PDA

View Full Version : الهـمّ الجميـل ..!



عبدالجليل عليان
23-07-2008, 10:26 PM
الهَـُّم الجَميـل

____________________


إذا النـّهارُ تـولـّى بالـِغَ الأثـَرِ
وأتـبَعَ الليلُ جيشَ الهَمِّ ، في أثري



سَهِرْتُ حتّى انْـسِدالِ الجفْنِ في شُغُلٍ
ورُبَّما نِمْتُ كالأسماكِ في النـّهَرِ


الـهَمُّ هـمِّي وعَزْفُ المَوْجِ أغْنيَتي

لا كالغريقِ يُعـاني موجةَ الخَطَرِ



لا حَلّ عندي فأُفـْتي بالهـوى أبـداً
أو عَقْدَ عندي فأُعطي الحُكمَ بالسّهَرِ


أكافِـحُ الـهَمَّ كَمْ ألقى بشـاشتَهُ

ويُقْبِلُ النّومُ ، كَمْ ألقاهُ ، بالفِكَـرِ



يُعـالِجُ الـحُبُّ قـلبي دونـما غَرَرٍ
وأحْسَبُ الحِبَّ مثلي ليس في غَرَرِ


هو الحبيبُ الذي أشـتاقُ صورتَـهُ

وكَمْ حَوَالـَيَّ في الرّاجينَ مِنْ صُوَرِ



إنْ غِـبْتُ عنهُ يرانِـي في مَجـالِسِهِ
أو غاب عنِّي أراهُ النُّـورَ في البَصَرِ


إنْ مَـرَّ يـُسْـعِدُنِي أنـِّي ألاحِظـُهُ

وكَـمْ أُلاحِظُـهُ يـَنْسَـرُّ بالنَّظـَرِ



يا مَنْ رآنا وغَضَّ الطَّـرْفَ مَعـْذِرَةً
أتِـمَّ إِحْسـانَكَ الأيـّامَ بالعَــذَرِ


عَداكَ شَـوقي ، إذا غنّتْ ملامحُـهُ

وحـارَ بَوْحـاً ، وقبل البوحِ لم يَحِرِ


يا أُخْذةَ الشّـوقِ ، في حُبٍّ بلا أمـلٍ

كأنّـهُ أمـلٌ ، فِـي دارةِ القـمَرِ



لكنَّ وهمـاً ، يَرَى الآمـالَ دانيـةً
يُدْني بِكَفِّي ، من النَّـوَّارِ والـزَّهَـرِ


وأسْـألُ النـَّفْسَ ، عن هَـّمٍ يُكَدِّرُها

ما بالُ حِبِّي ، وهلْ يصفو مع الكَدَرِ؟



مالي أُكابِـرُ ، في لقيـاهُ ؟ واأسفي
مالي أُكَلِّمُـهُ ، في غـايَةِ الحَذَرِ..؟


غداً سأحبسُـهُ ، إن مَرَّ ، في هُـدُبي

وأُعْـلِنُ الحُبَّ ، حتَّى آخِرِ العُـمُرِ



كأنّهـا - حينَ تلقاهُ - تُحَـدّثـُهُ
بالكُحْـلِ والهُدْبِ والأجفانِ والحَوَرِ


لكنّهـا قَطعـتْ من دونِ بيِّـنةٍ

وخَـلَّتِ الحِبَّ ، للأوهامِ والسَّهَـرِ


*


يا آيةَ الحُسْنِ في ظَـبْيٍ ، نَهِيـمُ بِهِ
في كلِّ يومٍ يُرى ، في أبْدَعِ الصُّوَرِ !



كالبدْرِ حيناً يُرى ، بالغَيْـمِ مُنْتَـقِباً
وقد يُرى كاملاً ، في أوْسَطِ الشَّـهَرِ


عينـاهُ سُبْحانَ مَنْ سوّاهُما ، فهُمـا
شيءٌ مِنَ الصَّحْوِ في شيْءٍ مِنَ السَّكَرِ



ورُبَّ خالٍ بمَجْرى الدَّمْع ِمُرْتَسـمٍ
بَيْنَ الخُدَيـْدِ ، وبَيْنَ الأنفِ ، مُعْـتَجِرِ


كأنَّ جونـاً على جونٍ ، يُحـاوِرُهُ
كأنَّـهُ رَاهِبٌ ، في مَعْـبَـدٍ نَضِـرِ



يَرُدُّ حَرَّ الهوى ، بالبَرْدِ ، مخْتَبـلاً
ويتْرُكُ الهـائمَ الولهانَ ، في السُّـعُرِ


عانَيْتُ فيه الهوى سِحْراً يُطَلْسِمُني
وذُقـْتُ فيه الجَوى ، ليلاً على سَحَرِ



والثَّغْرُ وَرْدٌ ، وعِقْدُ الياسمينِ ، بِهِ
كأنَّ مَنْـطِقَـهُ ، فَيْـضٌ ، مِنَ الدُّرَرِ


و نُونَـةٍ لمْ تَزَلْ ، في البالِ مُشرِقةً
منْـذُ التَـقـيْنا وعيني كذّبتْ بصري



يا مَنْ سبانا ، بطرْفٍ مِنْ لواحِظِهِ
ماذا لوانَّـكَ قدْ أنْعَـمْتَ بالنَّظَـرِ ؟!


