PDA

View Full Version : على مرفأ الحزن !!



محمد عمر 95
25-09-2008, 08:15 AM
على مرفأ الحزن !!


هذه قراءة فلسفية للحزن السابح في دمنا

الحزنُ رداءٌ بالٍ

ملقى في الطرقاتِ ..

تمرُّ عليه القدمُ !

الحزن سفينةُ ورقٍ

غرقتْ في يمِّ دموعٍ ..

مئذنةٌ خرساءُ

يتساقط منها النغمُ !

الحزنُ خريفٌ ذاوي النبضِ ..

وكوخٌ مهجور ناءٍ في التيهِ ..

ومنفى يبكي

في عينيه الحلمُ !

الحزنُ تراتيلٌ مخنوقاتٌ تسكبُها

أصداءُ الناقوسِ ..

وغاباتٌ من شجنٍ

تتغشَّاها الظلمُ !

الحزنُ شعورٌ يتحنَّثُ

في محرابِ الشَّكوى

صوتٌ

يطرقُ بابَ الملكوتِ الأعلى !

الحزنُ بكاءٌ في صمتٍ

صمتٌ

عارٍ من أيِّ بكاءْ !

الحزنُ جراحاتٌ

تنزفُ .. لا يتخثَّرُ فيها الألمُ !

للحزن الهادرِ أمواجٌ عاتيةٌ

كم تتحطَّمُ سفنُ الغادينَ عليها

تتكسَّرُ أشرعةٌ

تتوارى نبراتٌ شاحبةٌ

وتغوصُ

تعاني

تحتَ الظلماتْ !

الحزن الغافي في مرفأ شجوٍ

جسدٌ خرجت منه الروحُ ..

فباتَ بلا وطنِ !

الحزنُ كطفلٍ باكٍ

يتلهفُ لحنايا دفءٍ

تحضنُه

كي يسلو عنه السَّأمُ !

الحزنُ يعيش بداخلنَا

يقتاتُ فُتاتَ حشاشتِنَا

يشربُ من دمِنَا

ينمو معنَا

لا يرحلْ !

الحزنُ حكاياتٌ مفعمةٌ بالألغازْ

ونهاياتٌ مشرعةُ الأبوابْ

وفصولٌ غامضةٌ

تفتقرُ لريشِ دواةٍ

يَنْسُجها في ألفِ كتابْ !

عطا البلوشي
25-09-2008, 09:33 AM
ويالها من قراءة ...

تحياتي لك محمد

طابت أوقاتك

عمّار حجّاج
25-09-2008, 10:49 AM
الحزنُ شعورٌ يتحنَّثُ

في محرابِ الشَّكوى

صوتٌ

يطرقُ بابَ الملكوتِ الأعلى !

الحزنُ بكاءٌ في صمتٍ

صمتٌ

عارٍ من أيِّ بكاءْ !

الحزنُ جراحاتٌ

تنزفُ .. لا يتخثَّرُ فيها الألمُ !


أخي محمّد عُمر

والحزن هو من وهبك هذه الصّور السّاحرة المُتدفّقة بالشّاعرية

لأنّه - رغم شدّة وطأته - يُعرّي لك الأشياء على حقيقتها

لا أظنّ أنّها قراءةٌ فلسفيّة بقدر ما هي نَبعٌ انفجر في داخلك

تقبّل تعازيّ لأحزانك وتهانيّ لإبداعك

محمد عمر 95
25-09-2008, 06:05 PM
الشاعر / عطا البلوشي
.
.
مررت بعطاياك , فكان لي منها نصيب
.
.
أشكرك ,,

محمد عمر 95
25-09-2008, 06:07 PM
الشاعر / عمار حجاج
.
.
.
قراءة منك أعتز بها وذوق رفيع أهنيك به !!
.
.
أشكر لك مرورك هنا ,,

الأمير نزار
25-09-2008, 09:52 PM
مرور سريع والقاء للتحية
سأعود
كان الجمال ها هنا
الأمير نزار