PDA

View Full Version : لماذا لا توجد فيلسوفة؟



حائل
05-11-2008, 04:21 PM
طرح هذا السؤال يوم الأحد الماضي في محاضرة عامة بنادي الرياض الأدبي. وقد تصدى للجواب بشكل رئيس الدكتور معجب العدواني انطلاقا من فكر الحركة النسوية العالمية. لم يأت هذا السؤال من فراغ بل هو أحد الأسئلة التي تثيرها قضية المرأة، القضية التي يتصارع حولها الكثير من الأفكار.

وضمن هذه الصراعات الصراع حول قدرات المرأة العقلية. وبما أن الحديث هنا هو عن المرأة الفيلسوفة فهو بالتأكيد سيتجه إلى سؤال القدرات العقلية عند المرأة باعتبار أن الفلسفة معرفة عقلية بالضرورة.

تاريخيا هناك إجابات مؤثرة على سؤال لماذا لا توجد فيلسوفة؟ ويمكن لي هنا أن أضع فاصلا تاريخيا منهجيا يعطينا قدرة على القراءة التاريخية لفهم قضية القدرة العقلية للمرأة. هذا الفاصل هو فترة العصر الحديث التي انطلقت من أوروبا في القرن الثامن عشر بما يعرف بعصر الأنوار. قبل هذا العصر كانت الإجابة ذات السيادة تقول إن المرأة أقل درجة من الرجل عقليا. إذن كان جواب سؤالنا هنا قديما هو أن المرأة ناقصة عقل. هذه المقولة رسّخها الفلاسفة ودعاة الدين على حد سواء في غير مدلولها الحقيقي وإن كان دعاة الدين أكثر أثرا بحكم الانتشار واستخدام الوعظ. ولذا نجد أن سقراط مثلا يقول "المرأة... مصدر كل شر" متأثرا بعلاقة سيئة جدا مع زوجته كما نجد أن أرسطو يرى أن المرأة هي رجل ناقص. ومن العصر الوسيط يقول توما الأكويني" المرأة إنسان ناقص التكوين وكائن عَرَضي".
في هذا الإطار جاء الفكر الديني أيضا باعتباره المرأة كائنا أقل مكانة من الرجل والشواهد على هذا كثيرة من كل الاتجاهات والتجربة التاريخية تقول إن المرأة في هذه العصور كانت تابعة لرؤى ومقولات الرجل، ففي اليهودية مثلا تمنع المرأة من دراسة التوراة وفي المسيحية نظر للمرأة على أنها منبع الشرور وفي الإسلام تحذير مستمر من الوقوع في حبائل المرأة، لا يعني هذا بالضرورة موقف الأديان ذاتها من المرأة بقدر ما هو الموقف التاريخي الذي تمت ممارسته من قبل أشخاص على أرض الواقع خضوعا لتفسير الرجل وقراءته للنص.
استمر هذا الوضع على ما هو عليه حتى بدأت أفكار التحرر والعقلانية تسود في أوروبا، هذه الأفكار التي كانت تقوم على مبدأ المساواة ونبذ التهميش والاستبداد والاضطهاد. ومن هذه الأفكار التي تحولت إلى واقع مع الثورتين الأمريكية والفرنسية، انطلقت كل الفئات المهمّشة في المجتمعات للحركة وتحقيق الذات. إحدى هذه الفئات هي المرأة التي أخذت تتحرر شيئا فشيئا وإن كان ببطء بسبب ثقل الإرث الماضي. قامت هذه الثورات على فلسفات إنسانية لا تميّز بين الرجل والمرأة. بل هي تنطلق في تأسيس الحقوق والدعوة لها من حق الإنسان بما هو إنسان بغض النظر عن جنسه أو أي شيء آخر.
مع هذا التحول بدأت المرأة في الدخول إلى المجالات التي كانت محرومة منها. أصبحت المرأة معلمة وطبيبة وقاضية ومحامية ورياضية وعالمة وفنّانة وسياسية..وغيرها من المجالات التي كانت حكرا على الرجل. أضف إلى القائمة السابقة أن المرأة دخلت مجال الفلسفة واشتغلت به وأصبحت هناك فيلسوفات مشهورات من أمثال الألمانية حنّا أرندت والفرنسية سيمون دي بوفوار وغيرهن من المتخصصات في المجالات النظرية. ومع هذا التحول اليوم أصبحت حجة العصور القديمة، الحجة الجنسية، مرفوضة علميا. بمعنى أن القول بأن المرأة لا تستطيع أن تشتغل بالمجالات النظرية والعلمية راجع لكونها أنثى ناقصة القدرات أصبح تفسيرا مرفوضا على المستوى العلمي باعتبار أن نماذج واقعية أثبتت العكس. وإن كان هذا التفسير لا يزال يلقى قبولا اجتماعيا في بعض ثقافات من العالم.

هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لا يزال هو موقف العصور القديمة التي تنطلق من مقولات نقص المرأة الطبيعي. ولا تزال المرأة تعامل باعتبارها قاصراً تحتاج إلى مراقبة وإشراف. مازلنا ندرس أبناءنا في المدارس أن المرأة يجب أن تراقب لأنها إن تركت دون رقابة ستَضِل وتُضِل. وأذكر أنني كنت أجد عناء كبيرا في محاولة لفت انتباه الطلاب حين يتحدثون بنظرة احتقارية للمرأة أن حديثهم ينطبق أيضا على أمهاتهم اللاتي سخّرن حياتهن لتربيتهم. لا تزال الغالبية في الثقافة الإسلامية العربية على هذه المواقف والتغييرات الحديثة في هذه النظرة تأتي أساسا بفعل التأثير الخارجي بحكم الاتصال السهل والمفتوح اليوم بالعالم.


إذن فإن الجواب الذي أقترحه هنا للسؤال الأساسي هو :
أن المرأة مثلها مثل الفئات المهمّشة الأخرى سلبت على طول قرون من الزمان حريتها وأن هذا الفعل هو الذي حرمها من أن تمارس دورا كبيرا في مجالات عدة من ضمنها الفلسفة. يوضّح هذا الأمر مثلا أنه لا يوجد فيلسوف (عبد) وكيف لمن فقد حريته أن يتفلسف كما أنه لا يوجد فيلسوف عسكري بسبب المنع التاريخي للعسكر من المشاركة الفكرية. كان هناك فلاسفة تطوّعوا في بعض الحروب ولكن لا يوجد فيما أعرف فيلسوف نشأ وعاش عسكريا. هذا التفسير يقطع مع التفسيرات المختلفة ويعيد الإمكانية والحركة لنشاط المرأة من جديد.
ومن المهم هنا أن نشير إلى أن بعض الآراء التقليدية أصبحت تقدم نفسها من خلال أشكال علمية حديثة استغلالا وامتهانا. من هذه الآراء القول إن العلم الحديث أثبت أن هناك فروقاً بين المرأة والرجل في القدرات العقلية وبعضهم راح يستدل بحجم جمجمة المرأة الأصغر من الرجل. وهذه التفسيرات الاستغلالية للعلم يمكن محاورتها بأكثر من وجه. فأولا وجود فروقات لا يدل بالضرورة على عجز المرأة عن الإبداع. فاليوم نعلم أن عدداً من المبدعين يعانون من مشاكل في قدراتهم المتنوعة بل إن هناك كثيراً من الفلاسفة كانوا يعانون من مشاكل كبيرة. وأذكر في هذا السياق أن عالم الفيزياء الكبير هايزنبرغ الذي أسهم في صناعة القنبلة الذرية كان يعاني من صعوبات في التعبير حتى إنه دخل يوما إلى مكتب الرئيس الأمريكي ليقنعه بعدم استخدام القنبلة الذرية وخرج دون أن يفهم الرئيس ما يريد بسبب ارتباكه وفقدانه التركيز. كما أنه من المهم القول إن تركيبة الإبداع في أي مجال هي تركيبة معقدة ولا يمكن اختزالها. فليس كل الأذكياء مبدعين بالضرورة. فليس الفلاسفة أكبر أدمغة من غيرهم ولا يملكون قدرات فطرية مفارقة بدليل أنه لا يوجد فيلسوف واحد معتبر لم يدرس على معلمين ويتعلم منهم الكثير، لا يوجد سوبرمان في الفلسفة بل هو اهتمام بغرض بقضايا معرفية لها طابع التجرد والعمومية، يتأسس على حرية الفكر وجرأته بدون علاقة ضرورية بجنس أو أصل أو غيره.




لمقال للكاتب الكبير : عبدالله المطيري
7 ذو القعده 1429

لماذا؟
05-11-2008, 04:32 PM
لمقال للكاتب الكبير : عبدالله المطيري
كبير يعني كم حجمه بالضبط ؟
ثم هل مطلوب منا أن نعرب ما تحته خط مثلا ؟! :king:

حائل
05-11-2008, 04:40 PM
كبير يعني كم حجمه بالضبط ؟
ثم هل مطلوب منا أن نعرب ما تحته خط مثلا ؟! :king:


يعني لاتذاكرون الا اللي تحته خط :er:


وش ردك على الموضوع اخ لماذا ؟؟؟ f*

لماذا؟
05-11-2008, 04:52 PM
أي موضوع ؟!

حائل
05-11-2008, 05:00 PM
أي موضوع ؟!

الموضوع اللي يقول ان الفلاسفة ودعاة الدين رسخوا فكرة إن المرأة أقل درجة من الرجل عقليا

:gg1:

لايسخر
05-11-2008, 05:03 PM
نعرف أن المقالات المنقولة مآلها أن ترمى خارج أروقة أثينا ككل عبد وصغير ومن إليهم ممن حرم عليهم الأثينيون أن يحشروا أنوفهم في الأقوال التي تطلب الحكمة
وأزعم أنّ"الساخر" الكبيرقد وسع مدينته وجعل فيها ربضا واسعا لمثل هذا المقال
"الساخر"واسع الصدر
كنت أنوي أن أناقش المقال فوجدت آخره قولك:الكاتب الكبير....فأحجمت
الحمد لله الذي جعله كبيرا وكفانيه نقاشا

لماذا؟
05-11-2008, 05:04 PM
الموضوع اللي يقول ان الفلاسفة ودعاة الدين رسخوا فكرة إن المرأة أقل درجة من الرجل عقليا





ولماذا لم يكن هناك فيلسوفات وداعيات دين ليرسخوا فكرة عكسية ؟ هل لأنهم أقل درجة عقلية فعلا ؟

حائل
05-11-2008, 05:25 PM
نعرف أن المقالات المنقولة مآلها أن ترمى خارج أروقة أثينا ككل عبد وصغير ومن إليهم ممن حرم عليهم الأثينيون أن يحشروا أنوفهم في الأقوال التي تطلب الحكمة
وأزعم أنّ"الساخر" الكبيرقد وسع مدينته وجعل فيها ربضا واسعا لمثل هذا المقال
"الساخر"واسع الصدر
كنت أنوي أن أناقش المقال فوجدت آخره قولك:الكاتب الكبير....فأحجمت
الحمد لله الذي جعله كبيرا وكفانيه نقاشا


ولا تزعل .......... ((( لايسخر))) كاتب كبير بعد يالله رد على الموضوع :y:

حائل
05-11-2008, 05:41 PM
ولماذا لم يكن هناك فيلسوفات وداعيات دين ليرسخوا فكرة عكسية ؟ هل لأنهم أقل درجة عقلية فعلا ؟

يكن وين ؟؟؟ :(
والله ياأخوك ودي اجاوب عليك بس أخاف يصير الرد كأنه سرقة من المقال



والتجربة التاريخية تقول إن المرأة في هذه العصور كانت تابعة لرؤى ومقولات


المرأة التي أخذت تتحرر شيئا فشيئا وإن كان ببطء بسبب ثقل الإرث الماضي.

ساري عسكر
05-11-2008, 06:03 PM
اكرام الميت دفنه ..

seham
05-11-2008, 07:43 PM
كبير يعني كم حجمه بالضبط ؟
ثم هل مطلوب منا أن نعرب ما تحته خط مثلا ؟! :king:
كبير يعني مفكر عظيم وفيلسوف وثروة وطنية وقامة فكريه ولو في السعودية مثله مية كنا من زمان تجاوزنا أمثالك .. الحين فهمت وش معنى كبير..
*** الرجل الذي كويس ..اسمك مرة يضحك اضحك الله سنك.

همم
05-11-2008, 07:52 PM
أعتقد أن هذا التساؤل في غير محلّه فكل نساء الأرض فيلسوفات بالفطرة :biggrin5:

لماذا؟
05-11-2008, 09:40 PM
كبير يعني مفكر عظيم وفيلسوف وثروة وطنية وقامة فكريه ولو في السعودية مثله مية كنا من زمان تجاوزنا أمثالك .. الحين فهمت وش معنى كبير..
*** الرجل الذي كويس ..اسمك مرة يضحك اضحك الله سنك.
يفهم من كلامك أنك تستصغرني ، ومع ذلك فأنتم تحتاجون لمئة من نفس حجم الفيلسوف الكبير والثروة الوطنية والقامة الفكرية لتجاوز أمثالي !
ألا تلاحظ معي أن العملية غير منطقية حسابياً :sgrin:

E.Nader
05-11-2008, 09:56 PM
يفهم من كلامك أنك تستصغرني ، ومع ذلك فأنتم تحتاجون لمئة من نفس حجم الفيلسوف الكبير والثروة الوطنية والقامة الفكرية لتجاوز أمثالي !
ألا تلاحظ معي أن العملية غير منطقية حسابياً :sgrin:

هبت الرياح شمالا ثم انعكست جنوبا :kk

علي ابريك
05-11-2008, 09:59 PM
أستاذة الفلسفة في جامعة الفاتح بطرابلس أم مثالية وزوجة واستاذة ناجحة..
لها وجهة نظر في أعمال التفكير ..
أن القضية قضية بحث عن ماوراء الحقيقة..
الإنسان هو محور الفلسفة الحديثة ..
والمرأة هي حقيقة الحياة ..
لأنها الأم ..
ومعلم الأطفال الذين يتحولون إلي علماء وفلاسفة ..
فعقلها بالطبيعي يكون سلما للأبن ، والزوج ، والقائد ..!!
فعظمة الرجل تقف خلفها حقيقة الحياة.
دمت..
الي لقاء ..

ساري عسكر
05-11-2008, 11:03 PM
كاتب كبير .. ؟!!

أنا لا أعرف في الحقيقة سوى شاعر شعبي بهذا الاسم وهو بارع جداً في فن المحاوره ...
ربما كان هناك بعض اللبس .. !

ربما ..

عموما .. شاعرنا يعمل في حماية الحياة الفطرية والثروة السمكية .. !

- - -
ملاحظه : من يخبر لي ددسن 86 للبيع ؟

- - -
الاخ العزيز سحنة الغربة : اللهم آمين واياك .. بغيت أنشدك ( خويك عبدالله اللي لو عندنا منه ميه .. الخ وش عنده سياره ؟ عشان اشوف هو خويي و لا ؟ شاكر تعاونك معنا ..

ayyoub
06-11-2008, 06:08 AM
فيلـ / سوفة :p

هذا "اللي ناقصنا" :ops2:

( ودي أسوي إصطبل واسميه "إصطبل الدباب" )




.

seham
06-11-2008, 09:59 AM
يفهم من كلامك أنك تستصغرني ، ومع ذلك فأنتم تحتاجون لمئة من نفس حجم الفيلسوف الكبير والثروة الوطنية والقامة الفكرية لتجاوز أمثالي !
ألا تلاحظ معي أن العملية غير منطقية حسابياً :sgrin:
الا منطقية جدا .. لأنه هو من الخاصة وانت وأمثالك من العامة والرعاع والخاصة قلة دائما وفي كل زمان أما العامه "انت وامثالك " بالملايين .. ومئة من عبدالله المطيري بإمكانها تجاوزك انت والملايين ..الحين فهمت .. شاااااااااطر
الرجل الذي كويس.. لا ماعنده سيارة يحب المشي خطوة خطوة والغريب انه دائما يوصل وأصحاب السيارات لسى واقفين عن الاشارة أغبياء..

seham
06-11-2008, 10:04 AM
[quote=ayyoub;1337094]
فيلـ / سوفة :p


هذا "اللي ناقصنا" :ops2:


( ودي أسوي إصطبل واسميه "إصطبل الدباب" )
وانا ودي أسوي اصطبل وأسمية اصطبل " السياكل "جمع سيكل .. انت وين والعقل والتفكير وين ؟؟ أقول تعرف تسوووووق؟؟!!

العذب الزلال
06-11-2008, 12:01 PM
بدأ الموضوع بسؤال في محاضرة ووصل إلى سيكل ورخصة سواقة !

بالإضافة إلى أنه لاتوجد فيلسوفه كذلك لا توجد إمرأة (إمامة مسجد )

لكن البعض الآن بدأ يدخل المرأة في كل أمور الحياة ، ووصلت إلى قاضي ومفتية و.......الخ

فلا أستبعد يوما أن يطلق البعض دعوة جديدة - والعياذ بالله - لتتولى المرأة إمامة مسجد بلا ميكرفون خارجي .

والله الموضوع شيق ويحتاج نفس طويل ...لكني ربما أعود .

ساري عسكر
06-11-2008, 02:10 PM
الرجل الذي كويس.. لا ماعنده سيارة يحب المشي خطوة خطوة والغريب انه دائما يوصل وأصحاب السيارات لسى واقفين عن الاشارة أغبياء..
أشكرك ( سحنة الغربة ) وبما ان خويك لا يملك سيارة فهو حتماً ليس خويي المقصود .. وبما أنه يمشي خطوة خطوة ويوصل قبل أصحاب السيارات فأقول انه من أصحاب الخطوة والله اعلم ..! وهذا يثير لدي تساؤل آخر باعتبار الخطوة نوع من انواع الفن الشعبي ! ويعيد لذهني مسألة أنه ربما .. يكون هو صديقي المقصود .. ؟!
عموماً .. الوقوف عند الاشارة المروية وعدم تجاوز خط المشاة يعتبر دليل وعي السائق .. وبهذه المناسبة أهيب بالأخوه المتهورين - جميعاً - مراعاة التقيد بانظمة السلامه - سلمنا الله واياكم من النار- والحذر الحذر من المطبات الطبيعية والحفر الصناعية وعدم الاغترار بالمتهورين حيث ان آخرتهم سوف يقعدون بها في نهاية المطاف - والله غالب على امره - كما نحذر الاخوة حاملي الامتعة وجوب التأكد والحرص على سلامة امتعتهم من المحذورات والمحظورات وعدم اصطحاب امتعة الغير حيث انهم سوف يقعدون بها أيضاً ويتوسدونها معهم .. كما ان حمل امتعة الغير يعرضك للمسائلة وتحمل كافة التبعات مع المذكور فأن الغراب اذا كان دليلاً ... الخ الخ ..! فالسلامة السلامة .. مع السلامه .. مع تحيات : حملة ( هد السرعه .. خاتمتك تهمنا )
تحياتي لي ..
تحياتي .. لكم ..

ayyoub
06-11-2008, 03:16 PM
[quote=ayyoub;1337094]
فيلـ / سوفة :p


هذا "اللي ناقصنا" :ops2:


( ودي أسوي إصطبل واسميه "إصطبل الدباب" )
وانا ودي أسوي اصطبل وأسمية اصطبل " السياكل "جمع سيكل .. انت وين والعقل والتفكير وين ؟؟ أقول تعرف تسوووووق؟؟!!






هو انتَ/تِ تربطكَ/كِ "وشائج" مع الدباب "ولا إيه" ؟

المحاضر "مو حاضر" إلا بجثته..
أما العقل والتفكير فما حضرا ولا حاضرا :3_2:


.

عبروق
06-11-2008, 03:56 PM
الا منطقية جدا .. لأنه هو من الخاصة وانت وأمثالك من العامة والرعاع والخاصة قلة دائما وفي كل زمان أما العامه "انت وامثالك " بالملايين .. ومئة من عبدالله المطيري بإمكانها تجاوزك انت والملايين ..الحين فهمت .. شاااااااااطر..
رغم أني أقل من أن أقيّم من سلف ذكرهم من ذوي القامات الفكرية العملاقة والثروات الوطنية العظيمة

إلا أني أرى في مبدعة الجملة أعلاه أنها مشروع فيلسوفة عظيمة

التوصل إلى أن المخلوق (لماذا) ينتمي إلى العامة الرعاع لا شك أنه اكتشاف ميتافيزيقي عظيم جاءبعد طول تأمل في إرهاصات ماوراءطبيعية ذات أبعاد سيسيوثقافية عميقة...

سحنة الغربة = أثبتّ بجدارة أنك من الخاصة
بل ومن خاصة خاصة الخاصة

تحياتي أيتها الفيلسوفة العظيمة

ساخره من كل شيء
06-11-2008, 10:00 PM
الفلسفة كلمة مشتقة من فيلاسوفيا و هي كلمة يونانية الأصل معناها الحرفي "محبة الحكمه"
وعن طريق أهتمامها بعلوم مختلفه أصبحت الفلسفة مهتمة بتحديد طريقة الحياة المثالية و ليست محاولة لفهم الحياة.
هذا عن الفلسفه التي أراها نتاج طبيعي للتفكر الذي أمرنا الله به في مواضع عده من القران الكريم فهي ليست شيء حرام يجعل البعض يستنكر ان يثار موضوعاً حوله هذا أولاً.

ثانياً الموضوع الغرض منه التساؤل عن مكان عقل الأنثى من الفكر الأنساني الذي أحد نتائجه الفلسفه ولكن ككل المواضيع التي تتحدث عن الأنثى لابد ان يقحم الدين فيها بين من يرى ان غياب دور المرأه بسبب الدين وبين من يرى مجرد عمل عقل المرأه هو خروج عن الدين وكلا الرأيين لاصحة لهما بالطبع.


