PDA

View Full Version : ترنيمة المساء ..



أحمد المنعي
11-12-2008, 02:33 PM
http://a889515.googlepages.com/aaa.jpg





مَسَاؤكِ سُندُسٌ ..
ومَسَايَ أنَّةْ ..
كَمَا بَيْنَ الأرَائِكِ والأسِنَّةْ

*

هَبَطتُ اليَوم ..
مِنْ فردوسِ رُوحي ..
وبَيْنَ هِدَايتي وخُطَايَ جُنَّةْ

*

وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
فلْسْتُ أبِيْ ..
ولا التفاحُ فِتْنَةْ

*

لقد أنْهَيْتِنِي ..!
ما عَادَ مِنِّيْ ..
سِوَى نَايٍ يُرَتِّلُ فيَّ لحْنَه

*

وقلبٍ ..
هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
ويَجُرُّ حُزْنَهْ

*

ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ

*

لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ

*

فِدَاكِ القلبُ ..
ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ

*

ورَبِّكِ ..
إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
يَحُولُ دُخَانُه ..
بَيْنِي وبَيْنَهْ

*

فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
ليِْ بِلاداً ..
وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
غَيْرَ أنَّه ..!

*

وما زَالَتْ "أحِبُّكِ" ..
مِلْءَ رُوحِيْ ..
تُسَافِرُ في جِرَاحٍ مُطْمَئِنَّةْ

*

تَعِبْتُ ..
بهذه "الدُّنْيَا" ..
كثيراً ..
أيَا مَنْ كُنْتِ في عَيْنَيَّ ..
"جَنَّةْ"

*

فكُوْنِيْ
- كَيْ أكُونَ أنا –
بِخَيْرٍ ..
مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ






/

\



كل عام وأنتم بخير

أحمد المنعي

فيء المحبة..
11-12-2008, 02:59 PM
وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
فلْسْتُ أبِيْ ..
ولا التفاحُ فِتْنَةْ
.
.
ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ
.
.
رائعة ..!
شكرا لك ..

همم
11-12-2008, 05:49 PM
عذبٌ يا أحمد كأنتَ دائمًا!
ارتشفتُ رائعتك هذه حدّ الثمالة, ولمّا أفق من سكرتها بعد.
دمتَ بهذه الروعة وهذه الشاعرية
سماءُ إبداعٍ تظلك

أختك

عبدالله سالم العطاس
11-12-2008, 05:52 PM
وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
فلْسْتُ أبِيْ ..
ولا التفاحُ فِتْنَةْ

لمحت هنا تعريضًا كان ينبغي البعد عنه !

كل عام وأنت بخير يا أحمد

مفكرة إسلامية
11-12-2008, 06:04 PM
وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
فلْسْتُ أبِيْ ..
ولا التفاحُ فِتْنَةْ

أستاذي أعلم أن ما قصدتم سوءً , لكنني أرى كما رأى الأخ [ عبد الله العطاس ] !

عمومًا كمثل هذه قصائد لا تكفيها القراءة الواحدة ...

لي عودة , وقراءة ممتعة ثانية وثالثة , بلا شك .


أطيب المنى *

seham
12-12-2008, 03:40 AM
فِدَاكِ القلبُ ..
ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ
أحمد ..... هذه ليست قصيدة انها فتنه .. وهذا الجزء تحديدا منتهى الفدائية!! أقسمت ان احفظها.

إبراهيم الطيّار
12-12-2008, 03:40 AM
قافية سلسة تناسب الموضوع..
ولعب جميلٌ بالمتضادات..


هذا البيت جميل..


وقلبٍ ..
هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
ويَجُرُّ حُزْنَهْ


هذا أروع بيت قرأته هنا
وأغلب الظن أنه سيذهبُ عندي سُنّة

لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ




غير انني لاحظت...:buba:


تَعِبْتُ ..
بهذه "الدُّنْيَا" ..
كثيراً ..
أيَا مَنْ كُنْتِ في عَيْنَيَّ ..
"جَنَّةْ"

*

فكُوْنِيْ
- كَيْ أكُونَ أنا –
بِخَيْرٍ ..
مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ

أن نهاية القصيدة كانت " وقوفاً اضطرارياً "..
حيث أنك كنت تريد أن تقول شيئاً ولكنك لم تكمل...
وأحياناً يلجئني الشعر إلى هذه الطريقة لإنهاء قصيدة غير منتهية..
فهل أنا على صواب..؟؟
أم أنني أهذي كعادتي :biggrin5:

(نجاة)
12-12-2008, 05:43 AM
فِدَاكِ القلبُ ..
ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ
البس يحب خناقه!

