PDA

View Full Version : "بتاريخٍ ما...!"



نقــاء
27-07-2008, 09:46 PM
لقد نضج..
ذلكَ الجرحُ الذي لطالماَ نبش فيهِ "النيام"



كانَ هذا بتاريخِ يومٍ آخر .. مرَّ منذُ فترةٍ لم أعدْ أستطيعُ تسميتهاَ ..
حينَ فتحتُ دفتري الأرزق ...
وفتتشتُ صفحاتهِ بفكرٍ شبهِ غائب..
وجدتُ أشياء كنتُ قد نسيتُهاَ، ولكن إسترعت إنتباهي بطاقة دعوةٍ لزفاف أخت صديقةٍ لي كانت قد أعطتني إياهاَ على عجل ولم تجد في ذلك اليوم قلمًا تكتبُ به على ظهر البطاقة إسمي ..
فظلّت الفراغاتُ على حالها..:

" السيد ....
..... وحرمُهُ.....
دامت سعادتهما"

هذا ما كُتب على ظهر البطاقة، وتخيلتُ أن حضورَ القلمِ أيضًا لن يغيرَ من تلك الفراغاتِ شيئًا..فلن يجدَ لإسمي مكاناً فيها ، فلا أناَ بذاك "السيد" ولا بحرمه ..ولا حتى يمكنني الإقرارُ بسعادتي..!
فكيفَ لشيءٍ "لا وجودَ لهُ" أن يدوم...؟

!

لا أدري لمَ تذكرتُ تلكَ الأصواتَ التي حاولت مرارًا أن تنبهني لوجود شعيرات من الشيب في رأسي.
كانت أصواتاً كثيرة وكلها ردّدت نفسَ السؤال..: " مالذي أتى بالشيبِ إلى رأسك وأنتِ لازلتِ شابة..؟"
وفي كل مرّةٍ أُسأَلُ فيها هذا السؤال لا أجدُ إجابةً ألقيهاَ حتى أُبعدَ إهتمامهم بتفاصيلي قليلاً .. فأكتفي فقط برفعِ حاجبيّ وتمطيطِ فمي دلالةً على أنّ الذي حدث هوَ قضاءٌ لا دخلَ لي فيه.
وظنًّا منهم أنني سأتفاءل ينتهون بالقول بأن ذلك الشيب هو شيبُ "السعد" (أو الحظّ) وأنني لاشكّ محظوظةٌ في حياتي..!

لم أمنع نفسي من ضحكةٍ شبهِ مكتومة في تلك اللحظة ..
حتى هم شاركوني الضحك ..! ( ربما ظنوا أنني صدقتهم .. وبأنني فرحتُ أخيرًا..!)
لاشكّ أن التعاسة حينَ تعيشُ بداخلناَ لا تبدو على وجوهنا حينَ نحتاجها ..حينَ نودّ أن يصدق الناس بأننا مثلهم .. نعاني أشياء كثيرة .. مريرة..!

أما أمي فلم تجد لتلك الشعيرات البيضاء سوى تفسيرٍ واحد وهو أنني "مسحورة" وأن إحدى قريباتناَ هي التي قامت بهذا "العمل"...!

كدتُ أن أصرخَ في وجهها حينَ قالت لي هذا الكلام للمرة المليون ..
ولكني بادرتهاَ بسؤالٍ لم أكن أبحثُ من خلاله عن إجابة..( فلا تهمني الإجابات.):

"بالله عليك يا أمي..!مالذي أزعجَ تلكَ المرأةَ مني حتى تسحرني..؟؟؟؟"


!

يالله ...!
فكرتُ في أن أحلق شعر رأسي حتى أرتاح ... ولكن من سيصدقُ أنني لستُ مجنونة إذا رأوني بلا شعر..؟

لطالمَا ظننتُ أن الأنثى تعاني من أسبابَ وجودية هي التي أصابت العالم بعدوى المشاكل ...
والآن بتُّ شبه متأكدة من هذا الأمر ..!

إلهي لكَ الحمد ... على كل شيء..

االدرع
27-07-2008, 11:29 PM
جميل جدا .. ما خطت اناملك
لله درك
ودمتي بود

نقــاء
28-07-2008, 08:00 PM
الدرع

سعيدة جدا بمرورك