PDA

View Full Version : لا مشكلة...



إبراهيم الطيّار
17-11-2008, 09:18 AM
" لا مشكلة..."

- ماالمشكلةْ..؟
= ليست لديّ مشكلةْ
علاقتي بالشّعرِ قد قطعتها..
أصابعي..
أرسلتها للمقصلةْ
قصائدي..
رميتها جميعها في المَزبلةْ
أسئلتي أجّلتها..
ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في وطنٍ..
يخافُ كلَّ جملةٍ..
ونقطةٍ وفاصلةْ
يخافُ من دموعنا..
يخافُ من صراخنا..
يخافُ من جراحنا المُشتعلةْ

ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ

تبحثُ عن جرائدٍ..
تُلّمعُ السّطورَ كالأسنانِ..
بالفرشاةِ والمعجون
وتشطفُ الدماءِ عن حروفنا..
بالماءِ والصابونْ
وتكشطُ الفكرَ من الرؤوسِ..
كالدّهونْ
ثقافةٌ تأتي إلى القّراءِ في صحونْ
والنّاسُ يقرؤونَ..
يأكلونَ..
يشبعونْ
ويشكرونَ النادلا
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

- إذاً..
فأينَ المشكلةْ..؟
= لا مشكلةْ
البدرُ في سمائنا..
ما أجملهْ
و الليلُ في بلادنا..
ما أجمله
و الصّبحُ في بلادنا..
ما أجمله
مُسْتفعلنٌ مُتفعلن..
مُسْتفعلن...
-دُر يا حمارَ الشّعرِ حول العجلةْ
دُر..
هل لديكَ مشكلةْ..؟
= لامشكلةْ

(سلام)
17-11-2008, 12:47 PM
رااااااااااااااااااااااائع


ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ

هاربة مني/إليه
17-11-2008, 12:58 PM
أكثر من رائع يا ابراهيم , هذا أقل ما يمكن أن يقال أمام هذا النص..


مُسْتفعلنٌ مُتفعلن..
مُسْتفعلن...


هذه ذكّرتني بقصيدة لنزار ,
ما بالُ شعراء أفياء وقد باتوا يشبهون نزاراً في شكله وموسيقاه , ومطراً في قضاياه ..

وأياً كان , فشكراً لأننا قرأناك

في صمتك مرغم
17-11-2008, 12:59 PM
لا مشكلة
فالقوافي مخدر ليست له أعراض جانبيه
كذلك الخطب والشجب والإنجاب, كلها ليست لها آثار جانبية
لأن "يحلم ليست فعلا" ونحن نحلم
.
.
.
أنت مشكلة

أوراق شـاعر
17-11-2008, 01:21 PM
أعجبتني.!

seham
17-11-2008, 01:58 PM
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

كما قُلتَ أيها الرائع "لا مشكلة" أبدا أبدا آه كم هي كريمة الحياة حيث لا مشكله!!! سوى كلُ ماذكرت وأكثر!!

الخطّاف
17-11-2008, 02:14 PM
..
و بدون أدنى مشكلة : أنت جميل يا إبراهيم .. جداً !
سلملي عليك يا رفيق .. :rose:


هذه ذكّرتني بقصيدة لنزار ,
ما بالُ شعراء أفياء وقد باتوا يشبهون نزاراً في شكله وموسيقاه , ومطراً في قضاياه ..

يالروعة هذا الدمج .. نزار و مطر !
يا لسعدنا ..

السنيورة
17-11-2008, 04:39 PM
جميل ياإبراهيم كدوما..
وفقك الله

ســما✿
17-11-2008, 07:51 PM
وما المشكلة..
إذا لم يكن هناك مشكلة؟!!

بسيطة ياصاح...
سلمت,,

الغيمة
17-11-2008, 11:21 PM
رائع..
ماذا عساي أقول؟
كعادتك؟
لا مشكلة
^_^

أسمر بشامة
18-11-2008, 12:48 AM
ابراهيم .. تلك ليست قصيدة فحسب ..

