PDA

View Full Version : حسبي أنني أهواك



الأمير نزار
18-10-2008, 12:36 AM
قالت وظلمـةُ حزنِهـا تَتَأَلَّـقُ
الروح بعـد غيابهـا لا تَشْـرِقُ


ما زلتَ في بحرِ السكوتِ مسافراً
والبحر ثارَ متى تُراكَ سَتَغْـرَقُ


الصمتُ مزَّقَ مهجتي فتناثـرتْ
فوق الحقول بكل نـاي تُحْـرَقُ


فاجمع شظايا الروح تَجْبِرْ خافقاً
مازالَ رغم الموت باسمك يَخْفِقُ


إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ


الشاطئ النائي يَضِـجُّ بصمتـه
والأرجوان على الضفاف يُزَقْزِقُ


الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ


قد أبصر الليل البهيـم غرامنـا
وتحدثت عنـه النجـوم تُنَمِّـقُ


مثلي عشقتَ فمال قلبكَ صامـتٌ
والصمت مثل الموت قبرٌ مطبقُ


إني أحبك قـد أَرِقْـتُ معذِّبـي
مثلي عشقت تُراكَ مثليَ تـأرقُ


قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق


ما للحياة تجهمت في مبسمـي
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ


أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ


أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ


بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ


أين الفراش تراقصتْ أحلامُهـا
أيَّامَ كانـتْ فـي دُنـاكَ تُحَلِّـقُ


يا أينَ:كل الأين أين مكانها
في السطر يحملها تُراهُ الـزَّورَقُ


عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ


بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ

عبداللطيف بن يوسف
18-10-2008, 01:42 AM
قصيدة رائعة..

لست ناقداً ولكن أدعي أني ممن يتذوق الجمال..

وهذا بلا شك جمالٌ فاتن وحبٌ مقلق..

أرجو توضيح الصورة هنا كي أستمتع بها أكثر..
قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق

دمتَ بخير..

كان هنا
18-10-2008, 03:42 AM
(قالت وظلمـةُ حزنِهـا تَتَأَلَّـقُ
الروح بعـد غيابهـا لا تَشْـرِقُ )

مطلع جميل لو أنك قرنت مقولها في عجز البيت ..
كما أن الظلمة _ في رأيي _ لا تتصف بالتألق من ذاتها
بل بما يضيئ بها ..
ثم هل هي ( تَشرق ) أم ( تُشرق )؟

(ما زلتَ في بحرِ السكوتِ مسافراً
والبحر ثارَ متى تُراكَ سَتَغْـرَقُ )
ربما عُني بالإغراق هنا الكلام ..
ولكن لم أُحبِّذ هذا الاستفهام هنا
لما في الإغراق من معنى العذاب و الفناء
حتى وإن كان مصاحبا بصريخ الغوث ..
وكأنه دعاء على المحبوب ..

(الصمتُ مزَّقَ مهجتي فتناثـرتْ
فوق الحقول بكل نـاي تُحْـرَقُ )
الحرق بالناي ملائم لما فيه من عملية نفخ مصاحبة بالصوت الشجي
ولكن أن يكون الإحراق في الحقول التي هي رياض الأنس !
لو تم ذلك في القفار الموحشة لكان أدعى بشعور الألم وأنسب في تصور الحال ..
وهناك ملحظ في قولك ( مهجتي ) وهو دم القلب .. فكيف يكون فيه التمزيق والتناثر والإحراق ؟!

(إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ )
لو كان السمع مكان النطق لكان أوجع ..

(الشاطئ النائي يَضِـجُّ بصمتـه
والأرجوان على الضفاف يُزَقْزِقُ )
وصفته في الأول بالصمت
وفي الآخر بالصوت
فكيف يكون الجمع ؟!

(الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ )
جميل هذا التجاور في عجز البيت ..
أمر محسوس وآخر معنوي ..

