PDA

View Full Version : •• عَلى ضٍٍفَـآفٍ ذَلِِكَ المَسَـآء ••



روعة خجل
17-08-2008, 08:34 PM
مدخـل :
عـآصفـة تختـلع الأبـوآب معلنـة قـدوم حـزني النـرجسي
وعين فتحت ذرآعيهـآ لتحتضـن مـآ سيحـدث بصمـت ..





على ضفـآف ذلك المسـآء
كـآن فرحـي يرقـد على حصيـرة حـزن
ويلتحـف لحـآف عنـآء
ويستمـد قوتـه بفتـآت ألـم
كـآن فرحـي يقطـن هنـآك
في امبرآطوريـة شعبهـآ
حـزن وآهـ و ونـة و ويـلآت
كـآن فرحـي هنـآك
حيث المستضعفيـن في امبرآطورية القهـر
حيث يمكث اللاجئون تحت سقـوف الخيـآم




جن جنـون نافـذتي وارتجفت ستـآرتي القـرمزية
نظـرت إليهـآ بسخـرية لأعـود إلى ضفآف ذلك المسـآء





تعـويذهـ كـآنت ترتل على تلك الضفـآف
لفكـ طـلآسم وجـع بقيت في صفحـآت الزمـن
ليتسنـى لهـآ الرقـص بـ سرمديـه دآخل قلبـي
ودخـآن سحـر أسـود يلـوح في الافـق
يـوآري خلفـه النجـوم ويضحـك ..!




وعلى تلك الضفـآف
وقفت نرجسـه ذآت بتـلات سـودآء
تقبل خصرهـا وريقـآت حمرآء
ابتسمت مشيـرة لي بـ البكـآء
فـ أطعت ..!




ريـح غـآضبة ولجـت من تلك النـآفذة ذآت الستـآرة القرمزيـه إلى حجرتي ,,
أطفئت شمعـتي الوآهنــة,, و أرقصت مـن فوقي الثريـآ
لـم أكترث لمـآ حدث حولي فقـد كنت أسيـرة في ضفـآف ذلك المسـآء ..





بقيت عينـآي تذرف الدمــوع
وكأنهـآ تروي ظمــأ الأشــوآك المتراصة على الضفـآف
وهـي تطعـن بغـرور تلك الـورود الذآبله بانكسـآر



تعـآلت الضحكـآت من حـولي
أبصرت دموعـي البـآكيه أصحـآب تلك الضحكـآت
وبخـوف ورجفـه رجعت الى محـرآب عيني تبحث عـن شظـآيـآ الأمـآن
نظـرت فإذا بـأروآح أشبـآح تمـآرس طقـوسـاً حولي ..!
وقبـل أوآن موعـدي مـع الخـوف ..؟



انتشلنـي من بينهـم غصن شجـره
ورمـآني في وسط المسـآء
صرخت بـلا صوت
وبدأت أدور في دوآمـآت الظـلآم
وشريط من الذكريـآت يلتف حولي كأفعى سـآديـة
تتلذذ بعـذآبـآتي وأوجـآعي ,,




فُتح بـآب حجـرتي بعنـف ,, وأُقفـل بالمثـل .. لتهتـز محبـرتي ويتتطـآير حبرهـآ
فرفعت رأسي من على وسـآدتي .. وأسنـدت ظهـري عليهـآ
مكملة مسيـري في ضفـآف ذلك المسـآء ..





فتحت عينـآي الذابلتـآن
و وجدتني ممددة على تلك الضفـآف
أدركت أن دومـآت المسـآء بصقتني إليهـآ
قمت من على اليـآبسه لأكمـل هـدفي المنشـود
هـدف اللاهـدف ..





عندمـآ هممت بالمسير
شعـرت بألم يغـزوا معصمي
فلم تكن تلك الآلام سـوا قيــود شدت عليه
نظرت خلفي فإذآ حشــود تتبعنـي
ووجدت أمـآمي مقصلة جهزت لأحدهم
وأحدهـم كـآن { أنــآ ..//




وضع رأسي على تلك المقصلة العتيقة
فـ انهمـر شعـري الأسود على وجهي الشـآحب
ورفعت تلك الآدآة الحـآده إلى أعلى حـد لهـآ
أغمضت عينـآي حتى لا أشعر بالألـم
ورأسي يفصـل عن جسـدي ..





تنـآثرت قطرآت بـآئسه على وجهي
ظننت لبرهة انهـآ قطرآت من دمي ذو الوشـآح الأحمر




فتحت عينـآي لأدرك أن تلك القطرآت لم تكن سوا
زخـآت مطـر مهـآجرة من عتمـة الخـآرج الى حجرتي الضيقه
مـارة بتلك النـآفذة الخشبيـه ..,,
تلمست رقبتي بـ كلتـآ يـدآي
تيقنت بأني مـآزلت أبدل الاكسجين الرآقص حولي الى كربون ميت
ابتسمت فلا شيء حولي يستحق البكـآء ..
فـ تسـآقطت حبـآت من دموعي لتخبرني انه لا شيء كذلك يدعوآ للابتسـآم ..


أقسمت أن لا أعـود هذهـ الليلـة إلى ضفـآف ذلك المسـآء
وفضلت النـوم على العـودة مقطـوعة الرأس ..
اسندت رأسي على وسـآدتي البـآليه
ونظرت الى السقف المتهـآلك
لـ أجدني مسنـدة رأسي على نفس المقصلة
وتلك الادآة الحـآده تنظـر إلي بـ احتقـآر ..





مخــرج :
الأشبـآح لا تبحث عن مخـرج




صـآحبة الحـزن النرجسي
Rwa3h

مصطفى حامد
17-08-2008, 09:22 PM
رائع ياروعة..تمتلكين قدرة عجيبه على جذب القارئ وكذلك على السرد الجميل الممتع..
ربما نراكِ قريبا قاصة كبيرة وروائية اكبر..
تحياتى

نفيسة
22-08-2008, 03:10 PM
جيلة كلماتك ,,ومشوقة عباراتك ,,
اجبرتني على متابعة قرأتها ..
وفرضت عليا التعليق ..عليها..
ولم يكن تعليق يليق ..
دمتي ودام لقلمك البهاء..