PDA

View Full Version : لست المتنبِّي .. أنا ..



عبدالله بركات
28-10-2008, 07:24 PM
مدخل

اقرأْ .. وسمِّ الله مُبتدِئاً
إنِّي منحتُ القارئَ الرُّخَصَا

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

إنِّي نَسَجْتُ الحرْف من هُدُبِي
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

فارشفْ سلاف العشْق مِنْ قَلَمٍ
ما انفكَّ يَرْوِي نَبْضهُ .. قصَصَا

************



كل منا قد تساوره يوما فكرة الفخر
وبما أننا نكتب الشعر نتغزل في حبيبة أو وطن تحدث أن تغار النفس التي هي أقرب لنا من غيرها ..
فإن كان لابد أن نمدح أنفسنا علينا أن لا نكثر من ذلك واضعين هذا المدح في اطار يشفع لنا بتواضعه مسألة غرورنا المتأصل في ذاتنا كشعراء
لأننا إذا وُوْجهنا يوما أو أُعيب علينا ذلك نجد مخرجا نتملَّص به من تهمة الغرور
ملاحظة : ألهمتني (أنا) أخي المبدع محمد العموش في قصيدة الإمضاء ببعض أفكار هذه القصيدة فله الشكر الجزيل .


لست المتنبِّي .. أنا ..


( لَمْ ينْظر الأعْمى إلى كَلِمِي
أو قلت ما يشفي من الصممِ

لَمْ أغْفُ مِلْءَ العين عَنْ لُغَتِي
أو حار فيها أيُّ مُختصِمِ )

الليل يغشاني .. ويلهمني
في حضرة القرطاس والقلمِ

وحياً يصوغ البوح قافيةً
من دافئ الإحْساس والنَّغَمِ

شعري -حديث الروح- يكتبني
قلبي دواتي .. والمِدادُ دَمي


إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

ضمَّخت ثوب العمر تجربةً
اثريت نهج العقل بالحكمِ


الشعر وهج الحب رونقهُ
جادت بهِ أنفاس مضْطَرمِ

والحب وجه الشعر منطقهُ
لا يُخلق الالهام من عَدَمِ

لي في الهوى العذري مُنطلقٌ
طاغٍ بخور الشرق في قيَمي

عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

يا مغرقي باللوم معذرةً
ما يفعل الإعصار بالعَلَمِ *

إني (أنا) ما جئت مُفتخراً
أني سليل المجد والكرمِ

إن مسَّ طبعي السمحَ شائبةٌ
زالت لأن العفو من شِيَمِي

لي في الخيال الخصب مملكةٌ
أختال فيها واثق القدمِ

أنى يفوح الورد لي عبقٌ
والشهد أدنى ما يجود فمي

**********


أتمنى أن تكون حازت على اعجابكم

هامش :
* المقصود بهذا البيت شخص من المغرب الشقيق .:sunglasses2:

..

حسين يوسف
28-10-2008, 08:13 PM
أخي الكريم / عبد الله
بل أنت هو يا سيدي
لكن في زمن يحكم فيه غير سيف الدولة
وينافسك فيه غير أبي فراس الحمداني بكل شرف منافسته
فاصبر حتى يأتي الله بالفتح أو بأمر من عنده

متواضع في فخرك
رائع في تواضعك
شكراً لك على هذه المساحة من الأصالة

seham
28-10-2008, 09:15 PM
مرحبا عبدالله .... غبت وعدت حتما بالغنيمة!!
من قال انك المتنبي؟؟ ومن قال انك لست أفضل منه... تعملق المتنبي في الخيال الشعري العربي لايعني اطلاقا أنه القادر الوحيد على استنطاق الأخرس واستجلاء نظر الأعمى..الا في اناه المتضخمة تضخما محمودا بالنسبة لي على الأقل لانها تصنع الابداع والفرق فيه.
.في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا
هكذا انت حتما عندما تريد...فخر متواضع .. وتواضع يفتخر..
هامش :
* المقصود بهذا البيت شخص من المغرب الشقيق
دعني أخبرك بشيء "فتح الله أدغوغي" ناقد محترف نحتاجة دائما لنطمئن ان للابداع عين تحرسه حتى من غرورة ... انت شاعر لايستطيع ان يختصم فيك اثنان .. وفتح الله من خلال متابعتي لنقده هنا وهناك كان مركزا على النص ومتجاهلا للأشخاص ..الى الدرجة التي اكتسب معها احترام من نقدهم .. وهو شاعر عذب ورقيق ومتمكن من ناصية اللغة أيضا .. لذلك كان الاحرى بتلك الليلة التي قضيتها لتثبت له أنك لست المتنبي ..أن تقضيها في كتابة رائعة قوية كقصيدتك هذة تماما..بدون هامشها إياه!!
عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ
هذة بقصيدة... لله درك يارجل..
صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ
هكذا الفخر والذات الواثقة .. وانعم بك من رجل..
شكرا لك .. قصيدة تتسامى عندما تريد أيضا!!

أبوالليث11
28-10-2008, 09:43 PM
الشاعر / عبدالله بركات ..

اسمح لي أن ألج صفحتك بحياء وضعف لأني لست أهلاً للنقد, لكنك قد تجد صاحب الصنعة يعرف شيئا من غيرها لكنه متطفل عليها مبتدئ في طريقه لها ..

أبدعت جداً في المدخل , خاصة من البيت الثالث ..

ثم مخرت عباب الفخر تطاول المتنبي ومن على شاكلته ..

لكني لمحت شيئاً من الذي أراه ضعفاً في القيمة الفنية (ومارأيي بشيء) خاصة وأنك تستعير بعضا من أبيات أبي الطيب, فأطعت سياط كلمه, ونظمت أبياتاً هي أقرب للأسلوب الخطابي المباشر, وفيها شيء من الذي أراه كلاسيكيا لا يبلغ قنة الجمال الحديث ..

كقولك :

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ
وكأني أقرأ لأبي البقاء الرندي قصيدته في رثاء الأندلس ..


وأما قولك :
يا مغرقي باللوم معذرةً
ما يفعل الإعصار بالعَلَمِ *
فأتمنى ألا يصيبك كسير من الغرور, وشيءٌ من الحياء تحلو به الكبرياء يا أخي الحبيب :y: ..

وأرجو ألا يتعكر صفو هذه الصفحة بالنقدات المباشرة لشخصياتكمc* ..
فالأديب وإن غاظه ما غاظه فسيبقى أديباً يترفع عن السفاسف, ولو قرأت ما الرسالة من مناظرات كلامية بين سيد قطب في تفضيل الرافعي على العقاد أو ما إلى ذلك ,, لتمتعت بالقوة في سكون ..

ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها .. كفى بالمرء نبلاً أن تعد معايبه

تقبل مروي وتقديري ومحض مودتي

أخوك : أبوالليث11

:: سور شائك ::
28-10-2008, 11:26 PM
لم افرق من هو المتنبي ولكني متأكد لست أنا هو

فاما يكون هو أو أنت

جميل جدا

شاعر فلسطين
29-10-2008, 12:42 AM
جميل ما خط قلمك يا عبد الله ...
الى الامام يا صديقنا العزيز ..
فكلماتك الجميلة جميلة بروعتها ومضمونها ومعناها وروعتها ..
تقبل مروري :)

رسول الحب
29-10-2008, 01:55 AM
"لايخلق الإلهام من عدمِ "


أهدي لك بيتك
فأنت أحرى به
وأهل له

فتح الله الدغوغي
29-10-2008, 04:48 AM
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

لقد جعلتَ الدمع سببا و الوجدَ نتيجة و العكس هو الصحيح
و لا علاقة للدمع بالغصص

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

عهدي بها ( حريصا ) و لا أدري من أين جئتَ بـ ( محترصا ) تلك .. لعلك تقصد ( محترسا )

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

لم أفهم ..

إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

يحتاج العجز إلى حركة قبل ( تواضعي ) ليستقيم وزنه .. ولعلها زلة كيبورد أسقطت الواو

عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

جميل جدا .. و لكن أجد شيئا من الاضطرار تفرضه القافية في قولك ( وارف الديم )

يا مغرقي باللوم معذرةً
ما يفعل الإعصار بالعَلَمِ *

ما أعرفه هو أن الرياح و الأعاصير من عوامل التعرية :sgrin:

أنى يفوح الورد لي عبقٌ
والشهد أدنى ما يجود فمي

لماذا رفعتَ ( عبق ) ؟

والفعل ( جاد ) يتعدى بالباء لذلك فالصواب ( ما يجود به )

تحياتي

فتح الله :

نصير أمريكا

و عميل السي آي إي :er:

:rose:

فتح الله الدغوغي
29-10-2008, 11:10 AM
و نسيتُ أن أقول إن ( قميص ) تُجمع على ( قمصان ) و( أقمصة ) و ليس ( قمص )

عبدالله بركات
29-10-2008, 07:20 PM
أخي الكريم / عبد الله
بل أنت هو يا سيدي
لكن في زمن يحكم فيه غير سيف الدولة
وينافسك فيه غير أبي فراس الحمداني بكل شرف منافسته
فاصبر حتى يأتي الله بالفتح أو بأمر من عنده

متواضع في فخرك
رائع في تواضعك
شكراً لك على هذه المساحة من الأصالة

أخي العظيم أبو يوسف
ومن يصل إلى مقام المتنبي فالعين لا تعلو على الحاجب
أتشرف بمنافسة كل الشعراء الفوارس وأنت أحدهم وأرضى إن تفوق أحدهم علي فيكفيني شرف المنافسة الشريفة .
أشكرك حرصك على متابعة الأحداث وأفخر برؤية اسمك في قمة قائمة المارين
أنت الأروع والأكثر تواضعا
أشكرك جزيلا يا .... سيدي

دمت
..

عبدالله بركات
29-10-2008, 07:38 PM
مرحبا عبدالله .... غبت وعدت حتما بالغنيمة!!
من قال انك المتنبي؟؟ ومن قال انك لست أفضل منه... تعملق المتنبي في الخيال الشعري العربي لايعني اطلاقا أنه القادر الوحيد على استنطاق الأخرس واستجلاء نظر الأعمى..الا في اناه المتضخمة تضخما محمودا بالنسبة لي على الأقل لانها تصنع الابداع والفرق فيه.
.في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا
هكذا انت حتما عندما تريد...فخر متواضع .. وتواضع يفتخر..
هامش :
* المقصود بهذا البيت شخص من المغرب الشقيق
دعني أخبرك بشيء "فتح الله أدغوغي" ناقد محترف نحتاجة دائما لنطمئن ان للابداع عين تحرسه حتى من غرورة ... انت شاعر لايستطيع ان يختصم فيك اثنان .. وفتح الله من خلال متابعتي لنقده هنا وهناك كان مركزا على النص ومتجاهلا للأشخاص ..الى الدرجة التي اكتسب معها احترام من نقدهم .. وهو شاعر عذب ورقيق ومتمكن من ناصية اللغة أيضا .. لذلك كان الاحرى بتلك الليلة التي قضيتها لتثبت له أنك لست المتنبي ..أن تقضيها في كتابة رائعة قوية كقصيدتك هذة تماما..بدون هامشها إياه!!
عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ
هذة بقصيدة... لله درك يارجل..
صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ
هكذا الفخر والذات الواثقة .. وانعم بك من رجل..
شكرا لك .. قصيدة تتسامى عندما تريد أيضا!!