(قد أبصر الليل البهيـم غرامنـا
وتحدثت عنـه النجـوم تُنَمِّـقُ )
تصف الليل بالبهيم ثم تأتي بذكر النجوم وفي رأيي بأن هذا يُقلل من معنى شدة حلكة الديجور التي تريد أن تأتي بها هنا ..
ومن ناحية دلالة الليل فغالبا ما يوصف بالستر والخفاء حتى تغنى به العشاق خلاف الصبح الذي من شأنه أن يفضحهم ويشي بهم !
وقولك ( تُنمِّق) بمعنى تزين وتزخرف وفي رأيي بأن هذه الكلمة قد تعطي معنى مخالفا للمقصود
وكأن الغرام هنا يحتاج إلى ما يزينه ويحسنه !
كان من الأجمل أن تجعل الغرام حسنا في ذاته وأن التنميق يصدر منه لا عليه ..

(مثلي عشقتَ فمال قلبكَ صامـتٌ
والصمت مثل الموت قبرٌ مطبقُ )
هنا شبهت الصمت بالموت من ناحية السكون والجمودية
ولكن أرى مجيئك بالقبر بعد الموت أربك الصورة نوعا ما ..
وكأنه تشبيه آخر ..
كان بودي أن تأتي بوصف للموت هنا ..

(إني أحبك قـد أَرِقْـتُ معذِّبـي
مثلي عشقت تُراكَ مثليَ تـأرقُ )
المعنى جميل ولكنه جاء على حساب ثقل التركيب
وخصوصا في الشطر الثاني ..
لو كان ( مثلي عشقت تراك أيضا تأرق ) ..

(قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق)
لو سبق الدمع هنا القهوة لكان أجمل ..
أو كنت في تبيان ما تحتسيه لكان ذاك ..
ما رأيك
( بالدمع أمزجها فبات يُرقرق ) ؟

(ما للحياة تجهمت في مبسمـي
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ )
(ناظري) مكان ( مبسمي )
أو تقول (تجهمت من مبسمي) لتكون للعلة

(أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ )
الحلم يُصدَّق بعضه ..
فليس من باب الاستحالة هنا ..

(بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ )
كان بودي أن يكون التناقض أكثر وضوحا وأدق معنىً ..

(يا أينَ:كل الأين أين مكانها
في السطر يحملها تُراهُ الـزَّورَقُ )
(أين جوابها) عِوض ( أين مكانها )
ولعلك قصدت بالزورق هنا الحرف .. فهو بديع ..

( بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ)

نزار ..
لو أنك أحكمت القفل يا صاحبي !
( واليوم أنَّى ما تكون سأعشقُ )

قافيَّة تُقلقل الحشى
جميل أن أراك خليلي السبك ..
دمتَ بخير وسعادة ..

عبدالله بركات
18-10-2008, 11:15 AM
أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ

أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ

بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ

الأمير نزار

قصيدة جميلة من شاعر جميل أطربتني قافها
أتفق مع أخي رمق(كان هنا) في أغلب ماقاله فهو دقيق الملاحظة وناقد فذ

عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ

بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ

أعجبتني الخاتمة ففيها ما يدل على وفاء المُحِبة للحبيب

أتمنى دوام الازدهار لقلمك

أخوك

..

إبراهيم الطيّار
19-10-2008, 02:00 AM
الشاعر/ الدكتور محمد الأمين..
قد سبقني الأفاضل إليك..
ولم يبق لي ما أقول إلا أن الصمت في حرم الجمال جمال...

هذه القصيدة من أروع ما قرأت لك..
لك كل المودة

كريم السراى
19-10-2008, 03:16 PM
ألأخ الكريم/ ألأمير نزار

كم أنت رائع

كنت هنا أغني معك

فكم أسعدتني

شكرا لروعتك أخي الكريم

دمت بخير وسعادة

الأمير نزار
21-10-2008, 10:38 PM
قصيدة رائعة..

لست ناقداً ولكن أدعي أني ممن يتذوق الجمال..

وهذا بلا شك جمالٌ فاتن وحبٌ مقلق..