ففي اليهودية مثلا تمنع المرأة من دراسة التوراة وفي المسيحية نظر للمرأة على أنها منبع الشرور وفي الإسلام تحذير مستمر من الوقوع في حبائل المرأة،

نأتي للكاتب الذي حاول ان يساوي الدين الأسلامي باليهوديه والمسيحيه المحرفتان عبر جعل مكانة الأنثى في الأسلام كمكانتها في عقول من تجرأ على الله في تحريف كلامه عبر أستدلال لا أراه منطقي البته وهو تحذير الأسلام من فتنة المرأه!
ولكن هل الأسلام جعل جميع الأناث فتن متحركه وهل همشها بدعوى الفتنه اذاً مامعنى قول الله تعالى لأمهات المؤمنين... {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفاً خَبِيراً }الأحزاب34
لو تعامل الأسلام مع المرأه ككل من منطلق الفتنه لما كانت عائشه رضي الله عنها من أكبر رواة الأحاديث ولما تردد عليها الصحابه ينهلون من علمها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ولما سميت هي وبقية زوجات النبي عليه افضل الصلاة والسلام بأمهات المؤمنين أحتراماً وتقديراً لهن.
الأسلام لم يهمش دور المرأه مطلقاً و الآيات التي وردت فيها صفات المؤمنين كانت للذكر والأنثى وحتى صفات أصحاب النار كانت للجنسين....مساوه تامه بين الجنسين في الأسلام سواءً في الثواب او في العقاب وعليه من الخطأ الفادح ان ينسب اي ألغاء لدور الأنثى للأسلام الذي عاملها ككيان مستقل مسئول عن نفسه في اي فعل او في اي قرار مصيري كأمور الزواج مثلاً ولكن مانجده ان البعض يشطط به التفكير فيخلط بين الأمور ويرجعها الى غير مرجعها وهذا يتضح من خلال الهجوم على اي موضوع تكون المرأه ضلعاً فيه والذي أشك في معرفة صاحبه لموضوع النقاش فإي شيء يمس المرأه لابد ان يكون حراماً ووراء الأكمة ماوراءها وهذا يرجع بالدرجه الأولى الى الفهم الخاطىء للدين الأسلامي ونقص الوعي لدى الفرد.
عموماً المقال يطرح تساؤل مهم هو عن غياب دور المرأه الفكري والذي يرجع بالدرجه الأولى الى سببين رئيسين اولهما هو غياب الوعي لدى الأنثى نفسها حيث تكون أهتماماتها ابعد ما يكون عن الفكر العلمي والذي هو مرتبط بالسبب الثاني وهو العادات التي ربطت صورة المرأه في الأهتمام بالزوج والبيت وتربية الأبناء وفيما عدا ذلك فهو من أختصاص الرجل فنجد ان أهتمام الأنثى ينصب على هذه الأمور فالمجتمع قد أراها صورتها الكامله بهذه الوضعيه فتحاول جهدها منذ البدء ان تتعلم جميع الأمور التي تؤهلها ان تتزوج فالهم الأكبر لديها ان تحظى بزوج وأبناء حتى لو كانت غير مقتنعه بالعريس او غير مؤهله فكرياً ونفسياً ان تدير بيتاً وتتحمل مسئولية أسره وتكون قادره على التصرف في جميع المواقف التي تعترض حياتها لذلك نرى أفكار المرأه وفق هذا المنظور تنقسم الى قسمين قبل الزواج وبعده....
قبل الزواج: نرى عقلها ممتلىء أحلام ورديه عن قصص حب وزوج وبيت وما الى ذلك مما يجعلها عرضه للأوهام وربما للخطيئه واذا قدر لها ان لاتتزوج يمتلىء عقلها بالهم من العنوسه التي لاترضي المجتمع!
بعد الزواج: اذا وفقت في زواجها أمتلىء عقلها بهموم البيت والأسره واذا لم توفق أمتلىء عقلها بالهموم والمشاكل وخاصه اذا أضحت مطلقه وهذا ناتج بالدرجه الأولى للأهتمام بنظرة المجتمع وهذا حال معظم النساء وهذه الأمور منبثقه كما أسلفت للتربيه والعادات يعني كثير من النساء ضحية نفسها أكثر مما هي ضحية المجتمع ولكن يحلو للمرأه دائماً ان تلقي باللوم على الرجل وتنوح على ذلك طويلاً بينما بأمكانها ان تنال حقوقها بالمعارضه ولكن المعارضه مرتبطه لديها بالخوف من المجتمع وهكذا هي تدور في حلقه مفرغه لا أحد يستطيع أخراجها منها سواها .

حينما تشكو المرأه من الرجل وتلقي باللائمه عليه فهي للأسف تريد منه أخراجها من هذه البوتقه التي سمحت له بوضعها بها وبهذا ستضل زمناً طويلاً وهي تستجدي رحمة الرجل الذي لم يجد أنثى تجبره على أحترامها والتنحي عن طريقها.
حينما يفرغ عقل المرأه من خرافاتها العديده الرابطه للسعاده بالزواج والذي ربما يكون جحيماً وحينما تستعمل المرأه عقلها بشيء مفيد بدلاً من أحلام اليقظه والسعاده الموهومه هناك سيكون لها دور فاعل في المجتمع بعيداً عن من يحاول حصرها في زجاجه وكأنها مارد لابد من حبسه .
قد أفهم ان يرجع البعض عدم وجود مهن نسائيه كالمحاماه مثلاً وغيره مما هو غير معترف به في المملكه للعادات والتقاليد وخلافه اما مالا أستطيع فمه هو أرجاع أنعدام وجود الفيلسوفات للدين او العادات التي ترفض وجودها بينما الأمر هو مجرد التفكير ونشر الأفكار بشرط ان يوجد عقل يهتم بهذه الأفكار.
لتتخلص المرأه أولاً من ضعفها ولتؤمن بعقلها ثم لتتجه الى ميادين الفكر فالعقل المحصور بنطاق الوهم والخوف لايمكن ان يكون منتجاً لأفكار عظيمه.

الخلاصه المشكله في المرأه التي تستميت في أرضاء الرجل وكأنه غايه لاوسيله للحياه!

قمر مضيء
06-11-2008, 11:25 PM
انا ودي افتح مشروع تجاري ...وعندي ممول كيف استقل بنفسي واسوي المشروع بستقلالية دون تدخل رجل لازم يكون عندي ولي امر متسامح !!
انا ودي اسافر اتلقى العلم ماقدر لآني محتاجة المحرم يحمني من طمع الرجال فيني !!
ودي اكتب كتاب كيف اكتب كتاب من يساعدني بالطبع من يقدر يوصلني للمطابع ودور النشر مين مين مين ودي اروح البقاله الي جنب بيتنا عشان اسوي طبخه مين ياجيب اغراض ميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين يوديني البقاله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
انا ابي اتوظف ودور على وظيفة من يوديني ويجيبني ويساعدني اني ابحث عن وظيفة

لازم يكون فيه رجال كيف اروح الحالي خطر علي
مشكلة المرأة وضعفها يكمن في كونها مطمع لرجل

وحتى الفلسفة تحتاج وحده تقرأ وتحاور وتجتمع مع الناس وتختلط معاهم وتسافر من دولة الدول خصوصاً سابقاً حتى تتلقى العلم وتزاحم الرجال
وهذا كله يتعارض مع كونها مطمع لرجال

انا لا اظن ان سعادتي بزواج اعرف ان السعادة مرتبطه بشعور داخلي ولكن الزواج يوفر لي خدمات اخرها منها حتى لا اشعر بأني عالة على أهلي وحتى اتغلب على صعوبات الرجل لا يعاني منها شيء
الرجل يعيش نوع من الحرية التي تمنحه القدره على التمرد على المجتمع وتحدية
ولكن اعرف فتيات تخاف تكتب باسمها الكامل ويطلع له قريب يقول كيف فلانه تكتب كذا وليه كذا رأيها ويبدأ جلد المجتمع لها
ام الرجل فيخافون منه يقولون هو رجل له الحق بالتعبير الحر في نفسه

انا اريد الزواج لكن احلامي ليست وردية احلامي واقعيه جداً لدرجة اني اقول حتى لو كانت احتماليات الطلاق مضمونه في الزيجه فلما لا حتى يكون لي ذرية واستقلالية في المجتمع فالتي لها ابناء وخصوصاً ذكور
بعد ان يكبروا تستطيع ان تعيش لوحدها وتستقل بذاتها وابنائها هي التي تتتحكم بهم وقتها
وهناك كثير من الفتيات لا ينظرون إلى الاحلام الوردية ولكنها تبحث عن حلول لمشاكلها الخاصه بها مشاكل تعيقها اكثر من الرجل وتحتاج إلى طاقة اكبر لتغلب عليها وبعد ذلك كلها تبدع في المجالات الآخرى

قمر مضيء
06-11-2008, 11:46 PM
مادامت المرأة مطمع لرجل فهذا يقيد حريتها ومادام تقيد الحرية موجوده إذا تقيد الإبداع موجود
مالم تتوفر ظروف مناسبة تجعل المرأه لها مساحة من الحرية لا تتعارض مع حمايتها من مطامع الرجال

what
07-11-2008, 12:33 AM
http://img233.imageshack.us/img233/911/10yd2.jpg





كم شخص سمع ب هيباشيا / هيباتيا الإسكندرانية العذاراء الجميلة فيلسوفة الرياضيات والعلوم الإنسانية ؟
من هي ؟ كيف هي ؟ لِـمَ خرجت عن "النص"؟ مؤلفاتها ؟ إختراعاتها ؟ هل تُركت تعيش في "نبات" و "إنتاج" ؟ أم سُلخت وقُطّعت تحت أسقف الكنيسة ؟


لعلي أعود بها في موضوع منفصل...
:h:

(سلام)
07-11-2008, 01:17 AM
ولما سميت هي وبقية زوجات النبي عليه افضل الصلاة والسلام بأمهات المؤمنين أحتراماً وتقديراً لهن.




أمهاتهن فعلاً وأمهاتنا ، فهو أمر إلهي ، وليس مجرد تقدير واحترام .
معلومة وددت الإدلاء بها .
أما الباقي فجميل

قـ
07-11-2008, 01:25 AM
الخلاصه المشكله في المرأه التي تستميت في أرضاء الرجل وكأنه غايه لاوسيله للحياه!

هذا يعني أن المشكلة في كل النساء :p ..

.

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 01:31 AM
انا ودي افتح مشروع تجاري ...وعندي ممول كيف استقل بنفسي واسوي المشروع بستقلالية دون تدخل رجل لازم يكون عندي ولي امر متسامح !!
انا ودي اسافر اتلقى العلم ماقدر لآني محتاجة المحرم يحمني من طمع الرجال فيني !!
ودي اكتب كتاب كيف اكتب كتاب من يساعدني بالطبع من يقدر يوصلني للمطابع ودور النشر مين مين مين ودي اروح البقاله الي جنب بيتنا عشان اسوي طبخه مين ياجيب اغراض ميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين يوديني البقاله !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
انا ابي اتوظف ودور على وظيفة من يوديني ويجيبني ويساعدني اني ابحث عن وظيفة

لازم يكون فيه رجال كيف اروح الحالي خطر علي
مشكلة المرأة وضعفها يكمن في كونها مطمع لرجل

وحتى الفلسفة تحتاج وحده تقرأ وتحاور وتجتمع مع الناس وتختلط معاهم وتسافر من دولة الدول خصوصاً سابقاً حتى تتلقى العلم وتزاحم الرجال
وهذا كله يتعارض مع كونها مطمع لرجال

انا لا اظن ان سعادتي بزواج اعرف ان السعادة مرتبطه بشعور داخلي ولكن الزواج يوفر لي خدمات اخرها منها حتى لا اشعر بأني عالة على أهلي وحتى اتغلب على صعوبات الرجل لا يعاني منها شيء
الرجل يعيش نوع من الحرية التي تمنحه القدره على التمرد على المجتمع وتحدية
ولكن اعرف فتيات تخاف تكتب باسمها الكامل ويطلع له قريب يقول كيف فلانه تكتب كذا وليه كذا رأيها ويبدأ جلد المجتمع لها
ام الرجل فيخافون منه يقولون هو رجل له الحق بالتعبير الحر في نفسه

انا اريد الزواج لكن احلامي ليست وردية احلامي واقعيه جداً لدرجة اني اقول حتى لو كانت احتماليات الطلاق مضمونه في الزيجه فلما لا حتى يكون لي ذرية واستقلالية في المجتمع فالتي لها ابناء وخصوصاً ذكور
بعد ان يكبروا تستطيع ان تعيش لوحدها وتستقل بذاتها وابنائها هي التي تتتحكم بهم وقتها
وهناك كثير من الفتيات لا ينظرون إلى الاحلام الوردية ولكنها تبحث عن حلول لمشاكلها الخاصه بها مشاكل تعيقها اكثر من الرجل وتحتاج إلى طاقة اكبر لتغلب عليها وبعد ذلك كلها تبدع في المجالات الآخرى


عزيزتي قمرالمضيء أنتي تصورين الرجل كعكاز المرأه بدونه كسيحه وهذا هو نتاج المجتمع المهمش للمرأه وأنا معك بأن القوانين هي التي أعطت للرجل هذا الدور حتى لوكان لايستحقه ولكن أين المرأه لماذا تستسلم لهذه القوانين أعتقد ان نصف المشكله هي أقتناع المرأه بهذه القوانين ورضوخها لها ومن ثم تضخم الرجل بالولايه الخاطئه خذي مثالاً امرأه زوجها يمتلك بطاقة الصراف خاصتها ويسحب راتبها كاملاً ليضعه في جيبه واذا لم توافق يضربها او يهددها بالطلاق وهي توافقه على فعلته بالصمت هذه القصه لمعلمه زميله لاحدى قريباتي السؤال هنا أنثى مثلها متعلمه ومستقله مادياً مالذي تخشاه من الطلاق خصوصاً ان جميع نسلها صبيان؟
الخوف من المجتمع بالتأكيد وخذي مثال عكسي قصه لأمرأه لم تتزوج وهي وحيدة أباها الأعمى وهي لم تتلقى تعليماً أبداً ومع ذلك تقوم بشئون أبيها وتقود السياره وهو بجوارها لتذهب لرعاية ماشيته بالبر وحينما يعترضها العكسر تقول بصوت جهوري (رح والا دعمتك) القصه يرويها أحد أقاربي لزوجته وهو يحكيها بأحترام تام لهذه الأنثى .
هذه المرأه ليست مرفهه ولا تريد القياده للفشخره وتبعات التحرر ولكنها بحاجه لذلك و لم تعيقها نظرة المجتمع ولا الخوف من القوانين.
أعرف نساء قويات وجميعهن غير متعلمات مات أزواجهن او طلقوهن وليس ورائهن رجال يقومون بأمورهن فكن نساء حقيقيات لم يعقهن الخوف من الرجل في التعامل معه واجباره على أحترامهن ,جدتي مثلاً توفي جدي وأبنائها صغار في السن فكانت رجل البيت وتعاملت مع الرجال ولم تنتظر أحد يقوم بأمورها وحظيت بأحترام المجتمع لها.
جارتنا تجاوزت الخمسين ولم تتزوج ومع ذلك هي تدير أمورها بنفسها ولم تحتج للرجل .
النساء في الماضي كن يعملن في رعي الأغنام والأحتطاب ويتعاملن مع الرجال ويحظين بالأحترام لأنهن محترمات ولأنهم عاملوهن بمثل معاملتهن لأنفسهن ، اما اليوم فالمرأه لم تعد كما في الماضي قويه معتمده على نفسها وصاحبة قرار رغم ان ظروف المرأه اليوم أفضل.
وحينما تهرب المرأه من جحيم الأهل مثلاً الى بيت الزوج وهي تعتقد انه حل فهي مخطئه جداً لأنه اذا لم يكن جيد في التعامل معها فستخطىء بحق نفسها وبحق أبنائها.
مشكلة المرأه السعوديه هي أستجدائها لرحمة الرجل وأنتظارها ان يمنحها حقوقها والخوف من مطالبتها بحقها لئلا يتحدث عنها بسوء!
ثم حين أتطلق وأنجب أبناء مالذي يضمن لي أنهم سيكونوا صالحين وأنهم سيكونون خير سنداً لي الا ترين ان الموضوع قائم على التخمينات وان النتيجه فقط من الطلاق هي تشتيت الأبناء؟
أنها أشكالية حياة ان تكون بولي أمر ليدير شئون المرأه التي ستكون عظيمه جداً لو أتيحت لها الظروف المناسبه لأدارة شئونها بعيداً عنه ولكني أؤمن بأن المرأه متى ماثابرت في المطالبه بحقوقها كامله فهي ستحصل عليها ولابد وأنها اذا أنتظرت الرجل ليحل أزماتها فلن تنال أي شيء ولكن ليكن التغيير في عقل المرأه أولاً والتي للأسف متعلمه وغير متعلمه!

اما البقاله فلا بأس "البسي عباتك وحركي رجولك وين المشكله"؟
والوظيفه اذا لم تسعى للمرأه فلا بد ان تسعى لها بعيداً عن الرجل الذي يتساوى وجوده مع عدمه أحياناً في السعي للمرأه لوجه الله!
ثم ما أمر الحماية أرى أنك مقتنعه بأن جميع الرجال يتربصون بك الدوائر ...عزيزتي الحمايه تنبع من عقل المرأه والخطر ينبع من عاطفتها حتى لو وجد الف رجل في الصوره!
اصبح مجتمعنا ينقسم بهذا التصور الى نعاج وذئاب والغيت جميع أنواع التعامل الحضاري!
الرجل لن يأخذ من الأنثى شيئاً الا ماتمنحه أياه وفقط والحامي هو الله.

أعتقد ان زواج المسيار المسفار ......الخ هو نتيجة أقتناع المرأه بأهمية الرجل في حياتها حتى لو كان بشكل مهين وهذا من بركات المجتمع والقوانين التي صورت المرأه بصورة القاصر عقلياً وعمرياً!

اما الفلسفه فلا تحتاج الا للتفكير وفقط فنيوتن حينما سقطت التفاحه على رأسه لم يذهب ليخالط الآخرين ولم يسافر كل مافي الأمر أنه "فكر وتعمق"
ردك تناول جزئيات من ردي وأرجو ان تكون الصوره واضحه الآن.
تحيتي.

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 01:36 AM
أمهاتهن فعلاً وأمهاتنا ، فهو أمر إلهي ، وليس مجرد تقدير واحترام .
معلومة وددت الإدلاء بها .
أما الباقي فجميل

أخي الكريم حينما أمرنا الله بأن نناديهن بأمهاتنا فهذا أحتراماً لهن لأن الأم لايستطيع الأبن تزوجها وزوجات النبي حُرم على المؤمنين نكاحهن بعد النبي عليه افضل الصلاة والسلام وأنا لم أقل بأنه ليس أمر إلهي لأنه أمر معروف......وفقط.

تحيتي.

لماذا؟
07-11-2008, 01:43 AM
الأمر ببساطه أنه لا توجد فيلسوفة لأنه لا توجد فيلسوفه ، ليس هناك أية أسباب أخرى
مسألة الاضطهاد والإزدراء وبقية الموال الطويل مسألة تثير السخرية أكثر من أي شيء آخر ، وفي أحسن مستويات حسن النية تثير قليلٌ من الشفقة ، ليس تجاه المرأة طبعاً ولكن تجاه المطربين الذين يغنون هذا الموال أمثال الفنان القدير والكاتب الكبير .. الخ الخ عبدالله المطيري ..
سقراط ـ مثلا ـ لم يكن يعيش في مجتمع يتقبل أفكاره ولا يستسيغها ، وحكم عليه بالإعدام ومات دون أن يترك أي مؤلف مكتوب ، ومع هذا فهو سقراط ..
المرأة مخلوق يختلف عن الرجل ، ليس أسوأ ولا أفضل ولكن مهمته في الحياة تختلف عن مهمة الرجل ..
والحديث عن الأشياء التي لا تشترك فيها المرأة مع الرجل ، ليس دعوة لتحقيق ذات المرأة بقدر ماهو مطالبة بتحويل المرأة إلى رجل ممسوخ !
وعلى شاكلة هذا السؤال يمكن أن نسأل عشرات الأسئلة الغبية ..
لماذا لايوجد رجلٌ أمَ ؟
لماذا لا توجد أمرأة تطير ؟
لماذا لايوجد رجل بعشرة ارجل ؟
الخ الخ ..
ولكل قاعدة شواذ .. لا تصلح للقياس ..

.
.
شتات الكبير ..

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 02:31 AM
الأمر ببساطه أنه لا توجد فيلسوفة لأنه لا توجد فيلسوفه ، ليس هناك أية أسباب أخرى
حسناً ولماذا لاتوجد فيلسوفه؟
لكل شيء لابد له من سبب فحينما أقول لماذا لاتوجد مهنه نسائيه معينه فحتماً سيكون موضوع للنقاش ويجب ان يحترم اما مسألة لاتوجد لأنه لاتوجد فهذا تبرير "ماتعب نفسه بالتفكير"


مسألة الاضطهاد والإزدراء وبقية الموال الطويل مسألة تثير السخرية أكثر من أي شيء آخر ، وفي أحسن مستويات حسن النية تثير قليلٌ من الشفقة ، ليس تجاه المرأة طبعاً ولكن تجاه المطربين الذين يغنون هذا الموال أمثال الفنان القدير والكاتب الكبير .. الخ الخ عبدالله المطيري ..
المرأة مخلوق يختلف عن الرجل ، ليس أسوأ ولا أفضل ولكن مهمته في الحياة تختلف عن مهمة الرجل ..
والحديث عن الأشياء التي لا تشترك فيها المرأة مع الرجل ، ليس دعوة لتحقيق ذات المرأة بقدر ماهو مطالبة بتحويل المرأة إلى رجل ممسوخ !

وهل الفلسفه شيء خاص بالرجل؟! وهل حينما تضطر المرأه لأدارة شئونها بنفسها تتحول الى مسخ المرأه المسخ كما أفهم هي المسترجله المخالفه للفطره التي فطرها الرب عليها وغير ذلك أنثى تمارس حياتهابشكل طبيعي دام أنها لاتخالف أوامر دينها.
اما الكاتب الذي وصفته بالمطرب فهو ناقش قضيه من وجهة نظره الشخصيه ويحق له ذلك كما يحق لك ولغيرك مناقشة اي موضوع وعليه فلا أجد مبرر لأطلاق هذا الوصف عليه حتى لو لم يعجبك موضوعه.