الأخت سحنة الغربة الجميلة
مرورك وإن كان نقدا يثلج صدري فكيف إذا كان إطراء .. حملت الربيع بيدك العذبة ونثرته هنا فكان سرورا ونعيما أسعدك الله
أنا الذي أقول لك وللجميع بأني لست أفضل منه وهو أكثر من يستحق أن يفخر بنفسه وأناه متضخمة لأنه ضخم وأقول لك ولكل الشعراء عندما تصبحون المتنبي يحق لكم أن تقولوا أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي .. أما من يعتبر نفسه أفضل أو بمستوى المتنبي فهو مخطيء .. الشاعر العظيم ليس العظيم بشعره فقط والمسألة ليست عبارة عن زعامة ورق العظيم هو من تمجِّده حياته وترقى به حكمته ولا يشق له غبار شجاعة وعنفوانا ...

وارجو منك أن تعتبري القصيدة بلا هامش وكأنه لم يكن ..
أشكرك على ما لا أستطيع أن أكفيك شكره
وأرجو أن أكون دائما عند حسن الظن

دمت بعفويتك وصدقك وعذوبتك

أخوك

..

عبدالله بركات
29-10-2008, 08:10 PM
الشاعر / عبدالله بركات ..


اسمح لي أن ألج صفحتك بحياء وضعف لأني لست أهلاً للنقد, لكنك قد تجد صاحب الصنعة يعرف شيئا من غيرها لكنه متطفل عليها مبتدئ في طريقه لها ..


أبدعت جداً في المدخل , خاصة من البيت الثالث ..


ثم مخرت عباب الفخر تطاول المتنبي ومن على شاكلته ..


لكني لمحت شيئاً من الذي أراه ضعفاً في القيمة الفنية (ومارأيي بشيء) خاصة وأنك تستعير بعضا من أبيات أبي الطيب, فأطعت سياط كلمه, ونظمت أبياتاً هي أقرب للأسلوب الخطابي المباشر, وفيها شيء من الذي أراه كلاسيكيا لا يبلغ قنة الجمال الحديث ..


كقولك :

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ

شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

وكأني أقرأ لأبي البقاء الرندي قصيدته في رثاء الأندلس ..



وأما قولك :

يا مغرقي باللوم معذرةً

ما يفعل الإعصار بالعَلَمِ *

فأتمنى ألا يصيبك كسير من الغرور, وشيءٌ من الحياء تحلو به الكبرياء يا أخي الحبيب :y: ..


وأرجو ألا يتعكر صفو هذه الصفحة بالنقدات المباشرة لشخصياتكمc* ..

فالأديب وإن غاظه ما غاظه فسيبقى أديباً يترفع عن السفاسف, ولو قرأت ما الرسالة من مناظرات كلامية بين سيد قطب في تفضيل الرافعي على العقاد أو ما إلى ذلك ,, لتمتعت بالقوة في سكون ..


ومن ذا الذي ترضى سجاياه كلها .. كفى بالمرء نبلاً أن تعد معايبه


تقبل مروي وتقديري ومحض مودتي


أخوك : أبوالليث11





وفيها شيء من الذي أراه كلاسيكيا لا يبلغ قنة الجمال الحديث ..
هذا لست أنت أيها المتلاعب وعندي الدليل:buba:

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ
وكأني أقرأ لأبي البقاء الرندي قصيدته في رثاء الأندلس ..
يا رجل العب غيرها .. أتشبه كلامي المتواضع بقصيدة (مرثية اشبيلية) لكل شيءٍ إذا ماتم نقصانُ .. أغضبني هذا التشبيه إن كنت تقصد إغضابي فأيني أنا من جمال تلك المرثية يا صاح ...:peace:

وسامحك الله على قولك ::closed-topic:

فأتمنى ألا يصيبك كسير من الغرور, وشيءٌ من الحياء تحلو به الكبرياء يا أخي الحبيب
يا ليتك لم تقل ( شيء من الحياء ) .. لأني حتى في هجائي شبهت لائمي بشيء عظيم .. أوليست تلك سماحة نفس .. :y:
سوف أهديك هذه الأبيات التي سوف أسمح لك وحدك وبشكل استثنائي أن تتخذها توقيعا لك بدلا من بيت المتنبي وحالات الزمان ...

وحالات الزمان عليَّ صِنْوٌ
وحالي كلَّ حالٍ مثل حالي
فحالي كيفما ألقاه خيراً
مُسرًّا أو مَُضرًّا لا أُبالي
مع النسمات تلْحظني رقيقاً
وليثاً في ميادين القتالِ
أنا الكون المُكوَّنُ من ترابٍ
ومجْبولٌ من الماء الزلالِ
وأنفاسي هواءٌ مُستطابٌ
وإحساسي مدادٌ لاشتعالي

:v:
أخي أبا الليث أشكرك على كل حالٍ
ودمت ضيفا جميلا على دنيا حرفي

أخوك ..:sunglasses2:

..

عبدالله بركات
30-10-2008, 08:52 PM
لم افرق من هو المتنبي ولكني متأكد لست أنا هو

فاما يكون هو أو أنت

جميل جدا


هو .. المتنبي
وأنا .. أنا
وأنت ... الأجمل

شكرا لاطلالتك العذبة
أنت سور من ورد يا صديقي
دمت بخير

الفصيح
31-10-2008, 01:39 AM
الاديب المبدع عبد الله بركات

قصيدة رائعة ..
و جميلة ببيانها و سبكها..

و بما أثارته من نكتة ظريفة بسبب ما شابها من هجاء أخوي بين الاحبة

أبدعت و أجدت

تحيتي و تقديري

أبوالليث11
31-10-2008, 07:25 PM
الشاعر / عبدالله بركات

كما توقعت !!!!!!!

نثرت لك كلاماً لا زمام له ولا خطام , لأستبين عن مدى قبولك النقد الأثم , واتخاذك من الليمون شرابا حلوا ..

لكنك كنت حادا في الطبع قليلاً ,,

و... شيءٌ من الحياء تحلو به الكبرياء :y:
(مرة أخرى)

ولعل مجازفتي هذه التي أوردتني المهلكة أفادتني أبياتا عذبة اتخذتها توقيعا لي ..

لأعلمك أن رابطة المحبة تجمع الشتيتين :sunglasses2:


أراك على خير

عناد القيصر
01-11-2008, 01:20 AM
أخي عبدلله بركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد جَلبتُ من هنا ريّحَ الترفهِ والنغـم, وتبسمت لطيب هذا العَرْفِ والعزفِ رغم أنحنائهِ وخَجله..!
ولقد أرخصتَ عليِّ أن أطل على مائدتك , فاشتهيت الكرمِ قبل نضِوجهِ وأكتفيت بالنظر إلى من سبقني وهم يتناولون اللغة .
فأتمنى أن لا يزعجك ما سأترك من عَلَقٍ على مائدتك
..

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

بيت جميل يدفع القارئ إلى الفضول لمعرفة ما يدور هنا , والإبحار دائماً ما يذهب
إلى معنى الغموض ولا مكان ... لكن محترصا ؟ هل هي بمعنى إحرص؟


إنِّي نَسَجْتُ الحرْف من هُدُبِي
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

ماذا قصدت بــ هُدُبِي
إذا قصدت الــ"أهداب" مفردها "هدب" وتعني الصبغة على العين أو المرأة الصابغة أو بمعنى
ه د ب هو طويل الهدب والأهداب‏.‏ وطال هدب الثوب وهدّابه‏.‏ "
هنا أختل المعنى عندي قليلاً . فالحياكة والنسج يحملان نفس المعنى والوجد والوجدان هل يتناسب مع الغصص
والغصة أَغَصُّ وأَغُصُّ بها غَصّاً وغَصََصاً:بمعنى شَجِيت،
وأيضاً :

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

هذا البيت جميل وهو يصف الأبيات على أنها أمرأءة تراوده فينتهي عليه الأمر بكتابتها
لكـن ما قولك في جمع .. قميصه وقمصانه وقميص وقمصان ..فمن أين أتيت بـ القُمُصـا
..
ثمَ تأتي قصيدة المفارقة , على منوال قصيدة أبو أطيب لكن الحديث عن النفس أو المدح
يأتي عند أبي الطيب على وقفةٍ للعتاب فكان صوتهُ مرتفعاً غاضباً من قهر الوشاية
:
واحـرَّ قلبـاهُ مِمَّـنْ قلبُـهُ شَبـِمُ ... ومـنْ بجسمـي وحالي عنـده سَقـَمُ
:
ياأعـدلَ النـاسِ إلاّ فـي معاملتــي .. فيكَ الخصـامُ وأنتَ الخصـمُ والحَكَـمُ
:
يا مَـنْ يَعِـزُّ علينـا أَنْ نفارِقَهـُـمْ ... و جْداننـا كـُلَّ شـيءٍ بعدكـُمْ عَـدَمُ

إن كـان سَـرَّكمْ مـا قـال حاسِدنـا ... فمـا لجَـرِحٍ إذا أرضاكـُمُ ألـَــمُ

كانت هذه الأبيات كافية لتبين حزن أبي الطيب على ماورد عليه , وإن كان قد حضرَللدفاع عن نفسهِ فقد بدأ معاتباً .ثم نزه نفسه وبين ذالك لسيف الدولة بالمديح
:

ما لي أكتمُ حبـاً قـد بـرى جسـدي ... وتدعـي حُـبَّ سيـفِ الدولـة الأمـمُ
إن كـان يجمعنـا حــبٌ لغرتــه ... فليـتَ أنـَّا بقـدرِ الحـب نقتسـِـمُ
قـد زُرتـُهُ وسيـوفُ الهنـْدِ مُغْمَـدَةٌ ... وقـد نظـرتُ إليـهِ والسيـــوفُ دمُ
فكـان أحســنَ خلـقِ اللهِ كلَّهـِــمِ ... وكـان أحسنَ مـا في الأحسـنِ الشيـمُ

إلـ..خ

وبعد أن برء نفسه ذهب إلى الحديث عنها ..ومدح,وأستكثر حتى ألجم عاذله:
..
هـذا عِتابُــكَ إلاّ أنـّهُ مِقـَـــة ٌ ... قـد ضُمِّـنَ الـدُّرَّ إلاّ أنـه كَـلِــمُ


وفي الحديث عن المفارقة أعجبتي فكرة التواضع التي أتت على عكس المُدِلِ.لها. :

( لَمْ ينْظر الأعْمى إلى كَلِمِي
أو قلت ما يشفي من الصممِ

لَمْ أغْفُ مِلْءَ العين عَنْ لُغَتِي
أو حار فيها أيُّ مُختصِمِ )

الجميل في هذهِ القصيدة أن حجم التواضع فيها بحجم الغرور
..

إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

لعلك تراجع عجز البيت , إن لم تخني أذني الموسيقية ..!
"في غاية"

وحياً يصوغ البوح قافيةً
من دافئ الإحْساس والنَّغَمِ

جميل هذا البيت أخي _عبدالله

وأيضاً

شعري -حديث الروح- يكتبني
قلبي دواتي .. والمِدادُ دَمي

بيت جميل لكن لا أعلم ماذا يقول النحويون في افياء ..! عن صدر البيت

ضمَّخت ثوب العمر تجربةً
اثريت نهج العقل بالحكمِ

بيت جميل .. وايضاً

والحب وجه الشعر منطقهُ
لا يُخلق الالهام من عَدَمِ

لي في الهوى العذري مُنطلقٌ
طاغٍ بخور الشرق في قيَمي

بديع فخرك بقيم أهل الشرق .. وتشبيهها بالبخور لمحة جميلة أيضاً

إني (أنا) ما جئت مُفتخراً
أني سليل المجد والكرمِ

بيت جميل وذكـي , ولا أستغربه من شاعرٍ مثلك
..

إن مسَّ طبعي السمحَ شائبةٌ
زالت لأن العفو من شِيَمِي

أما هذا البيت فقد كان الأقرب إلى نفسي ..فما أجملك ..



صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

هنا المعنى جميل يفوح منه النبل , صدري عطوفٌ دلالة على الحنية والصدق
تجاه الآخرين لكن العاطفة تنتهي عند , مخلصٌ , رجلٌ ,
وكأنك بترت المعنى عندما أنتقلت من الحديث عن الصدر إلى أنت

.
وهذا في نظرتي المتواضعة لا أكثر
..

محبتيـ..

احمد الشريف
01-11-2008, 07:45 AM
لست المتنبِّي .. أنا ..


( لَمْ ينْظر الأعْمى إلى كَلِمِي
أو قلت ما يشفي من الصممِ

عبارة مباشرة لا جمال مجرد وزن وقافية


لَمْ أغْفُ مِلْءَ العين عَنْ لُغَتِي
أو حار فيها أيُّ مُختصِمِ )


جملة اخرى تحوي نفس اللون
ولكنك لربما غفوت بعض الملىء سيدي
وهذا هو المقصود من الجملة صياغة غير مضبوطة مطلقا كتابة لمجرد الكتابة
الليل يغشاني .. ويلهمني
في حضرة القرطاس والقلمِ

جملة نمطية جدا ومحاكاة اقل مستوى بكثير


وحياً يصوغ البوح قافيةً
من دافئ الإحْساس والنَّغَمِ

وهل يوحى اليك هذا خطا يتكرر كثيرا
اعتقد ان يصيغ افضل
لايوجد ابتكار رغم ابتعاد الصورة عن المباشرة

شعري -حديث الروح- يكتبني
قلبي دواتي .. والمِدادُ دَمي

ومامعنى قلبي دواتي ربما دوائي افضل استاذي الكريم


إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

ولكنك مكابر اليس كذالك ربما قد اخطات قليلا ليس الى هذه الدرجة يحب ان يضع الانسان نفسه في هذه الصورة مادمت مكابرا فلست متواضعا وهذا خطا

ضمَّخت ثوب العمر تجربةً
اثريت نهج العقل بالحكمِ

ضمخت ثوب العمر تجربة تعبير جميل ولربما الوحيد في القصيدة



الشعر وهج الحب رونقهُ
جادت بهِ أنفاس مضْطَرمِ

تعبير نمطي بعض الشيء ولربما ربطت بعض الكلمات بصيغة لامكان فيها للوهج





مي

عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

ليس محببا ان يمدح الانسان نفسه ويستزيد في المدح بدون مبرر سبب بدون نتيجة
حشو زائد





الإعصار بالعَلَمِ *

إني (أنا) ما جئت مُفتخراً
أني سليل المجد والكرمِ

كثير من الشعراء هم سليلوا المجد والكرم زائدة عن الحاجة واخذ المدح يتحول الى خطاب كما قال احد الزملاء







يفوح الورد لي عبقٌ
والشهد أدنى ما يجود فمي

ربما عبقا افضل

من الصعب المقاربة بين المتنبي وبين احد ما هذه الايام

أسامة السَّطائفي
01-11-2008, 04:31 PM
*

الأخ العزيز عبدُ الله ، سَـلامٌ عليكَ و رحمةٌ تترقرقُ ،

/

جَميلةٌ قصيدتكَ و صادقة ، ببساطةٍ لأنَّها تحكي عن : عبد الله بركات ، و ليسَ عن شخصٍ آخر وَ المرءُ أدرى بنفسهِ ،

حُقَّ لكَ ذلكَ يا صديقي و وُفِّقتَ كثيراً في نسجِ صورةٍ لكَ بخيوطِ القَصيـد ،

لكَ شُكري الموصـول ،

*

تحيتي و تقديري لكَ ،

عبدالله بركات
02-11-2008, 08:39 PM
جميل ما خط قلمك يا عبد الله ...
الى الامام يا صديقنا العزيز ..
فكلماتك الجميلة جميلة بروعتها ومضمونها ومعناها وروعتها ..
تقبل مروري :)

أشكرك جزيلا ياصديقي العزيز
سوف أمضي إلى الأمام مادام لي صحبة يتخذون الأمام دربا وأنت أحدهم
لحضورك الجميل والرقيق أقف احتراما
وبمرورك أتوسم الفخر
لك الود والتقدير
ولفلسطين كل المحبة
..

عبدالله بركات
02-11-2008, 08:44 PM
"لايخلق الإلهام من عدمِ "


أهدي لك بيتك
فأنت أحرى به
وأهل له

الكريم رسول الحب
طالما وجد الحب ... وطالما كان له رسل بنقائك .. يُخلق الالهام
وأكون أنا ..
أشكر قلمك العذب وأتمنى لك الخير على الدوام
لك الود

..

عبدالله بركات
02-11-2008, 08:46 PM
"لايخلق الإلهام من عدمِ "


أهدي لك بيتك
فأنت أحرى به
وأهل له

الكريم رسول الحب
طالما وجد الحب ... وطالما كان له رسل بنقائك .. يُخلق الالهام
وأكون أنا ..
أشكر قلمك العذب وأتمنى لك الخير على الدوام
لك الود

..

عبدالله بركات
03-11-2008, 06:43 PM
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

لقد جعلتَ الدمع سببا و الوجدَ نتيجة و العكس هو الصحيح
و لا علاقة للدمع بالغصص

(في الشعر العكس هو الصحيح)

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

عهدي بها ( حريصا ) و لا أدري من أين جئتَ بـ ( محترصا ) تلك .. لعلك تقصد ( محترسا )

(وهي على عهدك بها إلا أنها ذات شوق ذهبت إلى أختها محترسا فكوَّن عناقهما شكلاً و معنى جديدا ولحظة العناق المذكورة التقطتها كاميرا قلمي خفيةً وبثتها حصريا على شاشة القصيدة)

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

لم أفهم ..

(حاول...)

إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

يحتاج العجز إلى حركة قبل ( تواضعي ) ليستقيم وزنه .. ولعلها زلة كيبورد أسقطت الواو

(القصيدة يا عزيزي من بحر >السريع المخبون< -مستفعلن مستفعلن فعلن- و (تواضعي) التي ذكرت جاءت على وزن -مفاعلن- وهو زحاف حسن .. وتلك الواو التي تحدثت عنها لها مفعول سحري وخطير فبمجرد وضعها سوف تصبح القصيدة على بحر >الكامل المضمر الأحذ< لورود ال -متفاعلن- التي لا مكان لها ... فقبل أن تتحدث عن الوزن أرجو منك في المرات القادمة التدقيق بشكل أكبر كي لا تقع في هذا الخطأ ...)


عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

جميل جدا .. و لكن أجد شيئا من الاضطرار تفرضه القافية في قولك ( وارف الديم )

(لو قلت لك بأني : خفيف الظل ممتد الهطل - وهنا شبهت نفسي بالغيمة البيضاء التي لا تبرق ولا ترعد ولكنها تمطر - هل ستقول بأن القافية اضطرتني لوارف الديم التي تعني ممتد الهطل ... ارتباط كلمة - وارف - بالظل هي ما جعلك تعتقد بالانصياع للقافية .. ابحث في معاني الكلمات قبل أن تجد شيئا من الاضطرار ..)

يا مغرقي باللوم معذرةً
ما يفعل الإعصار بالعَلَمِ *

ما أعرفه هو أن الرياح و الأعاصير من عوامل التعرية :sgrin:

( سألتك وأجبتني إجابة لا شك في صحتها فعوامل التعرية التي تحدثت عنها على مر الزمن تقوم بنحت أشكال هندسية غاية في الروعة ولا بد أنك شاهدت يوما جمال منظر الجبال التي مرت عليها عوامل التعرية .. أي أن الأعاصير تأتي ثم تذهب أدراجها والجبل يبقى شامخا ثابتا لم يتزحزح أو يهتز وهو أجمل مما كان )
(وهذه الصورة على هذا الرابط توضح لك المقصود :
http://www.mekshat.com/pix/upload/images11/mk2247_pict1795%20(small)%20(custom).jpg (http://www.mekshat.com/pix/upload/images11/mk2247_pict1795%20(small)%20(custom).jpg) )

أنى يفوح الورد لي عبقٌ
والشهد أدنى ما يجود فمي

لماذا رفعتَ ( عبق ) ؟

(لأنها مبتدأ مؤخر ألم تتعلم النحو في المدرسة)

والفعل ( جاد ) يتعدى بالباء لذلك فالصواب ( ما يجود به )

(هذا صحيح فقد كانت الجملة > والشهد أدنى ما يجود فمي به < إلا أن فمي من حيث هو فم ابتلعها في لحظة جوع ..)
تحياتي

فتح الله :

نصير أمريكا

و عميل السي آي إي :er:

:rose:
..

عبدالله بركات
03-11-2008, 06:53 PM
و نسيتُ أن أقول إن ( قميص ) تُجمع على ( قمصان ) و( أقمصة ) و ليس ( قمص )

(قُمُص) التي هي على وزن صيغة الجمع ( فُعُل) لا شك في فصاحتها ولكنك استنكرتها لعدم ورودها حيث شاعت القمصان والأقمصة ..
دعني أسألك سؤالا :
ما قيمة الشاعر إن لم يبتكر مفرداته الخاصة والحصرية ؟وأين الابداع في غياب الخلق والابتكار؟
أعدك يا سيدي في قصيدتي القادمة بكلمة لم ولن تسمع بها اطلاقا ولن تستطيع انكار فصاحتها ..
أشكرك أيها الاعصار الذي لا ينفك يجملني ...
تحياتي

..

فتح الله الدغوغي
04-11-2008, 12:32 AM
:g:


والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

لقد جعلتَ الدمع سببا و الوجدَ نتيجة و العكس هو الصحيح
و لا علاقة للدمع بالغصص

(في الشعر العكس هو الصحيح)..

صدقتَ صدقتَ.. و لذلك أطالب بقراءة هذين البيتين على هذا الأساس :

عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ


أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

عهدي بها ( حريصا ) و لا أدري من أين جئتَ بـ ( محترصا ) تلك .. لعلك تقصد ( محترسا )

(وهي على عهدك بها إلا أنها ذات شوق ذهبت إلى أختها محترسا فكوَّن عناقهما شكلاً و معنى جديدا ولحظة العناق المذكورة التقطتها كاميرا قلمي خفيةً وبثتها حصريا على شاشة القصيدة)

كلمة ( محترص ) لا معنى لها في اللغة العربية .. فلا تتهرب :g:



في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

لم أفهم ..