أرجو توضيح الصورة هنا كي أستمتع بها أكثر..
قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق

دمتَ بخير..
وأنت الآخر مرورك شرف لي ولقصيدتي
أما عن الصورة فقد قلت فيها أن فنجان قوتها قد توقف (تجمد) عند فيهها حزينا علي ودمعها يترقرق فيه
أرجو أن تكون الصورة قد توضحت
وشكراً مرة أخرى لذائقتكم
دمت بشعر
الأمير نزار

الأمير نزار
22-10-2008, 07:19 PM
الشاعر الناقد اللاذع رمق
أتفق معك في بعض ما قلته وأختلف معك في الكثير لن أوضح الآن أفكاري ولكن أتركها لقراءة أطول في وقتها أما الآن فقظ أردت أن أشكرك لما وهبته من وقت في قراءة القصيدة وتمعنها....
ولكن أين رأيك في القصيدة ألم تكن جميلة ولو قليلا ..... عتبي عليك لأنك لم توضح جمالياتها كما أوضحت ضعفها
الأمير نزار

محمد العموش
22-10-2008, 07:40 PM
قالت وظلمـةُ حزنِهـا تَتَأَلَّـقُ
الروح بعـد غيابهـا لا تَشْـرِقُ


ما زلتَ في بحرِ السكوتِ مسافراً
والبحر ثارَ متى تُراكَ سَتَغْـرَقُ


الصمتُ مزَّقَ مهجتي فتناثـرتْ
فوق الحقول بكل نـاي تُحْـرَقُ


فاجمع شظايا الروح تَجْبِرْ خافقاً
مازالَ رغم الموت باسمك يَخْفِقُ


إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ


الشاطئ النائي يَضِـجُّ بصمتـه
والأرجوان على الضفاف يُزَقْزِقُ


الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ


قد أبصر الليل البهيـم غرامنـا
وتحدثت عنـه النجـوم تُنَمِّـقُ


مثلي عشقتَ فمال قلبكَ صامـتٌ
والصمت مثل الموت قبرٌ مطبقُ


إني أحبك قـد أَرِقْـتُ معذِّبـي
مثلي عشقت تُراكَ مثليَ تـأرقُ


قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق


ما للحياة تجهمت في مبسمـي
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ


أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ


أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ


بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ


أين الفراش تراقصتْ أحلامُهـا
أيَّامَ كانـتْ فـي دُنـاكَ تُحَلِّـقُ


يا أينَ:كل الأين أين مكانها
في السطر يحملها تُراهُ الـزَّورَقُ


عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ


بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ

الأميرُ نزار :
لن أُجاملك ففي النص من السلاسة والجمال ما نـمَّ عليه ودلَّ إليه اختيارك للقاف قافيةً له ولبحر الكامل رونقٌ أبْهجتَههُ بطلاوة نسجك ...
ولكن في النفسِ بعضُ نصائحٍ قد يحولُ بيني وبين ذكرها ما تسرّبَ إلى أرواحنا من وحشةٍ سابقة
أستطيعُ وبكل يسرٍ أن أحيِّدَها من جهتي ... فإن استطعتَ أن تتقبَّـلَ أن أُغلِّـفها - النصائح - ببعضِ ورق السيلوفان وأُزجيَـها إليكَ فأبلغني لأكون هنا
فيضُ تحايا

seham
23-10-2008, 12:48 PM
أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ
مُغرقٌ هذا البيت في الرومانسية لاأدري لماذا تذكرت أغنية طلال مداح "قصّت ظفايرها"
من أروع القصائد التي قرأتها لك ..كن بألق

الأمير نزار
23-10-2008, 08:36 PM
الأميرُ نزار :
لن أُجاملك ففي النص من السلاسة والجمال ما نـمَّ عليه ودلَّ إليه اختيارك للقاف قافيةً له ولبحر الكامل رونقٌ أبْهجتَههُ بطلاوة نسجك ...
ولكن في النفسِ بعضُ نصائحٍ قد يحولُ بيني وبين ذكرها ما تسرّبَ إلى أرواحنا من وحشةٍ سابقة
أستطيعُ وبكل يسرٍ أن أحيِّدَها من جهتي ... فإن استطعتَ أن تتقبَّـلَ أن أُغلِّـفها - النصائح - ببعضِ ورق السيلوفان وأُزجيَـها إليكَ فأبلغني لأكون هنا
فيضُ تحايا
ياحبذا أن تكون هنا يا صديقي
أنتظرك
الأمير نزار ....بكل المودة

محمد العموش
24-10-2008, 04:44 PM
قالت وظلمـةُ حزنِهـا تَتَأَلَّـقُ
الروح بعـد غيابهـا لا تَشْـرِقُ