..
شكرا لصبا نجد الي قالت لي إن أحمد المنعي نزل قصيدة في أفياء!

حسن علي القرني
12-12-2008, 04:15 PM
للمطلع
رونق عذب
وللقافيه
همسة تخرج من القلب

لهذا البيت أثره في نفسي

وقلبٍ ..
هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
ويَجُرُّ حُزْنَهْ
دمت مبدعا

عبداللطيف بن يوسف
12-12-2008, 04:54 PM
السهل الممتنع..
شعر منساب رقيق ورشيق عذب
أحس أن القصيدة جسد وروح أي أوزان وقوافي بالإضافة إلا حال
وكأنك تكتب القصيدة وتنفخ فيها الروح

ولا يستطيع أن يأتي بهذا إلا الأستاذ أحمد المنعي

شكرا لك..
عبداللطيف بن يوسف المبارك..

بَوحُ خَافِق
12-12-2008, 07:12 PM
كل عام وأنت بخير ..
مررتُ على عجالة - رغم أني قرأتها برويّة - غير أني لا أعول على القراءاتِ الأولى كثيرًا (:
وربما لم يعجبني استخدامك الرمز في " تفاحة " لعدم ثبوت القصة كما تخبرني ذاكرتي - السيئة فعلاً - ..

عودًا حميدًا حتى حين ..

ابتسامة الشفق
13-12-2008, 08:42 AM
مبدع كالعادة أية الشاعر الطيف :
أول مبادات إقراء قصيدتك شعرت برغبة الشديدة لأكملها ولكن لم أصل منتصفها حتى
عدت اقرأها من البداية ولكن في المرة الثانية ...
كنت على سجاد الخيال فعشت كل بيت بما يحمل من إحساس جميل وقد يكون حزين.......
ووقفت كثيرا عند هذا الشطر فطااااااااال الخيال

ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ
*
لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ

يييييية لكلماتك كم لها تاثير في استرجاع الذاكرة شكرا على الحظات الجميلة التي قضينها مع حرفك
لك ولإبداعك كل احترام :nn

صبا نجد ..
13-12-2008, 09:49 AM
شكرا لصبا نجد الي قالت لي إن أحمد المنعي نزل قصيدة في أفياء!

:2_12:
شايفة "أروع / أسرع " برنامج

بس برضو لاتنسين لو مادقيتي ماقلت لك ، لاسيما إنك مسوية مقاطعة للمسن :p

..



فكُوْنِيْ
- كَيْ أكُونَ أنا –
بِخَيْرٍ ..
مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ

بيت القصيد !

ليسعدك الكريم ياأحمد ..

عبدالله الحميدي
13-12-2008, 06:25 PM
ورَبِّكِ ..
إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
يَحُولُ دُخَانُه ..
بَيْنِي وبَيْنَهْ
مبدع
أيها الشاعر

رَمَادُ إنْسَان
13-12-2008, 06:52 PM
.
شكراً يليق بشروقك المسائيّ ..
هذهِ ، وهي مساءٌ للمساءِ ، ..
كيف لو كانت صباحاً كأنتَ يا أحمد !

روُح
14-12-2008, 08:34 AM
ورَبِّكِ ..
إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
يَحُولُ دُخَانُه ..
بَيْنِي وبَيْنَهْ


ترنيمة تجعل القلوب تخشع
دمت كما تحب

أبوالليث11
14-12-2008, 01:43 PM
ما هذا الجمال الذي تنعم به أيها الشاعر ؟؟

كل ما ألج الساخر, , وأمل من رتابة بعضه, ألجأ لشعرك فأجد نفسي تنشط للقراءة..

وهكذا الشعر الحقيقي...

تقبل مروري وإعجابي..

نهر الفرات
14-12-2008, 07:02 PM
لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ
..................................
وتستمر _ أيها الشاعر _ في قتلنا كل مرة ،،
هنيئاً مريئاً
لكَ
ولنا
وللشعر،،

وامق ,
14-12-2008, 07:08 PM
يا لِكُلِّ هذا الجمالِ يا أحمَد,
أحسبُ أنَّك قتلتنَا هنا, فأحسنتَ القِتلَة !
جميلٌ هذا النصُّ كثيرًا, وأشدُّ ما راقنِي فيه :

فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
ليِْ بِلاداً ..
وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
غَيْرَ أنَّه ..!