*



يا أجملَ الناسِ فيمنْ قد رأى بصري
في الشرق والغرب أوفي البدو والحضرِ


عيناك أغلى مِنَ الدنيا ، وما طلعتْ
عليه شمسٌ ، وملءُ السّمْعِ ، والبصـر


ها أنتِ ، في البالِ ، ألحانٌ وأغنيـةٌ
سحريّـَةٌ ، غَزَلتْ حُلمي ، على وتري



حتَّى تَغَـيَّـرْتِ غارَ الشعرُ في خبرٍ
وعُـدْتُ مُبْتَـدأً ، يـلوي ، على خبرِ


قد كان وهمـًًا على قـدِّي أخيِّـطهُ
حتّى صحوتُ ، على الآلام ، والإبرِ


***


عبد الجليل عليان
منبج 11 / 8 / 2006 م.

إبراهيم الطيّار
23-07-2008, 11:25 PM
الشاعر عبد الجليل عليان
السلام عليك يا رائحة منبج الطيبة.
قصيدة مليئة بالصور البهية من كفِّ فنان مبدع..
في بداية القصيدة جرعة مركزة من الهم..ولكن عندما تتابع الأبيات يكتشف القارئ أنه همٌ جميلٌ حقاً..

دمت بخير

عبدالجليل عليان
23-07-2008, 11:43 PM
أخي الحبيب الشاعر المبدع إبراهيم الطيار
شكراً لك جزيلاً على تقريظك وإطرائك
أحسنت .. وأكرمت
لا عدمنا ظلّك الوارف البهي في أفياء الشعر الجميل
ولا زال يحفّ بك القريض من كلّ حدب وصوب

نزار الأخير
24-07-2008, 12:20 AM
غداً سأحبسُـهُ ، إن مَرَّ ، في هُـدُبي

وأُعْـلِنُ الحُبَّ ، حتَّى آخِرِ العُـمُرِ


لله أمرك عبدالجليل عليان , أبدعت و الله .

عبداللطيف بن يوسف
24-07-2008, 01:20 PM
مالي أُكابِـرُ ، في لقيـاهُ ؟ واأسفي
مالي أُكَلِّمُـهُ ، في غـايَةِ الحَذَرِ..؟


غداً سأحبسُـهُ ، إن مَرَّ ، في هُـدُبي

وأُعْـلِنُ الحُبَّ ، حتَّى آخِرِ العُـمُرِ



كأنّهـا - حينَ تلقاهُ - تُحَـدّثـُهُ
بالكُحْـلِ والهُدْبِ والأجفانِ والحَوَرِ


لكنّهـا قَطعـتْ من دونِ بيِّـنةٍ

وخَـلَّتِ الحِبَّ ، للأوهامِ والسَّهَـرِ

ما هذه العذوبة والرقة

هل تباع فنشتريها؟

قصيدة تستحق القراءة مرات عديدة

إبراهيم العوران
24-07-2008, 07:42 PM
عذرا منك أستاذي ( بلا تعليق )
يحتاج الامر الى أيام لكتابة الكلمات
لي عودة إن شاء الله
تقبل تحياتي وتقديري

عبدالله بركات
24-07-2008, 07:54 PM
اسمحلي أن أقرأها ألف مرة وسوف أعود .. أو قد أثمل ولا أعود
فقد أسكرتني هذه الأبيات حتى أنها أنستني الكلام .......
...............
.....

عبدالجليل عليان
24-07-2008, 10:54 PM
غداً سأحبسُـهُ ، إن مَرَّ ، في هُـدُبي


وأُعْـلِنُ الحُبَّ ، حتَّى آخِرِ العُـمُرِ



لله أمرك عبدالجليل عليان , أبدعت و الله .


شكراً لك أخي

نزار الأخير

على مرورك الّلطيف وتذوّقك

أحمد العراكزة
24-07-2008, 11:30 PM
جميلة أحرفك ورقيقة يا سيدي ....

