PDA

View Full Version : قصص قصــــــيرة جدًا



عبدالجواد خفاجى
26-08-2007, 04:13 AM
قصص قصــــــيرة جدًا




1 ـ السـيدة نجـاة


السيدة نجاة سيدة لطيفة مهذبة من بقايا أسرة ارستقراطية عريقة .. تسكن قبالتى تمامًا .. هى وحيدة ، وأنا ـ لمؤاخذة ـ وحيد .. علاقتى بها شريفة جدًّا : " صباح الخير يا ست نجاة .. صباح النور يا شاعر " كنت أفاجأ بها قدامى واقفة على بسطة السُّلَّم .. تبتسم ابتسامة خفيفة ، وتبادلنى نظرة أو نظرتين قبل أن تدلف إلى شقتها وترد الباب .
أحيانًا كانت تناولنى طبقًا من الكعك أو البسبوسة أو الـ.... ، آخذ منها الطبق وأدلف إلى شقتى .. كنت أعيده إليها فى اليوم التالى فارغًا .
قالت مرة إنها تحب الشعر ؛ لذلك بدأت أضع لها قصيدة أو قصيدتين فى الطبق .
لست أدرى لماذا أصابنى التوتر فى الفترة الأخيرة ، وبدأت الوحدة تؤرقنى ؛ وربما لهذا بدأت أفكر فى السيدة نجاة .
هى معها ـ لمؤاخذة ـ فلوس ، وحنان ، وخبرة فى الأكل والذى منه .. وأنا ـ لمؤاخذة ـ عندى الرجولة وثلاثة دواوين شعر واسمى معروف .
صحيح هى تكبرنى بعشرين عامًا ، لكنها لاتزال تحتفظ بنضارة وحيوية البنات الصغيرات ، سأتزوجها ونستأذن مالك العمارة فى إزالة الحائط الذى يفصل شقتينا ، وأجعل من شقتى بكاملها مكتبة وصالون أدبى ، ونعيش فى شقتها .. فكرت وتجرأت وفاتحتها بالأمس فى الموضوع .
لست أدرى لماذا ظلت صامتة لمدة ثلاث دقائق محدقة فى وجهى دون أن تظهر على وجهها أية علامات رفض أو قبول ، إلى أن فاجأتنى بعد ذلك بقولها : " امشِ يا شـ ..... " . هكذا قالت : " يا شـ .... : ولم تكمل ، وتراجعتْ خطوتين إلى الخلف ودَلَفتْ إلى شقتها وردَّت الباب .
أحسست ببرودة تسرى فى جسدى وتراجعت للخلف خطوتين ، ودَلَفتُ إلى شقتى وأغلقت الباب .
حاولت النوم مبكرًا على غير العادة ، ولكنى ـ لمؤاخذة ـ لم أنم حتى الصباح .. بقيت طوال الليل أفكر فى حرف الشين .. ماذا كانت تقصد السيدة نجاة ؟ ، ورحت أزاوج بين حرف الشين وحروف أخرى , وأرَكِّب الحروف على الحروف : شم ... شحـ ... شخـ ... شر.. شاعر .. شحط .. شحات .. شُرَّابة خُرْج ........
ـ يا إلهى .. ماذا كانت تقصد السيدة نجاة ؟ !
2ـ يا خرابى
" يا خرابى ... " نداء استغاثة ، انطلق صارخًا متكررًا من حنجرة " سين " من نساء الطابق الأرضى .. انفتحت أبواب كل شقق العمارة ، وانطلقت الأرجل بفعل لا إرادى فوق السلالم هابطة للطابق الأرضى .
النداء وصل إلى أذن " صاد " صاحب الاهتمامات الأدبية واللغوية ، الجالس إلى مكتبه فى إحدى حجرات الطابق الثانى ، ورغم أنه سمع أيضًا باب شقتهم يُفْتَح ، ورغم أنه رأى أختيه الكبرى والصغرى وأمه ينطلقن قى انزعاج ، وينخرطن فى الجموع المنخرطة ، ألا أنه لم يتحرك من أمام مكتبه .. كل ما فعله ( ص ) أن فتح الجزء الثانى من " المعجم الوسيط " وراح يحملق طويلاً فى مادة " خَرَبَ "