ما زلتَ في بحرِ السكوتِ مسافراً
والبحر ثارَ متى تُراكَ سَتَغْـرَقُ


الصمتُ مزَّقَ مهجتي فتناثـرتْ
فوق الحقول بكل نـاي تُحْـرَقُ


فاجمع شظايا الروح تَجْبِرْ خافقاً
مازالَ رغم الموت باسمك يَخْفِقُ


إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ


الشاطئ النائي يَضِـجُّ بصمتـه
والأرجوان على الضفاف يُزَقْزِقُ


الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ


قد أبصر الليل البهيـم غرامنـا
وتحدثت عنـه النجـوم تُنَمِّـقُ


مثلي عشقتَ فمال قلبكَ صامـتٌ
والصمت مثل الموت قبرٌ مطبقُ


إني أحبك قـد أَرِقْـتُ معذِّبـي
مثلي عشقت تُراكَ مثليَ تـأرقُ


قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق


ما للحياة تجهمت في مبسمـي
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ


أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ


أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ


بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ


أين الفراش تراقصتْ أحلامُهـا
أيَّامَ كانـتْ فـي دُنـاكَ تُحَلِّـقُ


يا أينَ:كل الأين أين مكانها
في السطر يحملها تُراهُ الـزَّورَقُ


عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ


بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ

الفاضل الأمير نزار :
ها قد عدتُ بناءً على وعدٍ سابقٍ .. ودعوةٍ كريمةٍ من سموكم :
أرجو اعتبار هذه الملاحظات عبارة عن رأي ذوقي خاص وهي غير ملزمة كونها مجرد ذوق خاص .. ولو تشابهت الأذواق لبارت السلع :
الملاحظة الأولى : في العنوان .. إذْ كلما كان العنوان مدهشاً ومثيراً كان أدعى للمتلقي لقراءة النص فالعنوان هو أولُ ما يصطدم المتلقي .. وانظر إلى عنوانٍ سابقٍ لأحد نصوصك وهو : أنغامٌ على وتر الرحيل .. غاية في التشويق والإدهاش .. أنغام ووتر ورحيل .. مجالٌ واسعٌ للمتلقي للتحليق .. وصدمةٌ بحجم فقد عزيز وهذا ما لم يتوفر في عنوان نصكَ هنا .. إذْ أنهُ مأخوذٌ من ذات النص وجزءٌ منه
الثانية : وردت قافية أو روي القاف عشرين مرةً في تسعة عشر بيتاً ... وتسع عشر مرة كانت في فعل والمرة الوحيدة التي شذّتْ عن القاعدة :
أنّ الطريق إلى دياري شــيِّـقُ ..
ولعلها لذلك كانت من أجمل صورك بلا ريب ( في رأيي المتواضع )
وإن كانت الصور لديك تحتاج إلى أن تكون مركبةً بمعنى تظافر الصور في أجزاءِ البيت الواحد لرسم لوحة متكاملة للفكرة في ذات البيت-
أحياناً تُضطرُّ لاقحام كلمةٍ في صدر أو عجز البيت لمجرد استقامة الوزن .. فتطفاُ من وهج البيت وكمثال :
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ
فالتأخير في ( لحظيَ ) لم ينتج عنه أيّ جماليةٍ باستثناء أنّ الشاعر اضطر إليها في هذا المكان ربما لضرورة الوزن
هناك ما يسمّى الانزياح اللغوي وهو :
لفظتان كلٌّ منهما عاديٌّ في موقعهِ فإذا تزاوجت اللفظتان جاء معنىً مدهش وجديد وكمثال :
أنين + الناي ... فتأمل : أنين الناي .. وقس عليه
لن أتحدث عن تمكنك من العروض .. ولا من سلاسة عباراتك وصدق عاطفتك .. وجمال صورك .. ذلك لأنّ المتتبع المنصف يدرك أنك تصرِّفُ هذه الأشياء كما تشتهي أنتَ
هي نظرةُ محبٍ يرى أنك تستحق أن تكون أفضل وإنك لجديرٌ بأن تكون أفضل
أتوسمُ فيك شاعراً قادماً بكل عنفوان الأمراء وشفافية الأطباء
مزيداً من العشق لتصبح أروع والمجال أمامك خاصةً أنك في الجامعة وهذه فرصتك في صقل روحك
تقبل مرور أخيك العموش
فيضُ تحايا