قرأت هنا شعراً وترنّمت طرباً لوقعه

عبدالجليل عليان
25-07-2008, 03:03 AM
مالي أُكابِـرُ ، في لقيـاهُ ؟ واأسفي
مالي أُكَلِّمُـهُ ، في غـايَةِ الحَذَرِ..؟


غداً سأحبسُـهُ ، إن مَرَّ ، في هُـدُبي

وأُعْـلِنُ الحُبَّ ، حتَّى آخِرِ العُـمُرِ



كأنّهـا - حينَ تلقاهُ - تُحَـدّثـُهُ
بالكُحْـلِ والهُدْبِ والأجفانِ والحَوَرِ


لكنّهـا قَطعـتْ من دونِ بيِّـنةٍ

وخَـلَّتِ الحِبَّ ، للأوهامِ والسَّهَـرِ

ما هذه العذوبة والرقة

هل تباع فنشتريها؟

قصيدة تستحق القراءة مرات عديدة



عبد اللطيف بن يوسف

شكراً لتذوّقك .. وقراءتك المتأنية
شكراً لظلّك الجميل في الأفياء
دمت نابضاً بالحسّ الجميل
دمت بكل خير

عبدالجليل عليان
25-07-2008, 03:35 AM
إبراهيم العوران ..
أيها الشاعر الجميل
أهلاً بك أنّى حللت ، وأنّى ارتحلت
كن بخير

عبدالجليل عليان
25-07-2008, 03:54 AM
الأخ الشاعر الجميل .. عبد الله بركات
عد سالماً .. فنحن بحاجةٍ لتذوّقك
شكراً لظلّك البارد في هذا الصيف الحار
دمت بكل خير

عبدالجليل عليان
25-07-2008, 03:56 AM
شاعري الجميل أحمد العراكزة :

الحمد لله على سلامتك .. مشتاقون لجديدك
وإنّك لا تدري كم سعدت بحضورك النبيل
دمت بكل خير

الشاعر التركي
25-07-2008, 04:12 AM
هنا قرأت شاعرا متمكنا يتقن رسم الصور وسكب العواطف فكانت قصيدة تجري مثل ماء الفرات ومشاعر تتوهج كشمس منبج البهية فشكر لك يا ابن منبج ويا شاعرها
سأتابع شعرك ولي معه وقفات بإذن الله
أخوك نصير العرب الشاعر التركي

سلطان السبهان
26-07-2008, 10:09 AM
الشاعر الجميل والخطاط الذواق عبالجليل

شعر جميل وصور بديعة كما عادتك يا شاعر منبج
سعدت بالقراءة يا صديقي
دمت لمحبك

ساخر بلا حدود
26-07-2008, 04:23 PM
..

بدأتَ القصيدةَ بمطلعٍ غايةٍ في القوة

إذا النـّهارُ تـولـّى بالـِغَ الأثـَرِ
وأتـبَعَ الليلُ جيشَ الهَمِّ ، في أثري

ولكنني أحسستُ بعد ذلك بتفاوتِ المستوى

وكلنا كذلك .. :)

لا فض فوك عزيزي ولا تحرمنا من هذا الإبداع

..

عبدالجليل عليان
27-07-2008, 04:10 AM
الأخ الشاعر التركي :

