PDA

View Full Version : وتَفَـجَّــرَ البـُـرْكَـان ...!



علي آل راشد
29-07-2008, 05:43 PM
شاهدتُ أحْداثَها ...


جاءت ..
تهيمُ وتطرقُ الأبوابَ
في يدِها العصَا
تهتزُّ مِمَّنْ قدْ قسَا ..
ولها أسَا
في وجهِها
رسمَ الزمانُ خلاصةً
فيها دلالاتُ الأسى ...
وبكفها اليمنى
وريقاتٌ تبللها الدموع ...!!
***
أماهُـ ما هذا البكاءْ ؟!
ولمَ الأنينُ والاشتكاءْ ؟!
ولمَ التأوُّهُ والعناءْ؟!
هل ثمَّ مَنْ قد ماتَ مِنْ
أهليكمُ فأنا الدِّثار .. ؟
هل ثمَّ مَفقودٌ
فنبحثُ عنه في كلِّ الديار .. ؟
هل مِنْ غريبٍ قد أتى
سلبَ الحقوق .. ؟
فالعدل في ديني شعار ..
مَنْ ذا الذي قدْ أشعل النيرانَ في
هذا الفؤاد ...
***
فعلا النشيج ..!!
جرتِ الدموعُ ..
وخالطَ العينينِ لونٌ مِنْ دمٍ
هو طُهرُ روحْ ..
هو نبضة القلبِ المضَمَّخِ بالقُروحْ ..
وإشارة مِن نفسِ مكلومٍ
كتومٍ قدْ أبتْ إلا تَبُوحْ ...
هو نارُ صدرٍ قد تلظَّى بالجروحْ
هو سيلُ ظلمِ جارفٍ
بين السُّفوحْ ...
قد آن ياسيلُ النزوحْ
***
أخذتْ بأطرافِ النصيفِ وكفكفتْ
بعضَ الدموعِ ..وأخرجتْ
من قلبِها الزفراتِ كمْ
أشجتْ قلوبَ السَّامعين .. :
ما مِنْ غريبٍ أيها الحكمُ الأمين ..
إني فقدتُ القلبَ بين العالمين ..!
قلبَ الحياةَ إلى جحيمٍ أو أنين ..
قد صار مثل حجارةٍ ..
أنا لا أرى حجراً يلين ..!
بل إنَّه أقسى وأشقى ..
فهو بينَ الفاسقين ..!!
قدْ ماتَ وهو الآنَ بين الحاضرين ..
قدْ مات مَنْ ركبَ العقوقْ ..
قدْ ماتَ منْ سلبَ الحقوقْ ..
مَنْ يضربُ الأمَّ الحنون ..!!
لقد استطال به الجنون ..
عشرون مرَّت لم أطق
من بعدها صبراً عليه ..
ذهبتْ مناي
خارتْ قواي ..
ما زال يُتبعني الأذى
أنا والورود ..
سُلخَ الحَنان
من بين أضلعهِ ..
على رغمِ الكِبرْ ..
ومع التقلّبِ والغيرْ ..
ما ازداد إلا قسوةً ..
لمْ يعتبرْ ..
لم ينزجرْ ..
باتَتْ حياتي والصِّغار على خطرْ..
***
عادتْ تكفكفُ دمعها ..
وعلا البكاء ..
وتفجَّرَ البركانُ ..
في القلبِ الحزينْ .. :
أوَّاه لو أدري لأجهضناكَ
قبلَ الأربعينْ ..
وقطعتُ ما منهُ ارتويتَ فلا تعيش ..
أوَّاه لو يجدي الأنينْ ..!
يا أيها الحكمُ الأمينْ ..
أدِّبه في سجنٍ مكينْ ..
زدْ في عقوبته سنينْ
فلعلها تأتي المنونْ ..!!
أنا لن أراهْ ..
إني براءٌ منه ما دامتْ حياةْ ..!!!

الطائف 9 / 7 / 1429هـ

عبدالله بركات
29-07-2008, 08:45 PM
سرد حزين لقصة أحزن
الموقف الذي عانته الأم يبكي القلوب الحية
ويفجر الدموع

وتفجر البركان
أنا لن أراهْ ..
إني براءٌ منه ما دامتْ حياةْ ..!!!

ساخر بلا حدود
29-07-2008, 09:31 PM
..

هذا ليس مجرد بركان

بل هو مملوءٌ بالحِمَمِ الشعرية والغازاتِ الأدبية !

أبدعتَ يا أخي

..

علي آل راشد
30-07-2008, 04:43 AM
سرد حزين لقصة أحزن
الموقف الذي عانته الأم يبكي القلوب الحية
ويفجر الدموع

وتفجر البركان
أنا لن أراهْ ..
إني براءٌ منه ما دامتْ حياةْ ..!!!

الشاعر الكريم / عبدالله بركات

أهلا بكم , وشكرا لحضوركم الندي , وتعليقكم وقراءتكم الموفقة ..!

أسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل البر ..

تحياتي وفائق تقديري .

علي آل راشد
02-08-2008, 01:11 AM
..

هذا ليس مجرد بركان

بل هو مملوءٌ بالحِمَمِ الشعرية والغازاتِ الأدبية !

أبدعتَ يا أخي

..

أهلا بكم أيها الأستاذ الكريم ..

شكرا لك يضاهي حضورك وطيب ثنائك ..

دمت بتوفيق وتسديد .

عبدالجليل عليان
02-08-2008, 10:01 PM
بارك الله هذا الموهبة الطيبة ، وأصلح الله الأحوال .. لنلجأ للدعاء
دمت بكل خير

علي آل راشد
07-08-2008, 02:16 AM
بارك الله هذا الموهبة الطيبة ، وأصلح الله الأحوال .. لنلجأ للدعاء
دمت بكل خير

الأستاذ الكريم / عبدالجليل عليان

حياكم الله , وشكرا لهذا الحضور الجميل , والدعوات الكريمة ..

ودمتم بتوفيق وتسديد .