(حاول...)

طلباتك أوامر :

يُشبِّه عبد الله أفكاره الشعرية بامرأة تراود رجلا عن نفسه لكي يَفجُر بها :p



إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

يحتاج العجز إلى حركة قبل ( تواضعي ) ليستقيم وزنه .. ولعلها زلة كيبورد أسقطت الواو

(القصيدة يا عزيزي من بحر >السريع المخبون< -مستفعلن مستفعلن فعلن- و (تواضعي) التي ذكرت جاءت على وزن -مفاعلن- وهو زحاف حسن .. وتلك الواو التي تحدثت عنها لها مفعول سحري وخطير فبمجرد وضعها سوف تصبح القصيدة على بحر >الكامل المضمر الأحذ< لورود ال -متفاعلن- التي لا مكان لها ... فقبل أن تتحدث عن الوزن أرجو منك في المرات القادمة التدقيق بشكل أكبر كي لا تقع في هذا الخطأ ...)


باستثناء ذلك الشطر فقد جاءت كل أبياتك على السريع بدون جوازات مما جعل الإيقاع العام للقصيدة يتداخل مع الكامل .. و أنا أكتب الشعر و أتعرف على أوزانه من خلال الإيقاع الموسيقي دون الحاجة إلى نظارات التقطيع العروضي :p
و لذلك خلتُ القصيدة من الكامل
أم إنك تريدني أن أقطع القصيدة عروضيا.. و لو أنك استخدمت الجوازات لتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر
و مع ذلك أقول : لقد أصبتَ و أخطأتُ



عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

جميل جدا .. و لكن أجد شيئا من الاضطرار تفرضه القافية في قولك ( وارف الديم )

(لو قلت لك بأني : خفيف الظل ممتد الهطل - وهنا شبهت نفسي بالغيمة البيضاء التي لا تبرق ولا ترعد ولكنها تمطر - هل ستقول بأن القافية اضطرتني لوارف الديم التي تعني ممتد الهطل ... ارتباط كلمة - وارف - بالظل هي ما جعلك تعتقد بالانصياع للقافية .. ابحث في معاني الكلمات قبل أن تجد شيئا من الاضطرار ..)


كلمة ( وارف ) لا تُستخدم إلا للظل و النبات

و تعني بالنسبة للظل أنه ممتد

و تعني بالنسبة للنبات أنه نضير مهتز

أما في غير هذين فاستشهد بمثال

:g:




أنى يفوح الورد لي عبقٌ
والشهد أدنى ما يجود فمي

لماذا رفعتَ ( عبق ) ؟

(لأنها مبتدأ مؤخر ألم تتعلم النحو في المدرسة)


أنا الذي لم يتعلم النحو في المدرسة ؟ :j:

المبتدأ المؤخر يمكن تقديمه

فهيا قدمه في الجملة يا سيبويه لكي نضحك :u:

بعد أن تخبرنا ما هو خبره


والفعل ( جاد ) يتعدى بالباء لذلك فالصواب ( ما يجود به )


(هذا صحيح فقد كانت الجملة > والشهد أدنى ما يجود فمي به < إلا أن فمي من حيث هو فم ابتلعها في لحظة جوع ..)

يأكل كلمات :y:

نسأل الله السلامة


(قُمُص) التي هي على وزن صيغة الجمع ( فُعُل) لا شك في فصاحتها ولكنك استنكرتها لعدم ورودها حيث شاعت القمصان والأقمصة ..

يحكى أن الإمام أبا حنيفة بسبب ولوعه بالقياس الفقهي جعل يقيس في كل شيء فكان يجمع ( كلب ) على ( كلوب ) قياسا على كلمات مثل ( درب ج دروب ) .. و أظن أن هذه القصة قد اختلقها معارضوه للتهكم بمذهبه..فلم يكن الإمام غبيا لكي يقيس في اللغة
و أنت تقيس كلمة قميص بكلمة مثل طريق التي جمعها طرق..و أكرر ( قميص ) لا تُجمع على ( قمص ) و لك أن تحتج على معاجم اللغة العربية



دعني أسألك سؤالا :
ما قيمة الشاعر إن لم يبتكر مفرداته الخاصة والحصرية ؟وأين الابداع في غياب الخلق والابتكار؟


يمكنك أن تبتكر مفردات خاصة لا نعرف لها معنى في كلام العرب كما تشاء.. لكن إعلم أنه قد سبقك إلى هذا الابتكار و الخلق حمارُ بشار
نعم نعم حمار بشار .. أتصدق ؟
فقد يُحكى أن بشارا مات حماره فزعم أنه رآه في المنام فأنشده ( أي الحمار أنشد بشارا ) :

يا سيدي خذ بي أتاناً
عند باب الأصفهاني
تيمتني يوم رحنا
بثناياها الحسان
و لها خد أسيلٌ
مثل خد الشنفراني

فقيل لبشار : و ما الشنفراني
فقال : ما يُدريني ؟ هذا من غريب الحمار.. فإذا لقيتُموه فاسألوه عنه.


أعدك يا سيدي في قصيدتي القادمة بكلمة لم ولن تسمع بها اطلاقا ولن تستطيع انكار فصاحتها ..

:xc:



أشكرك أيها الاعصار الذي لا ينفك يجملني


لا شكر على واجب أخي عبد الله

و لا يحتاج إلى تجميل إلا غير جميل



:g:

همم
04-11-2008, 07:34 PM
قصيدة جميلة يا عبد الله وتواضع جمّ
شكرًا لك


أكرر ( قميص ) لا تُجمع على ( قمص ) و لك أن تحتج على معاجم اللغة العربية
بعد إذن صاحب الدار تذكرتُ حديثًا للنبي صلى الله عليه وسلم وردت فيه هذه الكلمة فأحببتُ كتابته.
عن ‏بعض أصحاب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏
‏أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏قال: " ‏بينما أنا نائم رأيت الناس يعرضون علي وعليهم قُمُصٌ منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك فعرض علي ‏عمر ‏وعليه قميص يجره قالوا فما أولته يا رسول الله قال الدين " رواه الترمذي

فيض تحية

عبدالله بركات
04-11-2008, 08:54 PM
أخي فتح ..



صدقتَ صدقتَ.. و لذلك أطالب بقراءة هذين البيتين على هذا الأساس :

عذبٌ لطيفٌ طيِّبٌ دَمِثٌ
ظلِّي خفيفٌ وارف الدِّيمِ

صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

سيكون كلامك صحيحا لو أنني قلت (الصحيح هو العكس) وطلبك مرفوض قطعا لأن الكلام صفة المتكلم





كلمة ( محترص ) لا معنى لها في اللغة العربية .. فلا تتهرب

مازلت تستخدم مصطلحات المحقق وكأنك تلاحق مجرما فارًّا من العدالة ..



طلباتك أوامر :

يُشبِّه عبد الله أفكاره الشعرية بامرأة تراود رجلا عن نفسه لكي يَفجُر بها


عندما طلبت منك محاولة الفهم لم يخطر ببالي أن خيالك فاحش لهذه لدرجة .. كنت تستطيع التفكير بمصطلح المراودة بدون الوصول إلى (لكي يفجر بها) .. فالمراودة هي فعل الطلب الاحتيالي
جاء في مختار الصحاح (الإرادةُ المشيئة و راوَدَهُ على كذا مُرَاوَدَةً و رِوَاداً بالكسر أي أراده و رَادَ الكلأ أي طلبه وبابه قال و رِياداً أيضا بالكسر و ارْتَادَ ارْتِيَاداً ) ..



و مع ذلك أقول : لقد أصبتَ و أخطأتُ
لماذا تتعمد الخطأ .. حاول ألا تضع نفسك في موقع المخطيء لكي لا تضطر إلى الاعتذار وقلت لك في السابق أن الكيبورد هو لكتابة الأشياء المفيدة وليس مجرد الكتابة ..



كلمة ( وارف ) لا تُستخدم إلا للظل و النبات
و تعني بالنسبة للظل أنه ممتد
و تعني بالنسبة للنبات أنه نضير مهتز
أما في غير هذين فاستشهد بمثال

مثال : وارف الديم ..... هههههههههههه



أنا الذي لم يتعلم النحو في المدرسة ؟
المبتدأ المؤخر يمكن تقديمه
فهيا قدمه في الجملة يا سيبويه لكي نضحك
بعد أن تخبرنا ما هو خبره

لاحظ يا عزيزي بأن (الشهد) التي لا تستطيع أن تنكر أنها مبتدأ معطوفة على (عبق) فهل يمكن أن تعطف مبتدأً على غير المبتدأ .... أتمنى أن تضحك كثيرا .. فيبدو أن الأزمة العاطفية التي تمر بها تجعل منك شخصا بائسا يعتقد بأن العالم كله يظلمه لذلك فهو حاقد على الجميع .. والضحك علاج مناسب لحالة الاكتئاب التى تجتاح مشاعرك الرقيقة بالأصل ....



يحكى أن الإمام أبا حنيفة بسبب ولوعه بالقياس الفقهي جعل يقيس في كل شيء فكان يجمع ( كلب ) على ( كلوب ) قياسا على كلمات مثل ( درب ج دروب ) .. و أظن أن هذه القصة قد اختلقها معارضوه للتهكم بمذهبه..فلم يكن الإمام غبيا لكي يقيس في اللغة
و أنت تقيس كلمة قميص بكلمة مثل طريق التي جمعها طرق..و أكرر ( قميص ) لا تُجمع على ( قمص ) و لك أن تحتج على معاجم اللغة العربية

اقرأ رد الأخت همم - جزاها الله خيرا- التي أجهضت اعتراضاتك ..
ولكنك لن تستطيع الاحتجاج على قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو استاذ البلاغة والفصاحة ..
أظنك ستقول لي كما جرت العادة بأنني مصيب وكنتَ أنت مُخطئاً ...



يا سيدي خذ بي أتاناً
عند باب الأصفهاني
تيمتني يوم رحنا
بثناياها الحسان
و لها خد أسيلٌ
مثل خد الشنفراني

عجيب ذلك الحمار الذي ينظم شعراً ..
لقد رد بشار على سائليه بأن يسألوا الحمار وذلك ليُسكت سائليه الذين يعرف تماما بأنهم لن يفهموا الابداع إلا بهذه الطريقة ..


و لا يحتاج إلى تجميل إلا غير جميل

لو أن ما تقوله صحيحا فما حاجة المسلم للتزين عند ذهابه للمسجد
قال تعالى -الجميل الذي يحب الجمال- :( وخذوا زينتكم عند كل مسجد) فالتجمُّل هو فريضة دينية إن لم تكن تعلم .. وعلى كل الأحوال أشكرك لأنك تجمِّلني وتحوِّل قبحي إلى جمال وأنا ممتن لك لأنك جعلتني جميلا في نظر من لم يبصروا جمالي سابقا .. ولعلمك بأن عدد قرَّائي يزداد في كل مرة تعلِّق فيها على قصائدي .. تستطيع أن تبحث في الردود لتتأكد من ذلك ..