شكراً لحضورك النبيل
وتقريظك .. وإطرائك المخجل
دمت بكل خير

الشاعر التركي
27-07-2008, 04:12 AM
الأستاذ عبد الجليل عليان اسمح لي أعرض قراءتي على نصك فقد وجدت به مالم أجد بغيره:
يبدأ النص بمطلع بهيٍّ يعبر عن حالة من الغياب والغموض فنرى الشاعر وقد مضى نهاره تاركا آثارا في نفسه ليأتي الليل بسهره وجيوشه التي تتبع الشاعر الذي يحاول الخلاص وأنى له ذلك فيقع الشاعر قابعا في سجون الليل ومعتقلات السهر, وتشف الأبيات اللاحقة عن بصيص الخلاص وذلك ببيت لطيف يكشف عن مستوى فكري عالٍ لدى الشاعر حين يقول :
سهرت حتى انسدال النجم في شغل
أو ربما نمت كالأسماك في النهر
ويتضح المستوى الفكري الذي كنت ذكرته في قوله "كالأسماك في النهر" فالمعروف أن الأسماك تنام وعيونها مفتوحة وذلك ببساطة لغياب الأجفان لديها فالشاعر هنا أمام حالتين
إما أن ينام قلقا وجفنه مسدل أو ينام مرتاحا وجفنه مفتوح فياللبهاء.
وفي البيت الثالث يكشف الشاعر عن تلك الحالة الغامضة حين يتبنى الهم ويعزف له لحنا تشاركه به الأمواج تارة وتارة تغرقه وكم يحلو له الغرق .
وفي الأبيات اللاحقة يتحدث الشاعر عن ذلك السهر ومافيه من قلق واضطراب وتعب وسعادة ! إلى أن يبوح بما أخفاه وما كان أصبح واضحا "فلسفة الحب والعذاب"
فيقول :
هو الحبيب الذي أشتاق صورته
وكم حوالي في الراجين من صور
إن مر يسعدني أني ألاحظه
وكم ألاحظه ينسر بالنظر
وإن كانت العرب طوال عمرها في الشعر تطلب من العاذل أو الصديق أو الناصح أن يعذرها نجد الأستاذ عبد الجليل يطور من هذه الحالة ليطلب أمرا جديدا من العاذل وهو أن الإستمرار بالعذر.فيقول: أتم إحسانك الأيام بالعذر.
ثم نرى الشاعر ينتقل من فلسفته الثنائية " الحب والعذاب" إلى فلسفة ثلاثية أخرى "الحب والأمل واليأس " فالشاعر يبحث عن أمل بعيد يراه مرسوما على سور القمر فيصيبه اليأس ولكن تمتد للحب يد خفية تدني ذلك الأمل لتتحقق معادلة فقدت أحد أطرافها وهو اللقاء .وسرعان ما نرى ذلك اللقاء بأجمل مشهد وأعذب تصوير فيقترب الحبيب وتمنعه الكبرياء ليبتعد مرة أخرى فتعصف به الأشواق ليعود فيقسم أن لا يتخلى عن الحبيب ثانية فيقول الشاعر: مالي أكابر في لقياه واأسفي
مالي أكلمه في غياية الحذر
غذا سأحبسه إن مر في هدبي
وأعلن الحب حتى آخر العمر
وأخيرا تتكشف خيوط القصة كاملة لتفاجئ القارئ بأن كل تلك الحالة كانت حالة المحبوب وحديثه حيث يكشف الشاعر ذلك الخيط حين يقول:
كأنها حين تلقاه تحدثه
بالكحل والأهداب والحور
وفي المقطع الثاني من القصيدة ينطلق لسان المحب ليبوح بكل ما لديه من أحدايث الهوى كان يحبسها فيبدأ بغزل عذري صاف يشف عن روح متوقدة فالمحبوب في عيون حبيبه طبيٌ هو منتهى ما خلق من الجمال كل يوم له مطلع أبهى من الذي سبقه بل هو بدر يرتدي وشاحا من الغيوم وأما العيون ففيها السكر والصحو معا وأما وأما وأما .... إلى أن يقفل الشاعر المقطع الثاني ببيت عذب فيه الرجاء كما فيه الخوف فإن تلك العيون التي قد سرقت القلوب برفة طرف أواه لو أمعنت بالنظر .... ماذا كان ليصير ؟ فما أجمل خوف العشاق من الجمال.
أما المقطع الثالث فكان خاتمة لقصة حب عظيمة كان الكبرياء أعظم منها فلم يحتمل الشاعر أن تتغير محبوبته عليه فقال :
حتى تغيرت غار الشعر في خبر
وعدت مبتدأ ألوي على خبر
وأخيرا يختم الشاعر بصورة حديثة لم تطرق من قبل بأن كل تلك الحياة التي عاشها قد كانت وهما ولكن كان هو الذي ينسج ذلك الوهم ، والإبداع هنا كان في صحوة الشاعر التي جاءت نيتجة للإبر التي كان ينسج بها تفاصيل الحكاية .
_________________
الأستاذ عبد الجليل أرجو أن تقبل قراءتي المتواضعة لنصك فهو فوق ذلك بكثير واقبل مودتي
أخوك نصير العرب الشاعر التركي

عبدالجليل عليان
27-07-2008, 05:36 PM
الشاعر الجميل والخطاط الذواق عبالجليل

شعر جميل وصور بديعة كما عادتك يا شاعر منبج
سعدت بالقراءة يا صديقي
دمت لمحبك


أخي الحبيب وشاعري الجميل
أهل الفضل والأدب
ابن السّبهان
مرورُكمو ، بنا ، شرفٌ كبيرٌ
وتاجٌ .. لا نرى عنه بديلا
***
محبّـك
ابن عليـّـان

عبدالجليل عليان
28-07-2008, 04:30 AM
..

بدأتَ القصيدةَ بمطلعٍ غايةٍ في القوة

إذا النـّهارُ تـولـّى بالـِغَ الأثـَرِ
وأتـبَعَ الليلُ جيشَ الهَمِّ ، في أثري

ولكنني أحسستُ بعد ذلك بتفاوتِ المستوى

وكلنا كذلك .. :)

لا فض فوك عزيزي ولا تحرمنا من هذا الإبداع

..