مواضيع أضطهاد المرأه ،أزدرائها ....الخ دام أنها تثار كل حين وتجد من يستمع لها فأكيد هناك مشاكل وليس بالضروره ننكرها او نستخف بها لمجرد أننا لم نسمع بها او نجربها وعليه هؤلاء الكتاب اذا وجدوا مواضيع خصبه للنقاش في مسألة المرأه فالبعض اذا لم يكن الكل الا من رحم ربي هم من منحوهم هذه المواضيع الهجوميه على الرجل.

قمر مضيء
07-11-2008, 05:56 AM
عزيزتي قمرالمضيء أنتي تصورين الرجل كعكاز المرأه بدونه كسيحه وهذا هو نتاج المجتمع المهمش للمرأه وأنا معك بأن القوانين هي التي أعطت للرجل هذا الدور حتى لوكان لايستحقه ولكن أين المرأه لماذا تستسلم لهذه القوانين أعتقد ان نصف المشكله هي أقتناع المرأه بهذه القوانين ورضوخها لها ومن ثم تضخم الرجل بالولايه الخاطئه خذي مثالاً امرأه زوجها يمتلك بطاقة الصراف خاصتها ويسحب راتبها كاملاً ليضعه في جيبه واذا لم توافق يضربها او يهددها بالطلاق وهي توافقه على فعلته بالصمت هذه القصه لمعلمه زميله لاحدى قريباتي السؤال هنا أنثى مثلها متعلمه ومستقله مادياً مالذي تخشاه من الطلاق خصوصاً ان جميع نسلها صبيان؟
الخوف من المجتمع بالتأكيد وخذي مثال عكسي قصه لأمرأه لم تتزوج وهي وحيدة أباها الأعمى وهي لم تتلقى تعليماً أبداً ومع ذلك تقوم بشئون أبيها وتقود السياره وهو بجوارها لتذهب لرعاية ماشيته بالبر وحينما يعترضها العكسر تقول بصوت جهوري (رح والا دعمتك) القصه يرويها أحد أقاربي لزوجته وهو يحكيها بأحترام تام لهذه الأنثى .
هذه المرأه ليست مرفهه ولا تريد القياده للفشخره وتبعات التحرر ولكنها بحاجه لذلك و لم تعيقها نظرة المجتمع ولا الخوف من القوانين.
أعرف نساء قويات وجميعهن غير متعلمات مات أزواجهن او طلقوهن وليس ورائهن رجال يقومون بأمورهن فكن نساء حقيقيات لم يعقهن الخوف من الرجل في التعامل معه واجباره على أحترامهن ,جدتي مثلاً توفي جدي وأبنائها صغار في السن فكانت رجل البيت وتعاملت مع الرجال ولم تنتظر أحد يقوم بأمورها وحظيت بأحترام المجتمع لها.
جارتنا تجاوزت الخمسين ولم تتزوج ومع ذلك هي تدير أمورها بنفسها ولم تحتج للرجل .
النساء في الماضي كن يعملن في رعي الأغنام والأحتطاب ويتعاملن مع الرجال ويحظين بالأحترام لأنهن محترمات ولأنهم عاملوهن بمثل معاملتهن لأنفسهن ، اما اليوم فالمرأه لم تعد كما في الماضي قويه معتمده على نفسها وصاحبة قرار رغم ان ظروف المرأه اليوم أفضل.
وحينما تهرب المرأه من جحيم الأهل مثلاً الى بيت الزوج وهي تعتقد انه حل فهي مخطئه جداً لأنه اذا لم يكن جيد في التعامل معها فستخطىء بحق نفسها وبحق أبنائها.
مشكلة المرأه السعوديه هي أستجدائها لرحمة الرجل وأنتظارها ان يمنحها حقوقها والخوف من مطالبتها بحقها لئلا يتحدث عنها بسوء!
ثم حين أتطلق وأنجب أبناء مالذي يضمن لي أنهم سيكونوا صالحين وأنهم سيكونون خير سنداً لي الا ترين ان الموضوع قائم على التخمينات وان النتيجه فقط من الطلاق هي تشتيت الأبناء؟
أنها أشكالية حياة ان تكون بولي أمر ليدير شئون المرأه التي ستكون عظيمه جداً لو أتيحت لها الظروف المناسبه لأدارة شئونها بعيداً عنه ولكني أؤمن بأن المرأه متى ماثابرت في المطالبه بحقوقها كامله فهي ستحصل عليها ولابد وأنها اذا أنتظرت الرجل ليحل أزماتها فلن تنال أي شيء ولكن ليكن التغيير في عقل المرأه أولاً والتي للأسف متعلمه وغير متعلمه!

اما البقاله فلا بأس "البسي عباتك وحركي رجولك وين المشكله"؟
والوظيفه اذا لم تسعى للمرأه فلا بد ان تسعى لها بعيداً عن الرجل الذي يتساوى وجوده مع عدمه أحياناً في السعي للمرأه لوجه الله!
ثم ما أمر الحماية أرى أنك مقتنعه بأن جميع الرجال يتربصون بك الدوائر ...عزيزتي الحمايه تنبع من عقل المرأه والخطر ينبع من عاطفتها حتى لو وجد الف رجل في الصوره!
اصبح مجتمعنا ينقسم بهذا التصور الى نعاج وذئاب والغيت جميع أنواع التعامل الحضاري!
الرجل لن يأخذ من الأنثى شيئاً الا ماتمنحه أياه وفقط والحامي هو الله.

أعتقد ان زواج المسيار المسفار ......الخ هو نتيجة أقتناع المرأه بأهمية الرجل في حياتها حتى لو كان بشكل مهين وهذا من بركات المجتمع والقوانين التي صورت المرأه بصورة القاصر عقلياً وعمرياً!

اما الفلسفه فلا تحتاج الا للتفكير وفقط فنيوتن حينما سقطت التفاحه على رأسه لم يذهب ليخالط الآخرين ولم يسافر كل مافي الأمر أنه "فكر وتعمق"
ردك تناول جزئيات من ردي وأرجو ان تكون الصوره واضحه الآن.
تحيتي.

أممممممممممممممم
الم تسمع ان هناك اباء يقتلون بناتهم !!
هناك قوانين صارمه بخصوص المرأة ما تقدر المرأة أن تكسره نحن في السعودية الألولوية لرجل في كل شيء حتى في العمل هو لدية العمل ولديه المال ولديه القدرة على القيام بشؤون كلها
انا لا استطيع مثلاً ان اخرج بطاقة هوية إلا من قبل الرجل !!!
هناك بيوت ليس فيها انترنت لأن الرجل قرر ان الانترنت لا يدخل البيت !! هناك بيوت البنات لا يكملن تعليمهن لأن الرجل قرر ذلك!! في كيف بمن تفكر وتصرح بما تفكر به افكار المرأة عوره كيف يتداولون الناس اسم ابنته او زوجته استحي على وجهك هذي حرمه الله يكرمك !!!

هناك اخوان مستعدين ان يصلخوا اخواتهن ضرباً لو سمع بأنها خرجت لوحدها لتشتري اغراض من البقاله !!
ومن قبل ذلك كان هنالك وئد البنات !! وقتل للنساء ومازال القتل مستمر لنساء
تعرف الفتاة الغير متزوجة كم شخص يتدخل في حياتها ويجب ان تخضع لكل قوانين العائلة من ابوها إلى عمها وخالها واخوانها والجميع عندما تكون متزوجة من رجل واحد تنهي مسألة التدخل
الصعوبات التي تواجهه المرأة اكبر بكثير من الصعوبات التي يواجهه الرجل
الفتاة عندما تريد رجل تتزوجه تريد ان تحد من عدد الذين يتدخلون في حياتها كيفما شائوا ,حتى لو انجبت رجل وكان مريض نفسياً ولكن المجتمع يقول ايه هي عايشه مع رجال بالبيت فهذا يحميها من تدخل اخوانها او اي احد ثاني ولدها هي تتفاهم معه هي امه وتقدر تسيطر عليه
وبعضهن يكون لهم اخوان متفهمين ولكن حتى هؤلاء بعضهم لا يرضى انها تستقل يبيها تجلس في بيته مع عياله هل تعرف ما معنى ان اسكن في بيت اخي وانا مطلقه معناه اني بصير ضيفه ثقيله جدا جدا على زوجته وعياله وغير الأذى وضيق الي بتلقاه بيت اخوها !!! الحرمه ماتقدر تعيش الحالها في بيت يكون لها هي وبس إلا لما يكون لها رجل معها إلا إذا ما كان عندها اخوان ولا عمام ولا خوال ولا احد وقتها بتقول
ممكن اتطلق واسكن الحالي واصرف على نفسي وافتك من هذا العله الي مأذيني ويضربني وياخذ راتبي
اعرف نساء لم تطلق إلا عندما كبر ابنائها حتى تستقل ببيت لوحدها معهم وتحملت الضرب وتحلمت كونه ياخذ راتبها وصراحة كان معها حق اخوانها لو تدخلوا في حياتها لصبحت اموالها تصرفها في سبيل اراضاء اخوانها ولأصبح الابناء يتلقون الضرب والشتائم من اخوالهم
على الاقل ابوهم هو ابوهم يتحملونه

الناسء سابقاً كانو يشكون في إنسانيتها !!:cd:

النساء يخافون وحتى انا اخاف انا لا املك قوة بدنية ولا املك قوة وماليه
كل ما املك ايماني بالله بأنه عادل وانه ينتصر لضعفاء
نحن نبذل جهد جبار في التغلب على ظروفنا كيف نستيطع ان نتفلسف ونتعلم ونخترع
وهل يرضى الرجل ان يسمح لنا بالحرية لآجل ذلك d* لا اعني الرجل الزوج ولكن الرجل الاب
والرجل الخال والعم والأخ انا ما اخترت هذا الرجل النفسي وجدتهم في حياتي ولدي اقارب رجال علي ان اكون تحت قوانينهم خاضعه لهم
انا اعلم في داخلي مدى ضعف بعض الرجال نفسياً ولكن لديه مال عنده فلوس ونفوذ وسلطة علي
وهذا شيء منحه له المجتمع عبر عصور وقرون
فلازم ألتزم بقوانين هذا الرجل
خلها على ربك الله كريم

جذلى
07-11-2008, 07:35 AM
انا اعلم في داخلي مدى ضعف بعض الرجال نفسياً ولكن لديه مال عنده فلوس ونفوذ وسلطة علي
وهذا شيء منحه له المجتمع عبر عصور وقرون
فلازم ألتزم بقوانين هذا الرجل
خلها على ربك الله كريم


-
والحكومة لديها مال ونفوذ , وسلطة عليه
من هنا المشكلة !"السلطة"
تتدرج
حتى تمسك بتلابيب , الخادمة اللي لا حول لها ولاقوة !

كلامك يا قمر وأنتِ قمر فعلاً , يعرض المشكلة بشكل هادئ جداً , والله أحسدك على هالهدوء .

الرجل "السعودي خاصة" , عندما يضرب أخته لأنها ذهبت لشراء احتياجاتها بنفسها
ثقي تماماً أنه مهان وجداً , من رئيس عمله
ثقي تماماً أن لديه عقدة ما , في مكان ما
ثقي تماماً أنه ضعيف وجداً , خارج محيط عائلته !

معاملة الرجل للمرأة بعنف وتسلط وفرض سيطرة , لا داعي لها , هي ردات فعل لقهر يجده هو من المجتمع ,

الله يغفر لأوباما
قالها ورددها "نعم نستطيع"
كان يقولها من هناك من العمق ,
ليت كل مطحون , يقولها بصرخة قلب !



:n:

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 09:05 AM
عزيزتي قمر هل تعتقدين اني لا أعرف هذه الأمور نعم أعرفها ولكن من سمح للرجل او القانون بأن يستمر على هذا المنوال؟

كنت أتحدث مع دكتوره مصريه في مستشفى خاص عن أوضاع المرأه العربيه بشكل عام وفوجئت بها تقول ان هناك نساء عديدات يضربهن أزواجهن او أخوانهن ولايشتكين ويتجهن الى مستشفى خاص درءً ًللفضيحه وبمعية ذلك الشبه رجل الذي ضربها وتكون حالة الضرب واضحه ومع ذلك تتحجج بالسقوط من الدرج او سقوط شيء ما عليها!

المرأه تخاف من الفضيحه وهي بذلك تمنح الرجل اليد الطولى الوقحه طبعاً في الأستمرار بجلدها ،لو كان هذا المتبجح يشك واحد بالمئه أنها ستشتكيه لكف عن ضربها ولكن السكوت الذي هو رأس المصائب هو الذي جعل هذه المهازل تستمر.
بالأمس القريب حدثت قصه لرجل ضرب زوجته حتى الموت ولم تكن فعلته الأولى وعائلتها أنتظرت حتى قتلها وهي ربما كانت تنتظر الأبناء حتى يكبروا الا ترين أنه منطق غير مقنع؟!
المرأه بسكوتها نصف المشكله لذلك أقول حينما يعلو صوت المرأه بالرفض ضد هذه الممارسات القمعيه ستكون كائن له حقوق كما عليه واجبات.

قضية المرأه العوره تعود بالدرجه الأولى الى ماتربى عليه الرجل والرجل معظم ماتربى عليه من أختصاص المرأه فكيف مازلنا ندور في هذه الحلقه اذا سلمنا ان المرأه تشتكي من هذه الوضعيه اليس الأولى ان تربي أبنها على عكس ماتأذت منه؟
معظم النساء تريد ان يمارس أبنها القمع على زوجته حتى لاتكون وحدها من عانت من هذه القضيه صدقيني معظم النساء اللواتي تعرضن للأضطهاد يتدخلن بحياة أبنائهن بشكل مقرف حيث تحرض أبنها على عائلته.

ولأن دور المرأه كبير وليس كما صور لها البعض فان مشاكل المرأه مستمره الى يومنا هذا لأنها لم تتخذ موقف صحيح من مايحدث لها.

ربما لي عوده.

ساري عسكر
07-11-2008, 04:13 PM
عظم الله أجركم في الموضوع الكبير الذي كتبه الكاتب الكبير ..
هنا تتقبل التعازي .. والسواليف .. والمشكلات الاسرية ...

seham
07-11-2008, 04:44 PM
الأمر ببساطه أنه لا توجد فيلسوفة لأنه لا توجد فيلسوفه ، ليس هناك أية أسباب أخرى
مسألة الاضطهاد والإزدراء وبقية الموال الطويل مسألة تثير السخرية أكثر من أي شيء آخر ، وفي أحسن مستويات حسن النية تثير قليلٌ من الشفقة ، ليس تجاه المرأة طبعاً ولكن تجاه المطربين الذين يغنون هذا الموال أمثال الفنان القدير والكاتب الكبير .. الخ الخ عبدالله المطيري ..
سقراط ـ مثلا ـ لم يكن يعيش في مجتمع يتقبل أفكاره ولا يستسيغها ، وحكم عليه بالإعدام ومات دون أن يترك أي مؤلف مكتوب ، ومع هذا فهو سقراط ..
المرأة مخلوق يختلف عن الرجل ، ليس أسوأ ولا أفضل ولكن مهمته في الحياة تختلف عن مهمة الرجل ..
والحديث عن الأشياء التي لا تشترك فيها المرأة مع الرجل ، ليس دعوة لتحقيق ذات المرأة بقدر ماهو مطالبة بتحويل المرأة إلى رجل ممسوخ !
وعلى شاكلة هذا السؤال يمكن أن نسأل عشرات الأسئلة الغبية ..
لماذا لايوجد رجلٌ أمَ ؟
لماذا لا توجد أمرأة تطير ؟
لماذا لايوجد رجل بعشرة ارجل ؟
الخ الخ ..
ولكل قاعدة شواذ .. لا تصلح للقياس ..

.
.
شتات الكبير ..
هل تقول بأن المرأة التي تفكر وتتساءل وتشك ..شاذة عن القاعدة؟ نعم نعم هذا بالنسبة للنساء اللاتي تعودت ان تلتقيهن في حياتك ..امك اختك ..زوجتك ..زميلاتك في الكتابه.. في العمل .. وحتى تلك المذيعه التي قضت الظهيرة في تلميع وجهها بالاصباغ .. وتلك التي تقضي الساعات في تزيين عينيها لزوم السوق .. كل اولئك النسوة هن القاعدة التي تعجبك متانتها يالماذا الى الدرجه التي تتضايق فيها من وجود كاتب كبير يمد يدة للأخذ بيد امرأة تقدر ذاتها اولا وعقلها ثانيا وتشعر ان وجودها مرتبط بما ستحققه من مكاسب ذاتية لها وللفكر وللانسان بعيدا عن المسخ الذي تتهما به لانها ستثير في داخلك تساؤل مستمر لماذا لا تشبههن .. لماذا لا تتفرغ لاسعادي وامتاعي .. لماذا لماذا .. ولذلك علقت بك كثرة الصرخات فاصبحت معرفا لقناعك .. وتعودت ان تسمع المطربين المشغولين بوصف النهود والارداف فاشتبه عليك الامر ولم تميز اسم الكاتب العملاق عبدالله المطيري .. وعذرك معك يالماذا لان الخروج فجأة من حمام السباحة يستدعي شهقة كبيرة كمثل تلك التي أطلقتها لتشتت الموضوع وتستحق بجدارة لقب شتات الكبير.. لانك تخلط بين المطربين والمفكرين وبين نسائك والاخرى التي تدعي "هيباشيا" وان لا ألومك واشد على يدك لتخرج من هذه الازمة بلماذا جديدة!!

ساري عسكر
07-11-2008, 05:38 PM
هنا أيضاً تستطيع ان تمارس الكتابة بمصطلحات خالية من الذوق والأدب ..

قـ
07-11-2008, 05:51 PM
.
المسألة أبسط مما تتصورن ..


حينما ترشح كولن باول لتزكية الحزب الجمهوري كأول رئيس أمريكي أسود قام زعماء السود بلومه على الترشح ، وقالوا له أنت تسطح قضايا السود في الولايات المتحدة ، وتساهم أيضا في التعمية على الرأي العام ، وإهمال الحقوق الحقيقية للسود ..


أحد الناس قال لي مرة : إن أمي مذ تزوجت أبي ، تركت العمل خارج البيت برغبتها..
فقلت : لأن أبوك أشعر أمك أنها ملكة ، و ما كان لها أن تترك مملكتها ..


وهنا رسالة لي ، ولكل الرجال :
اتركوا النساء يقلن ما شئن ، كلما يحتجنه هو أن ُيستمع لهن ، ويقال : نعم ، حسناً ..
لأن بعض الأشياء التي يطالبن بها ، يستطعن ممارستها فعلاً ، كما في حالتنا هذه مثلاً : الفلسفة ، تستطيع أي واحدة منهن أن تمارسها فعلاً بمجرد أن أتيح لها حق التواصل بالكتابة ، ولم يعد هنالك حجة .. لكن أين البرهان ؟

في رأيي الشخصي أن المرأة تبرع في الاسترسال الذاتي ، والرواية ،والقصة القصيرة، والوصف ..
لكنها تركيبتها غير الحيادية تجعل الفلسفة أمراً متكلفاً عليها ..


،


أشكركم جميعاً ، وأنا أتمنى أن أرى امرأة فيلسوفة فعلاً ، فقد رأيت نساء كثيرات يطالبن بأن تكون هنالك فيلسوفة ، فمن هو المطالب بالضبط ؟ .


،

what
07-11-2008, 05:52 PM
الأمر ببساطه أنه لا توجد فيلسوفة لأنه لا توجد فيلسوفه ، ليس هناك أية أسباب أخرى
مسألة الاضطهاد والإزدراء وبقية الموال الطويل مسألة تثير السخرية أكثر من أي شيء آخر ، وفي أحسن مستويات حسن النية تثير قليلٌ من الشفقة ، ليس تجاه المرأة طبعاً ولكن تجاه المطربين الذين يغنون هذا الموال أمثال الفنان القدير والكاتب الكبير .. الخ الخ عبدالله المطيري ..
سقراط ـ مثلا ـ لم يكن يعيش في مجتمع يتقبل أفكاره ولا يستسيغها ، وحكم عليه بالإعدام ومات دون أن يترك أي مؤلف مكتوب ، ومع هذا فهو سقراط ..
المرأة مخلوق يختلف عن الرجل ، ليس أسوأ ولا أفضل ولكن مهمته في الحياة تختلف عن مهمة الرجل ..
والحديث عن الأشياء التي لا تشترك فيها المرأة مع الرجل ، ليس دعوة لتحقيق ذات المرأة بقدر ماهو مطالبة بتحويل المرأة إلى رجل ممسوخ !
وعلى شاكلة هذا السؤال يمكن أن نسأل عشرات الأسئلة الغبية ..
لماذا لايوجد رجلٌ أمَ ؟
لماذا لا توجد أمرأة تطير ؟
لماذا لايوجد رجل بعشرة ارجل ؟
الخ الخ ..
ولكل قاعدة شواذ .. لا تصلح للقياس ..

.
.
شتات الكبير ..



رد محبط ولكنه صادق , يعبّر عن 99% من أفكار الذكور والإناث أيضاً f*
لم نرى لحد الآن فيلسوف "سعودي" فكيف نرى فيلسوفة سعودية ؟؟
كلاهما يتعرضان لنفس الظروف ;)

تعرف أول من قال بأن قدرات المرأة العقلية أقل منها في الرجل ؟ وانها لاتصلح للحكم ؟
بل وحتى لاتستطيع تدبر شؤون الأسرة ؟ / ولهذا كان جنس الذكر أصلح للرئاسة /
وهكذا يصبح تسلطه على الانثى مسألة طبيعية جداً !!
أنه "أرسطو"
نحن اليوم نأخذ بفكرة أرسطو الوثني , نعيش أفكار ماقبل الميلاد ,
ونغض الطرف عن آيات واضحات بينات بين أيدينا .