سيمفونية ...

حدُّ سيف ...

شاحناتٌ من وجع الأيام ...


رائع جداً ... كــ مطر ... يغرّد ويرحل تاركاً لنا الدهشة ..


دمت طيباً

محمد حميد
18-11-2008, 01:23 AM
طوّلت... كنت أنتظرك لأعتب عليك وعلى غيابك ولكن هذه تشفع لك..
عدت لنا بحرفك ونصك.. وقصيدة مذهلة فأين المشكلة ؟

إبراهيم الطيّار
19-11-2008, 10:05 AM
رااااااااااااااااااااااائع


ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ


رااااااااااااااااااااااائع
أنت الأروع أخي سلام
والأكثر روعة أن ألتقي هنا في أفياء أصدقاءنا من التاسع والعشرين والفصل الخامس والرصيف..
وأن يستمرهذا التبادل الثقافي الذي يحدث بين هذه الولايات الساخرة..:2_12:
يزداد شعوري يوماً بعد يوم أنني أفيائي الميلاد تاسعي الهوى..وأنا كذلك لا ريب..سأراكم هناك..
تحياتي وشكري ومودتي

إبراهيم الطيّار
19-11-2008, 10:27 AM
أكثر من رائع يا ابراهيم , هذا أقل ما يمكن أن يقال أمام هذا النص..



هذه ذكّرتني بقصيدة لنزار ,
ما بالُ شعراء أفياء وقد باتوا يشبهون نزاراً في شكله وموسيقاه , ومطراً في قضاياه ..

وأياً كان , فشكراً لأننا قرأناك


أكثر من رائع يا ابراهيم
راااااائع ..وبعدها أكثر من رائع..
يالله مين يزوّد..؟ :p
شكراً لك على روعتك..

التشابه ...نزار قباني يشبه نصف شعراء فرنسا في روح كلماته أو في بعض هذه الروح..أحمد مطر يشبه قليلاً نزار قباني وكثيراً ناجي العلي..سميح القاسم يشبه محمود درويش ومحمود درويش يشبه الرفيق ستالين:p أو هكذا يقولون..*c
أنا أشبه نزار ومطر ...أشبه الفياض وابن أبي فداعة...وأشبه كل من قرأت لهم أشياء أعجبتني.
وأياً كان فسوف أبقى أشبه هؤلاء وغيرهم حتى يقول الناس ذات يوم لأحدهم أنت تشبه إبراهيم طيار..وسيرد بدوره الطيار يشبه أليسا..وأليسا تشبه فيفي عبدو..وهكذا:62d:

شكراً لك..كل ما قلت كان صادقاً إلى حد بعيد
ولا جدال عليه
تحياتي

إبراهيم الطيّار
19-11-2008, 10:33 AM
لا مشكلة
فالقوافي مخدر ليست له أعراض جانبيه
كذلك الخطب والشجب والإنجاب, كلها ليست لها آثار جانبية
لأن "يحلم ليست فعلا" ونحن نحلم
.
.
.
أنت مشكلة

يحلم فعل مضارع..قد يأتي يوم يصبح فيه ماضياً فلا نقوى حتى على الحلم..
شكراً لك وتحية
وعن المشكلة فحتى أنا..لا مشكلة..ستدهسني سيارة ذات يوم أو تصيبني الذبحة فتنتهي المشكلة..
سلامي ومودتي

إبراهيم الطيّار
19-11-2008, 10:35 AM
أعجبتني.!

شكراً لأنها اعجبتك..
تحيتي وسلامي

إبراهيم الطيّار
19-11-2008, 10:44 AM
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

كما قُلتَ أيها الرائع "لا مشكلة" أبدا أبدا آه كم هي كريمة الحياة حيث لا مشكله!!! سوى كلُ ماذكرت وأكثر!!

مدمن الهيرويين يدفع ومدمن الثقافويين يدفع..وكلاهما يتخدر ويشكر الزارع والصانع والموزع..
وكلاهما يهرب من المشكلة إلى اللامشكلة..ويترك المشاكل لتتراكم في ذاكرته المخدرة..
الكرامة والحياة..كلاهما يحتاجان حلاً لكثير من المشاكل من أجل الاستمرارية..ولذلك يقول الأموات لا مشكلة..إنهم صادقون إلى حد بعيد أو هكذا يخيل إليهم.

تحيتي وسلامي
شكراً لك

عبداللطيف بن يوسف
19-11-2008, 12:33 PM
ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ

تبحثُ عن جرائدٍ..
تُلّمعُ السّطورَ كالأسنانِ..
بالفرشاةِ والمعجون
وتشطفُ الدماءِ عن حروفنا..
بالماءِ والصابونْ
وتكشطُ الفكرَ من الرؤوسِ..
كالدّهونْ
ثقافةٌ تأتي إلى القّراءِ في صحونْ
والنّاسُ يقرؤونَ..
يأكلونَ..
يشبعونْ
ويشكرونَ النادلا
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

---------------------------------
مولانا ابراهيم طيار..
نفس القضية تطرحها بأشكال مختلفة وتبدع ... لله درك
هذا هو الشعر الذي يتحدث عن السطور المخبوءة في متن الرسالة..
و أنت فارس الكلم ورب كلمة أمضى من حد السيف..

**بسنت**
19-11-2008, 12:41 PM
- ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ


لقد أصبت الحقيقة !
شعرٌ
رشيق / سهل / سلس / مبدعٌ
ياطيّار
نحنُ نقرأك دوماً ونطرب كثيراً حتى وإن لم نعقّب
فليهنكَ الوطن !

!

الأمير نزار
19-11-2008, 01:17 PM
ابراهيم .... يا رفيق الحرف القديم
ما زالت حروفك تتوهج بنار السخرية
ومازلت تبسم للجرح مكابرة وتحديا
مازلت كما عرفتك رائعا ومتألقا
الأمير نزار

عبدالله بركات
19-11-2008, 05:40 PM
برهوووووووووووووووووم
وينك من زمان ما شفناك والله واشتقنالك
على كلٍ أنت رائع دائما في أدائك للفكرة وتشكيلك للقصيدة
يسرني أن ألقي التحية
ودمت طيارا

..

إبراهيم الطيّار
20-11-2008, 04:29 PM
..
و بدون أدنى مشكلة : أنت جميل يا إبراهيم .. جداً !
سلملي عليك يا رفيق .. :rose:


يالروعة هذا الدمج .. نزار و مطر !
يا لسعدنا ..

محبتي يا رفيق..
سلامي وودي ..عناق وضرب الكف بالكف وكل هذه الأمور التي تحدث بين اثنين تلاقيا في مطار أو محطة قطار أو خلف خطوط العدو وهما يحميان بعضهما من أطلاق نار العدو..

عن الدمج..
أي نعم ما زلت مثل الكيميائي الذي يخلط قليلاً من النزارية بقليلٍ من المطرية في حوجلة ويسخنها على درجة 80 مئوية لتخرج قصيدة..
ولكنني متفائل بأن أبحاثي ستتمخض يوماً عن معدن جديد مثل اليورانيوم 232..
ربما سأدعوه طياريوم 234 تيمناً باسمي
أو خطّافيوم 213..
ما رأيك :2_12:

محبتي ومودتي وبكل البهاء والألق والسمو وال....و كل هذه الأشياء الجميلة الموجودة في لغة الأفيائيين..
وفوقها وردة:rose:

إبراهيم الطيّار
20-11-2008, 04:33 PM
جميل ياإبراهيم كدوما..
وفقك الله

شكراً لك..
شكراً للمرور والدعاء والمؤازرة والتشجيع..
أنا معكم كل شيء..
وبدونكم لا قيمة لي إلا في مشرحة كلية الطب في جامعة حلب
تحيتي

إبراهيم الطيّار
20-11-2008, 04:36 PM
وما المشكلة..
إذا لم يكن هناك مشكلة؟!!

بسيطة ياصاح...
سلمت,,

المشكلة أنه ليست هناك مشكلة..
المشكلة أن الجريح لا يتألم والمذبوح لا يتخبّط في دمه..

شكراً لوجودك هنا
تحيتي وسلامي

إبراهيم الطيّار
20-11-2008, 04:38 PM
رائع..
ماذا عساي أقول؟
كعادتك؟
لا مشكلة
^_^

أنا رائع لأنني هنا معكم..
لأنني عثرت عليكم وعلقتكم على أول قصيدة لي وآخر قصيدة
الغيمة التي ظللت أفياءنا
شكراً لك

عبدالله الحميدي
27-11-2008, 01:39 PM
" لا مشكلة..."

- ماالمشكلةْ..؟
= ليست لديّ مشكلةْ
علاقتي بالشّعرِ قد قطعتها..
أصابعي..
أرسلتها للمقصلةْ
قصائدي..
رميتها جميعها في المَزبلةْ
أسئلتي أجّلتها..
ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في وطنٍ..
يخافُ كلَّ جملةٍ..
ونقطةٍ وفاصلةْ
يخافُ من دموعنا..
يخافُ من صراخنا..
يخافُ من جراحنا المُشتعلةْ

ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ

تبحثُ عن جرائدٍ..
تُلّمعُ السّطورَ كالأسنانِ..
بالفرشاةِ والمعجون
وتشطفُ الدماءِ عن حروفنا..
بالماءِ والصابونْ
وتكشطُ الفكرَ من الرؤوسِ..
كالدّهونْ
ثقافةٌ تأتي إلى القّراءِ في صحونْ
والنّاسُ يقرؤونَ..
يأكلونَ..
يشبعونْ
ويشكرونَ النادلا
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

- إذاً..
فأينَ المشكلةْ..؟
= لا مشكلةْ
البدرُ في سمائنا..
ما أجملهْ
و الليلُ في بلادنا..
ما أجمله
و الصّبحُ في بلادنا..
ما أجمله
مُسْتفعلنٌ مُتفعلن..
مُسْتفعلن...
-دُر يا حمارَ الشّعرِ حول العجلةْ
دُر..
هل لديكَ مشكلةْ..؟
= لامشكلةْ


مبدع دائما إبراهيم طيار

مبدع






التشابه ...نزار قباني يشبه نصف شعراء فرنسا في روح كلماته أو في بعض هذه الروح..أحمد مطر يشبه قليلاً نزار قباني وكثيراً ناجي العلي..سميح القاسم يشبه محمود درويش ومحمود درويش يشبه الرفيق ستالين:p أو هكذا يقولون..*c
أنا أشبه نزار ومطر ...أشبه الفياض وابن أبي فداعة...وأشبه كل من قرأت لهم أشياء أعجبتني.
وأياً كان فسوف أبقى أشبه هؤلاء وغيرهم حتى يقول الناس ذات يوم لأحدهم أنت تشبه إبراهيم طيار..وسيرد بدوره الطيار يشبه أليسا..وأليسا تشبه فيفي عبدو..وهكذا:62d:



ومفكر أيضا

هنا رأي قلما يعترف به شاعر

ذو قامة مثلك

شكرا لك على هذا التواضع

:rose:

رسول الحب
30-11-2008, 01:20 AM
ما أ سهلك وما أجملك


جئت بشيء لم يسبقك إليه غيرك

إبراهيم الطيّار
05-12-2008, 01:53 AM
ابراهيم .. تلك ليست قصيدة فحسب ..

سيمفونية ...

حدُّ سيف ...

شاحناتٌ من وجع الأيام ...


رائع جداً ... كــ مطر ... يغرّد ويرحل تاركاً لنا الدهشة ..


دمت طيباً

الصديق والرفيق أسمر بشامة
تحية تليق بالحضور
هل أعجبتك الأنغام..رغم أنني عزفتها على أصابع متكسرة فكانت عويلاً
الأمر الأصعب هو ضياع هدف الكلمة وأنا كنت على حافة هذا الضياع عند كتابتها
لعلني أستعيد بعضاً من وضوح الهدف وأكتشف تفاصيل الخريطة..

شكراً لأنك هنا :rose:

إبراهيم الطيّار
05-12-2008, 02:05 AM
طوّلت... كنت أنتظرك لأعتب عليك وعلى غيابك ولكن هذه تشفع لك..
عدت لنا بحرفك ونصك.. وقصيدة مذهلة فأين المشكلة ؟

طوّلت..
وطوّلت بعدها وقبلها
الدنيا تسرقني..تسرقنا كلنا..اليوم كنت في محكمة أدافع عن أحدهم بمذكرة , وقبله كنت في حجز تنفيذي على أحد المفلسين الذين يكرهون وجهي كما يكرهون وجه مأمور التنفيذ الي يجرد أموالهم المنقولة..
وهذا تناقض عجيب..أنا هناك لست أنا هنا..
ولهذا أغيب..ولو شاهدني الطيار المحامي الآن لضحك مني كما أضحك منه الآن..
ولقد كتبت سابقاً.." إذا كان نصفك يحضر تحقيقاً أو يترافع في محكمة ونصفك الثاني يقطف الزهور من حديقة قصر العدل..فأنت شاعر "..ولم أثبت لنفسي حتى الآن صدق هذا الكلام...ولكنني أستغرب من هذه الأنا التي مازلت تمارس الإزدواجية كل يوم.

على كل حال..
مرحباً بكم معي ومرحباً بي معكم..
لقد اشتقت إليكم..
شكراً لحضورك يا الغالي على القلب
تحية وسلام

إبراهيم الطيّار
05-12-2008, 02:12 AM
ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ
تبحثُ عن قصيدةٍ..
توّلدُ الأحلامَ للقرّاءِ مثل القابلةْ
وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ

تبحثُ عن جرائدٍ..
تُلّمعُ السّطورَ كالأسنانِ..
بالفرشاةِ والمعجون
وتشطفُ الدماءِ عن حروفنا..
بالماءِ والصابونْ
وتكشطُ الفكرَ من الرؤوسِ..
كالدّهونْ
ثقافةٌ تأتي إلى القّراءِ في صحونْ
والنّاسُ يقرؤونَ..
يأكلونَ..
يشبعونْ
ويشكرونَ النادلا
ويتركون قيمةَ الأوراقِ..
والبخشيشَ فوقَ الطّاولةْ

---------------------------------
مولانا ابراهيم طيار..
نفس القضية تطرحها بأشكال مختلفة وتبدع ... لله درك
هذا هو الشعر الذي يتحدث عن السطور المخبوءة في متن الرسالة..
و أنت فارس الكلم ورب كلمة أمضى من حد السيف..

مولانا وحبيب قلبنا عبد اللطيف بن يوسف المبارك
إنها القضية نفسها..ولهذ أطرحها بأشكال مختلفة - هذه بيني وبينك -..وأضيف عليها في كل مرة عنصراً جديداً..أو انها هي التي تضيف لما اكتب هذا العنصر...ليكون ما اكتب جديداً نوعاً ما.

شكراً لك وحضورك تشريف
مودتي وسلامي وكل عام وانت بخير

عبدالله الشيخ
05-12-2008, 11:56 AM
إبداع و أيما إبداع

لك تحيه

الهتون
05-12-2008, 09:08 PM
صرت أبحث في الساخر عن شعر نبع من عقلك وفؤادك،
شعر له نكهته الخاصة
الشاعر الساخر الذي يضع يده دائمًا على الجرح، ببراعة - وفي كل مرة - بأدوات جديدة، وبروح جديدة، لدرجة حملتني أن أساءل نفسي هل يعد هذا ( الطيار) صاحب خط إذا لم يكن من أرباب الاتجاهات، فأنا دائمًا أعرف موضوعه، لكني في كل مرة أسجل إعجابي بطريقته في التعبيرالتي تمتاز عن سابقتها.
عذرًا فأنا لا أجيد فن الثناء.
لافضَّ فوك!

محمد قمر
05-12-2008, 09:49 PM
ماالمشكلةْ..؟
= ليست لديّ مشكلةْ
علاقتي بالشّعرِ قد قطعتها..
أصابعي..
أرسلتها للمقصلةْ
قصائدي..
رميتها جميعها في المَزبلةْ


أرجوك لا تفعل .. فهذه القصائد أشرف بكثير من أن تعامل هكذا

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:18 AM
- ماذا تُفيدُ الأسئلةْ
في أمّةٍ..
تبحثُ كالفتاةِ عن مجاملةْ


لقد أصبت الحقيقة !
شعرٌ
رشيق / سهل / سلس / مبدعٌ
ياطيّار
نحنُ نقرأك دوماً ونطرب كثيراً حتى وإن لم نعقّب
فليهنكَ الوطن !

!

سرني حضورك أيها الرفيق الرائع..
وتشجيعك وأخذك بيدي
كل عام وأنت بخير
بارك الله بك..
وشكرٌ يليق بالمقام
:rose:

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:20 AM
ابراهيم .... يا رفيق الحرف القديم
ما زالت حروفك تتوهج بنار السخرية
ومازلت تبسم للجرح مكابرة وتحديا
مازلت كما عرفتك رائعا ومتألقا
الأمير نزار

الأمير الرائع نزار
أنت المتألق يا صاحبي..
كل عام وانت بخير
شكراً لك:rose:

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:22 AM
برهوووووووووووووووووم
وينك من زمان ما شفناك والله واشتقنالك
على كلٍ أنت رائع دائما في أدائك للفكرة وتشكيلك للقصيدة
يسرني أن ألقي التحية
ودمت طيارا

..

الشاعر والصديق الرائع عبد الله بركات
وأنا مشتاق لك..أنت من الغوالي على القلب :m:
كل عام وأنت بخير

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:23 AM
إبداع و أيما إبداع

لك تحيه

ولك تحية أخي عبد الله
شكراً للمرور والتحية
كل عام وانت بخير

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:26 AM
صرت أبحث في الساخر عن شعر نبع من عقلك وفؤادك،
شعر له نكهته الخاصة
الشاعر الساخر الذي يضع يده دائمًا على الجرح، ببراعة - وفي كل مرة - بأدوات جديدة، وبروح جديدة، لدرجة حملتني أن أساءل نفسي هل يعد هذا ( الطيار) صاحب خط إذا لم يكن من أرباب الاتجاهات، فأنا دائمًا أعرف موضوعه، لكني في كل مرة أسجل إعجابي بطريقته في التعبيرالتي تمتاز عن سابقتها.
عذرًا فأنا لا أجيد فن الثناء.
لافضَّ فوك!

الهتون الفاضلة
لقد أثنيت بأكثر مما ينبغي..
شكراً على الثناء..
الحمد لله الذي هداني إلى هذا الخط..وأتمنى أن أكمله
أما عن الأدوات...فتحديثها قد يحتاج وقتاً..وهذا ما اعمل عليه

تحية تليق بالمقام
دمت بخير
وكل عام وأنت بخير

إبراهيم الطيّار
09-12-2008, 01:32 AM
ماالمشكلةْ..؟
= ليست لديّ مشكلةْ
علاقتي بالشّعرِ قد قطعتها..
أصابعي..
أرسلتها للمقصلةْ
قصائدي..
رميتها جميعها في المَزبلةْ


أرجوك لا تفعل .. فهذه القصائد أشرف بكثير من أن تعامل هكذا

لقد فعلت وأنتهى الأمر يا صاحبي..
حدث ذلك من سنة..
ومن وقتها وأنا أبعثر الكلمات على الطاولة كمكعبات البلاستيك وأعيد تجميعها علها تجيب على سؤال..
وسأبقى أفعل..حتى أرضى بجواب

سلامي أيها الشاعر
كل عام وانت بخير:rose:

أحمد المنعي
11-12-2008, 11:05 AM
لي مواعيد مؤجلة مع نصوص قرأتها وأجلت التعليق عليها .. هذا من أجملها .

سلامٌ عليك يا إبراهيم ، وعيدك مبارك .

لونك خاص وفريد ، وأجد شاعرية فائقة رغم أنها تجيء دائماً في قالب ساخر متهكم ، وأتمنى صدقاً إلى جانب هذا الإبداع الخاص أن أقرأ له سابحاً في وجدانية أو عاطفية ما ، ولو مرة واحدة على الأقل :p ، خصوصاً أنك من الأحرار العزابية كما تقول في غواية أخرى :z: .


أنت قريب من هذا الاتهام :

شِعـرُكَ هذا .. شِعْـرٌ أَعـوَرْ!
ليسَ يرى إلاّ ما يُحـذَرْ :
فَهُنـا مَنفى، وَهُنـا سِجـنٌ
وَهُنـا قَبْـرٌ، وَهُنـا مَنْحَـرْ .
وَهُنَـا قَيْـدٌ، وَهُنـا حَبْـلٌ
وَهُنـا لُغـمٌ، وََهُنـا عَسْكـرْ !
ما هـذا
هَـلْ خَلَـتِ الدُّنيـا
إلاَّ مِـنْ كَـرٍّ يَتكـرَّرْ
خُـذْ نَفَسَـاً ..
إسـألْ عن لَيلـى ..
رُدَّ على دَقَّـةِ مِسكـينٍ
يَسكُـنُ في جانبِكَ الأيسَـرْ .
حتّى الحَـربُ إذا ما تَعِبَتْ
تَضَـعُ المِئـزَرْ !
قَبْلَكَ فرسـانٌ قـد عَدَلـوا
في مـا حَمَلـوا
فَهُنـا أَلَـمٌ .. وهُنـا أَمَـلُ .
خُـذْ مَثَـلاً صاحِبَنا (عَنتَـرْ)
في يُمنـاهُ يئِـنُّ السّـيفُ
وفي يُسـراهُ يُغنّي المِزهَـرْ !


المقطع كالعادة لمطر ..


طابت أوقاتك .

إبراهيم الطيّار
12-12-2008, 04:04 AM
مبدع دائما إبراهيم طيار
مبدع

ومفكر أيضا

هنا رأي قلما يعترف به شاعر

ذو قامة مثلك

شكرا لك على هذا التواضع

:rose:

الصديق الحبيب عبد الله

شكراً لحضورك ورأيك وإعجابك..
بارك الله بك

وبالنسبة للاعتراف..
أي تواضع في أن يقول المرء أنا أشبه أليسا..؟؟ :2_12:
على حد علمي لدينا الآلاف من أطباء وخبراء التجميل مهمتم صناعة نسخ عن أليسا...

كل عام وأنت بخير
محبتي وسلامي:rose::rose:

إبراهيم الطيّار
12-12-2008, 04:15 AM
لي مواعيد مؤجلة مع نصوص قرأتها وأجلت التعليق عليها .. هذا من أجملها .

سلامٌ عليك يا إبراهيم ، وعيدك مبارك .

لونك خاص وفريد ، وأجد شاعرية فائقة رغم أنها تجيء دائماً في قالب ساخر متهكم ، وأتمنى صدقاً إلى جانب هذا الإبداع الخاص أن أقرأ له سابحاً في وجدانية أو عاطفية ما ، ولو مرة واحدة على الأقل :p ، خصوصاً أنك من الأحرار العزابية كما تقول في غواية أخرى :z: .


أنت قريب من هذا الاتهام :

شِعـرُكَ هذا .. شِعْـرٌ أَعـوَرْ!
ليسَ يرى إلاّ ما يُحـذَرْ :
فَهُنـا مَنفى، وَهُنـا سِجـنٌ
وَهُنـا قَبْـرٌ، وَهُنـا مَنْحَـرْ .
وَهُنَـا قَيْـدٌ، وَهُنـا حَبْـلٌ
وَهُنـا لُغـمٌ، وََهُنـا عَسْكـرْ !
ما هـذا
هَـلْ خَلَـتِ الدُّنيـا
إلاَّ مِـنْ كَـرٍّ يَتكـرَّرْ
خُـذْ نَفَسَـاً ..
إسـألْ عن لَيلـى ..
رُدَّ على دَقَّـةِ مِسكـينٍ
يَسكُـنُ في جانبِكَ الأيسَـرْ .
حتّى الحَـربُ إذا ما تَعِبَتْ
تَضَـعُ المِئـزَرْ !
قَبْلَكَ فرسـانٌ قـد عَدَلـوا
في مـا حَمَلـوا
فَهُنـا أَلَـمٌ .. وهُنـا أَمَـلُ .
خُـذْ مَثَـلاً صاحِبَنا (عَنتَـرْ)
في يُمنـاهُ يئِـنُّ السّـيفُ
وفي يُسـراهُ يُغنّي المِزهَـرْ !


المقطع كالعادة لمطر ..


طابت أوقاتك .

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب أحمد..
بارك الله بك..

الوجدانية والعاطفية والرقيقة..
كلها كانت صفات قصائد كتبتها في زمنٍ وجداني وعاطفي ورقيق..
مازلت أحتفظ بها - في دفترين و أوراق أخرى - كتبتها أيام الثانوية والجامعة..
ثم توقفت لأربع سنوات لم أكتب خلالها إلاّ شذرات متفرقة هنا وهنا..
ولا أعلم السبب..
ولم ..وأعتقد أنني لن أنشر أياً منها..
لمخالفتها الصريحة لقواعدي الجديدة في الكتابة..
كانت قصائد مجنونة أيضاً..ولكنه جنون من نوعٍ آخر..
لا أدري..قد يتغير الوطن..أتغير أنا..يتغير شيء ما..وأعود للكتابة عن تلك الأمور ومن أجلها..
سأترك الأمر للصدفة

كل عام وأنت بخير يا صديقي..:rose::rose:

حبرها زِئْبق
13-12-2008, 09:15 PM
( وشاعرٍ..
يموء للقرّاءِ مثل القطّةِ المُدللةْ )
وأنا أقول هم يشابهون من .. :2_12:
خلقت وصفاً ناطقاً يطابق مقتضى الحال الدارج .. خاصة عند بعض شعراء الفصيح المتأنقين بمدنية.. بينما بعض أهل النبطي المتأنقين ببداوة يزأرون ويصارخون على ( مافيش) .. !!



إبراهيم طيار
ظاهرياً أبداً لامشكلة ..
لأن المشكلة كل المشكلة يختزله الوقوف على مثل ( لامشكلة ) ...
قصيدة تربك من يقرأ بأي طريقة يرسم " شكراً " لـ مبدعها ..


قضيتُ وقتاً غنياً ممتعاً مؤلماً طرباً جميلاً برفقة " لامشكلة " ..

شكراً لك .. ولاتكفي ..!