شكراً جزيلاً لك أخي
صهيب
أيها الشاعر الجميل
على حضورك المثري النبيل
دمت بكل شعر ونثر
سعدت بمعرفتك
وقراءتك

عبدالجليل عليان
28-07-2008, 09:47 PM
سلاماً أيها الشاعر التركي ورحمة
اسمح لي أوّلاً أن أشكرك على توقفك عند النص ، وجهدك الذي بذلت في تحليله ، وواضح أنّك تمثّلت القصيدة جيداً ، قبل الكتابة .
ثمّ اسمح لي أن أشكرك على حسن فهمك ، وتدبرك ، وتوجيهك للنص الوجه الصحيح ، وقد لفت انتباهي ـ بصراحة ـ وقوفك على معنى لم أصرّح به نصّاً وإنما أنت ـ أيها الشاعر اللمّاح أدركته بحسك الصافي ، في قولك :
أما المقطع الثالث فكان خاتمة لقصة حب عظيمة كان الكبرياء أعظم منها فلم يحتمل الشاعر أن تتغير محبوبته عليه فقال :
حتى تغيرت غار الشعر في خبر
وعدت مبتدأ ألوي على خبر

فكل شكر لك على جميلك أيها الجميل !

الأمير نزار
01-08-2008, 04:18 PM
لا أعتقد أنني سألام أيضا على إعجابي بنصك الساحر هذا
دمت كما تحب
الامير نزار

عبدالجليل عليان
03-08-2008, 04:42 AM
الأمير نزار
أيها الشاعرالجميل
تحيّة تليق بمرورك النبيل
:m:

بريق المعاني
03-08-2008, 08:02 AM
الشاعر :عبدالجليل عيان
سحر حلال ورمز من رموز الجمال
حقا (إن من البيان لسحرا وإن من الشعر لحكمة)
دمت موفقا ياعزيزي

أحمد مكاوي
04-08-2008, 12:16 AM
جميل ما قرأت هنا
شكرا على نصك الراقي

جارة الوادي
04-08-2008, 01:30 PM
إذا نطقت فما بالقولِ منتفعٌ *** وإن سكتّ فإن الصمتَ إفشاءُ !
وأيما لفظة فالريحُ ناقلةٌ *** والشطُ حاكِ لها والأفقُ أصداء !

^

^

بحق هذه الباذخة !

و

تحية تليق بك أيها المبدع ..

عبدالرحمن ثامر
04-08-2008, 03:50 PM
جميل يا عبدالجليل

رائقة عذبة
وتمكن واضح كعادتك
اتخذت من الشعر منزلا يا فنان

فلك الشعر

الزنبقة الحرة
06-08-2008, 02:04 AM
الأستاذ الشاعر
يكفي أن أقول أنك شاعر شاعر فكل كلمات الثناء لا تجدي

عبدالجليل عليان
07-08-2008, 01:54 PM
الشاعر :عبدالجليل عيان
سحر حلال ورمز من رموز الجمال
حقا (إن من البيان لسحرا وإن من الشعر لحكمة)
دمت موفقا ياعزيزي

سلاماً لك أيها البارق من زنزانة الخليج بمعانيك الجميلة
بريق المعاني
شكراً لألقكم ههنا .. دمت ودامت ذائقتك
ولا زال يحف بك القريض

كان هنا
07-08-2008, 03:12 PM
(سَهِرْتُ حتّى انْـسِدالِ الجفْنِ في شُغُلٍ
ورُبَّما نِمْتُ كالأسماكِ في النـّهَرِ)
قرأته تكرارا ولم أسبر غور التشبيه هنا ..
فهل من إيضاح ؟
(إنْ مَـرَّ يـُسْـعِدُنِي أنـِّي ألاحِظـُهُ
وكَـمْ أُلاحِظُـهُ يـَنْسَـرُّ بالنَّظـَرِ)
جميل وطروب ..
(ورُبَّ خالٍ بمَجْرى الدَّمْع ِمُرْتَسـمٍ
بَيْنَ الخُدَيـْدِ ، وبَيْنَ الأنفِ ، مُعْـتَجِرِ)
التصغير هنا للخد لم أستسغه ..
كما أن قافية هذا البيت ( آخر لفظة ) لم تنسجم مع جو البيت
من حيث الرقة ..( مجرد رأي ) ..
(يا مَنْ سبانا ، بطرْفٍ مِنْ لواحِظِهِ
ماذا لوانَّـكَ قدْ أنْعَـمْتَ بالنَّظَـرِ ؟!)
لعلها ( أمعنتَ ) !
(قد كان وهمـًًا على قـدِّي أخيِّـطهُ
حتّى صحوتُ ، على الآلام ، والإبرِ)
كيف يكون ذاك ؟!
ختاما أخي الجميل عبد الجليل
قصيدة جميلة .. فيها صدق العاطفة تُخبر عن قوة المحبة ..
دمتَ جميلا جليلا عليا ..
مطلب : هل لنا أن نستمتع برؤية جمال خطك كجمال حسك ؟!