وأنا إذ أحرص على "كتابة مثال واحد" يثبت مايقوله هذا الموضوع , فإني بذلك أتبع
أهم أسس البحث العلمي , هناك قاعدة أساسية في فلسفة العلم تقول أن الظاهرة السلبية
الواحدة أهم من الآف الظواهر الإيجابية , ذلك لأنها سوف تُبطل في الحال القانون
المتفق عليه . إذ يتحتم عليك في هذه الحالة أن تبحث عن قانون جديد يضم الآف الظواهر
الإيجابية مع الظاهرة السلبية التي وجدتها , وحتى ذلك الوقت سيظل القانون الذي يقول :
المستوى العقلي مختلف بين الذكر والأنثى ... باطلاً !*
ولا ننسى عبارة ( لكل قاعدة شواذ ) والتي اخترعها النحويون لحظة "عجز"
يرفضها التفكير العلمي السليم .


جملتك باللون الأحمر ... لم أستطع الرد عليها , تافهه أكثر من مايجب :(
في وقت يردد الأغلبية مثل هذا , يقوم أ.د إمام عبدالفتاح إمام رئيس قسم الفلسفة بجامعة الكويت , بأصدار سلسلة ( الفيلسوف والمرأة) , تحت شعار : ( دعوة الى المرأة العربية لتستعيد الثقة بنفسها ) , كتب كبيرة ومعلومات جميلة , لا لأجل أن يسرق أنوثة المرأة / هذه الأنوثة التي يستبدلها "الأحمق" منكم بسهولة في أي لحظة في أي مكان/ بل لكي ينفض غبار الأدمغة عنها وعنهم..



*( المستوى العقلي مختلف نعم , لكن ليس بين جنس وآخر , بين إنسان وآخر )

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 07:42 PM
لماذا حينما تثار قضايا المرأه يبدأ الهجوم الذكوري على الموضوع لست أفهم ماهي مشكلة الرجال !
هل يعتقد الرجل مثلاً انه وصي على جميع النساء؟!

ولماذا يستغرب البعض ان تتطرق الأنثى لنقاش جميع المشاكل التي تعاني منها في أي موضوع دام أن هذه المواضيع متصله ببعضها البعض!

الكاتب مقاله جميل ويناقش قضيه ومقاله لا يكتبه الا كاتب محترف ومثقف سواءً أتفقت معه في بعض النقاط او لم أتفق ولكن هذا لايخولني ان أهمشه او أسخر منه .

بعض الرجال يعتبرون ان اي كاتب يتحدث عن الأنثى هو العدو بينما أقلامهم لاتثور حينما يجدون ممارسه قمعيه ضد المرأه ليس لأنها تحتاج لدفاع الرجل فقط ولكن لأن اي أسلوب متخلف يحتاج من يتصدى له .

لدينا مشكله حقيقيه وهي النظره الدونيه للأنثى كمفكره او منتجه حيث تحصر في نطاق البيت وفقط مما يجعل الأنثى تثور على الرجل ،أنظروا لأي حوار دائر بين الذكور والأناث في اي قضيه شائكه في المنتديات تجدون أنها أشبه بالمعركه وان الأتهامات المعلبه من الرجل جاهزه للأنثى!
انا نفسي بدأت الاحظ اني دخلت في هذه الدوامه الحواريه لأن البعض يصر على رأيه الخاطىء من منطلق ان الأفضليه والصواب هو لعقل الرجل!

لو كان عقل المرأه قاصر لما أستشارها الرسول......أنه أعتراف بكمال عقل المرأه بالرغم من وجود من يعارض الفكره.
المرأه ترى الرجل في صورة العدو والرجل يراها في صورة العدوه "الا من رحم ربي" هي تحاول ان تثور على سلطته وهو يحاول قمعها فلا فعلها نتج من الأنوثه التي سلبها منها بالأستخفاف بها ولا فعله نبع من النبل المفروض ان يتحلى به الرجل.

ليتنا فقط نعود لنهج النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته ونتعلم كيف يحترم بعضنا البعض لأنه بالتأكيد ستنتهي جميع مشاكلنا المختلفه.
...............

أعتقد لو ان أحدهم_احدهن ناقش هذه القضيه بتعمق سيتحول لفيلسوف:j:

ساري عسكر
07-11-2008, 09:24 PM
لماذا حينما تثار قضايا المرأه يبدأ الهجوم الذكوري على الموضوع لست أفهم ماهي مشكلة الرجال !
هل يعتقد الرجل مثلاً انه وصي على جميع النساء؟!
اولا أختي الفاضلة : ليس هناك ما يسمى بالمجتمع الذكوري ، هذه الكلمه في نظري تأصل فكر التمرد عند المرأه على الكثير والكثير من الأمور الشرعية والقيم بحجة أن الرجل هو مصدر تلك الأمور وهو من يقوم بفهم النص الشرعي وفقاً لهواه ( كما صرح به الكاتب الكبير ) ..! وهذا منزلق خطير تقع فيه المرأه ، وبه تتجرد من اسلامها وقيمها خطوة خطوة ..
ولماذا يستغرب البعض ان تتطرق الأنثى لنقاش جميع المشاكل التي تعاني منها في أي موضوع دام أن هذه المواضيع متصله ببعضها البعض!
الحديث عن وجود فيلسوفه .. ولا اظن ان هذا يفتح المجال للحديث مثلاً عن نسبة الطلاق والعنوسة وظلم الازواج والاباء والاخوه ... الخ

الكاتب مقاله جميل ويناقش قضيه ومقاله لا يكتبه الا كاتب محترف ومثقف سواءً أتفقت معه في بعض النقاط او لم أتفق ولكن هذا لايخولني ان أهمشه او أسخر منه .
حاشا لله .. أنا لا اهمشه ولا أ سخر منه فقط .. أنا احتقره حقيقةً لأن من يجعل الدين مطية لأهداف قذره يستحق ذلك .. هل يُحترم من لا يحترم شرع ربه ! مالكم كيف تحكمون ...
بعض الرجال يعتبرون ان اي كاتب يتحدث عن الأنثى هو العدو بينما أقلامهم لاتثور حينما يجدون ممارسه قمعيه ضد المرأه ليس لأنها تحتاج لدفاع الرجل فقط ولكن لأن اي أسلوب متخلف يحتاج من يتصدى له .
ليس هذا أختي الفاضلة .. ولكن أن يزج بالمرأه في كل حديث يراد منه نقض عرى الدين وجعل قضية المرأه غطاء له او هدفا وهمياً فهذا ما نرفضه . طريق نصرة المرأه المظلومه لا يمر بطريق الفلسفة وإن كان يمر فهو ليس اول المحطات التي ترغب التوقف عندها المرأه حتماً ..
الكثير من أمثال هذا الكاتب لو كان بيده ان يسقي المرأه شربة ماء ما فعل .. هم كثير على شاكلته . من فرط في قيمه الدينيه وأخذ يهمز و يلمز في تعاليمه لا يمكن ان يحقق عدلاً يذكر لقضايا المراه .. والأمثله كثيرة لا نحتاج لذكرها ..

لدينا مشكله حقيقيه وهي النظره الدونيه للأنثى كمفكره او منتجه حيث تحصر في نطاق البيت وفقط مما يجعل الأنثى تثور على الرجل ،أنظروا لأي حوار دائر بين الذكور والأناث في اي قضيه شائكه في المنتديات تجدون أنها أشبه بالمعركه وان الأتهامات المعلبه من الرجل جاهزه للأنثى!
انا نفسي بدأت الاحظ اني دخلت في هذه الدوامه الحواريه لأن البعض يصر على رأيه الخاطىء من منطلق ان الأفضليه والصواب هو لعقل الرجل!
هذا ما قصدته في اول الأمر .. وهو أن يكون هناك حرب مفتعله بين الجنسين تجعل المرأه مبغضة كارهة لجنس الرجل معتبرة أياه العدو الازلي .. ( ربما فاق أبليس في نظر البعض منهن ) !
والرجال كذلك .. ذات النظره العدائية ..
النظره الدونية للمرأه لا تصدر الا عن جاهل بحقيقة الإسلام ولا نحتاج أيضاً ان نذكر امثلة لنساء خلد التاريخ الاسلامي ذكرهن ..
لو كان عقل المرأه قاصر لما أستشارها الرسول......أنه أعتراف بكمال عقل المرأه بالرغم من وجود من يعارض الفكره.
المرأه ترى الرجل في صورة العدو والرجل يراها في صورة العدوه "الا من رحم ربي" هي تحاول ان تثور على سلطته وهو يحاول قمعها فلا فعلها نتج من الأنوثه التي سلبها منها بالأستخفاف بها ولا فعله نبع من النبل المفروض ان يتحلى به الرجل.
هذا ما اردت الوصول إليه سابقاً ..
ليتنا فقط نعود لنهج النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته ونتعلم كيف يحترم بعضنا البعض لأنه بالتأكيد ستنتهي جميع مشاكلنا المختلفه.
ليتنا نفعل .. وحينها فان مثل هذا الكاتب لن يروج لتفاهاته احد ...
...............

أعتقد لو ان أحدهم_احدهن ناقش هذه القضيه بتعمق سيتحول لفيلسوف:j:
ولذلك كان هذا الكويتب القزم في أعين البعض عملاقاً .. !


ولكم التحية ..

لماذا؟
07-11-2008, 09:37 PM
السؤال الكبير ..
في هذا الموضوع تحديداً ، أين هاجمت النساء وقلت أن قدراتهم العقلية فيها شك ؟
أنا لم أقل هذا ولكن الردود أعلاه والفهم المقلوب للأمور هو من يقول هذا ويؤكد هذه النظرية !
قلت إن المرأة ليست في حاجة لأن تشبه الرجل ، والعكس صحيح !


هل يعتقد الرجل مثلاً انه وصي على جميع النساء؟!
هذا السؤال يا ساخرة من كل شيء يوجه للكاتب الكبير عبدالله المطيري وليس لي :rolleyes:


ولماذا يستغرب البعض ان تتطرق الأنثى لنقاش جميع المشاكل التي تعاني منها في أي موضوع دام أن هذه المواضيع متصله ببعضها البعض!
هل من ضمن المشاكل التي تعاني منها الأنثى أنها لم تكن فيلسوفة ؟
الكاتب الكبير يناقش لماذا لم تكن المرأة فيلسوفة ، وتأتي الإجابات بأن المرأة السعودية لا تستطيع الذهاب للبقالة ؟
يقولون أن حركة جناح فراشة في الأطلسي قد تتسبب في فيضان في أندنوسيا .. ومن هذا ربما نستنتج أن عدم ذهاب المرأة السعودية للبقالة أدى إلى عدم وجود فيلسوفة على مر التاريخ على سطح كوكب الأرض حسب ما جاء في تساؤل الكاتب الكبير !



ولا ننسى عبارة ( لكل قاعدة شواذ ) والتي اخترعها النحويون لحظة "عجز"
يرفضها التفكير العلمي السليم .
وهذا يقودنا لسؤال آخر .. لماذا لم توجد نحوية لها تفكير علمي سليم تنقذ اللغة من هذا العجز ؟ :rolleyes:
أرجو ألا يكون لعدم القدرة على الذهاب للبقالة علاقة بهذا الأمر !


جملتك باللون الأحمر ... لم أستطع الرد عليها , تافهه أكثر من مايجب
كثير من الأشياء التي يعتقد الرجل بتفاهتها تراها المرأة من ضرورات الحياة ، والعكس صحيح ..
واعتقادك أن الجملة تافهة لا يعني أنها كذلك فعلا ..

ساخره من كل شيء
07-11-2008, 10:27 PM
الأخ الكريم الرجل أتفق معك في جل ماذكرته وبالنسبه للكاتب ليس لنا من مقاله الا مانفنده بالأدله وهذا مايوضح خطأ رأيه في بعض التصورات اما ان نحتقره فالرسول صلى الله عليه وسلم قال(بحسب أمرىء من الشر ان يحقر أخاه المسلم)قد نحتقر فكرته المتهمه للدين الأسلامي ولكن لانحتقره ككل لأنه أولاً وأخيراً مسلم ولم يخرج بكتابته عن المله.

عموماً الموضوع كان يتحدث عن الأسباب التي أدت الى أنعدام وجود الفيلسوفه ومن وجهة نظري كما أسلفت ان لامبرر أطلاقاً لتعليق السبب على شماعة الرجل لأنه منطق غير معقول فالتفكير والكتابه شيء لايحتاج الى موافقة الرجل ،البعض ناقشت بعض مشاكل المرأه التي تمنعها من الفلسفه وعلقت هذه أيضاً على شماعة الرجل مما جعل الحوار يأخذ منحى أخر .
بالنسبه للفلسفه هي الأستغراق بالفكره وإيجاد طريقه لحل مشكلة ما عن طريق تحليلها وأستنتاج مسبباتها ...الخ لكن ما وجدته للأسف في بعض المنتديات حينما شطح التفكير في عقول أبناء الوطن هو الألحاد وفلسفه فارغه من اي معنى سوى كفر أصحابها وعليه لا بأس مطلقاً من وجود فلسفه أخرى منبثقه من فكر سوي مستقيم سواءً لرجل او امرأه تتعمق في الفكر الأسلامي الذي فيه حلول لجميع المشاكل .

كلاً يستخدم مايجيده او مايناسبه من يبرع في اللغه ليكتب كلاماً ولكن ليكن مفيداً ،من يبرع في التفكير فليكن مايلائمه من مهنه سواءً عالم مفكر فيلسوف ....الخ ومن ومن ومن ليكن مايناسبه ولكن ليكن ذلك الشيء الذي يقدم شيء ذا فائده حتى يستفيد منه الآخرون وليس مجرد ظهور وأستعراض وهذا مانجده في كثير من الأحيان وهذا مايكون أجوف فارغ يصب في خانة المراء وكسب رضا الآخرين.

لايهمني شيء بقدر ان تنتهي هذه الأشكاليه أشكالية المرأه والرجل الأعداء ،الرجل تحول الى عدو للأنثى والأنثى تحولت عدوه للرجل ونحن نجتمع تحت سقف منتدى واحد بربكم اي منطق يعتري عقول البعض فمن يؤمن بهذه القصص لم يزده تعليمه وثقافته الا نقصاً وأولى به أعتزال اي مكان مختلط حتى لو فكرياً!

كم أود حقاً لو نوقشت مثل هذه القضايا بهدوء بعيداً عن الشتم والأتهام الجائر قريباً من المنطق.

وبالمناسبه يالماذا انا تحدثت بشكل عام في العباره التي أقتبستها وما وجهته لك هو نبزك للكاتب عبدالله المطيري بلقب المطرب .

تحيتي للجميع.

قمر مضيء
08-11-2008, 01:23 AM
هل الفلسفه دليل ومعيارعلى ذكاء الإنسان !!!
هل انتم تشكوكون في عقلية المرأة وكونها ذكية أم لا !!
حسناً أنا لدي دليل من القرآن !
(قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكّر أولو الألباب)او كما ذكر في القرآن

(أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ ) [الرعد:19]. ...


لا يهم الشهره وان يعرف الناس ان لديك عقل يفكر , المهم ان تكون من أولو الآلباب
والحكمة نعمة يرزقها الله للإنسان فيطبقها في حياته ويستفيد منها أما
الفلسفه هي مجرد حب للحكمة كأن تصف قيثارة دون ان تعزف عليها !!! >>>والمسيقى حرام فمن الأجدر وصفها حتى يعلم ماهي ولماذا هي حرام وفي نفس الوقت عدم تطبيقها على ارض الواقع واستعمالها لأن لا فائدة لها !!
أنا اترفع على ان اكون فيلسوفه اصف اشياء واتحدث عنها دون ان اطبقها ولا امانع ان اكون حكيمه في امري اتعامل مع الحقائق والوقائع والأدلة والشواهد والكلام الذي يثمر شيء يستفيد منه الناس
انا ازدري الفلسفه واعترف بذلك واعتذر لكل من يقدر الفلسفه
لاني اقدر الاشياء التطبيقية التي تنفذ على ارض الواقع ممكن اتقبل نظرية إدارية تتعلق في علم الإدارة
او نظرية في علم النفس أو نظرية في الفيزياء والكيمياء ولكن الفلسفه ازدريها

ساري عسكر
08-11-2008, 09:50 AM
الاخت الفاضلة : ساخرة ... أشكر لك طرحك المتزن كما أشكرك على النصيحة الطيبة .. <O:p</O:p
اختي الفاضلة .. <O:p</O:p
عندما يكتب أحدهم ما نصه (هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لايزال هو موقف العصور القديمة ) يجب أن لا نتساهل ونتخاذل في وصفه بالأوصاف المحببة إلى النفس وكأنه قد أتى بما يخدم دينه .. ! فلا يستوي الخلاف في مسألة أدبية أوغيرها والقول فيها بما يتفق لذوق الإنسان وحسه وفكره وتأمله مع الحديث عن دين الله . هذا المخلوق وصف شريعة الإسلام بأنها تقف من المرأة موقف العصور القديمة .. ! وعلى الله حسابه ... أما أن نمجده بسبب موافقة بعض ما جاء في نصه لهوى أنفسنا ونصفه بالكبير ..... الخ والأسطر التي أساء فيها لشرعنا هي ذاتها ما لبّس بها على البعض حتى هان في قلوبهم أمر وصف الشريعة بهذا الوصف ومروا عليه مرور الكرام مهتمين بما وافق هوى النفس فليس هذا إلا دليل على هوان ديننا علينا .. فلا عجب إذاً أن تطاول رسام حقير على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ونحن نمجد كاتباً بين أظهرنا وصف دينه بأنه دين العصور القديمة .. عصور الظلمات .. ! <O:p</O:p
<O:p</O:p

بالنسبة لي .. لا أستطيع أن أفصل فكرة عن صاحبها تتعلق بالحديث عن ديني .. حتى إن ساهم في هذا الفصل طبيبنا المتخصص الربيعه .. الفصل هنا يحتاج إلى تضحيات كبيرة اجبن عنها وأسال الله تعالى ان أبقى كذلك ... <O:p</O:p

<O:p</O:p
ولكم التحية .. <O:p</O:p
<O:p</O:p

seham
08-11-2008, 01:38 PM
الاخت الفاضلة : ساخرة ... أشكر لك طرحك المتزن كما أشكرك على النصيحة الطيبة .. <O:p</O:p
اختي الفاضلة .. <O:p</O:p
عندما يكتب أحدهم ما نصه (هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لايزال هو موقف العصور القديمة ) يجب أن لا نتساهل ونتخاذل في وصفه بالأوصاف المحببة إلى النفس وكأنه قد أتى بما يخدم دينه .. ! فلا يستوي الخلاف في مسألة أدبية أوغيرها والقول فيها بما يتفق لذوق الإنسان وحسه وفكره وتأمله مع الحديث عن دين الله . هذا المخلوق وصف شريعة الإسلام بأنها تقف من المرأة موقف العصور القديمة .. ! وعلى الله حسابه ... أما أن نمجده بسبب موافقة بعض ما جاء في نصه لهوى أنفسنا ونصفه بالكبير ..... الخ والأسطر التي أساء فيها لشرعنا هي ذاتها ما لبّس بها على البعض حتى هان في قلوبهم أمر وصف الشريعة بهذا الوصف ومروا عليه مرور الكرام مهتمين بما وافق هوى النفس فليس هذا إلا دليل على هوان ديننا علينا .. فلا عجب إذاً أن تطاول رسام حقير على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ونحن نمجد كاتباً بين أظهرنا وصف دينه بأنه دين العصور القديمة .. عصور الظلمات .. ! <O:p</O:p
<O:p</O:p

بالنسبة لي .. لا أستطيع أن أفصل فكرة عن صاحبها تتعلق بالحديث عن ديني .. حتى إن ساهم في هذا الفصل طبيبنا المتخصص الربيعه .. الفصل هنا يحتاج إلى تضحيات كبيرة اجبن عنها وأسال الله تعالى ان أبقى كذلك ... <O:p</O:p

<O:p</O:p
ولكم التحية ..<O:p</O:p
<O:p</O:p
هل وصلت الى مرحلة الكويس وانت لا تعرف ماتعنيه كلمة"ثقافة" ولا تعرف انها صناعة انسانية خالصة لادخل للدين بها ؟ لقد تحدث الكاتب عن ثقافه عربية اسلامية ولم يتحدث عن الدين الاسلامي
والان سأدخلك الى صف اولى فلسفة اذا اجبت عن هذه الاسئلة أعدك ان اتوسط لك عند عبدالله المطيري لنقلك الى الصف الثاني ..
ماهي الثقافة.. هل سمعت بالثقافة الذكورية .. وهل هي الدين ؟ وهل تتأثر بالدين ام هو الذي يؤثر بها؟
وايهما وجد اولا الثقافة ام الدين ؟ وماهو منهج الثقافة ؟ وهل يختلف ام يتفق مع منهج الدين؟ وماهي عناصر الثقافة .. وهل هي الجزء من الدين ام هو الجزء منها؟
انا متأكدة من نجاحك فانت الكويس دائما..

