلكَ لأنَّ


التَّنوينَ كما تعلمُ هوَ نونٌ ساكنةٌ ، وكذا الألفُ هُوَ حرفٌ ساكنٌ


ولا يَجُوزُ نَحَويًّا يا صديقي أنْ يَجْتَمِعَ ساكنانْ ،


خَلا ذلكَ فقدْ رأيْتُ الدَّهْشَةَ والجمالَ يختالانِ سُكْرًا


بداخِلِ نَصِّكَ الوارفِ مَعْنًى وعافيةً يا رفيقَ المكانِ والحرفْ ..


واعْذُرني وأخبرْني إنْ شَانَكَ شيءٌ مِنْ حرفيَ حتَّى لا يُعاود يراعيَ


الهُطُولَ إليْكَ مِنْ جديدْ ..



تقبَّلْ احترامي الوفيرَ ،


ولكَ المعزَّاتُ كُلُّهـا ..




أخوك أبدًا / محمَّد زين ...




محمد زين : )

أيها الخلوق الكريم
أسعدك الله حيثما كنت
وآتاك من خير الدنيا ونعيم الآخرة ما تشتهي !

.. كم سررت بتواجدك البديع هنا
وملحظك في محله
وما هي إلا زلة مستعجل في الكتابة
سيعمل جاهدًا أن يتنبه لها مستقبلًا ..


لك الشكر كل الشكر أن كنت شمس البهاء هنا ..
أحسن الله إليك أيها الحمدي

كم دُهشتُ في آخر ردك !
ما كان حرفك مشينًا قط .. وإنك لمن المحسنين !


كن بخير .. بالقرب دائمًا !

عبدالله عادل
09-07-2008, 11:16 AM
ممكن أشارك
أنا أرى وأعوذ بالله من كلمة ممكن

أنها أبوريشية
كقافية ووزن طبعا
فمن الطبيعي أن تتبادر ..
أمتي هل لك بين الأمم

المهم
عاطفتك يا عبدالله مميزة وروحك طاغية في أبياتك
والألم الذي ترسمه كبير.. كبير جدا

لك الشعر يا شاعر


أبا ثامر
ما أبهى متصفحي بك !

: )

.. وجميل أنك قرأتها أبو ريشية !
سبحان الله
كل منكم قرأها بشكل مختلف !

لم أتنبه إلى هذا قط ..

العاطفة / الروح / الألم / الشعر ..

أنت تختصر كل شيء ..
كأنك تطبق " خير الكلام ما قل ودل "

أسعدك ربي يا صاحبي الغالي
وشكر لك
وجمعني بك على خير !

" عشان نوقع العقد :3_2:

محمد التـركي
09-07-2008, 09:05 PM
رائع يا عبدالله ..


دمت بخير ..

وحي اليراع
09-07-2008, 09:15 PM
بالطبع جميل هذا الشعر ..

شكرا لك أخي عبد الله ..

تحياتي :
وحي .

عبدالله عادل
09-07-2008, 09:33 PM
أخي الكريم الحبيب

عبد الله عادل

إحساس يجيش قبالة البحر ..

ذلك الصديق الذي نفضي إليه بأحزاننا ومتاعبنا..
لطالما ذرفنا الدمع نسقيه حتى أُترع بالملح وما ارتوينا !

قصيدة تتقاطر لوعة وشجن ..

مطلعها غنائي وقفلها كذاك ..
وفي ذلك متنفس للروح حيث تبث الحلم والجرح نغما يُريح وقد لا يُريح ..
تصاوير بديعة تترقرق مع ألفاظ تتدفق بانسياب شفيف ..

انسجام كبير بين الشاعر والبحر يدعوه فيه بالغناء والاحتضان وكأنه يرى ذاته فيه !
وهذا جلي في قوله :

(وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ)

ضمير المتكلمين ولا ثمة إلا بحرين ! بحر ماء .. وبحر دموع ..

كما أن التصوير هنا بديع ..


تقول ..

(وَتَرَامَى بَيْنَ أُفْقٍ غَارِقٍ
فِي سُكُونِ البُؤْسِ .. واللَّيْلِ العَمِي)

جميلة هنا ( غارق ) ..

وكأن كل شيء قد غرق في جوف بحرمن كل شيء ! ..


تقول ..

(فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى
مُوْجَعِ القَلْبِ .. دَنِيِّ الهِمَمِ)

نهاية العجز فيها جلد للذات لم يرُق لي ..

تقول ..

(أَرْمَدِ الحَظِّ _ وَتَأْسى رُوْحُهُ _
أَبْيَضِ اللَّحْظِ .. شَقِيِّ الوَهَمِ !)

بيت مُركَّز !!

أحتاج إلى تخفيفه لأفهمه ! وخصوصا ( أبيض اللحظ ) ..

وفيه جناس جميل يا أخي ..


تقول ..

(رَكِبَ اليَأْسَ وَأَرْخَى بَأْسَهُ
وَاقْتَفَى الذِّلَّةَ خَلْفَ العُهُمِ ..)

راجعتُ ( العهم ) ولكن لا أدري ما اتساقها هنا ؟!

تقول ..

(.. كَيْفَ يَمْضِي وَمُنَاهُ انْتَحَبَتْ
فِي رِيَاضِ الحُسْنِ خَلْفَ الأُكُمِ ؟!

أَيْنَ يُفْضِي وَرُؤَاهُ انْدَثَرَتْ
بَيْنَ أَطْلَالِ الهَوَى المُرْتَسِمِ ؟!)

لقد أعجبتني ( اندثرت ) أكثر من ( انتحبت ) في كلا الموضعين ..

فالانتحاب لا يعوق المُضي خلاف الاندثار هناك ..

كما أنه في قولك ( بَيْنَ أَطْلَالِ الهَوَى المُرْتَسِمِ) أرى بأنك في غنى عن الوصف ( المرتسم ) ..
كان بودي أن تأتي بوصف يحمل معنى يُضاف للأطلال لا أن يفسرها ..


تقول وبه تختم ..

(لَوْعَةُ الأَحْرَارِ حِيْلَتْ وَجَعاً
فِي غِنَاءِ البَحْرِ بَعْضَ النَدَمِ!)

أشعر بأنك في حاجة لإحكام هذا القفل أكثر ..
لأن جمال البيت على صورته هذه عندما أقرأ كل شطر منه منفردا
ولكن عندما أجمع صدره بعجزه أشعر بقليل اتساق بينهما ..
أم أن سبر التركيب هذا لم أصل غورَه !!


دمتَ إحساسا متدفقا يا أخي الحبيب

عبدالله

ود وتحية ..




أسعدك الله أيها النصل الحبيب ..

وكعادتك : )
تقرأ النص قراءة عميقة ..
سبحان الله , كأنك الباحث عن المرفأ ..


.. أما " أرمد الحظ "
فكناية عن واقعة الكئيب المتجهم
وأما " أبيض اللحظِ "
فهي كناية عن عماه .. وما أشد ذلك :/ !


.. و" العهم " :

والعَيْهَمُ: السُّرْعة
قوله «والعيهم السرعة» كذا في الأصل والمحكم. وناقة عَيْهَمٌ: سريعة؛ قال
الأَعشى:
وكَوْرٍ عِلافيٍّ وقِطْعٍ ونُمْرُقٍ،
ووَجْناءَ مِرْقالِ الهَواجِرِ عَيْهَمِ

ثم يقول كذلك في اللسان :

والعَيْهُومُ: الأَديمُ الأَملس؛ وأَنشد لأَبي دُواد:
فَتَعَفَّتْ بَعْدَ الرَّبابِ زَماناً،
فَهْيَ قَفْرٌ، كأَنها عَيْهُومُ
وقيل: شَبَّه الدار في دُرُوسها بالعَيْهَم من الإبل، وهو الذي أَنضاه
السير حتى بَلاَّه كما قال حميد بن ثور:
عَفَتْ مِثْلَ ما يَعْفُو الطَّلِيحُ، وأَصْبَحَتْ
بها كِبْرِياءُ الصَّعْبِ، وهي رَكُوب



وأعني أنه اقتفى الذلة حثيثًا كتلك العياهم !