انتهى قطعياً .. ولا عودة ..

..

عبدالله بركات
04-11-2008, 09:02 PM
قصيدة جميلة يا عبد الله وتواضع جمّ
شكرًا لك


بعد إذن صاحب الدار تذكرتُ حديثًا للنبي صلى الله عليه وسلم وردت فيه هذه الكلمة فأحببتُ كتابته.
عن ‏بعض أصحاب النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:‏
‏أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏قال: " ‏بينما أنا نائم رأيت الناس يعرضون علي وعليهم قُمُصٌ منها ما يبلغ الثدي ومنها ما يبلغ أسفل من ذلك فعرض علي ‏عمر ‏وعليه قميص يجره قالوا فما أولته يا رسول الله قال الدين " رواه الترمذي

فيض تحية


الأخت الرائعة همم

الدار دار الطيبين وأنت أطيبهم فلك الحق المطلق بالرد على أي شيء تريدين
ويكفيني أنك أتيت للدفاع عن الحق وكان دليلك الذي استشهدت به أقوى من أي كلمة ممكن أن تقال .. لذلك فامتناني وشكري لحضورك لا يمكن تقديره .. ولن أنسى أبدا هذا المعروف الكبير .. فكل التقدير والود لك أيتها الجميلة
دمت بألف خير وحماك الله من كل سوء

..

بوح القلم
04-11-2008, 09:18 PM
...

صفحة تحمل فخرا ، لا شعرا :)

دمت بخير .

فتح الله الدغوغي
04-11-2008, 10:10 PM
أخي عبد :p



سيكون كلامك صحيحا لو أنني قلت (الصحيح هو العكس) وطلبك مرفوض قطعا لأن الكلام صفة المتكلم


ما أحكمك :xc:

يعني هناك فرق بين أن تقول ( محمد أخو أحمد ) و بين أن تقول ( أحمد أخو محمد )

بل ما أعقلك



مازلت تستخدم مصطلحات المحقق وكأنك تلاحق مجرما فارًّا من العدالة ..


عبد

أضف إلى معلوماتك : التهرب كلمة يستخدمها غير المحققين أيضا

أجل محترص :p



عندما طلبت منك محاولة الفهم لم يخطر ببالي أن خيالك فاحش لهذه لدرجة .. كنت تستطيع التفكير بمصطلح المراودة بدون الوصول إلى (لكي يفجر بها) .. فالمراودة هي فعل الطلب الاحتيالي
جاء في مختار الصحاح (الإرادةُ المشيئة و راوَدَهُ على كذا مُرَاوَدَةً و رِوَاداً بالكسر أي أراده و رَادَ الكلأ أي طلبه وبابه قال و رِياداً أيضا بالكسر و ارْتَادَ ارْتِيَاداً ) ..


في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

لا تستهبل فجمعك بين المراودة و قد القميص يذهب بالذهن مباشرة إلى مراودة امرأة العزيز لسيدنا

يوسف عن نفسه لكي يفجر بها ..

و إلا فاشرح ما تقصد و لن تجد غير ما قلتُه..


مثال : وارف الديم ..... هههههههههههه

و هل أنت من عصر الإستشهاد هههههههههههههههه


لاحظ يا عزيزي بأن (الشهد) التي لا تستطيع أن تنكر أنها مبتدأ معطوفة على (عبق) فهل يمكن أن تعطف مبتدأً على غير المبتدأ .... أتمنى أن تضحك كثيرا .. فيبدو أن الأزمة العاطفية التي تمر بها تجعل منك شخصا بائسا يعتقد بأن العالم كله يظلمه لذلك فهو حاقد على الجميع .. والضحك علاج مناسب لحالة الاكتئاب التى تجتاح مشاعرك الرقيقة بالأصل ....

طلبت ُ منك أن تُقدم عبق ( إن كانت مبتدأ مؤخرا )فلم تستطع و هذا يكفيني

و أنا لا أحقد على الناس و لكن من يحقد علي أحقد عليه و أنت تحقد علي و قد كنتَ البادئ
و لو كنتُ أحقد لمجرد الحقد لهاجمتُ أبا الليث عندما و صفني بالمراهق و أبا يوسف عندما نعتني بالمنافس غير الشريف لكنني عذرتهما و قلتُ في نفسي إنهما ينظران إليك من غير الزاوية التي أنظر منها .. فتصور..
ثم تعال تعال

ألهذه الدرجة أحرقت قصيدتي الأخيرة كبدك .. أعوذ بالله


اقرأ رد الأخت همم - جزاها الله خيرا- التي أجهضت اعتراضاتك ..

لاحظ أنها هي التي أجهضت و ليس أنت :u:
ثم أيها الغشاش كيف تجعل الاعتراض الواحد اعتراضات :cd:

أظنك ستقول لي كما جرت العادة بأنني مصيب وكنتَ أنت مُخطئاً ...

أجعلتَها عادةً يا لئيم ؟ :y:

كأني كل يوم أقول لك أنت مصيب و أنا مخطئ :y:

أتساءل من أين جئتَ بهذا الذكاء :l:



عجيب ذلك الحمار الذي ينظم شعراً ..
لقد رد بشار على سائليه بأن يسألوا الحمار وذلك ليُسكت سائليه الذين يعرف تماما بأنهم لن يفهموا الابداع إلا بهذه الطريقة ..


يعني أنت فهمت الإبداع العظيم في كلمة الشنفراني .. :p



ولعلمك بأن عدد قرَّائي يزداد في كل مرة تعلِّق فيها على قصائدي .. تستطيع أن تبحث في الردود لتتأكد من ذلك ..

و بما أنني أحبك ستجدني دائما أرد على كل عصيدة تنشرها
لكن بشرط أن تسمح لي بالإعلان عن قصائدي في متصفحك :p
لأن نسبة التوزيع عندك مرتفعة :xc:


انتهى قطعياً .. ولا عودة ..

فإن عدتم عدنا

و أنا سأتوقف عن كشف أخطائك في نصوصك

لكن لا أجدنّك تقول مرة أخرى في تعليق على قصيدة لي إن إحدى عباراتها ينبغي أن تلقى بسلة

المهملات

فتلك إهانة تنم عن حقد ( فقط لأني كنتُ قد نقدتُ نصا لك )و ليست نقدا موضوعيا .. و قد كنتَ البادئ

فلا تلبس قناع البراءة

و مع ذلك كنتُ موضوعيا في أول رد لي على نصك هذا لأجل شيء يسمى الأمانة الأدبية لا تعرفه أنت

و أنا أيضا أستطيع أن أُهينك .. و أظنك علمتَ ذلك الآن

:closed-topic: :g:

فتح الله الدغوغي
04-11-2008, 11:11 PM
لماذا تتعمد الخطأ .. حاول ألا تضع نفسك في موقع المخطيء لكي لا تضطر إلى الاعتذار وقلت لك في السابق أن الكيبورد هو لكتابة الأشياء المفيدة وليس مجرد الكتابة ..

لقد نسيتُ يا عبد أن أرد على هذا

و أقول لك إذا شئتَ جئتُك بأخطاء وقع فيها العقاد و الرافعي و طه حسين في نقدهم .....

الخطأ ليس عيبا لكن العيب أن تصر عليه كما تفعل أنت

و الحمد لله الذي جعلني إذا أخطأتُ لا أجد حرجا أن أقول أخطأت

ثم إن ما أصبتُ فيه أكثر مما أخطأتُ فيه و لله الحمد

أجل لن تنسى معروفها الكبير :p

ألهذه الدرجة أوجعتك ردودي ؟

لم أكن أتوقع ذلك

ساذجة ... جدا
05-11-2008, 01:44 AM
ما قيمة الشاعر إن لم يبتكر مفرداته الخاصة والحصرية ؟وأين الابداع في غياب الخلق والابتكار؟

لماذا لم تقُل .. " خاسّة وحسريّة " .. حتّى تشعُرَ بقيمتِك كشاعِر .
ورُبّما تزيد من مقدار إبداعِك وابتكارِك فتجِدُ طريقةً جديدة للرّسمِ الإملائي والنحويّ للكلِمة .
وربّما بعد زمنٍ طويل .. تُنشئ لغةً خاصّة بك .
وفي حياةٍ أخرى .. قد يتمّ اعتِمَادُ لغتكَ كمادّة دراسيّة للصفّ الأوّل متوسّط ! .


هذهِ ليست المرّة الأولى التي أتتبّعُ فيها نقاشاً بينكما ..
بركات ..
مُكابرتُكَ أشبهُ بمكابرةِ خمسينيّة تضعُ عدسات ملوّنة
وترتدي سروال جينز وتقول بأنّها في السابعة والعشرين !

معَ فارِق التشبيه .. فكِلا المشهدَين مثيرٌ للشفقة .

-

seham
05-11-2008, 01:25 PM
تحياتي

فتح الله :

نصير أمريكا

و عميل السي آي إي :er:

:rose:
..[/quote]
ماشاء الله الآن تثبت ياعبدالله أنك عربي أصيل اذ تجيد لهجة التخوين والاتهام بالعماله.. هل هذا الشاعر نفسة الذي كتب قصيدة في الفخر!! وهل هذا اسلوبك في الرد على منتقدي قصائدك ..اذا أنا آسفة لمروري من هنا سأنفذ بجلدي قبل أن اتهم بالعمالة لفتح الله.. عبدالله يسرني أن أطردك من مفضلتي بأفياء .

عبدالله بركات
05-11-2008, 06:13 PM
تحياتي

فتح الله :

نصير أمريكا

و عميل السي آي إي :er:

:rose:
..
ماشاء الله الآن تثبت ياعبدالله أنك عربي أصيل اذ تجيد لهجة التخوين والاتهام بالعماله.. هل هذا الشاعر نفسة الذي كتب قصيدة في الفخر!! وهل هذا اسلوبك في الرد على منتقدي قصائدك ..اذا أنا آسفة لمروري من هنا سأنفذ بجلدي قبل أن اتهم بالعمالة لفتح الله.. عبدالله يسرني أن أطردك من مفضلتي بأفياء .[/quote]

لا حول ولا قوة إلا بالله
ومتى قلت بأن فتح الله عميل السي آي إيه
أرجو يا أخت سحنة الغربة أن تتأكدي من قولي لذلك
قال الله تعالى (ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا قبل أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
ولتتبيني قبل أن تحكمي أرجو أن تتطلعي على هذا الرابط وتقرأي بتمعن
http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=131063 (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=131063)




عبدالله يسرني أن أطردك من مفضلتي بأفياء

أما أنا فلا يسرني مطلقا .. بل هو بمثابة الفاجعة بالنسبة لي
فبعد وابل الشتائم الذي أتلقاه على مضض من السيد فتح الله الذي لا ينفك يتبعني أينما ذهبت أجد من يشد على يديه وينصره

أرجو أن تراجعي جيدا ما حكمتَ علي به وتتصفحي ردودي جيدا ثم سوف آخذ ما حكمك علي على أنه رأي غير قابل للنقاش ..
وهذا الكلام أوجهه للجميع بدون استثناء جميع من مروا من هنا وفي كلامهم أشياء أقسى من القسوة لأسباب لست أعرف أسبابها
كل حكم من أي شخص لا يظلمني به هو بالنسبة لي رأي يستحق كل الاحترام ولك أن تلاحظي ذلك من الطريقة التي رددت عليك بها


......... في انتظار الرد
..