ساخره من كل شيء
08-11-2008, 02:00 PM
الاخت الفاضلة : ساخرة ... أشكر لك طرحك المتزن كما أشكرك على النصيحة الطيبة .. <O:p</O:p
اختي الفاضلة .. <O:p</O:p
عندما يكتب أحدهم ما نصه (هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لايزال هو موقف العصور القديمة ) يجب أن لا نتساهل ونتخاذل في وصفه بالأوصاف المحببة إلى النفس وكأنه قد أتى بما يخدم دينه .. ! فلا يستوي الخلاف في مسألة أدبية أوغيرها والقول فيها بما يتفق لذوق الإنسان وحسه وفكره وتأمله مع الحديث عن دين الله . هذا المخلوق وصف شريعة الإسلام بأنها تقف من المرأة موقف العصور القديمة .. ! وعلى الله حسابه ... أما أن نمجده بسبب موافقة بعض ما جاء في نصه لهوى أنفسنا ونصفه بالكبير ..... الخ والأسطر التي أساء فيها لشرعنا هي ذاتها ما لبّس بها على البعض حتى هان في قلوبهم أمر وصف الشريعة بهذا الوصف ومروا عليه مرور الكرام مهتمين بما وافق هوى النفس فليس هذا إلا دليل على هوان ديننا علينا .. فلا عجب إذاً أن تطاول رسام حقير على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم ونحن نمجد كاتباً بين أظهرنا وصف دينه بأنه دين العصور القديمة .. عصور الظلمات .. ! <O:p</O:p
<O:p</O:p

بالنسبة لي .. لا أستطيع أن أفصل فكرة عن صاحبها تتعلق بالحديث عن ديني .. حتى إن ساهم في هذا الفصل طبيبنا المتخصص الربيعه .. الفصل هنا يحتاج إلى تضحيات كبيرة اجبن عنها وأسال الله تعالى ان أبقى كذلك ... <O:p</O:p

<O:p</O:p
ولكم التحية .. <O:p</O:p
<O:p</O:p

أخي الفاضل أختلفت مع الكاتب في مسألة مساواته لمكانة المرأه في الديانات المحرفه وفي الأسلام بشاهد سخيف وحديثه في هذه النقطه لامعنى له الا ذلك ولاعذر له فيما ذكره ،اما قوله(هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لايزال هو موقف العصور القديمة ) فأنا متأكده أن ثقافته الدينيه ضحله وكثيراً من أبناء هذا الوطن رغم ثقافتهم وعلمهم لا يجهدون أنفسهم بتعلم الدين تعليماً يخولهم للحديث عنه ويكتفون بالنظره المشوهه لهذا الدين والذي ربما يستقونه من الشبهات وأحاديث المبطلين في الأرض ومع ذلك هو له منا النصيحه ولو قرأت مقاله في موقع صحيفه الكتروني بأعتباره يكتب بصحيفة الوطن لرددت عليه برد كردي هذا فهذا أدعى لقبول النصيحه اما ان أشتمه فسأؤصل هذه النظره عنده.

أحياناً أقرأ لهذا الكاتب وهو شخص مثقف ومقالاته جميله ككل فلا يعقل ان أنسف كل ماكتبه نظير قصور في فهم الدين لديه اللهم الا اذا نصحته وبينت له وأصر على موقفه هنا يتضح لي سوئه وأعرض عنه ككل.

الرسول حاور المشركين وأعرض عن المنافقين وكان لين الجانب جداً لأنه صاحب رساله أخلاقيه بالدرجه الأولى تدعو الى الألفه لا الى التنافر وقال ( يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا وتطاوعا ولا تختلفا- رواه الشيخان). ...والرسول كان يمدح بعض المشركين بصفاتهم الجيده ليحبب اليهم الأسلام أفلا نكون مثله ومثلما ننتقد نمتدح حتى نكون عادلين ونقرب المسافات بيننا وبين الآخرين ونحن أصحاب رساله أيضاً بتصرفاتنا مع بعضنا ومع غيرنا لذلك الشتم التنافر التنقيص لايفيد لأننا جميعاً غير معصومين من الخطأ ولدينا من الخطايا مالله به عليم.

على العموم هو ليس عدو لمجرد خطأه ولا يمكن مساوته مع الرسام الدنماركي أبداً ومازلت أصر على اننا لو تعلمنا هذا الدين بحق وطبقناه في المعامله على أرض الواقع لتغير حالنا للأفضل ولكن جميعنا مقصر وأنما الأمر ذكرى وما أحوجنا للذكرى والتناصح.

ساري عسكر
08-11-2008, 03:52 PM
هل وصلت الى مرحلة الكويس وانت لا تعرف ماتعنيه كلمة"ثقافة" ولا تعرف انها صناعة انسانية خالصة لادخل للدين بها ؟ لقد تحدث الكاتب عن ثقافه عربية اسلامية ولم يتحدث عن الدين الاسلامي
والان سأدخلك الى صف اولى فلسفة اذا اجبت عن هذه الاسئلة أعدك ان اتوسط لك عند عبدالله المطيري لنقلك الى الصف الثاني ..
ماهي الثقافة.. هل سمعت بالثقافة الذكورية .. وهل هي الدين ؟ وهل تتأثر بالدين ام هو الذي يؤثر بها؟
وايهما وجد اولا الثقافة ام الدين ؟ وماهو منهج الثقافة ؟ وهل يختلف ام يتفق مع منهج الدين؟ وماهي عناصر الثقافة .. وهل هي الجزء من الدين ام هو الجزء منها؟
انا متأكدة من نجاحك فانت الكويس دائما..


س 1 : ماهي الثقافة ؟
ج 1 : الثقافة هي أنا .. هي انتي ..هي انتم .. هي المساحة بين الجميع عندما جعلنا ذلك المخلوق نختلف حول تصنيفه وتصنيف كلامه الشاذ .. !
س 2 : هل سمعت بالثقافة الذكورية ؟
ج 2 : نعم سمعت هناك .. وشاهدت هنا : شاهدت كلمات أنثى لم تكن كالإناث .. ! ظننتها رجلاً متبجحاً بجرأة كلماتها ثم تبين لي أنها أنثى بثقافة ذكورية .. فقدت الحياء .. الذوق .. الأدب !!
س3 : وهل هي الدين ؟
ج 3 : لا ليست هي الدين ..
س 4 : وهل تتأثر بالدين ام هو الذي يؤثر بها ؟
ج 4 : افضل التزام الصمت حتى حضور المحامي الخاص بي ..
س 5 : وماهي عناصر الثقافة ؟
ج 5 : إنسان .. حياة ..
س 6 : وهل هي الجزء من الدين ام هو الجزء منها ؟
ج 6 : سؤال مكرر يا .. أبله ..

- ليس لدي أقوال اخرى ..
..
.
كم درجتي يا أبله ؟

اذا طلعت النتيجه اني ( ناجح ) فلا أريد الدراسة عند المذكور ( محل النزاع ) حيث أن صديقي عبدالرحمن بدوي قد وعدني بالعديد من الدروس الخصوصية في الفلسفة ..

وشكرا لي ..

dektator
08-11-2008, 05:30 PM
يا أبله أنا أعرف الجواب

هي تؤثر بالدين من خلال تأثرها به ، أي انها عِلم أرضي يباح تَعلمها من خلال

ما يصورها الدين عليه ، أي انها في الأصل مرتبطه به وإن فكت الإرتباط به

أصبحت علم " كلام " تقيأه من نحن على نهجهم سائرون من الذين سبقونا

من العلماء " منارات الهدى " الذين أضافوا للبشريه في شتى العلوم وأناروا

ظلام أوروبا من دنس الحضارات القديمه التي اندثرت بعد إفتكاكها من ظُلم

الكنيسه ..

صح .. يا أبله ..

seham
08-11-2008, 07:46 PM
dektator والرجل الذي كويّس
التلميذان النجيبان في صفي المتواضع ...
والله انا يعجبني الطالب اللي يحاول "ويشخبط شخابيط " ويلخبط فلسفة ويحس انه يبغى يقول شيء يبغى يجاوب ويكسب رضى ابلته بكل الطرق حتى لو كانت اجاباته خطأ وبالتالي تلقى الابله تتعاطف معه بقوة وتعطيه تقدير " راسب بذوق ياوليدي لم ينجح أحد" بس دايما فية امل حاول مرة اخرى .. لا تيأس طول ماانت شكيت في جنس الابلة وهل هي انثى ام انثى بثقافة ذكورية وهل وهل وهل فما دمت تشك وتتساءل فأنت موجووووود وتتكلم من جوووود كمان .. ولا يهمكما طالباي المهذبان المرتبان الانيقان الكويّسان .. يحدث ان يخطىء المعلمون "احيانا" ويحدث ان لايفهم التلاميذ "دائما"
لاني كان عندي خطأ في طرح احد الاسئلة ولم تنتبها له لانكما مركزين جدا على محاولة عصر الدماغ والاجابة
وهل تتأثر بالدين ام هو الذي يؤثر بها؟
وهنا كان الخطأ والصواب: وهل تؤثر بالدين ام الدين هو الذي يؤثر بها ام ان كلاهما يؤثر ويتأثر بالآخر؟
ألم أقلكما .. ان الابلة يمكن ان تخطيء في وجود تلاميذ نجباء وكويسون جدا!!!

dektator
08-11-2008, 08:11 PM
نعم يا أبله ..

صح لسانك ، ولا بأس أن تخطئ الأبله فهي أبله ،

لكن من المهم يا أبله أن تكون الأبله تفهم !..

لذلك يا أبله سأتقدم لك بطلب بسيط :

الإستعانه بأي شئ لإعاده تقييم إجاباتنا ولا يهم لو حتى حضرت الوكيله لمساندتك

أو وزيره التربيه .. والتعليم .

ابن الحج حيدر
08-11-2008, 08:57 PM
طيب أنا جيــ/ت k*

بس ..!

جيت سيارة , جيت مشي , جيت لي :h: جيت طيارة < ما اعرفها :1))0:

وبعدين .

امراءة , يعني ,مُـرّ (و) آه , يعني , :content:


أقول وش فيكم على المراءة أنتم يا الرجـال أول شي تقولون عنها ناقصة عقل
وبعدين دين , وبعدين تحرموها من الميراث والطلعه على البقالة . :171:


بعدين وش أصمـ/ـه :p

_____________________________

مرشح الحزب الديمقراطـي .. جون حيدر
_ نعم لحرية المراءة :er:

قمر مضيء
09-11-2008, 04:50 AM
أنا اقولك وش ثقافة الإنسان وش تأثير المعلومات التي تدخل بمخ الإنسان وكيف يتصرف فيها وينتج من خلال كل مايدركه من ماحوله

( إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا)
(ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل، وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً)

(فأماالإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربى أكرمن ، وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربى أهانن )


حتى تفهمون ثقافة الإنسان وتأثيرها عليه على مر العصور أرجعوا إلى آيات القرآن الكريم فيه ملخص لنفسية الإنسان وفهمه وتفاعله مع احداثه ,
ثقافة الإنسان الدينية او غير الدينية تجعله إذا اراد أن يدعم فكرة ظالمه لديه يستطيع ان يحرف كل النصوص الواضحه الدينية إلى ما يهوى هو ويريد هو فتصبح الثقافه الدينية ليست الدين نفسه بل نسخه لما يهوى الإنسان ويريده احياناً
(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم)
يعني هو عالم بعلوم الدين ومع ذلك يمشي على هوى نفسه

أما الثقافه الذكورية وما إلى أخره هي ليست ثقافه ذكورية هي ثقافه إنسانية إذا كنت قوي سيهابونك الناس
لنفرض ان امرأة قوية العضلات لها مال كثير شخصيتها قاسية وصلبة ومتسلطه لها املاك مطاعة الأوامر ستجد أن الرجال ينتفضون منها ويخافون من ان تطردهم من العمل في املاكها او تأخذ املاكهم او تعذبهم في سجونها ومعتقلاتها !!وهي بدورها ستجد في ذلك لذة لذلك ستفتن بهذا الجانب لأن هذا موضع فتنتها من هذه الدنيا وعليها ان تقاوم هذه الفتنه بأن تملك نفسها ولا تظلم احد حتى لو كانت قادرة عليه
لنفرض أن هذه المرأة هي دولة من الدول ,الإنسان يميل لظلم والجهل إلا من رحم ربي ,والرجل قادر على ان يظلم المرأة لأنها هي اضعف من الرجل عادةً لأنه في حالات تكون المرأة اقوى من الرجل , "جرب حاول أغتال اوتحرش في كوند ليزا صاحبة ثلاث شهادات دكتوراه شوف وش ممكن يصير فيك يودونك رحلة سعيده في حديقة غوانتناموا " لذلك المرأة تحاول فهم قوانين هذا الرجل حتى تسايره ,_كما نحن نساير امريكا _ إذا سمح لها بأن تكمل تعليمها بالتخصص الذي هي تريده ستكمل إذا لم يسمح لم تتمكن من ذلك إذا اشترى لها كتاب ستقرأ إذا لم يشتري لن تتمكن من ذلك في السابق كان طلب العلم يحتاج إلى مال حتى على الناس العامة صعب وهم رجال مستقلون بذاتهم فكيف بالنساء !!!!
لأن طالب العلم محتاج لسفر وترحال والإختلاط مع العلماء والبحث عن الكتب ومال حتى يشترون الكتب وادوات حتى تكتب الكتب ليس كما هوالآن والآن يوجد الكثير من العالمات والدكتورات والكثير من المؤلفات.

سأتحدث عن تجاربي الشخصية

انا عن نفسي كنت اخذت دورات على يد احد الاستاذات
شعرت بالغبطه بأني أمرأة واستطيع ان اصاحبها واتحدث معها
وازورها واتعجب من مدى اطلاعها وثقافتها
وكذلك والدتي اكثر ثقافة وإطلاع من والدي
وكذلك انا اكثر إطلاع وثقافه من اخواني
ومشهود لي بذلك من قبل الآسرة حرمت من إكمال التخصص الذي اريده لأنه بعيد عن منطقتي ولم يسمح لي في السكن بعيداً وكذلك لا استطيع البحث عن وظيفة خارج مدينتي الصغيرة التي تقل فيها الوظائف
والحمد الله ان والدي سمح لي باستخدام الانترنت ولدينا في منزلنا كتب واستطيع الذهاب إلى المكتبة ظروفي كانت جيده مقارنة بكثير من النساء !!
بل منذ ان فتحت عيني على الدنيا وانا اظن ان النساء اكثر ثقافه واطلاع من الرجل حتى انفتحت على العالم خارج اسرتي,
ولكن ارجع أقول الفلسفة علم غير تطبيقي لا داعي له .

كثرت نشاطات المثقفون لا تجدي نفعاً مادام لم يكن فيها اخلاص نية لله عز وجل وتقوى الله

لماذا !!
اشك بجدية اخذك للموضوع , تسلى واستمتع بالجدل وقت ممتع !!!!!!!!!!!!
(ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل، وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً) سبحان الله
يا لماذا ايه الكاتب الكبيييييييييييييييير والله اكبر

الجيلالي
10-11-2008, 10:19 AM
لماذا لا توجد فيلسوفة؟


.

.

.

.


سؤال وجيييه

ساري عسكر
11-11-2008, 12:07 AM
dektator والرجل الذي كويّس
التلميذان النجيبان في صفي المتواضع ...
والله انا يعجبني الطالب اللي يحاول "ويشخبط شخابيط " ويلخبط فلسفة ويحس انه يبغى يقول شيء يبغى يجاوب ويكسب رضى ابلته بكل الطرق حتى لو كانت اجاباته خطأ وبالتالي تلقى الابله تتعاطف معه بقوة وتعطيه تقدير " راسب بذوق ياوليدي لم ينجح أحد" بس دايما فية امل حاول مرة اخرى .. لا تيأس طول ماانت شكيت في جنس الابلة وهل هي انثى ام انثى بثقافة ذكورية وهل وهل وهل فما دمت تشك وتتساءل فأنت موجووووود وتتكلم من جوووود كمان .. ولا يهمكما طالباي المهذبان المرتبان الانيقان الكويّسان .. يحدث ان يخطىء المعلمون "احيانا" ويحدث ان لايفهم التلاميذ "دائما"
لاني كان عندي خطأ في طرح احد الاسئلة ولم تنتبها له لانكما مركزين جدا على محاولة عصر الدماغ والاجابة
وهل تتأثر بالدين ام هو الذي يؤثر بها؟
وهنا كان الخطأ والصواب: وهل تؤثر بالدين ام الدين هو الذي يؤثر بها ام ان كلاهما يؤثر ويتأثر بالآخر؟
ألم أقلكما .. ان الابلة يمكن ان تخطيء في وجود تلاميذ نجباء وكويسون جدا!!!

يظهر أن الأبله الفاضله لم تفهم ما أعني .. ويظهر لي أيضاً أنكم صاحبة التعليق رقم ( 6 ) في مقالة الكاتب الكبير العملاق أبو خطوة خطوة في جريدة الوطن والتي رمزت لاسمها بـ ( ام العيال ) ... !
أنتي حقيقةً ( أبله على نياتك ) .. وكل نيه وانتي بخير .. العام الدراسي أهـ

سفير النوايا الكويسة ..

ساري عسكر
11-11-2008, 12:14 AM
أخي الفاضل أختلفت مع الكاتب في مسألة مساواته لمكانة المرأه في الديانات المحرفه وفي الأسلام بشاهد سخيف وحديثه في هذه النقطه لامعنى له الا ذلك ولاعذر له فيما ذكره ،اما قوله(هنا في الثقافة العربية الإسلامية يمكن القول إن الموقف من المرأة وقدراتها لايزال هو موقف العصور القديمة ) فأنا متأكده أن ثقافته الدينيه ضحله وكثيراً من أبناء هذا الوطن رغم ثقافتهم وعلمهم لا يجهدون أنفسهم بتعلم الدين تعليماً يخولهم للحديث عنه ويكتفون بالنظره المشوهه لهذا الدين والذي ربما يستقونه من الشبهات وأحاديث المبطلين في الأرض ومع ذلك هو له منا النصيحه ولو قرأت مقاله في موقع صحيفه الكتروني بأعتباره يكتب بصحيفة الوطن لرددت عليه برد كردي هذا فهذا أدعى لقبول النصيحه اما ان أشتمه فسأؤصل هذه النظره عنده.

أحياناً أقرأ لهذا الكاتب وهو شخص مثقف ومقالاته جميله ككل فلا يعقل ان أنسف كل ماكتبه نظير قصور في فهم الدين لديه اللهم الا اذا نصحته وبينت له وأصر على موقفه هنا يتضح لي سوئه وأعرض عنه ككل.

الرسول حاور المشركين وأعرض عن المنافقين وكان لين الجانب جداً لأنه صاحب رساله أخلاقيه بالدرجه الأولى تدعو الى الألفه لا الى التنافر وقال ( يسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا وتطاوعا ولا تختلفا- رواه الشيخان). ...والرسول كان يمدح بعض المشركين بصفاتهم الجيده ليحبب اليهم الأسلام أفلا نكون مثله ومثلما ننتقد نمتدح حتى نكون عادلين ونقرب المسافات بيننا وبين الآخرين ونحن أصحاب رساله أيضاً بتصرفاتنا مع بعضنا ومع غيرنا لذلك الشتم التنافر التنقيص لايفيد لأننا جميعاً غير معصومين من الخطأ ولدينا من الخطايا مالله به عليم.

على العموم هو ليس عدو لمجرد خطأه ولا يمكن مساوته مع الرسام الدنماركي أبداً ومازلت أصر على اننا لو تعلمنا هذا الدين بحق وطبقناه في المعامله على أرض الواقع لتغير حالنا للأفضل ولكن جميعنا مقصر وأنما الأمر ذكرى وما أحوجنا للذكرى والتناصح.
جزاك الله خيراً على النصح والتذكير..
ولي عوده لمناقشة ما سطرتي اختي الكريمة ..

ساري عسكر
11-11-2008, 12:19 AM
أنا اقولك وش ثقافة الإنسان وش تأثير المعلومات التي تدخل بمخ الإنسان وكيف يتصرف فيها وينتج من خلال كل مايدركه من ماحوله

( إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا)
(ولقد صرفنا في هذا القرآن للناس من كل مثل، وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً)

(فأماالإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربى أكرمن ، وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربى أهانن )


حتى تفهمون ثقافة الإنسان وتأثيرها عليه على مر العصور أرجعوا إلى آيات القرآن الكريم فيه ملخص لنفسية الإنسان وفهمه وتفاعله مع احداثه ,
ثقافة الإنسان الدينية او غير الدينية تجعله إذا اراد أن يدعم فكرة ظالمه لديه يستطيع ان يحرف كل النصوص الواضحه الدينية إلى ما يهوى هو ويريد هو فتصبح الثقافه الدينية ليست الدين نفسه بل نسخه لما يهوى الإنسان ويريده احياناً
(أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم)
يعني هو عالم بعلوم الدين ومع ذلك يمشي على هوى نفسه

أما الثقافه الذكورية وما إلى أخره هي ليست ثقافه ذكورية هي ثقافه إنسانية إذا كنت قوي سيهابونك الناس
لنفرض ان امرأة قوية العضلات لها مال كثير شخصيتها قاسية وصلبة ومتسلطه لها املاك مطاعة الأوامر ستجد أن الرجال ينتفضون منها ويخافون من ان تطردهم من العمل في املاكها او تأخذ املاكهم او تعذبهم في سجونها ومعتقلاتها !!وهي بدورها ستجد في ذلك لذة لذلك ستفتن بهذا الجانب لأن هذا موضع فتنتها من هذه الدنيا وعليها ان تقاوم هذه الفتنه بأن تملك نفسها ولا تظلم احد حتى لو كانت قادرة عليه
لنفرض أن هذه المرأة هي دولة من الدول ,الإنسان يميل لظلم والجهل إلا من رحم ربي ,والرجل قادر على ان يظلم المرأة لأنها هي اضعف من الرجل عادةً لأنه في حالات تكون المرأة اقوى من الرجل , "جرب حاول أغتال اوتحرش في كوند ليزا صاحبة ثلاث شهادات دكتوراه شوف وش ممكن يصير فيك يودونك رحلة سعيده في حديقة غوانتناموا " لذلك المرأة تحاول فهم قوانين هذا الرجل حتى تسايره ,_كما نحن نساير امريكا _ إذا سمح لها بأن تكمل تعليمها بالتخصص الذي هي تريده ستكمل إذا لم يسمح لم تتمكن من ذلك إذا اشترى لها كتاب ستقرأ إذا لم يشتري لن تتمكن من ذلك في السابق كان طلب العلم يحتاج إلى مال حتى على الناس العامة صعب وهم رجال مستقلون بذاتهم فكيف بالنساء !!!!
لأن طالب العلم محتاج لسفر وترحال والإختلاط مع العلماء والبحث عن الكتب ومال حتى يشترون الكتب وادوات حتى تكتب الكتب ليس كما هوالآن والآن يوجد الكثير من العالمات والدكتورات والكثير من المؤلفات.