3ـ الحمد لله
كانت ليلة شنيعة ، تكاثف فيها الحر والأرق وبعض التصرفات غير المعقولة لهذه الـ .........
كنت أنوى السفر ؛ لذلك تخففت من ملابسى وكان علىَّ أن أنام مبكرًا ؛ لأستيقظ مبكرًا ؛ لأستقل قطار السادسة صباحًا .
ـ أف .. أنتِ والحر والأرق ؟!
كانت مصرة على أن تعبث بجسدى كيفما شاء لها العبث ، ولم يكن بالشقة من أحد غيرى وغيرها فى وقت كانت فيه مصرة على تقبيلى كما تحب وتريد، إلى أن يئستُ من ردعها ، فاستسلمت لها وللنعاس معًا .. استغرقت فى النوم ، ولم أعد أحس بأفعالها الشنيعة ، لكنما فى الصباح لم يكن من أحدٍ غيرها يوقظنى لألحق بقطار السادسة صباحًا ، هنالك حمدت الله أن علبة المبيد كانت فارغة .


**********
عبدالجواد خفاجى
khfajy58@yahoo.com

بُـشرى
26-08-2007, 02:29 PM
بورك قلمك ‘‘

reality girl
26-08-2007, 05:31 PM
القصة غير واضحة اشرحها من فضلك

عبدالجواد خفاجى
29-08-2007, 01:59 AM
القصة غير واضحة اشرحها من فضلك
الأديبة الفاضلة
لك التحية
أشكر لك مرورك الكريم
أى قصة تقصدين .. هاهنا ثلاث قصص وليس واحدة
أما عن الشروح فليست مهمة الأديب أن يشرح نصه وقد قال كل ما لديه فى النص نفسه
قليلا من الجهد الجميل فى القراءة ستعطى لك النصوص نفسها
لك مودتى
عبدالجواد

بنان
31-08-2007, 11:39 AM
عبد الجواد الخفاجي:
طرح متقن ليس عليه غبار
أتمنى أن أقرأ لك دائماً

عبدالجواد خفاجى
02-09-2007, 03:54 PM
بورك قلمك ‘‘
وبوركت البشرى هنا
شكرًا للمرور الكريم

خاطرة
03-09-2007, 11:11 AM
ماشاء الله

أي أبداعٌ حل هنا..

مزيدًا من التألق أستاذي

عبدالجواد خفاجى
14-09-2007, 05:22 AM
عبد الجواد الخفاجي:
طرح متقن ليس عليه غبار
أتمنى أن أقرأ لك دائماً
شكرًا لبنان خط هذه المشاركة التى تشف المودة والكرم
لك التحية والتقدير على هذا المرور الكريم وتفضلك بالراءة والتعليق

القطة الشقراء
14-09-2007, 07:26 AM
جميلة جداً .. دمت بخير

نائية
14-09-2007, 10:41 PM
الأستاذْ عبدالجواد
قبل أيِّ شيءْ ، أهلاً بكَ و بقلمكَ الجميلْ في الساخر أستاذَنا ..

و بالنسبة للقصص الثلاث ، جميلة دونَ شكّ ، و متقنة ُ الحياكة ، بإبرة ماهر،
ربّما جذبتني الأولى أكثر / ..
توقّعتُ ردّة فعلها ! ـ و ربّما كانت ستقول حقاً يا شاعر كونها قد اعتادت قولها " ليسَ أكثر" ..

قصص تحدثْ ، تحدثُ أكثرْ !!
شكراً لك ،

العربي الفصيح
16-09-2007, 02:01 AM
جميل هذه القصص الرائعة
قرأت لك منذ أكثر من خمسة عشر عاماً
قصصاً رائعة ... ولا أعرف لماذا أسم ( الكلب تومي ) مازال علقاً بذاكرتي ذكرته في قصصك القديمة

العربي الفصيح
16-09-2007, 02:02 AM
جميل هذه القصص الرائعة
قرأت لك منذ أكثر من خمسة عشر عاماً
قصصاً رائعة ... ولا أعرف لماذا أسم ( الكلب تومي ) مازال علقاً بذاكرتي ذكرته في قصصك القديمة

عبدالجواد خفاجى
24-09-2007, 03:41 AM
الأستاذْ عبدالجواد
قبل أيِّ شيءْ ، أهلاً بكَ و بقلمكَ الجميلْ في الساخر أستاذَنا ..