عبدالجليل عليان
08-08-2008, 01:27 AM
جميل ما قرأت هنا
شكرا على نصك الراقي


أحمد مكاوي
أيها الشاعر الجميل
شكراً لمرورك النبيل
دمت بكل خير

عبدالله الحميدي
08-08-2008, 03:28 PM
والله يا عبدالجليل عليان
لا أملك حرف أقوله لك فوق حرفك







كل ما أدركه الآن أنك شاعر كبير
وفلتة فرت من الأسماك في النهر





يجب على البحث عن نصوصك القديمة
وانتظار جديدك
شكرا لك .........خالصة للشعر

عبدالجليل عليان
14-08-2008, 03:37 AM
إذا نطقت فما بالقولِ منتفعٌ *** وإن سكتّ فإن الصمتَ إفشاءُ !
وأيما لفظة فالريحُ ناقلةٌ *** والشطُ حاكِ لها والأفقُ أصداء !

^

^

بحق هذه الباذخة !

و

تحية تليق بك أيها المبدع ..

الأخت الفاضلة جارة الوادي
ألف شكر للزهور على العطور .. وألف شكر للقمر أنّى بدر
شكراً لمرورك الجميل

عبدالجليل عليان
15-08-2008, 10:41 PM
جميل يا عبدالجليل

رائقة عذبة
وتمكن واضح كعادتك
اتخذت من الشعر منزلا يا فنان

فلك الشعر

عبد الرحمن ثامر .. أيها الجميل
شكرا لروقك ههنا .. ومرورك النبيل
شكرا لذوقك

عبدالجليل عليان
17-08-2008, 12:44 AM
الأخت الفاضلة
الزّنبقة الحرّة
شكراً لذوقك .. شكراً لمرورك الجميل
آمل بالله ألاّ يخجلنا

Red Rose
17-08-2008, 11:15 AM
الاخ عبدالجليل،،،،،


دمت منهلٍ لكل قيم.........

عبدالجليل عليان
18-08-2008, 01:44 AM
(سَهِرْتُ حتّى انْـسِدالِ الجفْنِ في شُغُلٍ
ورُبَّما نِمْتُ كالأسماكِ في النـّهَرِ)
قرأته تكرارا ولم أسبر غور التشبيه هنا ..
فهل من إيضاح ؟
(إنْ مَـرَّ يـُسْـعِدُنِي أنـِّي ألاحِظـُهُ
وكَـمْ أُلاحِظُـهُ يـَنْسَـرُّ بالنَّظـَرِ)
جميل وطروب ..
(ورُبَّ خالٍ بمَجْرى الدَّمْع ِمُرْتَسـمٍ
بَيْنَ الخُدَيـْدِ ، وبَيْنَ الأنفِ ، مُعْـتَجِرِ)
التصغير هنا للخد لم أستسغه ..
كما أن قافية هذا البيت ( آخر لفظة ) لم تنسجم مع جو البيت
من حيث الرقة ..( مجرد رأي ) ..
(يا مَنْ سبانا ، بطرْفٍ مِنْ لواحِظِهِ
ماذا لوانَّـكَ قدْ أنْعَـمْتَ بالنَّظَـرِ ؟!)
لعلها ( أمعنتَ ) !
(قد كان وهمـًًا على قـدِّي أخيِّـطهُ
حتّى صحوتُ ، على الآلام ، والإبرِ)
كيف يكون ذاك ؟!
ختاما أخي الجميل عبد الجليل
قصيدة جميلة .. فيها صدق العاطفة تُخبر عن قوة المحبة ..
دمتَ جميلا جليلا عليا ..
مطلب : هل لنا أن نستمتع برؤية جمال خطك كجمال حسك ؟!




