PDA

View Full Version : للريح .. و "للعابرين" !



سيّار
14-05-2008, 08:14 PM
النساء مدائن ..
لا "فاضلة" .. بينهن !
.
.


ألم اطلب منك عدم الموافقة ، ام انه يُخيّل إليّ
لا تلمني ..
وتريّث قليلاً .. في الوريد ..
القلب .. إثني عشر شهراً
وانت الشمس ..
فتخيّر للقاءنا "فصلاً" لم يتعرف عليه "غرورك" بعد !
.
.


ربّ "فضلٍ" منك ..
لم تُلقِ له بالاً ... اضحى ينهش في "ضميري" !
الوفاء كان عملتك "المتوفرة"
ولكنك اسرفت .. حتى ..
وافقت الآن .. على بيع "المُداهنة" ..
للريح .. و "للعابرين" !


ألم اطلب منك "التريّث" ؟
حسناً ... لم اكن اعني ما قلت
غادر قلبي حالاً ...
من باب "النسيان" ...
وخذ في طريقك ... ما تبقّى من ..
اطلال المدائن !

سِرّ
15-05-2008, 01:01 AM
هُوَ أَنتْ !!

قـ
15-05-2008, 01:15 AM
يا أخي سبحانَ الله ، أنت تشبهُ ما أريد ، لا "ما أنا " ..

غيرَ أنّك تمارسُ تلك الذات" بتلقائية مدروسة" !

لابد أنك ستغادر الدنيا قبل الموت ، ولن يكونَ حينها لموتك أيّ معنى .. اعتبر تلك تكهنات .. ، إنّكَ لم تأتِ من الجنة كما قلت لي .. وأستبعدُ أن تكون من الجحيم .. لايد أنّك "تعرفُ كلا بسيماهم " ..

على طريقة المحققين ، أعطيكَ فرصةً جديدة ، وللمرة الأخيرة -كما في المرة التي قبلها - :
من أين أتيت ؟


دمتَ ، ودام قلمك ، ومن تحبُّ على ما نحب !

فواصل
15-05-2008, 03:03 AM
.
قد تكون, فقط "أخطأت الصعود"!؟

شكرا لك ولا نخفيك /عيوننا /تتلصص على حرفك دوما!
.
/

سيّار
17-05-2008, 03:44 AM
سِرّ /

بل ..
كُنتُ "هُوَ" !


قـ /

تُريد ان تعلم من اين اتيت .!؟
حسناً ...
إتفقَ "الماء" مع "الماء" .. فكُنتُ "انا" !

قـ ..
"تكفى"
كُن دائماً .. "مُناوب" التحقيق.


فواصل /
ولكن هل "اسقط"
لأنني ..
مازلت .. من "الأعلى" امدّ يميني ..
قابلةْ "للتناول" !!؟

الشُكر -والله- لك.

سيّار
18-05-2008, 12:00 AM
( و )

ياحادي العِيس..
عرّج "لا ابا لك"
علّ الذي "علَّ" الشِغاف ..
يترجّل ههنا .. يا حادي !


( ز )

الصمتُ كـ خَيَارلا يليق إلا "بالأحياء" ..
يا ......... ميّت.

( ح )

كلمّا ازددت "فتنةً"
تثبّت "مسمار" .. الغيّ
في جدار القلب ........... اكثر !

**بسنت**
26-05-2008, 03:45 PM
ومالذي تجنيه الريح حين تَعصفُ بالقفار..؟
.
.
وفّقك الله دوماً
وشكراً كثيراً ( سيّار )

سيّار
27-05-2008, 09:43 PM
إنها لا تجني شيئاً يا بسنت . .
"الريح" تمارس طبيعتها الخشنة . . وليس "للقفار" حق في توكيل محامي . .
رغم خسائرها . . الفادحة !

وإياكِ يا بسنت لما يحب ويرضى

السنيورة
27-05-2008, 10:06 PM
ربّ "فضلٍ" منك ..
لم تُلقِ له بالاً ... اضحى ينهش في "ضميري" !
الوفاء كان عملتك "المتوفرة"
ولكنك اسرفت .. حتى ..
وافقت الآن .. على بيع "المُداهنة" ..
للريح .. و "للعابرين" !


افتح نفسك فقط ودع الهواء يدخل لِـ نتنفس
شكراً بحجمك ياسيّار

سيّار
28-05-2008, 01:39 AM
كيف البدء . .
وحزنٌ تافه "متكدّس" . . يملأ المكان . .
و "كلّ النوافذ مغلّقة" . . إلا من ثُقب . . يكفي لتسرب "الفائض" من الحزن . .
ولا يكفي لحياة !

.
طِبتِ وطاب العبور