القصيدَة لا تحتاجُ شهادَةَ مبتدِئ مثلِي, ساحرٌ أنتَ بحرفِك.
شكرًا جزيلاً يا صديق. :)





http://forum.ma3ali.net/images/smilies/aq5.gif

ابن منقذ
14-12-2008, 07:33 PM
جميلة جدا هذه المقطوعة اخي احمد فكانها العذب الزلال في سلاستها
و إن كنت تمنيت لو تجنبت ذكر سينا آدم عليه السلام ، و أشد على يدي الأخ عبدالله العطاس و من تلاه فيما ارتآه
و ما إن قرأت البيت الأول حتى مرت بذهني أبيات المعري التي مطلعها :
لأمواه الشبيبة كيف غضنه .... و روضات الصبا كاليبس إضنه
إلى أن قال :
فيا غضا من الفتيان خير ... من اللحظات أبصار غضضنه

و إن كنت لا أميل لهذا الرأي و لكن النفس تميل أحيانا للجد و أحايين للهزل
و لكم أعجبني :
فِدَاكِ القلبُ ..
ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ
فلكم فداها قلبك :62d:

فلله درك

ابوالدراري
15-12-2008, 12:06 PM
الرائع والجميل احمد المنعي:
أحاول أن أعلق مبكراً قبل أن لاتنتهي كل الأبيات الجميلة كتواقيع موزعة بين الردود الجميلة اعلاه..

لاأملك أن أختار هذا البيت الجميل:
فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
ليِْ بِلاداً ..
وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
غَيْرَ أنَّه ..!

كم يأسرني هذا الاختزال.. فيبقى في البيت مساحات لتفية الحسابات وذرف الدموع والـتأوهات والوجع حد الاختصار ب

غير أنه!!!

جميلة هي ريشتك ايها الرسام الباذخ صوراً وشعراً..

هذا نص أكرم من عزيمة صديق لصديقه في بوفية مفتوح..

كل عام وأنت أحمد المنعي.. الانسان قبل الشاعر.. الرسام قبل الشاعر.. والجميل حد التقاط هكذا صور..
كنت أسبوعاً كاملاً هنا وطربتتت..تتت

حادي الأرواح
16-12-2008, 05:33 AM
جميل يا منعي ..

خالدعبدالقادر
16-12-2008, 06:53 PM
http://a889515.googlepages.com/aaa.jpg






مَسَاؤكِ سُندُسٌ ..
ومَسَايَ أنَّةْ ..
كَمَا بَيْنَ الأرَائِكِ والأسِنَّةْ


*


هَبَطتُ اليَوم ..
مِنْ فردوسِ رُوحي ..
وبَيْنَ هِدَايتي وخُطَايَ جُنَّةْ


*


وما أغوانِيَ التفّاحُ فيها ..
فلْسْتُ أبِيْ ..
ولا التفاحُ فِتْنَةْ


*


لقد أنْهَيْتِنِي ..!
ما عَادَ مِنِّيْ ..
سِوَى نَايٍ يُرَتِّلُ فيَّ لحْنَه


*


وقلبٍ ..
هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
ويَجُرُّ حُزْنَهْ


*


ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ


*


لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ


*


فِدَاكِ القلبُ ..
ما أرْهَقْتِ قَلْبِيْ ..
ومَا خَيَّبْتِ في الأشْوَاقِ ظَنَّهْ


*


ورَبِّكِ ..
إنَّ في صَدْرِيْ احْتِرَاقاً ..
يَحُولُ دُخَانُه ..
بَيْنِي وبَيْنَهْ


*


فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
ليِْ بِلاداً ..
وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
غَيْرَ أنَّه ..!


*


وما زَالَتْ "أحِبُّكِ" ..
مِلْءَ رُوحِيْ ..
تُسَافِرُ في جِرَاحٍ مُطْمَئِنَّةْ


*


تَعِبْتُ ..
بهذه "الدُّنْيَا" ..
كثيراً ..
أيَا مَنْ كُنْتِ في عَيْنَيَّ ..
"جَنَّةْ"


*


فكُوْنِيْ
- كَيْ أكُونَ أنا –
بِخَيْرٍ ..
مَسَاؤكِ سُندُسٌ ومَسَايَ أنَّةْ







/


\




كل عام وأنتم بخير


أحمد المنعي







..
الله
الله
الله
..
اعذر لي غيابي الكثير الذي لم يسمح لي بهذه الكأس

..
كل عام وأنت شاعر
محبتي
..