سأتحدث عن تجاربي الشخصية

انا عن نفسي كنت اخذت دورات على يد احد الاستاذات
شعرت بالغبطه بأني أمرأة واستطيع ان اصاحبها واتحدث معها
وازورها واتعجب من مدى اطلاعها وثقافتها
وكذلك والدتي اكثر ثقافة وإطلاع من والدي
وكذلك انا اكثر إطلاع وثقافه من اخواني
ومشهود لي بذلك من قبل الآسرة حرمت من إكمال التخصص الذي اريده لأنه بعيد عن منطقتي ولم يسمح لي في السكن بعيداً وكذلك لا استطيع البحث عن وظيفة خارج مدينتي الصغيرة التي تقل فيها الوظائف
والحمد الله ان والدي سمح لي باستخدام الانترنت ولدينا في منزلنا كتب واستطيع الذهاب إلى المكتبة ظروفي كانت جيده مقارنة بكثير من النساء !!
بل منذ ان فتحت عيني على الدنيا وانا اظن ان النساء اكثر ثقافه واطلاع من الرجل حتى انفتحت على العالم خارج اسرتي,
ولكن ارجع أقول الفلسفة علم غير تطبيقي لا داعي له .

كثرت نشاطات المثقفون لا تجدي نفعاً مادام لم يكن فيها اخلاص نية لله عز وجل وتقوى الله


وفقك الله واعانك على الخير ..

ساري عسكر
11-11-2008, 12:27 AM
يا أبله أنا أعرف الجواب

هي تؤثر بالدين من خلال تأثرها به ، أي انها عِلم أرضي يباح تَعلمها من خلال

ما يصورها الدين عليه ، أي انها في الأصل مرتبطه به وإن فكت الإرتباط به

أصبحت علم " كلام " تقيأه من نحن على نهجهم سائرون من الذين سبقونا

من العلماء " منارات الهدى " الذين أضافوا للبشريه في شتى العلوم وأناروا

ظلام أوروبا من دنس الحضارات القديمه التي اندثرت بعد إفتكاكها من ظُلم

الكنيسه ..

صح .. يا أبله ..

صح لسانك أنت أخي الكريم .. ( ولكن ترى أرهقت فكر الابله بما كتبت .. حدثوا الناس بما يعرفون )
مثلك عارف عليمية القوقل ما يقدرون يبحثون بنص كامل .. على مهلك كلمه كلمه ..

تقبل تحيتي

ساري عسكر
11-11-2008, 12:50 AM
جميل ان نكون في شتات لننقل ما نريد دون حرج ..

كلمة الحق *<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
للعلاَّمة أحمد محمد شاكر( رحمه الله وغفر له وعفى عنه )<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>
<o:p> </o:p>
ما أَقلَّ ما قلنا (كلمةَ الحق) في مواقف الرجال، وما أَكثر ما قصّرنا في ذلك، إن لم يكن خوفاً فضعفاً، ونستغفر الله، وأَرى أَنْ قد آن الأوان لنقولها ما استطعنا؛ كفَّارةً عما سَلَف من تقصير، وعما أَسْلَفْتُ من الذنوب، ليس لها إلاَّ عفوُ الله ورحمته، والعمر يجري بنا سريعاً، والحياة توشك أن تبلغ منتهاها .<o:p></o:p>
وأَرى أنْ قد آنَ الأوانُ لنقولها ما استطعنا، وبلادُنا، وبلاد الإسلام تنحدر في مجرى السَّيْل، إلى هُوَّة لا قرار لها، هُوَّةِ الإلحاد والإباحية والانحلال، فإن لم نقف منهم موقف النذير، وإن لم نأخذ بحُجَزِهم عن النار انحدرنا معهم، وأصابنا من عَقَابيل ذلك ما يصيبهم، وكان علينا من الإثم أضعاف ما حُمِّلوا .<o:p></o:p>
ذلك بأن الله أخذ علينا الميثاق [لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ]آل عمران: 187.<o:p></o:p>
وذلك بأن ضرب لنا المثل بأَشقى الأُمم [لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79)] المائدة.<o:p></o:p>
وذلك بأن الله وصفنا _ معشرَ المسلمين _ بأننا خيرُ الأمم:[ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ]آل عمران:110.<o:p></o:p>
فإن فقدنا ما جعلنا الله به خير الأُمم، كنَّا كَمَثَل أشقاها، وليس من منزلة هناك بينهما.<o:p></o:p>
وذلك بأن الله يقول[الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلا يَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً (39)]الأحزاب .<o:p></o:p>
وذلك بأن الرسول " قال:=أَلاَ لا يمنعنَّ أحدكم رهبة الناس أن يقول بحقٍّ إذا رآه الناس أو شَهِدَه؛ فإنه لا يُقرِّب من أَجَلٍ ذلك، ولا يُبَاعد من رِزْقٍ، أَنْ يقولَ بحقٍّ، أو يُذَكِّرَ بِعَظِيمٍ+.<o:p></o:p>
وذلك بأن رسول الله "قال =لا يحقرنَّ أحدكم نفسه، قالوا:يا رسول الله، كيف يحقر أَحدنا نفسه؟قال: يرى أمراً لله عليه فيه مقال، ثم لا يقولُ فيه؛ فيقولُ الله _ عز وجل _ له يوم القيامة: ما منعك أن تقولَ فيَّ كذا وكذا ؟فيقولُ خَشْيَة الناس، فيقول ُ:فإياي كنت أَحقَّ أن تَخْشَى+.<o:p></o:p>
نريد أن نقول (كلمة الحق) في شؤون المسلمين كلها، نريد أن ننافح عن الإسلام ما استطعنا، بالقول الفصل، والكلمة الصريحة، لا نخشى أحداً إلاَّ الله؛ إذ نقول ما نقول في حدود ما أنزل الله لنا به، بل ما أوجب عليه أن نقوله، بهدي كتاب ربنا، وسنة رسوله .<o:p></o:p>
نريد أَن نحارب الوثنية الحديثة والشرك الحديث، اللذين شاعا في بلادنا وفي أكثر بلاد الإسلام، تقليداً لأُوربة الوثنية الملحدة، كما حارب سلفنا الصالح الوثنية القديمة، والشرك القديم.<o:p></o:p>
نريد أن ننافح عن القرآن، وقد اعتاد ناس أن يلعبوا بكتاب الله بين أَظهرنا، فمن متأول لآياته غير ِمؤمن به، يريد أن يَقْسِرَها على غير ما يدل عليه صريح اللفظ في كلام العرب، حتى يوافق ما آمن به، أو ما أُشْرِبتْهُ نفسه، من عقائد أُوربة ووثنيتها وإلحادها، أو يُقَرِّبه إلى عاداتهم وآدابهم _ إن كانت لهم آداب _ ليجعل الإسلام ديناً عصريَّاً في نظره ونظر ساداته الذين ارتضع لبانهم، أو رُبِّي في أحضانهم!!.<o:p></o:p>
ومِنْ مُنكرٍ لكل شيء من عالم الغيب، فلا يفتأ يحاور ويداور؛ ليجعل عالم الغيب كله موافقاً لظواهر ما رأى من سنن الكون، إن كان يرى، أو على الأصح لما فهم أَن أُوربة ترى!! نعم، لا بأس عليه _ عنده _ أن يؤمن بشيء مما وراء المادة، إن أثبته السادة الأُوربيون، ولو كان من خرافات استحضار الأرواح!!<o:p></o:p>
ومِنْ جاهلٍ لا يفقه في الإسلام شيئاً, ثم لا يستحي أن يتلاعب بقراءات القرآن وألفاظه المعجزة السامية ,فيكذب كل الأئمة والحفاظ فيما حفظوا ورووا؛ تقليداً لعصبية الإفرنج التي يريدون بها أن يهدموا هذا الكتاب الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه؛ ليجعلوه مثل ما لديهم من كتب.<o:p></o:p>
وهكذا ما نرى وترون.<o:p></o:p>
نريد أن نحفظ أعراض المسلمين، وأن نحارب ما أحدث (النسوانُ) وأنصار (النسوانِ) من منكرات الإباحة والمجون والفجور والدعارة ,هؤلاء (النسوانُ) الـلائي ليس لهن رجال, إلاَّ رجال (يُشْبِهْنَ) الرجال!! هذه الحركة النسائية الماجنة, التي يتزعمها المجددون وأشباه المجددين, والمخنثون من الرجال, والمترجلات من النساء, التي يهدمون بها كل خلق كريم, يتسابق أولئك وهؤلاء إلى الشهوات, وإلى الشهوات فقط.<o:p></o:p>
نريد أن ندعو الصالحين من المؤمنين ,والصالحات من المؤمنات: الذين بقي في نفوسهم الحفاظ والغيرة ومقومات الرجولة، واللاتي بقي في نفوسهن الحياء والعفة والتصوُّن إلى العمل الجدِّي الحازم على إرجاع المرأة المسلمة إلى خدرها الإسلامي الموصون,إلى حجابها الذي أمر الله به؛ طوعاً أو كرهاً. <o:p></o:p>
نريد أن نثابر على ما دَعَوْنَا وندعو إليه من العودة إلى كتاب الله وسنة رسوله في قضائنا كله, في كل بلاد الإسلام، وهدم الطاغوت الإفرنجي الذي ضُرب على المسلمين في عقر دارهم في صورة قوانين، والله _تعالى_ يقول:<o:p></o:p>
[أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً (60) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُوداً (61) ] النساء، ثم يقول: [فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً (65)]النساء.<o:p></o:p>
نريد أن نتحدث في السياسةِ السياسةِ العليا للأمة الإسلامية، التي تجعلهم (أمة واحدة)، كما وصفهم الله في كتابه، نسمو بها على بدعة القومية,وعلى أهواء الأحزاب.<o:p></o:p>
نريد أن نُبَصِّر المسلمين وزعماءَهم بموقعهم من هذه الدنيا بين الأمم، وتكالب الأمم عليهم بغياً وعَدْوَاً، وعصبية وكراهية الإسلام أولاً وقبل كل شيء.<o:p></o:p>
نريد أن نعمل على تحرير عقول المسلمين وقلوبهم من روح التهتك والإباحية، ومن روح التمرد والإلحاد، وأن نريهم أثر ذلك في أوربة وأمريكا، اللتين يقلدانها تقليد القردة، وأن نريهم أثر ذلك في أنفسهم وأخلاقهم ودينهم.<o:p></o:p>
نريد أن نحارب النفاق والمجاملات الكاذبة، التي اصطنعها كُتَّاب هذا العصر أو أكثرهم فيما يكتبون وينصحون ! يظنون أن هذا من حسن السياسة، ومن الدعوة إلى الحق(بالحكمة والموعظة الحسنة) اللتين أمر الله بها !.<o:p></o:p>
وما كان هذا منهما قط، وإنما هو الضعف والاستخذاء والملق والحرص على عَرَض الحياة الدنيا.<o:p></o:p>
وما نريد بهذا أن نكون سفهاء أو شتاميين أو منفِّرين، معاذ الله، و(ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش ولا البذيء) كما قال رسول الله ".<o:p></o:p>
ولكنَّا نريد أن نقول الحق واضحاً غير ملتوٍ، وأن نصف الأشياء بأوصافها الصحيحة بأحسن عبارة نستطيعها، ولكنا نربأ بأنفسنا وبإخواننا أن نصف رجلاً يعلن عداءه للإسلام، أو يرفض شريعة الله ورسوله _ مثلاً _ بأنه (صديقنا)، والله _ سبحانه _ نهانا عن ذلك نهياً حازماً في كتابه.<o:p></o:p>
ونربأ بأنفسنا أن نضعف ونستخذي؛ فنصف أمةً من الأمم تضرب المسلمين بالحديد والنار، وتهتك أعراضهم، وتنهب أموالهم، بأنها أمة (صديقة) أو بأنها أمة (الحرية والنور) إذا كان من فعلها مع إخواننا أنها أمة (الاستعباد والنار)! وأمثال ذلك مما يرى القارئ ويسمع كل يوم والله المستعان.<o:p></o:p>
نريد أن نمهد للمسلمين سبيل العزة التي جعلها الله لهم ومن حقهم إذا اتصفوا بما وصفهم به:أن يكونوا (مؤمنين).<o:p></o:p>
نريد أن نوقظهم وندعوهم إلى دينهم بهذا الصوت الضعيف، صوت مجلتنا هذه المتواضعة ولكننا نرجو أن يدوِّي هذا الصوت الضعيف يوماً ما؛ فيملأ العالم الإسلامي، ويبلغ أطراف الأرض، بما اعتزمنا من نية صادقة نرجو أن تكون خالصة لله وحده؛ جهاداً في سبيل الله، إن شاء الله.<o:p></o:p>
فإن عجزنا أو ذهبنا، فلن يعدم الإسلام رجلاً أو رجالاً خيراً منا، يرفعون هذا اللواء، فلا يزال خَفَّاقاً إلى السماء، بإذن الله.<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>
<o:p> كتاب كلمة الحق للشيخ احمد شاكر * </o:p>
<o:p>كتاب مقالات لكبار كتاب العربية - محمد بن ابراهيم الحمد - المجموعة الثانية</o:p>

seham
11-11-2008, 03:54 AM
يظهر أن الأبله الفاضله لم تفهم ما أعني .. ويظهر لي أيضاً أنكم صاحبة التعليق رقم ( 6 ) في مقالة الكاتب الكبير العملاق أبو خطوة خطوة في جريدة الوطن والتي رمزت لاسمها بـ ( ام العيال ) ... !
أنتي حقيقةً ( أبله على نياتك ) .. وكل نيه وانتي بخير .. العام الدراسي أهـ

سفير النوايا الكويسة ..
اسمع أيها الشخص الما ولاحظ ال التعريف لان كل من يحاول ان يفكر جديرٌ بالمعرفه يكفي انك قلت انت والديكتاتور ان الثقافة ليست هي الدين فاثقافة الاسلامية هي متعلقات النص الاسلامي المقّدس لا النص ذاته وبالتالي هي في بعض جوانبها سابقة للدين الاسلامي في كونها عربية اي الثقافة العربية ثم الاسلامية لانها اثبتت للاسف بعد مئة سنة فقط من موت محمد صلى الله علية وسلم انها الاقوى والاكثر عمقا في تحريك اتجاة اللاوعي الجمعي وبالتالي اصبح الفقة الاسلامي ذكوريا بالكامل وهذا مثال بسيط ينساق على كل اشكال الحياة الاخرى بل ان بعض متعلقات النص الديني نالت تقديسا يفوق النص ذاته وهذه هي المعضلة التي اتهمت الكاتب من خلالها انة يتعدى على الدين وان غيرتك علية ربما جاوزت الحماس الى الاتهام وهنا ينتفي العقل هذا اذا كان موجودا اصلا؟!
اما بالنسبة لام العيال فأنا للاسف ليس لدي عيال واعتقد انني اذا انجبت اطفالا يصبحون ذات جهل رجالا كويسون جدا فالأفضل الا افعل ,,
ولآن وصل الحديث الى مرحلة الجدل وانا بدأت أقرف حقيقة فرجاء لا تعلق على ردي هذا لان أمي علمتني ان "لاأترك التاليه فيّه" ولذلك وفاء لنص الدستور الماموي لاتعد نعد ونجهل فوق جهل الجاهلينا
................ الأخت ساخرة من كل شيء احيطك علما ان الكاتب هو معلم التربية الاسلامية سابقا وبالتالي لامجال لاشتباه انه لابعرف الدين فلا احد يعرف من هو بالتحديد الذي لايعرف... بالمناسبة هل سمعتما عن "الجهل المُركّب"؟! .. لاتخافا فهو ليس بعيدا عن هنا ابحثا عنه جيدا .

ساري عسكر
11-11-2008, 08:56 AM
اسمع أيها الشخص الما ولاحظ ال التعريف لان كل من يحاول ان يفكر جديرٌ بالمعرفه يكفي انك قلت انت والديكتاتور( ان الثقافة ليست هي الدين فاثقافة الاسلامية هي متعلقات النص الاسلامي المقّدس لا النص ذاته وبالتالي هي في بعض جوانبها سابقة للدين الاسلامي في كونها عربية اي الثقافة العربية ثم الاسلامية لانها اثبتت للاسف بعد مئة سنة فقط من موت محمد صلى الله علية وسلم انها الاقوى والاكثر عمقا في تحريك اتجاة اللاوعي الجمعي وبالتالي اصبح الفقة الاسلامي ذكوريا بالكامل وهذا مثال بسيط ينساق على كل اشكال الحياة الاخرى ) بل ان بعض متعلقات النص الديني نالت تقديسا يفوق النص ذاته وهذه هي المعضلة التي اتهمت الكاتب من خلالها انة يتعدى على الدين وان غيرتك علية ربما جاوزت الحماس الى الاتهام وهنا ينتفي العقل هذا اذا كان موجودا اصلا؟!
اما بالنسبة لام العيال فأنا للاسف ليس لدي عيال واعتقد انني اذا انجبت اطفالا يصبحون ذات جهل رجالا كويسون جدا فالأفضل الا افعل ,,
ولآن وصل الحديث الى مرحلة الجدل وانا بدأت أقرف حقيقة فرجاء لا تعلق على ردي هذا لان أمي علمتني ان "لاأترك التاليه فيّه" ولذلك وفاء لنص الدستور الماموي لاتعد نعد ونجهل فوق جهل الجاهلينا
................ الأخت ساخرة من كل شيء احيطك علما ان الكاتب هو معلم التربية الاسلامية سابقا وبالتالي لامجال لاشتباه انه لابعرف الدين فلا احد يعرف من هو بالتحديد الذي لايعرف... بالمناسبة هل سمعتما عن "الجهل المُركّب"؟! .. لاتخافا فهو ليس بعيدا عن هنا ابحثا عنه جيدا .

ما عليك .. هدي رحايلك ..
الله يخليك لماما .. ويخلي لك ماما ..
وحتى لا اخفر ذمة ساخرة قط ( لدستور ماما ) سوف اتجاوز بعض الأسطر والكلمات ...
..

ثم ..
أختي .. ما قمت بتحديده باللون الأحمر بين قوسين هو أساس المعضلة التي يلبس بها أمثال هذا وغيره على عموم الناس .. ( قراءة النص المقدس ) هي ذات الفكرة التي أخرجت لنا فرق الإسلام المتعددة ..
انا على يقين أنك تبحثين عن الحق .. فلا الكاتب فلان او غيره سيدلك عليه .. هم حائرون ، تائهون ، حار من قبلهم وهو اعلم وأفقه وأمكن ممن أعمل ذهنه في علم الكلام والفلسفه وأشغل نفسه بالمقدمات المنطقية وبنى عليها قاعدة الإيمان حتى إذا خالف العقل البشري القاصر النص الشرعي لجأ الى تلك الحيلة .. هي ذاتها ولكن المسميات اختلفت قليلاً ..
واما كون هذا الكاتب معلماً للتربية الإسلامية فليس هذا مانعاً له عن أن يضل أو ُيضل فكثير من أئمة الفرق الإسلامية ومؤسسيها كانوا أهل علم وصلاح في أنفسهم ولكن الشيطان حرص على مرض الشبهة في جانبهم لعجزه عن مرض الشهوة في قلوبهم ..

..

(سلام)
11-11-2008, 02:12 PM
يا سلام
يا عمري
هوشة
:biggrin5:

ألم حجار وأجي
:2_12:

الأستاذ:محمد
11-11-2008, 05:52 PM
امرأة وفلسفة آخ صدع رأسي :ops2:

بدون الخوض في تفصيلات للمرأة عقليتها التي خصها الله بها لكي تمارس المهمة المنوطه بها
كلا الرجل والمرأة له القدرات الخاصة به بعض الأشياء الخاصة بالرجال لايمكن إسقاطها بأي شكل من الأشكال على النساء ، والعكس صحيح ، كل ميسر لما خلق له ،
والحديث عن هل عقل المرأة يستطيع أن ينتج فلسفة لا اعتقد أنه يلزمنا امرأة فيلسوفة ، بقدر ما يلزمنا امرأة واعية متفهمه لكل المطالب المنطوة بها ذات قلب رحيم قادرة على تنشيئة جيل يعتمد عليه، يكفي فمالذي أعطته لنا فلسفة سيمون دي بوفوار ؟ إقرأوا كتابها المعنون بـ الجنس الآخر .
قبل وقت قريب وقعت يدي على كتاب رائع جدا لطبيبة أمريكية تدعى Louann Brizendine (http://en.wikipedia.org/wiki/Louann_Brizendine)
بعنوان عقل الأنثى ، كتاب قيم جدا جدا ، تشرح فيه الطبيبة بأسلوب ممتع كل أطوار التي يمر به عقل المرأة من الطفولة وحتى الكهولة ، الكتاب طبعا باللغة الإنجليزية ولمن يريد المعلومات المفصلة حول الكتاب هنا هذا الرابط من موقع الموسوعة العالمية :

http://en.wikipedia.org/wiki/The_Female_Brain_(book)
طيب الله اوقاتكم ،،،

نـوال يوسف
11-11-2008, 06:10 PM
سلامتك أستاذ محمد من صداع الرأس



بقدر ما يلزمنا امرأة واعية متفهمه لكل المطالب المنطوة بها ذات قلب رحيم قادرة على تنشيئة جيل يعتمد عليه، يكفي فمالذي أعطته لنا فلسفة سيمون دي بوفوار ؟

والله أنك صادق جدا
تخيل أنه ليس بإمكاننا تنشئة امرأة واعية و هم يطالبون بتنشئة امرأة فيلسوفة؟!
أفهمهم، يستعجلون الخير و هذا طبع ( المرأة).

أقول يا إمرآت ( جمع امرأة) خلوكم من الفلسفة و اهتموا بالسوالف :er:

نـوال يوسف
11-11-2008, 07:07 PM
^
^
نحماق عليك يا بنتي .. .
و كما قال شخص - الله يذكره بالخير - في بعض الأحيان المرأة مكانها الأنْسب المطبخ .
طيب بما أنّ المرأة " بدري عليها " حركات الفلسفة و تكريساً لمبدأ " اهتموا بالسوالف " ..
كيفك يا نوال ؟ أخبارك ؟ آخر طبخاتك ؟ كم سعر البقدونس عندكم ؟
.
.
علماً أني لم أقرأ الموضوع و لا الردود - عدا الردين الأخيرين- .