الأمير نزار
27-10-2008, 09:49 PM
أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ

أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ

بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ

الأمير نزار

قصيدة جميلة من شاعر جميل أطربتني قافها
أتفق مع أخي رمق(كان هنا) في أغلب ماقاله فهو دقيق الملاحظة وناقد فذ

عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ

بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ

أعجبتني الخاتمة ففيها ما يدل على وفاء المُحِبة للحبيب

أتمنى دوام الازدهار لقلمك

أخوك

..
الحبيب عبد الله بركات
أن تعجب بأبياتي المتوضعة فهو جمال يكفيها
أشكرك من القلب
صديقك الأمير نزار

جارة الوادي
31-10-2008, 06:36 AM
الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ >> هذا البيت بحد ذاته فِتنة !

الفاضل الأمير نزار ’

جميل وسلس كدوماً يارفيق..

وثق أنه على منابت لغتك ينضج شكل آخر للحب والوفاء

بل كائنٌ آخر يتنفس !

أوافق الفاضل أعلاه في أنىّ ماتكون سأعشقُ

وأعتقد أن ذلك ماقصدت ولكن خانتك الهمزة والياء ..

لك أرق التحايا ’

عاشق الإبداع
02-11-2008, 11:35 AM
إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ



بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ



قصدة جميلة ....اعذرني لمروري السريع وأعدك بالعودة .. أخوك :
عاشق الإبداع

الأمير نزار
03-11-2008, 03:39 PM
الشاعر/ الدكتور محمد الأمين..
قد سبقني الأفاضل إليك..
ولم يبق لي ما أقول إلا أن الصمت في حرم الجمال جمال...

هذه القصيدة من أروع ما قرأت لك..
لك كل المودة
وأنت دائما من أروع الأصدقاء
أحييك بقدر ما أودك
الأمير نزار

الأمير نزار
12-11-2008, 08:13 PM
ألأخ الكريم/ ألأمير نزار

كم أنت رائع

كنت هنا أغني معك

فكم أسعدتني

شكرا لروعتك أخي الكريم

دمت بخير وسعادة
بل الشكر لقارئ لبق ذواق مثلك
الامير نزار

الأمير نزار
27-11-2008, 10:40 PM
أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ
مُغرقٌ هذا البيت في الرومانسية لاأدري لماذا تذكرت أغنية طلال مداح "قصّت ظفايرها"
من أروع القصائد التي قرأتها لك ..كن بألق

الرئعة :
ليست الحكاية حكاية بيت غارق في الرومانسية بل هي قصة أنثى تحتصر معاني الوجود بوجودها
دمت كما تحبين
أراك بألق
الأمير نزار

أبوالليث11
28-11-2008, 06:05 AM
لينهأ الشعر ..
قد أعليت راياتي

.....

حيث يسمو الجمال بصاحبه, ويعانق ما لا يوصف...


ويظل في أغلب أحايينك يرفل في ثوب له رقة الحرير, ويتيه في حلة قشيبة صورها قلمك المنبت روعة..