مســـــافر
17-12-2008, 12:10 AM
أحمد ..

كل عام وأنت بخير ..
فقدْ كانَتْ " أحِبُّكِ " ..
ليِْ بِلاداً ..
وكنْتُ بِهَا مَلِيكاً ..
غَيْرَ أنَّه ..!

*

وما زَالَتْ "أحِبُّكِ" ..
مِلْءَ رُوحِيْ ..
تُسَافِرُ في جِرَاحٍ مُطْمَئِنَّةْ


كل هذا ترنيمة وحيدة لذلك المســـاء ..

فكيف لو كانت هناك ترنيمات عديده ..

يا لله ما أعذبك ..

خالص مودتي ..

رسول الحب
19-12-2008, 03:10 AM
الإبداع يولد من رحم المعاناة ...


شكرا لسندسها ولأنتك إذ تلدان لنا مثل هذه.

heavenmoon
19-12-2008, 05:02 AM
اجمل ما يبحث عنه المرء .. للاستقرار فيه

البيت

هو الملاذ .. هو الامآن

هو الراحة

غير ان احاسيسنا دائما هاربه .. مسافره .. مرهقة

او راكدة تحت وطاءة الكثير من تراكمات الايام

هذه الكلمات .. بنت بيوتا امنة .. جميلة و رائعه ... لتأوي إليها احاسيسنا المتعبة من الجريان .. نحو الاستقرار

وهب الله بانيها .. بيتا من بيوت الفردوس
ترتلن حوله بنات الحور باعذب الكلمات

شكرا لك على هذا البناء الراقي .. :rose:

عبدالله بركات
22-12-2008, 04:51 PM
لقد أنْهَيْتِنِي ..!
ما عَادَ مِنِّيْ ..
سِوَى نَايٍ يُرَتِّلُ فيَّ لحْنَه

*

وقلبٍ ..
هامَ في الدُّنيَا مُضاعاًً ..
يَسُوقُ أنِيْنَهُ ..
ويَجُرُّ حُزْنَهْ

*

ويَسْتَجدِي الصَّبَاحَ ..
فُتَاتَ ضَوْءٍ ..
فيَحْرِمُهُ .. ولَوْ أعْطَاهُ مَـنَّـهْ

*

لهُ تنْهِيْدَةٌ
- إنْ قِيْلَ "تهوى؟" -
سَرَتْ في عَالَمِ العُشَّاقِ سُنَّةْ

*


مررت بجنة للشعر هنا
فبوركت يد الرسام وبورك نبضه
أحمد المنعي
أنت منيع على النقد
عليٌّ عن الإطراء
فدمت لأخوتك الأفيائيون أيها الجميل

..

الطاهي
23-12-2008, 06:58 PM
اتقوا الله ياإخوان ودعوا الزيف والمجاملات لقد ألحقتم بصاحبكم الضرر
المنعي لاتصدق مديحهم حتى لاتظن نفسك متنبي عصرك القصيدة ليست بالمستوى المطلوب
ويبدو أنك شاركت لأجل المشاركة فقط سوف أسألك وقل لي بربك هل هذا تسميه شعرا:
تَعِبْتُ ..
بهذه "الدُّنْيَا" ..
كثيراً
وهنا ماذا تسمي هذا الهذيان:
فكُوْنِيْ
- كَيْ أكُونَ أنا –
بِخَيْرٍ

جمل خطابية بحته كأنك تلقي خطبة في محفل هناك فرق بين الشعر والخطب
ننتظر منك ياشاعر أفضل من هذا
أخوك الصادق الذي لايخدعك

محمد التـركي
23-12-2008, 09:19 PM
لا يستطيع أحد أن يكتب كما تكتب ..
فبكل انسيابية وسلاسة يسير النص جامعا كل هذا الجمال ..

بين الأرائك والأسنة يا أحمد !
أ كان أحد سيفسر الفارق الكبير في الإحساس بهذه السهولة ؟!!

يا لك من شاعر ساحر ..
ويا لي من قتيل بشعرك ..


مذهل ويبقى الشرف لي بالمرور ..



أحيانا يعني وبعض المرات يتوزع : - )

الغيمة
23-12-2008, 11:27 PM
اختيار رقيق للكلمات..والقافية..
كأن القاريء يتلمس عتبا لطيفا بين الأبيات..حيث عرضت بالعتب وواريته ..
شكرا لك..

الدكتور أسعد
24-12-2008, 09:40 PM
اعجابي الشديد ببوح قصيدتك شاعري