PDA

View Full Version : ( )



03-08-2008, 07:40 AM































[/SIZE]

03-08-2008, 06:39 PM
وَلِلدُمُوعِ دَلاَلاَتٌ مُخَبأةٌ
تَكَادُ تُفصِحُ عمّا جَنَّ فِي الصَدرِ

بل تفصح يا بريق المعاني



تَجَرَّعَت مِن أَسى الوِجدَانِ مَاجَرَعَت
وَلاَقَتِ الجَمرَ مَن يَقوَى عَلَى الجَمرِ
ذكرتني من في رمضاء نجد ترقبني



غَرِيبَةٌ لَيسَ يُدرَى مَابِدَاخِلِهَا
تَكَادُ تُشبِهُ أَخلاَطاً مِنَ البَشَرِ


كم من المعاني هنا ((أَخلاَطاً مِنَ البَشَرِ))

حفظك الله يابريق فإن لك نفسا حميميا للقصيد

03-08-2008, 08:58 PM
قصيدة دافئة وجميلة يا بريق
أبدعت فأمتعت

03-08-2008, 09:57 PM
أخي الشاعر :عبدالله الحميدي
سعيد بوجودك هنا ياعزيزي
وجمعك الله بمن ترقبك في لهيب الصحراء ولاحرمني من مرورك الصيب ياعزيزي
سعيد بما سطرته أناملك هنا تقبل تحياتي

03-08-2008, 09:58 PM
أخي الشاعر :عبدالجليل عليان
تطرب الحروف وترقص المعاني بمرور شهم مثلك هنا
ولم أحز الإبداع إلا من كلماتكم الرائعة
تقبل تحياتي ياعزيزي

06-08-2008, 12:49 AM



( )()

..

.





( ) .. ..

.

( ) .

()() .




..






..!!






..

.

..

..

.

06-08-2008, 02:06 AM



06-08-2008, 04:56 AM






06-08-2008, 02:14 PM
أخي : الندم القاتل
سعيد جدا لمرور شهم كريم مثلك هنا وتزداد سعادتي أكثر بوقفاتك التي تدل على ثقل وتأن قرائة متأملة للقصيدة وإني ليعجبني القارئ الذي يغوص في المعاني ولا يقف عند حدود الحرف وأحسبك منهم.
ولنقف وقفات مع النص هنا فالمجال فيه تبادل وجهات النظر فيما بيننا ياعزيزي
أولاً: قولك رعاك الله :(ما رأيك أخي بريق بـ(من الأمر)بدل(لدى)

كما أن القارئ قد يتساءل ما هو هذا الأمر..و ربما كنت تتجنب التصريح)

كنت في حيرة من أمري عند كتابة القصيده في المقارنة بين لدى ومن ولكني وجدت والعلم عند الله أن (لدى) فيها من الإيحاء بالمواجهة أكثر من مافي (من) ثم من الناحية اللغوية تجد أن الدارج على لفظ العامة قولهم جزع فلان من الأمر أو من الخطب أما قولهم جزع فلان لدى الأمر فإنها لاينطق بها إلا العلية منهم وأعتقد أننا بحاجة إلى شئ من الرقي بالألفاظ والمعاني في زمن صارت الركاكة شعار لقصائده إلا من رحم ربي لهذين السببين إخترت عبارة (لدى) ياعزيزي .
أما تسائل القارئ عن الأمر فإن قولي الأمر المقصود به صعبه وعسيره لأنه لا يمكن أن يوصى إ،سان بأن لا يجزع من أمر سهل ويسير وهذا واضح للقارئ في ثنايا البيت ياعزيزي.


ثانياً : قولك رعاك الله :قولك(هي الجراح)فيه تعميم ..فليس كل جرح يغلب الصبر ..إنما الجراح درجات أو دركات على الأصح

كما أن المقاومة تختلف من شخص لآخر.

فما رأيك لو قلت(هذي جراح)فتحصر الحديث بذلك عن جراحك.

و ما رأيك أيضا بـ(حمراء)بدل(زرقاء)فحمرة النواظر فيها إيحاء بالغضب و القسوة.


صدقت ياعزيزي في شأن الجراح وأنها لاتغلب الصبر وأن المقاومة تختلف من شخص لآخر وإنما كان قصدي من البيت هو تتابع الجراح ويوضح هذا المعنى قولي (لاحت نواظرها) وفي تتابع الجراح مايغلب الصبر ياعزيزي
وأما قضية تخصيص الجرح فأظن أن بيان المعنى السابق فيه إجابة كافية عنها ياعزيزي
وأما قولك بإختيار لفظة (حمراء) بدل من (زرقاء) فلقد خفيت عنك بعض الدلالات فيها دعني اعرضها عليك وعلى القرَّاء عموما لعل فيها شئ من البيان
في إختيار لفظة زرقاء قد يقصد أمرين
أولهما: الفتنة التي تغلب الصبر بزرقة العين وجمالها فتجد أ، صبر الإنسان يضعف عند مواجهتها ولعل أبلغ مافي هذا قوله صلى الله عليه وسلم (ماتركت فتنة أشد على الرجال من النساء ).
ثانيهما : لوقرأت مايحكى عن زرقاء اليمامة التياشتهرت بقوة نظرها فكانت ترى الجيش قبل أن تصل بقومها إليهم فتعرف أخبارهم وتكشف أمورهم فكانت تغلب الجيش بنظرها
فهذين معنيين يسكنان كلمة زرقاء ولم أعني الغضب والقسوة هنا أبدا ياعزيزي
وأما ثنائك على الأبيات فأجدني ممتنا لزيارتك وملاحظاتك التي هي سلمي للوصول للقمة بإذن الله أشكرمرورك العذب هنا ياعزيزي

06-08-2008, 02:20 PM
أختي : الزنبقة الحرة
شاكر لكِ هذا المرور العذب من هنا وأنا في قمة سعادتي أن حروفي وصلت لقلبك وماكتبت إلا لتصل الحروف إلى القلوب أما عن المعاناة فمن هو الذي لايعاني من الدنيا شيئا وإنما يختلف كل من الناس عن الآخر بحجم معاناته من الدنيا وتظهر المعاناة على اللسان وعلى الحرف وعلى النص ويكون لها بريق أحيانا
أشكرك مرة أخرى وممتن لكِ هذا المرور

06-08-2008, 02:22 PM
أخي:عبداللطيف بن يوسف
سعيد جدا بهذا المرور وأتشرف به من شهم كريم مثلك
دمت متابعا ياعزيزي