لك مني تحية عظيمة

الأمير نزار
01-12-2008, 07:49 PM
الفاضل الأمير نزار :
ها قد عدتُ بناءً على وعدٍ سابقٍ .. ودعوةٍ كريمةٍ من سموكم :
أرجو اعتبار هذه الملاحظات عبارة عن رأي ذوقي خاص وهي غير ملزمة كونها مجرد ذوق خاص .. ولو تشابهت الأذواق لبارت السلع :
الملاحظة الأولى : في العنوان .. إذْ كلما كان العنوان مدهشاً ومثيراً كان أدعى للمتلقي لقراءة النص فالعنوان هو أولُ ما يصطدم المتلقي .. وانظر إلى عنوانٍ سابقٍ لأحد نصوصك وهو : أنغامٌ على وتر الرحيل .. غاية في التشويق والإدهاش .. أنغام ووتر ورحيل .. مجالٌ واسعٌ للمتلقي للتحليق .. وصدمةٌ بحجم فقد عزيز وهذا ما لم يتوفر في عنوان نصكَ هنا .. إذْ أنهُ مأخوذٌ من ذات النص وجزءٌ منه
الثانية : وردت قافية أو روي القاف عشرين مرةً في تسعة عشر بيتاً ... وتسع عشر مرة كانت في فعل والمرة الوحيدة التي شذّتْ عن القاعدة :
أنّ الطريق إلى دياري شــيِّـقُ ..
ولعلها لذلك كانت من أجمل صورك بلا ريب ( في رأيي المتواضع )
وإن كانت الصور لديك تحتاج إلى أن تكون مركبةً بمعنى تظافر الصور في أجزاءِ البيت الواحد لرسم لوحة متكاملة للفكرة في ذات البيت-
أحياناً تُضطرُّ لاقحام كلمةٍ في صدر أو عجز البيت لمجرد استقامة الوزن .. فتطفاُ من وهج البيت وكمثال :
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ
فالتأخير في ( لحظيَ ) لم ينتج عنه أيّ جماليةٍ باستثناء أنّ الشاعر اضطر إليها في هذا المكان ربما لضرورة الوزن
هناك ما يسمّى الانزياح اللغوي وهو :
لفظتان كلٌّ منهما عاديٌّ في موقعهِ فإذا تزاوجت اللفظتان جاء معنىً مدهش وجديد وكمثال :
أنين + الناي ... فتأمل : أنين الناي .. وقس عليه
لن أتحدث عن تمكنك من العروض .. ولا من سلاسة عباراتك وصدق عاطفتك .. وجمال صورك .. ذلك لأنّ المتتبع المنصف يدرك أنك تصرِّفُ هذه الأشياء كما تشتهي أنتَ
هي نظرةُ محبٍ يرى أنك تستحق أن تكون أفضل وإنك لجديرٌ بأن تكون أفضل
أتوسمُ فيك شاعراً قادماً بكل عنفوان الأمراء وشفافية الأطباء
مزيداً من العشق لتصبح أروع والمجال أمامك خاصةً أنك في الجامعة وهذه فرصتك في صقل روحك
تقبل مرور أخيك العموش
فيضُ تحايا

ها قد وفيت بوعدك وعدت مرتديا بردة الحرف الأنيق
ليهنأ الشعر والنقد بك
أنت تسمو بنفسك في عيوننا يا صاح
الأمير نزار

محمد عمر 95
02-12-2008, 07:18 AM
الأمير نزار
.
.
.
نص جميل استوقفتني فيه كثير من الصور الماتعة ..
وهنا أهمس لجميع الشعراء أن نمزج في القراءة بين الشعر الكلاسيكي القديم والجديد لتخرج لنا صوراً مهجنة غاية في الإبداع والجمال , وعندها سنحاول أن نتحرر شيئا فشيئا من التكرار والمحاكاة للقديم ..
فالجميع يؤمن بالتجديد الفني وهي سنة الشعر بدءا بالجاهلي ثم الأموي والعباسي والأندلسي إلى عصرنا الحديث ..
فلا يعقل أبدًا أن نظل نحاكي حرفيًا العصور المتقدمة وننسى عصرنا الحالي ..
وثقوا أن هذا ليس بالأمر الصعب ما دمنا نقرأ ونتطور ..
وعلى الشاعر أن يقبل النقد بأسهمه ووروده
وعلى الناقد أن يخلص ويحد شفرته ويريح ذبيحته !!
تحياتي أخي الأمير ,,

عاشق الإبداع
02-12-2008, 01:45 PM
جميلة .. ياصديق الحرف والمهنة ..
لدي عليها بعض الملاحظات الصغيرة التي لا معنى لها أمام ردود وملاحظات
الأعضاء الكبار الذين سبقوني إليك...