و كما قال شخص - الله يذكره بالخير - في بعض الأحيان المرأة مكانها الأنْسب المطبخ .

آخر طبخة؟
بكل صدق
البارح شفت في الثلاجة برتقال ( مثلج) من العام الماضي و أنا مهووسة بشيء اسمه مربى البرتقال، مشي البرتقال المعلّب، أقصد اللي يكون على شكل أبراج، المهم أمي نبهتني أن ذلك البرتقال لا يصلح لنوع المربى اللي اتكلم عنه لكن اشتهيته و خلص دخل في مخي :biggrin5: و اليوم المساء قبل العصر حضرته بعد ما ذابت الحبّات و شربنا به قهوة المساء.
أما البقدونس يا ضياء فللأسف لا أستطيع تزويدك بسعره كوننا من مدة طويلة أصبحنا نستعين بخلاصة البقدونس او l'extrait de coriandre :biggrin5:

نـوال يوسف
11-11-2008, 07:16 PM
.
.
.
بسّ شغلة نسيت إحكيها ..
واضح إن كاتب الموضوع الذي وضع هذا العنوان لا يعرف شيئاً عن " مّي هنيّة " ..
المرأة ذات السّبع عقود ، بائعة " البغرير " * بإحدى نواصي أزقّة المدينة العتيقة .
و إلّا لكان أيقن من فورِه ، أنّ هذا العالم يحمل أكبر فيلسوفة على سطح هذا الكوكب .
.
.
* البغرير : كائن مليء بالثّقوب قابلٌ للأكل ، و من وظائفه الحيويّة أيضاً أنّه يستعمل كوسيلة تشبيه فتّاكة ..
إذ يطلقون على الشّخص ذا الوجه المليء بالبثور و " الحبوب " وجه " البغريرة " .

يا سبحان الله
تعرفي يا ضياء عائلة أمي تسكن في الريف ( حيث نقيم اليوم) و كنت و أنا صغيرة أقضي العطلة الصيفية و الشتوية عندهم، جدتي الله يرحمها كانت تحضر البغرير بشكل رائع جدا هذا يعني انه مليء بالثقوب و الأقل روعة يكون أقل ثقوباً :biggrin5: ، المهم كانوا لما يحضروه يكون كغداء و عند جدتي لأبي في المدينة و يكون دائما اقل روعة كانوا يحضرونه كبرستيج مع قهوة المساء، أنا أعتقد أنه يصلح لجلب الصداع لأنه يحلى بالعسل و ينفع ياخذونه المجاهدين معه للجبل لأنك إذا أكلت قرص تصومي بعدها شهر.

في المرفقات صورة حقيقية للمكان الذي أسكن فيه

بدرالمستور
11-11-2008, 07:32 PM
.
.

إحداهن سأَلـَـت "فاكهة الكرة" على الهواء مباشرة :
كيف تكون صاحب سموّ ملكي وتجلس مع اللاعبين والجهاز الفنـّـي والإداري على دكـّـة الإحتياط ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
أليس مكانك المناسب في المنصـّـة والذي يليق بك ؟!!!!
فقال - رحمه الله رحمة واسعة - والله يا أختي لو المسألة مسألة المكان المناسب فمكانك الطبيعي في المطبخ وليس الإتصال بالقنوات الفضائيـّـة للحديث عن مكاني المناسب في الملعب ! :v:

.
.



سرعة بديهة على الهواء مباشرة تذكـّـرني ببرنارد شو .. الذي له حوادث ساخرة مشابهة !
وهذا قياس مع الفارق .. :3_2:

.
.

نـوال يوسف
11-11-2008, 07:58 PM
ضياء بخضوض البغرير كنا سابقا نستعمل الطجين لكن جارة قديرة محترفة في صنع الخبز و البغرير و الأشياء الاخرى قالت لأمي استعملي قطعة بلاط من الغرانيطو أو الرخام، اغسليها جيدا و خليها فوق النار ( لقتل الجراثيم) ثم ادهنيها بصابون حجرة في المرة الاولى، و استعمليها بدل الطجين.
كانت النتائج فتاكة

المنظر من السطح
في انتظار صورك و اعتقد انها ستكون جميلة جدا لأني اعرف طبيعة المغرب الساحرة

بدرالمستور
11-11-2008, 09:35 PM
.
.

ولكنـّـني حذفت ردّي !! بل حتى ردّي الذي يسبقه !
ولا أتذكـّـر ماقلتُ على وجه الدقـّـة وقفاها !
ولو حتى حاولتُ إعادته فكيف يكون الردّ على لاحقه لا على سابقه ؟!!
الأصل في الردود التسلسل !
وأنتي بصوركِ التي أربكَت الموضوع أتيتِ ببدعٍ جديد !

.
.

سأسأل عن من لازال يفتح نفس المتصفـّـح ولديه الردود القديمة .. سامح الله مواهب بعض الناس التصويريـّـة !

.
.

بدرالمستور
11-11-2008, 09:52 PM
عاملكِ الله بما تستحقين !
أنا الغلطان "ماش" إنتي .. أنا اللّي مسحت ردودي وغدرتي !!

.
.

مرفق ردودي السابقة ..
مع الشكر للمتبرّعين ومع الأسف للذين ساوموني !
يامن شرى له من ردوده .. علـّـة !

.
.

21217

21218

بدرالمستور
11-11-2008, 09:53 PM
21219

21220

بدرالمستور
11-11-2008, 10:11 PM
.
.

من يحمل ذرّة ذكاء سيكتشف أنـّـكِ ماكرة !

.
.

ببساطة ..


أوّلاً ..
الرد رقم 78 و 79 هما صور وليسا نصوصا !
لذا لم أبتدعهما على لسان يوزرك !

ثانياً ..
عمري ماكتبت الشدّة بدون مسافة قبلها وبعدها على حرف موصول بغيره !

ثالثاً ..
لا أظنّ أن كلمة سامحني الله يأتي بعدها .. أيّ تعجـّـب من أيّ نوع !

رابعاً ..
أنا على ثقة أنـّـه لوصدّق الآخرون ما إفتريته عليّ فإن جملة "التي لم أشهد لها مثيلا" ستفضح المقلب !!

خامساً ..
صدقاً ..
لماذا لاتوجد ماكرة محترفة ؟!! :u:

.
.

يَغلِب
11-11-2008, 10:17 PM
لماذا لا توجد فيلسوفة؟

لأن النساء تفرغن لبيع " البغرير " وانجاب الفلاسفة!

" لطيفة " ..

حدثني أحدهم صباح اليوم -بالصدفة- قال :
سألت أحداهن أديب الفقهاء وفقيه الأدباء الشيخ الطنطاوي رحمه الله .. قالت: مات زوجي وترك لي

الأولاد أعولهم ، فأدعو لنا الله يا شيخ أن يرزقنا و اذكرنا عند من تعرف لعل فاعل خير يكفلهم بعد تيسير الله !!

فقال رحمه الله بعد أن خلع نظارته ووضعها على الطاولة :

سأقص عليك قصة حقيقية حدثت منذ زمن ، كان هناك رجل كريم يساعد الناس ويقف معهم بماله ونفسه حتى مات .. عن زوجته وثلاثة أولاد ، فلم يسأل فيهم أحد

لا أهل القرية التي يسكنون بها ولا الجيران ولا حتى الذين وقف معهم " الوالد " أيام حياته!

فضاقت على تلك المرأة السبل حتى لجأت إلى الخياطة في البيت والصرف على الأولاد من قيمة ما تخيط وتبيع!

-والكلام مازال للشيخ-

أؤكد لكِ يا أختي أن أحدهم قد أصبح طبيباً

والآخر مهندس ،

والثالث الذي يحدثكِ الآن!

بدرالمستور
11-11-2008, 10:33 PM
.
.
.
ما شاء الله يا بدر يا أخوي ذهين ذهين .. بحق و حقيقي .
طيب يا بدر ، أنا ذهبَت عنِّي حالة المكر غير المحترف و حلّ محلّها تقريعُ ضمير محترف .


أَدْرِيْ ..
لم تقولي شيئا أجهله ! :3_2:

.
.



بكرة عندي اختبار و أخاف يا بدر .. يعاقبني الله على اللي سويته في يوزرك و ردودك هنا و ما أعرف أحلّ .
سامحني .. ( وجه في قمّة البراءة و ضميره ماسك ساطور و يقرّع فيه )

لماذا لاتوجد بريئة حقيقيـّـة ؟!! :3_2:

.
.

الله يوفقك .. في أمان الله ..

.
.

ساري عسكر
11-11-2008, 11:25 PM
هذا الكاتب ومن هم على شاكلته ربما كانوا في يوم من الايام أصحاب تدين وتمسك بتعاليم الاسلام ، ولا عصمة لأحد عن الزلل والخطأ ، وليس لنا الا ان نقول " اللهم يا مقلب القلوب والابصار ثبت قلوبنا على دينك " فقلوب العباد بين أصبعين من أصابع الرحمن سبحانه وتعالى .
لقد كان سبب فساد عقائد الكثير من أبناء المسلمين وخروجهم عن منهج السلف - رحمهم الله تعالى - وابتداع طرق وفرق حادت عن النهج القويم هو الاتجاه للمفاهيم الفلسفية اليونانية المادية وما اثرت فيه من علم الكلام الذي أصبح عند كثير من الفرق الإسلامية مختصاً بعلم العقيدة ، حتى أصبح العقل ذا قدسية مطلقة تهيمن على نصوص الشرع وتقبل منه وترفض . وأصبحت النصوص الشرعية خاضعة لمقدمات عقلية ومنطقية احدثتها المدارس الفلسفية القديمة فضّل كثير بذلك حتى ُفتنت الامة بخلق القرآن على يد المعتزلة واستحواذهم على مقاعد العلماء حول الخلافة الاسلامية العباسية . ومن هنا بل وقبل ذلك حذر أئمة السلف من الخوض في علم الكلام حتى قال بعضهم ( من تمنطق فقد تزندق ) وقال الشافعي رحمه الله ورضي عنه ( حكمي في اهل الكلام ان يضربوا بالجريد والنعال ويطاف بهم في العشائر والقبائل ويقال هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة وأقبل على الكلام ) إمعاناً في التحذير من هذا العلم الذي يطلق للعقل حرية التصرف في كل شيئ .. ولم يكن الإسلام يوماً داعياً إلى إغلاق العقل وحبسه بل دعاه الى التفكر والى معرفة سر هذا الكون والاستدلال على سر خلقه وتعظيم خالقه عز وجل .. وليس مجال الحديث هنا عن دور الاسلام في احترام العقل واحترام خطابه حتى نسهب في هذا المجال ..
ليست رسائل اخوان الصفا إلا محاولة قديمة لتفسير نصوص الشريعة الإسلامية لتتوافق مع الفلسفة اليونانية القديمة ..! وعلى ذات النهج من يشار إليهم بانهم فلاسفة الاسلام كابن سيناء والفارابي وابن رشد وغيرهم مع اختلاف في طرق الوصول لتفسير النص وفق ثقافة المتفلسف ذاته وما تأثر به ثقافات قديمة حتى وصل كثير منهم إلى درجة الالحاد .. !
---
والمسالة هنا ليست مسألة عداء شخصي مع أصحاب هذه المقالات من كتاب الصحف أو غيرهم بل إن تعرية الفكر وإرجاعه إلى الاصول التي استمد منها منهجه هو ما نريد وإن احتدت التعبيرات والكلمات وحمي وطيس التعليق .. نريد انزال الناس منازلهم ولكل رب فكر منهم ما يناسب قوله ويدحض شبهته التي يعمي بها على كثير من الناس .. وبخاصة المرأة التي دأب على مغازلة مشاعرها كتاب صحفنا الدون جوانيون الاحرار .. !
وهؤلاء الكتاب ومن على شاكلتهم لا يعيش اكثرهم الا على صفحات الجرائد بعيداً عن تقبل الردود وتمحيص الأقوال .. بعيداً عن النقاش والحوار وهذا حال جرائدنا الموقره فلا تنشر الا ما يوافق او ما يكون رداً ضعيفاً امام طرح كتابها الكرام .. !
ومن مثل هذه الموضوعات أيضاً و التي يناقشها امثال هؤلاء ليست الا وسيلة للفت الانظار واكتساب الشهرة وثناء عامة الناس ممن يجهل حقائق ما يكتبون وتبهرهم عبارات وكلمات المقال التي صفت صفاً لتكتشف في آخر مقال احدهم انه يطلب أمراً سخيفاً او يشير إلى امر سبقه به غيره من منحرفي الفكر والامعات ولكن بصبغات جديدة واشكال مختلفه ! فتجد مقالاً كهذا الذي بين ايدينا قد حشاه صاحبه المجدد والمفكر الكبير بعبارات ومصطلحات وأسماء ورموز لفلسفات غربية ملحدة يستعرض بها ما يبهر القراء وعامة الناس بسعة اطلاعه وسبره أعماق الفكر الغربي وكيف انه وصل مرحلة متقدمه في ان يحكم بقوله ( ولم اعرف .. لم أسمع .. لم ... الخ ) حتى يخيل إليك وانت تطالع هذا المقال أنه لمترجم قدير مكين ما ترك شاردة ولا واردة من دقائق المعرفة والثقافة الغربية بمختلف عصورها الا واتحفنا فيه بكتاب مترجم وعلق عليه وانتقد وكتب ملحوظاته ... !
وهنا أيضاً نرى بوادر مصلح شرقي جديد في هذا المقال وفي امثاله مما خط بنانه من عصارة قلمه السيال وفكره النير وذهنه الوقاد .. فهنيئاً لنا بمارتن لوثر المطيري المصلح الجديد ..
لكن ..
ليست شريعة الاسلام ديانة محرفة حتى يظهر لنا مارتن لوثر حنطي !
ربما كانت التبعية والانبهار ..
او غير ذلك ..
في الحقيقة انا لم اشتم احداً هنا .. ولا حتى الكاتب .. ولكني وصفت مشاعري باحتقاره .. وهذا حق خاص لي ولغيري أيضاً .. متى ما وجدت اسباب ذلك الاحتقار .. ! واما الشتم فليس منا وليس لنا ولكنه فقط إنزال الناس منازلهم التي تليق بهم وبخاصة متى ما أظهروا للناس انفسهم ليظن فيهم غير ما هم عليه وينشروا ماليس بحق .. !
عندما ينزل الناس منازلهم فان ذلك لا يعد انتقاصاً او ذماً لهم .. بل هو وضع للامور في نصابها الصحيح .. فهم لم يقدموا لنا من العلم او المعرفة الحقيقة التي تخدم الامة وتسموا بها في مصاف الدول والامم المتقدمة سوى انها هرطقات وسفسطات وعبارات و كلمات مصفوفه تداعب مشاعر البعض وتعزف على اوتار قلوب مهملة ..
هل قدم هؤلاء لامتهم شيئاً سوى الطعن في سلفهم الصالح وأنهم أسقطوا ذكورتهم عى اصول العقيدة والشريعة وفروعها .. !! فسبحان الله ..
ألف ابن رجب الحنبلي رحمه الله رحمة واسعة كتابه الجليل " فضل علم السلف على علم الخلف " منتصراً لسلف الامة حين قال من قال : ان طريقة السلف أسلم ، وطريقة الخلف اعلم وأحكم .. !
أمور لم تكن مثل هذه الامور التي يتناولها بعض كتاب اليوم من انصاف المتعلمين والاغمار متطاولين على نهج السلف .. فكيف لو شاهد ما يخطه أحفادهم في أسلافهم ..! رحمه الله وغفر له ...
لا قدر ولا كرامة لانسان منا الا بدينه وبدفاعه عن هذا الدين ..
ليت هذا وامثاله ممن مكن لهم في الصحف ان يأخذوا على عاتقهم الدفاع عن ثقافة امتنا ضد الغزو الفكري الخطير لامتنا لتقويض هذا الدين .. ليتهم يفعلون ..
منذ متى وامثال الكاتب الكبير وغيره أخذ على عاتقه التحذير من العلماء والمستشرقيين الغربيين الذين عرف عنهم العداء لامتنا وبيان خطرهم وكيف انهم اقرب الناس لصناع القرار السياسي في الدول الغربية .. ! منذ متى كان ذلك .. ؟ ببالغ الاسى انهم تفرغوا للهم الاعظم وهو تحرير المرأه من قيدها الذي ترسف فيه ولم يمكنها من ان تكون فيلسوفه كسيمون دي بوفوار العشيقة طوال حياتها لساتر دون زواج ... !
ليت هذا وامثاله سخر قلمه للدفاع عن وطنه ضد هجمات الغرب الشرسة على بلدنا المبارك ودحض شبهاتهم ببيان ان ما صدر عن فرد لا يمكن ان يعبر عن جماعة وما صدر عن فرد لا يمكن ان يعبر عن رأي دين كامل .. هم يعرفون ذلك ولكن شعوبهم لاتعرف .. ! أين دور هؤلاء الكتاب من تلك الحملات ؟؟!
لقد سخروا أقلامهم لتمجيد الحضارة الغربية والتقليل من شأن دينهم واتهامه بالقصور تصريحا أو تلمحياً وتعليق ذلك بقراءة النصوص المقدسة وفق ظروف الزمان والمكان ... !


وللحديث بقية ..

(سلام)
11-11-2008, 11:26 PM
--------

(سلام)
12-11-2008, 12:00 AM
مهلاً مهلاً .
عفواً عفواً .

مشكلة التفكير أنه لا ينساق مع الرغبة الشديدة في إنهاء كتابة "ما" بطريقة منطقية لكاتب كبير "ما" أيضاً .
إنها تستعجله ، تصفعه و"تعطيه شلاليت " إلى أن ينهي النص .
إنه سيوقع في سوء الفهم لمحدودية المساحة المتاحة في مقال . أو يجبرنا على سوءه لأنه لم يكن واضحاً تماماً ، أقصد كما ينبغي .

فكرة كهذه تحتاج كِتاب مستقل لتنفيد محتواها القريب والبعيد وباقي العلاقات المناطة بالموضوع . ناهيك عن دقة الاستدلال والتي دائماً وأبداً ما تخون الكاتب ، أي كاتب .
هناك أسئلة تتبادر للذهن وتحيط بالموضوع بشكل إجمالي تغني عن الخوض في التفصيلات .
هي أداة لكل الإشكاليات التي تود أن تطل برأسها .


سؤال يتبادر للذهن .
لماذا مشجع الكرة المهووس لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟
هاكم سؤال أخر .
لماذا طبيب جراحة القلب المفتوح لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب؟
وهاكم سؤال أخير.
لماذا يوجد مهندس "ما" لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟


ثلاث أسئلة تعطينا احتمالات محددة .
فليس كل مهووس بكرة القدم هو في أصل الخلقة غبي :p
فالذكاء الخام متواجد في أساس التكوين (احتمال وارد جدا) ، لكن هناك سبب ما جعل هذه المشجع لا يفكر أساساً في أن هناك شيء اسمه مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب .
ولن نجد في يوم ما رابطة مشجعين تطالب بلوحات في المدرجات مكتوب فيها .
نحن أذكياء دعونا نمارس حريتنا برسم مخطط هندسي لناطحة سحاب
إلا إن قلنا أن هناك من يفكر عوضا عنهم ويأزهم أزاً ،

والله أنكم مساكين ! ليش ما ترسموا مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب
لن تجد مثل هكذا غبي . ولن يكون هناك تنابز بين رابطتي تشجيع تتكون كلمات أهازيجهما . من كلمات مثل . " إلي ما تعرفون ترسمون مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ، يا ليحي " :i:

فإن كان هذا سيحصل مع استحالته . فإن هناك من سينبري من مشجعي الكرة لينفي عدم القدرة . ويخلق شيء يمكن أن يصنف على أنه "مخطط هندسي لنباء ناطحة سحاب" .
لكنه وفي هذه الأثناء وهو منهمك في عمله هذا .
يزعق عليه أخوه الصغير يا فلااااان هدف هدف هدف .
فيرمي أم الي خلفت المخطط ويعدو ركضا للتلفاز . ويرقص ويحتضن أخاه متبهجاً . ثم يتذكر أن عليه أن يكمل رسم المخطط الهندسي لبناء ناطحة سحاب .

المسألة هنا وفي هذا السؤال أن الأمر ليست عدم قدرة بقدر كونها عدم رغبة .
ولن يخطر على بالهم بالجملة أن يفكروا في مثل هذا الأمر "المعتوه".
أعرف أن هناك من سيأتي "مطفي النور" ، ويقول ألا يوجد مهندس معماري بين المشجعين .
وهنا سوف آسف على القدرات في التجريد والتحييد لخلق الأمثلة لبعض الأدمغة .

أما السؤال الثاني :
لماذا طبيب جراحة القلب المفتوح لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب؟

الأمر بكل بساطة أنه في شغل عن التفكير هذا .
لم أجد طبيب جراح يحمل بين يديه أدوات هندسية بدلاً من السماعة الطبية ، فقط ليحس أنه مساوي لمهندس معماري .

هكذا تصرف يجعلني أشك في قدراته العقلية ،
والعقلية التي أوصلته لأن يصبح طبيباً قادرة على إيصاله لشهادة هندسية .
لكن الأمر غير ذي جدوى في نظره هو أساساً .
ولن تقام جمعية الدفاع عن الأطباء ، والتي تطالب بكل مميزات المهندسين المهنية .

أي عته هذا ؟!


السؤال الثالث
لماذا يوجد مهندس "ما" لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟

ماله خلق على وجع الرأس .
أو شيء من هذا القبيل ، أو أن نظام عمله لن يترك له المجال في التفكير في عمل لن يتاح له تطبيقه على الواقع .
سؤال يتفرع هنا .
كم عدد المهندسين الذين رسموا مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟
قله قليلة جداً .

موضوعنا هنا قريباً من هذا إن لم يكن هو مع تغير أبطال القصة .