الأخ الشاعر الجميل
رمق
حياك الله وبياك

أشكرا لك هذا التوقّف الجميل والمثري
والذي ينمّ عن ذوقك وأدبك الجمّ

سؤالك عن صورة الأسماك فقد شرحها الشاعر التركي في مساهمة طيبة له _ مجزيّا الخير عليها _
في الصفحة الأولى .
وأمّا تذوّق ( معتجر ) فكما تعلم ، يتعلّق بقراءات الكاتب من جهة والقارئ من جهة ثانية . ولكنّي أتّفق معك في أنها ليست متداولة الحين . لكنّي لا أرى بأسا من نفض الغبار عن بعض الألفاظ القديمة من أجل إحيائها على ألا تكون كثيرة في النص الواحد . و ( الخديد ) هذا يخصّ عاطفة الشاعر لجهة التحبّب و ( الغلا ) يا غالي .
أما ( أنعمت وأمعنت ) فقد كنت تردّدت بين الوجهين ، فرجحت ( أنعمت ) لأنّ الإمعان لا يفيد الوجه الإيجابي بالضرورة ، في حين أنّ ( أنعمت ) يفيد الإيجاب .
وأمّا صورة الخيط والإبرة فنتركها للشاعر التركي حفظه الله .
وأمّا عن الخط الجميل أيها الجميل ، فتكرّم بإرسال اسمك برسالة خاصة لنرسمه لك ..
وبإمكانك أن تضع اسمي على محرّك البحث ( غوغل مثلا )
شاكرا لك لطفك وذوقك الجميل .. أيها الشاعر الجميل
ولا زال يحفّ بك القريض
:g:
مسكا وعنبر

عزت الطيرى
19-08-2008, 07:59 PM
أنت واحد من قلة يهزوننى هزا
وقد أفلحت بجداره
كن هنا
http://ezzateltairy.jeeran.com/

عبدالجليل عليان
20-08-2008, 09:35 PM
والله يا عبدالجليل عليان
لا أملك حرف أقوله لك فوق حرفك








كل ما أدركه الآن أنك شاعر كبير
وفلتة فرت من الأسماك في النهر






يجب على البحث عن نصوصك القديمة
وانتظار جديدك
شكرا لك .........خالصة للشعر





أخي الشاعر الجميل
عبدالله الحميدي


شكراً يليق بحضورك النبيل
دمت بكل خير

ezzeddin
22-08-2008, 11:04 AM
الى شاعرنا الكبير شاعر منبج والفرات دمت شاعرا عذبا لبلدك وامتك واسلامك بارك الله ابداعك
اخوك عزالدين احمد المصطفى النعيمي

عبدالجليل عليان
23-08-2008, 12:00 AM
الاخ عبدالجليل،،،،،


دمت منهلٍ لكل قيم.........

الأخت السيدة الفاضلة
الوردة الحمراء
شكراً يليق بحضورك النبيل
دمت بكل خير

عبدالجليل عليان
26-08-2008, 03:01 AM
أنت واحد من قلة يهزوننى هزا
وقد أفلحت بجداره
كن هنا
http://ezzateltairy.jeeran.com/


الشّاعر المبدع الجميل
عزّت الطّيري
إنّك لا تدري كم أسعدني مرورك اللطيف
ولا تدري كم يكون الإطراء مخيفا ، بالنسبة لي ، يا صديقي الجميل
اللهمّ لا تؤاخذني بما يقولون ، واجعلني عند حسن ظنّهم بي
شكرا يليق بحضورك النبيل
أخي عزّت

عبدالجليل عليان
29-08-2008, 11:24 PM
الى شاعرنا الكبير شاعر منبج والفرات دمت شاعرا عذبا لبلدك وامتك واسلامك بارك الله ابداعك
اخوك عزالدين احمد المصطفى النعيمي

أخي الحبيب عزالدين النعيمي

أفرحتني بحضورك الجميل .. فشكراً لك
أرجو أن اراك بخير
دمت جميلا

خلود علي
31-08-2008, 12:26 AM
صاحب الشعر الرائع والجميل ...عبد الجليل
سيدي الكريم ارجو ان تتقبل تحياتي وشكري لهذه الصور الرائعه والوقفات المذهلة....اطربتني
اردت ان احدد بعض الابيات التي اراها الاروع...فاحترت...لاني اكتشفت عندها ان كل ابياتك هنا من اروع ما قرات
تقبل تحياتي وامنياتي لك بالتوفيق والسعاده دائما

عبد الرحمن مقلد
31-08-2008, 12:59 AM
ورُبَّما نِمْتُ كالأسماكِ في النـّهَرِ
أضفت يا أخى جزاك الله خيرا على الإضافة الهائلة.