و بالنسبة للقصص الثلاث ، جميلة دونَ شكّ ، و متقنة ُ الحياكة ، بإبرة ماهر،
ربّما جذبتني الأولى أكثر / ..
توقّعتُ ردّة فعلها ! ـ و ربّما كانت ستقول حقاً يا شاعر كونها قد اعتادت قولها " ليسَ أكثر" ..

قصص تحدثْ ، تحدثُ أكثرْ !!
شكراً لك ،
الأديبة / نائية
تحية سندسية
لعله من حسن حظى أن ألقى استحسانًا هنا
ولعله حافزًا للترقى نحو ذوقكم الجميل
لكم المودة
شكري وارف لاشك لتفضلك بالقراءة والتعليق
كل عام وأنت بخير
تقبلى مودة عبدالجواد خفاجى

زينب فقط
04-10-2007, 09:35 PM
تسرقنا الحكايا منا فننسى أن نعود للصفحة السابقة
عشتُ مع " نجاة" والشاعر وعلب المبيد الفارغة-لمؤاخذة-وكل شيء يسكن فيما أدخلتهُ لنا هنا.


دمت بوِد

زينب

عبدالجواد خفاجى
16-08-2008, 03:54 PM
عبد الجواد الخفاجي:
طرح متقن ليس عليه غبار
أتمنى أن أقرأ لك دائماً

الأخ الأديب بنان
لك التحية
مرورك من هنا أسعدني كثيراُ
لك شكري إذن
إطراؤك سيظل زاد المسير إلى ألق جديد
محبتي كلها لك

عبدالجواد خفاجى
16-08-2008, 04:03 PM
جميل هذه القصص الرائعة
قرأت لك منذ أكثر من خمسة عشر عاماً
قصصاً رائعة ... ولا أعرف لماذا أسم ( الكلب تومي ) مازال علقاً بذاكرتي ذكرته في قصصك القديمة

أخي الأديب
العربي الفصيح
لك التحية والتجلات
يبدو أنك صديق قديم ، وما كان لك أن تبخل عليَّ باسمك الحقسقي
أوليس للصداقة القديمة حق عندك .. أوليست شافعاً لديك ؟! ..
نعم ( الكلب تومي) ورد ذكره في أول قصة قصيرة أكتتبها ، كان ذلك عام 1979 م أثناء إقامتي بالكويت ، هي قصة ـ للأسف ـ لم أنشرها بعد ، لكنني أطلعت عليها المقربين من الأصدقاء .. ألم أقل لك إنك صديق قديم ؟
مودتي كلها لك إذن .. وإذن وجب إن تعيدني إلى أفياء تلك الصداقة القديمة .

نضال عبد الجبار
17-08-2008, 12:17 AM
استاذي الكريم كيف الحال لم اكن اعلم بانك عضو في الساخر فلك مني تحية اما بخصوص هذه القصص فقد اعجبتني جدا والاجمل كان الرصد الواقعي لبعض التفاصيل الحياتية ولكني اسجل اعجابي بالقصة الاخيرة ففيها حس المفارقة
تقبل مروري

Bas.Balash
17-08-2008, 01:54 AM
اسلوب رائع وقصص جميله
بورك قلمك
ننتظر المزيد من كتاباتك

كل الود

bebez2007
19-08-2008, 10:56 AM
السلام عليك يا استاذي العزيز عبدالجواد خفاجي و على قلمك وعلى كلماتك التي استوقفتني في هذا الصباح و التي جعلتني افكر في تلميحاتها و معانيها العميقة ....
انا لست متعود ان اكتب ردود لما اقرأه في الساخر من نصوص جميلة و لكن قصصك الثلاث ارغمتني ان انسى طبعي و اكتب لك مدى اعجابي باسلوبك
وفقك الله و ان شاء الله في تألق دائم
سلام