عبدالله بركات
05-11-2008, 06:25 PM
طلب إلى الادارة :

الرجاء التدخل فورا فيما يحدث من نقاش الذي وعلى ما يبدو لي أصبح عارا على أفياء الساخر واعترف بتورطي التام بما حدث وأقبل بأي رأي أو حكم يصدره المشرفون (هيئة الأمم المتحدة في أرض الساخر)
فقصيدتي كل ما أردت منها هو طرح فكرة للفخر لا تثير بأناها ثائرة أحد .. ولكن الرياح جاءت على ما لا تشتهي السفن وثارت ثائرة البعض وجاءت بعض الردود مخزية جدا بالنسبة للمستوى الأدبي الذي تتمتع به الأفياء
قلت سابقا بأنني لست المتنبي وبأن المتنبي أعظم من أن يكونه أي شاعر مهما على مقامه .. ولم يلتفت اللائمين إلى قولي هذا ..

أخوكم المذنب في حق أفيائكم الكريمة
عبدالله بركات

..

أبوالليث11
05-11-2008, 07:36 PM
أخي فتح الله , وأخي عبدالله .. كلاكما أحق بالبيتين التاليين :
أولئك قوم إن بنو أحسنو البـنا .. وإن عاهدو وفوا وإن عقدو شـدو
أقـلوا عليهم لا أبـا لأبـيكـم .. من اللوم أو سدو المكان الذي سدو

ويا أخي فتح الله , أرجو منك المعذرة إن أساءك كلامي في صفحة سابقة ..

تقبلا حبي وتقديري ..

كان هنا
05-11-2008, 08:35 PM
الإخوة الكرام الأعزاء
من خلال متابعتي لسير الردود في بعض المشاركات وخصوصا ماكانت في مقام الرد على نقد موجَّه إلى صاحب الموضوع .. أجد بأنَ البعض لديه حساسية مُفرِطة في تقبل النقد أو لنقل ( الرأي الآخر ) الذي ربما لا يستند بالضرورة على توجيه أو استدراك لغوي
بل هو في المقام الأول ملحظ ( ذوقي ) تختلف درجة ملاءمته ومواءمته للموضع بحسب نظرة المتلقي ( صاحب الموضوع / الناقد والراد ) ..
هنالك قاعدة في النقد يجب أن ننتبه لها وهي ( أن تعرض لا أن تفرض )
كما أنه ينبغي ألا تضيق أنفسنا بالنقد حتى وإن كان طارحه لم يُكلِّف قلمه أن يعرض نقده بلطيف العبارة ، وجميل الإشارة ..
يوجد هنا من يعرض نقده كتسديد الرصاص على أحرف الآخر مهتما بالمثالب مغضيا عن المناقب والأدهى من ذلك من يُشنِّعُ بأخطاء الغير التي ربما اكتشف بعد التدقيق أن بعض ما خطَّأه كان صوابا ..
إن من يُشارك في المنتديات بُغية صقل موهبته لا يتأثر بهؤلاء الذين يهوون التراشق اللفظي ، ونصب شِراك التحامل لعرض العضلات الأسلوبية كيفما اتفق ..
إن من يتخذ المنتديات وسيلة نشر له يجب أن يوطِّئ نفسه وقلمه على تقبل الردود وأصحابها على علاتهم ، وأن يحتويهم بكرم خُلقه من غير سبق تطاول ولا دخيلة ضغينة ..
فأقلامنا هوية لنا . مهما كنا في عُرف المنتديات مجرد شخوص تتحاور تتلاقح فكريا ولا تتناطح ! تبقى الروح التي نحملها أديبة مؤدبة حتى في حال عزلتها ..
في نظري إن من أكبر الأسباب التي تجر النقاش إلى مهاوي الإسفاف الحواري هو التعرض للذات لا للفكرة ..
وأن يتعدى الناقد حدود النص هاجما على كاتبه مُحلِّلا شخصيته مقوِّلا إياه ما لم يقله !
ومما يزيد الأمر غرابة وطرافة نشوء الحزبية (مع أو ضد) فتجد ذات الرد يأتي بنُسخ متعددة ، وأسماء شتى ، والمضمون واحد !
إنه الاستكثار لا غير ..
أتمنى صادقا بأن نتجاوز المهاترات التي لا تُضيف لثقافتنا الأدبية إلا نشازا ونفورا !
وأن نُدرِّب القلم على اللباقة في النقد والرد عليه ..
إننا حينها نكبر في أنفسنا وفي أعين الغير ..
ونُقدِّم للمتلقي ما يرتقي به فكريا وأدبيا ..
فنحن في أفياء تاج الساخر الوضَّاء ..
والواجهة الأدبية الأبرز ، والبوابة التي يعبر بها الزائر إلى باحات المنتدى , والشرفة التي يُطل بها المتلقي على رحابة رياض الأدب الرفيع ..
ولا أقول لكم زيِّنوا أفياء بقدر ما تزينوا أنفسكم بما عُهِد منكم بحسن الرد وطيب التعامل ..
أعلم بأنكم أعلم مني بهذا الكلام ..
ولكنها كلمات أخوية ، وصلة رحم تجمعنا بوشائج اللغة و الأدب ..
دمتم بناة دعاة حماة للضاد
يفخر بكم الساخر ، وتُشيد بكم أفياء ..
نأخذ بأيدي بعضنا البعض إلى الخير والفائدة والرفعة الأدبية ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

seham
05-11-2008, 09:29 PM
ماشاء الله الآن تثبت ياعبدالله أنك عربي أصيل اذ تجيد لهجة التخوين والاتهام بالعماله.. هل هذا الشاعر نفسة الذي كتب قصيدة في الفخر!! وهل هذا اسلوبك في الرد على منتقدي قصائدك ..اذا أنا آسفة لمروري من هنا سأنفذ بجلدي قبل أن اتهم بالعمالة لفتح الله.. عبدالله يسرني أن أطردك من مفضلتي بأفياء .

لا حول ولا قوة إلا بالله
ومتى قلت بأن فتح الله عميل السي آي إيه
أرجو يا أخت سحنة الغربة أن تتأكدي من قولي لذلك
قال الله تعالى (ياأيها الذين آمنوا إذا جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا قبل أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين )
ولتتبيني قبل أن تحكمي أرجو أن تتطلعي على هذا الرابط وتقرأي بتمعن
http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=131063 (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=131063)



أما أنا فلا يسرني مطلقا .. بل هو بمثابة الفاجعة بالنسبة لي
فبعد وابل الشتائم الذي أتلقاه على مضض من السيد فتح الله الذي لا ينفك يتبعني أينما ذهبت أجد من يشد على يديه وينصره

أرجو أن تراجعي جيدا ما حكمتَ علي به وتتصفحي ردودي جيدا ثم سوف آخذ ما حكمك علي على أنه رأي غير قابل للنقاش ..
وهذا الكلام أوجهه للجميع بدون استثناء جميع من مروا من هنا وفي كلامهم أشياء أقسى من القسوة لأسباب لست أعرف أسبابها
كل حكم من أي شخص لا يظلمني به هو بالنسبة لي رأي يستحق كل الاحترام ولك أن تلاحظي ذلك من الطريقة التي رددت عليك بها


......... في انتظار الرد
..[/quote]
ياللعجلة ياعبدالله ... كنت أعتقد ان هذا الرد كُتب بيدك ولم أعلم انه اقتباس منك من رد فتح الله ... أعتذر منك بشدة وامام الجميع فليس عيبا أننا بشر.
انت وفتح الله ابقيا للساخر ولنا .. كونا بخير

محمد العموش
05-11-2008, 10:02 PM
الإخوة الكرام الأعزاء
من خلال متابعتي لسير الردود في بعض المشاركات وخصوصا ماكانت في مقام الرد على نقد موجَّه إلى صاحب الموضوع .. أجد بأنَ البعض لديه حساسية مُفرِطة في تقبل النقد أو لنقل ( الرأي الآخر ) الذي ربما لا يستند بالضرورة على توجيه أو استدراك لغوي
بل هو في المقام الأول ملحظ ( ذوقي ) تختلف درجة ملاءمته ومواءمته للموضع بحسب نظرة المتلقي ( صاحب الموضوع / الناقد والراد ) ..
هنالك قاعدة في النقد يجب أن ننتبه لها وهي ( أن تعرض لا أن تفرض )
كما أنه ينبغي ألا تضيق أنفسنا بالنقد حتى وإن كان طارحه لم يُكلِّف قلمه أن يعرض نقده بلطيف العبارة ، وجميل الإشارة ..
يوجد هنا من يعرض نقده كتسديد الرصاص على أحرف الآخر مهتما بالمثالب مغضيا عن المناقب والأدهى من ذلك من يُشنِّعُ بأخطاء الغير التي ربما اكتشف بعد التدقيق أن بعض ما خطَّأه كان صوابا ..
إن من يُشارك في المنتديات بُغية صقل موهبته لا يتأثر بهؤلاء الذين يهوون التراشق اللفظي ، ونصب شِراك التحامل لعرض العضلات الأسلوبية كيفما اتفق ..
إن من يتخذ المنتديات وسيلة نشر له يجب أن يوطِّئ نفسه وقلمه على تقبل الردود وأصحابها على علاتهم ، وأن يحتويهم بكرم خُلقه من غير سبق تطاول ولا دخيلة ضغينة ..
فأقلامنا هوية لنا . مهما كنا في عُرف المنتديات مجرد شخوص تتحاور تتلاقح فكريا ولا تتناطح ! تبقى الروح التي نحملها أديبة مؤدبة حتى في حال عزلتها ..
في نظري إن من أكبر الأسباب التي تجر النقاش إلى مهاوي الإسفاف الحواري هو التعرض للذات لا للفكرة ..
وأن يتعدى الناقد حدود النص هاجما على كاتبه مُحلِّلا شخصيته مقوِّلا إياه ما لم يقله !
ومما يزيد الأمر غرابة وطرافة نشوء الحزبية (مع أو ضد) فتجد ذات الرد يأتي بنُسخ متعددة ، وأسماء شتى ، والمضمون واحد !
إنه الاستكثار لا غير ..
أتمنى صادقا بأن نتجاوز المهاترات التي لا تُضيف لثقافتنا الأدبية إلا نشازا ونفورا !
وأن نُدرِّب القلم على اللباقة في النقد والرد عليه ..
إننا حينها نكبر في أنفسنا وفي أعين الغير ..
ونُقدِّم للمتلقي ما يرتقي به فكريا وأدبيا ..
فنحن في أفياء تاج الساخر الوضَّاء ..
والواجهة الأدبية الأبرز ، والبوابة التي يعبر بها الزائر إلى باحات المنتدى , والشرفة التي يُطل بها المتلقي على رحابة رياض الأدب الرفيع ..
ولا أقول لكم زيِّنوا أفياء بقدر ما تزينوا أنفسكم بما عُهِد منكم بحسن الرد وطيب التعامل ..
أعلم بأنكم أعلم مني بهذا الكلام ..
ولكنها كلمات أخوية ، وصلة رحم تجمعنا بوشائج اللغة و الأدب ..
دمتم بناة دعاة حماة للضاد
يفخر بكم الساخر ، وتُشيد بكم أفياء ..
نأخذ بأيدي بعضنا البعض إلى الخير والفائدة والرفعة الأدبية ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

بعد الاستئذان من صاحب الدار أرغب في إضافة أمرين :
1) لم أدلِ بدلوي لأنني مجروح الشهادة كيفما كانت .. وإن كنتُ أتمنى لو كان افتخاركَ أعلى برجاً وأكثر إيغالاً في الـ ( أنا ) وربما خذلك البحر الذي كتبتَ عليه رغم تمكنكَ منه كأروع ما يكون .. ليتها كانت على بحر الطويل يا بركات

وهــنا :

في نظري إن من أكبر الأسباب التي تجر النقاش إلى مهاوي الإسفاف الحواري هو التعرض للذات لا للفكرة ..
وأن يتعدى الناقد حدود النص هاجما على كاتبه مُحلِّلا شخصيته مقوِّلا إياه ما لم يقله !