مرأة فيلسوفة ،، بصراحة بصراحة أجمل تعبير عن هكذا مخلوق في نظري كرجل هو كلمة "وع"

لم أجد من يقول أن العضلات التي هي ميزة في حق الرجل ، ستكون كذلك في مرأة .
هذا لا يعني عدم قدرة المرأة على تربية العضلات . فقد رأينا من تحمل عضلات أكثر بكثير وكثير من الرجال ، وهذا عن طريق التمارين المضنية والدربة المستمرة ، والحقن الهرموني وما إلى ذلك .
إذا فالإمكانية موجودة مع شيء من الصعوبة بسبب النظام الهرموني في المرأة .
لكن ما الناتج ؟!
مجرد "حومة كبد" وغثيان يهاجم كل من يشاهدها .

التجريد الفلسفي شيء من الجفاف لا يليق بالمرأة ، وهذا شيء لا يدخل في الإمكانية أوعدمها .

الفلاسفة هم عباد لغة استغلتهم ليخلقوا لها عالم من غير الكلمات أو هم توهموا ذلك .
يريدون أن يسقطوا علل اللغة على الواقع . بكل إشكالياتها المنطقية الخاصة بها .

وما رأيت فيلسوف إلا احسست أن هناك لوثة في عقله الاجتماعي .

هناك نظريات فلسفية كبيرة بنيت بدون أن يدري بانيها أنها مجرد خداع لغوي لطيف .


الفلسفة ليست سقف يقاس به مقدار شدة الذكاء ، إلا من ناحية التمكن اللغوي المنطقي فقط .
عدى ذلك فهي للأسف نافلة ، إن قام بها بعض الأغبياء سقطت عن "من اتعظ بغيره"

المرأة مخلوق له أولوياته التي لا تعنيه أولويات غيره .
لكنهم يستغلون صفة جميلة في المرأة لكنها ذات أعراض جانبية خطيرة .
ألا وهي "الطيران في العجة ":biggrin5:

إن ما هو جميل في المرأة ليس كذلك للرجل .
لم أجد رجل يقول لرجل : يا أخي ليش لما تتلثم عيونك ماهيب حلوة !

المشترك الإنساني بين الاثنين مسألة ذات ضبابية كثيفة .
الكل يحب رجل وامرأة . لكن لكل منهما طريقته التي تعتبر طريقة غبية في عين الآخر .

بذلك العته اللذيذ الذي تمارسة المرأة حين تقول للرجل : تحبني ؟
فيقول في نفسه :يا لبى قلبها يا ناس
ويقول : أيه أنا وايش جالس اسوي في دنيتي إن ما حبيتك <=== يتهكم الوضيع :biggrin5:

مثل هذه الاختلافات التي هي مثالب لكل طرف على الطرف الأخر تسحب على كل المشتركات الإنسانية بينهما .

مرأة فيلسوفة ! فليكن وليكن وليكن .
لكن من باب تحرك ذاتي لا من باب اثبات شيء ما .
وعليها أن تتحمل كلمة "وع"
وعلى العموم إن وصلت هي لمرحلة فيلسوفة ( صاحب الفكر الفلسفي، وليس بالضرورة يكتب كتب فلسفية) فلن يعنيها تلك "الوع" أساساً .
فقد تشوهت تلك النفس الرقراقة ، وأصبحت غبية مثل كل الفلاسفة .

وهذا العلم وسلامتكم .

ساري عسكر
12-11-2008, 10:22 AM
تتمة ما سبق ..

خاض ابن سيناء وغيره في علم الكلام والفلسفة وبعيداً عن الحديث في حكم علماء الاسلام فيهم الا اننا قد وجدنا انهم قد اثروا المكتبة الاسلامية بمؤلفاتهم وكان لهم الأثر الكبير في النهضة الحضارية للدولة الاسلامية وقد افادت الامة الاسلامية وسواها من الامم حتى الساعة من علمهم بعيداً عن الخوض في فكرهم الذي يجهل الكثير من أبناء أمتنا ماهم عليه من زندقة والحاد .. ولكن أين دور هؤلاء المبهورين الإمعات من كتّابنا - الكبار جداً طبعاً - الآن في خدمة التراث الإسلامي ؟ وخدمة اوطانهم التي علقوا انظارها بالتوافه من الامور والفضلة من المعرفة .. ! انهم فقط يتسابقون إلى المرأه بزيف كتاباتهم وخيانة ضمائرهم .. ولو قدر لبعضهم ان يكون في موضع يفيد فيه هذه المرأه لرأيت عجباً من امرهم ولكان هؤلاء وامثالهم أول مختلق للعوائق امام ( ما تنتفع به مع حفظ كرامتها ) .. ولو مكّن لهم لرأيت منهم تجار نخاسة يفوقون أسياد فكرهم قسوة وتجبراً .. !!
والحقيقة واضحة جلية لمن تتبع بعض كتابنا الكرام وعرف نهجهم ..
ولو تتبع المنصف حال من أشغل نفسه حقيقة بنفع الامة الاسلامية وخدمة اوطانهم في شتى المجالات لتيقن بانهم يربؤون بانفسهم عن مثل هذه الترهات ...

انهم فقط مستهلكون للمعرفة لا جهد لهم يذكر فيما ينقلون سوى انهم يلقون لنا بما اشربته قلوبهم من الافكار الشاذه .. ندرة هم من ينقل تلك الثقافات على سبيل الترجمة .. انهم مبهورون فقط بحضارة الغرب .. هذا كل مافي الامرعندما يتحدث احدهم او يكتب .. لا تجد له فيما ينقل إلينا سوى ترديد تلك العبارات التي اطلع عليها دون تحليل أو نقد بما يوافق دينه ومعتقده .. ولذا تجد البعض منهم يضع هنا وهناك في ثنايا مقاله السخيف العقيم اسماء ورموز للفكر الغربي الملحد ولتصوراتهم الفلسفية وقيمهم وقوانينهم وعاداتهم وتقاليدهم دون ادنى أشارة منه لمخالفة من ذكرهم فيما يدعون إليه أو بيان ما يمكن ان يستفاد من ذكرهم على وجه التحديد مما يؤكد خلو عقل هذا الكاتب وامثاله من وجود ميزان صحيح يميز الصحيح من السقيم العليل .. وما ذكر هذا الكاتب لرمز من رموز الالحاد والاباحية الوجودية في العصر الحديث - سيمون دي بوفوار - وجعله لها رمزا ينبغي ان تحتذيه المسلمه من خلال ما يفهم من مقاله لهو اكبر دليل على خلو عقول كتابنا من الميزان الصحيح .. !
هل نحتاج أن يكون لدينا سيمون سعوديه عربيه مسلمه .. ! هل نحتاج ان نرى رموزاً للرذيلة الغربية وتصويرها على انها فيلسوفة عظيمة لنبهر بها المرأه المسلمة .. !!
سيمون تلك المرأه التي عاشت حياتها الا سنين قليلة تكريساً للرذيلة فكراً وتطبيقاً .. عاشت عشيقة امام العالم اجمع صديقة لسارتر دون التزام بالزواج !
هذه امثلة كتابنا الكبار ..!
ان محاولة كتابنا الفاشلة لنشر فكرة تفسير النص المقدس ظمن الاطار الفلسفي الالحادي المادي انما هي فكرة قديمة سبقهم بها أسلافهم ممن سموا بفلاسفة الاسلام حين خلطوا فكر اليونان بعقيدة الاسلام ..
وبعض الكتاب ممن نهج هذا النهج متى ما وجد في الاسلام مخالفة للتصورات الالحادية الغربية فانهم يقولون بوجوب اعادة تفسير الاسلام بحيث يصبح موافقاً لمواصفات الحضارة الغربية .. ! والعجب كل العجب انهم يسمون هذا اجتهاداً وتجديداً وإعادة لقراءة النص المقدس ... الخ من المسميات البراقة التي تذهل قلوب وعقول البعض .. ! إذاً على هذا فان ما وافق العقل الغربي فهو المستحسن .. وما خالفه فهو المستقبح المرفوض الذي يعيق تقدم الحضارات !
ومن الجدير بالذكر أيضاً أن بعض كتابنا الكبار - جدا طبعاً - قد تأثر بفكرة ومبدأ النسبية .. نسبية الحقائق والقيم ، فلا يوجد حقيقة مطلقة ولا قيمة مطلقة وان الحقائق والقيم نسبية بمعنى انها منسوبة وتابعة لزمانها ومكانها او الحضارة والثقافة التي ظهرت فيها .. ! اذاً ليس من حق السلف وليس من حق احد بعدهم - على هذا المنهج - ان يقول ان فهمه للنصوص هو الفهم الصحيح او ان فهم خصمه خطأ .. وهذه دعوة لنسف الدين من جذوره ومسخه ليصبح ديناً عصرياً بمواصفات متوافقة مع سنة الانتاج .. !!
لو تأملنا على سبيل المثال اهتمامات أصحاب هذا النهج في تفسير النصوص عند المتاخرين والمتقدمين لوجدنا مثلاً ان المتقدمين لم يهتموا بمسائل أصبحت هي الشغل الشاغل للمتاخرين .. خذ على سبيل المثال قضية المرأه وما يدور في فلكها .. ولان الغرب اولى قضية المرأة اهتماماً شكلياً - فقط بينما الحقيقة عكس ذلك ولا مغالطات مع لغة الارقام - لذا وجدنا بعض كتابنا الكبار - جدا طبعا - تتجه تفسيراتهم للنصوص حول مسائل تتعلق بالمرأه كالحجاب والتعدد ... الخ مما يدور في فلكها .. هذا بالطبع مع بعض الاهتمامات الاخرى وفق منظور الفكر الغربي المهيمن على بعض العقول ولكم ان تمثلوا بما تسعفكم به الذاكرة من مقالات اطلعتم عليها لكتابنا الكبار - جدا - !
انهم يحاولون اعادة صياغة المجتمعات الاسلامية كلها وبكل ماتحمل من مخزون وتراث في قوالب غربية ..!! هذه هي القراءة التي يريدون ...
كتاب مبهورون .. هم حقاً من يخذل الامة في احلك ظروفها ..
المكتبات والجامعات والمتاحف وغيرها في بلدان الغرب والشرق تحوي العظيم من كتب ومخطوطات تراث امتنا تهتم به وتحققه وتستخرج كنوزه وتتقدم به وبعض كتابنا الكرام "الامعات " ينصحون بان تكون فتاة الاسلام على نهج دعاة الرذيلة من أمثال سالفة الذكر ..
هل فات كتابنا الكبار الاشادة بما وصلت إليه المرأه المسلمة من علم وفكر مع المحافظة على دينها وحشمتها من امثال الدكتورة ريم الطويرقي والدكتورة فاتن خورشيد والدكتورة حياة سندي .. وغيرهن كثير .. ؟! هل فاتهم ان يجعلوا بعض من سبق ذكرهن أمثلة حية شاهدة في صراع الحضارات ؟

وعلى الله قصد السبيل ..

seham
12-11-2008, 12:54 PM
مهلاً مهلاً .
عفواً عفواً .

مشكلة التفكير أنه لا ينساق مع الرغبة الشديدة في إنهاء كتابة "ما" بطريقة منطقية لكاتب كبير "ما" أيضاً .
إنها تستعجله ، تصفعه و"تعطيه شلاليت " إلى أن ينهي النص .
إنه سيوقع في سوء الفهم لمحدودية المساحة المتاحة في مقال . أو يجبرنا على سوءه لأنه لم يكن واضحاً تماماً ، أقصد كما ينبغي .

فكرة كهذه تحتاج كِتاب مستقل لتنفيد محتواها القريب والبعيد وباقي العلاقات المناطة بالموضوع . ناهيك عن دقة الاستدلال والتي دائماً وأبداً ما تخون الكاتب ، أي كاتب .
هناك أسئلة تتبادر للذهن وتحيط بالموضوع بشكل إجمالي تغني عن الخوض في التفصيلات .
هي أداة لكل الإشكاليات التي تود أن تطل برأسها .


سؤال يتبادر للذهن .
لماذا مشجع الكرة المهووس لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟
هاكم سؤال أخر .
لماذا طبيب جراحة القلب المفتوح لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب؟
وهاكم سؤال أخير.
لماذا يوجد مهندس "ما" لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟


ثلاث أسئلة تعطينا احتمالات محددة .
فليس كل مهووس بكرة القدم هو في أصل الخلقة غبي :p
فالذكاء الخام متواجد في أساس التكوين (احتمال وارد جدا) ، لكن هناك سبب ما جعل هذه المشجع لا يفكر أساساً في أن هناك شيء اسمه مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب .
ولن نجد في يوم ما رابطة مشجعين تطالب بلوحات في المدرجات مكتوب فيها .
نحن أذكياء دعونا نمارس حريتنا برسم مخطط هندسي لناطحة سحاب
إلا إن قلنا أن هناك من يفكر عوضا عنهم ويأزهم أزاً ،

والله أنكم مساكين ! ليش ما ترسموا مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب
لن تجد مثل هكذا غبي . ولن يكون هناك تنابز بين رابطتي تشجيع تتكون كلمات أهازيجهما . من كلمات مثل . " إلي ما تعرفون ترسمون مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ، يا ليحي " :i:

فإن كان هذا سيحصل مع استحالته . فإن هناك من سينبري من مشجعي الكرة لينفي عدم القدرة . ويخلق شيء يمكن أن يصنف على أنه "مخطط هندسي لنباء ناطحة سحاب" .
لكنه وفي هذه الأثناء وهو منهمك في عمله هذا .
يزعق عليه أخوه الصغير يا فلااااان هدف هدف هدف .
فيرمي أم الي خلفت المخطط ويعدو ركضا للتلفاز . ويرقص ويحتضن أخاه متبهجاً . ثم يتذكر أن عليه أن يكمل رسم المخطط الهندسي لبناء ناطحة سحاب .

المسألة هنا وفي هذا السؤال أن الأمر ليست عدم قدرة بقدر كونها عدم رغبة .
ولن يخطر على بالهم بالجملة أن يفكروا في مثل هذا الأمر "المعتوه".
أعرف أن هناك من سيأتي "مطفي النور" ، ويقول ألا يوجد مهندس معماري بين المشجعين .
وهنا سوف آسف على القدرات في التجريد والتحييد لخلق الأمثلة لبعض الأدمغة .

أما السؤال الثاني :
لماذا طبيب جراحة القلب المفتوح لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب؟

الأمر بكل بساطة أنه في شغل عن التفكير هذا .
لم أجد طبيب جراح يحمل بين يديه أدوات هندسية بدلاً من السماعة الطبية ، فقط ليحس أنه مساوي لمهندس معماري .

هكذا تصرف يجعلني أشك في قدراته العقلية ،
والعقلية التي أوصلته لأن يصبح طبيباً قادرة على إيصاله لشهادة هندسية .
لكن الأمر غير ذي جدوى في نظره هو أساساً .
ولن تقام جمعية الدفاع عن الأطباء ، والتي تطالب بكل مميزات المهندسين المهنية .

أي عته هذا ؟!


السؤال الثالث
لماذا يوجد مهندس "ما" لا يفكر في رسم مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟

ماله خلق على وجع الرأس .
أو شيء من هذا القبيل ، أو أن نظام عمله لن يترك له المجال في التفكير في عمل لن يتاح له تطبيقه على الواقع .
سؤال يتفرع هنا .
كم عدد المهندسين الذين رسموا مخطط هندسي لبناء ناطحة سحاب ؟
قله قليلة جداً .

موضوعنا هنا قريباً من هذا إن لم يكن هو مع تغير أبطال القصة .





مرأة فيلسوفة ،، بصراحة بصراحة أجمل تعبير عن هكذا مخلوق في نظري كرجل هو كلمة "وع"

لم أجد من يقول أن العضلات التي هي ميزة في حق الرجل ، ستكون كذلك في مرأة .
هذا لا يعني عدم قدرة المرأة على تربية العضلات . فقد رأينا من تحمل عضلات أكثر بكثير وكثير من الرجال ، وهذا عن طريق التمارين المضنية والدربة المستمرة ، والحقن الهرموني وما إلى ذلك .
إذا فالإمكانية موجودة مع شيء من الصعوبة بسبب النظام الهرموني في المرأة .
لكن ما الناتج ؟!
مجرد "حومة كبد" وغثيان يهاجم كل من يشاهدها .

التجريد الفلسفي شيء من الجفاف لا يليق بالمرأة ، وهذا شيء لا يدخل في الإمكانية أوعدمها .

الفلاسفة هم عباد لغة استغلتهم ليخلقوا لها عالم من غير الكلمات أو هم توهموا ذلك .
يريدون أن يسقطوا علل اللغة على الواقع . بكل إشكالياتها المنطقية الخاصة بها .

وما رأيت فيلسوف إلا احسست أن هناك لوثة في عقله الاجتماعي .

هناك نظريات فلسفية كبيرة بنيت بدون أن يدري بانيها أنها مجرد خداع لغوي لطيف .


الفلسفة ليست سقف يقاس به مقدار شدة الذكاء ، إلا من ناحية التمكن اللغوي المنطقي فقط .
عدى ذلك فهي للأسف نافلة ، إن قام بها بعض الأغبياء سقطت عن "من اتعظ بغيره"

المرأة مخلوق له أولوياته التي لا تعنيه أولويات غيره .
لكنهم يستغلون صفة جميلة في المرأة لكنها ذات أعراض جانبية خطيرة .
ألا وهي "الطيران في العجة ":biggrin5:

إن ما هو جميل في المرأة ليس كذلك للرجل .
لم أجد رجل يقول لرجل : يا أخي ليش لما تتلثم عيونك ماهيب حلوة !

المشترك الإنساني بين الاثنين مسألة ذات ضبابية كثيفة .
الكل يحب رجل وامرأة . لكن لكل منهما طريقته التي تعتبر طريقة غبية في عين الآخر .

بذلك العته اللذيذ الذي تمارسة المرأة حين تقول للرجل : تحبني ؟
فيقول في نفسه :يا لبى قلبها يا ناس
ويقول : أيه أنا وايش جالس اسوي في دنيتي إن ما حبيتك <=== يتهكم الوضيع :biggrin5:

مثل هذه الاختلافات التي هي مثالب لكل طرف على الطرف الأخر تسحب على كل المشتركات الإنسانية بينهما .

مرأة فيلسوفة ! فليكن وليكن وليكن .
لكن من باب تحرك ذاتي لا من باب اثبات شيء ما .
وعليها أن تتحمل كلمة "وع"
وعلى العموم إن وصلت هي لمرحلة فيلسوفة ( صاحب الفكر الفلسفي، وليس بالضرورة يكتب كتب فلسفية) فلن يعنيها تلك "الوع" أساساً .
فقد تشوهت تلك النفس الرقراقة ، وأصبحت غبية مثل كل الفلاسفة .

وهذا العلم وسلامتكم .
كــــــــــــلام منطـــقي والله غريبة ياســــلام بس لا أستطيع إلا ان أقف لك احتـــرامـــــاً وبرضه بال"وع" ومن دون ال"وع " ستكون المرأة ماتـــريد ..
ســــلام بحجم قدرتك على عرض الأفكار وانا أقول انت ضوء شرف من شوية ..
تحياتي: سحنه

ساخره من كل شيء
13-11-2008, 08:33 AM
الأخت ساخرة من كل شيء احيطك علما ان الكاتب هو معلم التربية الاسلامية سابقا وبالتالي لامجال لاشتباه انه لابعرف الدين فلا احد يعرف من هو بالتحديد الذي لايعرف... بالمناسبة هل سمعتما عن "الجهل المُركّب"؟! .. لاتخافا فهو ليس بعيدا عن هنا ابحثا عنه جيدا .


جيد أنك كتبتي اسمي باللون الأحمر كوني عدت فوجدت ان الموضوع تحول عن مساره مما لايشجع على قراءة صفحتين أخريين.....عموماً انا لا أعرف الكاتب ولايهمني حقاً ان أعرفه ولا أظن اني سأكون جاهله لعدم معرفة تاريخ حياته وليس لي منه الا مايخط قلمه ولن أرجم عقلي وأنظر بعين النقص الى فهمي لمجرد ان من أختلفت معه يمتلك شهادة ما في موضع الأختلاف!
بالنسبه لكون الكاتب معلم تربيه أسلاميه او خلافه فهذا مالم أحط به علماً ولاينفي ان بعض ماكتبه كان خاطىء برغم التربيه الأسلاميه لأنها ليست شرطاً ليصبح فكره صحيحاً ومحمد عبده أمام الأزهر سابقاً خير شاهداً على ذلك.

بالمناسبه كمثال كتاب الثقافه الأسلاميه يدرس في الجامعات وان كان نتاج فكر بشري فهو مستمد من الدين ولم يأتي من الوهم.

...........................

جميل ان ندافع عن الآخرين لأيماننا بهم ولكن الغير جميل أن نستعمل مفردات تشويه بدلاً من توضيح في الوقت الذي نعتقد انه أسيء فهمهم بدعوى الجهل!

what
13-11-2008, 11:30 AM
السؤال الكبير ..
في هذا الموضوع تحديداً ، أين هاجمت النساء وقلت أن قدراتهم العقلية فيها شك ؟
أنا لم أقل هذا ولكن الردود أعلاه والفهم المقلوب للأمور هو من يقول هذا ويؤكد هذه النظرية !
..

عفواً . لم تقل
ربما كانت توضيح لهذا الجزء من الموضوع :



وضمن هذه الصراعات الصراع حول قدرات المرأة العقلية. وبما أن الحديث هنا هو عن المرأة الفيلسوفة فهو بالتأكيد سيتجه إلى سؤال القدرات العقلية عند المرأة باعتبار أن الفلسفة معرفة عقلية بالضرورة.


***

الذي قلته أنت هو مثل هذه :


إن المرأة ليست في حاجة لأن تشبه الرجل ، والعكس صحيح !

فقلت انني لاأستطيع الرد على هكذا فكرة .
( ولو الامر بالهوى وليس بالمنطق لقلت أن القدرات العقلية تأتي لصالح الجنس الانثوي :biggrin5: "لولا تغييبه عن الوعي العام" فالجنس الانثوي يهتم أكثر بالتفاصيل , والتفاصيل قلب الفلسفة ومصدر إلهامها :biggrin5: )

شكراً للجميع استمتعت هنا :g: