PDA

View Full Version : جـنانْ آلِ ساسَـانْ ...



وحي اليراع
07-07-2008, 09:18 PM
***


ذِكْرَيَاتُ الصِّبَا وَإِنْ فِضْنَ أُنْسا

قَدْ محَا الدَّهْرُ عَهْدَهُـنَّ فأَنْسَى
جَدَّ فِي القَلْبِ ذِكْرُهُنَّ ،فعادَتْ
بَعْدَ طُوْلِ الزَّمَانِ ،والعَهْدِ دُرْسَا
هَا لَيَالِيَّ المَاضِيـاتُ ، توَارَتْ
لَمْ تجِدْ فِي مآتِـمِ العُمْرِ عُرْسَا
أَذْكُرُ الأَمْسَ ،يَنْجِلِي ضَوْءُ نَارٍ
مُوْجِدًا فِي حُشَاشَةِالقَلْبِ قَبْسَا
مُجْتَدٍ،فِي سحَائِبِ الذِّكْرِ تَذْكَا
رًا، فيَسْقِي خمَائِلَ اليَوْمِ بُؤسَـا
وَاقِفًا ،أَحْتَسِي ادِّكَـارَ ليَالِيْـ
ـيَ ،وهَذَا الزَّمَانُ بِي يتحَسَّى
كُلَّمَا رَاحَ مِنْ يَدِ الدَّهْرِ لِي كَأ
سٌ أعَادَتْ مِمَّا مضَى لِيَ كأسَا
لا سِرَاجٌ...إلاَّ وثَارَتْ رِيَـاحٌ
لا سَفِينٌ..إلاَّ وقَدْ مَاتَ مَرْسَى
يَا رعَى اللهُ مَا مضَى مِنْ زمَانٍ
وَ سَقَى اللهُ قَبْلَ يَوْمِكَ أَمْسَـا
***
عَجِبَ الدَّهْرُ مِنْ عَجَائِبِ أَمْسٍ
كَيْفَ عَادَتْ أَيَّامُ أُنْسِكَ خُرْسَا
رَابَكَ الصُّبْحُ بَعْدَ مَوْتِ نَهَـارٍ
أَمْ عَلا اللَّيْلُ بَيْنَ عَيْنَيكَ شَمْسَا
وكَذا ،قَدْ أُمِرَّ يَوْمٌ عَلى مَـنْ :
صَانَ نَفْسًا عَمَّا يُدَنِّسُ نَفْسَـا
غَيْرَ أَنَّ السِّنينَ ، مَا عُدْنَ فِينَـا
كَسنِينٍ مضَتْ ولاَ الفُرْسُ فُرْسَا
كُنَّ فِيمَا مضَى مضَاءً وما اسْطَا
عَتْ لِجَنَّاتِ آلِ سَاسَانَ مسَّـا
غرَبَتْ فِـي سمَاءِ جَدْبِيَ، غَيْمًا
طلَعَتْ فِي قِفَـارِ مَوْتِيَ ،رَمْسَا
ثرْثرَتْ فِي السَّمَاءِ تَزْعُمُ أَنَّ ال
أَرْضَ لَمْ تَسمَعْ قَبْلَ ذلكَ حِسَّا
لَمْ يَكُنْ حَشْوُ نُمْرُقٍ مِنْ جَناحٍ
أَوْ يَكُنْ فيهِـمُ البلَهْبَذُ ،قِسَّـا
أُسْمِعُوا مِنْ صنَائِعِ القَوْمِ ، أَجْرَا
سًا ولَمْ تستَمِعْ مِنَ القَوْمِ جَرْسَا
هَلْ جِنَانُ الخُلُودِ مِنْكَ أَبَا الطَّيْ
ـيِبِ أَمْ كُنَّ فِي البهَائِمِ غَرْسَا
جـأَرَ الفُـرْسُ للسَّمَاءِ فأسقَا
هُمْ حَبِيبٌ مِنْ مَاءِ لَوْمِهِ ،كأسَا
فكفَاكُمْ يَا آلَ فُرْسٍ، أمَا كُنْـ
ـتُمْ رُعَاةً تُبْدُونَ للعُرْبِ مَكْسَا
فمضَتْ أَرْجُـلٌ تُذَكِّـرُ قَوْلاً
مُنْبِتًا ،فِي بَقِيَّـةِ الخَطْوِ رَأسَـا

***

تحياتي :
وحي .

رياض الجنة
07-07-2008, 10:31 PM
الحمد لله على نعمة الإسلام و كفى بها من نعمة...
تعلمنا فيه أن " لا فرق بين عربي و لا أعجمي إلا بالتقوى "
فالفخر ليس لهذا النسب أو ذاك الحسب إنما الفخر لمن يعتصم بحبل هذا الدين .. و يكفي سلمان فخراً أن قال فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سلمان منا آل البيت "
أخي وحي اليراع ..
يشرفني أن أكون أول المارين هنا ..

فدمت مبدعاً ..

أخوك
رياض

د. ياسر درويش
08-07-2008, 06:43 PM
ما شاء الله
جميل ما كتبت أيها الشاعر
كلام فخم، وجرس قوي، ومعارضة جميلة بديعة لسينيةٍ حبيبةٍ إلى النفس
مشيت مع موسيقاها إلى النهاية ثم وجدتني في فراغ وكأن القفلة لقصيدة أخرى
عادة تختم القصائد بأبيات غاية في الحكمة والتلخيص اللذين لم أرهما، أو أني لم ألحظهما
أسعدك الله في الدارين

وحي اليراع
08-07-2008, 07:48 PM
الحمد لله على نعمة الإسلام و كفى بها من نعمة...
تعلمنا فيه أن " لا فرق بين عربي و لا أعجمي إلا بالتقوى "
فالفخر ليس لهذا النسب أو ذاك الحسب إنما الفخر لمن يعتصم بحبل هذا الدين .. و يكفي سلمان فخراً أن قال فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم : " سلمان منا آل البيت "
أخي وحي اليراع ..
يشرفني أن أكون أول المارين هنا ..

فدمت مبدعاً ..

أخوك
رياض

نحمد الله على هذه النعمة ..
أهلا بك أخي رياض ومرحبا بك ..
ربما يحمل الأمر على وجهه وهذا الأصل ، إلا أن خلوَّه من فائدة يجعل الرؤية المتضادة أوجه
فلا آل ساسان آل ساسان ولا الفرس هم الفرس ..
وربما لعنة الآل جعلت من إدراكها آلاً ..!
وما والله قُصد ما فهمتَه ، وأعوذ بالله أن أكون بهذه الصورة التي وضعتني فيها .!
وكيف وقد أُطربنا بعيون شعرنا عندما قيل :
لا تقل أصلي وفصلي أبدا
إنما أصل الفتى ما قد حصل
مات أهل الفضل لم يبق سوى
مقرفٍ أو من على الأصل اتكل

شكرا لك أخي رياض على مرورك ..

تحياتي :
وحي .

السحيباني
08-07-2008, 07:52 PM
هكذا هكذا وإلا فلا لا ..

هكذا الشعر يا صاحبي ... أطربت النفس رغم ما بها

سأعيدها مرات ومرات ...

وسأعود لها يا وحي اليراع

مودتي لك

وحي اليراع
08-07-2008, 07:55 PM
ما شاء الله
جميل ما كتبت أيها الشاعر
كلام فخم، وجرس قوي، ومعارضة جميلة بديعة لسينيةٍ حبيبةٍ إلى النفس
مشيت مع موسيقاها إلى النهاية ثم وجدتني في فراغ وكأن القفلة لقصيدة أخرى
عادة تختم القصائد بأبيات غاية في الحكمة والتلخيص اللذين لم أرهما، أو أني لم ألحظهما
أسعدك الله في الدارين

أهلا بك دكتورنا الفاضل ياسر ..
أسعدني منك هذا التواجد المشرف لأحرفي ..
ومنكم نستفيد ، فما نحن إلا بشرٌ نخطئ ونصيب .
وعلى الرحب والسعة ..
تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
08-07-2008, 07:57 PM
هكذا هكذا وإلا فلا لا ..

هكذا الشعر يا صاحبي ... أطربت النفس رغم ما بها

سأعيدها مرات ومرات ...

وسأعود لها يا وحي اليراع

مودتي لك

شاعرنا المبدع مصعب السحيباني ..
أخجلت هذه الحروف بزيارتك الكريمة ..
أشكر لك حضورك وأهلا وسهلا بك دائما ..

تحياتي :
وحي .

عبداللطيف بن يوسف
08-07-2008, 08:07 PM
قصيدة فخمة

لله قلمك

إبراهيم الطيّار
09-07-2008, 01:07 AM
أذكر أنني قلت في قصيدة سابقة لك ..عذبة وسلسلة وجدت طريقها إلى القلب مباشرة ولم تتوقف عند حاجز أوحد..

وهذه عذبة..جزلة سبيكة من الذهب..منقوشة بأصابع محترف..
أقف مذهولاً أمامها..
أنت مُجيد ومحترفٌ في الحالتين.

بالنسبة للفكرة فقد خرجت بالنتيجة نفسها التي خرج بها أخي رياض الجنة بعد القراءة الأولى..والثانية..
وبعد الثالثة وجدت تعليقك التوضيحي..
أعذرني..فلا خبرة لي في تاريخ آل ساسان..
هل أطمع في بعض التوضيح حول هذه الفكرة بالذات.

وهذه بعض المحطات التي أبهرتني:

ذِكْرَيَاتُ الصِّبَا وَإِنْ فِضْنَ أُنْسا
قَدْ محَا الدَّهْرُ عَهْدَهُـنَّ فأَنْسَى


أَذْكُرُ الأَمْسَ ،يَنْجِلِي ضَوْءُ نَارٍ
مُوْجِدًا فِي حُشَاشَةِالقَلْبِ قَبْسَا


وَاقِفًا ،أَحْتَسِي ادِّكَـارَ ليَالِيْـ
ـيَ ،وهَذَا الزَّمَانُ بِي يتحَسَّى
كُلَّمَا رَاحَ مِنْ يَدِ الدَّهْرِ لِي كَأ
سٌ أعَادَتْ مِمَّا مضَى لِيَ كأسَا

ماذا أقول..؟

بارك الله فيك أخي وحي

العراف الاعمى
09-07-2008, 01:33 AM
اخي الفاضل :انك تمتلك جميع ادوات الشعر وهي بيدك تقلبها كيف شئت فهنيئا لك..ولكني اتمنى عليك ان توظف هذه المقدرة الفذة فيما ينفع المسلمين ويسرك ان تراه يوم القيامة ...لك ان توجه الشباب وانت ادرى من غيرك باثر الشعر في النفوس ...ولك ان تلتزم بقضايا الامة قديمها وحديثها وان تصوغها بقالب شعري
واقبل مودتي

وحي اليراع
09-07-2008, 09:59 PM
قصيدة فخمة

لله قلمك

الفاضل عبد اللطيف يوسف ..

أشكر لك حسن مرورك ..
وطيب ردك ..

تقبل الشكر على زيارتك الكريمة .

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
09-07-2008, 10:05 PM
أذكر أنني قلت في قصيدة سابقة لك ..عذبة وسلسلة وجدت طريقها إلى القلب مباشرة ولم تتوقف عند حاجز أوحد..

وهذه عذبة..جزلة سبيكة من الذهب..منقوشة بأصابع محترف..
أقف مذهولاً أمامها..
أنت مُجيد ومحترفٌ في الحالتين.

بالنسبة للفكرة فقد خرجت بالنتيجة نفسها التي خرج بها أخي رياض الجنة بعد القراءة الأولى..والثانية..
وبعد الثالثة وجدت تعليقك التوضيحي..
أعذرني..فلا خبرة لي في تاريخ آل ساسان..
هل أطمع في بعض التوضيح حول هذه الفكرة بالذات.

وهذه بعض المحطات التي أبهرتني:






ماذا أقول..؟

بارك الله فيك أخي وحي


أخي الكريم إبراهيم طيار ..

أهلا وسهلا بك ..
وأراك أسبلت علي من ستور المديح ما أتمنى فعلا أن أنال بعضه ..
أما آل ساسان فهم سلالةٌ من سلالات الفرس الصدزيين ( الحقيقيين ) أصحابُ الدماء الزرقاء .
بقوا على زرقاويتهم سنينا طويلة برغم اصفرار الزمان واحمراره واسوداده ...
يُقال أنهم نالوا هذه الخاصية بعد أن ارتفعوا إلى سماء الله وحدهم وأما البقية فهم من جنس الكلاب فلا يحق لهم .!
طبعا لَمْ يكن قسُّهم بلهبذا يهز الوسط .!
ولم يكن طائر الصغار قد حام فوق رؤوس الكبار .!
وأما هذه الطائر فهو أعجوبةٌ ، فلست متأكدا هل بنى عشه فوق رؤوس الفرس أم على غصن مورقٍ في الفراديس
أم تركه المتنبي في جنان خلوده المهجاة .
صاح الفرس يا سماءُ ..!
فجاءهم العذاب خمسة أيام بلياليهن :p
وقُلِبَتْ الأرجل رؤوسا والرؤوس أرجلاً .!

هذا ما قالته الأسطورة أخي إبراهيم

الشكر الأوفر على طيب مرورك ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
09-07-2008, 10:11 PM
اخي الفاضل :انك تمتلك جميع ادوات الشعر وهي بيدك تقلبها كيف شئت فهنيئا لك..ولكني اتمنى عليك ان توظف هذه المقدرة الفذة فيما ينفع المسلمين ويسرك ان تراه يوم القيامة ...لك ان توجه الشباب وانت ادرى من غيرك باثر الشعر في النفوس ...ولك ان تلتزم بقضايا الامة قديمها وحديثها وان تصوغها بقالب شعري
واقبل مودتي

أخي الكريم العراف الأعمى ..

أوليتني مسؤوليةَ من هم أقدر وأجدر ..
فما حرفي إلا قامة متواضعة أمام شوامخ ..
ولعلها تطول قليلا فيما بعد :)
تقبل الشكر على وجودك الكريم ..

تحياتي :
وحي .

الندم القاتل
11-07-2008, 07:12 AM
الجمال ثم الجمال ثم الجمال
تلك قصيدتك يا وحي
بورك المداد

تقديري.

سلطان السبهان
12-07-2008, 10:33 PM
مرحبا يا وحي اليراع


كما أنت
وكما هو شعرك الفخم
تنحت من صخرة بين القرايا :)
لا عليك ، هذه منقبةحين نفهم كيف نوطف الجزالة في قالب المعاصرة
اختل في أذني عجز هذا البيت ولا أدري لماذا :

جـأَرَ الفُـرْسُ للسَّمَاءِ فأسقَا

هُمْ حَبِيبٌ مِنْ مَاءِ لَوْمِهِ ،كأسَا

وامق ,
12-07-2008, 11:12 PM
نصٌّ جميلٌ ولغَةٌ فخمَة وقافيَة آسرَة .
شكرًا لأنَّك تحترفُ إذهالنَا في كلِّ نصٍّ لكَ . :)

؛

- ولأنِّي أحبُّ تقطيعَ الأبياتِ فسأحاولُ أن أجيبَك أستاذِي سلطَان :
القصيدَة من الخفيفِ كما تعلم :
هُمْ حَبِيبٌ مِنْ مَاءِ لَوْمِهِ ،كأسَا
/*//*/* - /*/*//* - ///*/*
فاعلاتن - مستفعلن - فعلاتن .
هم حبيبن - من ماءِ لوْ - مِهِ كأسَا

ولعلّ سؤالَك يجرُّنِي إلى سؤالٍ آخر هوَ :
هل يجوزُ أن تكونَ التفعيلَة الأخيرَةُ مختلفَةً من بيتٍ إلى آخَر ؟
فكما هوَ بيِّنٌ أعلاهُ , التفعيلَة الأخيرَة أتت [ فعلاتن ] بينما هنا :
لا سَفِينٌ..إلاَّ وقَدْ مَاتَ مَرْسَى
/*//*/* - /*/*//* - /*//*/*
فاعلاتن - مستفعلن - فاعلاتن .
لا سفينٌ - إلاَّ وقَد - مات مرسَى

وفي أكثرَ من موضِع تفعلُ هذا ! ألا يعدُّ هذا عيبًا في النَّظمِ ؟ - سؤالُ متعلِّم - . :)

وعذرًا على التطفّل . :$

بائع الريح
13-07-2008, 02:38 PM
حين يحكم زمام الكلمات , وتتراقص طوعا وكرها العبارات , اعلم أنك أمام شاعر كبير .
ما توحي به - في رائعتك - ابعد مما فهمه البعض من فهم مباشر يقف عند الحروف ,
انت تعيد بناء الأساطير , ومهما كان , فقصيدتك وسعت الزمان والمكان .
لك كل الحب وكل التقدير والاحترام .

بريق المعاني
13-07-2008, 03:57 PM
أخي الشاعر: وحي اليراع
رجعت بنا إلى الوراء قليلاً حتى ليخيل لي أني في بلاط الخليفة والشعراء قيام والبحتري يلقي سينيته
ووحي اليراع قائم ينتظر دوره.
كلمات جزلة ومعاني رائعة وصور أروع
دام حرفك ناصعاً

وحي اليراع
31-07-2008, 05:04 AM
الجمال ثم الجمال ثم الجمال
تلك قصيدتك يا وحي
بورك المداد

تقديري.

أخي الكريم النديم القاتل ..

مرورك يبهجني ، وحروفك تشرق في أرجاء ظلامي ، فتحيلها نهارا ..

تقبل مودتي ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
31-07-2008, 05:14 AM
مرحبا يا وحي اليراع


كما أنت
وكما هو شعرك الفخم
تنحت من صخرة بين القرايا :)
لا عليك ، هذه منقبةحين نفهم كيف نوطف الجزالة في قالب المعاصرة
اختل في أذني عجز هذا البيت ولا أدري لماذا :

جـأَرَ الفُـرْسُ للسَّمَاءِ فأسقَا

هُمْ حَبِيبٌ مِنْ مَاءِ لَوْمِهِ ،كأسَا


أخي العزيز سلطان السبهان ..

حياك الله ، ونورت الموضوع ..
وش حنا لولا القرايا :)

والبيت ربما لم يرق للكمال العروضي ..
وربما بلغ الحد الأدنى منه ..

عموما شرفتنا لا عدمناك ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
31-07-2008, 05:18 AM
نصٌّ جميلٌ ولغَةٌ فخمَة وقافيَة آسرَة .
شكرًا لأنَّك تحترفُ إذهالنَا في كلِّ نصٍّ لكَ . :)

؛

- ولأنِّي أحبُّ تقطيعَ الأبياتِ فسأحاولُ أن أجيبَك أستاذِي سلطَان :
القصيدَة من الخفيفِ كما تعلم :
هُمْ حَبِيبٌ مِنْ مَاءِ لَوْمِهِ ،كأسَا
/*//*/* - /*/*//* - ///*/*
فاعلاتن - مستفعلن - فعلاتن .
هم حبيبن - من ماءِ لوْ - مِهِ كأسَا

ولعلّ سؤالَك يجرُّنِي إلى سؤالٍ آخر هوَ :
هل يجوزُ أن تكونَ التفعيلَة الأخيرَةُ مختلفَةً من بيتٍ إلى آخَر ؟
فكما هوَ بيِّنٌ أعلاهُ , التفعيلَة الأخيرَة أتت [ فعلاتن ] بينما هنا :
لا سَفِينٌ..إلاَّ وقَدْ مَاتَ مَرْسَى
/*//*/* - /*/*//* - /*//*/*
فاعلاتن - مستفعلن - فاعلاتن .
لا سفينٌ - إلاَّ وقَد - مات مرسَى

وفي أكثرَ من موضِع تفعلُ هذا ! ألا يعدُّ هذا عيبًا في النَّظمِ ؟ - سؤالُ متعلِّم - . :)

وعذرًا على التطفّل . :$



أخي الكريم وامق ...


أشكرك على هذا الإطراء والذي أتمنى فعلا أن أنال ولو بعضا منه ..

ونحن بانتظار الاجابة ..

باقة ورد ..

تحياتي :
وحي .

عبدالجليل عليان
31-07-2008, 05:23 AM
جميل .. رحم الله أبا الطيب حين قال :
وسوى الروم خلف ظهرك روم
فعلى أيّ جانبـــــيك تميل

سلّم لي على السلطان ، وقل له :
تمهّل ..!

وحي اليراع
31-07-2008, 05:32 AM
حين يحكم زمام الكلمات , وتتراقص طوعا وكرها العبارات , اعلم أنك أمام شاعر كبير .
ما توحي به - في رائعتك - ابعد مما فهمه البعض من فهم مباشر يقف عند الحروف ,
انت تعيد بناء الأساطير , ومهما كان , فقصيدتك وسعت الزمان والمكان .
لك كل الحب وكل التقدير والاحترام .

أخي الكريم بائع الريح ..

قلدتني من أوسمة الثناء ما تنوء حروفي بحملها ..

وأحييك على قدرتك الفذة في احتواء النصوص ببراعة ..

شكرا لك أخي الكريم ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
31-07-2008, 05:36 AM
أخي الشاعر: وحي اليراع
رجعت بنا إلى الوراء قليلاً حتى ليخيل لي أني في بلاط الخليفة والشعراء قيام والبحتري يلقي سينيته
ووحي اليراع قائم ينتظر دوره.
كلمات جزلة ومعاني رائعة وصور أروع
دام حرفك ناصعاً

أيها الأخ الفاضل بريق المعاني ..

تقبل شكري الأوفر على طيب الحضور ..

شرفتني بحروفك ، وأبهجتني بمرورك ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
11-08-2008, 01:46 AM
جميل .. رحم الله أبا الطيب حين قال :
وسوى الروم خلف ظهرك روم
فعلى أيّ جانبـــــيك تميل

سلّم لي على السلطان ، وقل له :
تمهّل ..!

أخانا الفاضل عبد الجليل عليان ...

رحمه الله وأبقاك ..

وصل سلامك ، اما تمهل فلا اعتقد أنها ستصل :)

شكرا لوجودك هنا وتعطيرك الأجواء ..

تحياتي :
وحي .

محبة القلم
11-08-2008, 02:11 AM
غَيْرَ أَنَّ السِّنينَ ، مَا عُدْنَ فِينَـا
كَسنِينٍ مضَتْ ولاَ الفُرْسُ فُرْسَا
كُنَّ فِيمَا مضَى مضَاءً وما اسْطَا
عَتْ لِجَنَّاتِ آلِ سَاسَانَ مسَّـا
غرَبَتْ فِـي سمَاءِ جَدْبِيَ، غَيْمًا
طلَعَتْ فِي قِفَـارِ مَوْتِيَ ،رَمْسَا


ذكريات مرت وأبقت لنا قصيدة الجمال.


تقديري لقلمك.