وقبلهــا :

أخي العموش الفاضل ..
أتريد أن نبايعك على إمارة الشعر هنا ؟!
أم تريد أن تقول بأنك لا قبلك ولا بعدك ؟!
يا أخي كفاك نرجسية وتمجيدا للذات ..
أريد أن أحافظ على ماضٍ جميل لك هنا ..
وأتمنى أن لا تأتي على الباقي ..
توازن قليلا ..

أيها الرمق .. النصل .. الذي .. كان هنا .. كأيّ عربيٍّ يولدُ منفصماً في شخصيته أراك لم تطبقْ فلسفتك المذهلة حين مررتَ بإمضائنا .. حتى أنك لم تشر إلى أيّ ملمحٍ جماليٍ خارج الأنا التي لا زلتُ أدّعي أنها أصغرُ مما أستطيع

مع الاعتذار مكرراً ومطولاً لصاحب الدار
وأنا مستعدٌّ لأي حكمٍ عشائريٍ في حال تبين أن ما فعلتهُ خارج حدود الأعراف العشائرية
أخوك : العموش

عبدالله الحميدي
06-11-2008, 05:40 PM
الله عليك يا سميي

أفخر بك

كل هذا

لاتزال محاربا مغوارا

نصك رائع

مترابط الصور

والأجمل منه

دفاعك المستميت

ومعاركك النقديه

عبدالله بركات
09-11-2008, 06:38 PM
الاديب المبدع عبد الله بركات

قصيدة رائعة ..
و جميلة ببيانها و سبكها..

و بما أثارته من نكتة ظريفة بسبب ما شابها من هجاء أخوي بين الاحبة

أبدعت و أجدت

تحيتي و تقديري

أخي الفصيح
مرورك بها يزيدها روعة
أمنى أن أكون عند حسن الظن دائما
محبتي وتقديري

..

عبدالله بركات
09-11-2008, 06:55 PM
الشاعر / عبدالله بركات


كما توقعت !!!!!!!


نثرت لك كلاماً لا زمام له ولا خطام , لأستبين عن مدى قبولك النقد الأثم , واتخاذك من الليمون شرابا حلوا ..


لكنك كنت حادا في الطبع قليلاً ,,


و... شيءٌ من الحياء تحلو به الكبرياء :y:
(مرة أخرى)


ولعل مجازفتي هذه التي أوردتني المهلكة أفادتني أبياتا عذبة اتخذتها توقيعا لي ..


لأعلمك أن رابطة المحبة تجمع الشتيتين :sunglasses2:



أراك على خير


أخي أبو الليث
أظن أني كشفت محاولتك منذ البداية .. وقلت بأن هذا ليس أنت .. لأنني عرفتك مثقفا وصاحب حس فني وموهبة فذة لا تصرح بها
وأنت قلت (النقد الآثم) وكل كلام لا أساس له ليس مجرد ليمون يمكن أن أجعل منه شرابا بل هو بالنسبة لي أكثر حموضة من ذلك وشيء لا يمكن هضمه .. أو الإدعاء بذلك ..
وأريد أن أشكرك لأنك ساعدتني بطرح فكرة كنت أحب طرحها منذ زمن ولكن الكلمات لم تكن لتساعدني حتى كان قدومك مثل المصباح اللذي أضاء لي فكرة الخمسة أبيات تلك ..
وأتمنى أن تكون تقبلت أنت اللهجة التي نعتها بالقسوة قليلا .. ألم تكن تريد أن تستبين مدى قبولي للنقد الآثم .. وأنا أردت أن أحقق لك بعض ما أردت كإكرام للضيف الذي أتى مازحا ..
أشكرك على روحك الجميلة .. ومرورك الأجمل
وأشكرك على قبول أبياتي .. وتشريفي بوضعها توقيعا يثبت لي أن الأخوة التي تجمعني بك حقها التقدير والاحترام المطلقين ..
لك الود كله

أخوك عبدالله ..

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:03 PM
أخي عبدلله بركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد جَلبتُ من هنا ريّحَ الترفهِ والنغـم, وتبسمت لطيب هذا العَرْفِ والعزفِ رغم أنحنائهِ وخَجله..!
ولقد أرخصتَ عليِّ أن أطل على مائدتك , فاشتهيت الكرمِ قبل نضِوجهِ وأكتفيت بالنظر إلى من سبقني وهم يتناولون اللغة .
فأتمنى أن لا يزعجك ما سأترك من عَلَقٍ على مائدتك
..

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

بيت جميل يدفع القارئ إلى الفضول لمعرفة ما يدور هنا , والإبحار دائماً ما يذهب
إلى معنى الغموض ولا مكان ... لكن محترصا ؟ هل هي بمعنى إحرص؟


إنِّي نَسَجْتُ الحرْف من هُدُبِي
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

ماذا قصدت بــ هُدُبِي
إذا قصدت الــ"أهداب" مفردها "هدب" وتعني الصبغة على العين أو المرأة الصابغة أو بمعنى
ه د ب هو طويل الهدب والأهداب‏.‏ وطال هدب الثوب وهدّابه‏.‏ "
هنا أختل المعنى عندي قليلاً . فالحياكة والنسج يحملان نفس المعنى والوجد والوجدان هل يتناسب مع الغصص
والغصة أَغَصُّ وأَغُصُّ بها غَصّاً وغَصََصاً:بمعنى شَجِيت،
وأيضاً :

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

هذا البيت جميل وهو يصف الأبيات على أنها أمرأءة تراوده فينتهي عليه الأمر بكتابتها
لكـن ما قولك في جمع .. قميصه وقمصانه وقميص وقمصان ..فمن أين أتيت بـ القُمُصـا
..
ثمَ تأتي قصيدة المفارقة , على منوال قصيدة أبو أطيب لكن الحديث عن النفس أو المدح
يأتي عند أبي الطيب على وقفةٍ للعتاب فكان صوتهُ مرتفعاً غاضباً من قهر الوشاية
:
واحـرَّ قلبـاهُ مِمَّـنْ قلبُـهُ شَبـِمُ ... ومـنْ بجسمـي وحالي عنـده سَقـَمُ
:
ياأعـدلَ النـاسِ إلاّ فـي معاملتــي .. فيكَ الخصـامُ وأنتَ الخصـمُ والحَكَـمُ
:
يا مَـنْ يَعِـزُّ علينـا أَنْ نفارِقَهـُـمْ ... و جْداننـا كـُلَّ شـيءٍ بعدكـُمْ عَـدَمُ

إن كـان سَـرَّكمْ مـا قـال حاسِدنـا ... فمـا لجَـرِحٍ إذا أرضاكـُمُ ألـَــمُ

كانت هذه الأبيات كافية لتبين حزن أبي الطيب على ماورد عليه , وإن كان قد حضرَللدفاع عن نفسهِ فقد بدأ معاتباً .ثم نزه نفسه وبين ذالك لسيف الدولة بالمديح
:

ما لي أكتمُ حبـاً قـد بـرى جسـدي ... وتدعـي حُـبَّ سيـفِ الدولـة الأمـمُ
إن كـان يجمعنـا حــبٌ لغرتــه ... فليـتَ أنـَّا بقـدرِ الحـب نقتسـِـمُ
قـد زُرتـُهُ وسيـوفُ الهنـْدِ مُغْمَـدَةٌ ... وقـد نظـرتُ إليـهِ والسيـــوفُ دمُ
فكـان أحســنَ خلـقِ اللهِ كلَّهـِــمِ ... وكـان أحسنَ مـا في الأحسـنِ الشيـمُ

إلـ..خ

وبعد أن برء نفسه ذهب إلى الحديث عنها ..ومدح,وأستكثر حتى ألجم عاذله:
..
هـذا عِتابُــكَ إلاّ أنـّهُ مِقـَـــة ٌ ... قـد ضُمِّـنَ الـدُّرَّ إلاّ أنـه كَـلِــمُ


وفي الحديث عن المفارقة أعجبتي فكرة التواضع التي أتت على عكس المُدِلِ.لها. :

( لَمْ ينْظر الأعْمى إلى كَلِمِي
أو قلت ما يشفي من الصممِ

لَمْ أغْفُ مِلْءَ العين عَنْ لُغَتِي
أو حار فيها أيُّ مُختصِمِ )

الجميل في هذهِ القصيدة أن حجم التواضع فيها بحجم الغرور
..

إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

لعلك تراجع عجز البيت , إن لم تخني أذني الموسيقية ..!
"في غاية"

وحياً يصوغ البوح قافيةً
من دافئ الإحْساس والنَّغَمِ

جميل هذا البيت أخي _عبدالله

وأيضاً

شعري -حديث الروح- يكتبني
قلبي دواتي .. والمِدادُ دَمي

بيت جميل لكن لا أعلم ماذا يقول النحويون في افياء ..! عن صدر البيت

ضمَّخت ثوب العمر تجربةً
اثريت نهج العقل بالحكمِ

بيت جميل .. وايضاً

والحب وجه الشعر منطقهُ
لا يُخلق الالهام من عَدَمِ

لي في الهوى العذري مُنطلقٌ
طاغٍ بخور الشرق في قيَمي

بديع فخرك بقيم أهل الشرق .. وتشبيهها بالبخور لمحة جميلة أيضاً

إني (أنا) ما جئت مُفتخراً
أني سليل المجد والكرمِ

بيت جميل وذكـي , ولا أستغربه من شاعرٍ مثلك
..

إن مسَّ طبعي السمحَ شائبةٌ
زالت لأن العفو من شِيَمِي

أما هذا البيت فقد كان الأقرب إلى نفسي ..فما أجملك ..



صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

هنا المعنى جميل يفوح منه النبل , صدري عطوفٌ دلالة على الحنية والصدق
تجاه الآخرين لكن العاطفة تنتهي عند , مخلصٌ , رجلٌ ,
وكأنك بترت المعنى عندما أنتقلت من الحديث عن الصدر إلى أنت

.
وهذا في نظرتي المتواضعة لا أكثر
..

محبتيـ..