ثم .. رأيك وجيه أيها الكريم : )

ووجودك أسعدني
أسعدك ربي وآتاك نعيم الدنيا والآخرة !

كن بالقرب !

عبدالله عادل
10-07-2008, 06:38 PM
رائع يا عبدالله ..


دمت بخير ..



وحضورك أروع أبا عبدالله : )

.. ودمت !

عبدالله عادل
10-07-2008, 06:40 PM
بالطبع جميل هذا الشعر ..

شكرا لك أخي عبد الله ..

تحياتي :
وحي .




.. وحي الخير
أسعدك الله كما أسعدتني بتواجدك !

.. العفو يا كريم الطباع !

bara1
10-07-2008, 06:46 PM
وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ

عبدالله ..

تأبى الأمكنة إلا أن تجمعنا ...

فخور أنا بك ..وألمح غدا مشرقا تزهر فيه
شاعر أنت ورب الكعبة ..

سيذكرك الحرف والأخلاق ..وأنا ..

خالد الحمد
10-07-2008, 07:34 PM
أغنية البحر الجميلة

ما أروعك ياعبدالله على هذه الخريدة التي اكتست سموط الزينة

لم أستطع قراءة هذا الشطر جيدا فأسعفي أخي الكريم

فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى

ورد وود

عبدالله عادل
10-07-2008, 07:43 PM
عبدالله ..

تأبى الأمكنة إلا أن تجمعنا ...

فخور أنا بك ..وألمح غدا مشرقا تزهر فيه
شاعر أنت ورب الكعبة ..

سيذكرك الحرف والأخلاق ..وأنا ..




.. براء الحب والطهر
ما أسعدني بك والله !

.. دائمًا تغمرني بتشجيعك وعطفك وتوجيهك
وثق أن كل بذرةٍ بذرتها فيَّ ستجنيها يومًا فخورًا باسمًا

أعدك يا مهجة الروح !

.. شكر الله لك ثناءً لا أستحقه
وأخجلني كثيرًا !

.. كن بالقرب كما أنت
أسعدك ربي

عبدالله عادل
10-07-2008, 07:51 PM
أغنية البحر الجميلة

ما أروعك ياعبدالله على هذه الخريدة التي اكتست سموط الزينة

لم أستطع قراءة هذا الشطر جيدا فأسعفي أخي الكريم

فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى

ورد وود




.. وأنت أجمل وأروع يا بحر الود والنُبْل !


* أيها البحر الذي أبثُّه تباريح الفؤاد
سأشكو إليك
وأشكو
.. لكن لا تتكدر , وكن في هناء , ولا تأسَ على موجعِ القلبِ , دنيِ الهممِ ..
دعه يعاني لوحده ..
فلطالما تعود جنايته على نفسه .. ويا لها من جناية !


.. هكذا قصدت
واعذرني على التقصير يا ابن المكرمات !

.. كن بخير يا بحر الراء والود ;)
أسعدك ربي !

إيمان الحمد
10-07-2008, 07:53 PM
آهِ يا بَحْرُ .. فُؤَادِي كَلِمٌ
حَائِرٌ بَيْنَ دَيَاجِي الظُلَمِ

**

أَبْحَرَ الذُّلُّ عَلَى قَارِبِهِ
وانْتَهَى حَيْثُ تَجَلَّتْ غُمَمِي

**

وَتَرَامَى بَيْنَ أُفْقٍ غَارِقٍ
فِي سُكُونِ البُؤْسِ .. واللَّيْلِ العَمِي

**

فَاهْنَ يَا بَحْرُ .. وَلا تَأْسَ عَلَى
مُوْجَعِ القَلْبِ .. دَنِيِّ الهِمَمِ

**

أَرْمَدِ الحَظِّ _ وَتَأْسى رُوْحُهُ _
أَبْيَضِ اللَّحْظِ .. شَقِيِّ الوَهَمِ !

**

.. لا تَلُمْنِي .. فَمُنَانَا أَمَلٌ
فَرَّ مِنْ فَجْرِ العُلا المُنْهَزِمِ

**

لاذَ بالذِّكْرَى .. وَأَشْجَانِ الهَوَى
فِي مَهّبِّ الحُبِّ .. يَوْمَ السَقَمِ



رائعة بحق!

أهنئ نفسي على قراءتها..وأغبطُني على زيارة صفحتك..
ولقد أبحرتُ خلف اسمكَ في عوالم لم ينتشلني منها إلا إلحاح الوقت!

أُحيي قلمك المبدع..

عبدالله عادل
10-07-2008, 07:58 PM
رائعة بحق!

أهنئ نفسي على قراءتها..وأغبطُني على زيارة صفحتك..
ولقد أبحرتُ خلف اسمكَ في عوالم لم ينتشلني منها إلا إلحاح الوقت!

أُحيي قلمك المبدع..


شكرَ الله لكِ إيمانَ الخير
وأسعدكِ حيثما كنتِ
وأحسن إليكِ
فقد كسوتني من حلل الثناء ما لم أطقها !

كساكِ الله كل خير ..

ولكِ التحيةِ ذاتها !

خالد الحمد
10-07-2008, 07:59 PM
عشت والبحر هانئين سعيدين
شكرا لك أيها الأحب



.. وأنت أجمل وأروع يا بحر الود والنُبْل !
.. كن بخير يا بحر الراء والود ;)
أسعدك ربي !


h* h* :cd: :cd:

عبدالرحمن ثامر
11-07-2008, 04:40 PM
" عشان نوقع العقد :3_2:



عشان التوضيح بس

قلت له راح اسعى لتسجيل اسمك في كوشوفات الهلال لجمال النص

شف يا عبدالله
صحيح النص جميل جدا

وبالتاكيد نسبة جمال النص أبعدتك كثيرا عن النصر
لكن..
باقي تحاول تزيد في نسبة الجمال عشان توصل للهلال << متعصب:)

المهم

وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ

هذا مميز جدا

عبدالله عادل
11-07-2008, 09:31 PM
عشت والبحر هانئين سعيدين
شكرا لك أيها الأحب



h* h* :cd: :cd:



بحر الود والنبل
لأنك ودود نبيل : )

وبحر الراء والود
لأن مساجلة الهمسات في المعالي تشهد لك بعلاقة ودودة مع روي الراء : )


دمت هانئا !

عبدالله عادل
11-07-2008, 09:36 PM
عشان التوضيح بس

قلت له راح اسعى لتسجيل اسمك في كوشوفات الهلال لجمال النص

شف يا عبدالله
صحيح النص جميل جدا

وبالتاكيد نسبة جمال النص أبعدتك كثيرا عن النصر
لكن..
باقي تحاول تزيد في نسبة الجمال عشان توصل للهلال << متعصب:)

المهم

وَاحْتَضِنِّي .. فَهَوانَا حُلُمٌ
الأَسَى فِيْهِ وَلِيدُ النَّدَمِ

هذا مميز جدا




طيب طيب .. الآن أنا مستعد لياقيًا للتسجيل
ويا رب يستمر النصر في دوامته
المهم العقد يكون بقيمة مرتفعة زي قيمتك في قلبي :v:

> يمديك بس على التشبيك .. ;)


.. وجودك هو المميز يا دحوم
أسعدك ربي !

سلطان السبهان
12-07-2008, 09:51 PM
العهم يا عبد الله لا يستقيم مع سلاسة النص وجمال مأخذه !
بديع هذا النص موشى بالألم الحقيقي
ألم الروح وغربتها وحسرة النفس المكلومة

أما ناغي في أول النص فـ " ما هو بكيفك " ما تجزمها !

سلمت لمحبك .

عبدالله عادل
16-07-2008, 10:22 AM
العهم يا عبد الله لا يستقيم مع سلاسة النص وجمال مأخذه !
بديع هذا النص موشى بالألم الحقيقي
ألم الروح وغربتها وحسرة النفس المكلومة

أما ناغي في أول النص فـ " ما هو بكيفك " ما تجزمها !

سلمت لمحبك .



سلطان الشعر والود والطهر
حياك الله وبياك في روضتي البهيَّةِ بك !

.. وأما " ناغِ "
سأعمل على معالجتها إن شاء الله !

كن بخير أيها الحبيب ..
أسعدك الله !