عبدالجليل عليان
07-09-2008, 03:51 AM
صاحب الشعر الرائع والجميل ...عبد الجليل
سيدي الكريم ارجو ان تتقبل تحياتي وشكري لهذه الصور الرائعه والوقفات المذهلة....اطربتني
اردت ان احدد بعض الابيات التي اراها الاروع...فاحترت...لاني اكتشفت عندها ان كل ابياتك هنا من اروع ما قرات
تقبل تحياتي وامنياتي لك بالتوفيق والسعاده دائما

الأخت الفاضلة
خلود علي
من أرضنا الحبيبة السليبة
إنّما مثل هذه الذّائقة الطيبة هو الذي يجعلنا نؤمن بجدوى الحرف
لقد تشرّفت بمداخلتك الطيبة
دمت بكل خير

محمد فكري
09-09-2008, 08:10 PM
أولمْ أمّرُ من هنا..!!
كيف!!
.....
الجميل حدّ الذهول
عبد الجليل عليان
................
الصمتُ في حرمِ الجمالِ جمالُ

دمتَ بكلِّ خيرٍ وكلّ عامٍ وأنتَ به

نزار عوني اللبدي
10-09-2008, 03:24 AM
يا الله ، ما أجمل هذا الهم الجميل !!

كأنني بنفس المتنبي ينبعث من بين ثناياها،،

خريدة باهرة هذه القصيدة ،

سلمت يا عبد الجليل ،
وسلم قلبكـ / قلمكـ


بكل المودة والاحترام

عبدالجليل عليان
14-09-2008, 02:03 AM
ورُبَّما نِمْتُ كالأسماكِ في النـّهَرِ
أضفت يا أخى جزاك الله خيرا على الإضافة الهائلة.

أخي الجميل عبد الرحمن مقلّد
شكرا لتذوّقك ومرورك اللطيف
لا عدمنا ظلّكم
دمت مبدعا

عبدالجليل عليان
16-09-2008, 05:27 AM
أولمْ أمّرُ من هنا..!!
كيف!!
.....
الجميل حدّ الذهول
عبد الجليل عليان
................
الصمتُ في حرمِ الجمالِ جمالُ


دمتَ بكلِّ خيرٍ وكلّ عامٍ وأنتَ به


أخي الحبيب
الشاعر الجميل
محمّد فكريّ
لمرورك وقع حبات المطر على شقوق الأرض
وعبق الياسمين في ريعان تفتقه
دمت عاطرا وجميلا
ولا زال يحفّ بك القريض

عبدالجليل عليان
21-09-2008, 03:18 AM
يا الله ، ما أجمل هذا الهم الجميل !!


كأنني بنفس المتنبي ينبعث من بين ثناياها،،


خريدة باهرة هذه القصيدة ،


سلمت يا عبد الجليل ،
وسلم قلبكـ / قلمكـ



بكل المودة والاحترام



أستاذنا الكبير
الشاعر الشاعر
نزار عوني اللبدي
إنه لشرف عظيم لي ، أن تنوّر صفحتي بحروفك الذهبية ، العاطرة
دمت بكل لك خير سيدي

الدكتور أسعد
26-09-2008, 10:25 PM
رائعة كتبها رائع...
اقسم انني صافحت شاعرا حقيقيا...
لك الشكر كل الشكر على جميل ما سطرت يداك من نغم وابداع...
ليس لي سوى ان احني رأسي اجلالا واكبارا لعظيم ورائع ما قرأت هنا...
دمت للافياء شاعرا...شرف لي ان اسجل مروري على صفحتك الرائعة ايها الرائع...

عبدالجليل عليان
29-09-2008, 03:23 AM
رائعة كتبها رائع...
اقسم انني صافحت شاعرا حقيقيا...
لك الشكر كل الشكر على جميل ما سطرت يداك من نغم وابداع...
ليس لي سوى ان احني رأسي اجلالا واكبارا لعظيم ورائع ما قرأت هنا...
دمت للافياء شاعرا...شرف لي ان اسجل مروري على صفحتك الرائعة ايها الرائع...



الرائع الجميل
الدكتور أسعد
أسعدك الله في الدارين
لقد كان لمرورك بكلماتك اللطيفة موقع الشاعر الأديب
أستغفر الله .. وأشكر لك هذا الأدب الجم في الخطاب
راجيا لك دوام التحليق في فضاءات الشعر الجميل
دمت طيبا

رسول الحب
29-09-2008, 04:42 AM
يا مَنْ سبانا ، بطرْفٍ مِنْ لواحِظِهِ
ماذا لوانَّـكَ قدْ أنْعَـمْتَ بالنَّظَـرِ ؟!
هنا بيت القصيد ... سأنتظرك مجددا.

عبدالجليل عليان
07-10-2008, 12:12 AM
يا مَنْ سبانا ، بطرْفٍ مِنْ لواحِظِهِ
ماذا لوانَّـكَ قدْ أنْعَـمْتَ بالنَّظَـرِ ؟!
هنا بيت القصيد ... سأنتظرك مجددا.


شكرا يليق
برسول الحب
على مروره الكريم
وأهل الحرف .. لا عدمنا ظلّكم اللطيف في أفياء الساخر الوارفة
وكل عام وأنتم بخر