أخي الجميل عناد القيصر
اعذرني على تأخري غير المقصود في الرد على مشاركتك العطرة والرائعة
حضنت حروفي بحنانك ورويت ظمأها بكلامك الطيب
الوقت يعاندني وأنت من أكثر الالمين بالعناد يا عناد
لذلك لن أستطيع أن أرد ردا يليق بزيارتك وأتمنى منك أن تغفر لي ذلك
سأجيب على بعض تساؤلاتك أيها الجميل
أولا : الهدب هو رمش العين والنسج هو ما يجري على الخيوط (الأهداب هنا) لتحويلها إلى قماش ,أما الحياكة فهو الخياطة ويكون على القماش أي أنه العملية التي تتبع النسج
والوجد يعني الشوق ولا يتمنّع الانسان عن ذكره والبوح به أما الغصص فهي المواجع التي لا يحب الشخص ذكرها أو تذكُّرها ..

ثانيا : ذكرت سابقا بأن فكرة النص هي الحديث عن الأنا بشكل أقل تضخما من أنا المتنبي الذي كان عنده حق بأناه تلك وأطربنا بها ..

محبتي لك ولنظرتك التي أغنت نصي المتواضع

دمت بألف خير

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:04 PM
أخي عبدلله بركات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد جَلبتُ من هنا ريّحَ الترفهِ والنغـم, وتبسمت لطيب هذا العَرْفِ والعزفِ رغم أنحنائهِ وخَجله..!
ولقد أرخصتَ عليِّ أن أطل على مائدتك , فاشتهيت الكرمِ قبل نضِوجهِ وأكتفيت بالنظر إلى من سبقني وهم يتناولون اللغة .
فأتمنى أن لا يزعجك ما سأترك من عَلَقٍ على مائدتك
..

أبحرْ إلى ما شئت في أَدَبِي
لكن تنقَّلْ فيهِ مُحْترِصَا

بيت جميل يدفع القارئ إلى الفضول لمعرفة ما يدور هنا , والإبحار دائماً ما يذهب
إلى معنى الغموض ولا مكان ... لكن محترصا ؟ هل هي بمعنى إحرص؟


إنِّي نَسَجْتُ الحرْف من هُدُبِي
والدمعُ حاكَ الوجْد والغُصَصَا

ماذا قصدت بــ هُدُبِي
إذا قصدت الــ"أهداب" مفردها "هدب" وتعني الصبغة على العين أو المرأة الصابغة أو بمعنى
ه د ب هو طويل الهدب والأهداب‏.‏ وطال هدب الثوب وهدّابه‏.‏ "
هنا أختل المعنى عندي قليلاً . فالحياكة والنسج يحملان نفس المعنى والوجد والوجدان هل يتناسب مع الغصص
والغصة أَغَصُّ وأَغُصُّ بها غَصّاً وغَصََصاً:بمعنى شَجِيت،
وأيضاً :

في كلِّ بيتٍ لي مُراوِدَةٌ
أوْ بِنْتُ فكْرٍ قَدَّتِ القُمُصَا

هذا البيت جميل وهو يصف الأبيات على أنها أمرأءة تراوده فينتهي عليه الأمر بكتابتها
لكـن ما قولك في جمع .. قميصه وقمصانه وقميص وقمصان ..فمن أين أتيت بـ القُمُصـا
..
ثمَ تأتي قصيدة المفارقة , على منوال قصيدة أبو أطيب لكن الحديث عن النفس أو المدح
يأتي عند أبي الطيب على وقفةٍ للعتاب فكان صوتهُ مرتفعاً غاضباً من قهر الوشاية
:
واحـرَّ قلبـاهُ مِمَّـنْ قلبُـهُ شَبـِمُ ... ومـنْ بجسمـي وحالي عنـده سَقـَمُ
:
ياأعـدلَ النـاسِ إلاّ فـي معاملتــي .. فيكَ الخصـامُ وأنتَ الخصـمُ والحَكَـمُ
:
يا مَـنْ يَعِـزُّ علينـا أَنْ نفارِقَهـُـمْ ... و جْداننـا كـُلَّ شـيءٍ بعدكـُمْ عَـدَمُ

إن كـان سَـرَّكمْ مـا قـال حاسِدنـا ... فمـا لجَـرِحٍ إذا أرضاكـُمُ ألـَــمُ

كانت هذه الأبيات كافية لتبين حزن أبي الطيب على ماورد عليه , وإن كان قد حضرَللدفاع عن نفسهِ فقد بدأ معاتباً .ثم نزه نفسه وبين ذالك لسيف الدولة بالمديح
:

ما لي أكتمُ حبـاً قـد بـرى جسـدي ... وتدعـي حُـبَّ سيـفِ الدولـة الأمـمُ
إن كـان يجمعنـا حــبٌ لغرتــه ... فليـتَ أنـَّا بقـدرِ الحـب نقتسـِـمُ
قـد زُرتـُهُ وسيـوفُ الهنـْدِ مُغْمَـدَةٌ ... وقـد نظـرتُ إليـهِ والسيـــوفُ دمُ
فكـان أحســنَ خلـقِ اللهِ كلَّهـِــمِ ... وكـان أحسنَ مـا في الأحسـنِ الشيـمُ

إلـ..خ

وبعد أن برء نفسه ذهب إلى الحديث عنها ..ومدح,وأستكثر حتى ألجم عاذله:
..
هـذا عِتابُــكَ إلاّ أنـّهُ مِقـَـــة ٌ ... قـد ضُمِّـنَ الـدُّرَّ إلاّ أنـه كَـلِــمُ


وفي الحديث عن المفارقة أعجبتي فكرة التواضع التي أتت على عكس المُدِلِ.لها. :

( لَمْ ينْظر الأعْمى إلى كَلِمِي
أو قلت ما يشفي من الصممِ

لَمْ أغْفُ مِلْءَ العين عَنْ لُغَتِي
أو حار فيها أيُّ مُختصِمِ )

الجميل في هذهِ القصيدة أن حجم التواضع فيها بحجم الغرور
..

إني بسيطٌ في مُكابرتي
تواضُعي .. في غاية الشَّمَمِ

لعلك تراجع عجز البيت , إن لم تخني أذني الموسيقية ..!
"في غاية"

وحياً يصوغ البوح قافيةً
من دافئ الإحْساس والنَّغَمِ

جميل هذا البيت أخي _عبدالله

وأيضاً

شعري -حديث الروح- يكتبني
قلبي دواتي .. والمِدادُ دَمي

بيت جميل لكن لا أعلم ماذا يقول النحويون في افياء ..! عن صدر البيت

ضمَّخت ثوب العمر تجربةً
اثريت نهج العقل بالحكمِ

بيت جميل .. وايضاً

والحب وجه الشعر منطقهُ
لا يُخلق الالهام من عَدَمِ

لي في الهوى العذري مُنطلقٌ
طاغٍ بخور الشرق في قيَمي

بديع فخرك بقيم أهل الشرق .. وتشبيهها بالبخور لمحة جميلة أيضاً

إني (أنا) ما جئت مُفتخراً
أني سليل المجد والكرمِ

بيت جميل وذكـي , ولا أستغربه من شاعرٍ مثلك
..

إن مسَّ طبعي السمحَ شائبةٌ
زالت لأن العفو من شِيَمِي

أما هذا البيت فقد كان الأقرب إلى نفسي ..فما أجملك ..



صدري عطوفٌ .. مُخلصٌ .. رجلٌ
شهمٌ .. نبيلٌ .. طاهر الذِّممِ

هنا المعنى جميل يفوح منه النبل , صدري عطوفٌ دلالة على الحنية والصدق
تجاه الآخرين لكن العاطفة تنتهي عند , مخلصٌ , رجلٌ ,
وكأنك بترت المعنى عندما أنتقلت من الحديث عن الصدر إلى أنت

.
وهذا في نظرتي المتواضعة لا أكثر
..

محبتيـ..


أخي الجميل عناد القيصر
اعذرني على تأخري غير المقصود في الرد على مشاركتك العطرة والرائعة
حضنت حروفي بحنانك ورويت ظمأها بكلامك الطيب
الوقت يعاندني وأنت من أكثر الالمين بالعناد يا عناد
لذلك لن أستطيع أن أرد ردا يليق بزيارتك وأتمنى منك أن تغفر لي ذلك
سأجيب على بعض تساؤلاتك أيها الجميل
أولا : الهدب هو رمش العين والنسج هو ما يجري على الخيوط (الأهداب هنا) لتحويلها إلى قماش ,أما الحياكة فهو الخياطة ويكون على القماش أي أنه العملية التي تتبع النسج
والوجد يعني الشوق ولا يتمنّع الانسان عن ذكره والبوح به أما الغصص فهي المواجع التي لا يحب الشخص ذكرها أو تذكُّرها ..

ثانيا : ذكرت سابقا بأن فكرة النص هي الحديث عن الأنا بشكل أقل تضخما من أنا المتنبي الذي كان عنده حق بأناه تلك وأطربنا بها ..

محبتي لك ولنظرتك التي أغنت نصي المتواضع

دمت بألف خير

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:06 PM
أخي الجميل عناد القيصر

اعذرني على تأخري غير المقصود في الرد على مشاركتك العطرة والرائعة

حضنت حروفي بحنانك ورويت ظمأها بكلامك الطيب

الوقت يعاندني وأنت من أكثر الالمين بالعناد يا عناد

لذلك لن أستطيع أن أرد ردا يليق بزيارتك وأتمنى منك أن تغفر لي ذلك

سأجيب على بعض تساؤلاتك أيها الجميل

أولا : الهدب هو رمش العين والنسج هو ما يجري على الخيوط (الأهداب هنا) لتحويلها إلى قماش ,أما الحياكة فهو الخياطة ويكون على القماش أي أنه العملية التي تتبع النسج

والوجد يعني الشوق ولا يتمنّع الانسان عن ذكره والبوح به أما الغصص فهي المواجع التي لا يحب الشخص ذكرها أو تذكُّرها ..



ثانيا : ذكرت سابقا بأن فكرة النص هي الحديث عن الأنا بشكل أقل تضخما من أنا المتنبي الذي كان عنده حق بأناه تلك وأطربنا بها ..



محبتي لك ولنظرتك التي أغنت نصي المتواضع



دمت بألف خير

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:14 PM
أخي أسامة السطايفي

أتيت لتنعشني بعبق مرورك
شكرا لعذوبتك واطلالتك البهية

لك ودي

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:19 PM
شاعرة جدا

كان يجب أن تتحملني نقاشنا ما دمت ضيفة في هذه الدار كما تحملت أنا تشبيهك البليغ
قسوتك لم يكن لها مبرر .. ومع ذلك فهناك جمال في داخلك تخفينه لأسباب أجهلها لذلك لم أزل أكن لك تقديرا وارفا ...

أخوك الشاعر

..

عبدالله بركات
20-11-2008, 09:26 PM
أخي وسميي الجميل عبدالله الحميدي
وأنا أفخر بتشابهنا بالاسماء .. وبك .. وبمرورك
ولكن قلي :
كيف ستحترمنا مشاعرنا وماهو موقفنا أمام القلب إن لم ندافع عن نبضه ..
بنات أفكارنا إن أحدٌ نعتها بما يقلل من قدرها وصمتنا ستصرخ وا معتصمااااااااه

النقد هو بناء فقط أما ماهو خلافه فهو حقد خالص

لك الود والتقدير الخالصين

..