PDA

View Full Version : عندما كنا اطفالاً صغار ... وتصميم بسيط على شانكم



المستعجل
02-08-2008, 06:02 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

اجمل واروع صباح على منتصف سكان الكره الارضيه
والنصف الاخر نقول لهم نوم العوافي

بصراحه ما فيش عندي مقدمات

وانا ضيف جديد على ساحه الشارد الشامخه

وحبيت ابرز اول مشاركه لي لأن الاخ مبتدئ :cwm15:

ومش عارف هل هذا القسم مناسب لمثل هكذا مشاركات او لا..

المهم انا بتوكل على الله

وبناخذ خبره مع الايام ان شاء الله

يلا ما بطول عليكم اخواني واخواتي الافظل ...


مـــــــــــــــــــــــن
وووووووجع
الذكــــــــــــــريــــــات

http://www6.0zz0.com/2008/08/02/01/390866880.gif

ما زلت
طفلاً
كــان
وما زال
يغتسل بماء
المــطر
.....................
عندما كنا أطفالاً صغاراً كانت ضحكاتنا البريئه تسابق خطواتنا
كانت وجوهنا ممغنطه بأبتسامه لا تفارقها ...
ابتسامه نابعه من اعماقنا
كانت نظرات اعيننا تغازل احلام وطموحات الغد الاتي
فكم هي جميله احلام الطفوله
كانت ملابسنا متسخه دائماً بكربون عجينه البطاريات
وبعض اللعاب المتجمد على ملابسنا إثر بقايا الحلوى
حتى حبر الاقلام والوان الرسم كان لها نصيب في تلوين تلك الملابس
وكم من المرات رفض الاهل قبولنا ان نأكل بجانبهم على مائده الطعام
بسبب ما على الانامل وتحت الاضافر من وسخ
لكن سرعان ما كانت تلك الاوساخ تزول وتنتهي من ملابسنا واصابعنا بعد غسلها
اما قلوبنا وما بداخلنا والسنتنا فكانت نضيفه على الدوام
لا احقاد... لا اطماع... لا تلوث في افكارنا او بذاءه في كلامنا
كانت مشاعرنا نقيه كنقاء زرقة السماء
واحا سيسنا شفافه كشفافية قطرات المطر والبرد
واحلامنا كبيره اكبر من حجم طفولتنا
وقلوبنا تنبض دوماً بحب تجاه الاخرين من حولنا
لا خوف او ترقب او سوء ضن او قلقله
.................................................. ..
واليوم وقد كبرنا بالأجسام والنمو ولكن ما زلنا صغاراً في العقول ...
أقزام في التعامل مع الحياة ومع الآخرين
شاخت ضحكاتنا ـــ وجفت ابتسامتنا ـــ ورحل
التفاؤل
وغاب الأمل من ملامح وجوهنا
تردد ’’’ انهزام,,,, حيره ,,, عقده نقص من لا شيء
إفلاس في الطموح وأزمة في المسؤولية وشلل كلي في الثقة
ونزيف حاد في الضمير
وهكذا فليتنافس المتنافسون في ميادين الغيبة والنميمة
والوشاية والتهم
بالأمس كانت ملابسنا متسخة إلا أن أعماقنا كانت نضيفه
واليوم أصبح العكس ملابس نضيفه وأنيقة ,,, وأعماق متسخة
بالحقد
......
والأنانية
..........
وحب الذات
...............
وتهميش الأخر
..........
فلم تفلح ألوان وجمال ملابسنا وأناقة مظاهرنا في إخفاء حقيقة
جـــوهـــــرنا
وما في ذات الصدور
فكم لتراً من المياه وكم طناً من الصابون ومساحيق التنظيف
نحتاجها كي نغسل بها جوهر ذاتنا ومن كل الأطماع والجشع
والحقد والرغبة في الانتقام...
فهل حاول احدنا ان يتحاور مع ذاته؟؟
هل حاول احدنا حتى ولو محاوله فقط في التصالح مع نفسه
هل حاول احدنا في النضر إلى عيوبه .. بدلاًمن التلذذ والتحليل لعيوب
الغــــــــــــــير
أم أن عيبنا هو الاهتمام الزائد بعيوب الآخرين !!!
.........
وإلى لقاء قــــــــادم

احترامي وتقديري للجميع

wroood
03-08-2008, 04:12 PM
بالأمس كانت ملابسنا متسخة إلا أن أعماقنا كانت نضيفه
واليوم أصبح العكس ملابس نضيفه وأنيقة ,,, وأعماق متسخة

عالمان مختلفان تماماً..وكان فيهما البطل والبريء والطفل والشيخ والمتهم والجاني والحاكم والضحية واحد.
تلقائية جميلة..
فقط لا تستعجل في المرات القادمة لتخرج بأقل قدر ممكن من الأخطاء الإملائية..

{. ميشيّل
03-08-2008, 08:51 PM
قناع لم يرتده الكثير .. يبحث عنه لباقي حياته .. لا يجده .. يموت

يتمنى ان يجد وظيفه في حرفة الطفوله ..

ارتاده البعض مرغما .. كرهو تلك المهنة التي اضطروا لمزاولتها ..

لطالما تمنوا نزعه .. عندما فعلو .. اثروا البكاء ..

اخرون وُجِدو وهم يرتدونه .. لم يعلمو تلك الحقيقه .. سوى انه تمزق عندما مر الزمان ..

لم يفلح احدهم في اصلاحه .. احرقوه .. لئلا يشعروا بالضعف عند نظرهم اليه ..


الطفوله // ذكريات الامس .. طُمست تحت رماد الواقع ..