قالت وظلمـةُ حزنِهـا تَتَأَلَّـقُ
الروح بعـد غيابهـا لا تَشْـرِقُ

مطلع جميل


ما زلتَ في بحرِ السكوتِ مسافراً
والبحر ثارَ متى تُراكَ سَتَغْـرَقُ


الصمتُ مزَّقَ مهجتي فتناثـرتْ
فوق الحقول بكل نـاي تُحْـرَقُ


فاجمع شظايا الروح تَجْبِرْ خافقاً
مازالَ رغم الموت باسمك يَخْفِقُ

الفكرة جميلة ولكني أرى أنها مطروقة ونحن نأمل منك الجديد


إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ


الشاطئ النائي يَضِـجُّ بصمتـه
والأرجوان على الضفاف يُزَقْزِقُ

الأرجوان زهر بديع اللون والزقزقة للعصافير فكيف جمعتهما ؟؟


الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ

ربما تكون قصدت هنا الأماني البرتقالية ... مخالفا المعروف عن الأماني الوردية ...
,,,صورة جميلة ...


قد أبصر الليل البهيـم غرامنـا
وتحدثت عنـه النجـوم تُنَمِّـقُ


مثلي عشقتَ فمال قلبكَ صامـتٌ
والصمت مثل الموت قبرٌ مطبقُ


إني أحبك قـد أَرِقْـتُ معذِّبـي
مثلي عشقت تُراكَ مثليَ تـأرقُ


قد شاق وصلك نحو ثغري قهوةٌ
الدمع فـي فنجانهـا يترقـرق

لو أنك بيّنت لنا هذا البيت


ما للحياة تجهمت في مبسمـي
بالأمس كان البدر لحظيَ يعشقُ


أنتَ الذي عَلَّمْتَ أسرابَ السُّهـى
أنَّ الطريق إلى ديـاري شَيِّـقُ


أنت الذي بالأمس صُغْتَ قصائداً
أضواؤها كالحلم ليـس تُصَـدَّقُ


بالأمس كنتَ كساحرٍ تسبي الدُّنى
واليوم مالكَ في الفراغِ تُحَـدِّقُ


أين الفراش تراقصتْ أحلامُهـا
أيَّامَ كانـتْ فـي دُنـاكَ تُحَلِّـقُ


يا أينَ:كل الأين أين مكانها
في السطر يحملها تُراهُ الـزَّورَقُ

بيت بديع.. رائع.. جميل.... ماذا أقول أكثر.... إنه أجمل مما سأقول....!!


عذراً حبيبي قد أطلـتُ مَلامَتِـي
عذرًا وكـل جوانحـي تَتَمَـزَّقُ


بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ
قفلة رائعة ومدهشة ..
جميلة مثل جمال روحك قصيدتك هذه
أراك بكل الألق

الدكتور:عاشق الإبداع

زهير يونس
03-12-2008, 09:10 AM
كلمات ممزوجة بالفن و الشجن..

أعجبني هذا كثيرا :

إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ

شكرا أيها الجميل
تقبل مروري المتواضع

تقديري لقلمك

زهير يونس

الأمير نزار
06-12-2008, 12:25 AM
الريـح تعـزف للبيـادر حُبَّنـا
والبرتقالُ مـع الأمانـي يَعبـقُ >> هذا البيت بحد ذاته فِتنة !

الفاضل الأمير نزار ’

جميل وسلس كدوماً يارفيق..

وثق أنه على منابت لغتك ينضج شكل آخر للحب والوفاء

بل كائنٌ آخر يتنفس !

أوافق الفاضل أعلاه في أنىّ ماتكون سأعشقُ

وأعتقد أن ذلك ماقصدت ولكن خانتك الهمزة والياء ..

لك أرق التحايا ’
نديمة الحرف
يا الآن صارت بمرورك قصيدتي قصيدة حقا
دمت كما تحبين
الأمير نزار

الأمير نزار
08-12-2008, 11:51 PM
إني أحبـكَ كـم علـيَّ أقولهـا
يا للجفـاء أمـا بربـكَ تَنْطِـقُ



بالأمس كنتَ قصيـدةً فَعَشِقْتُهـا
واليوم إني ما تكونُ سأعشـقُ




قصدة جميلة ....اعذرني لمروري السريع وأعدك بالعودة .. أخوك :
عاشق الإبداع
الصديق الدكتور أمجد
لقد مجدت قصيدتي بمرورك السريع ولي رد على عودتك الطويلة
دمت لأخيك
الأمير نزار..... 1/6 الدكتور محمد أمين